×
☰ فهرست و مشخصات
تهذيب اللغة2

الجزء الثاني

الجزء الثاني‏
تهذيب اللغة
لأبي منصور محمد بن أحمد الأزهري 282- 370 ه إشراف علّق عليها عمر سلامي عبد الكريم حامد
تقديم الأستاذة فاطمة محمّد أصلان‏
طبعة جديدة مصحّحة و ملونة و مزيد بفهرس ألفبائي للمواد
المجلد الثاني‏
داراحياء التراث العربي بيروت- لبنان‏

3
تهذيب اللغة2

الجزء الثاني

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ*
 [تتمة حرف العين‏]
 [تتمة أبواب الثلاثي الصحيح‏]
 [تتمة أبواب العين و الصاد]
باب العين و الصاد مع الدال‏
 [ع ص د]
عصد، صدع، صعد، دعص: مستعملة
عصد:
أبو عُبَيد عن أبي زيد: يقال: عَصَد فلان يَعْصِد عُصُوداً إذا مات. و أنشد شَمِر:
على الرحل ممَّا منَّه السَيْر عاصدُ
و قال الليث: العاصد ههنا: الذي يعصِد العَصِيدة أي يُديرها و يقلبها بالمِعْصَدة، شبَّه الناعس به لِخَفَقان رأسه. قال: و من قال: إنه أراد الميّت بالعاصد فقد أخطأ.
ابن شُمَيل: تركتُهم في عِصْواد و هو الشَّرّ من قَتْل أو سِبَاب أو صَخَب. و قد عَصْوَدوا مُنْذُ اليوم عَصْوَدة أي صاحوا و اقتتلوا.
و قال الليث: العِصْواد: جَلَبة في بَلِيَّة، يقال: عَصَدتهم العَصَاوِيدُ، و هم في عِصْواد بينهم، يعني البلايَا و الخُصُومات.
قال: و جاءت الإبِل عَصَاوِيد: ركِب بعضُها بعضاً. و كذلك عصاويد الكلام.
و قال ابن شُمَيل: العَصَاويد: العِطَاش من الإبِل. و قال ابن الأعرابيّ: رجُل عِصْواد: عَسِر شديد، و امرأة عِصْواد:
صاحبة شَرّ. و أنشد:
يا مَيَّ ذَات الطَوق و المِعضادِ             فدتْكِ كُلَّ رَعبَلٍ عِصْوادِ
و وِرْد عِصْواد: مُتْعِب و أنشد:
و في القَرَب العِصواد للعِيس سائق‏
و قوم عَصَاوِيد في الحرب: يلازمون أقرانهم و لا يفارقونهم. و أنشد:
لمّا رأيتهمُ لا دَرْءَ دونهمُ             يدعُون لِحْيان في شُعث عصاويد
و في «نوادر الأعراب»: يوم عَطَوَّد و عَطَرَّد و عَصَوَّد أي طويل. و ركِب فلان عِصْوَدَّة و عِرْبَدَّة إذا ركِب رأيه. و قال أبو عُبَيدة:
عَصَد الرجلُ المرأة عَصْداً، و عَزَدها عَزْداً إذا جامعها. و قاله الليث. قال: و يقال:
أعصِدْني حِمَارك أي أعِرْنيه لأُنْزِيه على أتَاني. قال: و رجل عَصِيد معصود: نَعْت سَوْء. و يقال: عصدتُه على الأمر عَصْداً إذا أكرهتَه عليه. و العَصْد: اللَيُّ، و به سمِّيت العَصِيدة.
صدع:
قال اللَّه جلّ و عزّ: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ
 [الحجر: 94] قال بعض المفسّرين: اجهَر بالقرآن. و قال أبو إسحاق: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ
: أظهِر ما تؤمَر به، أُخِذ من الصَّدِيع‏

5
تهذيب اللغة2

صدع ص 5

و هو الصبح. قال: و تأويل الصَّدْع في الزُجاج: أن يَبين بعضُه من بعض. و أخبرني المنذري عن الحَرّانيّ عن ابن السِكيت قال:
الصَّدْع: الفَصْل. و أنشد لجرير:
هو الخليفة فارضَوا ما قضاه لكم             بالحقّ يصدع ما في قوله جَنَفُ‏
قال: يصدع: يفصل و يُنْفِذ. و قال ذو الرُمَّة:
فأصبحت أرمي كلَّ شَبْح و حائل             كأني مُسَوٍّ قِسْمةَ الأرض صادع‏
يقول: أصبحت أرمي بعيني كل شَبْح- و هو الشخص- و حائل: كل شي‏ء يتحرّك.
يقول: لا يأخذني في عيني كسر و لا انثناء كأني مُسوّ، يقول: كأني أريد قِسْمة هذه الأرض بين أقوام، صادع: قاض، يصدع: يَفْرُق بين الحقّ و الباطل. و قال الفَرّاء: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ
 [الحجر: 94] أي اصدع بالأمر، أقام (ما) مقام المصدر.
و قال ابن عَرَفة: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ
 أي فرّق بين الحقّ و الباطل، من قوله جل و عزّ: يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ‏
 [الروم: 43] أي يتفرقون. و قال مجاهد: بِما تُؤْمَرُ أي بالقرآن. قلت: و يسمّى الصبح صَدِيعاً، كما يسمّى فَلَقاً؛ و قد انصدع و انفطر و انفلق و انفجر إذا انشقَّ. و قال الليث:
الصَّدْع: شَقّ في شي‏ء له صلابة. قال:
و صدعْت الفلاة أي قطعتها في وسط جَوْزها. و كذلك صَدَع النهرَ: شقَّه شَقّاً، و صدع بالحقّ: تكلّم به جِهاراً. و قال اللَّه تعالى: وَ الْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ‏
 [الطارق: 12] قال الفرّاء: ذات الصدع: تتصدع بالنبات. و قال الليث: الصَّدْع: نبات الأرض لأنه يصدع الأرض فتصدّع به.
قال: و الصَّدِيع: انصداع الصبح، و الصَّدِيع: رُقعةٌ جديدة في ثوب خَلَق.
و قال لَبِيد:
دعي اللوم أو بِيني كشَقّ صَدِيع‏
قال بعضهم: هو الرِدَاء الذي شُقَّ صِدْعتين، يضرب مثلًا لكل فُرْقة لا اجتماع بعدها. و الصِّدْعَة و الصِّدِيع: قطعة من الظباء و الغَنَم. و جَبَل صادع: ذاهب في الأرض طُولًا. و كذلك سَبِيل صادع و وادٍ صادع. و هذا الطريق يَصْدَع في أرض كذا و كذا. و يقال: رأيت بين القوم صَدَعات أي تفرّقاً في الرأي و الهَوَى، يقال: أصلِحوا ما فيكم من الصَّدَعات أي اجتمِعوا و لا تتفرّقوا. و قال الليث:
الصُّدَاع: وَجَع الرأس، و قد صُدِّع الرجل تصديعاً. قال: و يجوز في الشعر صُدِع فهو مصدوع بالتخفيف. و تصدّع القومُ:
تفرّقوا. الحَرّاني عن ابن السكيت: الصَّدْع في الزُجَاجة و الحائط و غيرهما. و الصَّدَع:
الوَعِل بين الوَعِلين: ليس بالعظيم و لا بالشَّخْت. و كذلك هو من الظِباء. و أنشد:
يا رُبّ أبَّازٍ من العُفْر صَدَعْ             تقبَّض الذئبُ إليه فاجتَمَعْ‏
و قال الليث: الصَّدَع: الفَتِيّ من الأوعال.
قال: و يقال: هو الرجل الشابّ المستقيم القناةِ. عمرو عن أبيه: الصَّدِيع: الثوب المشقَّق. و الصديع: الصبح. أبو العباس عن ابن الأعرابي في قوله تعالى: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ
 أي شُقّ جماعاتهم بالتوحيد.

6
تهذيب اللغة2

صدع ص 5

و قال غيره: أظهِر التوحيد و لا تَخَفْ أحداً.
و قال غيره: فرّق القول فيهم مجتمعين و فُرَادَى. قال ثعلب: و سمعت أعرابياً كان يحضر مجلس ابن الأعرابيّ يقول: معنى (فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ)
 أي اقصد بما تؤمر. قال:
و العرب تقول: اصدَع فلاناً أي اقصده لأنه كريم. أبو عُبَيد عن أبي زيد: الصِرْمة و القِصْلة و الحُدْرة: ما بين العشرة إلى الأربعين من الإبل، فإذا بلغتْ سِتّين فهي الصِّدْعة. و قال ابن السِكّيت: رجل صَدَع و صَدْع و هو الضَرْب الخفيف اللحِم، و أما الوَعِل فلا يقال فيه إلا صَدَع: وَعِل بين وَعِلين.
صعد:
قال اللَّه جلّ و عزّ: إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلى‏ أَحَدٍ
 [آل عمران: 153] الآية قال الفرّاء: الإصعاد: في ابتداء الأسفار و المخارج؛ تقول أصعدنا من مكَّة و أصعدنا من الكوفة إلى خراسان، و من بغداد إلى خراسان و أشباه ذلك، فإذا صعِدت في السُلَّم أو الدرجة و أشباهه قلت: صَعِدت و لم تقل: أصعدت. و قرأ الحسن: (إذ تَصْعَدون) جعل الصُّعود في الجبل كالصعود في السُّلّم. و أخبرني المنذري عن الحَرّانيّ عن ابن السكيّت قال: يقال: صعِد في الجبل و أصعد في البلاد. و يقال: ما زلنا في صَعُود، و هو المكان فيه ارتفاع. قال: و قال أبو صخر:
يكون الناس في مباديهم، فإذا يبِس البقلُ و دخل الحَرّ أخذوا إلى مَحَاضرهم، فمن أمَّ القِبلة فهو مُصْعِد، و من أمّ العراق فهو منحدر. قلت: و هذا الذي قاله أبو صخر كلام عربيّ فصيح، سمعت غير واحد من العرب يقول: عارضنا الحاجّ في مَصْعدهم أي في قصدهم مكَّة، و عارضناهم في مُنْحَدرهم أي في مَرْجِعهم إلى الكوفة من مكّة. و قال ابن السِكّيت: قال لي عُمَارة:
الإصعاد إلى نَجْد و الحِجاز و اليمن و الانحدار إلى العراق و الشام و عُمَان.
قلت: و هذا يشاكل كلام أبي صخر. و قال الأخفش: أصعد في البلاد: سار و مضى، و أصعد في الوادي: انحدر فيه، و أمَّا صعِد فهو ارتقاء. أبو عُبَيد عن أبي زيد و أبي عمرو يقال: أصعد الرجل في البلاد حيث توجّه. و قال غيرهم: أصعدت السفينةُ إصعاداً: إذا مدَّت شِرَاعها فذهبت بها الريح صُعُداً. و قال الليث: صعِد إذا ارتقى، و اصَّعَّد يَصَّعَّدُ إصّعّاداً فهو مصَّعِّد إذا صار مستقبِل حَدُور أو نهر أو وادٍ أو أرض أرفع من الأخرى. قال: و صَعّد في الوادي إذا انحدر. قلت: و الاصِّعَّاد عندي مثل الصُعُود؛ قال اللَّه تعالى: كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ
 [الأنعام: 125] يقال:
صعِد و اصَّعّد و اصَّاعَد بمعنى واحد. و قال اللَّه تعالى: فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً*
 [النِّساء:
43] قال الفرّاء في قوله تعالى: صَعِيداً جُرُزاً
 [الكهف: 8]: الصعيد: التراب، و قال غيره: هي المستوية. و قال أبو عُبَيدة في‏
قول النبي صلّى اللّه عليه و سلّم: «إيّاكم و القُعود بالصُّعُدات»
: قال: الصُّعُدات: الطُّرُق، مأخوذة من الصَّعيد، و هو التراب. و جمع الصعيد صُعُد، ثم صُعُدات جمع الجمع.
و قال الشافعي فيما رُوِي لنا عن الربيع له:
لا يقع اسم صَعِيد إلّا على تراب ذي‏

7
تهذيب اللغة2

صعد ص 7

غُبار. فأمّا البطحاء الغليظة و الرقيقة و الكَثِيب الغليظ فلا يقع عليه اسم صعيد و إن خالطه تراب أو صعيد أو مَدَر يكون له غُبَار كأن الذي خالطه الصعيدَ. قال:
و لا يَتيَمم بنُورة و لا كُحل و لا زِرْنيخ، و كل هذا حجارة. و قال أبو إسحاق بن السرِيّ: الصعيد: وجه الأرض. قال:
و على الإنسان أن يضرب بيديه وجه الأرض، و لا يبالي أكان في الموضع تراب أو لم يكن؛ لأن الصعيد ليس هو التراب، إنما هو وجه الأرض، تراباً كان أو غيره. قال: و لو أن أرضاً كانت كلها صخراً لا تراب عليه ثم ضرب المتيمِّمُ يده على ذلك الصخر لكان ذلك طَهُوراً إذا مَسَح به وجهه. قال اللَّه جلّ و عزّ:
فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً
 [الكهف: 40] فأعلمك أن الصعيد يكون زَلَقاً.
و الصُّعُدات: الطُرُق، و سمّي صَعيداً لأنه نهاية ما يُصْعَد إليه من باطن الأرض لا أعلم بين أهل اللغة اختلافاً فيه أن الصعيد وجه الأرض. قلت: و هذا الذي قاله أبو إسحاق أحسبه مذهب مالك و من قال بقوله و لا أستيقنه. فأمَّا الشافعيّ و الكوفيّون فالصعيد عندهم التراب. و قال الليث: يقال للحديقة إذا خَرِبت و ذهب شَجْراؤها: قد صارت صعيداً أي أرضاً مستوية لا شجر فيها. شَمِر عن ابن الأعرابيّ: الصعيد: الأرضُ بعينها، و جمعها صُعُدات و صِعْدان. و قال أبو عُبَيد: الصُّعُدات: الطُرُق في‏
قوله: «إياكم و القعود بالصُّعُدات»
. قال: و هي مأخوذة من الصَّعيد و هو التراب، و جمعه صُعُد ثم صُعُدات مثلُ طريق و طُرُق و طُرُقات قال:
و قال غيره: الصعيد: وجه الأرض البارزُ قلَّ أو كثر. تقول: عليك الصعيدَ أي اجلس على وجه الأرض.
و قال جرير:
إذا تَيْم ثوتْ بصعيد أرض             بكت من خُبْث لؤمهم الصعيدُ
و قال في أخرى:
و الأطيبين من التراب صعيدا
سَلَمة عن الفرّاء، قال: الصعيد: التراب، و الصعيد: الأرض، و الصعيد: الطريق يكون واسعاً وضيّقاً، و الصعيد: الموضع العريض الواسع. و الصعيد: القبر.
و قال اللَّه جلّ و عزّ: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً
 [المدَّثِّر: 17] قال الليث و غيره: الصَّعُود:
ضِدّ الهَبُوط، و هي بمنزلة العَقَبة الكَئُود، و جمعها الأصْعِدة. و يقال: لأُرهِقَنَّك صَعُوداً أي لأُجشِّمنَّك مشقة من الأمر.
و إنما اشتقوا ذلك لأن الارتفاع في صَعود أشقّ من الانحدار في هَبُوط. قال في قوله: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً
 يعني مشقَّة من العذاب. و يقال: بَل جبل في النار من جَمْرة واحدة يكلَّف الكافر ارتقاءه و يُضرب بالمَقَامع، فكلّما وضَعَ عليه رجله ذابت إلى أسفل وركه، ثم تعود مكانها صحيحةً.
قال: و منه اشتُقّ تصعَّدني ذلك الأمرُ أي شقَّ عليَّ. و قال أبو عُبَيد في قول عُمَر: ما تصعَّدتني خُطْبة، ما تصعَّدتني خُطْبة النكاح:
أي ما تكاءدتني و ما بَلَغت منّي و ما جَهَدتني. و أصله من الصَّعُود و هي العَقَبة

8
تهذيب اللغة2

صعد ص 7

الشاقَّة. و قال الليث: الصُّعُد شجر يذاب منه القار. و قال غيره: التصعيد: الإذابة، و منه قيل: خَلّ مُصَعَّد و شراب مصعَّد إذا عولج بالنار حتى يَحُول عمَّا هو عليه، لوناً و طعماً. أبو عبيد عن الأصمعيّ: إذا وَلَدت الناقة لغير تَمَام و لكنها خَدَجت لستة أشهر أو سبعة فعُطفت على ولدِ عامِ أوَّلَ فهي صَعُود. و قال الليث: الصَّعُود: الناقة يموت حُوارها فترجع إلى فَصِيلها فتدُرّ عليه، و قال: هو أطيب لِلبنها. و أنشد:
لها لبن الخليَّة و الصَّعُود
قلت: و القول ما قاله الأصمعيّ، سماع من العرب، و لا تكون صَعُوداً حتى تكون خادِجاً. أبو عبيد: الصَّعْدة: الأَلَّة، و هي نحو مِن الْحَرْبة أو أصغر منها. و قال النضر: الصَّعْدة: القَنَاة. و قال الليث: هي القناة المستوية تنبت كذلك لا تحتاج إلى التثقيف، و كذلك من القَصَب، و جمعها الصِّعَاد. و أنشد:
صَعْدة نابتة في حائر             أينما الريحُ تُمَيِّلْها تمِلْ‏
و قال آخر:
خرير الريح في قَصَب الصِّعَاد
قال: و الصَّعْدة من النساء: المستقيمة كأنها صَعْدة قَناةٍ، و جَوَارٍ صَعْدات، خفيفة لأنه نعت. و ثلاث صَعَدات لِلقنا مثقَّلة لأنه اسم. و
قال ابن شُمَيل: رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه خرج على صَعْدة يتبعها حُذَاقِيّ.
قال: الصَّعْدة: الأتَان الطويلة، و الْحُذَاقِيّ: الْجَحش. و قال الأصمعيّ:
الصُّعَداء: هو التنفّس إلى فوق، ممدود.
و قولهم: صنع أو بلغ كذا و كذا فصاعداً أي فما فوق ذلك: و عُنُق صاعد أي طويل. و يقال: فلان يتبع صُعُداء معناه أنه يرفع رأسه و لا يطأطئه. و قال ابن شميل:
يقال للناقة: إنها لفي صعيدة بازلَيها أي قد دنت و لَمَّا تَبْزُل، و أنشد:
سَدِيس في صَعِيدة بازلَيها             عَبَنَّاة و لم تَسِق الْجَنِينا
زيادة من غير خطّ المصنِّف:
و الصُّعْدُد: الصُّعُود و هي المشَقَّة، قال:
أغشيتَهم عَوْصاء فيها صُعْدُد
أُردِف في آخره دال، كما أُردف في دُخلل الرجل أي دخيله و بِطانته. و الصَّعُوداء:
الثنِيَّة الصعبة. و قال ابن مقبل:
و حدَّثته أن السبيل ثنِيَّة             صعوداء يدعو كل كهل و أمردا
و في نفسه و صدره صَعْداء أي ما يتصاعده و يتكاءده، قال الهذليّ:
و إن سيادة الأقوام فاعلم             لها صَعْداء مَطْلَعُها طويل‏
و الصُّعَداء: الارتفاع. و مثاله من المصادر المُضَواء من المضيّ، و المُطَواء من التمطّي، و الثُّوبَاء من التثاؤب، و الغُلَواء من الغلوّ، قال ذو الرمّة:
قطعت بنهَّاض إلى صُعَدائه             إذا شمَّرت عن ساق خِمْس ذلاذلُه‏
و الصَّعْد: الجبل الطويل، قال:
و لقد سموتُ إليك من جبل             دون السماء صَمَحْمَح صَعْد

9
تهذيب اللغة2

صعد ص 7

و المَصْعَد: الْحَرّ المرتفع.
دعص:
الدِّعْص: الكَثِيب من الرمل المجتمِع. و جمعه دِعَصَة و أدعاص، و هو أقل من الحِقْف. أبو عُبَيد عن أبي زيد:
أدعصه الحَرُّ إدعاصاً إذا قتله، و أهرأه البَرْد إذا قتله. الليث: المندعِص: الشي‏ء الميّت إذا تفسَّخ، شُبّه بالدِّعْص لِوَرَمه.
قال: و واحدة الدِّعْص دِعْصَة. و في «نوادر الأعراب»: دَعَص برجله و دَحَص و محص و قَعَص إذا ارتكض. و يقال: أخَذْتُه مداعَصَة و مداغَصَة و مقاعصة و مرافصة و محايصة و متايَسة أي أخذته مُعَازَّة.
باب العين و الصاد مع التاء
 [ع ص ت‏]
استعمل من وجوهه: صعت، صتع.
صعت:
قال ابن شُمَيل: جَمَل صَعْت الرُّبَة إذا كان لطيف الجُفْرة. و أنشد ابن الأعرابيّ فيما روى أبو العباس عنه:
هل لكِ يا خَدْلة في صَعْت الرُبَهْ             مُعْرَنزِم هامتُه كالْجُبْجُبَهْ‏
قال: الرُّبَة: العُقْدة، و هي ههنا الكَوْسَلة و هي الحَشَفَة.
صتع:
أبو عمرو: الصَّتَع: حِمَار الوحش.
قال: و الصَّتَع: الشابّ القويّ. و أنشد:
يا بنت عَمْرو قد مُنحتِ وُدّي             و الْحَبْلَ ما لم تقطعي فمُدّي‏
و ما وِصال الصَّتَع القُمُدّ
و قال غيره: يقال للحمار الوحشيّ:
صُنْتُع. و قال الطرمَّاح:
صُنْتع الحاجبين خَرَّطه البَقْ             لُ بَدِيئاً قبل استكاك الرياضي‏
و هو فُنْعُل من الصَّتَع. و قال الليث: جاء فلان يَتَصتَّع علينا بلا زاد و لا نفقة و لا حَقّ واجب. و قال أبو زيد: جاء فلان يتصتَّع إلينا، و هو الذي يجي‏ء وحده لا شي‏ء معه. و في «نوادر الأعراب»: هذا بعير يتمسّح و يتصتّع إذا كان طُلُقاً. و يقال للإنسان مثلُ ذلك إذا رأيته عُرْياناً.
و أخبرني المنذريّ عن الطوسيّ عن الخرّاز عن ابن الأعرابيّ أنه أنشده:
و أَكَل الْخَمْسَ عيالٌ جُوّع             وَ تَلِيت واحدة تصَتَّعُ‏
قال: تَلِي فلان بعد قومه و غَدَر إذا بقي.
قال: و تصتّعها: تردُّدها. و روى غيره عنْه:
تصتَّع في الأمر إذا تلدَّد فيه لا يدري أين يتوجّه.
 (ع ص ظ)، (ع ص ذ)، (ع ص ث):
أهملت وجوهها.
باب العين و الصاد مع الراء
 [ع ص ر]
عصر، عرص، صعر، صرع، رصع، رعص: مستعملات.
عصر:
قال اللَّه جلّ و عَزّ: وَ الْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ
 [العصر: 1، 2] قال الفرّاء: و العصر: الدهر، أقسم اللَّه به.
و
روى مجاهد عن ابن عبّاس أنه قال:
العَصْر: ما يلي المغربَ من النهار. و قال قتادة: هي ساعة من ساعات النهار.
و قال أبو إسحاق: العصر: الدهر، و العصر:

10
تهذيب اللغة2

عصر ص 10

اليوم، و العصر: الليلة. و أنشد:
و لا يلبث العصران يوم و ليلة             إذَا طَلَبَا أنْ يُدْرِكا ما تيمَّما
و قال ابن السكيت في باب ما جاء مثنَّى:
الليل و النهار يقال لهما: العَصْران. قال:
و يقال: العَصْران: الغداة و العَشِيّ.
و أنشد:
و أمطُلُه العَصْرين حتى يَمَلَّني             و يرضى بنصف الدَّين و الأنف راغِمٌ‏
و قال الليث: العصر: الدهر، و يقال له:
العُصُر مثقَّل. قال: و العَصْران: الليل و النهار. و العَصْر العَشِيّ. و أنشد:
تَرَوَّحْ بنا يا عمرو قد قَصُر العصر
قال: و به سمّيت صلاة العصر. قال:
و الغداة و العَشِيّ يسمّيان العصرين.
و أخبرني المنذريّ عن أبي العباس قال:
صلاة الوسطى: صلاة العصر. و ذلك لأنها بين صلاتي النهار و صلاتي الليل.
قال: و العصر: الحَبْس، و سُمِّيت عَصْراً لأنها تعصَر أي تُحْبَس عن الأولى. قال:
و العَصْر: العطِيَّة. و أنشد:
يعصر فينا كالذي تعصر
أبو عبيد عن الكسائيّ: جاء فلان عَصْراً أي بطيئاً. و قال اللَّه جلّ و عزّ: فِيهِ يُغاثُ النَّاسُ وَ فِيهِ يَعْصِرُونَ‏
 [يُوسُف: 49] قال أكثر المفسّرين: أي يَعْصِرون الأعناب و الزيت. و قال أبو عبيدة: هو من العَصَر- و هو المَنجاة- و العُصْرة و المُعْتَصَر و المُعَصَّر. و قال لبيد:
و ما كان وقّافاً بدار مُعَصّر
و قال أبو زُبَيد:
و لقد كان عُصْرة المنجود
أي كان مَلْجأ المكروب. و قال الليث:
قرى‏ء: (و فيه تُعْصَرون) بضمّ التاء أي تُمطَرون. قال: و من قرأ: (تَعْصِرون) فهو من عَصْر العِنب. قلت: ما علمت أحداً من القرّاء المشهَّرين قرأ: تُعصرون، و لا أدري من أين جاء به الليث. قال:
و يقال: عصرت العِنَب و عصَّرته إذا ولِيت عَصْره بنفسك، و اعتصرت إذا عُصِر لك خاصَّة. و الاعتصار: الالتجاء. و قال عَدِيّ بن زيد:
لو بغير الماء حَلْقي شَرِق             كنتُ كالغَصَّان بالماء اعتصاري‏
قال: و العُصَارة: ما تحلَّب من شي‏ء تَعْصِره. و أنشد:
فإن العذَاري قد خلطن لِلِمَّتى             عُصَارة حِنّاء معاً و صَبِيب
و قال الراجز:
عُصَارة الجُزء الذي تحلّبا
و يروى تجلّبا، من تجلّب الماشية بقية العُشْب وَ تلزّجته: أي أكلته، يعني: بقيَّة الرُطْب في أجواف حُمُر الوحش. قال:
و كل شي‏ء عُصر ماؤه فهو عَصِير. و أنشد قول الراجز:
و صار باقي الجُزْء من عصيره             إلى سَرَار الأرض أو قُعوره‏
يعني بالعصير الجزء و ما بقي من الرُّطْب في بطون الأرض و يبس ما سواه.
و قال اللَّه جلَّ و عزَّ: وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِرات‏

11
تهذيب اللغة2

عصر ص 10

ماءً ثَجَّاجاً [النّبأ: 14]
روي عن ابن عباس أنه قال: المُعْصِرات: هي الرياح.
قال الأزهري: سمّيت الرياح مُعْصِرات إذا كانت ذواتِ أعاصِير، واحدها إعصار، من قول اللَّه جلّ و عزَّ: إِعْصارٌ فِيهِ نارٌ
 [البقرة: 266]. و الإعصار: هي الريح التي تَهُبُّ من الأرض كالعَمُود الساطع نحو السماء، و هي التي يسمّيها بعض الناس الزّوْبَعة، و هي ريح شديدة، لا يقال لها إعصار حتى تَهُبّ كذلك بشدة. و منه قول العرب في أمثالها:
إن كنتَ ريحاً فقد لاقيتَ إعصارا
يضرب مَثَلًا للرجل يَلْقَى قِرْنه في النَجْدة و البَسَالة. و قال ابن الأعرابيّ يقال:
إعصار و عِصَار، و هو أن تَهيج الريحُ الترابَ فترفعه. و قال أبو زيد: الإعصار:
الريح التي تَسْطَع في السماء. و جمع الإعصار الأعاصير، و أنشد الأصمعيّ:
و بينما المرءُ في الأحياء مغتبِط             إذا هو الرَمْس تعفوه الأعاصير
و روي عن أبي العالية أنه قال في قوله:
مِنَ الْمُعْصِراتِ‏
: [النبأ: 17] إنها السحاب. قلت: و هذا أشبه بما أراد اللَّه جلَّ و عزَّ؛ لأن الأعاصير من الرياح ليست من رياح المطر، و قد ذكر اللَّه أنه يُنزل منها ماءً ثَجَّاجاً.
العصر: المطر، قال ذو الرمة:
و تَبْسِم لَمْع البرق عن متوضّح             كلون الأقاحي شاف ألوانَها العَصْرُ
و قولُ النابغة:
تَنَاذرها الراقُون من سُوء سمّها             تراسلهم عصراً و عصراً تراجع‏
عصراً أي مرّة. و العُصَارة: الغَلَّة. و منه يقرأ. و فيه تَعْصِرون [يوسف: 49] أي تستغلون. و عَصَر الزرع: صار في أكمامه.
و العَصْرة شجرة. و قال الفرّاء. السحابة المُعْصِر: التي تتحلّب بالمطر و لما تجتمع، مثل الجارية المعصر قد كادت تحيض و لما تحِضْ. و قال أبو إسحاق:
المعصِرات: السحائب، لأنها تُعْصِر الماء. و قيل مُعْصِرات كما يقال: أجزَّ الزرعُ إذا صار إلى أن يُجَزَّ، و كذلك صار السحاب إلى أن يمطر فيعصر. و قال البَعِيث في المعصرات فجعلها سحائب ذوات المطر فقال:
و ذي أُشُر كالأُقحوان تشوفُه             ذِهابُ الصَّبَا و المُعْصِرات الدوالحُ‏
و الدوالح من نعت السحاب لا من نعت الرياح، و هي التي أثقلها الماء فهي تَدْلَحُ أي تمشي مشي المُثْقَل، و الذِهاب الأمطار. و قال بعضهم: المعصِرات، الرياح. قال: و (مِنَ) في قوله: مِنَ الْمُعْصِراتِ‏
 [النبأ: 14] قامت مقام الباء الزائدة، كأنه قال: و أنزلنا بالمعصرات ماء ثَجَّاجاً. قلت: و القول هو الأول. و أمَّا ما قاله الفرّاء في المُعْصِر من الجواري: إنها التي دنت من الحيض و لمَّا تحِض فإن أهل اللغة خالفوه في تفسير المعصر، فقال أبو عُبَيد عن أصحابه: إذا أدركت الجاريةُ فهي مُعْصِر، و أنشد:
قد أعصرت أو قد دنا إعصارها

12
تهذيب اللغة2

عصر ص 10

قال: و قال الكسائي: هي التي قد راهقت العشرين. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: المعصِر ساعة تَطْمُث أي تحيض، لأنها تُحبس في البيت يجعل لها عَصَراً. قال: و كل حِصن يتحصَّن به فهو عَصَر. و قال غيره: قيل لها معصر لانعصار دم حيضها و نزول ماء تَريبتها للجماع، و روى أبو العبّاس عن عمرو بن عمرو عن أبيه يقال: أعصرت الجاريةُ و أشْهدت و توضَّأت إذا أدركت. و قال الليث: يقال للجارية إذا حرمت عليها الصلاة و رأت في نفسها زيادة الشباب: قد أعصَرت فهي مُعْصِر: بلغت عُصْرة شبابها و إدراكها. و يقال:
بلغت عَصْرها و عُصُورها. و أنشد:
و فنَّقها المراضع و العُصُور
و
روي عن الشعبيّ أنه قال: يَعْتِصر الوالدُ على ولده في ماله.
وَ
رَوى أبو قِلَابة عن عمر بن الخطاب أنه قضى أن الوالد يعتصر ولده فيما أعطاه، و ليس للولد أن يعتصر من والده، لفضل الوالد على الولد.
قال أبو عُبَيد: قوله: يعتصر يقول: له أن يحبسه عنه و يمنعه إيّاه. قال: و كل شي‏ء حَبَسته و منعته فقد اعتصرته و قال ابن أحمر:
و إنما العَيش بربّانه             و أنت من أفنانه معتصِر
قال: و عصرت الشي‏ء أعصِره من هذا.
و قال طَرَفة:
لو كان في أملاكنا أحَد             يعصر فينا كالذي تعصِرْ
و قال أبو عُبَيْد في موضع آخر: المعتصر الذي يصيب من الشي‏ء: يأخذ منه و يحبسه. قال: و منه قول اللَّه: فِيهِ يُغاثُ النَّاسُ وَ فِيهِ يَعْصِرُونَ‏
 [يوسف: 49]. و قال أبو عُبَيدة في قوله:
يعصر فينا كالذي تَعْصِرْ
أي يتّخذ فينا الأيادي. و قال غيره: أي يعطينا كالذي تعطينا. و قال شمر: قال ابن الأعرابيّ في قوله: (يعتصر الرجل مال ولده) قال: يعتصر: يسترجع. و حكى في كلام له: قوم يعتصرون العطاء و يُعبِرون النساء، قال: يعتصرونه: يسترجعونه بثوابه. تقول: أخذت عصرته: أي ثوابه أو الشي‏ء نَفْسه. و قوله: يُعْبِرون النساء أي يختِنونهنّ. قال: و العاصر و العَصُور: هو الذي يَعتصر و يعصر من مال ولده شيئاً بغير إذنه. شمر عن العِتريفيّ قال:
الاعتصار: أن يأخذ الرجل مال ولده لنفسه، أو يبقّيه على ولده. قال: و لا يقال: اعتصر فلان مال فلان إلّا أن يكون قريباً له. قال: و يقال للغلام أيضاً:
اعتصر مال أبيه إذا أخذه قال: و يقال:
فلان عاصر إذا كان ممسِكاً. يقال: هو عاصرٌ قليل الخَير قال شمر و قال غيره:
الاعتصار على وجهين. يقال: اعتصرت من فلان شيئاً إذا أصبته منه. و الآخر أن تقول: أعطيت فلاناً عطيَّة فاعتصرتها أي رجعت فيها. و أنشد:
ندِمت على شي‏ء مضى فاعتصرته             و لِلنحْلة الأولى أعفُّ و أكرم‏
فهذا ارتجاع. قال: و أما الذي يمنع فإنما

13
تهذيب اللغة2

عصر ص 10

يقال له: قد تعصّر أي تعسّر، يجعل مكان السين صاداً. ثعلب عن ابن الأعرابيّ يقال:
ما عَصَرك و ثَبَرك و غَصنَك و شَجَرك أي ما منعك. و العصَّار: المَلِك المَلْجأ. و يقال:
ما بينهما عَصَر و لا يَصَر و لا أيصر و لا أعصر أي ما بينهما مودَّة و لا قرابة. و
روي في الحديث أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أمر بلالًا أن يؤذِّن قبل الفجر ليعتصر معتصرُهم‏
أراد الذي يريد أن يضرب الغائط. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي أنه أنشده:
أدركت معتصري و أدركني             حلمي و يَسّر قائدي نعلي‏
قال ابن الأعرابي: معتصري: عُمُري و هَرَمي. و قال الليث: يقال هؤلاء موالينا عُصْرة أي دِنْية دون مَن سواهم. قلت:
و يقال: قُصْرة بهذا المعنى. قال:
و المِعْصَرة: التي يُعصر فيها العنب.
و المِعْصار: الذي يجعل فيه شي‏ء ثم يعصر حتى يتحلَّب ماؤه.
و كان أبو سعيد يروي بيت طَرَفة:
لو كان في أملاكنا أحد             يعصر فينا كالذي يُعصرْ
أي يصاب منه و أنكر تعصر. قال: و يقال:
أعطاهم شيئاً ثم اعتصره إذا رجع فيه.
و العِصَار الحِين، يقال: جاء فلان على عِصَار من الدهر أي حِين. و قال أبو زيد:
يقال: نام فلان و ما نام لعُصْر و ما نام عُصْراً، أي لم يكَدْ ينام. و جاء و لم يجى‏ء لعُصْر أي لم يجى‏ء حِين المجي‏ء. و قال ابن أحمر:
 يدعون جارهم و ذِمَّته             عَلَها و ما يدعون من عُصْر
أي يقولون: و اذِمَّة جارنا، و لا يَدْعون ذلك حين ينفعه. و قال الأصمعيّ: أراد:
من عُصُر فخفَّف، و هو الملجأ. و يقال:
فلان كريم العَصير أي كريم النسب. و قال الفرزدق:
تجرّد منها كلّ صهباء حُرَّة             لعَوْهجِ أو للداعريّ عصيرها
و العِصَار: الفُسَاء.
و قال الفرزدق أيضاً:
إذا تعشّى عَتيق التمر قام له             تحت الخَمِيل عِصار ذو أضاميم‏
و أصل العِصَار ما عصرتْ به الريح من التراب في الهواء. و المعصور: اللسان اليابس عطشاً. قال الطِرِمَّاح:
يَبُلّ بمعصور جَنَاحَيْ ضئيلةٍ             أفاويق منها هَلَّة و نُقُوع‏
في حديث أبي هريرة أن امرأة مرَّت متطيّبة لذيلها عَسرَة
، قال أبو عبيد: أراد: الغبار أنه ثار من سَحْبها، و هو الإعصار. قال:
و تكون العَصَرة من فَوْح الطيب و هَيْجه، فشبَّهه بما تثير الريح من الأعاصير. أنشده الأصمعيّ:
[و بينما المرءُ في الأحياء مغْتَبِط             إذا هو الرَّمسُ تعفوه الأعاصير]
 «1»
__________________________________________________
 (1) زيادة من «غريب الحديث».

14
تهذيب اللغة2

عصر ص 10

قال الدينوريّ: إذا تبيَّنت أكمام السُنْبل قيل: قد عَصَّر الزَرْعُ، مأخوذ من العَصَر و هو الحِرْز أي تحرَّز في غُلْفه. و أوعية السُنْبل أخْبِيته و لفائفه و أغْشيته و أكمته و قنابعه. و قد قنبعت السُنْبل. و هي ما دامت كذلك صمعاء ثم ينفقى‏ء).
عرص:
أبو عبيد عن الفرّاء: عرِص البيت أي خَبُثت رِيحته. قال: و قال الأصمعيّ: كل جَوْبة منفتِقة ليس فيها بناء فهي عرْصة.
قلت: و تُجمع عَرَصات و عِراصاً. و أنشد أبو عُبَيدةَ بيت المخبّل:
سيكفيك صرب القوم لَحمٌ معرّصٌ             و ماءُ قدور في القِصاع مشيبُ‏
فروى ثعلب عن سَلَمة عن الفرّاء أنه قال:
لحم معرَّص أي مقطَّع. و قال الليث:
اللحم المعرّص: الذي يُلْقى على الجَمْر فيختلِط بالرَّمَاد و لا يَجُود نُضْجُه. قال:
فإن غيَّبْته في الجمر فهو مملول، فإن شَوَيته فوق الجمر فهو مُفْأد. قلت: و قول الليث في المعرَّص أعجب إلي من قول الفرّاء. و قد روينا عن ابن السِكِّيت في المعرَّص نحواً مما قاله الليث. أبو عبيد عن الأصمعيّ: العَرّاص من البُرُوق:
الشديد الاضطراب. و قال الليث:
العَرّاص من السحاب: ما أظلّ من فوقُ، و لا يكون إلَّا إذا رَعَد و بَرَق. و أنشد لذي الرمة:
يَرْقَدُّ في ظِلّ عَرّاص و يطرده             حفيفُ نافجة عُثْنُونها حَصِبُ‏
أبو عُبَيد عن الفرّاء قال: العَرَص و الأرن:
النشاط، و قد عَرِصَ يعرَص. و الترصّع مثله. أبو عبيدة: رمح عَرّاص: إذا هُزّ اضطرب. و قال ابن حبيب: بعير معرَّص للذي ذَلَّ ظهرُه و لم يَذِلَّ رأسُه. قال:
و لَحْم معرَّص إذا لم يُنْعَم طَبْخه و لا إنضاجه. و قال الليث: العَرْص: خَشَبة توضع على البيت عَرْضاً إذا أرادوا تسقيفه، ثم يُلْقَى عليه أطرافُ الخُشُب القصار. و روى أبو عُبَيد عن الأصمعيّ هذا الحرف بالسين المعرَّس: الذي عُمِل له عَرْس، و هو الحائط يجعل بين حائطي البيت لا يَبلغ أقصاه، ثم يوضع الجائز من طَرَف العَرْس الداخل إلى أقصى البيت، و يُسَقّف البيت كله: فما كان بين الحائطين فهو السَهْوة، و ما كان تحت الجائز فهو المُخْدَع قلت: رواه أبو عُبيد بالسين، و رواه الليث بالصاد، و هما لغتان و يقال:
تركت الصبيان يلعبون و يعترصون و يَمْرَحُون. و سُمّيت ساحة الدار عَرْصة لاعتراص الصبيان فيها. ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: العَرُوص: الناقة الطيّبة الرائحة إذا عَرِقتْ. و في «نوادر الأعراب»: تعرَّصْ يا فلان و تهجَّسْ و تَعرَّج أي أقِم و المِعراص: الهِلَال، لبُرُوقه. و قال:
و صاحب أبلج كالمعراص‏
رعص:
أبو عُبيد عن الأصمعيّ يقال للحيَّة إذا ضُربت فلوت ذَنَبها: قد ارتعصتْ، و أنشد للعجّاج:
إلا ارتعاصاً كارتعاص الْحَيَّهْ‏
و قال ابن دريد: ارتعص الجَدْي إذا طَفَر من نشاطه.

15
تهذيب اللغة2

رعص ص 15

و قال الليث: الرَّعْص بمنزلة النَفْض، تقول: ارتعصت الشجرة و قد رعصتها الريحُ و أرعصتها، لغتان. و الثور يطعُن الكلب فيحتمله و يَرْعُصُه رَعْصاً إذا هزّه و نفضه. و روى البخاريّ في «كتابه» لأبي زيد: ارتعص السُوق إذا غلا. و الذي رواه شمر لأبي عبيد لأبي زيد: ارتفص، بالفاء. قال شمر: و لا أدري ما ارتفص.
قلت: ارتفص السوق بالفاء إذا غلا صحيح، كأنه مأخوذ من الرُّفْصة و هي النوبة. و الذي رواه مؤلف «الحصائل» تصحيف و خطأ. و يقال: رَعَص عليه جلْدُه، يرعَص و ارتعص و اعترص إذا اختلج، و روى ابن مهديّ عن أبي الزاهريَّة عن ابن شجرة أن أبا ذَرّ خرج بفرس له فتمعّك ثم نهض ثم رَعَص فسكَّنه و قال:
اسكن فقد أجيبت دعوتك، قال القتيبيّ:
قوله: رعص يريد أنه لمَّا قام من مراغه انتفض و أُرْعِد. يقال: رعص و ارتعص.
رصع:
أبو عبيد عن الفرّاء: الترصُّع: النشاط مثل العَرَص. قال: و قال أبو عمرو:
الرَّصْعاء من النساء: الزَلَّاء. و قال الليث:
الرَّصَع مثل الرسَح، و هي رَصْعاء إذا لم تكن عجزاء. قال: و قال بعضهم: هي التي لا إسكتين لها. قال: و أمَّا الرَّصْع- بسكون الصاد- فشِدَّة الطعن، يقال:
رصعه بالرمح و أرصعه. و قال العجّاج:
وَخْضاً إلى النصف و طعناً أرصعا
و قال ابن شميل: الرصائع: سيور مضفورة في أسافل حمائل السيف، الواحدة رِصَاعة. و قال الليث: الرَّصيعة: العُقْدة التي في اللِّجَام عند المعذَّر حتى كأنه فَلْس. قال: و إذا أخذت سَيْرًا فعقدت فيه عُقَداً مثلَّثة فذلك الترصيع. و هو عَقْد التَميمة و ما أشبه ذلك. و قال الفرزدق:
و جئن بأولاد النصارى إليكُم             حَبَالَى و في أعناقهنَّ المراصع‏
أي الخَتْم في أعناقهنّ. و قال الليث:
الرَّصَع: فِراخ النَحْل. قلت: هذا خطأ؛ قال ابن الأعرابيّ: الرَضَع: فِراخ النَحْل بالضاد، رواه أبو العباس عنه، و هو الصواب، و قد مرّ في باب الضاد و العين.
و الذي قاله الليث بالصاد في هذا الباب تصحيف. أبو عُبيدة في كتاب «الخيل»:
الرصائع واحدتها رَصِيعة، و هي مَشَكّ محاني أطرافِ الضلوع من ظَهْر الفرس.
و فرس مرصَّع الثُّنَن إذا كانت ثُنَنُه بعضُها في بعض. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ: الرصيعة: البُرّ يُدَقّ بالفِهْر و يبَلّ و يُطبخ بشي‏ء من سَمْن. عمرو عن أبيه: الرَّصِيع: زِرّ عُرْوة المصحف، ثعلب عن ابن الأعرابيّ، الرَّصَّاع: الكثير الجِماع. قال: و الرِّصَاع: الجماع، و أصله في العصفور الكثير السفاد: و قد تراصعت العصافير.
قال أبو عبيد في باب لزوق الشي‏ء: رصِع فهو رَصِع مثل عَسِق و عَبِق و عَتِق و عَتِك.
صرع:
أبو عُبَيد: الصُّرُوع: الضروب في قول لَبِيد:
و خَصْم كنادي الجنّ أسقطت شأوهم             بمستحوِذٍ ذي مِرّة و صُروع‏
و قال غيره: صروع الحبْل: قُواه.

16
تهذيب اللغة2

صرع ص 16

و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: هما صِرْعان و ضِرْعان و حَتْنان، و هذا صِرْع هذا و ضِرْعه أي مِثله، و أنشد ابن الأعرابيّ:
مثل البُرَام غداً في أُصْدَة خَلَق             لم يَسْتَعِنْ و حوامي الموتِ تغشاه‏
فرَّجْت عنه بصَرْعَينا لأرملة             أو بائس جاء معناه كمعناه‏

قال يصف سائلًا شبَّهه بالبُرَام و هو القُرَاد:
لم يستعِن يقول: لم يحلق عانته، و حوامي الموت و حوائمه: أسبابه، و قول: بصرعينا أراد بهما إبلًا مختلِفة المشي تجي‏ء هذه و تذهب هذه لكثرتها، هكذا رواه بفتح الصاد و قال: الأسنان مرتصِعة إذا التصقت و تقاربت، و الرصَع: قرب ما بين المنكبين، رجل أرصع، و الرصَع:
التقارب و التضايق، و رَصِعت عيناه:
التزقتا. و رصِع فلان بفلان فهو راصع به أي لازم، و رَصَع فلان بمكان رصُوعاً و رصِع بإستْه الأرض رَصْعاً: ألْزقها بها و رصائع القوس: سُيورها التي تُحسَّن بها القوس، قال:
صفراء كالقوس لها رصائعُ             معطوفةٌ بالغَ فيها الصانع‏
و المراصيع: النحل أي صغار الولد و قال الأصمعيّ: فلان يأتينا الصِّرْعَين أي غُدوة و عشية. و قال ابن السكيت: الصَّرْعان:
الغَداة و العشيّ، و أنشد لذي الرمّة:
كأنني نازع يَثْنيه عن وطن             صَرْعان رائحةً عَقْل و تقييدُ
أراد عقلٌ عشيَّةً و تقييد غُدوة، فاكتفى بذكر أحدهما. و يقال للأمر: صَرْعان أي طرَفان. الليث و غيره: الصَّرْع: الطَّرْح بالأرض للإنسان، تقول: صرعه صَرْعاً، و المصارعة و الصِّراع: معالجتهما أيّهما يصرع صاحبه. و رجل صِرِّيع إذا كان ذلك صَنعته و حاله التي يُعرف بها. و رجل صَرَّاع إذا كان شديد الصراع و إن لم يكن معروفاً. رجل صَرُوع للأقران: أي كثير الصَّرْع لهم. و الصَّرَعة: هم القوم الذين يَصْرَعون من صارعوا. قلت: يقال: رجل صُرْعة و قوم صُرَعة و المِصراعان من الشِّعْر: ما كان له قافيتان في بيت واحد، و من الأبواب: ما له بابان منصوبان ينضمَّان جميعاً، مَدْخلهما بينهما في وسط المصراعين. و مصارع القَتْلَى: حيث قُتِلوا. و أمّا قول لَبيد:
منها مصارع غابة و قيامها
فإن المصارع جمع مصروع من القَصَب.
يقول: منها مصروع، و منها قائم، و القياس مصاريع. و بيت من الشِّعر مُصَرّع: له مصراعان. و كذلك باب مصرَّع. و في الحديث: «الصُّرَعة- بتحريك الراء- الرجل الحليم عند الغضب». و قال أبو مالك: يقال: إن فلاناً ليفعل ذاك على كل صِرْعة أي يفعل ذاك على كلّ حال. عمرو عن أبيه قال:
الصَّرِيع: المجنون، و الصَّرِيع: القضيب يَسقط من شجر البَشَام، و جمعه صِرْعان.
ثعلب عن ابن الأعرابي يقال: هذا صِرْعه و صَرْعه و ضِرعه و ضَرعه و طِبْعه و طَلعه‏

17
تهذيب اللغة2

صرع ص 16

و طِباعه و طبيعه و شَنّه و قِرْنه و قَرْنه و شِلوه و شُلَّته أي مِثله. و قال ابن السكيت:
يقال: طلبت من فلان حاجة فانصرفت و ما أدري على أي صِرْعَيْ أمرِهِ أنصرِف أي لم يبيّن لي أمره. و أنشد:
فرُحت و ما وَدَّعت ليلى و ما دَرَت             على أيّ صِرْعَيْ أمرِها أتروّح‏
و الصريع من القِداح: ما صُنع من الشجر ينبت على وجه الأرض، و قال ابن مقبل:
و أزجر فيها قبل نمّ صحائها             صريع القِدَاح و المَنِيح المخيَّرا
و إنما خيَّره لأنه فائز مبارك. و يقال:
الصريع: العُود يجِفّ في شجره، يتَّخذ منه قِدْح، و هو أجود ما يكون، قال:
صريع دَرِير مسّه مس بيضه             إذا سنحت أيدي المفيضِين يبرح‏
أي يُخرج فيدُرّ على صاحبه باللحم.
و الصَّرْعانِ: حَلْبتا الغداةِ و العشيّ؛ قال عنترة:
و منجوبٍ له منهن صَرْع             يميل إذا عدلْتَ به الشِوارا
المنجوب: السِّقاء المدبوغ بالنَّجَب.
و منهن يعني: من الإبل، أي لهذا السِّقاء من هذه الإبل صَرْع كلّ يوم، و الصرع الآخر لأولادها، و أخبر أن هذا الصرع يملأ السِّقَاء حتى يميل بكل ما يُعدَل به إذا حُمِل، و الشِّوار: متاع الراعي و غيره.
و قوله:
ألا ليت جَيْش العَيْر لاقى سَرِيَّة             ثلاثين منّا صَرْع ذاتِ الحقائل‏
صرع ذات الحقائل أي حِذَاء ذات الحقائل و ناحيتها، و هي وادٍ.
صعر:
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ‏
 [لقمان: 18] و قرى‏ء: (و لا تُصَاعر). قال الفرّاء: و معناهما:
الإعراض من الكِبْر. و قال أبو إسحاق:
معناه: لا تُعْرِض عن الناس تكبّراً، و مجازه: لا تُلزِم خَدّك الصَّعَر. و قال الليث: الصَّعَر: مَيل في العُنق و انقلاب في الوجه إلى أحد الشِّقَّين، و التصعير:
إمالة الخَدّ عن النظر إلى الناس تهاوُناً و كِبْراً، كأنه مُعْرض. قال: و ربما كان الظليم و الإنسان أَصْعر خِلقَةً. قال: و
في الحديث: «يأتي على الناس زمان ليس فيهم إلا أصعر و أبتر»
، يعني: رُزالة الناس الذين لا دين لهم. قال: و الصعارير:
دَحَاريج الجُعَل، و قد صعْرَرْت صُعْرورة، و أنشد:
يَبْعَرن مثل الفُلْفُل المصعرَرِ
و يقال: ضربته فاصعَنْرر إذا استدار من الوَجَع مكانه و تقبّض. و ربما قالوا:
اصعَرَّر فأدغموا النون في الراء. و كل حَمْل شجرة يكون أمثال الفُلفل- نحو حَمل الأبْهل و أشباهه ممَّا فيه صلابة- فإنها تسمَّى الصعارير و أنشد:
إذا أَوْرق العبسيّ جاع بَناتُه             و لم يجدوا إلا الصعارير مَطْعَما
ثعلب عن ابن الأعرابي: الصعارير: صَمْغ جامد يشبه الأصابع. قال: و الصعارير:
الأباخس الطوال، و هي الأصابع. و قال أبو حاتم: الصعارير: اللبَنُ المصمَّغ في‏

18
تهذيب اللغة2

صعر ص 18

اللِبأ قبل الإفصاح. و قال غيره:
الاصعرار: السيْرُ الشديد، يقال اصعرَّت الإبل اصعراراً، و قَرَب مُصْعَرّ. و أنشد أبو عمرو:
و قد قَرَبن قَرَباً مُصْعَرّا             إذا الهِدَان حار و اسبكرَّا
و قال أبو عُبَيد: الصَّيْعرية: سِمَة في عُنُق البعير. و الصَّيْعريَّة أيضاً: اعتراض في السَّيْر. و يقال للصمغة المستديرة:
صُعْرورة.
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الصَّعَر و الصَّعَل: صِغر الرأس، و الصَّعَر: التكبّر، و الصعَر: أكْل الصعارير و هو الصَّمْغ.
و قال: اصعرَّت الإبل و اصعنفرت و تمشْمَشَتْ و امذقرَّت إذا تفرَّقت.
ثعلب عن ابن الأعرابي: الصعارير: صمغ جامد يشبه الأصابع. قال: و الصَّعارير:
الأباخس الطوال و هي الأصابع واحدها أبخس. و الأصعر: المعرض بوجهه كبْراً.
و
في الحديث: «كل صعَّار ملعون»
أي كل ذي كِبْر و أبَّهة. يقال: أصاب البعيرَ صَعَر و صَيَد أي أصابه داء يلوي عنقه. و يقال للمتكبّر: فيه صَعَر و صَيَد.
باب العين و الصاد مع اللام‏
ع ص ل‏
عصل، علص، صلع، صعل، لعص:
مستعملات.
لعص:
أهمل الليث لعص و قال ابن دريد:
اللَّعَص: العَسَر، يقال تَلَعَّص فلان علينا أي تعسَّر. قال: و اللعِصُ: النهِمُ في الأكل و الشرب، و قد لعِص لَعَصاً. و لا أحفظ ما قاله أبو بكر لغيره.
عصل:
أبو عبيد عن أبي عمرو: الأعصال:
الأمعاء، واحدها عَصَل، و قاله الليث و غيره. و العَصَل في الناب: اعوجاجه.
و قال:
على شناحٍ نابُهُ لم يَعْصَلِ‏
و قال صخر:
أبا المثلَّم أقصر قبل باهظة             تأتيك مني ضروسٍ نابها عَصِل‏
و قال أوس:
رأيت لها ناباً من الشر أعصلا
و قال الليث: الأعصل من الرجال: الذي عُصِبَتْ ساقه فاعوجَّت. و شجرة عَصِلة و هي العوجاء التي لا يُقدر على إقامتها لصلابتها. و سهم أعصل: معوجّ المَتْن، و جمعه عُصْل، و قال لبيد:
فرميت القوم رِشْقاً صائباً             لسن بالعُصْل و لا بالمفتعل‏
و العَصَلة: شجرة إذا أكل البعير منها سَلَّحته. و الجميع: العصل. و قال حسَّان:
تَخْرُج الأضْياحُ من أستاههم             كسُلاح النِيبِ يأكلن العَصَلْ‏
و الأضياح: الألبان الممذوقة. أبو عمرو:
عصَّل الرجلُ تعصيلًا، و هو البُطْء في الأمر. أبو عبيدة: فرس أعصل: ملتوي العَسِيب حتى يبرز بعضُ باطنه الذي لا شعرَ عليه. و العَصِل: الرمْل الملتوي المعوجّ. و رجل أعصل: يابس البدن، و جمعه عُصْل. و قال الراجز:

19
تهذيب اللغة2

عصل ص 19

و رُبَّ خيرٍ في الرجال العُصْلِ‏
و يقال للسهم الذي يلتوي إذا رُمي به:
مُعَصِّل. و العَصَل: الالتواء في كل شي‏ء.
عمرو عن أبيه: يقال: هو المِحْجَن و الصَوْلجان و المِعْصِيل و المِعْصال، و الصاع و الميجار و الصولجان. و المعْقف ثعلب عن ابن الأعرابي، قال: المِعْصَل:
المتشدّد على غَرِيمه، و العاصل: السهم الصُّلْب و العَصْلاء: المرأة اليابسة، قال:
ليست بعصلاء تَذْمِي الكلبَ نكهَتُها             و لا بِعَنْدلة يَصْطَكُّ ثَدْياها
و العَصْلَى: الموضع الذي ينبت فيه العَصَل أي القُلَّام. قال العبَّاس بن مِرْداس:
عفا مُنْهَل من أهله فمُتالِع             فَعصلَى أرِيكٍ قد خلت فالمصانع‏
منهل: ماء ببلاد بني سُلَيم.
أبو عمرو: عصَّل الرجل تعصيلًا إذا أبطأ.
و أنشد:
 يَألِبُها حُمْرانُ أيَّ ألْب             و عَصَّل العَمْريُّ عَصْلَ الكلْب‏
و الألْب: السوق الشديد. يقال: ألَب الإبلَ يألِبُها إذا طردها. و العاصل: السهم الصُّلْب.
علص:
أبو عبيد عن أبي عمرو: العِلَّوْص و العِلَّوْز جميعاً: الوَجَع الذي يقال له:
اللَّوَى و نحو ذلك قال الليث قال:
و العِلَّوص من التُخمة و البَشَم، و هو اللَّوَى الذي يَيْبَس في المعدة. يقال: علَّصت التُخمَةُ في مَعِدته تعليصاً، و إن به لعِلَّوصاً، و إنه لعِلَّوْص مُتَّخِم. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العِلَّوص: الوَجَع، و العِلَّوْز: الموت الوَحِيّ. و العِلّوض بالضاد: ابن آوى. قال: و يكون العِلَّوز اللَّوَى. و يقال: رجل عِلَّوص دأبه اللَّوَى.
صلع:
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الصُّلَّعة:
الصخرة الملساء، حكاه عن أبي المكارم.
و
في حديث لقمان بن عاد:
 و إلّا أر مطمعي فوَقّاع بصُلَّعِ‏
قال أبو عبيد: قال بعضهم: سألت ابن مَنَاذر صاحب العربية الشاعر عن الصُّلَّع فقال: الحَجَر، قال: و سألت الأصمعيّ عنه فقال: هو الموضع الذي لا يُنْبِت من الأرض، و أصله من مَصلَع الرأس. و يقال للأرض التي لا تُنبت: صَلْعاء. و قال شَمِر- فيما ألَّف بخطه-: الصَّلعاء:
الداهية الشديدة، يقال: لقِي من الصَّلْعاء.
و أنشد للكميت:
فلمّا أحلّوني بصلْعَاء صَيْلَم             لإحدى زُبَى ذي اللبدتين أبي الشِبْل‏
أراد: الأسد.
و
في الحديث: «يكون كذا و كذا ثم تكون جبَرُوَّةٌ صلْعاء»
. قال: و الصلعاء ههنا:
البارزة كالجبَل الأصلع البارز الأملس البرَّاق. قال: و انصلعت الشمس و تصلَّعت إذا خرجت من الغَيْم. و قال أبو ذؤيب:
فيه سنان كالمنارة أصلع‏
أي برّاق أملس. و قال آخر:
يلوح بها المذلَّق مِذْرَبَاه             خروج النجم من صَلَع الغِيام‏
و قال الليث: الصُلَّاع: الصُفَّاح و هو

20
تهذيب اللغة2

صلع ص 20

العريض من الصخر، و الواحدة صُلَّاعة.
ثعلب عن ابن الأعرابيّ: صَلَّع الرجل إذا أعذر و هو التصليع. و قال الليث:
التصليع: السُلَاح. قال: و اللأُصيلع من الحيّات: العريض العُنُق كأن رأسه بُنْدقة مُدحرَجة. و اللأُصيلع: الذكر يكنى عنه.
و الصلَع: ذهاب شعر الرأس من مقدَّمه إلى مؤخَّره، و كذلك إن ذهب وسطه.
تقول: صَلِع صَلَعاً. و الصلَعة: موضع الصلَعِ من الرأس، و كذلك النزَعة و الكَشَفة و الجَلَحة، جاءت مثقَّلات كلها. و العُرْفُطة إذا سقطت رؤوسُ أغصانها و أكلتها الإبل قيل: قد صَلعت صَلَعاً. و قال الشمَّاخ يصف الإبل:
إن تُمس في عُرْفُط صُلْعٍ جماجمُهُ             من الأسالق عاري الشوك مجرود
ثعلب عن ابن الأعرابيّ: الصَّوْلَع: السِنَان المجلوّ. و
في الحديث: أن معاوية قدِم المدينة فدخل على عائشة، فذكرت له شيئاً فقال: إن ذلك لا يصلح، قالت:
الذي لا يصلح ادّعاؤك زياداً، قال:
فقال: شهِدت الشهودُ. فقالت: شهدت الشهود و لكن ركِبَتِ الصُّلَيْعاءَ.
معنى قولها: ركبت الصليعاء أي شهدوا بزُور قال المعتمر، قال أبي: الصليعاء: الفخِر.
و الصلعاء في كلام العرب: الداهية و الأمر الشديد. و قال مزرِّد أخو الشماخ:
تأوُّهَ شيخ قاعد و عجوزِه             حريَّين بالصلعاء أو بالأساود
قال أبو زيد: يقال: تصلَّعت السماءُ تصلُّعاً إذا انقطع غيمها و انجردت.
و السماء جرداء إذا لم يكن فيها غَيْم.
و صِلَاع الشمس: حرّها. و يوم أصلع:
شديد الحرّ، قال:
يا قِردة خشيت على أظفارها             حَرَّ الظَهِيرة تحت يوم أصلع‏
و الصلعاء: الأرض الخالية، قال:
ترى الضيف بالصلعاء تَغْسِق عينه             من الجوع حتى يُحْسَب الضيف أرمدا
و الصَّلِيع: الأملس. و قال عمرو بن معد يكرب:
و سَوْقُ كتيبة دَلَفت لأخرى             كأنّ زُهاءها رأس صَليع‏
يعني: رأساً أصلع أملس.
و
في حديث عمر في صفة التَّمْر قال:
و تُحترش به الضِباب من الصلعاء
، يريد الصحراء التي لا تنبت شيئاً، مثل الرأس الأصلع، و هي الحصَّاء مثل الرأس الأحصّ.
صعل:
في حديث أم مَعْبَد في صفة النبي صلّى اللّه عليه و سلّم:
 «لم تُزْرِ به صَعْلة»
قال أبو عبيد: الصَّعْلة:
صِغَر الرأس، يقال: رجل صَعْل الرأس إذا كان صغير الرأس. و لذلك يقال للظَّلِيم: صَعْل لأنه صغير الرأس. قال الليث: رجل صَعْل إذا صغُر رأسُه. و قد يقال رجل أصعل و امرأة صعلاء. و
في حديث عليّ رضي اللَّه عنه: «استكثروا من الطواف بهذا البيت قبل أن يحول بينكم و بينه من الحبشة أصعلُ أصمع»
. قال أبو عبيد:
قال الأصمعيّ: قوله: أصعل هكذا يُروى، فأما كلام العرب فهو صَعْل بغير

21
تهذيب اللغة2

صعل ص 21

ألف و هو الصغير الرأس، و لذلك يقال للظليم: صَعْل.
قال الليث: و أما قول العَجّاج:
و دَقَلٌ أجرد شَوْذَبيٌّ             صَعْل من الساج و رُبَّانيُ‏
فإنه أراد بالصَّعْل ههنا الطويل. أبو عمرو: الصَّعْلة من النخل: فيها اعوجاج، و أنشد:
ما لم تكن صعلة صعباً مراقيها
ثعلب عن ابن الأعرابي: الصاعل: النعام الخفيف.
قال شمر: الصَّعْل من الرجال: الصغير الرأس الطويل العُنق الدقيقُهما. قال:
و تكون الصَّعْلة الخِفَّة في البدن و الدقَّة و النحول. قال الشاعر يصف عَيْراً:
نفى عنها المصيف و صار صَعْلا
يقول: خفَّ جسمُه و ضمُر.
و قال آخر:
جارية لاقت غلاماً عَزَبا             أزلَّ صَعْلَ النَسَوين أرقبا
قال أبو نصر: الأصعل: الصغير الرأس.
و قال غيره: الصعَل: الدقّة في العُنق و البدن كله. و يقال للنخلة إذا دقَّت:
صَعْلة.
باب العين و الصاد مع النون‏
 [ع ص ن‏]
عصن، عنص، صنع، صعن، نصع، نعص: مستعملات.
عصن:
أهمله الليث. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: أعصن الرجل إذا شدَّد على غريمه و تمكَّكَه و روى عمرو عن أبيه قال: أعْصن الرمل إذا اعوَجَّ و عسُر.
عنص:
لم أجد فيه غير عَنَاصِي الشَّعَر.
و العُنْصُوة الخُصْلَة من الشَّعَر، و قال الشاعر:
إن يُمْس رأسي أشمط العناصِي             كأنما فرَّقه مُنَاصي‏
قال الليث: العُنْصُوة على تقدير فُعْلُوة.
قال: و ما لم يكن ثانيه نوناً فإن العرب لا تضم صدره مثل تُنْدُوة.
فأما عَرْقُوة و تَرْقُوة و قَرْنُوة فمفتوحات.
عمرو عن أبيه: أعنص إذا بقيتْ على رأسه عَنَاصٍ من ضفائره، و هي بقايا، واحدها عُنْصُوة. و قال أبو زيد:
العَنَاصِي: الشَّعَر المنتصِب قائماً في تفرُّق.
صعن:
أهمله الليث. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابيّ قال: أصْعَن الرجل إذا صغُر رأسُه. أبو عبيد: الصِّعْوَنُّ: الظليم الدقيق العُنُق الصغير الرأس، و الأنثى: صِعْوَنَّة.
و قال غيره: الاصعنان: الدِقَّة و اللطافة، و منه يقال: أُذُنٌ مُصَعَنَّة: مؤلَّلة، قال عديّ:
و أُذْنٌ مُصَعَّنَةٌ كالقَلَمْ‏
عمرو عن أبيه: أصْعَن إذا صغر رأسه و نقَصَ عقلُه.
نعص:
قال ابن المظفّر: أمَّا نعص فليس بعربيَّة إلّا ما جاء أسَد بن ناعصة المشبِّب بخنساء في شعره، و كان صَعْب الشعر

22
تهذيب اللغة2

نعص ص 22

جدّاً، و قلَّما يُرْوَى شِعره لصعوبته. قلت:
و قرأت في «نوادر الأعراب»: فلان من نُصْرتي و ناصرتي و نائصتي و ناعِصتي و هي ناصرته. و النواعص: اسم موضع. و قال ابن دريد: النَّعْص: التمايل، و به سمِّي ناعِصة. قلت: و لم يصح لي من باب (نعص) شي‏ء أعتمِده من جهة من يُرجَع إلى علمه و روايته عن العرب.
نصع:
أبو عُبَيد عن الفرّاء: أنْصَعتِ الناقة للفحل إنصاعاً إذا قَرَّتْ له عند الضِرَاب.
و قال غيره: أنصع لِلْحقّ إنصاعاً إذا أقَرَّ بِه. و قال الليث: يقال للرجل إذا تصدَّى للشرّ: قد أنصع له إنصاعاً. و قال شمر:
النِّصْعُ الثوب الأبيض. و أنشد لرؤبة يصف ثوراً:
كأن تحتي ناشطاً مُوَلَّعا             بالشأم حتى خلته مبرقَعا
 بَنِيقة من مَرْحَلِيّ أسْفَعا             كأن نِصْعاً فوقه مقطَّعا
مخالط التقليص إذ تَدَرَّعا

قال شمر: قال ابن الأعرابيّ: يقول: كأن عليه نِصْعاً مقلَّصاً عنه، يقول: تخال أنه أُلْبِس ثوباً أبيض مقلَّصاً عنه لم يبلغ كُروعَه التي ليست على لونه. ابن السكيت عن ابن الأعرابيّ: أبيض ناصع. قال:
و الناصع في كل لون خَلَص و وَضَح. قال الأصمعيّ: و أكثر ما يقال في البياض أبو عبيد: أبيض ناصع و يَقَق. و قال أبو عبيدة: أصفر ناصع الليث: النَّصِيع:
البحر و أنشد:
أدْلَيت دَلْوِي في النَّصِيع الزاخر
قلت: قوله: النَّصِيع: البحر غير معروف، و أراد بالنصيع: ماء بئر ناصع الماء ليس بكَدِر؛ لأن ماء البحر لا يُدْلَى فيه الدَلْو.
يقال: ماء ناصع و ماصع و نصِيع إذا كان صافياً. و المعروف في البحر البَضِيع، بالباء و الضاد: و قد مرّ في بابه و روى أبو عُبَيد عن أبي عمرو: الماصع: البَرّاق، بالميم، و يقال: المتغيّر، قال: و منه قول ابن مقبِل:
فأفرغت من ماصع لونُه             على قُلُص ينتهِبن السِّجَالا
و قال شمر: ماصع يريد به: ناصع، فصيَّر النون ميماً. قال: و قد قال ذو الرمَّة:
ماصع فجعله ماء قليلًا. أخبرني بذلك كله الإيَاديّ عن شمر، و قال أبو سعيد:
المَنَاصِع: المواضع التي يُتَخلى فيها لبول أو حاجة، و الواحد مَنْصَع. قلت:
قرأت في حديث الإفْك: «و كان متبرّز النساء بالمدينة قبل أن سُوّيت الكُنُف في الدور المناصع»
. و أُرى أن المناصع موضع بعينه خارج المدينة، و كن النساءُ يتبرّزْن إليه بالليل على مذاهب العرب في الجاهليَّة.
و قال المؤرّج- فيما روى له أبو تراب-:
النِّصَع و النِّطَع لواحد الأنطاع، و هو ما يتَّخذ من الأدَم. و أنشد لحاجز ابن الجعيد الأزديّ:
فننحرها و نخلطها بأخرى             كأن سَرَاتها نِصَع دَهين‏
قال: و يقال: نِصْع بسكون الصاد. و قال شمر: قال الأصمعيّ: كل ثوب خالط البياض و الصفرة و الحمرة فهو نِصْع. و قال‏

23
تهذيب اللغة2

نصع ص 23

أبو عُبَيدة في الشيات: أصفر ناصع، قال:
هو الأصفر السَرَاةِ تعلو متنَه جُدَّة غَبْساء.
و قال أبو تراب: قال الأصمعيّ: يقال:
شرِب حتى نَصَع و حتى نَقَع، و ذلك إذا شَفَى غليله. قال أبو نصر: المعروف:
بضع.
صنع:
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ تَتَّخِذُونَ مَصانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ
 [الشُّعَرَاء: 129] المصانع في قول بعض المفسّرين: الأبنية.
و قال بعضهم: هي أحباس تُتَّخذ للماء، واحدها مَصْنَعة و مَصْنَع. قلت: و سمعت العرب تسمّي أحباس الماء: الأصناع و الصُّنُوع، واحدها صِنْع. و روى أبو عبيد عن أبي عمرو قال: الحِبْس مثل المَصْنَعة، قال: و الزَّلَف: المصانع.
قلت: و هي مَسَّاكاتٌ لِماء السماء يحتفرها الناس فيملؤها ماءُ السماء يشربونها.
و يقال للقصور أيضاً مصانع. و قال لبيد:
بَلِينا و ما تَبْلى النجوم الطوالعُ             و تَبْلى الديارُ بعدنا و المَصَانِع‏
و قول اللَّه جل و عزَّ: صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ
 [النَّمل: 88] قال أبو إسحاق:
القراءة بالنصب، و يجوز الرفع. فمن نصب فعلى المصدر، لأن قوله: وَ تَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَ هِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ [النَّمل: 88] دليل على الصنعة، كأنه قال:
صَنَع اللَّه ذلك صُنْعاً. و من قرأ: (صُنْعُ اللَّه) فعلى معنى: ذلك صنع الله. و قول اللَّه: وَ لِتُصْنَعَ عَلى‏ عَيْنِي‏
 [طه: 39] معناه: و لتربَّى بمرأًى منّي. يقال: صَنَع فلان جاريته إذا رباها، و صَنَع فرسه إذا قام بعلفه و تسمينه. و قال الليث: صنع فرسَه، بالتخفيف، و صنَّع جاريته بالتشديد؛ لأن تصنيع الجارية لا يكون إلا بأشياء كثيرة و عِلَاج. قلت: و غير الليث يجيز صَنَع جاريته بالتخفيف، و منه قوله:
وَ لِتُصْنَعَ عَلى‏ عَيْنِي‏
. و فلان صَنِيع فلان إذا ربَّاه و أدَّبه و خرَّجه، و يجوز: صنيعته. و قال الأصمعيّ: العرب تسمّي القُرَى مصانع، واحدتها مَصْنعة. و قال ابن مُقْبل:
أصواتُ نسوان أنباطٍ بمَصْنَعة             بَجَّدْن للنَّوْح واجتَبْن التَبَا بينا
و المَصْنعة: الدَّعْوة يتّخذها الرجل و يدعو إخوانه إليها. و قال الراعي:
و مصنعةٍ هُنَيدَ أعنْتُ فيها
قال الأصمعي: يعني مَدْعاة. و فرس مُصَانِع، و هو الذي لا يعطيك جميع ما عنده من السير، له صون يصونه فهو يصانعك ببذله سَيْرَه. و يقال: صانعت فلاناً أي رافقته. و صانعت الوالي إذا راشيته، و صانعته إذا داهنته. و قال الليث:
التصنُّع: تكلّف حُسْن السَّمْت و إظهاره و التزيُّن به و الباطن مدخول. و قال:
الصُنَّاع: الذين يعملون بأيديهم، و الحِرْفة الصِّنَاعة، و الواحد صانع. و قال ابن السكيت: امرأة صَنَاع إذا كانت رقيقة اليدين تسوِّي الأساقي و تَخْرُز الدلاء و تَفْريها. و رجل صَنَع. و قال أبو ذؤيب:
و عليهما مَسرودَتان قضاهما             داود أو صَنَع السوابغ تُبَّعُ‏
و قال ابن الأنباريّ في «الزاهر»: امرأة صَنَاع إذا كانت حاذقة بالعمل، و رجل‏

24
تهذيب اللغة2

صنع ص 24

صَنَع. إذا أُفردت فهي مفتوحة متحرّكة.
قال: و يقال: رجل صِنْع اليدين، مكسور الصاد إذا أضيفت. و أنشد:
صِنْعُ اليدين بحيثُ يكوى الأصْيَدُ
و أنشد غيره:
أنبل عَدْوانَ كُلِّها صَنَعا
و الصَّنِيعة: ما أعطيته و أسديته من معروف أو يد إلى إنسان تصنعه به، و جمعها صنائع، قال الشاعر:
إن الصنيعة لا تكون صنيعة             حتى يصابَ بها طريقُ المَصْنَع‏
و قول اللَّه عزّ و جلّ وَ اصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي‏
 [طه: 41] أي ربَّيتك لخاصَّة أمري الذي أردته في فرعون و جنوده. و
حدّثنا الحسين عن أبي بكر بن أبي شَيْبة عن يحيى بن سعيد القطَّان عن محمد بن يحيى عن أبيه عن أبي سعيد الخُدْريّ قال: قال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم: «لا توقدوا بليل ناراً»؛ ثم قال: «أوقدوا و اصطنعوا فإنه لن يدرك قوم بعدكم مُدَّكم و لا صاعَكم»
. قوله:
اصطنعوا أي اتّخذوا طعاماً تنفقونه في سبيل اللَّه.
عمرو عن أبيه: الصَنِيع: الثوب الجيّد النقيّ. و قال ابن الأعرابي: أصْنع الرجلُ إذا أعان آخر. قال: و كل ما صُنِع فيه فهو صِنْع مثل السُّفْرة. و يكون الصِنْع الشِّوَاء.
و قال الليث: الصَّنَّاعة: خشبة تُتّخذ في الماء ليحبس بها الماء و تُمسكه حيناً.
و
رُوِي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «إذا لم تَسْتَح فاصنع ما شئت» رواه جَرِير بن عبد الحميد عن منصور عن رِبْعيّ بن حِرَاش عن أبي مسعود الأنصاريّ عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم‏
. قال أبو عبيد: قال جرير: معناه: أن يريد الرجل أن يعمل الخير فيدعَه حياءً من الناس، كأنه يخاف مذهب الريَاء. يقول: فلا يمنعْك الحياءُ من المضيّ لِمَا أردت. قال أبو عبيد: و الذي ذهب إليه جرير معنى صحيح في مذهبه، و لكن الحديث لا يدلّ سياقه و لا لفظه على هذا التفسير. قال أبو عبيد:
و وجهه عندي أنه أراد بقوله: «إذا لم تستح فاصنع ما شئت» إنما هو: من لم يستح صَنَع ما شاء، على جهة الذمّ لترك الحياء، و لم يرد بقوله: فاصنع ما شئت أن يأمره بذلك أمراً، و لكنّه أمْر معناه الخبر؛
كقوله عليه السّلام: «من كذب عليّ متعمِّداً فليتبوّأ مَقْعَده من النار»
، ليس وجهه أنه أمره بذلك، إنما معناه: مَن كذب عليّ تبوَّأ مقعده من النار. و الذي يراد من الحديث أنه حَثَّ على الحياء و أمرَ به و عاب تركه.
و قال إبراهيم بن عَرَفة: سمعت أبا العباس أحمد بن يحيى يقول في قوله: إذا لم تستح فاصنع ما شئت قال: هذا على الوعيد، فاصنع ما شئت فإن اللَّه يجازيك. و أنشد:
إذا لم تخش عاقبة الليالي             و لم تستَحْيِ فاصنع ما تشاء
و هو كقول اللَّه تعالى: فَمَنْ شاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْيَكْفُرْ [الكهف: 29].
الأصناع: الأسواق، جمع صِنْع. و قال ابن مقبل يصف فرساً:
بتُرْس أعجم لم تُنْجَر مسامره             مما تَخَيَّرُ في أصناعها الروم‏
لم تُنجز مسامره أي لم تشدّ فيه المسامير.

25
تهذيب اللغة2

صنع ص 24

و الصِنْع: السَفُّود، قال مَرّار يصف إبلًا:
و جاءت و ركبانها كالشُروب             و سائقها مثل صِنْع الشواء
أي هذه الإبل و ركبانها يتمايلون من النُّعَاس، و سائقها- يعني نفسه- اسودّ من السَّمُوم. و يقال: فلان صَنِيع فلان و صنيعته إذا ربّاه و أدّبه حتى خرّجه.
باب العين و الصاد مع الفاء
 [ع ص ف‏]
عصف، عفص، صفع، صعف، فصع:
مستعملات.
عصف:
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ الْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَ الرَّيْحانُ‏
 [الرَّحمن: 12] و قال في موضع آخر: فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ‏
 [الفيل:
5] قال الفرّاء: العَصْف- فيما ذكروا-:
بَقْل الزَرْع؛ لأن العرب تقول: خرجنا نَعْصِف الزرع إذا قطعوا منه شيئاً قبل إدراكه، فذلك العَصْف. قال: و قال بعضهم: ذُو الْعَصْفِ‏
 يريد المأكول من الحَبّ، وَ الرَّيْحانُ: الصحيح الذي يؤكل.
و قال أبو إسحاق: العَصْف: وَرَق الزرع.
و يقال للتبْن: عَصْف و عَصِيفة. و قال النضْر: العَصْف: القَصِيل. قال: و عصفْنا الزرعَ نعصِفه أي جززنا ورقه الذي يميل في أسفله ليكون أخفّ للزرع، و إن لم يُفعل مال بالزرع. و ذكر اللَّه جلّ و عزّ في أوّل هذه السورة ما دلَّ على وحدانيَّته من خَلْقه الإنسان و تعليمه البيان، و من خَلْق الشمس و القمر و السماء و الأرض و ما أَنبت فيها من رِزقِ مَن خلق فيها من إنسيّ و بهيمة، تبارك اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِينَ. و أمَّا قوله تعالى: فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ‏
 [الفيل: 5] فله معنيان: أحدهما أنه أراد:
أنه جعل أصحاب الفيل كورق أُخِذ ما كان فيه من الحَبّ و بقي هو لا حبّ فيه.
و الآخر أنه أراد: أنه جعلهم كعصف قد أكله البهائم. و قال الليث: العَصْف: ما على حبّ الحِنْطة و نحوها من قُشور التبْن.
قال: و العَصْف أيضاً: ما على ساق الزرع من الورق الذي يبِس فتفتَّت، كل ذلك من العصف. قال:
و قوله: كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ‏
 ذُكر عن سعيد بن جُبَير أنه قال:
هو الهَبُّور، و هو الشعير النابت بالنَبَطيَّة.
و عن الحسن: كزرع قد أُكل حَبّه و بقي تِبْنُه.
و
أخبرني المنذريّ عن أبي العباس أنه قال في قوله تعالى: كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ‏
: إنه يقال: إن فلاناً يعتصف إذا طلب الرزق‏
، و العصف: الرزق، و العَصْف و العَصِيفة:
ورق السُنْبُل. و قول اللَّه جلّ و عزّ:
فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً
 [المُرسَلات: 2] قال المفسّرون: هي الرياح. و قال الفرّاء في قوله: أَعْمالُهُمْ كَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عاصِفٍ‏
 [إبراهيم: 18] قال: فجعل العُصُوف تابعاً لليوم في إعرابه و إنما العُصُوف للرياح. و ذلك جائز على جهتين: إحداهما أن العُصُوف و إن كان للريح فإن اليوم قد يوصَف به؛ لأن الريح تكون فيه، فجاز أن تقول: يوم عاصف؛ كما يقال: يوم بارد و يوم حارّ و البرد و الحرّ فيهما. و الوجه الآخر أن تريد: في يوم عاصِف الريحِ، فتحذف الريح لأنها قد ذُكِرت في أول الكلمة، كما قال:

26
تهذيب اللغة2

عصف ص 26

إذا جاء يومٌ مظلم الشمس كاسفُ‏
يريد: كاسف الشمس فحذفه لأنه قدَّم ذكره. و أخبرني المنذريّ عن الحرَّاني عن ابن السكيت قال: يقال: عَصَفت الريحُ و أعصفت فهي ريح عاصف و مُعْصفة إذا اشتدَّت. و قال الليث: و جمع العاصف عواصف. قال: و المُعْصِفات: الرياح التي تُثير التراب و الورق و عَصْفَ الزرع. قال:
و العُصافة: ما سقط من السُنْبل، مثل التبن و نحوه. أبو عبيد عن أبي عبيدة قال:
الإعصاف: الإهلاك، و أنشد للأعشى:
في فيلق شهباء ملمومة             تُعْصِف بالدارع و الحاسر
أي تُهلكهما. و قال الليث: تُعصف بهما أي تَذهب بهما. قال: و النعامة العَصُوف:
السريعة: و العَصْف: السرعة، و أنشد:
و من كل مِسْحاج إذا ابتلَّ لِيتُها             تحلَّب منها ثائب متعصّف
يعني العَرَق. أبو عُبَيد عن أبي عمرو قال:
العَصُوف: السريعة من الإبل. و قال اللحيانيّ: أعصفت الناقةُ إذا أسرعت، فهي مُعْصِفة. و قال النضر: إعصاف الإبل: استدارتها حول البئر حرصاً على الماء و هي تطحن التراب حوله و تثيره.
و قال المفضّل: إذا رمى الرجل غَرَضاً فصاب نَبْلُه قيل له: إن سهمك لعاصف.
قال: و كل ماء عاصف. و قال كثيّر:
فمرّت بليل و هي شدفاء عاصف             بمنخرَق الدوَداة مَرَّ الخَفَيْدَدِ
و قال اللحياني: هو يَعْصِف و يعتصف و يصرف و يصطرف، أي يكسِب و يطلب و يحتال. و قال ابن الأعرابي، فيما رَوَى عنه أبو العباس: العَصْفانِ: التِبْنانِ، قال:
و العُصُوف: الأتبان و العَصْف: السنْبُل، و جمعه عُصوف. و العُصُوف: الرياح.
و العُصُوف: الكَدّ. و العصوف الخُمُور.
عفص:
قال الليث: العَفْص: حَمْل شجرة البَلُّوط، يحمل سَنَة بَلُّوطاً و سنة عَفْصاً.
و
جاء حديث اللُّقَطة عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «احفظ عِفَاصَها و وِكاءها»
قال أبو عبيد: العِفَاص: هو الوِعاء الذي تكون فيه النفَقة إن كان من جلد أو خرقة أو غير ذلك، و لهذا سمّي الجلد الذي يُلْبَسَهُ رأس القارورة العِفَاص، لأنه كالوعاء لها.
و ليس هذا بالصِّمَام الذي يُدخَل في فم القارورة فيكون سِدَاداً لها. قال: و إنما أمره بحفظه ليكون علامة لصدق مَن يعترفها. و قال الليث: العِفَاص: صمَام القارورة، ثم قال: و عِفَاص الراعي:
و عاؤه الذي تكون فيه النفقة. قلت:
و القول ما قاله أبو عبيد في العفاص: أنه الوعاء أو الجلدة التي تُلْبَس رأسَ القارورة حتى تكون كالوعاء لها. و يقال: عَفَصْت القارورة عَفْصاً إذا جعلت العِفَاص على رأسها. فإن أردت أنك جعلت لها عِفَاصاً قلتَ: أعفصتها. و ثوب مُعَفَّص: مصبوغ بالعفْص، كما قالوا: ثوب ممسّك بالمِسْك. و يقال: هذا طعام عَفِص إذا كانت فيه بشاعة و مرارة. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: المِعفاص من الجواري:
الزَّبَعْبَق النهايةُ في سُوء الخُلُق. قال:

27
تهذيب اللغة2

عفص ص 27

و المعقاص- بالقاف- شرّ منها. العفْص:
العَصْر و الهَصْر. و عَفَصَت الدابّة: ثَنَت عُنقها. ما زلت أطالِبه بحقّي حتى عفص به و اعتفصته منه أي أخذته منه. و عَفَصها:
جامعها.
صعف:
أهمله الليث. و قال أبو عبيد:
أخبرني محمد بن كثير أن لأهل اليمن شراباً يقال له: الصعْف، و هو أن يُشْدَخ العِنَب، ثم يُلْقى في الأوعية حتى يَغْلِي.
قال: و جُهَّالهم لا يرونه خمراً لمكان اسمها. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي: أنه قال: الصعْفَانُ: المولَع بشراب الصفع و هو العَصير.
فصع:
أبو العباس عن أبي الأعرابي: فصَّع الرجل يفصّع تفصيعاً إذا خرج منه ريح منتِن و فَسْوة. و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم «أنه نهى عن فَصْع الرُطَبة»
، قال أبو عبيد:
فَصْعها: أن يخرجها من قشرها، يقال:
فصعها فَصْعاً، و أنا أفْصَعُها. و قال الليث:
فصْعها: أن تأخذها بإصبعك فتَعْصِرها حتى تتقشّر. قال: و الفَصْعاء: الفأرة.
ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: الفَصْعَانُ:
المكشوف الرأس أبداً حرارة و التهاباً.
و قال غيره: الفُصْعة: غُلْفة الصبيّ إذا كشفها عن ثُومة ذكره قبل أن يُختن، و قد فصعها الصبيّ إذا نحّاها عن الحَشَفَة.
و روى ابن الفرج عن حَتْرَش الأعرابي قال: فصَّع كذا من كذا و فصّله منه بمعنى واحد إذا أخرجه منه. افتصعت حقّي منه أي أخذته بقهر فلم أترك منه شيئاً.
صفع:
الصَفْع: أن يَبْسُط الرجل كفّه فيضرب بها قفا الإنسانِ أو بدنَه، فإذا جمع كفّه و قبضها ثم ضرب بها فليس بصَفْع، و لكن يقال: ضربه بجُمْع كفّه. و قال ابن دريد:
الصَوْفَعة: هي أعلى الكُمَّة و العِمامةِ.
يقال: ضربه على صَوْفَعته إذا ضربه هنالك. قال: و الصَفْع أصله من الصَوْفَعة، و الصوفعة معروفة.
قال الأزهري: السَفْع: اللطح باليد، فإذا بسط الضارب يده فضرب بها القفا، فهو الصفع بالصاد.
باب العين و الصاد مع الباء
 [ع ص ب‏]
عصب، صبع، صعب، بصع، بعص:
مستعملة.
عصب:
قال اللَّه جل و عز: هذا يَوْمٌ عَصِيبٌ‏
 [هُود: 77] أخبرني المنذريّ عن أبي العباس عن سَلَمة عن الفرّاء قال: يَوْمٌ عَصِيبٌ‏
، و يوم عَصَبصَب أي شديد. قال:
و عَصَب فوه يَعْصِب عَصْباً إذا ذَبّ و يبِس رِيقه، و فوه عاصب.
و أخبرني الحَرّانيّ عن ابن السكيتِ يقال:
عصَب الريقُ بفيه يعصِب عَصْبَاً إذا يبِس.
و قال: عَصَب فاه الريق.
و قال ابن أحمر:
... حتى يعصِب الريقُ بالفم‏
و قال الراجز:
يعصب فاه الرِيقُ أي عَصْب             عَصْب الجُبَاب بشفاه الوطْب‏
الجُبَاب: شِبْه الزُبْد في ألبان الإبل.
و
روى بعض المحدِّثين «أن جبريل جاء

28
تهذيب اللغة2

عصب ص 28

يوم بدر على فرس أنثى و قد عصم بثنّيتيه الغبارُ»
، فإن لم يكن غلطاً من المحدِّث فهي لغة في عَصَب، و الباء و الميم يتعاقبان في حروف كثيرة، لقرب مخرجيهما، يقال ضَرْبَةُ لازبٍ و لازم، و سبّد رأسه و سمَّده.
و أخبرني المنذريّ عن أبي العباس عن ابن الأعرابي قال: رجل معصَّب أي فقير قد عصَّبه الجهد، و هو من قوله جل و عز:
يَوْمٌ عَصِيبٌ‏
 [هُود: 77].
و قال بعضهم: يَوْمٌ عَصِيبٌ‏
 أي شديد مأخوذ من قولك: عَصَبَ القومَ أمرٌ يعصِبهم عَصْباً إذا ضمَّهم و اشتد عليهم.
و قال ابن أحمر:
يا قومِ ما قومي على نأيهم             إذ عَصَب الناس شَمَال و قرّ
و قوله: ما قومي على نأيهم تعجّب من كرمهم، و قال: نِعم القوم هم في المجاعة إذ عصب الناس شَمال أي أطاف بهم و شملِهم بَرْدَها. و يقال للرجل الجائع يشتدّ عليه سَخْفة الجُوع فيعصِّب بطنه بحجر:
مُعَصَّب. و منه قوله:
ففي هذا فنحن لُيُوث حرب             و في هذا غيوث مُعَصَّبينَا
و قال الأصمعيّ: العَصْب: غَيْم أحمر يكون في الأفُق الغربيّ يظهر في سِنِي الجَدْب. و قال الفرزدق:
إذا العَصْب أمسى في السماء كأنه             سَدَى أُرْجوان و استقلَّت عَبُورها
أبو عُبيد عن أبي عُبَيدة: المعصَّب: الذي عصَّبته السِنُون أي أكلت ماله. و قال اللَّه جل و عز: وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبانا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ‏
 [يوسف: 8]. قال أبو عبيد: قال أبو زيد: العُصْبة من العَشَرة إلى الأربعين.
و قال الأخفش: العُصْبة و العِصابة: جماعة ليس لها واحد. و
ذكر ابن المظفّر في كتابه حديثاً: إنه يكون في آخر الزمان رجل يقال له: أمير العُصَب‏
، فوجدت تصديقه في حديث‏
حدّثنا به محمد بن إسحاق عن الرماديّ عن عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن عُقْبة بن أوس عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص أنه قال: وجدت في بعض الكتب يوم اليرموك: أبو بكر الصديق أصبتم اسمه.
عمر الفاروق قَرْن من حديد أصبتم اسمه.
عثمان ذو النورين كِفلَيْن من الرحمة لأنه يُقتل مظلوماً، أصبتم اسمه. قال: ثم يكون مَلِك الأرض المقدَّسة و ابنه. قال عُقبة: قلت لعبد اللَّه سمّهما. قال: معاوية و ابنه. ثم يكون سفَّاح، ثم يكون منصور، ثم يكون جابر، ثم مهديّ، ثم يكون الأمين، ثم يكون سين و سلام يعني صلاحاً و عافية، ثم يكون أمير العُصَب، ستة منهم من ولد كعب بن لؤيّ و رجل من قحطان كلهم صالح لا يُرَى مثله. قال أيوب: فكان ابن سيرين إذا حَدَّث بهذا الحديث قال: يكون على الناس ملوك بأعمالهم.
قلت: و هذا حديث عجيب و إسناده صحيح و اللَّه أعلم بالغيوب.
و العَصْب من برود اليمن، معروف. و قال الليث: سمّي عَصْباً لأن غَزْله يُعصَب، ثم يُصبغ ثم يحاك، و ليس من برود الرقْم.

29
تهذيب اللغة2

عصب ص 28

و لا يجمع، يقال: بُرْد عَصْب و برود عَصْب لأنه مضاف إلى الفعل. و ربما اكتفَوا بأن يقال: عليه العَصْب لأن البُرْد عُرِف بذلك الاسم. أبو عبيد عن أبي عمرو: العصَّاب: الغزّال. و قال رؤبة:
طيّ القَسَاميّ بُرودَ العَصَّاب‏
قال: و القَسَاميّ: الذي يَطْوي الثياب في أول طَيّها حتى تُكسّر على طيّها. قلت:
و قول أبي عمرو يحقّق ما قاله الليث من عَصْب الغَزْل و صَبْغه. و
روي عن الحجّاج بن يوسف أنه خطب الناس بالكوفة فقال: لأَعْصِبَنَّكم عَصْب السَّلَمة.
قلت: و السَّلَمة شجرة من الغَضَى ذات شوك، و ورقها القَرَظ الذي يُدبغ به الأَدَم، و يعسُر خَرْط ورقها لكثرة شوكها. و يَعْصِب الخابط أغصانها بحَبْل ثم يَهْصِرها إليه و يخبِطها بعصاه فيتناثر ورقها للماشية و لمن أراد جمعه. و عَصْبُها: جمع أغصانها بحبل تُمدّ به و تُشَدّ شدّاً شديداً.
و أصل العَصْب اللَيّ، و منه عَصْب التَيْس و هو أن يُشدّ خُصْياه شدّاً شديداً حتى تَنْدُرَا من غير أن تنتزعا نزعاً، أو تُسَلّا سلًّا. يقال: عَصبْتُ التيس أعصِبه فهو معصوب. قال ذلك أبو زيد فيما رَوى عنه أبو عبيد. و من أمثال العرب: فلان لا تُعْصَب سَلَماته يضرب مثلًا للرجل العزيز الشديد الذي لا يُقهر و لا يُستذَلّ. و منه قول الشاعر:
و لا سَلَماتي في بَجِيلة تُعْصَبُ‏
أبو عبيد عن الأصمعيّ: العَصُوب: التي لا تَدِرّ حتى يُعْصَب فخذاها بحبل، و ذلك الحبل يقال له: العِصَاب. و قد عصبها الحالب عَصْباً و عِصَاباً. و قال الشاعر:
فإن صَعُبَتْ عليكم فاعصِبوها             عِصَاباً تَستدرّ به شديدا
و قال أبو زيد: العَصُوب: الناقة التي لا تَدِرّ حتى يُعْصَب أداني مَنْخِرَيها بخَيط ثم تُثَوَّر و لا تُحلّ حتى تُحلب. و أما عَصَبة الرجل فهم أولياؤه الذُكور من ورثته، سُمُّوا عَصَبة لأنهم عَصَبوا بنسبه أي استكَفُّوا به، فالأب طَرَف و الابن طَرَف و العَمّ جانب و الأخ جانب، و العرب تسمّي قرابات الرجل أطرافه، و لمّا أحاطت به هذه القرابات و عَصَبتْ بنسبه سُمّوا عَصَبة. و كل شي‏ء استدار بشي‏ء فقد عَصَب به. و العمائم يقال لها: العصائب، واحدتها عِصَابة، من هذا. و أمَّا العَصَبة فلم أسمع لهم بواحد. و القياس أن يكون عاصباً؛ مثل طالب و طَلَبة و ظالم و ظلَمة.
و يقال أيضاً: عَصَبت الإبلُ بِعَطَنها إذا استكفَّت به؛ قال أبو النجم:
إذ عَصَبت بالعَطَن المغربَل‏
يعني المدقَّق ترابُه. و يقال: عَصَب الرجلُ بيتَه أي أقام في بيته لا يبرحه، لازماً له.
و يقال: عَصَب القَيْن صَدْع الزجاجة بضبَّة من فضَّة إذا لأمها بها محيطة به. و الضبَّة عِصَابة للصَّدْع. و العَصَبيَّة: أن يدعو الرجل إلى نُصْرة عَصَبته و التألُّب معهم على من يناوئهم، ظالمين كانوا أو مظلومين. و قد تعصَّبوا عليهم إذا تجمّعوا.
و اعصوصب القومُ إذا اجتمعوا. فإذا تجمّعوا على فريق آخرين قيل: تعصَّبوا.

30
تهذيب اللغة2

عصب ص 28

قرأت بخطّ شمر أن الزبير بن العوّام لمّا أقبل نحو البصرة سئل عن وجهه فقال:
عَلِقتهم إني خلِقتُ عُصْبَهْ             قَتَادةً تعلَّقت بنُشبَهْ‏
قال شمر: و بلغني أن بعض العرب قال:
غلبتهم إني خُلِقتُ نُشْبَهْ             قتادة ملوِيَّة بعُصْبَهْ‏
قال: و العُصْبة نبات يتلوّى على الشجر، و هو اللَّبْلاب. و النُشْبة من الرجال: الذي إذا عبِث بشي‏ء لم يكد يفارقه. و أنشد لكثيّر:
باديَ الربع و المعارف منها             غير رَبْع كعُصْبة الأغيال‏
و روى غيره عن ابن الأعرابي عن أبي الجرّاح أنه قال: العُصْبة: هَنَة تُلَفّ على القَتَادة لا تُنزع عنها إلّا بعد جَهد، و أنشد:
تلبَّس حُبُّها بدمي و لحمي             تلبُّسَ عُصْبة بفروع ضَالِ‏
و يقال للرجل إذا كان شديد أسْرِ الخَلْق غير مسترخِي اللحم: إنه لمعصوب ما حُفْضِج. و قال ابن السكيت: العَصَب عَصَب الإنسان و الدابَّة، قال: و حكى لي الكلابيّ: ذاك رجل من عَصَب القوم أي من خيارهم، و نحوَ ذلك قال ابن الأعرابي. و قال أبو العباس عنه:
العَصُوب المرأة الرسحاء، و روى أبو نصر عن الأصمعي و الأثرمُ عن أبي عبيدة أنهما قالا: هي العَصُوب و الرسحاء و المَسْحاء و الرصعاء و المصواء و المزلاق و المزلاج و المِنْداص. و قال الليث: العَصَب:
أطناب المفاصل التي تلائم بينها و تشدُّها و ليس بالعَقَب. و لحم عَصِب: صُلْب شديد. و يقال للرجل الذي سوّده قومه:
قد عصَّبوه فهو معصَّب؛ و قد تعصّب.
و منه قول المخبَّل في الزبْرِقان:
رأيتك هربَّتِ العِمَامة بعدما             أراك زماناً حاسراً لما تُعَصَّبِ‏
و هذا مأخوذ من العِصَابة و هي العِمَامة و كانت التيجان للملوك، و العمائم الحمر للسادة من العرب. و رجل معصَّب و معمَّم: أي مسوَّد. و قال عمرو بن كُلْثوم:
و سيد معشر قد عصَّبوه             بتاج المُلْك يَحْمى المُحْجَرينا
فجعل الملِك معصَّباً أيضاً لأن التاج أحاط برأسه كالعِصابة التي عَصَبت برأس لابسها. و العِصابة تقع على الجماعة من الناس و الطير و الخيل. و منه قول النابغة:
عصائب طير تهتدي بعصائب‏
و يقال: اعتصب التاجُ على رأسه إذا استكَفَّ به. و منه قول قيس ذي الرُّقيات:
يعتصب التاجُ فوق مَفْرِقه             على جبين كأنه الذهب‏
و كلّ ما عُصِب به كَسْر أو قرح من خرقة أو خَبِيبة فهو عِصاب له. و يقال لأمعاء الشاء إذا طُوِيت و جمعت ثم جُعلت في حَوِيَّة من حوايا بطنها: عُصُب واحِدُها عَصِيب.
و العصائب: الرياح التي تعصب الشجر

31
تهذيب اللغة2

عصب ص 28

فتدرج فيه؛ قال الأخطل:
مطاعيم تعذُو بالعَبِيط جِفانُهم             إذا القُرّ ألوت بالعِصَاه عصائبُهُ‏
و عَصِبت الفِصالُ الإبلَ: تقدَّمتها.
و المعصوب: الكتاب المطويّ. و قال:
أتاني عن أبي هَرِم وعيد             و معصوبٌ تخُبّ به الرِّكابُ‏
صعب:
يقال: عَقَبة صَعْبة إذا كانت شاقَّة.
و جَمَل مُصْعَب إذا لم يكن منوَّقاً و كان محرَّم الظهر، و جمال مصاعب و مصاعيب. و يقال: أصعَبْتُ الأمر إذا ألفيته صَعْباً. و منه قول الشاعر:
لا يُصْعِب الأمر إلا رَيْث يَرْكبه             و لا تَعَرّبُ إلّا حوله العَرَبُ‏
و يقال: صَعُب الأمر يَصْعُب صُعُوبة فهو صَعْب. و يقال: أخذ فلان بَكْراً من الإبل ليقتضبه فاستصعب عليه استصعاباً. و قد استصعبته أنا إذا وجدته صَعْباً. و قال ابن السكيت: المصعَب: الفَحْل الذي يودَّع من الركوب و العمل، للفِحْلة. قال:
و المصعَب: الذي لم يمسسه حَبْل و لم يُركب. قال: و القَرْم: الفحل الذي يُقْرم أي يودَّع و يُعفى من الركوب، و هو المُقْرَم و القريع و الفَنِيق. و صَعْب من أسماء الرجال. و جمع الصَّعْب صِعَاب.
صبع:
أبو عبيد عن أبي عبيدة: صَبَعت بالرجل و صبعت عليه أصْبَع صَبْعاً إذا اغتبْتَه. و صبعت فلاناً على فلان: دللته.
و صبعت الإناء إذا كان فيه شراب فقابلتَ بين إصبعيك ثم أرسلت ما فيه في شي‏ء آخر. قلت: و صَبْع الإناء أن يُرسل الشراب الذي فيه من طَرَفي الإبهامين أو السبَّابتين لئلا ينتشر فيندفق. قلت: و هذا كله مأخوذ من الإصبع؛ لأن الإنسان إذا اغتاب إنساناً أشار إليه بالإصبع. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي: رجل مصبوع إذا كان متكبّراً. قال: و الصَّبْع:
الكِبْر التامّ. و الإصبع: واحدة الأصابع.
و فيها ثلاث لغات حكاها أبو عبيد عن الكسائيّ قال: هي الإصْبَع وَ الإصْبِع و الأُصْبُع. و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه دمِيتْ إصبعُه في حفر الخندق فقال:
هل أنت إلا إصبِع دَمِيتِ             و في سبيل اللَّه ما لقِيتِ‏
و إن ذكَّر مذكِّر الإصبع جاز له؛ لأنه ليس فيها علامة التأنيث. و الإصبع: الأثر الحسَن. يقال: فلان من اللَّه عليه إصبع حَسَنة. و إنما قيل للأثَر الحسن: إصبع لإشارة الناس إليه بالإصبع. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ أنه قال: إنه لحسن الإصبع في ماله، و حَسَن المَسّ في مالِه أي حسن الأثر. و أنشد:
أوردها راع مَرِي‏ء الإصبع             لم تنتشر عنه و لم تَصَدّعِ‏
و فلان مُغِلّ الإصبع إذا كان خائناً. و قال الشاعر:
حدّثتَ نفسك بالوفاء و لم تكن             للغدر خائنةً مُغِلّ الإصبع‏
و قيل: إصبع: اسم جبل بعينه.
بعص:
أبو العباس عن ابن الأعرابيّ:

32
تهذيب اللغة2

بعص ص 32

البَعْص: نحافة البدن و دِقَّته. قال: أصله دُودة يقال لها: البُعْصُوصة. قال: و سَبٌّ للجواري: يا بُعْصُوصة كُفّي، و يا وجه الكُبَع: سمك بحري وَحِشُ المَرآة. و قال الليث: البُعصوصة: دوَيْبَّة صغيرة لها بريق من بياضها. و يقال للصبيَّة يا بُعصوصة لصغر جُثَّتها و ضعفها. أبو عبيد عن الأصمعيّ يقال للحيَّة إذا ضُرِبت فلوَتْ ذَنَبها: هي تَبعْصَصُ أي تتلوَّى. و قال ابن الأعرابي أيضاً: يقال للجُويرية الضاويَّة:
البُعصوصة و العِنْفِص و البطيّطة الحطِّيطة.
بصع:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: البَصْع:
الجَمْع. و منه قولهم في التأكيد: جاء القوم أجمعون أكتعون أبصعون إنما هو شي‏ء يَجمع الأجزاء. قال: و قال الفرّاء:
يقولون: أجمعون أكتعون أبصعون، و لا يقولون: أبصعون حتى يتقدّمه أكتعون.
و سمعت المنذريّ يقول: سمعت أبا الهيثم يقول: الكلمة توَكَّد بثلاثة تواكيد.
يقولون: جاء القوم أكتعون أبثعون أبصعون بالصاد؛ كما قال ابن الأعرابي و الفرّاء. و قال: أبثعون بالثاء و الصواب:
أبتعون بالتاء، و ظننت أن المنذريّ لم يضبِطه عن أبي الهيثم ضبطاً حسناً. و قال ابن هانى‏ء و غيره من النحويين: أخذته أجمع أبتع و أجمع أبصع بالتاء و الصاد.
و قال الليث: البَصْع: الخَرْق الضيِّق الذي لا يكاد يَنفُذ فيه الماء. تقول: بَصُع يبصُع بَصَاعة. قال: و يقال: تبصّع العَرَق من الجَسَد إذا نبع من أصول الشَّعَر قليلًا قليلًا. قلت: و رَوَى ابن دريد بيت أبي ذؤيب:
إلّا الحَمِيم فإنه يتبصّع‏
بالصاد أي يسيل قليلًا قليلًا. قلت:
و رَوَى الثقات هذا الحرف: يتبضّع الشي‏ء- بالضاد- إذا سال، هكذا أقرأنيه الإياديّ عن شمر لأبي عُبيد، و هكذا رواه الرواة في شعر أبي ذؤيب، و ابن دُريد أخذ هذا من «كتاب ابن المظفّر» فمرّ على التصحيف الذي صحَّفه.
باب العين و الصاد مع الميم‏
 [ع ص م‏]
عصم، عمص، معص، مصع، صمع:
مستعملة.
عصم:
قال اللَّه جل و عز: لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ‏
 [هود: 43] قال الفرّاء: (مِنَ) في موضع نصب، لأن المعصوم خلاف العاصم و المرحوم معصوم، فكان نصبه بمنزلة قوله: ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّباعَ الظَّنِّ [النساء: 157].
قال الفرَّاء: و لو جعلت عاصماً في تأويل معصوم أي لا معصوم اليوم من أمر اللَّه جاز رفع (مِنَ). قال: و لا تنكرنّ أن يخرج المفعول على الفاعل، ألا ترى إلى قوله جلّ و عزَّ: خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ [الطارق: 6] معناه- و اللَّه أعلم-:
مدفوق. و أخبرني المنذريّ عن أبي العباس أنه قال: قال الأخفش في قوله:
لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ‏
 [هود: 43] يجوز أن يكون: لا ذا عاصمةٍ أي لا معصوم، و يكون إِلَّا مَنْ رَحِم‏

33
تهذيب اللغة2

عصم ص 33

رفعاً بدلًا من لا عاصِمَ‏
. قال أبو العباس: و هذا خَلْف من الكلام، لا يكون الفاعل في تأويل المفعول إلا شاذّاً في كلامهم، و المرحوم معصوم و الأول عاصم. و (مِنَ) نَصْب باستثناء المنقطع.
و هذا الذي قاله الأخفش يجوز في الشذوذ الذي لا ينقاس. و قال الزجَّاج في قوله تعالى: قالَ سَآوِي إِلى‏ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْماءِ
 [هود: 43] أي يمنعني من الماء. و المعنى: من تغريق الماء. قال:
 (لا عاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ)
 هذا استثناء ليس من الأول و موضع (مِنَ) نَصْب، المعنى: لكن من رحم اللَّهُ فإنه معصوم. قال: و قالوا: يجوز أن يكون عاصم في معنى معصوم، و يكون معنى لا عاصِمَ‏
: لا ذا عصمة، و تكون (مِنَ) في موضع رفع، و يكون المعنى: لا معصوم إلا المرحوم. قلت: و الحُذَّاق من النحويين اتّفقوا على أن قوله: لا عاصِمَ‏
 بمعنى لا مانع، و أنه فاعل لا مفعول، و أن (مَنْ) نصب على الانقطاع.
و العِصْمة في كلام العرب: المَنْع.
و عِصْمة اللَّه عبدَه: أن يعصمه ممَّا يُوبِقه.
و اعتصم فلان باللَّه إذا امتنع به. و استعصم إذا امتنع و أبى، قال اللَّه تعالى حكاية عن امرأة العزيز في أمر يوسف حين راودته عن نفسه: فَاسْتَعْصَمَ‏
 [يوسف: 32] أي تأبّى عليها و لم يجبها إلى ما طَلَبت.
قلت: و العرب تقول: أعصمت بمعنى اعتصمت.
و منه قول أوْس بن حَجَر:
فأشرط فيها نفسه و هو مُعْصِم             و ألقى بأسبابٍ له و توكّلا
أي و هو معتصم بالحبل الذي دَلّاه. و يقال للراكب إذا تقحَّم به بَعيرٌ صَعْب فامتسَك بواسط رَحْله أو بقَرَبوس سَرْجه لئلا يُصرَع: قد أعْصَم فهو مُعْصِم. و قال الراجز:
أقول و الناقةُ بي تَقَحَّمُ             و أنا منها مُكْلئزّ مُعْصِم‏
و روى أبو عُبيد عن أبي عمرو: أعصم الرجل بصاحبه إعصاماً إذا لزِمه، و كذلك أخلد به إخلاداً.
و قال ابن المظفر: أعصم إذا لجأ إلى الشي‏ء و أعصم به. و قول اللَّه: وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ‏
 [آل عمران: 103] أي تمسَّكوا بعهد اللَّه. و كذلك قوله: وَ مَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ‏
 [آل عمران: 101] أي من يتمسَّك بحبله و عهده. و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه ذكر النساء المختالات المتبرِّجات فقال:
 «لا يدخل الجنَّة منهن إلّا مِثْلُ الغراب الأعصم»
. قال أبو عبيد: الغراب الأعصم: هو الأبيض اليدين. و منه قيل للوُعُول: عُصْم، و الأنثى منهنّ عَصْماء و الذكر أعصم، لبياض في أيديها. قال:
و هذا الوصف في الغربان عزيز لا يكاد يوجد، و إنما أرجلها حُمْر. قال: و أمَّا هذا الأبيض الظهرِ و البطن فهو الأبقع، و ذلك كثير، قال: فيرى أن معنى الحديث: أن من يدخل الجنَّة من النساء قليل كقِلَّة الغِربان العُصْم عند الغِربان السُود و البُقْع. قلت: و قد ذكر ابن قتيبة

34
تهذيب اللغة2

عصم ص 33

هذا الحديث فيما رَدَّ على أبي عُبَيد، و قال: اضطرب قولُ أبي عبيد، لأنه زعم أن الأعصم هو الأبيض اليدين، ثم قال:
و هذا الوصف في الغِربان عزيز لا يكاد يوجد و إنما أرجلها حمر، فذكر مرّة اليدين و مرّة الأرجل. قلت: و قد جاء الحرف مفسَّراً في خبر أظنّ إسناده صالحاً،
حدّثنَا محمد بن إسحاق قال: حدثنا الرماديّ حدَّثنا الأسود ابن عامر حدّثنا حمَّاد بن سَلَمة عن أبي جعفر الخَطْمِيّ عن عُمَارة بن خُزيمة قال: بينا نحن مع عمرو بن العاص فعدل و عدلنا معه حتى دخلنا شِعْباً، فإذا نحن بِغربان و فيها غراب أعصم أحمر المنقار و الرجلين، فقال عمرو: قال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم: «لا يدخل الجنَّة من النساء إلَّا قَدْرُ هذا الغراب في هؤلاء الغربان‏
قلت فقد بان في هذا الحديث أن معنى‏
قول النبي صلّى اللّه عليه و سلّم: «إلّا مثل الغراب الأعصم»
أنه أراد الأحمر الرجلين لقلّته في الغربان، لأن أكثر الغربان السُود و البُقْع. و رُوي عن ابن شميل أنه قال:
الغراب الأعصم: الأبيض الجناحين.
و الصواب ما جاء في الحديث المفسَّر.
و العرب تجعل البياض حمرة فيقولون للمرأة البيضاء اللون: حمراء، و لذلك قيل للأعاجم: حُمْر لغلبة البياض على ألوانهم. و أمَّا الأعصم من الظباء و الوُعُول فهو الذي في ذراعيه بياض، قاله الأصمعيّ و غيره. و أمَّا العُصْمة في الخيل فإن أبا عُبيدة قال: إذا كان البياض بيديه دون رجليه فهو أعصم، فإذا كان بإحدى يديه دون الأخرى قيل: أعصم اليمنى أو اليُسرى. و قال ابن شُمَيْل: الأعصم:
الذي يصيب البياضُ إحدى يديه فوق الرُسْغ. و قال الأصمعيّ: إذا ابيضَّت اليد فهو أعصم. و قال ابن المظفَّر: العُصْمة:
بياض في الرُّسْغ. قال: و الأعصم:
الوَعِل، و عُصْمته: بياض شِبْه زَمَعة الشاة في رجل الوَعِل في موضع الزَّمَعة من الشاء. قال: و يقال للغراب: إذا كان ذلك منه أبيض، و قلَّما وجد في الغربان كذلك. قلت: و هو الذي قاله الليث في نعت الوَعِل أنه شِبْه الزَمَعة تكون في الشاء مُحال، إنما عُصْمة الأوعال بياض في أذرعها لا في أوظفتها، و الزَمَعة إنما تكون في الأوظفة. و الذي يغيّره الليث من تفسير الحروف أكثر مما يغيّره من صُوَرها، فكن على حذَر من تفسيره؛ كما تكون على حَذَر من تصحيفه. و قال الليث: أعصام الكلاب: عَذَباتها التي في أعناقها، الواحدة عَصَمة، و يقال: عِصَام، قال لبيد:
خُضْعا دواجنَ قافلًا أعصامُها
و قال أبو عبيد: العِصَام: رِبَاط القِرْبة.
قال: و قال الكسائي: أعصمْتُ القربة إذا شددتها بالوِكَاء. قلت: و المحفوظ من العرب في عُصُم المَزَاد أنها الحِبَال التي تُنْشَب في خُرَب الروايا و تُشدّ بها إذا عُكِمت على ظهر البعير، ثم يُرَوَّى عليها بالرِّوَاء، و الواحد عِصَام. فأمَّا الوِكاء فهو الشَرِيط الدقيق أو السَيْر الوثيق يُوكَى به فمُ القِرْبة و المَزَادة. و هذا كلّه صحيح لا ارتياب فيه. و قال الليث: عِصام الدَلْو:

35
تهذيب اللغة2

عصم ص 33

كلّ حَبْل يعصَم به شي‏ء فهو عِصامه.
قال: و العُصُم: طرائق طَرَف المزادة عند الكُلْية، و الواحد عِصام. قلت: و هذا من أغاليط الليث و غُدَده. و قال الليث:
العِصام: مُسْتدَقّ طرف الذَنَب و الجميع الأَعْصِمة. و وجدت لابن شُمَيل قال:
الذَنَب بهُلْبه و عَسِيبه يسمى العِصَام بالصاد. قلت: و قد قال الليث فيما تقدَّم من باب العين و الضاد: العضام: عَسِيب البعير و هو ذَنَبه العَظْم لا الهُلْب. قال:
و العدد القليل أعضمة و الجميع العُضُم.
قلت: و قال غيره: فيها لغتان بالضاد و الصاد، و اللَّه أعلم. و أما مِعْصما المرأة فهما موضعا السوَارين من ساعديها. و منه قول الأعشى:
فأرتْك كفّاً في الخِضَا             ب و مِعْصَماً مِلْ‏ءَ الجِبارة
و يقال: هذا طعام يَعْصِم أي يمنع من الجوع. و روى أبو عبيد عن أبي عمرو الشيباني قال: العَصِيم: بقيَّة كل شي‏ء و أثره، من القِطران و الخِضاب و نحوه.
و أنشد الأصمعيّ:
يصفرّ لليُبْس اصفرار الوَرْسِ             من عَرَق النَضْح عَصِيمُ الدَرْس‏
قال: و سمعتُ امرأة من العرب تقول لأخرى: أعطيني عُصُم حِنّائك. تعني ما بقي منه بعد ما اختضَبَت به. و قال ابن المظفر: العَصيم: الصَدَأ من العَرَق و الهِنَاء و الدرَز و الوسخ و البول إذا يبس على فخذ الناقة حتى يبقى كالطريق خُثُورة. و أنشد:
و أضحى عن مواسمهم قتيلًا             بلَبَّته سرائحُ كالعَصِيم‏
و قال أبو عُبيد: قال الأصمعي: العُصْم:
أثر كل شي‏ء من وَرْس أو زعفران و نحوه.
و قال الليث: عِصَاما المِحْمَل: شِكاله و قَيْده الذي يُشَدّ في طَرَف العارضين في أعلاهما. قلت: عِصَاما المحمل كعِصَامي المزادتين. ثعلب عن ابن الأعرابي قال:
العَيْصُوم من النساء: الكثيرة الأكل الطويلة النوم المُدَمدِمة إذا انتبهَت. و قال أبو عمرو: رجل عَيْصوم و عَيْصام إذا كان أكولًا. و أنشد ابن الأعرابي:
أُرجدَ رأسُ شَيْخَةٍ عيصوم‏
و روى بعضهم عن المؤرّج أنه قال:
العِصَام: الكُحْل في بعض اللغات، و قد اعتصمت الجاريةُ إذا اكتحلتْ. قلت: و لا أعرف روايته عن المؤرّج. فإن صحَّت الرواية عنه فهو ثِقَة مأمون. و العَصِيم:
شعر أسود ينبت تحت الوَبَر. و المُعْصَم:
الجِلْد الذي يجِفُّ بشعره و لم يُعطن لأنه أُعسم أي أُلزم شعره. يقال: أعصمْنا الإهابَ و إهاب عَصِيم و أُهُب عُصُم، و ذلك من أجود الأساقي. و دفَعته إليه بعُصْمته أي برُمَّته. و العَنْز تسمَّى مِعْصَماً لبياض في كُرَاع يدها.
قال أحمد بن يحيى: العرب تسمي الخُبْز عاصماً و جابراً و أنشد:
فلا تلوميني و لومي جابرا             فجابر كلَّفني الهواجرا
و يسمّونه عامراً. و أنشد:

36
تهذيب اللغة2

عصم ص 33

أبو مالك يعتادني في الظهائرِ             يجي‏ء فيُلقِي رحله عند عامر
أبو مالك: الجوع ... و
في الحديث أن جبريل عليه السَّلام جاء على فرس أنثى يوم بَدْر و قد عَصَم بثنِيَّته الغُبارُ.
قال القُتَيْبِي:
صوابه: عَصَب أي يبِس الغبار عليها.
و قال غيره: يقال: عَصَب الريق بفيه و عَصَم، و الباء و الميم يتعاقبان في كثير من الحروف.
عمص:
قال ابن المظفر: عَمَصْت العامص و الآمص و هو الخاميز. و بعضهم يقول:
عَاميص. قلت: العامص معرب. و قد روى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: العَمِص: المولَع بأكل العامص و هو الهُلَام.
معص:
أخبرني المنذريّ عن أحمد بن يحيى عن ابن الأعرابيّ قال: إذا أكثر الرجل من المشي مَعِص أي اشتكى رجليه من كثرة المَشْي، و به مَعَص. و قال النضر:
المَعَص: أن يمتلى‏ء العَصَب من باطن فينتفخَ مع وجع شديد. قال: و المَعَص و العَضَد و البَدَل واحد. و قال الليث:
المَعَص شِبْه الخَلَج، و هو داء في الرِجْل.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: المَعَص و المأَص: بِيض الإبل و كرائمها. قال: و المعِص: الذي يقتني المَعَص من الإبل و هي البِيض. و أنشد:
أنت و هبت هَجْمة جُرجُورا             سُوداً و بِيضاً مَعَصاً خُبُورا
قلت: و غير ابن الأعرابي يقول: هي المَغَص- بالغين- للبيض من الإبل. و هما لغتان. و روى ابن الفرج عن أبي سعيد:
في بطن الرجل مَعَص و مَغَص و قد مَعِص و مغِص قال: و تمعَّص بطني و تمغَّص أي أوجعني.
صمع:
أبو عُبيد عن الأصمعيّ: الفؤاد الأصمع و الرأي الأصمع: العازم الذكيّ.
قال: و البُهْمَى أوّلُ ما يبدو منها البارض، فإذا تحرّك قليلًا فهو جَمِيم، فإذا ارتفع و تمّ قبل أن يتفقّأ فهو الصَّمْعاء. و أنشد:
رعت بارض البُهْمَى جَمِيماً و بُسْرة             و صَمْعاء حتّى آنفتها نِصالُها
و الصَّمَع في الكعوب: لطافتها و استواؤها.
و قناة صمعاء الكعوب إذا لطُفت عُقَدها و اكتنز جوفُها. و قوائم الثور الوحشيّ تكون صُمْع الكعوب ليس فيها نُتُوء و لا جَفاء. و قال امرؤ القيس:
و ساقان كعباهما أصمعا             ن لحمُ حَمَاتَيهما مُنْبَتر
أراد بالأصمع: الضامر الذي ليس بمنتفخ و الحَمَاة: عَضَلة الساق. و العرب تستحب انبتارها و تزَيّمها و ضمورها. و قوله:
صُمْعُ الكعوب بريئاتٍ من الْحَرَد
عنى بها القوائم و المَفْصِل أنها ضامرة ليست بمنتفخة. و رجل أصمع القلب إذا كان حادّ الفِطْنة. و يقال لنبات البُهْمَى:
صمعاء لضموره، يقال ذلك قبل أن تتفقَّا.
و الريش الأصمع: اللطيف العَسيبِ، و يُجمَع صُمْعاناً. و يقال: تصمَّع رِيش السَهْم إذا رُمي به رَمْية فتلطَّخ بالدم و انضمّ. و منه قول أبي ذؤيب:

37
تهذيب اللغة2

صمع ص 37

فرمَى فأنفذ من نَحُوصٍ عائط             سهماً فخرّ و ريشُه متصمّع‏
أي مجتمِع من الدم. و رَوَى أبو حمزة عن ابن عبّاس أنه سئل عن الصمعاء يجوز أن يضحّى بها، فقال: لا بأس. قلت:
و الصمعاء: الشاة اللطيفة الأُذُنِ التي لَصِق أذناها بالرأس. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: الصَّمع: الصغير الأُذُن المليحها و هو الْحَديد الفؤادِ أيضاً.
و الصَّوْمعة من البناء سُمّيت صومعة لتلطيف أعلاها. و صَمّع الثَرِيدة إذا رفع رأسها و حَدّده. و كذلك صَعْنبها. و تسمّى الثريدة إذا سوِّيت كذلك صَوْمعة. و أمَّا قول أبي النجم في صفة الظلِيم:
إذا لوى الأحدعَ من صَمْعائه             صاح به عشرون من رِعائه‏
قالوا: أراد بصمعائه: سالِفته و موضعَ الأُذُن منه. سمّيت صمعاء لأنه لا أُذُن للظليم. و إذا لزِقت الأُذُن بالرأس فصاحبها أصمع.
و يقال: عنْز صمعاء و تَيْس أصمع إذا كانا صغيري الأذُن. و
في حديث عليّ عليه السَّلام «كأني برجل أصمع أصعل حَمِش الساقين»
. قال أبو عُبيد: الأصمع:
الصغير الأذن. رجل أصمع و امرأة صمعاء، و كذلك غير الناس. و
في حديث ابن عباس أنه كان لا يرى بأساً أن يضحّى بالصمعاء
يعني: الصغيرة الأذنين. قال:
و قلب أصمع إذا كان ذكِيًّا فطِناً. و يقال:
عَزمَة صمعاء: أي ماضية. و صمَّع فلان على رأيه إذا صمم عليه. و ظَبْي مُصمَّع:
مؤلَّل القرنين. و رُوي عن المؤرّج أنه قال: الأصمع: الذي يترقَّى أشرف موضع يكون. قال: و الأصمع: السيف القاطع.
قال: و يقال: صَمِع فلان في كلامه إذا أخطأ، و صَمِع إذا ركب رأسه فمضى غير مكترِث له، و الأصمع: السادر. قلت:
و كلّ ما جاء عن المؤرّج فهو ممَّا لا يعرَّج عليه إلّا أن تصحّ الرواية عنه. ابن السكيت: الأصمعان: القلب الذكيّ و الرأي العازم. صَمَعه بالسيف و العصا صَمْعاً: ضربه. و صَمَعْت القوم: حبسْتهم بالكلام. و قول ابن الرقاع:
و لها مُنَاخ قلَّما بركت به             و مصمَّعات من بِنات مِعَائها
عنى بالمصمَّعات بَعَرات دقيقات ملتزِقات.
و الصوامع: البرانس جمع البُرْنُس. و قال بِشْر:
تمشَّى به الثِيران تَتْرَى كأنها             دهاقينُ أنباطٍ عليها الصوامعُ‏
و يروى: تَرْدِي. و الصمعاء: الداهية؛ قال الباهلي:
و تعرف في عنوانها بعض لحنها             و في جوفها صمعاء تُبْلى النواصيا
مصع:
أبو العباس عن ابن الأعرابيّ قال:
المَصِع: الغلام الذي يلعب بالمِخراق.
و المصِع: الشيخ الزحَّار. قلت: و من هذا قولهم: قَبَحه اللَّه. و أُمًّا مَصَعتْ به، و هو أن تُلْقِي المرأة ولدها بزَحْرة واحدة. و قال أبو العباس: قال ابن الأعرابي: يقال:
أمصعت به بالألف و أزلخت و أخفدت به‏

38
تهذيب اللغة2

مصع ص 38


و حَطَأت به و زَكَبَتْ به.
أبو عبيد عن الفرّاء: يقال: مَصَع في الأرض و امتصع إذا ذهب فيها. و منه يقال: مَصَع لَبَنُ الناقة إذا ذهب، و أمصع القومُ إذا ذهبت ألبانُ إبلهم. و قال غيره:
مَصَع الحوضُ إذا نشِف ماؤه، و مصع ماءُ الحوض إذا نَشِفه الحوضُ. و قال الراجز:
أصبح حوضاك لمن يراهما             مُسَمَّلين ماصعاً قِراهما
أبو عبيد عن أبي عمرو: الماصع:
البَرّاق، و يقال: المتغيّر. و أنشد لابن مقبل:
فأفرغن من ماصع لونُه             على قُلُص ينتهِبن السِّجَالا
و قال شمر: ماصع يريد: ناصع، صيَّر النون ميماً. قلت: و قد قال ابن مقبل في شعر له آخر فجعل الماصع كدراً، فقال:
عَبَّتْ بمشفرها و فضل زمامها             في فضلة من ماصع متكدِّر
و قال أبو عبيدة: و مَصَعَت الناقةُ هُزَالًا.
قال: و كلّ مُوَلٍّ ماصع. و قال ابن الأعرابي: يقال: هو أحمر كالمُصْعَة و هي ثمرة العَوْسَج، حكاه ابن السكيت عنه، و الجميع المُصع. و قال الليث: المُصَع:
ثمر العوسج يكون أحمر حُلْواً يؤكل.
و منه ضرب أسود لا يؤكل، و هو أردأ العوسج و أخبثُه شوكاً. قال: و المَصْع:
التحريك، و الدابة تَمْصَع بذَنَبها، و أنشد لرؤبة:
 يمصَعْن بالأذناب من لُوح و بَقّ‏
قال: و المَصْع: الضرب بالسيف، و رجل مَصِع. و أنشد:
رُبَ هَيْضَل مَصِعٍ لَفَفْتُ بهيضل‏
قال: و المماصعة: المجالدة بالسيوف.
و أنشد للقطامي:
تراهم يغمزون من استركوا             و يجتنبون من صدق المِصَاعا
و في «نوادر الأعراب» يقال: أنصعت له بالحقّ و أمصعت و عجَّرت و عنّقت إذا أقر به و أعطاه عَفْواً.
و
في الحديث: «البَرْق مَصْع مَلَك».
قال أبو بكر: معناه في الدّقَّة و التحريك و الضرب، فكأن السوط وَقْع به للسحاب و تحريك له.
أبواب العين و السين‏
ع س ز
أهملت وجوهها، و الزاي و السين لا يأتلفان.
باب العين و السين مع الطاء
 [ع س ط]
عسط، عطس، سطع، سعط، طسع:
مستعملات.
عسط:
أمَّا عسط فلم أجد فيه شيئاً غير عَسَطُوس، و هي شجرة ليّنة الأغصان لا أُبَن لها و لا شوك يقال لها الخيزران، و هو على بناء قَرَبُوس و قَرَقوس و حَلَكوك للشديد السواد. و قال الشاعر:
عصا عَسَطُوسٍ لينُها و اعتدالُها
عطس:
و أما عطس فيقال: عَطَس فلان‏

39
تهذيب اللغة2

عطس ص 39

يَعْطِس عَطْساً و عَطْسة، و الاسم العُطَاس، و قال الليث: يقال: يعطُس بضمّ الطاء أيضاً، و هي لغة. و مَعْطِس الرجل أنْفه لأن العُطَاس منه يخرج، و هو بكسر الطاء لا غير، و هذا يدلّ على أن اللغة الجيّدة يعطِس. و قال الليث: الصبح يسمّى عُطَاساً و قد عَطَس الصبحُ إذا انفلق. و أمَّا قوله:
         و قد أغتدي قبل العُطَاس بسابح‏
فإن الأصمعيّ زعم أنه أراد: قبل أن أسمع عُطَاس عاطس فأتطيّر منه و لا أمضي لحاجتي، و
كانت العرب أهل طِيَرة، و كانوا يتطيّرون من العُطَاس فأبطل النبيّ صلّى اللّه عليه و سلّم طِيَرتهم.
قلت: و إن صحّ ما قاله الليث: أن الصبح يقال له: العُطَاس فإنه أراد: قبل انفجار الصبح، و لم أسمع الذي قاله لثقة يُرجَع إلى قوله. و قال أبو زيد: تقول العرب للرجل إذا مات:
عَطَستْ به اللُجَمُ. قال: و اللُّجَمة: كلّ ما تطيَّرتَ منه. و أنشد غيره:
         إنا أُناس لا تزال جَزورُنا             لها لُجَم من المنيّة عاطس‏
و يقال للموت: لُجَم عَطُوسٌ، و قال رؤبة:
         و لا يخاف اللُجَم العَطُوسا
و يقال: فلان عَطْسة فلان إذا أشبهه في خَلْقه و خُلُقه. ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: العاطوس: دابَّة يُتشاءم بها. و أنشد غيره لطَرَفة بن العبد:
         لعمري لقد مرَّت عواطس جَمَّة             و مَرّ قُبيل الصبح ظبي مصمَّعُ‏
سطع:
يقال للصبح إذا سطع ضوؤه في السماء: قد سَطَع يَسْطَع سُطُوعاً، و كذلك البَرْق يَسْطَع في السماء و ذلك إذا كان كذَنَب السرْحان مستطيلًا في السماء قبل أن ينتشر في الأُفُق. و منه حديث ابن عبّاس‏
حدّثناه ابن هاجَك عن علي بن حُجْر عن يزيد بن هارون عن هشام الدَّسْتَوائيّ عن يحيى بن أبي كَثِير قال:
قال ابن عبّاس: «كلوا و اشربوا ما دام الضوء ساطعاً حتى تعترض الحمرة في الأُفُق»
، ساطعاً أي مستطيلًا. و سطع السهم إذا رُمِي به فشخص في السماء يلمع. و قال الشمَّاخ:
         أرِقت له في القوم و الصبح ساطع             كما سَطَع المِرِّيخ شَمَّره الغالي‏
و يروى: سمّره، و معناهما: أرسله.
و يقال: سطعتني رائحةُ المسك إذا طارت إلى أنفك. ثعلب عن ابن الأعرابي:
سطعت الرائحة إذا فاحت. و السَّطْع: أن تسطع شيئاً براحتك أو بإصبعك ضرباً.
و قال ابن المظفر: يقال: سمعت لضربته سَطَعاً (مثقّلًا) يعني صوت الضربة. قال:
و إنما ثُقِّلت لأنه حكاية و ليس بنعت و لا مصدر. قال: و الحكايات يخالَف بينها و بين النعوت أحياناً. قال: و يقال للظليم إذا رفع رأسه و مَدّ عُنُقه: قد سَطَع. و قال ذو الرمَّة يصف الظليم:
         يظلّ مختضِعاً يبدو فتنكره             طوراً و يَسْطَع أحياناً فينتسِبُ‏
قال: و ظليم أسطع إذا كان عنقُه طَويلًا و الأنثى سطعاء، فيقال: سطِع سَطَعاً في‏

40
تهذيب اللغة2

سطع ص 40

النعت، و يقال في رفعه عُنُقه: سَطَع يَسْطَع. أبو عبيد عن أبي زيد: السِّطَاع:
عمود من أعمدة البيت. و قال القُطَاميّ:
أليسوا بالألى قَسَطوا جميعاً             على النعمان و ابتدروا السِّطَاعا
قلت: و يقال للبعير الطويل: سِطَاع تشبيهاً بسِطَاع البيت. و قال مُلَيح الهذَليّ:
و حتى دعا داعي الفراق و أُدْنيتْ             إلى الحيّ نُوقْ و السِّطَاعُ المُحَمْلَجُ‏
و قال أبو زيد: السِّطَاع من سمات الإبل في العُنق بالطول، فإذا كان بالعَرْض فهو العِلَاط. و ناقة مسطوعة و إبل مسطَّعة.
و قال لَبيد:
مسطَّعَة الأعناق بُلْقَ القوادم‏
و السِّطاع: اسم جبل بعينه. و قال صخر الغيّ:
فذاك السِّطاع خلافَ النِجَا             ء تحسبه ذا طِلاء نتيفا
خلاف النِّجَاء أي بعد السحاب تحسبه جملًا أجرب نُتِف و هُنِى‏ء. اللحياني:
خطيب مِسْطع و مِصْقع. و أما قولك: لا أسطيع فالسين ليست بأصلية و قد خرّجته في باب أطاع. و
في حديث أم مَعْبد و صفتها المصطفى صلّى اللّه عليه و سلّم قالت: و كان في عُنُقه سَطَع‏
أي طول، يقال: عُنُق سَطْعاء.
و قال أبو عبيدة: العُنُق السطعاء: التي طالت و انتصبت علابِيُّها. ذكره في صفات الخيل.
و
في حديث قيس بن طَلْق عن أبيه أن رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم قال: «كلوا و اشربوا و لا يَهيدَنَّكم الساطع المصعد، و كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الأحمر»، و أشار بيده في هذا الموضع من نحو المشرق إلى المغرب عَرْضاً.
قال الشيخ: و هذا دليل على أن الصبح الساطع هو المستطيل.
و منه عنق سطعاء إذا طالت و انتصبت علابِيُّها. قال ذاك أبو عبيدة. قال الشيخ:
و لذلك قيل للعمود من أعمدة الْخِباء:
سِطَاع، و للبعير الطويل: سِطَاع. و ظليم أسطع: طويل العنق.
سعط:
السَّعُوط و النَّشُوع و النَشُوق في الأنف. و يقال للآنية التي يُسعط بها العليل: مُسْعُط بضمّ الميم و جاء نادراً مثل المُكْحُل و المُدُقّ و المُدْهُن و المُنْصُل:
للسيف. ابن السكيت عن أبي عمرو:
لخَيْتَه و لخوته و ألخيته إذا سَعَطته. و يقال:
أسعطته، و كذلك وَجَرْته و أوجرته، فيها لغتان. و يقال: نُشِعَ و أُنشِع. و أمّا النَّشُوق فيقال فيه: أنشقته إنشاقاً. و قال الليث:
يقال: أسعطْته الرمحَ إذا طعنه في أنفه.
و قال غيره: يقال: أسعطته عِلْماً إذا بالغت في إفهامه و تكرير ما تُعلِّمه عليه. أبو عبيد عن أبي عمرو: السَّعِيط: الريح من الخمر و غيرها من كل شي‏ء. و قال ابن السكيت:
و يكون من الخَرْدل. و قال ابن بُزُرْج يقال:
سعطته و أسعطته.
الإياديُّ عن شمر: تقول: هو طيّب السَّعُوط و السُّعَاط و الإسعاط. و أنشد يصف إبلًا و ألبانها:
حَمْضيَّة طيّبة السُّعَاط
حدَّثنا السَّعْديّ عن الزعفرانيّ قال: حدّثنا

41
تهذيب اللغة2

سعط ص 41

سفيان عن الزهريّ عن عبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن عُتْبة بن مسعود عن أم قيس بنت مِحْصَن قالت: دخلت بابن لي على رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم و قد أعلقتُ من العُذْرة فقال: «علام تدغَرْنَ أولادكن! عليكنّ بهذا العُود الهنديّ فإن فيه سبعةَ أشفية، يُسْعَط من العُذْرة، و يُلَدّ من ذات الجَنْب»
. طسع:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: رجل طسِع و طزِع: لا غَيْرة له. و قال ابن المظفر مثله. و قد طسِع طَسَعاً و طَزِع طَزَعاً. عمرو عن أبيه: الطسِع و الطزيع:
الذي يَرَى مع أهله رجلًا فلا يغار له.
باب العين و السين مع الدال‏
 [ع س د]
عسد، عدس، سعد، سدع، دسع، دعس: مستعملات.
عسد:
قال ابن المظفّر: العَسْد لغة في العَزْد، كالأسْد و الأزْد. قلت: يقال: عَسَد فلان جاريته و عَزَدها عَصَدها إذا جامعها. و قال الليث: العِسْوَدّة: دويبة بيضاء كأنها شحمة يقال لها: بِنْت النَقَا تكون في الرمل يشبَّه بها بنات العَذَارَى، و تجمع عساود و عِسْوَدَّات و قال ابن شميل: العِسْوَدّ- بتشديد الدال-: العَضْرَفُوط. قلت: بِنْت النقا غير العضرفوط، لأن بِنْت النَقَا تشبه السمكة، و العضرفوط من العَظَاء و لها قوائم. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العِسْوَدّ و العِرْبَدّ: الحَيَّة.
قلت: و قال بعضهم: العِسْوَدّ هو البَبْر، و أنا لا أعرفه.
عدس:
أبو عبيد عن الأمويّ: عَدَس يعدِس، و حَدَس يحدِس إذا ذهب في الأرض.
و من أسماء العرب عُدَس و حُدَس. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العَدَس من الحُبُوب يقال له: العَلَس و العَدَس و البُلُس. و قال الليث: الحَبَّة الواحدة عَدَسة. قال: و العَدَسة: بَثْرة تخرج، و هي جِنْس من الطاعون، و قلَّما يُسْلَم منها.
قال: و عَدَسْ: زَجْر البَغْل، و ناس يقولون: حَدَسْ. قال: و
زعم ابن الأرقم أن حدَسْ كانوا على عهد سليمان بغَّالِين يَعْنَفُون على البِغال، و كان البغل إذا سمع باسم حَدَس طار فَرَقاً مما يَلْقى منهم، فلهج الناس بذلك‏
، و المعروف عند الناس عَدَسْ. و قال ابن مفرِّغ فجعل البغلة نفسها عَدَساً:
عَدَسْ ما لعبَّاد عليكِ إمارة             نجوتِ و هذا تحملين طليق‏
و قال غيره: سمَّت العرب البغل عَدَساً بالزجر و سببه لا أنه اسم له. العَدُوس:
الجَرِيئة. و قال جرير:
لقد ولَدَت غسَّانَ ثالبةُ الشَوَى             عَدُوس السُرَى لا يقبل الكَرْمَ جِيدُها
الثالبة: المَعيبة. و العَدْس: الرَعْي.
عَدَسْت المالَ. و العَدْس: ضرب من السير خفيف. و منه قول الراعي:
مجسَّمة العِرنين منقوبة العَصَا             عَدُوس السُرَى باقٍ على الخَسْف عودُها
و العَدَسانُ و العِداس أيضاً: السَيْر و المشي السريع، قال:

42
تهذيب اللغة2

عدس ص 42

مارِسْ فهذا زمن المِرَاس             و اعْدِس فإن الجَدّ بالعِدَاس‏
سعد:
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه كان يقول في افتتاح الصلاة: «لبَّيك و سَعْديك، و الخير في يديك، و الشرّ ليس إليك»
. قلت:
و هذا خبر صحيح، و حاجة أهل العلم إلى معرفة تفسيره ماسَّة. فأما لبَّيك فهو مأخوذ من لَبَّ بالمكان و ألَبَّ أي أقام به، لَبّاً و إلباباً، كأنه يقول: أنا مقيم في طاعتك إقامة بعد إقامة، و مجيب لك إجابة بعد إجابة. و أخبرني المنذريّ عن الحَرّانيّ عن ابن السكيت في قوله: «لبَّيك و سعديك»، تأويله إلباباً بعد إلباب أي لزوماً لطاعتك بعد لزوم، و إسعاداً لأمرك بعد إسعاد.
و أخبرني المنذري عن أحمد بن يحيى أنه قال: سَعْدَيك أي مساعدة لك ثم مساعدة و إسعاداً لأمرك بعد إسعاد.
و قال ابن الأنباري: معنى سعديك أسعدك اللَّه إسعاداً بعد إسعاد. قال: و قال الفرَّاء:
لا واحد للبَّيك و سعديك على صحة.
قال: و حنانيك: رحمك اللَّه رحمة بعد رحمة. قلت: و أصل الإسعاد و المساعدة متابعة العبد أمر ربّه. و قال سيبويه: كلام العرب على المساعدة و الإسعاد، غير أن هذا الحرف جاء مثنَّى على سَعْديك و لا فعل له على سَعَد. قلت: و قد قرى‏ء قول اللَّه جلّ و عزَّ: وَ أَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا
 [هود:
108] و هذا لا يكون إلّا من سَعَده اللَّه لا من أسعده، و به سُمّي الرجل مسعوداً.
و معنى سَعَده اللَّه و أسعده أي أعانه و وفَّقه.
و أخبرني المنذريّ عن أبي طالب النحويّ أنه قال: معنى قولك لبَّيك و سعديك أي أسعدني اللَّه إسعاداً بعد إسعاد. قلت:
و القول ما قال أبو العباس و ابن السكيت، لأن العبد يخاطب ربَّه و يذكر طاعته له و لزومه أمره، فيقول: سعديك كما يقول:
لبَّيك أي مساعدة لأمرك بعد مساعدة.
و إذا قيل: أسعد اللَّه العبدَ و سَعَده فمعناه:
وفَّقه اللَّه لما يرضيه عنه فيَسْعد بذلك سعادة. و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «لا إسعاد في الإسلام»
. و تأويله أن نساء أهل الجاهلية كنّ إذا أُصيبت إحداهن بمصيبة فيمن يَعِزُّ عليها بكته حولًا، و يُسعدها على ذلك جاراتُها و ذوات قراباتها، فيجتمعن معها في عِداد النياحة و أوقاتها و يتابعنها و يساعدنها ما دامت تنوح عليه و تبكيه، فإذا أصيب صواحباتها بعد ذلك بمصيبة أسعدتهنّ بعد ذلك، فنهى النبي صلّى اللّه عليه و سلّم عن هذا الإسعاد. و الساعد ساعد الذراع و هو ما بين الزَنْدين و المِرْفَق، سمّي ساعداً لمساعدته الكف إذا بَطَشَت شيئاً أو تناولته. و جمع الساعد سواعد. و ساعد الدَّرّ- فيما أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي-: عِرْق ينزل الدَّر منه إلى الضرْع من الناقة. و كذلك العِرْق الذي يؤدّي الدَرّ إلى ثَدْي امرأة يسمَّى ساعداً.
و منه قوله:
ألم تعلمي أن الأحاديث في غد             و بعد غد يا لُبْنَ ألْبُ الطرائد
و كنتم كأُمٍّ لَبَّةٍ ظَعَن ابنُها             إليها فما درّت عليه بساعد

قال: رواه المفضل: طعن ابنها بالطاء أي‏

43
تهذيب اللغة2

سعد ص 43

شخص برأسه إلى ثَدْيها كما يقال: طعن هذا الحائط في دار فلان أي شخص فيها.
و قال أبو عبيد: قال أبو عمرو: السواعد مجاري البحر التي تَصُبّ إليه الماء، واحدها ساعد بغير هاء، و أنشد شمر:
تأبّد لَأْيٌ منهمُ فعُتائدهْ             فذو سَلَم أنشاجُه فسواعدُهْ‏
و الأنشاج أيضاً: مجاري الماء، واحدها نَشَج. و ساعدة من أسماء الأسد معرفة لا ينصرف، و كذلك أسامة. و سَعِيد المزرعةِ نهرها الذي يسقيها. و قال ابن المظفَّر:
السَّعْد ضدّ النَحْس، يقال: يوم سَعْد و يومُ نَحْسٍ. قال: و أربعة منازل من منازل القمر تسمَّى سُعُوداً، منها سعد الذابح و سعد بُلَعَ و سعد السُّعُودِ و سعد الأخبيةِ.
و هذه كلها في بُرْجَيِ الدلْو و الجَدْي. و قال ابن كُناسة: سعد الذابِح: كوكبان متقاربان سمّي أحدهما ذابحاً لأن معه كوكباً صغيراً غامضاً يكاد يلزَق به فكأنه مكِبّ عليه يَذبحه و الذابح أنور منه قليلًا، قال:
و سعد بُلَعَ: نجمان معترضان خفيّان. قال أبو يحيى: و زعمت العرب أنه طلع حين قال اللَّه عزّ و جل: يا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ وَ يا سَماءُ أَقْلِعِي [هود: 44] و يقال: إنما سمّي بُلَع لأنه كأنه لقرب صاحبه منه يكاد أن يبلعه.
قال: و سعد السعود: كوكبان، و هو أحمد السعود و لذلك أضيف إليها. و هو يُشْبه سعد الذابح في مطلعه. و سعد الأخبية:
ثلاثة كواكب على غير طريق السعود مائلة عنها، و فيها اختلاف و ليست بخفيّة غامضة، و لا مضيئة منيرة. سميت سعد الأخْبِية لأنها إذا طلعت خرجت حَشَرَاتُ الأرض و هَوَامُّها. من جِحَرتها، جُعِلت لها كالأخبية. و فيها يقول الراجز:
قد جاء سعد مقبلًا بحَرّه             راكدة جنودُه لشرّه‏
فجعل هوامّ الأرض جنود السعد الأخبية و هذه السعود كلها يمانِيَة، و هي من نجوم الصيف و هي من منازل القمر تطلع في آخر الربيع و قد سكنت رياح الشتاء و لم يأت سلطانُ رياح الصيف، فأحسن ما تكون الشمس و القمر و النجوم في أيامها، لأنك لا ترى فيها غَبَرة. و قد ذكرها الذبياني فقال:
قامت تَرَاءَى بين سِجْفَيْ كِلَّة             كالشمس يوم طلوعها بالأسعُد
و السُّعُود مصدر كالسعادة؛ قال:
إن طول الحياة غير سُعود             و ضلالًا تأميل نَيْل الخلود
و في المثل:
أوردها سعد و سعد مشتمل‏
يضرب مثلًا في إدراك الحاجة بلا مشقَّة، أي أوردها الشرِيعة و يوردها بئراً يحتاج إلى أن يَستقي منها بالدُلِيّ. و مثله: أهون السَّقْي التشريع. و قال ابن المظفّر: يقال سعِد يَسْعد سَعْد أو سعادة فهو سعيد، نقيض شقِي. و جمعه السعَداء. و يقال:
أسعده اللَّه و أسعد جَدَّه. قلت: و جائز أن يكون سعيد بمعنى مسعود من سَعَده اللَّه؛

44
تهذيب اللغة2

سعد ص 43

و يجوز أن يكون من سَعِد يَسْعَد فهو سعيد. و السَّعْدانُ: نبت له شَوْك كأنه فَلْكة، يَسْلَنْقِي فتنظر إلى شوكه كالحاً إذا يبِس، و منبتِه سهولة الأرض. و هو من أطيب مراعي الإبل ما دام رَطْباً. و العرب تقول: أطيب الإبل ألباناً ما أكل السَّعْدان و الحُرْبُث. و خلَّط الليث في تفسير السعدان، فجعل الحَلَمة ثمر السعدان، و جعل حَسَكاً كالْقُطب، و هذا كله غلط.
القُطْب: شوك غير السعدان يشبه الحَسَك و السَّعْدان مستدير شوكه في وجهه. و أمَّا الحَلَمة فهي شجرة أخرى و ليست من السَّعْدان في شي‏ء و واحدة السَّعْدان سَعْدانة. و سَعْدانة الثَدْي: ما أطاف به كالفَلْكة. و قال أبو عبيد: العُقَد التي في أسفل الموازين يقال لها: السعدانات.
قال: و السَّعْدانة: عُقْدة الشسْع ممَّا يلي الأرض و القِبالُ مثل الزمام بين الإصبع الوسطى و التي تليها؛ قال ذلك كله الأصمعيّ. و قال أبو زيد: السَّعْدانة أيضاً كِرْكِرة البعير، سمّيت سَعْدانة لاستدارتها.
و السعدانة: الحَمَامة أيضاً. و سعدانة الإست: حِتَارها، و أمَّا قول الهذليّ يصف الظليم:
على حَتّ البُرَاية زَمْخَرِيّ الس             واعد ظَلَّ في شَرْي طِوال‏
فقد قيل: سواعد الظليم: أجنحته؛ لأن جناحيه له كاليدين. و قال الباهليّ:
السواعد: مجاري المُخّ في العظام. قال:
و الزمخريّ من كل شي‏ء: الأجوف مثل القَصَب، و عظام النَعَام جُوف لا مُخَّ فيها.
و الحتّ السريع، و البُرَاية، البقيَّة، يقول:
هو سريع عند ذهاب بُرَايته أي عند انحسار لحمه و شحمه. و قال غيره:
الساعدة: خشبة تُنْصَب لتمسِك البَكْرة.
و جمعها السواعد. و قال الأصمعيُّ:
السواعد: قَصَب الضَرْع. و قال أبو عمرو:
هي العروق التي يجي‏ء منها اللبن، شُبِّهت بسواعد البحر و هي مجاريها. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: السَّعِيد: النهر و جمعه سُعُد و أنشد:
و كأن ظُعْن الحيّ مُدْبِرة             نخل مَوَاقرُ بينها السُّعُد
قال: السُّعُد ههنا: الأنهار واحدها سعيد قال: و يقال لِلَبْنة القميص سعيدة.
و السُّعْد: نبت له أصل تحت الأرض أسود طيّب الريح. و السُّعادَى: نبت آخر. و قال الليث: السُّعادى: بنت السُّعد. و من أمثال العرب: مَرْعًى و لا كالسَّعدان يريدون أن السعدان من أفضل مراعيهم. و السُّعُود في قبائل العرب كثير، و أكثرها عدداً سعدُ بن زيد مَنَاة بن تميم. و منها بنو سعد بن بكر في قيس عَيْلان، و منها سعد هُذَيم في قُضاعة. و منها سعد العَشِيرة. و بنو ساعدة في الأنصار. و من أسماء الرجال سعد و مسعود و سَعِيد و أسعد و سُعَيد و سَعْدان.
و من أسماء النساء سُعَاد و سُعْدَى و سَعِيدة و سَعْدِيَّة و سُعَيْدة. و من أسماء الرجال مُسْعَدة. و السُّعْد: ضرب من التمر؛ قال أوس:
و كأن ظُعْنَ الحيّ مُدْبرة             نخل بزارة حَمْلها السُعُد

45
تهذيب اللغة2

سعد ص 43

و السَّعَادة: رُقعة تزاد في الدَلْو ليتَّسع ساعد المزادة. و تسمَّى زيادة الخفّ و بنائق القميص سعادة. و خرج القوم يتسعَّدون أي يطلبون مراعيَ السعدان. و السَّعْدانة:
اللّحَمات النابتات من الحلق. قال:
         جاء على سعدانة الشيخ المُكِلّ‏
يعني الفالوذ.
دعس:
أبو عبيد: المَدَاعِس: الصُمُّ من الرماح قال: و يقال: هي التي يُدْعَس بها.
قال: و قال بعضهم: المِدْعَس من الرماح:
الغليظ الشديد الذي لا ينثني، و قد دَعَسه بالرمح إذا طعنه، و رُمْح مِدْعَس. و قال الليث: الدَّعْس شدّة الوَطْء. و يقال:
دَعَس فلان جاريته دَعْساً إذا نكحها.
و المُدَّعَس: مُخْتَبَز المَلِيل و منه قول الهذليّ:
         و مُدَّعَسٍ فيه الأنِيض اختفيته             بجرداء مثل الوَكْف يكبو غرابها
و طريق مِدْعاس و مدعوس، و هو الذي دَعَسته القوائم و وطأته. و قال أبو عبيد:
الدعْس: الأثَر. و في «النوادر»: رجل دَعُوس و عَطوس و قَدُوس و دَقُوس، كل هذا في الاستقدام في الغَمَرات و الحروب.
سدع:
أهمله الثقات. و قال الليث: رجل مِسْدَع: ماضٍ لوجهه، نحوُ الدليل المِسْدِع الهادي. و قال ابن دريد: السَّدْع: صَدْم الشي‏ء الشي‏ءَ، سَدَعه سَدْعاً. قال: و سُدِع الرجل إذا نُكب، لغة يمانية. قلت: و لم أجد لما قال الليث و ابن دريد شاهداً من كلام العرب.
دسع:
يقال: دَسَعَ فلان بقَيْئه إذا رَمَى به، و دسع البعيرُ بجرّته إذا دفعها بمرَّة إلى فيه. و قال ابن المظفر: المَدْسع: مَضِيق مَوْلِج المَرِي‏ء و هو مَجْرَى الطعامِ في الحَلْق، و يسمَّى ذلك العظم الدَّسِيع، و هو العظم الذي فيه التَرْقُوتان. و قال سَلَامة بن جندل:
         يُرْقَى الدسيعُ إلى هادٍ له تَلِعٍ             في جؤجؤ كَمَدَاك الطِيب مخضوب‏
و قال ابن شميل: الدَّسِيع: حيث يَدْسع البعير بجِرَّته، و هو موضع المرِي‏ء من حَلْقه، و المَرِي‏ء: مدخل الطعام و الشراب. و قال الأصمعي: الدَّسِيع:
مَفْرِز العُنُق في الكاهل و أنشد البيت.
و العرب تقول: فلان ضخم الدَّسيعة يقال ذلك للرجل الجَوَاد. و قال الليث:
الدَّسِيعة: مائدة الرجل إذا كانت كريمة.
و قيل معنى قولهم: فلان ضخم الدَّسِيعة أي كثير العطيَّة. سُمِّيت دَسِيعة لدفع المعطي إيّاها مرّة واحدة، كما يَدْفَع البعيرُ جِرّته دَفْعة واحدة. و الدَّسَائع: الرغائب الواسعة. و
في الحديث: «إن اللَّه تبارك و تعالى يقول يوم القيامة: يا بن آدم أ لم أحْملك على الخيل، أ لم أجعلك تَرْبَع و تَدْسع»
تَرْبع: تأخذ رُبُعَ الغَنيمة و ذلك من فعل الرئيس، و تَدْسَع: تعطى فتُجزل.
و روى ثعلب عن ابن الأعرابي: قال:
الدَّسِيعة: الجَفْنة. و قال الليث: دَسَعْت الجُحْرَ إذا أخذت دِسَاماً من خِرقة فسددته به. قال الليث: دَسع البحرُ بالعنبر و دسر إذا جمعه كالزَبَد ثم يقذفه إلى ناحية فيؤخذ

46
تهذيب اللغة2

دسع ص 46

و هو أجود الطيب. و ناقة دَيْسَع: ضخمة كثيرة الاجترار في سيرها. قال ابن ميّادة:
حملتُ الهوى و الرَّحْل فوق شِمِلَّة             جُمَاليَّة هو جاءَ كالفحل دَيْسَعِ‏

أي لم تظهر لأنها خفيت في اللحم اكتنازاً. و الدَّسيع و الدسيعة: العُنُق و القوّة قال الأعور:
رأيت دسيعة في الرحل ينبي             على دِعَم مخوِّية الفِجَاج‏

الدِّعَم: القوائم، و الفِجاج: ما بين قوائمه.
باب العين و السين مع التاء
 [ع س ت‏]
استعمل من وجوهها: تعس، تسع.
تسع:
قال الليث: التِّسْع و التِّسْعة من العَدَد يَجري وجوهُه على التأنيث و التذكير:
تسعة رجال و تسع نسوة. و يقال: تسعون في موضع الرفع و تسعين في الجرّ و النصب، و اليوم التاسع و الليلة التاسعة، و تسع عشرة مفتوحتان على كل حال؛ لأنهما اسمان جعلا اسماً واحداً فأُعطِيا إعراباً واحداً، غير أنك تقول: تسع عَشْرة امرأة و تسعة عَشَر رجلًا، قال اللَّه جل و عز: عَلَيْها تِسْعَةَ عَشَرَ
 [المدثر: 30] يعني: تسعة عشر مَلَكاً. و أكثر القرّاء على هذه القراءة. و قد قرى‏ء: (تسعة عْشر) بسكون العين، و إنما أسكنها من أسكنها لكثرة الحركات. و التفسير أنّ على سَقَر تسعة عشر مَلكاً. و العرب تقول في ليالي الشهر: ثلاثٌ غُرَر، و لثلاث بعدها: ثلاثٌ نفَل، و لثلاث بعدها: ثلاثٌ تُسَع. سُمِّين تُسَعاً لأن آخِرتها الليلة التاسعة، كما قيل لثلاث بعدها: ثلاثٌ عُشَر؛ لأن بادئتها الليلة العاشرة. أبو عبيد عن أبي زيد قال العَشِير و التَّسِيع بمعنى العُشْر و التُّسْع. قال شمر: و لم أسمع تِسيع إلّا لأبي زيد.
و يقال: كان القوم ثمانية فتَسَعْتُهم أي صَيَّرْتهم تسعة بنفسي، أو كنت تاسعهم.
و يقال: هو تاسع تسعةٍ و تاسعٌ ثمانيةً.
و تاسعُ ثمانيةٍ. و لا يجوز أن تقول: هو تاسعٌ تسعةً و لا رابعٌ أربعةً، إنما يقال:
رابع أربعةٍ على الإضافة، و لكنك تقول:
رابعٌ ثلاثةً. و هذا قول الفرّاء و غيرِه من الحُذّاق. و يقال: تَسَعْت القوم إذا أخذت تُسْع أموالهم أو كنت تاسعهم، أتْسَعَهم بفتح السين لا غير في الوجهين. و قال الليث: رجل متَّسع و هو المنكمش الماضي في أمره، قلت لا أعرف ما قال إلا أن يكون مفتعِلًا من السَعَة، و إذا كان كذلك فليس من هذا الباب.
و في نسخة من «كتاب الليث»: مُسْتَعٌ، و هو المنكمش الماضي في أمره. قال: و يقال:
مِسْدَعٌ، لغة. قال: و رجل مِسْتَع أي سريع.
و قوله عزّ و جلّ: وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسى‏ تِسْعَ آياتٍ بَيِّناتٍ‏
 [الإسراء: 101] هو: أخْذ آل فرعون بالسنين، و إخراج موسى يده بيضاء، و العصا، و إرسال اللَّه عليهم الطُّوفانَ وَ الْجَرادَ وَ الْقُمَّلَ وَ الضَّفادِعَ وَ الدَّمَ، و انفلاق البحر. و
في حديث ابن عبّاس:
 «لئن بقِيت إلى قابل لأصومَنَّ التاسع»
يعني: عاشوراء، كأنه تأوّل فيه عِشر الوِرْد

47
تهذيب اللغة2

تسع ص 47

أنها تسعة أيَّام. و العرب تقول: وردت الماء عِشْراً يعنون: يوم التاسع. و من ههنا قالوا: عِشرِين و لم يقولوا: عِشْرَيْنِ لأنهما عِشْران و بعض الثالث.
تعس:
أبو عُبَيد عن أبي عُبَيدة: تَعَسه اللَّه و أتعسه في باب فَعَلت و أفعلت بمعنى واحد. و قال شمر- فيما أخبرني عنه أبو بكر الإياديّ-: لا أعرف تَعَسه اللَّه، و لكن يقال: تَعِس بنفسه و أتعسَه اللَّه. قال: و قال الفرّاء: يقال: تَعَستَ إذا خاطبت الرجل، فإذا صرت إلى أن تقول: فَعَل قلت: تعِس بكسر العين. قال شمر: و هكذا سمعته‏
في حديث عائشة حين عَثَرت صاحبتها أمّ مِسْطح فقالت: تعِس مِسْطَح.
قال: و قال ابن شميل: تَعَسْت كأنه يدعو على صاحبه بالهلاك. قال و قال بعض الكلابيّين: تعَس يتعَس تَعْساً و هو أن يخطى‏ء حُجَّته إن خاصم، و بُغْيَته إن طَلَب و قال: تَعِس فما انتعش، و شِيك فما انتقش، أبو دواد عن النضر قال: تَعَس: هلك، و التَّعْس:
الهلاك. ابن الأنباريّ: قال أبو العباس معناه في كلامهم: الشرّ. و قيل: التَّعْس:
البعد. و قال الرُسْتُمي: التَّعْس: أن يخِرّ على وجهه، و النُكْس أن يخِرّ على رأسه.
و التَّعْس أيضاً: الهلاك. و أنشد:
و أرماحهم يَنْزَهْنَهُمْ نَهْزَ جُمَّة             يقلن لمن أدركن تَعْساً و لا لعا
و قال الليث: التَّعْس: ألَّا ينتعش من عَثْرته، و أن يُنكس في سَفَال. و يدعو الرجل على بعيره الجوادِ إذا عثر فيقول:
تَعْساً، فإذا كان غير جَوَاد و لا نجيب فعثَر قال له: لَعاً. و منه قول الأعشى:
بذات لَوث عَفَرْنَاةٍ إذا عَثَرتْ             فالتَّعْس أدنى لها من أن أقول لَعا
و قال أبو إسحاق في قول اللَّه جل و عز:
فَتَعْساً لَهُمْ وَ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ‏
 [محمد: 8]:
يجوز أن يكون نَصْباً على معنى: أتعسهم اللَّه قال: و التَّعْس في اللغة: الانحطاط و العثور. قال أبو منصور و أخبرني المنذريّ عن أبي الهيثم أنه قال: قال أبو عمرو بن العلاء: تقول العرب:
الوَقْس يُعدى فتعدّ الوَقْسا             من يَدْنُ للوَقْس يلاقِ تَعْسا
قال: و الوقْس: الجَرَب، و التَّعْس الهلاك.
و تعدَّ أي تجنَّب و تنكب. كله سواء).
ع س ظ- ع س ذ- ع س ث:
أهملت وجوهها.
باب العين و السين مع الراء
 [س ع ر]
عسر، عرس، سرع، سعر، رسع، رعس:
مستعملات.
عسر:
قال اللَّه جل و عزّ: وَ إِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى‏ مَيْسَرَةٍ
 [البقرة: 280]، و قال اللَّه جل و عز: سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً
 [الطلاق: 7] و قال: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً
 [الشرح: 5]. و العُسْر: نقيض اليسر. و العُسْرة: قِلّة ذات اليد. و كذلك الإعسار. و العُسْرى: الأمور التي تعسُر و لا تتيسّر، و اليسْرى: ما استيسر منها.
و العسرى: تأنيث: الأعسر من الأمور.
و
رُوي عن ابن مسعود أنه قرأ قوله جل‏

48
تهذيب اللغة2

عسر ص 48

و عز: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً* إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً
 [الشرح: 5، 6]. فقال: لا يَغلب عُسْر يسرين.
و سئل أبو العباس عن تفسير قول ابن مسعود و مرادِه من قوله فقال:
قال الفرّاء: العرب إذا ذكَرت نكرة ثم أعادتها بنكرة مثلها صارتا ثنتين، و إذا أعادتها بمعرفة فهي هي. تقول من ذلك:
إذا كسبت درهماً فأنفِق درهماً، فالثاني غير الأوّل، فإذا أعدته بالألف و اللام فهي هي. تقول من ذلك: إذا كسبت درهماً فأنفِق الدرهم، فالثاني هو الأول. قال أبو العباس: و هذا معنى قول ابن مسعود، لأن اللَّه تعالى لمّا ذكر (العُسر) ثم أعاده بالألف و اللام عُلِم أنه هو، و لمّا ذكر (يُسْراً)* بلا ألف و لام ثم أعاده بغير ألف و لام عُلِم أن الثاني غير الأول، فصار العُسْر الثاني العسر الأول، و صار يسر ثان غير يسر بدأ بذكره. و يقال إن اللَّه جل و عزّ أراد بالعسر في الدنيا على المؤمن أنه يُبْدِله يسراً في الدنيا و يسراً في الآخرة و اللَّه أعلم. و قيل: لو دخل العسر جُحْراً لدخل اليسر عليه، و ذلك أن أصحاب رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم كانوا في ضِيق شديد، فأعلمهم اللَّه أنْ سيفتح عليهم، ففتح اللَّه عليهم الفُتُوح، و أبدلهم بالعُسر الذي كانوا فيه اليسْر و قيل في قوله: فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى‏ [الليل: 7] أي للأمر السهل الذي لا يقدر عليه إلا المؤمنون. و قوله: فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرى‏
 [الليل: 10] قالوا: العسرى:
العذاب و الأمر العسير. قلت: و العرب تضع المعسور موضع العُسْر، و الميسورَ موضع اليُسْر، و جُعِل المفعول في الحرفين كالمصدر. و يقال: أعسر الرجلُ فهو مُعْسِر إذا صار ذا عُسْرة و قِلَّة ذات يد. قال:
و عَسَرت الغريم أعسِره عَسْراً إذا أخذته على عُسْرة و لم تَرْفُق به إلى مَيسَرته.
و يقال: عَسُر الأمر يعسُر عُسْراً فهو عَسِير، و عَسِر يَعْسَر عَسَراً فهو عسِر. و يوم عسير:
ذو عُسْر. قال اللَّه تعالى في صفة يوم القيامة: فَذلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ* عَلَى الْكافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ
 [المدثر: 9، 10].
و يقال: رجل أعسر بيِّن العَسَر و امرأة عسراء إذا كانت قوّتّهما في أشْمُلهما، و يعمل كل واحد منهما بشماله ما يعمل غيره بيمينه. و يقال: رجل أعسر يَسَر و امرأة عَسْراء يَسَرة إذا كانا يعملان بأيديهما جميعاً، و لا يقال: أعْسَر أيسر، و لا عسراء يَسراء للأنثى، و على هذا كلام العرب. و يقال من اليَسَر: في فلان يَسَرة.
و يقال: بلغتُ معسور فلان إذا لم تَرْفُق به، و عسَّرت على فلان الأمر تعسيراً.
و يقال: استعسرت فلاناً إذا طلبت معسوره، و استعسر الأمرُ و تعسّر إذا صار عسيراً. و قال ابن المظفّر: يقال للغَزْل إذا التبس فلم تقدر على تخليصه: قد تغسّر بالغين و لا يقال بالعين إلَّا تجشُّماً. قلت:
و هذا الذي قاله ابن المظفر صحيح، و كلام العرب عليه، سمعته من غير واحد منهم، و يوم أعسر أي مشئوم قال مَعْقِل الهذلي:
و رُحْنا بقوم من بُدَالة قُرِّنوا             و ظلّ لهم يوم من الشر أعسرُ
فسّر أنه أراد به أنه مشئوم. قال: و يقال:

49
تهذيب اللغة2

عسر ص 48

أعسرت المرأةُ إذا عَسُر عليها وِلادها.
و إذا دُعي عليها قيل: أعسرتْ و آنثتْ، و إذا دُعي لها قيل: أيسرت و أذكرتْ أي وضعت ذكراً و تيسّر عليها الوِلاد. و قال الليث: العَسِير: الناقة التي اعتاطت فلم تَحمل سَنَتها، و قد عَسُرت، و أنشد قول الأعشى:
و عسير أدماء حادرة العي             ن خَنُوفٍ عَيْرانة شِملالِ‏
قلت: تفسير الليث للعسير أنها الناقة التي اعتاطت غير صحيح. و العَسِير من الإبل عند العرب: التي اعتُسِرت فرُكِبت و لم تكن ذُلِّلت قبل ذلك و لا رِيضت. و هكذا فسّره الأصمعيّ فيما رَوَى عنه أبو عُبَيد.
و كذلك قال ابن السكِّيت في تفسير قوله:
و روحة دنيا بين حَيّين رحتها             أسِيرُ عَسِيراً أو عَروضاً أروضها
قال: العَسِير: الناقة التي رُكبت قبل تذليلها، و أما العاسرة من النوق فهي التي إذا عَدَت رفَعَت ذَنَبها، و تفعل ذلك من نشاطها، و الذئب يفعل ذلك. و منه قول الشاعر:
إلا عواسرُ كالقداح معيدةٌ             بالليل مورد أيِّم متغضِّف‏
أراد بالعواسر: الذئاب التي تعسِل في عَدْوها و تكسّر أذنابها. و ناقة عَوْسَرانية إذا كان من دأبها تكسير ذَنَبها و رفعُه إذا عَدَت. و منه قول الطِرِمَّاح:
عَوْسرانيّة إذا انتفض الخِم             سُ نفاضَ الفَضِيض أيَّ انتفاضِ‏
الفضيض: الماء السائل، أراد أنها ترفع ذَنَبها من النشاط و تعدو بعد عَطَشها و آخر ظمئها في الخِمْس. و زعم الليث أن العَوْسَرانيّة و العَيْسَرانيّة من النوق: التي تُركَب من قبل أن تُراض قال: و الذكر عَيْسُران و عَيْسَران، و كلام العرب على غير ما قال الليث. و قال ابن السكيت:
العَسْر: أن تَعْسِر الناقةُ بذنبها أي تشول به، يقال: عَسَرتْ به تعسِر عَسْراً. و العَسْر أيضاً مصدر عَسَرته أي أخذته على عُسْرة.
قال: و العُسْر- بالضمّ- من الإعسار و هو الضيق. و قال الفرّاء: يقول القائل: كيف قال اللَّه تعالى: فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرى‏
 [الليل:
10] و هل في العُسْرى تيسير. قال الفراء:
و هذا في جوازه بمنزلة قول اللَّه تعالى:
وَ بَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذابٍ أَلِيمٍ [التوبة:
3] و البِشارة في الأصل تقع على المفرِّح السارّ. فإذا جمعت كلامين في خير و شرّ جاز التبشير فيهما جميعاً. قلت: و تَقول قابِلْ غَرْب السانية لقائدها إذا انتهى الغَرب طالعاً من البئر إلى يَدي القابل و تمكّن من عَرَاقِيها: ألَا و يَسّر السانية أي اعطف رأسها كيلا تجاوز المَنْحاة فيرتفع الغَرْب إلى المَحَالة و المِحْور فيتخرَّق. و رأيتهم يسمّون عَطْف السانية تيسيراً، لِمَا في خلافه من التعسير، و يقال: اعتسرت الكلامَ إذا اقتضبته قبل أن تزوّره و تهيئه.
و قال الجعديّ:
فذَرْ ذَا وعَدِّ إلى غيره             فشرّ المقالة ما يُعْتسَرْ
قلت: و هذا من اعتسار البعير و ركوبه قبل‏

50
تهذيب اللغة2

عسر ص 48

تذليله. و يقال: ذهبت الإبل عُسَاريَات و عُشَاريَات إذا انتشرت و تفرّقت. و قال ابن شميل: جاءوا عُسَاريَات و عُسَارَى- تقدير سكارى- أي بعضهم في إثْر بعض. و قال النضر في الحديث الذي جاء: يعتسر الرجلُ من مال ولده رواه بالسين و قال:
معناه: يأخذ من ماله و هو كاره، و أنشد:
إن أصحُ عن داعي الهوى المضِلِّ             صُحُوّ ناسي الشوق مستبِلّ‏
معتسِر للصُّرْم أو مُدِلِ‏
و قال الأصمعي: عَسَره و قَسَره واحد.
قال: و عَسَرْت الناقة عَسْراً إذا أخذتها من الإبل. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العُسُر: أصحاب التبرية في التقاضي و العمل. و المِعْسَر: الذي يُقعّط على غريمه. قال: و العِسْرة: قبيلة من قبائل الجِنّ. قلت: و قال بعضهم في قول أبي أحمر:
و فتيان كجِلّة آل عِسْر
إن عِسْر قبيلة من الجنّ. و قيل: عِسْر:
أرض يسكنها الجنّ. و عِسْر في قول زهير: موضع:
كأن عليهمُ بجُنُوب عِسْر
و العُسْر لُعْبة لهم: ينصبون خشبة ثم ترمى يخشبة أخرى و تقلَع. قال الأغرّ بن عُبَيد اليَشْكُريّ:
 فوق الحزامى ترتمين بها             كتخاذف الوِلْدان بالعُسْر
أي تفعل مَنَاسمُ هذه الناقة بالحَصَى كما تفعل الولدان بهذه الخشبة. و عُقَاب عسراء: ريشها من الجانب الأيسر أكثر من الأيمن. قال ساعدة:
و عمّى عليه الموت أنّي طريقه             سنين كعسراء العُقَاب و مِنْهَبُ‏
أي فرس. و يقال: حَمَام أعسر و عُقَاب عسراء: بجناحه من يساره بياض.
عرس:
رَوَى أبو عُبَيد في حديث حسّان بن ثابت أنه كان إذا دُعِي إلى طعام قال:
 «أفي خُرْس أو عُرْس أو إعْذار»
. قال أبو عبيد: قوله: في عُرْس أي طعام الوليمة.
قلت: العُرْس: اسم من إعراس الرجل بأهله إذا بنى عليها و دخل بها، و كل واحد من الزوجين عَرُوس، يقال للرجل عَرُوس و للمرأة عروس كذلك بغيرها، ثم تسمى الوليمة عُرْساً. و العرب تؤنّث العُرْس، قال ابن السكيت: تقول: هذه عُرْس، و الجميع الأعراس. و أنشد قول الراجز:
إنا وجدنا عُرُس الحَنَّاط             مذمومةً لئيمة الحُوَّاط
تُدْعى مع النَّسَّاج و الخَيَّاط
و عِرْس الرجل: امرأته. يقال: هي عِرْسه و طَلَّته و قَعِيدته. و لَبُؤة الأسَد عِرْسه.
و الزوجان لا يسميان عروسين إلا أيام البِناء و اتّخاذ العُرْس. و المرأة تسمَّى عِرْس الرجل كلَّ وقت. و من أمثال العرب: لا مَخْبَأ لعِطْر بعد عَرُوس. قال أبو عبيد:
قال المفضّل: عروس ههنا اسم رجل تزوّج امرأة، فلمَّا هُدِيت إليه وجدها تَفِلة فقال: أين عِطركِ فقالت: خبأته، فقال:
لا مخبأ لِعطر بعد عروس. و قيل: إنها قالته بعد موته. و يقال للرجل: هو عِرْس‏

51
تهذيب اللغة2

عرس ص 51

امرأته، و للمرأة: هي عِرْسه. و منه قول العجّاج:
أزهر لم يولد بنجم نَحْس             أنجب عِرْسٍ جُبلا و عِرْس‏
أي أكرم رجل و امرأة. ابن الأعرابي:
عَرُوس و عُرُوس، و بات عَذُوباً و عُذُوباً و سَدُوس و سُدُوس. و
حدَّثنا محمد بن إسحاق قال: حدثنا شعيب بن أيوب عن نُمير بن عُبيد اللَّه عن نافع عن ابن عمر أن رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم قال: «إذا دعي أحدكم إلى وليمة عُرْس فليجِب»
. قال الأزهري: أراد طعام الرجل بأهله. و عِرّيسة الأسَد و عَرّيسه بالهاء و غير الهاء: مأواه في خِيسه. و
في حديث عمر أنه نَهَى عن مُتْعة الحجّ و قال: قد علمت أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم فعله، و لكني كرهت أن يظلّوا مُعْرِسين بهنّ تحت الأراك ثم يروحوا بالحج تقطُر رؤوسهم.
و قوله: مُعْرِسين أي مُلمّين بنسائهم و هو بالتخفيف، و هذا يدلُّ على أن إلمام الرجل بأهله يسمّى إعراساً أيام بنائه عليها و بعد ذلك؛ لأن تمتع الحاجّ بامرأته يكون بعد بنائه عليها. و أمَّا التعريس فَنومة المسافر بعد إدلاجه من الليل، فإذا كان وقت السَّحَر أناخ و نام نومة خفيفة ثم يثور مع انفجار الصبح سائراً. و منه قول لَبِيد:
قَلَّما عرَّس حتى هِجتُه             بالتباشير من الصبح الأُوَلْ‏
و أنشدتني أعرابيَّة من بني نُمَير:
قد طلعت حمراء فَنْطَلِيسُ             ليس لرَكْب بعدها تعريس‏
أبو عُبيد عن الأصمعيّ: عَرِس الرجل و عَرِش بالسين و الشين إذا بَطِر أي بهت و دُهِش. قال: و قال الأصمعيّ: البيت المعرَّس: الذي عُمِل له عَرْس و هو الحائط يجعل بين حائطي البيت لا يُبْلَغ به أقصاه، ثم يوضع الجائز على طَرَف العَرْس الداخل إلى أقصى البيت و سُقِّف البيت كله، فما كان بين الحائطين فهو سَهْوة، و ما كان تحت الجائز فهو المُخْدَع. أبو عبيد عن الأحمر: عَرَسْت البعير عَرْساً و هو أن تَشدَّ عنقه مع يديه جميعاً و هو بارك، اسم ذلك الحَبْل العِرَاس، فإذا شَدّ عُنقه إلى إحدى يديه فهو العَكْس، و اسم ذلك الحَبْل العِكَاس.
و يقال: عَرِس الرجلُ بصاحبه إذا لزمه، و عَرِس الصبيُّ بأمّه إذا لزمها، و عَرِس الشرُّ بينهم إذا لزِم و دام. قلت: و رأيت بالدَّهْنَى حِبَالًا من نُقْيان رمالها يقال لها العرائس، و لم أسمع لها بواحد. و ابن عِرْس: دُوَيْبة معروفة لها ناب. و الجمع:
بنات عِرْس. و العِرْسِيّ: ضرب من الصِّبْغ كأنه شُبِّه لونُه بلون ابن عِرْسٍ الدابّة. و قال ابن الأعرابي: ابن عِرْس معرفة و نكرة.
يقال: هذا ابن عِرْس مقبلًا، و هذا ابن عِرْس آخرُ مقبل. قال: و يجوز في المعرفة الرفع و يجوز في النكرة النصب. قال ذلك كله المفضّل و الكسائي. و قال الليث:
يقال: اعترسوا عنه أي تفرّقوا. قلت: هذا حرف منكر لا أدري ما هو. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العرّاس و المُعَرّس و المِعْرس: بائع الأعراس و هي الفُصْلان الصغار، واحدها عُرْس و عَرْس. قال:

52
تهذيب اللغة2

عرس ص 51

و قال أعرابي: بكم البَلْهاء و أعراسها أي أولادها. قال: و المِعْرس: السائق الحاذق بالسياق، فإذا نَشِط القوم سار بهم، و إذا كَسِلوا عرّس بهم. قال: و المِعْرَس: الكثير التزويج. قال: و العَرْس: الإقامة في الفَرَح. قال: و العَرّاس: بائع العُرُس و هي الحبال واحدها عِرَاس. قال: و العَرس.
عمود في وسط الفُسْطاط. و العَرْس:
الحَبْل.
سعر:
قال اللَّه تبارك و تعالى حكاية عن قوم صالح: أَ بَشَراً مِنَّا واحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَفِي ضَلالٍ وَ سُعُرٍ
 [القمر: 24] قال الفراء: أراد بالسُّعُر: العَنَاء للعذاب. و قال غيره في قوله: إِنَّا إِذاً لَفِي ضَلالٍ وَ سُعُرٍ
 معناه: إنا إذاً لفي ضلال و جنون، يقال: ناقة مسعورة إذا كانت كأنّ بها جنوناً. قلت: و يجوز أن يكون معناه: إنا إن اتبعناه و أطعناه فنحن في ضلال و في عذاب و عناء مما يُلزمنا، و إلى هذا مال الفرّاء و اللَّه أعلم. و قوله جل و عز:
فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِيرِ
 [الملك: 11] أي بُعْداً لأصحاب النار، يقال: سَعَرت النار أسْعَرها سَعْراً إذا أوقدتها، و هي مسعورة.
و سَعَرت نار الحرب سَعْراً و استعرت النارُ إذا استُوقِدت و رجل مِسْعَر حربٍ إذا كان يؤرِّثها. و السَّعِير، النار نفسها. و سُعَار النار: حَرّها. و يقال للرجل إذا ضربه السَّمُومُ فاستعرَ جوفُه: به سُعَار. و سُعَار العطش: التهابه، و سُعَار الجوع: لهيبه، و منه قول الشاعر يهجو رجلًا:
 تُسمّنها بأخثر حَلْبتيها             و مولاك الأحم له سُعار
وَصَفه بتغريزه حلائبه و كَسْعه ضروعها بالماء البارد و ليرتدّ لبنها فيبقى لها طِرْقها، في حال جوع ابن عمه الأقرب منه.
و الأحمّ: الأدنى الأقرب، و الحميم:
القريب القرابةِ. و مَساعر البعير: حيث يستعِر فيه الجَرَب من الآباط و الأرفاغ و أُمّ القُرَاد و المشافِر. و منه قول ذي الرمَّة:
قريع هجان دُسَّ منه المساعر
و الواحد مَسْعَر. و يقال: سُعِر الرجل فهو مسعور إذا اشتدّ جوعُه أو عطشه. و قال الليث: السُّعْرة في الإنسان: لون يضرب إلى سواد فويق الأُدْمة. و قال العجاج:
أسعر ضَرْباً أو طُوَالًا هِجْرَعا
و يقال: سعِر فلان يَسْعَر سَعَراً فهو أسعر قال: و السِّعْرارة: ما تردّد في الضوء الساقط في البيت من الشمس و هو الهَبَاء المنبثّ. و يقال لما يحرّك به النار من حديد أو خشب: مِسْعَر و مِسعار. و يقال:
سعرْتُ اليوم سَعْرة في حوائجي ثم جئت أي طُفت فيها. و قال الأصمعيّ: المِسْعَر:
الشديد في قوله:
و سامَى بها عُنُق مِسْعَرُ
و روى أبو عبيد عن أبي عمرو: المِسْعَر:
الطويل. و يقال: سَعَرتِ الناقةُ إذا أسرعت في سيرها، فهي سَعُور. و قال أبو عبيدة في كتاب «الخيل»: فرس مِسْعَر و مُساعر، و هو الذي تَطيح قوائمه متفرّقة و لا ضَبْر له. و قال ابن السكيت تقول العرب:
ضَرْب هَبْر، و طعن نَتْر، و رَمْي سَعْر، مأخوذ من سَعَرْت النارَ و الحرب إذا هيَّجتهما. و إنه لمِسْعَر حرب أي تُحمى به‏

53
تهذيب اللغة2

سعر ص 53

الحرب. قال: و السِّعْر من الأسعار و هو الذي يقوم عليه الثمن. و
في الحديث أنه قيل للنبي صلّى اللّه عليه و سلّم: سَعِّر لنا فقال: «إن اللَّه هو المسعّر»
. و قال الليث: يقال أسعر و سعَّر بمعنى واحد. و الساعورة كهيئة التنّور يحفَر في الأرض يختبز فيه، قال ابن الأعرابي: و قال أبو زيد: السَّعَران: شدّة العَدْو، و الجَمَرانُ: من الجمر. و الفَلَتان:
النشيط و قال ابن الأعرابي: السُّعَيرة:
تصغير السَّعْرة و هي السُّعَال الحادّ. و يقال:
هذا سَعْرة الأمر و سَرْحته و فَوْعته أي أوّله و حدَّته. أبو يوسف: استعر الناس في كل وجه و استنْجوْا إذا أكلوا الرُطْب و أصابوه.
قال ابن عرفة: فِي ضَلالٍ وَ سُعُرٍ
 [القمر:
47] أي في أمر نسعره أي يُلْهبنا.
سرع:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: سَرِع الرجل إذا أسرع في كلامه و فعاله. و قال:
سَرْعان ذا خروجاً و سُرْعان ذا خروجاً و سِرْعان ذا خروجاً. و الضمّ أفصحها.
و قال ابن السكيت: يقال: سَرُع يَسْرُع سَرَعاً و سُرْعة فهو سريع. و العرب تقول:
لسَرْعان ذا خروجاً بتسكين الراء. و يقال:
لسَرُع ذا خروجاً بضمّ الراء. و ربما أسكنوا الراء فقالوا: سَرْع ذا خروجاً، و منه قول مالك بن زُغْبة الباهلي:
أنَوْراً سَرْع ماذا يا فَرُوقُ             و حَبْلُ الوصل منتكِث حَذِيقُ‏
أنوراً معناه: أنِواراً يا فَرُوق. و قوله: سَرُعْ ماذا أراد: سَرُع فخفَّف و (ما) صلة أراد:
سَرُع ذا نَوْراً. و سَرَعان الناس- بفتح الراء-: أوائلهم. و سَرَعان عَقَب المَتْنَين:
شِبْه الخُضَل تخلَّص من اللحم ثم تُفتل أوتاراً للقِسيّ، يقال لها السَّرَعان، سمعت ذلك من العرب. و قال الأصمعي: سَرَعان الناس- محرك- لمن يُسرع من العسكر.
و قال أبو زيد: واحدة سَرَعان العَقَب:
سَرَعانة، و كان ابن الأعرابي يقول:
سَرْعان الناس: أوائلهم. و قال القطامي في لغة من يثقّل فيقول: سَرَعان الناس:
و حسبُنا نَزَع الكتيبة غُدْوة             فيغيِّفون و نوجع السرَعانا
أبو عبيد عن الأصمعي: الأساريع: الطُّرَق التي في القوس واحدتها طُرْقة. و أساريع الرمل واحدها أُسروع و يَسروع بفتح الياء و ضمّ الهمزة، و هي ديدان تظهر في الربيع مخطَّطة بسواد و حمرة، و يشبَّه بها بَنَان العَذَارَى. و منه قول امرى‏ء القيس:
و تعطو بِرَخْص غير شَثْن كأنه             أساريعُ ظبي أو مساويك إسْحِل‏
و قال ابن شميل: أساريع العِنَب شُكُر تخرج في أصول الحَبَلة. و ربما أُكلت حامضة رَطْبة. الواحدة أُسروع.
و قال أبو عمرو: أُسروع الظبي: عَصَبة تَسْتبطِن يده و رِجله. و السَّرْوَعة: النَّبَكة العظيمة من الرمل، و تجمع سَرْوَعات و سَرَاوع و يقال: أسرع فلان المشيَ و الكتابة و غيرهما و هو فعل مجاوز.
و يقولون: أسرع إلى كذا و كذا يريدون:
أسرع المضيَّ إليه، و سارع بمعنى أسرع، يقال ذلك للواحد، و للجميع: سارعوا.
قال اللَّه جل و عزَّ: أَ يَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِينَ* نُسارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرات‏

54
تهذيب اللغة2

سرع ص 54

 [المؤمنون: 55، 56] معناه: أيحسبون أن إمدادنا لهم بالمال و البنين مجازاةٌ لهم، و إنما هو استدراج من اللَّه لهم. و (ما) في معنى الذي. أراد: أيحسبون أن الذي نَمدّهم به من مال و بنين، و الخبر معه محذوف، المعنى: نسارع لهم به. و قال الفراء: خبر أَنَّما نُمِدُّهُمْ قوله: نُسارِعُ لَهُمْ‏
 و اسم (أن): (ما) بمعنى الذي. و من قرأ: (يسارَع لهم في الخيرات) (فمعناه:
يسارَع به لهم في الخيرات فيكون مثل نُسارِعُ‏
. و يجوز أن يكون على معنى:
أيحسبون إمدادنا يسارع لهم في الخيرات، فلا يحتاج إلى ضمير، و هذا قول الزجّاج.
و قال ابن المظفّر: السَّرْع: قضيب سَنَةٍ من قضبان الكَرْم، و الجمع السُّرُوع. قال: و هي تَسْرُع سُرُوعاً و هنّ سوارع و الواحدة سارعة.
قال: و السَّرْع: اسم القضيب من ذلك خاصّة. قال: و يقال لكل قضيب ما دام رَطْباً غضّاً: سَرَعْرَع، و إن أنَّثت قلت:
سَرَعْرعة.
و أنشد:
أزمان إذ كنتُ كنعت الناعت             سَرَعْرعاً خُوطاً كغصن نابت‏
يصف عنفوان شبابه. قلت: و السَّرْغ- بالغين-: لغة في السَّرْع بمعنى القضيب الرَطْب، و هي السُّرُوغ و السُّروع.
الأصمعيّ: شبَّ فلان شباباً سَرَعْرعاً.
و السَّرَعْرعة من النساء: الليّنة الناعمة.
و
في الحديث أن أحد ابني رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم بال فرأى بوله أساريع‏
، و الأساريع:
الطرائق.
عمرو عن أبيه قال: أبو سَرِيع: هو كُنْية النار في العَرْفَج. و أنشد:
لا تعدِلنَّ بأبي سريعِ             إذا غدت نكباء بالصقيع‏
قال: و الصقيع: الثلج. و المِسْرع: السريع إلى خير أو شرّ.
في الحديث: «فأخذتهم من سَرْوَعَتين»
، السَّرْوعة: الرابية من الرمل. و كذلك الزَّرْوَحَةُ تكون من الرمل و غيره.
رعس:
أهمله الليث، و هو مستعمل. قال أبو عمرو الشيبانيّ: الرَّعْس و الرَّعَسان:
رَجَفان الرأس، و قال بعض الطائيين:
سيعلم من ينوي خِلابيَ أنني             أريب بأكناف البُضَيض حَبَلَّسُ‏
أرادوا خِلابي يوم فَيْدَ و قَرَّبوا             لِحى و رؤوساً للشهادة تَرْعَسُ‏
الحَبَلَّس و الحَلَبَّس و الحُلَابس: الشجاع الذي لا يبرح مكانه. و أنشد الباهليّ قول العجاج يذكر سيفاً يَهُذّ ضريبته هَذَّاً:
يُذْري بإرعاسِ يمينِ المؤتلي             خُضُمَّة الدارع هَذَّ المختلِي‏
قال: يُذْري أي يُطير، و الإرعاس:
الرجف، و المؤتلي: الذي لا يبلغ جهده.
و خُضُمَّة كل شي‏ء: معظمه. و الدارع:
الذي عليه الدرع. يقول: يقطع هذا السيف معظم هذا الدارع، على أن يمين الضارب به تَرْجُف و على أنه غير مجتهد في ضَرْبته. و إنما نعت السيف بسرعة القطع. و المختلي: الذي يحتشّ بِمِخلاه و هو مِحَشّه. و ناقة راعوس: تحرّك رأسها

55
تهذيب اللغة2

رعس ص 55

إذا عَدَت من نشاطها. و رمح رَعُوس و رَعَّاس إذا كان لَدْن المهَزّ عَرّاصاً شديد الاضطراب. و قال أبو سعيد: يقال:
ارتعس رأسه و ارتعش إذا اضطرب و ارتعد. و قال أبو العباس: قال ابن الأعرابي: المِرْعَس الرجل الخفيف القَشَّاش. و القشاش: الذي يلتقط الطعام الذي لا خير فيه من المزابل.
رسع:
في حديث عبد اللَّه بن عمرو أنه بكى حتى رسَعت عينه.
قال أبو عبيد: يعني:
فسَدت و تغيرت. و فيه لغتان: رَسَع و رَسَّع. و رجل مرسِّع و مرسِّعة. و قال امرؤ القيس:
         أيا هند لا تنكحي بُوهَة             عليه عقيقتُه أحسبا
             مرسِّعة وسط أرباعه             به عَسَم يبتغي أرنبا
             ليجعل في رِجله كعبها             حذار المنيَّة أن يعطَبا

قال: و المرسِّعة: الذي فسدت عينه، و البُوهة: الأحمق. و قوله:
         حذار المنِيَّة أن يعطبا
كان حمقى العرب في الجاهلية يعلِّقون كعب الأرنب في الرِّجْل و يقولون: إن من فعل ذلك لم تصبه عين و لا آفة. و قال ابن السكيت: الترسيع: أن تخرق سَيْراً ثم تُدخل فيه سَيْراً كما يُسَوّي سُيُور المصاحف. و اسم السير المفعولِ به ذلك: الرَّسِيع و أنشد:
         و عاد الرسيع نُهْية للحمائل‏
يقول: انكبَّت سيوفهم فصارت أسافلها أعاليها. قلت: و من العرب من يجعل بدل السين في هذا الحرف الصاد فيقول: هو الرَّصِيع و قال ابن شميل: الرصائع: سيور مضفورة في أسافل الحمائل، الواحدة رِصَاعة. و رَوَى أبو العباس عن ابن الأعرابي: المرسَّع: الذي انسلقت عينه من السهر.
باب العين و السين مع اللام‏
 [ع س ل‏]
عسل، علس، سلع، سعل، لعس، لسع:
مستعملات.
عسل:
قال اللَّه جل و عز: وَ أَنْهارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى‏
 [محمد: 15] فالعسل الذي في الدنيا هو لُعَاب النَّحْل. و جعل اللَّه بلطفه فِيهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ. و العرب تسمّي صَمْغ العُرْفُط عَسَلًا لحلاوته و تسمِّي صَقْر الرُّطَب- و هو ما سال من سُلَافته- عَسَلًا.
و أخبرني عبد الملك عن الربيع عن الشافعي أنه قال: عَسَل النحل هو المنفرد بالاسم دون ما سواه من الحُلْو المسمَّى به على التشبيه. قال: و العرب تقول للحديث الحُلْو: معسول. و
قال النبي صلّى اللّه عليه و سلّم لامرأة سألته عن زوج تزوَّجته لترجع به إلى زوجها الأوّل الذي طلَّقها فلم ينتشر ذكره للإيلاج فقال لها: «أتريدين أن ترجعي إلى رِفَاعة؟ لا حتى تذوقي عُسَيلته و يذوق عُسَيلتك»
، يعني جماعها، لأن الجماع هو المستحلَى من المرأة. و قالوا لكل ما استحلَوْا: عَسَلٌ و معسول، على أنه‏

56
تهذيب اللغة2

عسل ص 56

يُسْتحلى استحلاء العَسَل. و قال غيره في‏
قوله: «حتى تذوقي عُسَيلته و يذوق عُسَيْلتك»
: إن العُسَيلة: ماء الرجل. قال:
و النطْفة تسمَّى العُسَيلة، رَوَى ذلك شمر عن أبي عدنان عن أبي زيد الأنصاريّ:
قلت: و الصواب ما قاله الشافعي؛ لأن العُسَيلة في هذا الحديث كناية عن حلاوة الجماع الذي يكون بتغييب الحَشَفة في فرج المرأة، و لا يكون ذَوَاق العُسَيلتين معاً إلا بالتغييب و إن لم يُنزِلا، و لذلك اشترط عُسَيلتهما. و أنَّت العُسَيلة لأنه شبَّهها بقطعة من العَسَل. و هذا كما تقول:
كنّا في لَحْمَة و نَبِيذة و عَسَلة أي في قطعة من كل شي‏ء منها. و العرب تؤنّث العَسَل و تذكّره. قال الشمَّاخ:
كأن عيون الناظرين تشوفها             بها عسل طابت يَدَاً من يشورُها
أي تشوف العيونُ و الأبصار بها هذه المرأة. قال ذلك ابن السكيت. و العَسَّالة:
الخليَّة التي تسَوَّى للنحل من راقود و غيره فتعسِّل فيه. يقال: عسّل النحلُ تعسيلًا.
و الذي يَشتار العسل فيأخذه من الخليَّة يسمَّى عاسلًا.
و منه قول لبيد:
و أرْيِ دُبُورٍ شارَهُ النحلَ عاسلُ‏
و من العرب من يذكّر العَسَل، لغة معروفة. و التأنيث أكثر. و عَسَل اللُبْنَى:
صَمْغ يَسيل من شجر اللبنى لا حلاوة له:
يسمَّى عَسَل اللبنى. و
حدّثنا الحسين بن إدريس حدثنا عثمان ابن أبي شَيبة عن زيد بن الحُبَاب عن معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جُبَيْر بن نُفَير عن أبيه قال: سمعت عمرو بن الحَمِق يقول: قال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم: «إذا أراد اللَّه بعبد خيراً عَسَله»: قيل: يا رسول اللَّه و ما عَسَله؟
قال: «يَفتح له عملًا صالحاً بين يدي موته حتى يرضى عنه مَن حوله»
. و رَوَى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال:
العَسَل: طِيب الثناء على الرجل. قال:
و معنى‏
قوله: «إذا أراد اللَّه بعبد خيراً عَسَله»
أي طيَّب ثناءه. و قال غيره: معنى قوله: عَسَله أي جعل له من العمل الصالح ثناء طيّباً كالعَسَل؛ كما يُعْسَل الطعام إذا جُعل فيه العَسَل. يقال: عَسَلت الطعامَ و السَّوِيقَ أعْسِله و أعسُله إذا جعلت فيه عَسَلًا و طيَّبتْه و حلَّيته. و يقال أيضاً:
عَسَلت الرجلَ إذا جعلت أُدْمه العَسَل.
و عسَّلت القوم- بالتشديد- إذا زوّدتهم العَسَل. و جارية معسولة الكلام إذا كانت حُلْوة المنطق مليحة اللفظ طيّبة النَّغْمة.
أبو العباس عن ابن الأعرابيّ قال:
العَسَل: حَبَاب الماء إذا جرى من هبوب الريح. قال: و العُسُل: الرجال الصالحون. قال: و هو جمع عاسل و عَسُول. قال: و هو ممَّا جاء على لفظ فاعل و هو مفعول به. قلت: كأنه أراد:
رجل عاسل: ذو عَسَل أي ذو عمل صالحٍ، الثناءُ عليه به مستحلَى كالعسل.
و قال الفرّاء: العَسِيل: مِكْنسة الطِّيب.
و العَسِيل: الريشة التي تُقلع بها الغالية.
و العَسِيل أيضاً: قضيب الفيل و جمعه كلّه عُسُل. و أنشد الفرّاء:

57
تهذيب اللغة2

عسل ص 56

فرِشْني بخير لا أكونَنْ و مِدْحتي             كناحتِ يوماً صخرةٍ بعَسِيل‏
قال: أراد: كناحتٍ صخرةً بعسيل يوماً، هكذا أنشد فيه المنذريّ عن أبي طالب عن أبيه عن الفرّاء. و مثله قول أبي الأسود:
فألفيتُه غير مستعتِب             و لا ذاكِر اللَّهَ إلا قليلًا
قال ابن الأنباريّ: أراد: و لا ذاكرٍ اللَّه، و أنشد الفرّاء أيضاً:
ربّ ابن عم لسُلَيمى مشمعلّ             طبّاخ ساعات الكرى زادَ الكَسِل‏
أبو عبيد عن أبي عبيدة قال: رُمْح عاسل و عَسَّال: مضطرِب لَدْن، و هو العاتر، و قد عَتَر و عَسَل.
و قال الليث: العَسِل: الرجل الشديد الضرب السريع رَجْعِ اليد بالضرب.
و أنشد:
 تمشي موائلة و النفس تنذِرها             مع الوبيل بكف الأهوج العسِل‏
فلان أخبث من أبي عِسْلة و من أبي رِعْلة و من أبي سِلعامة و من أبي مُعْطة كلّه الذئب. و يقال: عَسَل الذئب يعسِل عَسْلًا و عَسَلاناً و هو سرعة هِزّته في عَدْوه. و قال الجعديّ:
عَسَلانَ الذئب أمسى قارباً             بَرَد الليلُ عليه فنسَلْ‏
و يقال: رجل عِسْل مال كقولك: إزَاء مال و خال مال. ابن السكيت يقال: ما لفلان مَضْرِب عَسَلة يعني: أعراقه. و قال غيره:
أصل ذلك في سُؤر العسل ثم صار مثلًا للأصل و النسَب. و يقال: بَسْلاله و عَسْلًا و هو اللَّحْي في الملام. شمر عن أبي عمرو: يقال: عَسَلْت من طعامه عَسْلًا أي ذقت. و يقال: هو على أعسال من أبيه و أعْسان أي على أثَر من أثره، الواحد عِسْل و عِسْن. و هذا عِسْل هذا و عِسْنه أي مِثله. و العَسْل: الحَلْب بستّين، و الفَطْر:
الحَلْب بثمانين. و العواسل: الريَاح.
علس:
أخبرني عبد الملك عن الربيع عن الشافعي قال: العَلَس: ضَرْب من القمح، يكون في الكمام منه حبَّتان، يكون بناحية اليمن. ثعلب عن ابن الأعرابي قال:
العَدَس يقال له: العَلَس: أبو عبيد عن الأصمعيّ: يقال للقُرَاد: العَلّ و قال شمر:
و العَلُس مثلُه، و جمعه أعلال و أعلاس.
قال أبو عبيد: و قال الأموي: ما ذقت عَلُوساً. و قال الأحمر: ما ذقت عَلُوساً و لا ألُوساً أي ما ذقت طعاماً. ابن السكيت عن الكِلَابيّ قال: ما عَلَسْنا عندهم عَلُوساً. و قال ابن هانى‏ء، ما أكلت اليوم عَلَاساً، و قد عَلَسَتِ الإبلُ تعلِس إذا أصابت شيئاً تأكله. و قال الليث: العَلْس: الشُّرْب، يقال: عَلَس يَعْلِس إذا أصابت شيئاً تأكله. و قال الليث: العَلْس: الشُّرْب، يقال: عَلَس يَعْلِس عَلْساً. و العَلِيس: شِوَاء مَسْمون.
قلت: العَلْس: الأكل، و قلَّما يُتَكلّمِ به بغير حرف النفي. و أخبرني الإياديّ عن شمر قال: العَلَسيُّ الحَمل الشديد. و أنشد قول المَرّار:
 إذا رآها العَلَسيّ أبلسا             و عَلَّق القوم أداوَى يُبَّسا

58
تهذيب اللغة2

علس ص 58


و قال أبو عمرو: العَلَسِيّ: شجرة المَقْرِ.
و قال أبو وَجْزة السعديّ:
كَأَنَّ النُّقْدَ و العَلَسيَّ أجنى             و نعَّم نبته واد مطيرُ
و قال أبو عمرو: العَلِيس: الشوَاء المنضَج.
و قال ابن السكيت عن الكلابيّ: رجل مجرَّس و مُعَلَّس و منقَّح و مقلَّح أي مجرَّب.
لعس:
في حديث الزبير أنه رأى فِتْية لُعْساً فسأل عنهم فقيل: أمّهم مولاة للحُرَقة و أبوهم مملوك فاشترى أباهم و أعتقه فجرّ وَلَاءهم.
قال أبو عبيد: قال الأصمعي:
اللُّعْس: الذين في شفاههم سواد، و هو ممّا يُستحسن. يقال منه: رجل ألعس و امرأة لعساء و الجميع منهما لُعْس. و قد لعِس لَعَساً. و أنشد لذي الرمَّة:
لمياء في شفتيها حُوَّة لَعَسٌ             و في اللِّثَات و في أنيابها شَنَبُ‏
قلت: قوله: رأى فتية لُعْساً لم يُرَدْ به سواد الشفة خاصَّة، إنما أراد لَعَس ألوانِهم. سمعت العرب تقول: جارية لَعْساء إذا كان في لونها أدنى سواد فيه شُرْبة حمرة ليست بالناصعة، و إذا قيل:
لعساء الشَّفَة فهو على ما قال الأصمعيّ.
و قد قال العجاج بيتاً دلَّ على أن اللعَس يكون في بَشَرة الإنسان كلّها فقال:
و بَشَرٍ مع البياض ألعسا
فجعل البَشَر ألْعس، و جعله مع البياض لما فيه من شُرْبة الحمرة. و قال الليث:
رجل متلعّس: شديد الأكل. قال:
و اللَّعْوَس: الأكُول الحريص. قال: و يقال للذئب: لَعْوَس و لَغْوس و أنشد لذي الرمَّة:
و ماءٍ هتكتُ الليل عنه و لم يَرِد             روايا الفراخ و الذئابُ اللغاوس‏
قال: و يروى: اللعاوس. قلت: و رَوَى أبو عُبيد عن الفرّاء: اللغْوَس- بالغين-:
الذئب الحريص الشرِه. قلت: و لا أنكر أن يكون العين فيه لغة. و قال النضر: ما ذقت لَعُوساً أي شيئاً. قال الأصمعي: ما ذقت لَعُوقاً مثله. و قال غيره: اللَّعْس:
العضّ، يقال: لَعَسني لَعْساً أي عضَّني، و به سمّي الذئب لَعْوَساً.
لسع:
قال ابن المظفر: اللَّسْع للعقرب. قال:
و يقال للحيَّة: تَلْسَع. قال: و زعم أعرابي أن من الحيَّات ما يلسع بلسانه كلَسْع حُمَة العقرب، و ليست له أسنان. قال: و يقال:
لَسَع فلان فلاناً بلسانه إذا قرضه، و إن فلاناً للُسَعة أيْ قرَّاضة للناس بلسانه.
قلت: و المسموع من العرب أن اللسع لذوات الإبَر من العقارب و الزنابير. فأمَّا الحيَّات فإنها تنهش و تَعَضّ و تَخْدِب و تَنْشِطُ. و يقال للعقرب: قد لَسَعَتْه و أَبَرَتْه وَ وَكَعَتْه و كَوَتْه. لَسَع في الأرض و مَصَع:
ذهب. و اللَّسُوع: المرأة الفارك.
و المُلْسِع: المُغْرِي بين القوم. و الملسِّعة:
المقيم الذي لا يبرح، كأنه يلسع أصحابه لثقله.
سلع:
أبو عبيد عن الأصمعيّ: السَّلَع: شجر مُرّ. و قال بِشْر:
 يسومون الصِّلاح بذات كهف             و ما فيها لهم سَلَع و قار

59
تهذيب اللغة2

سلع ص 59

و كانت العرب في جاهليتها تأخذ حَطَب السَّلَع و العُشَر في المجاعات و قُحُوط المطر فتوقِر ظهور البقر منها ثم تُلْعِج النارَ فيها، يستمطرون بلهَب النار المشبّه بسنا البَرْق. و أراد الشاعر هذا المعنى بقوله:
سَلَع مّا و مثله عُشَر مّا             عائلًا مّا و عالت البَيْقورا
و السُّلُوع: شُقُوق في الجبال، واحدها سَلْع و سِلْع. و يقال: سَلَعْت رأسه أي شججته قال ذلك أبو زيد. و قال شمر:
السَّلْعة: الشَّجَّة في الرأس كائنة ما كانت.
يقال: في رأسه سَلْعتان و ثلاث سَلَعات، و هي السِّلَاع. و رأس مسلوع و مُنْسَلِع.
و أمّا السِّلْعة- بكسر السين- فهي الجَدَرة تخرج بالرأس و سائر الجسد، تمور بين الجِلْد و اللحم، تراها تَدِيص دَيَصاناً إذا حرّكتها. و السِّلْعة- و جمعها السِّلَّع- كل ما كان مَتْجوراً به. و المُسْلِع: صاحب السِّلْعة. و قال الليث: يقال للدليل الهادي: مِسْلع. و أنشد بيتاً للخنساء:
سبَّاق عادية و رأس سَرِيَّة             و مُقاتل بَطَل و هاد مِسْلع‏
ابن شميل: قال رجل من العرب: ذهبت إبلي فقال رجل: لك عندي أسْلاعها أي أمثالها في أسنانها و هيئاتها. و هذا سِلْع أي مِثله. و يقال: تزلّعت رِجْله و تَسَلَّعت إذا تشقَّقت. و سَلْع: موضع يقرب من المدينة. و منه قول الشاعر:
لعمرك إنني لأحبّ سَلْعاً
أبو عمرو: هذا سِلْع هذا أي مِثلُه و شَرْواه. و يقال: أعطني سِلْع هذا أي مثلَ هذا. و قال ابن الأعرابي: الأسلع:
الأبرص. قال: و السَّوْلع: الصَّبِر المُرّ.
و الصولع: السِّنان المجلوّ. أسلاع الفرس: ما تفلّق من اللحم عن نَسَبيها إذا استخفَّت سِمَناً. و قوله:
 أ جاعل أنت بيقوراً مسلَّعة             ذَريعة لك بين اللَّه و المطر
يعني البقر التي كان يُعْقَد في أذنابها السَّلَع عند الجَدْب.
سعل:
روى ابن عُيَينة عن عمرو عن الحسن بن محمد قال: قال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم:
 «لا صَفَر و لا هامة و لا غُول و لكن السعالَى».
قال شمر- فيما قرأت بخطه-: قد فسّروا السعالى: الغِيلان و ذكرها العرب في أشعارها. قال الأعشى:
و نساءٍ كأنهن السعالى‏
قال: و قال أبو حاتم: يريد: في سوء حالهن حين أُسِرن. و قال لَبيد يصف الخيل:
عليهن وِلدان الرجال كأنها             سعالَى و عِقبان عليها الرحائل‏
و قال جِرَان العَوْد:
هي الغول و السِّعلاة حلْقِيَ منهما             مُخَدّشُ ما بين التراقِي مكَدّح‏
و قال بعض العرب: لم تصف العربُ بالسعلاة إلّا العجائز و الخيل. قال شمر:
و شبَّه ذو الإصبع الفرسان بالسعالى فقال:
ثم انبعثنا أُسُود عادية             مثل السعالى نقائبا نُزُعا

60
تهذيب اللغة2

سلع ص 59

فهي ههنا الفرسان. و قال بعضهم:
السعالِيَ من أخبث الغِيلان. و يقال للمرأة الصخَّابة: قد استسعلت. و قال أبو عدنان: إذا كانت المرأة قبيحة الوجه سيِّئة الْخُلُق شُبِّهت بالسِّعْلاة. و قيل: السِّعْلاة هي الأنثى من الغيلان، و تجمع سعالِيَ و سِعْلَيات، و قال أبو زيد: مثل قولهم:
استسعلت المرأة قولهم. عَنْزٌ نَزَت في جبل فاستَتْيَسَتْ، ثم من بعد استتياسها استعْنَزت، و مثله: إن البغاث بأرضنا يستَنْسِر و استنوق الجمل. و قد استسعلت المرأة إذا صارت كأنها سِعْلاة خَبْثاً و سَلَاطة؛ كما يقال: استأسد الرجل و استكلبت المرأة. و يقال: سَعَل الإنسان يَسْعل سُعَالًا و سَعَل سُعْلة. و يقال: به سُعَال ساعل؛ كقولهم: شغل شاغل و شعر شاعر. و الساعل الفم في بيت ابن مقبل:
على إثر عجَّاج لطيفٍ مصيرُه             يمجُّ لُعَاعَ العَضْرَس الجَوْنِ ساعلُهْ‏
أي فمه لأن الساعل به يسعل. أبو عبيدة:
فرس سَعِل زعِل أي نشيط، و قد أسعله الكلأ و أزعله بمعنى واحد. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: السَّعَل: الشيص اليابس.
باب العين و السين مع النون‏
 [ع س ن‏]
عسن، عنس، سنع، سعن، نسع، نعس:
مستعملات.
عسن:
أبو عبيد عن الفراء قال: إذا بقيتْ من شحم الناقة و لحمها بقيَّة فاسمها الأُسْن و العُسْن و جمعهما آسان و أعسان، و ناقة عاسنة: سمينة. و نوق مُعْسِنات: ذوات عُسْن. و قال الفرزدق:
فَخُضْتُ إلى الأنقا منها و قد يَرَى             ذات النقايا المُعْسِناتُ مكانيا
أبو عمرو: أعسن إذا سمن سِمَناً حسناً.
و قال: العَسَن: الطول مع حسن الشعر و البياض. و يقال: هو على أعسان من أبيه و آسان. و قد تعسَّن أباه و تأسَّنه و تأسَّله إذا نزع إليه في الشَّبَه، قال ذلك اللحياني و غيره.
و قال الليث: العَسَن: نجوع العَلَف و الرعْي في الدوابّ. تقول: عَسِنَت الإبل عسنَاً إذا نجع فيها الكلأ و سمِنت.
و العَسِن مثل الشكُور. و العَسْن: موضع معروف. أبو العباس عن ابن الأعرابي:
العُسُن جمع أعسن و عَسُون و هو السمين.
و يقال للشحمة: عُسْنة و جمعها عُسَن.
و قال أبو تراب: سمعت غير واحد من الأعراب يقول: فلان عِسْل مال و عسنُ مال: إذا كان حسن القيام عليه. التعسين:
خفّة الشحم من الجَدْب و قلّة المطر و كلأ معسَّن قال الراجز:
نِعْمَ قريعُ الشَّوْل في التعْسين‏
و يقال: التعسين: الشتاء. و أعسنت الناقةُ:
حملت العُسْن و أعسنها الجَدْب: ذهب بعُسْنها و شحمها. و هذا كما يقال: قذّيت العين: أخرجت قذاها، و أقذيتها: ألقيت فيها القَذَى.
عنس:
العَنْس: الناقة الصُّلْبة، و قال الليث:
تسمَّى عَنْساً إذا تمَّت سِنّها و اشتدَّت قُوَّتها و وَفَر عظامُها و أعضاؤها. قال: و اعنونس‏

61
تهذيب اللغة2

سعل ص 60

ذَنَب الناقة، و اعنيناسه: و فور هُلْبه و طولُه.
و قال الطرمَّاح يصف ثوراً وحشياً:
يمسحُ الأرض بمعنونِس             مثل مِثلاة النِّيَاح القيام‏
أي بذنَب سابغ. أبو عبيد عن أبي زيد:
العانس: المرأة التي تُعَجِّز في بيت أبويها لا تتزوج، و قد عَنَست تَعْنُس عُنُوساً.
و قال الأصمعيّ: لا يقال: عَنَست و لا عَنَّست و لكن يقال: عُنِّست فهي مُعَنَّسة.
و
في الحديث أن الشعبي أو غيره من التابعين سئل عن الرجل يدخل بالمرأة على أنها بِكر فيقول: لم أجدها عَذراء، فقال: إن العُذْرة يُذهبها التعنيس و الحَيضة.
و تُجمع العانس عُنّساً و عوانس.
و يقال للرجل إذا طعن في السنّ و لم يتزوّج: عانس أيضاً، و الجميع العانسون و منه قول الشاعر:
منا الذي هو ما إن طَرّ شارُبه             و العانسون و منا المُرْدُ و الشيبُ‏
و قال الليث: عَنَست المرأة عُنُوساً إذا صارت نَصَفاً و هي بِكر لم تتزوّج. و عنّسها أهلها إذا حبسوها عن الأزواج حتى جاوزت فَتاء السنّ و لمَّا تُعَجِّز فهي معنَّسة. و تجمع مَعَانس و معنَّسات. و عَنْس: قبيلة من اليمن.
و قال غيره: أعنس الشيبُ رأسَه إذا خالطه. و قال أبو ضَبّ الهذليّ:
فتى قَبَلا لم يُعْنِس الشيبُ رأسه             سوى خُيُط كالنَّور أشرقن في الدُجَى‏
روى المبرّد: لم تَعْنُس السنّ وجهه، و هو أجود. و ناقة عانسة و جمل عانس: سمين تامّ الخَلْق. و قال أبو وَجْزة السعديّ:
بعانسات هُزِمات الأزْمَل             جُشّ كبحريّ السحاب المُخْيِل‏
عمرو عن أبيه: العُنُس: المَرَايا، واحدها عِنَاس للمرآة. قال: و عَنَست المرأة و عَنِست و عَنّست و أعْنست و تأطَّرت إذا لم تُزوَّج. و قال ابن السكّيت: يقال: رجل عانس و امرأة عانس و قد عَنَست تَعْنُس عِنَاساً.
سنع:
أبو عبيد عن أبي عمرو: السَّنِيع:
الحَسَن. و قال شمر: أهدى أعرابيّ ناقة لبعض الخلفاء فلم يقبلها فقال: لم لا تقبلها و هي حَلْبانة رَكْيانة مِسناع مرباع.
قال المِسناع: الحسنة الخَلْق. و المرباع:
التي تبكّر في اللِقاح. و رواه الأصمعيّ:
إنا مِسْياع مِرْياع. قال: و المِسياع: التي تحمل الضَيْعة و سوءَ القيام عليها.
و المِرْياع: التي يسافَر عليها و يعاد. و هذا في رواية الأصمعيّ. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: السَّنَع: الجَمَال.
و قال: الإبل ثلاثة فذكر السانعة. عمرو عن أبيه: أسنع الرجل إذا اشتكى سِنْعه أي سِنْطَه و هو الرُسْغ. و قال ابن الأعرابي: السِّنْع: الحَزّ الذي في مَفْصِل الكفّ و الذراع. و قال الليث: السِّنْع:
السُلَامى الذي يصل بين الأصابع و الرسغ في جوف الكفّ، و الجميع: الأسناع و السِّنَعة. و السَّنَائع: الطُرُق في الجبال، الواحدة سَنِيعة. و قال:
إذا صدرت عنه تمشَّت مَخَاضُها             إلى السَّرْو تدعوها إليه السنائع‏

62
تهذيب اللغة2

سنع ص 62

و مَهْر سَنيع مُسْنَع: كثير. أسنع مَهْر المرأة، و أسناه: أكثر، قال:
مفرّكٌ مجتوىً لم ترض طَلّته             و لو أتاها بمَهر مُسْنَع رُغُب‏
و سُنُع الإبل: خيارها.
سعن:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: أسعن الرجلُ إذا اتخذ السُّعْنة و هي المِظَلَّة.
و قال الليث: السُّعْنُ: ظُلّة يتّخذها أهل عُمَان فوق سُطُوحهم من أجل نَدَى الوَمَد.
و الجميع السُّعُون. قال: و السَّعْن: الوَدَك.
و قال أبو سعيد: السَّعْن: قِرْبة أو إداوة يُقطع أسفلها و يشدّ عُنُقها و تعلَّق إلى خشبة ثم يُنبذ فيها. و قال الليث: السُّعْن شي‏ء يتَّخذ من الأدَم شبه دَلْو إلا أنه مستطيل مستدير، و ربما جعِلت له قوائم يُنبذ فيه، الجميع: السِّعَنة، و الأسعان. و المُسَعَّن من الغُرُوب يتّخذ من أدِيمين يقابل بينهما فيعرقان عراقين و له خُصْمان من جانبين لو وُضع قام قائمه في استواء أعلاه و أسفلِه.
أبو عبيد عن أصحابه: يقال: ما لفلان سَعْنة و لا مَعْنة أي ما له قليل و لا كثير.
قال: كان الأصمعيّ لا يعرف أصلها.
و قال غيره: السُّعْنة من المِعْزَى: صغار الأجسام في خَلْقها، و المَعْن: الشي‏ء الهيّن و أنشد:
و إن هلاك مالك غير مَعْن‏
أبو العباس عن ابن الأعرابي: السَعْنة:
الكثرة من الطعام و غيره، و المَعْنة: القِلَّة من الطعام و غيره، حكاه عن المفضل في قولهم: ما له سَعْنة و لا مَعْنة. قال:
و السُّعْنة: القِرْبة الصغيرة يُنبذ فيها.
و السُّعْنة: المِظلَّة.
نسع:
ثعلب عن ابن الأعرابي: النِّسْع و السِّنْع: المَفْصِل بين الكفّ و الساعد.
و قال الأصمعيّ: يقال لريح الشّمال: نِسْع و مِسْع و أنشد:
نِسْع لها بعضاه الأرْض تهزيز
قلت: سُمّيت الشَّمَالِ نِسْعاً لدقَّة مَهَبّها، فشبّهت بالنِّسْع المضفور من الأدَم، و هو سَيْر يُضفر على هيئة أعِنَّة البِغال يُشدّ به الرحال. و يجمع نسوعاً و أنساعاً.
الأصمعيّ: نسَّعَتْ أسنانُه تنسِيعاً، و هو أن تطول و تسترخي اللثَات حتى تبدو أصولها و قد انحسر عنها ما كان يواريها من اللثَات، و قال ابن الأعرابي: انتسعت الإبل و انتسغت بالعين و الغين إذا تفرَّقت في مراعيها. و قال الأخطل:
رَجَنّ بحيث تنتسِع المطايا             فلا بقًّا تخاف و لا ذبابا
و قال الليث: امرأة ناسعة: طويلة البَظْر و نُسوعه: طولُه. قلت: و يَنْسُوعة القُفّ:
مَنْهلة من مناهل طريق مكة على جادَّة البصرة، بها ركايا عَذبة الماء عند منقطَع رمال الدهناء بين ماوِيّة و النِبَاج، و قد شربْتُ من مائها. عمرو عن أبيه: أنسع الرجلُ إذا كثر أذاه لجيرانه. و قال أبو العباس: قال ابن الأعرابي: هذا سِنْعه و سَنْعه و شِنْعه و شَنْعُه و سِلْعه و سَلْعه و وَفْقه و وِفَاقه بمعنى واحد.
نعس:
قال اللَّه جل و عز: إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعاسَ أَمَنَةً مِنْهُ‏
 [الأنفال: 11]. يقال:
نَعَس يَنْعُس نُعَاساً فهو ناعس، و بعضهم‏

63
تهذيب اللغة2

نعس ص 63

يقول: نَعْسان. قال الفرّاء: و لا أشتهيها يعني نعسان. و قال الليث: قالوا: رجل نعسان و امرأة نَعْسَى، حملوا ذلك على وَسْنان و وَسْنَى، و ربما حملوا الشي‏ء على نظائره، و أحسن ما يكون ذلك في الشعر.
قلت: و حقيقة النعاس: السِّنَة من غير نوم، كما قال ابن الرِّقَاع:
وَسْنان أقصده النعاسُ فرنَّقت             في عينه سِنَةٌ و ليس بنائم‏
أبو العباس عن ابن الأعرابي: النَّعْس:
لِين الرأي و الجسم و ضعفهما. قال:
و رَوَى عمرو عن أبيه: أنعس الرجل إذا جاء ببنين كُسالى. و ناقة نَعُوس: تُغمض عينيها عند الحلب. و نَعَست السوقُ إذا كَسَدت. و الكلب يوصف بكثرة النعاس.
و من أمثالهم:
يَمْطُل مَطْلًا كنُعاس الكلب‏
باب العين و السين مع الفاء
 [ع س ف‏]
عسف، عفس، سعف، سفع، فعس:
مستعملات.
عسف:
رُوِي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه بعث سَرِيَّة فَنَهى عن قتل العُسَفاء و الوُصَفاء.
و
في حديث أبي هريرة أن رجلًا جاء إلى النبي صلّى اللّه عليه و سلّم فقال: إن ابني كان عَسيفاً على رجل كان معه، و إنه زنى بامرأته.
قال أبو عبيد: قال أبو عمرو و غيره: العُسَفاء:
الأُجراء، و الواحد عَسِيف. و قوله: إن ابني كان عَسِيفاً على هذا أي كان أجيراً.
و قال ابن السكيت في العَسِيف مثلَه.
و قال غيرهم: العَسْف: ركوب الأمر بغير رَوِيَّة و ركوبُ الفلاة و قطعها على غير توخّي صَوْب و لا طريق مسلوك. يقال:
اعتسف الطريق اعتسافاً إذا قطعه دون صَوْب توخّاه فأصابه. و قال شمر:
العَسْف: السَّيْر على غير عَلَم و لا أثَر.
و منه قيل: رجل عَسُوف إذا لم يَقْصِد قَصْد الحقّ. و عَسَف المفازة: قطعها بلا هداية و لا قصد. و تعسَّف فلان فلاناً إذا ركبه بالظلم و لم يُنْصِفه. و رجل عَسُوف إذا كان ظلوماً. أبو عبيد عن الأصمعي قال: إذا أشرف البعير على الموت من الغُدّة قيل: عَسَف يَعسِف، هو بعير عاسف و ناقة عاسف بغير هاء. و العَسْف:
أن يتنفّس حتى تَقْمُصَ حَنْجرته أي تنتفخ.
و قال ابن الأعرابي: أعسَف الرجل إذا أخذ بعيرَه العَسْفُ و هو نَفَس الموت.
قال: و أعسف الرجل إذا لزِم الشرب في العَسْف و هو القَدَح الكبير. و أعسف إذا أخذ غلامه بعمل شديد، و أعسف إذا سار بالليل خبط عشواء. و أما قول أبي وَجْزة السعديّ:
و استيقَنَت أن الصليفَ منعَسفْ‏
هو من عسف الحنجرة إذا قمصت للموت. و عُسفان: مَنْهَلَة من مناهل الطريق بين الجُحْفة و مَكّة.
عفس:
أبو عبيد: عفست الرجل عَفْساً: إذا سجنته. و قال الرياشي- فيما أفادني المنذري له-: العَفْس: الكَدّ و الإتعاب.
و قال شمر: العَفْس الإذالة و الاستعمال.
و قال العجّاج:

64
تهذيب اللغة2

عفس ص 64

كأنه من طول جَذْع العَفْس             يُنحَت من أقطاره بفأس‏
و قال الليث: العَفْس: شدّة سَوْق الإبل.
و أنشد:
يَعفِسها السوَّاقُ كل مَعْفَس‏
قال: الإنسان يَعفِسُ المرأةَ برجله إذا ضربها على عَجِيزتها يعافسها و تعافسه.
و قال غيره: المعافسة: الممارسة: فلان يعافس الأمور أي يمارسها و يعالجها.
و العِفَاس: العِلاج. و العِفَاس: اسم ناقة ذكرها الراعي في شعره فقال:
بمَحْنِية أشلى العِفَاس و بَرْوعا
و قال ابن الأعرابي: العِفَاس و المعافسة:
المعالجة. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي: يقال: عَفَسته و عكسته و عَتْرسته إذا جذبته إلى الأرض فضغطته إلى الأرض ضغطاً شديداً. قال: و قيل لأعرابيّ: إنك لا تحسن أكل الرأس، فقال: أما و اللَّه إني لأعفس أذنيه، و أفكّ لَحْييه و أسْحَى خدَّيه و أرمي بالمخّ إلى من هو أحوج مني إليه. قلت: أجاز ابن الأعرابي الصاد و السين في هذا الحرف.
العِيَفْس: الغليظ. قال حُمَيد الأرقط:
و صار ترجيم الظنون الحَدْس             و تَيَهان التائه العِيَفْس‏
و ثوب معفَّس: صبور على البِذْلة، و معفوس: خَلَق. و قال رؤبة:
بَدَّل ثوبَ الجِدَّة الملبوسا             و الحُسْن منه خَلَقاً معفوسا
و المَعْفِس: المفصِل. و قال الحميريّ:
فلم يبق إلا مَعْفِس و عِجَانها             و شُنْتُرَة منها و إحدى الذوائب‏
سفع:
قال اللَّه جل و عز: لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ ناصِيَةٍ كاذِبَةٍ
 [العلق: 15، 16] قال الفراء:
ناصيته: مقدّم رأسه أي لَنَهصِرنَّها و لنأخذنَّ بها أي لنُقْمِئنَّه و لَنذِلَّنه. و يقال: لنأخذَنَّ بالناصية إلى النار كما قال: فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَ الْأَقْدامِ [الرحمن: 41] قال:
و يقال: معنى لَنَسْفَعاً
: لنسوّدنْ وجهه، فكفت الناصية لأنها في مقدَّم الوجه قلت:
أما من قال: لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ
 أي لنأخذنه بها إلى النار فحجَّته قوله:
قوم إذا فَزِعُوا الصريخ رأيتهم             من بين ملجم مُهره أو سافع‏
أراد: و آخذٍ بناصيته. و من قال:
لَنَسْفَعاً
 أي لنسوّدَنْ وجهه فمعناه:
لنسِمَنّ موضع الناصية بالسواد، اكتفَى بها من سائر الوجه لأنها في مقدم الوجه.
و الحُجَّة له قوله:
و كنتُ إذا نَفْسُ الغَوِيّ نزتَ به             سفعت على العِرنين منه بمِيسم‏
أراد: و سمته على عِرْنينه، و هو مثل قوله:
سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ [القلم: 16]. و
في الحديث أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أُتي بصبيّ فرأى به سَفْعة من الشيطان فقال: «اسْتَرْقُوا له».
قوله: سَفْعة أي ضربة منه، يقال: سفعته أي لطمته، و المسافعة: المضاربة. و منه قوله الأعشى:
يسافع وَرْقاء جُونّية             ليدركها في حمام تُكَن‏

65
تهذيب اللغة2

سفع ص 65

أي يضارب. و روى أبو العباس عن عمرو عن أبيه قال: السُّفْعة و الشُّفعة بالسين و الشين: الجنون، و رجل مسفوع و مشفوع أي مجنون. و رَوَى أبو عبيد عن الأمويّ أنه قال: المسفوعة من النساء: التي أصابتها سَفْعة و هي العين. ففي الحديث على هذا التفسير أنه رأى بالصبيّ عَيْناً أصابته من الشيطان فأمر النبي صلّى اللّه عليه و سلّم بالاسترقاء له.
و أحسبه أراد أن يُقرأ عليه المعوِّذتان و يُنفَث فيه. فهذه ثلاثة أوجه في قوله: رأى به سَفْعة. و أحسنها ما قاله الأمويّ، و اللَّه أعلم. و
في حديث آخر: «أنا و سفعاء الخدَّين الحانيةُ على ولدها يوم القيامة كهاتين» و ضمّ إصبعيه‏
، أراد بسفعاء الخدّين امرأة سوداء عاطفة على ولدها.
و أراد بالسواد أنها ليست بكريمة و لا شريفة. و إذا قالت العرب: امرأة بيضاء فهي الشريفة الكريمة. و قال أبو حاتم:
قال الأصمعيّ: الأسفع: الثور الوحشيّ الذي في خدّيه سواد يقرب إلى الحمرة قليلًا. قال: و يقال للأسفع: مُسَفَّع. و قال غيره: يقال للحمامة المطوَّقة: سفعاء لسواد عِلَاطها في عنقها. و منه قوله:
من الوُرق سفعاء العِلَاطين باكرت             فروعَ أشَاءٍ مطلع الشمس أسحما
و قال الآخر يصف ثوراً وحشياً شبَّه ناقته في السرعة به:
كأنها أسفع ذو حِدَّة             يمسُده البقلُ و ليل سَدِي‏
 كأنما ينظر من برقع             من تحت رَوْق سَلِب مِذْوَد

شبَّه السُّفْعة في وجه الثور ببرقع أسود و لا تكون السفعة إلا سواداً مشرباً وُرْقة. و منه قول ذي الرمَّة:
أو دِمْنة نسفت عنها الصَّبَا سُفَعا             كما تُنَشَّر بعد الطِيَّة الكُتُب‏
أراد: سواد الدِمَن أن الريح هبَّت به فنسفته و ألبسته بياضَ الرمل، و هو قوله:
 بجانب الرزق أغشته معارفها
و يقال للأثافي التي أوقد بينها النار:
سُفْع؛ لأن النار سوَّدت صفاحها التي تلي النار. و قال زهير:
أثافيَّ سُفْعاً في معرَّس مِرْجل‏
و أمَّا قول الطرمَّاح:
كما بَلَّ مَتْنَيْ طُفْية نَضْحُ عائط             يُزيِّنها كِنٌّ لها و سُفُوعُ‏
فإنه أراد بالعائط: جارية لم تحمل، و سُفُوعها: ثيابها؛ يقال: استفعت المرأة ثيابها إذا لبِستها. و أكثر ما يقال ذلك في الثياب المصبوغة. و يقال: سفعته النار تسفَعه سَفْعاً إذا لَفَحته لَفْحاً يسيراً فسوَّدت بَشَرته، و سفعته السَّمُوم إذا لوَّحت بَشَرة الوجه. و السوافع: لوافح السَّموم.
سعف:
أبو العباس عن ابن الأعرابي:
السُّعُوف: جِهاز العَروس، و العُسُوف:
الأقداح الكبار و أخبرني المنذريّ عن الخرَّاز عن ابن الأعرابي أنه قال: كل شي‏ء جاد و بَلَغ من عِلْق أو مملوك أو دار ملكْتها فهو سَعَف. يقال للغلام: هذا سَعَف سَوْءٍ. و قال ابن الأعرابي:
و السُّعُوف: طبائع الناس من الكَرَم و غيره‏

66
تهذيب اللغة2

سعف ص 66

يقال: هو طيّب السُّعُوف أي الطبائع، لا واحد لها. و فلان مسعوف بحاجته أي مُسْعَف. قال الغنويِّ:
فلا أنا مسعوف بما أنا طالب‏
و السُّعَاف: شُقَاق في أسفل الظُّفُر.
و تسعف أطراف أصابعه أي تشقّقت و قال أبو عمرو: يقال للضرائب: سُعُوف. قال:
و لم أسمع لها بواحد من لفظها. قال:
و السَّعَف- محرّك-: جِهاز العروس.
الحرَّاني عن ابن السكيت: السَّعَف: داء في أفواه الإبل كالجَرَب، بعير أسعف، و السَّعَف: وَرَق جَرِيد النخل الذي يسَفَّ منه الزُبْلان و الجِلال و المراوح و ما أشبهها. و يجوز السعف. و الواحدة سَعَفة.
و قال الليث: أكثر ما يقال له السَّعَف إذا يبس، و إذا كانت رَطْبة فهي الشَّطْبة. قلت:
و يقال للجَرِيد نفسه سَعَف أيضاً، و واحدة الجريد جَرِيدة. و تجمع السَّعَفة سَعَفاً و سَعَفات. الحرَّاني عن ابن السكيت:
يقال: في رأسه سَعْفة- ساكنة العين- و هو داء يأخذ الرأس. و قال أبو حاتم: السَعْفة يقال لها: داء الثعلب، تورِث القَرَع، و الثعالب يصيبها هذا الداء، فلذلك نُسب إليها. أبو عبيد عن الكسائي: سَعُفت يدُه و سَعِفت و هو التشعّث حول الأظفار و الشُّقَاق. قال: و قال أبو زيد: ناقة سَعْفاء و قد سَعِفت سَعَفاً، و هو داءٌ يتمعَّط منه خُرطومها و يسقط منه شعر العين قال: و هو في النوق خاصَّة دون الذكور. قال: و مثله في الغنم الغَرَب. و قال أبو عبيدة في كتاب «الخيل»: من شيات نواصي الخيل ناصية سعفاء و فرس أسعف إذا شابت ناصيته.
قال: و ذلك ما دام فيها لون مخالف البياض. فإذا خلصت بياضاً كلها فهي صبغاء.
و قال ابن شميل: التسعيف في المِسْك:
أن يروِّح بأفاويه الطيب و يُخلط بالأدهان الطيّبة. يقال: سعِّف لي دُهْني. و يقال:
أسعفتْ داره إسعافاً إذا دَنَت: و كل شي‏ء دنا فقد أسعف. و منه قول الراعي:
و كائنْ ترى من مُسْعِف بمنيَّة
و مكان مساعِف و منزل مساعف أي قريب.
و قال الليث: الإسعاف قضاء الحاجة.
و المساعفة: المواتاة على الأمر في حسن مصافاة و معاونة. و أنشد:
إذ الناس ناس و الزمانُ بِغِرَّة             و إذ أُمُّ عمَّار صديق مساعِفُ‏
فعس:
أهمل الليث هذا الحرف. و أخبرني المنذري عن أبي العباس أن ابن الأعرابي أنشده:
بالموت ما عَيَّرتِ يا لَمِيس             قد يَهْلِك الأرقم و الفاعوس‏
و الأسد المذرَّع النَّهوسُ             و البَطَل المستلئم الجَئُوس‏
و اللَّعْلع المهتَبِل العَسوس             و الفِيل لا يبقى و لا الهِرميس‏

قال: الجئوس: القتَّال. و الفاعوس الأفعى. و المذرَّع: على ذراعه دم فرائسه.
و قال ابن الأعرابي: يقال للداهية من الرجال: فاعوس، قال: و الهِرْمس:
الكَرْكَدَنّ و اللعلع: الذئب. و الفاعوسة:

67
تهذيب اللغة2

فعس ص 67

فرج المرأة لأنها تتفاعس أي تنفرج. قال حُمَيد الأرقط يصف الكمرة:
كأنما ذُرَّ عليها الخَرْدَل             تبيت فاعوستها تَأكَّلُ‏
و الفاعوس: الكمرة، و الفُعُس: الحيَّات.
و الفاعوس: الوَعِل و الكَرَّاز و الفَدْم و المُلاعِب.
باب العين و السين مع الباء
 [ع س ب‏]
عسب، عبس، سبع، سعب: مستعملة.
عسب:
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه نَهَى عن عَسْب الفَحْل.
قال أبو عبيد: قال الأموي:
العَسْب: الكِرَاء الذي يؤخذ في ضِراب الفحل، يقال منه: عسبت الرجلَ أعسِبه عَسْباً إذا أعطيته الكِرَاء على ذلك. قال:
و قال غيره: العَسْب: هو الضِرَاب نفسه.
و قال زهير:
و لو لا عَسْبه لتركتموه             و شرّ مَنِيحة أيْر مُعَارُ
قال أبو عبيد: معنى العَسْب في الحديث:
الكِراء، و الأصل فيه الضراب؛ و العرب تسمّي الشي‏ء باسم غيره إذا كان معه أو من سبَبه، كما قالوا للمزادة: راوية و إنما الراوية: البعير الذي يُستقَى عليه.
و العسيب: عسيب الذَّنَب و هو مستدَقُّه.
و العَسِيب: جريد النخل إذا نحِّي عنه خُوصه. و يجمع عُسُباً و عُسْبَاناً. و عَسِيب:
جبل بعالية نَجْد معروف، يقال: لا أفعل كذا ما أقام عسيب. و
في حديث عليّ أنه ذكر فتنة فقال: «فإذا كان ذلك ضَرَب يَعْسُوبُ الدِين بذنبه فيجتمعون إليه كما يجتمع قَزَع الخَرِيف»
. قال أبو عبيد: قال الأصمعي: أراد بقوله: يعسوب الدين أنه سيّد الناس في الدين يومئذ. و
في حديث آخر لعليّ أنه مرّ بعبد الرحمن بن عتَّاب بن أسِيد مقتولًا يوم الجَمَل، فقال: هذا يعسوب قريش‏
، يريد: سيّدها. قال الأصمعي: و أصل اليعسُوب: فَحْل النحل و سيّدها، فشبَّهه في قريش بالفحل في النحل. قال أبو سعيد: معنى‏
قوله: ضرب يعسوب الدين بذَنَبه‏
أراد بيعسوب الدين ضعيفه و محتقَره، و ذليله، فيومئذ يعظم شأنه حتّى يصير غير اليعسوب. قال:
و ضَرْبه بذنبه: أن يغرِزه في الأرض إذا باض كما تَسْرأ الجراد. فمعناه: أن القائم يومئذ يثبت حتى يثوب الناس إليه و حتى يظهر الدين و يفشو. قال: و قول عليّ في عبد الرحمن بن أسِيد على التحقير له و الوضع من قدره، لا على التفخيم لأمره. قال الأزهري: و القول ما قاله الأصمعيّ لا ما قاله أبو سعيد في اليعسوب. قلت: و روى شمر الحديث الأول: ضرب يعسوب الدين بذَنبه فما زاد في تفسيره على ما قال أبو عبيد شيئاً. قلت: و معنى‏
قوله: ضرب يعسوبُ الدين بذنبَه‏
أي فارق الفتنة و أهلها في أهل دينه. و ذَنَبه: أتباعه الذين يتّبعونه على رأيه و يَجْتَبُون ما اجتباه من اعتزال الفِتن. و معنى قوله: ضَرَب أي ذهب في الأرض مسافراً و مجاهداً، يقال: ضرب في الأرض مسافراً و ضرب فلان الغائط إذا أبعد فيها للتغوّط. و قوله: بذَنَبه أي‏

68
تهذيب اللغة2

عسب ص 68

في ذَنَبه و أتباعه، و أقام الباء مُقَام في أو مقام مع، و كلُّ ذلك من كلام العرب.
و رَوَى ابن الأعرابي عن المفضّل أنه أنشده:
و ما خير عيش لا يزال كأنه             مَحَلَّة يعسوبٍ برأس سِنان‏
قال: و معناه: أن الرئيس إذا قُتل جُعل رأسُه على سِنَان، فمعناه أن العيش إذا كان هكذا فهو الموت. و قال شمر: قال ابن شُميل: عَسْب الفحل: ضِرَابه. يقال:
إنه لشديد العَسْب. و يقال للولد: عَسْب.
و قال كثيّر يصف خيلًا أسقطت أولادها:
يغادرن عَسْب الوالقيّ و ناصح             تخُصّ به أُمُّ الطريق عيالَها
فالعَسْب: الولد و يقال: ماء الفحل.
و العرب تقول: استعسب فلان استعساب الكلب و ذلك إذا ما هاج و اغتلم. و كلب مُسْتَعْسِب. و قال الليث: اليعسوب: دائرة عند مَرْكَض الفارس حيث يركُض برجله من جَنب الفرس. قلت: و هذا غلط، اليعسوب عند أبي عبيدة و غيره: خطّ من بياض الغُرَّة ينحدر حتى يمسّ خَطْم الدابَّة ثم ينقطع. و قد قاله ابن شميل. و قال الأصمعي: اليعسوب أيضاً: طائر أصغر من الجرادة طويل الذَنَب. و قال الليث:
هو طائر أعظم من الجرادة. و القول ما قال الأصمعيّ.
عبس:
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه نظر إلى نَعَم بني المُصْطَلِق و قد عَبِست في أبوالها و أبعارها فتقنَّع بثوبه و قرأ: وَ لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى‏ ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ‏
 [طه:
131] قال أبو عبيد: قوله: قد عَبِست في أبوالها يعني: أن تجفَّ أبوالُها و أبعارها على أفخاذها، و ذلك إنما يكون من كثرة الشحم، و ذلك العَبَسُ. و أنشد لجرير يصف راعية:
ترى العَبَس الحَوْليّ جَوْناً بكُوعها             لها مَسَكاً من غير عاج و لا ذَبْل‏
و نحو ذلك قال الليث في العَبَس. قال:
و هو الوَذَح أيضاً. و يقال للرجل إذا قطَّب ما بين عينيه: عَبَس يَعْبِس عبُوساً فهو عابس، و عبّس تعبيساً إذا كرَّه وجهَهُ. فإن كَشَر عن أسنانه مع عبوسِه فهو كالح.
و عَبْس: قبيلة من قَيس عَيْلان، و هي إحدى الجَمَرات. و عُبَيس: اسم.
و عبّاس: اسم. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: العبّاس: الأسَد الذي تَهْرُبُ منه الأُسْد، و به سمّي الرجل عبّاساً. و قال أبو تراب: يقال: هو جِبْس عِبْس لِبْس إتباع، و يوم عَبُوس: شديد.
سبع:
السَّبْع من العدد معروف. تقول: سبع نسوة و سبعة رجال. و السبعون معروف، و هو العِقْد الذي بين الستّين و الثمانين.
و
في الحديث: أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم قال: «للبِكر سَبْع و للثيِّب ثلاث»
. و معناه: أن الرجل يكون له امرأة فيتزوّج أخرى، فإن كانت بِكراً أقام عندها سَبْعاً لا يحسبها في القَسْم بينهما؛ و إن كانت ثيّباً أقام عندها ثلاثاً غير محسوبة في القَسْم. و قد سبَّع الرجلُ عند امرأته إذا أقام عندها سبع ليال. و
قال النبي صلّى اللّه عليه و سلّم لأمّ سَلَمة حين تزوّجها و كانت ثيّباً: «إن شئتِ سبَّعت‏

69
تهذيب اللغة2

سبع ص 69

عندك ثم سبَّعت عند سائر نسائي، و إن شئت ثلثت ثم دُرْت»
، أي لا أحتسِب الثلاث عليك. و يقال: سبَّع فلان القرآن إذا وظَّف عليه قراءته في سبع ليال. و
في الحديث: سبَّعت سُلَيم يوم الفتح‏
أي تمَّت سبعمائة رجل. و قال الليث: الأُسبوع من الطواف سبعة أطواف، و يجمع على أسبوعات. قال: و الأيّام التي يدور عليها الزمان في كل سبعة منها جمعة تسمَّى الأُسبوع و تجمع أسابيع، و من العرب من يقول سُبُوع في الأيام و الطواف بلا ألف، مأخوذة من عدد السبع. و الكلام الفصيح:
الأُسْبوع، أبو عبيد عن أبي زيد: السَّبِيع بمعنى السُّبُع كالثَمين بمعنى الثُمن، و قال شمر: لم أسمع سَبيعاً لغيره. و
في الحديث: «أن ذئباً اختطف شاة من غنم فانتزعها الراعي منه فقال الذئب: مَن لها يوم السَّبْع»
؟ قال ابن الأعرابي: السبع:
الموضع الذي إليه يكون المحشَر يوم القيامة، أراد: من لها يوم القيامة و
روي عن ابن عباس أنه سئل عن مسألة فقال:
إحدى من سَبْع.
قال شمر: يقول إذا اشتدّ فيها الفُتْيا قال: يجوز أن يكون الليالي السبع التي أرسل اللَّه العذاب فيها على عاد، ضربها مثلًا للمسألة إذا أشكلت.
قال: و خلق اللَّه السموات سبعاً و الأرضين سبعاً و
روي في حديث آخر أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم نهى عن السِّبَاع‏
قال ابن الأعرابي:
السِّباع: الفِخار كأنه نهَى عن المفاخرة بكثرة الجماع.
و حكى أبو عمرو عن أعرابي أعطاه رجل درهماً فقال: سبَّع اللَّه له الأجر، قال:
أراد: التضعيف، و في «نوادر الأعراب»:
سبّع اللَّه لفلان تسبيعاً و تبَّع له تَتْبيعاً أي تابع له الشي‏ء بعد الشي‏ء، و هي دعوة تكون في الخير و الشر، و العرب تصنع التسبيع موضع التضعيف و إن جاوز السبع، و الأصل فيه قول اللَّه جل و عز: كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ
 [البقرة: 261] ثم‏
قال النبي صلّى اللّه عليه و سلّم:
 «الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة».
قلت: و أُرَى قول اللَّه جَلّ ثناؤه لنبيه صلّى اللّه عليه و سلّم:
إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ‏
 [التوبة: 80] من باب التكثير و التضعيف لا من باب حَصْر العَدَد، و لم يُرد اللَّه جل ثناؤه أنه عليه السَّلام إن زاد على السبعين غَفَر لهم، و لكن المعنى: إن استكثرتَ من الدعاء و الاستغفار للمنافقين لم يغفر اللَّه لهم. و أمَّا قول الفرزدق:
و كيف أخاف الناس و اللَّه قابض             على الناس و السَّبْعَين في راحة اليد
فإنه أراد بالسبعَين: سبع سموات و سبع أرضين. و يقال: أقمت عنده سَبْعين أي جمعتين و أسبوعين.
أبو عبيد عن أبي عمرو: المُسْبَع:
المهمَل. و هو في قول أبي ذؤيب:
صخِب الشواربَ لا يزال كأنه             عبد لآل أبي ربيعة مُسْبَعُ‏
و رَوَى شمر عن النضر بن شميل أنه قال:
المُسْبَع: الذي يُنْسَب إلى أربع أمَّهات كلُّهن أمَة. و قال بعضهم: إلى سبع أمَّهات. قال: و يقال أيضاً: المُسْبع:

70
تهذيب اللغة2

سبع ص 69

التابعة. يقال: الذي يولد لسبعة أشهر فلم تُنْضجه الرحِم و لم تتمَّ شهوره.
و قال العجّاج:
إن تميماً لم يراضع مُسْبَعا
قال النضر: ربّ غلام قد رأيته يراضِع.
قال: و المراضعة: أن يرضع أمّه و في بطنها ولد.
و روى أبو سعيد الضرير قول أبي ذؤيب:
عبد لآل أبي ربيعة مسبع‏
بكسر الباء و زعم أن معناه: أنه قد وقع السباع في ماشيته فهو يصيح و يصرخ، و يقال: سبَّعت الشي‏ء إذا صيَّرته سبعة، فإذا أردت أنك صيَّرته سبعين قلت: كمَّلته سبعين، و لا يجوز ما قال بعض المولَّدين: سبعنته و لا قولهم: سبعنَتْ دراهمي أي كَمُلتْ سبعين. و قولهم:
أخذت منه مئة درهم وزناً وزنَ سبعة المعنى فيه: أن كل عشرة منها تزن سبعة مثاقيل و لذلك نصب وزناً.
و السُبُع يقع على ماله ناب من السِباع و يَعْدُو على الناس و الدوابّ فيفترسها؛ مثل الأسَد و الذئب و النَّمِر و الفَهْد و ما أشبهها.
و الثعلب و إن كان له ناب فإنه ليس بسَبُع لأنه لا يعدو على صغار المواشي و لا ينيّب في شي‏ء من الحيوان.
و كذلك الضَبُع لا يعدّ من السباع العادِية، و لذلك وردت السنَّة بإباحة لحمها و بأنها تُجزَى إذا أصيبت في الحَرَم أو أصابها المحرم.
و أما الوَعْوع- و هو ابن آوى- فهو سَبُع خبيث و لحمه حرام لأنه من جنس الذئاب إلا أنه أصغر جِرْماً و أضعف بَدَناً. و يقال:
سبَع فلان فلاناً إذا قَصَبه و اقترضه أي عابه و اغتابه. و سبع فلاناً إذا عضَّه بسنّه.
و من أمثال العرب السائرة قولهم: أخذه أخذ سَبْعة. قال ابن السكيت: إنما أصلها سَبُعَة فخُفّفتْ. قال: و اللَبُؤة- زعموا- أنزقُ من الأسَد، قال و قال ابن الكلبيّ هو سَبْعة بن عَوْف بن ثعلبة بن سَلامَان من طيّى‏ء، و كان رجلًا شديداً.
و قال ابن المظفّر: أرادوا بقولهم: لأعملنّ بفلان عمل سَبْعة: المبالغة و بلوغَ الغاية.
قال: و قال بعضهم: أرادوا: عمل سبعة رجال. و أرضٌ مَسْبَعَة: كثيرة السِباع:
و يقال: سَبَعْتُ القوم أسْبَعُهم إذا أخذت سُبُعَ أموالهم. و كذلك سَبَعْتُهُم أسْبَعُهم إذا كنت سَابِعَهُم. و في أظمَاء الإبل السِّبْعُ، و ذلك إذا أقامت في مراعيها خمسة أيام كواملَ، و وردت اليوم السادس، و لا يُحسب يومُ الصَدَر. و سَبُعَتْ الوحشيّةُ فهي مسبوعة إذا أكل السَبُع ولدها.
قال أبو بكر في قولهم: فلان يَسْبَع فلاناً قولان. أحدهما: يرميه بالقول القبيح من قولهم: سبعت الذئب إذا رميته. قال:
و يدلّك على ذلك‏
حديث النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه نهى عن السّبَاع‏
و هو أن يتسابّ الرجلان فيرمي كلّ واحد منهما صاحبه بما يسوءه من القَذْع. و قيل: هو إظهار الرَفَث و المفاخرة بالجماع، و الإعراب بما يُكنَى عنه من أمر النساء.

71
تهذيب اللغة2

سبع ص 69

قال و السَّبُعَان: موضعٌ معروفٌ في ديار قَيس. و لا يعرف من كلامهم اسم على فَعُلَان غيره.
و قال النضر بن شميل: السُّبَاعِيُّ من الجِمال: العظيم الطويل. قال و الرُباعيّ من الجمال، مثل السُّبَاعِي على طوله.
قال: و ناقة سُبَاعِيَّة و رباعيّة. و قال غيره:
ثوبٌ سُبَاعِي إذا كان طوله سَبْع أذرع أو سبعة أشبار؛ لأن الشِبْر مذكّر، و الذراع مؤنثة. أبو عبيد عن الأصمعي: سَبَعْتُه إذا وقعت فيه، و أسْبَعْتُه إذا أطعمته السِّباع.
و قال ابن السكيت: أسْبَعَ الراعي إذا وقع في ماشيته السِّبَاع. و سَبَعَ الذئبُ الشاةَ إذا فرسها. و سَبَعَ فلان فلاناً إذا وقع فيه، و أسْبَعَ عَبْدُه إذا أهمله.
سعب:
أهمل الليث هذا الحرف، و هو مستعمل. يقال: انسعب الماءُ، و انْثَعَبَ إذا سال، و فُوه يَجْرِي سَعَابِيبَ و ثعابيبَ إذا سال مَرْغُه أي لُعَابه. أبو عبيد عن أبي عمرو: السَّعَابيب التي تمتد شِبه الخيوط من العَسَل و الخِطْمِيّ و نحوه. و قال ابن مقبل:
يَعْلُون بالمردقوش الوَرد ضاحيةً             على سعابيب ماء الضالة اللجِنِ‏
و قال ابن شميل: السعابيب ما اتَّبع يدَك من اللبن عند الحَلَب مثل النخاعة يتمطط و الواحدة سُعْبوبة. و في «نوادر الأعراب»:
فلان مُسَعَّبٌ له كذا و كذا، و مُسَغَّبٌ، و مُسَوَّعٌ له كذا، و مُسَوَّغٌ و مُزَغَّبٌ، كل ذلك بمعنًى واحدٍ.
باب العين و السين مع الميم‏
 [ع س م‏]
عسم، عمس، سمع، سعم، معس، مسع: [مستعملات‏].
عسم:
قال النَضْر: يقال: ما عَسَمْتُ بمثله أي ما بَلِلْت بمثله.
و يقال: ما عَسَمت هذا الثوب أي لم أجْهده و لم أنهكه. قال: و ذكر أعرابي أمَة فقال: هي لَنَا و كلُّ ضربة لها من عَسَمة قال: العَسَمة: النَسْل. أبو عبيد عن الفرّاء: عَسَمْتُ أعْسِمُ أي كَسَبْتُ، و أعْسَمْتُ أي أعطيت.
و قال شمر في قول الراجز:
بئر عَضُوض ليس فيها مَعْسَمُ‏
أي ليس فيها مَطْمَع. أبو العباس عن ابن الأعرابي: العَسَمُ: انتشار رُسْغ اليد من الإنسان. و قال أيضاً: العَسَمُ: يُبْسُ الرُسْغ.
و قال الليث: العَسَمُ: يُبْسٌ في المِرْفَق تعوجّ منه اليد. يقال: عَسِمَ الرجل عَسَماً فهو أعْسَم، و المرأة عَسْمَاء. قال و العُسُومُ: كِسَر الخبز اليابس.
و أنشد قول أمية بن أبي الصَلْت في نعت أهل الجنة:
و لا يتنازعون عِنَان شِرْك             و لا أقواتُ أهلهم العُسُومُ‏
و قال يونس أيضاً في العُسُوم: إنها كِسر الخبز اليابس. و قوله:
كالبحر لا يَعْسِمُ فيه عَاسِم‏

72
تهذيب اللغة2

عسم ص 72

أي لا يطمع فيه طامع أن يغالبه. و الرجل يَعْسِمُ في جماعة الناس في الحرب، أي يركب رأسه و يرمي بنفسه وسطهم غير مكترِث. يقال عَسَمَ بنفسه إذا اقتحم.
و قال غيره: عَسَمَت العَيْنُ تَعْسِمُ فهي عَاسِمة إذا غمَّضت، و قال غيره: عَسَمَتْ إذا ذَرَفَت، رواه الأثرم عن أبي عبيدة.
و قال ذو الرُمّة:
و نِقْضٍ كرِئْمِ الرملِ نَاجٍ زَجَرته             إذا العين كادت من كَرَى الليل تعْسِمُ‏
قيل: تَعْسِمُ تغمّض، و قيل: تَذْرِف.
و قال الآخر:
كِلنا عليها بالقَفِيز الأعظم             تِسْعِين كُرًّا كلُّه لم يُعْسَم‏
أي لم يُطَفَّفْ و لم يُنقصْ.
و قال المفضّل: يقال للإبل و الغنم و الناس إذا جُهِدُوا: عَسَمَهُمْ شِدّة الزمان. قال و العَسْمُ الانتقاص. و حمارٌ أعْسَمُ: دقيق القوائم. و ما في قِدْحِه مَعْسَم أي مَغْمز.
ثعلب عن ابن الأعرابيّ: العَسْمِيُّ:
الكَسُوبُ على عياله. و العَسْمِيُّ المُخَاتِل.
و العَسْمِيُّ المصلح لأموره، و هو المعوجّ أيضاً. قال و العُسُمُ: الكادّون على العِيال، واحدهم عَسُومٌ و عَاسِمٌ. قال و العَسُومُ: الناقة الكثيرة الأولاد.
عمس:
أبو عبيد عن أبي عمرو قال:
العَمُوسُ: الذي يَتَعَسَّفُ الأشياء كالجاهل. و منه قيل: فلان يَتَعَامس أي يتغافل. قلت: و من قال: يتغامس- بالغين- فهو مخطى‏ء.
و قال أبو عمرو: يومٌ عَمَاسٌ مثل قَتَامٍ شديد.
و قال الأصمعي: يومٌ عَمَاسٌ، و هو الذي لا يُدْرَى من أين يؤتى له. قال: و منه قيل: أتانا بأمور مُعَمِّسَاتٍ و مُعَمَّسَاتٍ بنصب الميم و جرها أي مُلَوَّيَاتٍ.
و قال الليث: جمع عَمَاسٍ عُمْسٌ؛ و أنشد للعجّاج:
و نزلوا بالسهل بعد الشأس             و مَرَّ أيامٍ مَضَين عُمْسِ‏
و أسد عَمَاس: شديد. و قال:
قبيِّلتان كالحذف المندّى             أطافٍ بين ذو ليد عَمَاسُ‏
و قد عَمُسَ يومُنا عَمَاسَةً و عُمُوسةً. و يقال:
عَمَّسْت عليَّ الأمرَ أي لبَّسته. و عَامَسْتُ فلاناً مُعَامَسَةً إذا ساترته و لم تجاهره بالعداوة. و امرأة مُعَامِسَةٌ: تتستَّر في شَبِيبتها و لا تتهتّك و قال الراعي:
إن الحلال و خَنْزَراً وَلَدَتْهُمَا             أُمٌّ مُعَامِسَةٌ على الأطهارِ
أي تأتي ما لا خير فيه غير معالِنة به.
و قال أبو تراب: قال خليفة الْحُصَينيّ:
يقال تَعَامَسْتُ عن الأمر و تَعَامَشْتُ و تَعَامَيْتُ بمعنًى واحدٍ. عمرو عن أبيه قال: العَمِيسُ الأمر المغطَّى. و قال الفرّاء: المُعَامَسَةُ السِّرَار. و في «النوادر» حَلفَ فلان على العُمَيْسِيَّة، و على الغُمَيْسِيَّة، أي على يمين غير حقّ.
سعم:
أبو عبيد: السَّعْمُ من سير الإبل. و قد سَعَمَ البعيرُ يَسْعَمُ سَعْماً. و ناقةٌ سَعُوم‏

73
تهذيب اللغة2

سعم ص 73

و جَمَلٌ سَعُوم. و قال الليث: السَّعْمُ:
سرعة السير و التمادي فيه. و أنشد:
 سَعْمُ المَهَارَى و السُرَى دواؤُهُ‏
سمع:
أبو زيد: يقال لسمع الأذن: المِسْمَع و هو الخَرْق الذي يُسمَع به. و قد يقال لجميع خُرُوق الإنسان. عينيه و مَنْخِريه و إسته: مَسَامع، لا يفرد واحدها.
الحرّاني عن ابن السكيت: السَّمْع سِمْع الإنسان و غيره. و يقال: قد ذهب سِمْعُ فلان في الناس و صِيتُه أي ذِكْره. قال:
و السِّمْعُ أيضاً: ولد الذئب من الضَبُع.
و يقال: سِمْع أزَلّ. قال: و قال الفرّاء:
يقال: اللهم سِمْعٌ لا بِلْغٌ و سَمْعٌ لا بَلْغٌ و سَمْعاً لا بَلْغاً و سِمْعاً لا بِلْغاً معناه:
يُسْمَعُ و لا يَبْلغُ. قال و قال الكسائي: إذا سمع الرجل الخبر لا يعجبه قال: سِمْعٌ لا بِلْغٌ و سَمْعٌ لا بَلْغٌ أي أسْمَعُ بالدواهي و لا تَبْلغني. الليث: السَّمْع: الأُذُن و هي المِسْمَعَةُ. قال: و المِسْمَعُ: خَرْقها.
و السِّمْعُ: ما وَقَر فيها من شي‏ء تسمعه.
و يقال أساء سَمْعاً فأساء جَابَة أي لم يسمع حَسَناً. قال و تقول العرب: سَمِعَتْ أذني زيداً يفعل كذا أي أبصرْتُه بعيني يفعل ذاك. قلت: لا أدري من أين جاء الليث بهذا الحرف، و ليس من مذاهب العرب أن يقول الرجل: سَمِعَتْ أذني بمعنى أبصرتْ عيني و هو عندي كلام فاسد، و لا آمن أن يكون ممّا ولّده أهل البِدَع و الأهواء و كأنه من كلام الجَهْميَّة و قال الليث: السّمَاعُ: اسم ما استلذَّت الأذنُ من صوتٍ حسنٍ. و السَّمَاعُ أيضاً ما سَمِعْتَ به فشاع و تُكُلِّمَ به. و السَّامِعَتَان:
الأذنان من كل ذي سَمْعٍ، و منه قوله:
وَ سَامِعَتَانِ تعرف العِتْق فيهما             كَسَامِعَتَيْ شاةٍ بحَوْمَلِ مُفْرَدِ
و السَّمِيعُ*
 من صفات اللَّه و أسمائه. و
هو الذي وسِعَ سَمْعُهُ كلّ شي‏ء؛ كما قال النبي صلّى اللّه عليه و سلّم‏
. قال اللَّه تبارك و تعالى: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ فِي زَوْجِها
 [المجادلة: 1] و قال في موضع آخر: أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَ نَجْواهُمْ بَلى‏
 [الزخرف: 80] قلت: و العَجَب من قوم فسَّروا السَّمِيع بمعنى المُسْمِع، فراراً من وصف اللَّه بأن له سَمْعاً. و قد ذكر اللَّه الفعل في غير موضع من كتابه. فهو سَمِيعٌ: ذو سَمْعٍ بلا تكييف و لا تشبيه بالسميع من خَلْقه، و لا سَمْعُه كسمع خَلْقه، و نحن نَصِفُهُ بما وصف به نفسه بلا تحديد و لا تكييف. و لست أنكر في كلام العرب أن يكون السَّمِيعُ سَامِعاً، و يكون مُسمِعاً. و قد قال عمرو بن مَعْدِي‏كَرِبَ:
أمِنْ ريحانة الداعي السَّمِيعُ             يؤرِّقني و أصحابي هجوعُ‏
و هو في هذا البيت بمعنى المُسْمِع، و هو شاذّ؛ و الظاهر الأكثر من كلام العرب أن يكون السميع بمعنى السامع، مثل عليم و عالم و قدير و قادر. و رجلٌ سَمَّاعٌ إذا كان كثير الاستماع لما يقال و يُنْطَق به. قال اللَّه جلّ و عزّ: سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ‏
 [المائدة: 42] و فُسِّرَ قوله:
سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ*
 على وجهين أحدهما:
أنهم يسمعون لكي يكذبوا فيما سمعوا.

74
تهذيب اللغة2

سمع ص 74

و يجوز أن يكون معناه: أنهم يسمعون الكذب ليُشيعوه في الناس و اللَّه أعلم بما أراده. عمرو عن أبيه أنه قال: من أسماء القيد المُسْمِعُ. و أنشد:
وَ لِي مُسْمِعَانِ وَ زَمَّارَةٌ             و ظلٌّ ظليلٌ و حصْنٌ أَمَقْ‏
أراد بالزمّارة: السّاجور. و
كتب الحجّاج إلى عامل له: أن ابعثْ إليّ فلاناً مُسَمَّعاً مُزَمَّراً
أي مَقيَّداً مُسَوْجَراً. و قال الزجّاج:
المِسْمَعَانِ جَانِبا الغَرْب. و قال أبو عمرو:
المِسْمَعُ العُرْوة التي تكون في وسط المزادة. و وسط الغَرْب ليعتدل. أبو عبيد عن الأحمر قال: المِسْمَعَانِ: الخشبتان اللتان تُدْخَلان في عُرْوتي الزَبِيل إذا أخْرج به التراب من البئر، يقال منه: أسمَعتُ الزَبِيل. و روى أبو العباس عن أبي نصر عن الأصمعي قال: المِسْمَعُ عُرْوة في داخل الدلو بإزائها عروة أخرى، فإذا استَثقل الصبيُّ أو الشيخ أن يستقي بها جمعوا بين العُرْوتين و شدّوهما لتخفّ.
و أنشد:
سألتُ زيداً بعد بَكْرٍ خُفَّا             و الدَلْوُ قد تُسْمَعُ كَيْ تَخِفَّا
قال: سأله بَكْراً من الإبل فلم يعطه، فسأله خُفًّا أي جَمَلًا مُسِنًّا. و قال آخر:
و نَعْدِلُ ذا المَيْلِ إنْ رَامَنَا             كما عُدِلَ الغَرْبُ بالمِسْمَعِ‏
و سمعت بعض العرب يقول للرجلين اللذين ينزِعان المِشْئاة من البئر بترابها عند احتفارها، أسْمِعَا المِشْئاة أي أبيناها عن جُول الرَكِيَّة و فمها. و قال اللَّه جلّ و عزّ:
خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ عَلى‏ سَمْعِهِمْ وَ عَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ
 [البقرة: 7] فمعنى خَتَمَ:
طَبَعَ على قلوبهم بكفرهم، و هم كانوا يسمعون و يبصرون، و لكنهم لم يستعملوا هذه الحواسّ استعمالًا يُجدي عليهم؛ فصاروا كمن لم يسمع و لم يبصر و لم يعقل؛ كما قال الشاعر:
أصَمُّ عَمَّا ساءه سَمِيعُ‏
و أما قوله: على سمعهم فالمراد منه على أسماعهم. و فيه ثلاثة أوجه أحدها: أن السمع بمعنى المصدر، و المصدر يوحّد يراد به الجميع. و الثاني أن يكون المعنى على مواضع سمعهم، فحذفت المواضع كما تقول: هم عَدْلٌ أي ذوو عَدْلٍ.
و الوجه الثالث: أن يكون إضافته السمع إليهم دالًا على أسماعهم؛ كما قال:
في حَلْقكم عَظْم و قد شَجِينا
معناه: في حلوقكم. و مثله كثير في كلام العرب. و
رُوِي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال:
 «من سَمَّعَ الناس بعمله سَمَّعَ اللَّه به سَامِعُ خَلْقِه و حقّره و صغّره»
. و رواه بعضهم:
أسَامِعَ خَلْقِه. قال أبو عبيد: قال أبو زيد:
يقال سَمَّعْتَ بالرجل تسميعاً إذا ندَّدت به و شهَّرته و فضحته. قال: و مَن روى سامعُ خَلْقِه فهو مرفوع أراد: سَمَّعَ اللَّه سامعُ خلقه به أي فضحه. و من رواه أسَامِع خلقه فهو منصوب، و أسَامِع جمع أسْمُع و هو جمع السَّمْع، ثم أسَامِعُ جمع الأَسْمُع. يريد إن اللَّه ليسمع أسماع خلقه بهذا الرجل يوم القيامة. و السُّمْعَةُ: ما

75
تهذيب اللغة2

سمع ص 74

سَمَّعْتَ به من طعام أو غيره رياءً.
و سَمَّعْت بفلان في الناس إذا نوَّهتَ بذكره. و
حدّثنا أبو القاسم بن مَنيع قال:
حدّثنا محمد بن ميمون قال: حدّثنا سفيان قال: حدثنا الوليد بن حرب عن سَلمة بن كُهَيل عن جندب البَجَليّ قال: سمعت رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم يقول: «من سمَّع يسمّع اللَّه به، و من يُراء يراءِ اللَّه به»
. زاد هذا الجنيد عن سفيان بإسناده. أبو عبيد عن أبي زيد في المؤلف: شتَّرت به تشتيراً- بالتاء- و ندَّدت به و سمَّعت به و هجَّلت به إذا أسمعته القبيح و شتمته. قال الأزهري: من التسميع بمعنى الشتم و إسماع القبيح‏
قول النبي صلّى اللّه عليه و سلّم: «من سمَّع يُسمِّع اللَّه به»
أبو عبيد عن الأصمعي أو الأموي:
السّمَعْمَعُ: الصغيرُ الرأس. و رَوَى شمر عن ابن الكلبي أن عَوَانَة حَدَّثه أن المغيرة سأل ابن لِسَان الحُمَّرة عن النساء، فقال:
النساء أربع: فربيع مُرْبع. و جَميعٌ تَجمع.
و شيطانٌ سَمَعْمَع. و يروى سُمَّعَ، و غُلٌّ لا يُخْلَع. قال: فَسِّرْ. قال: الربيع المُرْبعُ:
الشابَّة الجميلة، التي إذا نظرْت إليها سرّتك، و إذا أقسمت عليها أبَرّتك. و أمَّا الجميع التي تَجمع فالمرأة تَزَوَّجُها و لك نَشَبٌ و لها نَشَبٌ فتجمع ذلك. و أمَّا الشيطان السَّمَعْمَع فهي الكالحة في وجهك إذا دَخَلْتَ، المولولِة في أثرك إذا خرجتَ. قال شمر: و قال بعضهم امرأة سَمَعْمَعَة كأنها غُول. قال: و الشيطان الخبيث يقال له سَمَعْمَع. قال: و أما الغُلّ الذي لا يُخْلع فبنت عمك القصيرة الفوهاء، الدَمِيمة السوداء، التي قد نَثَرتْ لك ذا بطنِها. فإن طلّقتها ضاع ولدك، و إن أمسكْتها أمسكْتها على مثل جَدْع أنفك. و قال الليث: السَّمَعْمَع من الرجال: المنكمش الماضي. قال: و غُولٌ سَمَعْمَعٌ و امرأة سَمَعْمَعةٌ كأنها غولٌ أو ذئبةٌ. و المِسْمَعان الأذنان، يقال: إنه لطويل المِسْمَعَين. و قال الليث: السميعان من أدوات الحرّاثين: عودان طويلان في المِقْرَن الذي يُقْرن به الثَوْران لحراثة الأرض. و قال أبو عبيد عن أبي زيد:
امرأةٌ سُمْعُنَّة نُظْرُنَّة، و هي التي إذا سَمِعتْ أو تبصّرتْ فلم تر شيئاً تظنَّتْ تَظَنِّياً أي عمِلتْ بظنّ. قال و قال الأحمر أو غيره:
سِمْعَنَّةٌ نِظْرَنَّةٌ. و أنشد:
إنَّ لنا لكَنَّهْ مِعَنَّة             مِفَنَّهْ سِمْعَنَّةً نِظْرَنَّهْ‏
إلَّا ترهْ تَظُنَّهْ             كالذئب وَسْطَ العُنَّهْ‏

و قال أبو زيد: يقال فعلتُ ذلك تَسْمِعَتَكَ و تَسْمِعَةً لك أي لِتَسْمَعَهُ. و في حديث قَيْلَة أن أختها قالت: الويلُ لأختي، لا تخبرها بكذا فتخرجَ بين سمع الأرض و بصرها.
قال أبو زيد: يقال خرج فلان بين سَمْعِ الأرض و بصرها إذا لم يَدْرِ أين يتوجَّه.
و قال أبو عبيد: معنى قولها: تخرج أختي معه بين سمع الأرض و بصرها: أن الرجل يخلو بها ليس معها أحد يسمع كلامها أو يبصرها إلّا الأرض القَفْر، ليس أن الأرض لها سَمْع و لكنها وَكّدت الشناعة في خلوتها بالرجل الذي صحبها. و قيل معناه: أن تخرج بين سَمْع أهل الأرض‏

76
تهذيب اللغة2

سمع ص 74

و أبصارهم، فحذفت الأهل كقول اللَّه جلّ و عزّ: وَ سْئَلِ الْقَرْيَةَ [يوسف: 82] أي أهلها.
و قال ابن السكيت: يقال لقِيته يمشي بين سَمْع الأرض و بصرها أي بأرضٍ خلاءٍ ما بها أحد. قلت: و هذا يقرب من قول أبي عبيد، و هو صحيح. و قال بعضهم: غولٌ سُمَّعٌ: خفيف الرأس. و أنشد شمر البيت:
فليست بإنسان فينفعَ عقلُه             و لكنها غولٌ من الجنّ سُمَّعُ‏
و السَّمَعْمَع و السَمْسَام من الرجال: الدقيق الطويل. و امرأةٌ سَمَعْمَعة سَمْسامة. و أنشد غيره:
وَيْلٌ لأجمال العجوز مِنِّي             إذا دنوتُ و دَنَوْنَ مِنِّي‏
 كأنني سَمَعْمَع من جِنّ‏
و أمّ السَّمْعِ و أمّ السَّمِيعِ: الدماغ. قال:
نَقَبْنَ الحَرّة السوداء عنهم             كنقب الرأس عن أُمّ السَّمِيعِ‏
و يُقال في التشبيه: هو أَسْمَعُ من الفرس و القُرَاد و فرخ العُقاب و القُنْفُذ.
معس:
أهمله الليث. و
في الحديث أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم مرَّ على أسماء بنت عُمَيس و هي تَمعَسُ إهاباً لها.
تَمْعَسُ أي تَدْبُغ. و أصل المَعسْ: الدلك للجِلْد بعد إدخاله في الدِبَاغ.
و قال ابن السكيت: قال الأصمعي: بعثت امرأة من العرب بنتاً لها إلى جارتها: أن ابعثي إلي بنَفْسٍ أو نَفْسَيْنِ من الدباغ أمعَسُ به مَنِيئتي فإني أفِدَةٌ. و المَنِيئَة المَدْبغة. و النَفْسُ: قَدْر ما يُدْبَغ به من ورق القَرَظ أو الأرْطَى. و أنشدني المنذري و ذكر أن العباس أخبره عن ابن الأعرابي أنه أنشده:
يُخْرِجُ بين الناب و الضُرُوس             حمراءَ كالمنيئة المَعُوسِ‏
أراد: شِقْشِقة حمراء، شبّهها بالمنيئة المحرّكة في الدباغ.
و قال آخر:
و صاحبٍ يَمْتَعِسُ امْتِعَاساً
و المَعْسُ: النكاح، و أصله الدلك: قال الراجز:
فشِمْتُ فيها كعمود الحِبْسِ             أمْعَسُهَا يا صاحِ أيّ مَعْسِ‏
و الرجل يَمْتَعِسُ أي يمكّن استه من الأرض و يُحرّكها عليه.
مسع:
أهمله الليث. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: المَسْعِيُّ من الرجال:
الكثير السيرِ القويّ عليه.
و قال أبو عُبَيد قال الأصمعيّ: يقال للشمَال: نِسْع و مِسْعٌ.
أبواب العين و الزاي‏
ع ز ط
استعمل من وجوهها: [طزع‏].
طزع:
يقال: رجلٌ طَزِعٌ و طَزِيعٌ و طَسِعٌ و طَسِيعٌ؛ و هو الذي لا غَيْرة له و قد طَزِع طَزَعَاً.
ع ز د
أهملت وجوهه.

77
تهذيب اللغة2

دعز ص 78

دعز- عزد
 [دعز]:
و ذكر ابن دريد حرفين: دعز، عزد. قال: الدَّعْز: الدفع يقال دَعَزَ المرأة إذا جامعها.
 [عزد]
و قال غيره معه: العَزْد و العَصْد الجماع.
و قد عَزَدَهَا عَزْداً إذا جامعها.
 (ع ز ت) (ع ز ظ)، (ع ز ذ)، (ع ز ث).
أهملت [وجوهها].
باب العين و الزاي مع الراء
 [ع ز ر]
عزر، عرز، زرع، زعر: مستعملة.
رعز، رزع: مهملان.
عزر:
قال اللَّه جلّ و عز: وَ تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ‏
 [الفتح: 9] و قال: وَ عَزَّرْتُمُوهُمْ‏
 [المائدة:
12] جاء في التفسير في قوله تعالى:
ل (تُعَزِّرُوهُ)
: أي لتنصروه بالسيف. و مَن نصر النبي صلّى اللّه عليه و سلّم فقد نصر اللَّه تعالى.
و قال أبو عبيدة في قوله: وَ عَزَّرْتُمُوهُمْ‏
 [المائدة: 12] قال: عظَّمتموهم. و قال غيره: عَزَّرْتُمُوهُمْ‏
: نصرتموهم.
و قال إبراهيم بن السّرِيّ: و هذا هو الحق و اللَّه أعلم. و ذلك أن العَزْر في اللغة:
الردّ و تأويل عزَّرْت فلاناً أي أدَّبته إنما تأويله: فعَلتُ به ما يَرْدَعه عن القبيح؛ كما أن نكَّلت به تأويله: فعَلت به ما يجب أن يَنْكُل معه عن المعاودة. فتأويل عَزَّرْتُمُوهُمْ‏
 نصرتموهم، بأن تردّوا عنهم أعداءهم. و لو كان التعزير هو التوقير لكان الأجود في اللغة الاستغناء به. و النُصْرة إذا وجبت فالتعظيم داخل فيها؛ لأن نُصْرة الأنبياء هي المدافعة عنهم، و الذبّ عن دينهم و تعظيمهم و توقيرهم.
قال: و يجوز: تَعْزُرُوه من عَزَرته عَزْراً بمعنى عَزَّرْته تعزيراً. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العَزْرُ: النصرُ بالسيف.
و العَزْرُ: التأديب دون الحَدّ. و العَزْرُ:
المنعُ و العَزْرُ: التوقيف على باب الدين.
قلت: و حديث سَعْدٍ يدلُ على أن التعزير هو التوقيف على الدين؛ لأنه‏
قال: لقد رأيتني مع رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم و ما لنا طعام إلا الحُبْلَة و ورق السَمُر، ثم أصبحتْ بنو أسد تعزّرني على الإسلام، لقد ضللتُ إذاً و خاب عملي.
و قال ابن الأعرابي أيضاً: التعزير في كلام العرب: التوقير.
و التعزير: النصر باللسان و السيف.
و التعزير: التوقيف على الفرائض و الأحكام. و قال أبو عبيد: أصل التعزير التأديب. و لهذا يسمى الضرب دون الحَدّ تعزيراً، إنما هو أدبٌ. قال: و يكون التعزير في موضع آخر: تعظيمَك الرجل و تبجيلَه: و قال ابن الأعرابيّ: معنى قول سعدٍ: أصبحتْ بنو أسدٍ تعزرني على الإسلام أي توقِّفني عليه. قلت و أصل العَزْر الردّ و المنع. و قال الليث: العَزِيرُ بلغة أهل السواد هو ثمن الكَلأ و الجميع العزائر. يقولون: هل أخذت عَزِير هذا الحَصِيد؟ أي هل أخذت ثمن مراعيها؛ لأنهم إذا حصدوا باعوا مراعيها. و عُزَير:
اسم نبيّ. و قال ابن الأعرابي: هي العَزْوَرَة و الحَزْوَرَةُ و السَرْوَعَة و القائدة:

78
تهذيب اللغة2

عزر ص 78

الأكمة. أبو عمرو: مَحَالة عَيْزَارَة:
شديدة الأسر. و قد عَيْزَرَهَا صاحبها.
و أنشد:
فابْتَغِ ذات عَجَل عَيَازِرَا             صَرَّافَةَ الصوت دَمُوكا عَاقِرَا
و العَزَوَّرُ: السّي‏ء الخُلُق عن أبي عمرو.
أبو العباس عن ابن الأعرابي: العَيْزَارُ الغُلَام الخفيف الروح النشيط. و هو اللَقْنُ الثَقْفُ و هو الريشة، و المماحل و المماني.
عَزْوَرُ: موضع قريب من مكَّة. قال ابن هَرْمَة:
و لم ننس أظعاناً عَرَضْن عشيةً             طوالع من هَرْشَى قواصد عَزْوَرَا
و العَيَازِرُ: بقايا الشجر الذي أُخذت أعاليه بالقطع و الأكل.
عرز:
أبو عبيد عن أبي زيد: المُعارَزة:
المعاندة و المجانبة و أنشد للشمّاخ:
و كلُّ خليل غيرِها ضم نفسِه             لوصل خليل صارِمٌ أو مُعَارِزُ
شمر: المُعَازِرُ: المُعَاتِبُ و قال الليث:
العَارزُ: العاتبُ. قال: و العَرَز- و الواحدة عَرَزة- و هي شجرة من أصاغر الثُمَام و أدقّ شجره، له ورق صغار متفرِّقة. و ما كان من شجر الثُمَام من ضَرْبه فهو ذو أمَاصِيخ، يمصوخةٌ في جوف أمصوخة، تنقلع العليا من السفلى انقلاع العِفَاص من رأس المُكْحُلة. و قال غيره: العَرْز:
الانقباض، و قد اسْتَعْرزَ الشي‏ءُ أي انقبض و اجتمع. و يقال: عَرَزت لفلان عرزاً، و هو أن تقبِض على شي‏ء في كفّك و تضم عليه أصابعك و تُرِي منه شيئاً صاحبَك لينظر إليه و لا تريه كله. و في «نوادر الأعراب» أعرزتني من كذا أي أعوزْتني منه. و روى أبو تراب للخليل قال: التعريز كالتعريض في الخصومة.
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العُرَّازُ المغتابون للناس. قال: و العَرَز: شجر الثُمام.
زرع:
الليث: الزَرْع: نبات كل شي‏ء يُحْرَث.
و اللَّه يَزْرعه أي يُنَمِّيه حتى يبلغ غايته.
و يقال للصبيّ: زرعه اللَّه أي أنبته.
و المُزْدَرِع: الذي يزدرع زَرْعاً يتخصَّص به لنفسه و المُزْدَرَعُ موضع الزراعة. و قال الشاعر:
و اطلبْ لنا مِنْهُمُ نخلًا و مُزْدَرَعاً             كما لجيراننا نَخْلٌ و مُزْدَرَعٌ‏
مُفْتَعَلٌ من الزرع. و مَنِيُّ الرجل: زَرْعُهُ.
و قال النضر: الزِرِّيعُ: ما ينبت في الأرض المستحيلة، مما يتناثر فيها أيام الحصاد من الحَبِّ.
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الزَرَّاعُ:
النمّام الذي يَزْرع الأحقادَ في قلوب الأحِبَّاء. أزْرعَ الزرعُ: أحصد. و لا ينزرع أي لا ينبت. و كل بَذْر أردت زرعه فهو زُرْعَة. و الزَرّاعات: مواضع الزرع كالمَلّاحات مواضع المِلْح. قال جرير:
فقَلَّ غَنَاءٌ عنك في حرب جعفرٍ             تُغَنِّيك زَرَّاعَاتُهَا و قصُورهَا
و المَزْرَعَةُ المَزْرَعَة. و زُرعَ لفلان بعد

79
تهذيب اللغة2

زرع ص 79

شقاوة أي أصاب مالًا بعد حاجة. و تَزَرَّعَ إلى الشي‏ء: تسرع. و يقال للكلاب: أولاد زارع. قال:
و أخرج منه اللَّه أولاد زارع             مُوَلَّعة أكنافها و جُنُوبها
و المَزْروعان من بني كعب بن سعد لَقَبان لا إسمان.
زعر:
الليث: الزَعَر في شَعر الرأس و في ريش الطائر: قلّةٌ و رِقَّة و تفرّق. و ذلك إذا ذهبت أصولُ الشَعر و بقي شكيره. و قال:
ذو الرمة يصف الظليم:
كأنه خَاضِبٌ زُعْرٌ قوادمه             أجْنَى له باللِوَى آءٌ و تَنَوُّمُ‏
و قد زَعِرَ رأسه يَزْعَرُ زَعَراً. أبو عبيد: في خُلُقه زَعَارَّةٌ- بتشديد الراء مثل حَمارة الصيف- أي شَرَاسة و سوء خُلُق و ربما قالوا: هو زَعِرَ الْخُلُق. و منهم من يخفِّف فيقول في خُلُقه زَعَارَة، و هي لغة.
ثعلب عن ابن الأعرابي: الزَعَر: قِلَّة الشَعَر. و منه قيل للأحداث: زُعْرَان.
و قال ابن شُمَيل: الزُعْرُورُ: شجرة الدُبّ.
و قال غيره الزعرور ثم شجر، منه أحمرُ و أصفر، له نوًى صُلْبٌ مستدير. و قال أبو عمرو: الفُلْك: الزُعْرور. رواه أبو العباس عن عمرو عن أبيه.
باب العين و الزاي مع اللام‏
 [ع ز ل‏]
عزل، علز، زلع، زعل، لعز: مستعملة.
عزل:
العَزْل: عَزْل الرجل الماءَ عن جاريته إذا جامعها لئلَّا تحمل. و
في حديث أبي سعيد الخُدْرِيّ أنه قال: بينا أنا جالس عند رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم جاء رجل من الأنصار فقال: يا رسول اللَّه إنا نصيب سَبْياً فنحب الأثمان، فكيف ترى في العَزْل؟ فقال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم: «لا عليكم ألّا تفعلوا ذلك فإنها ما من نَسَمة كتب اللَّه أن تخرج إلا و هي خارجة» و في حديث آخر: «ما عليكم ألَّا تفعلوا».
قلت من رواه‏
 «لا عليكم ألا تفعلوا»
فمعناه عند النحويين:
لا بأس عليكم ألا تفعلوا، حذف منه (بأس) لمعرفة المخاطب به. و من رواه‏
 «ما عليكم ألا تفعلوا»
فمعناه أي شي‏ء عليكم ألا تفعلوا، كأنه كرِه لهم العَزْل و لم يحرِّمه. قلت و في‏
قوله: «نُصِيبُ سَبْياً فنحبّ الأثمان فكيف ترى في العزل»
كالدلالة على أن أمّ الوَلَد لا تباع.
و يقال: اعزِلْ عنك ما يَشِينك أي نَحِّه عنك. و كنتُ بمَعْزِلٍ من كذا و كذا أي كنت بموضع عُزْلةٍ منه و كنتُ في ناحية منه. و اعتزلت القوم أي فارقتهم و تنحَّيت عنهم. و قومٌ من القَدَريَّة يلقَّبون المعتزِلة، زعموا أنهم اعتزلوا فئتي الضلالة عندهم، يعنون أهلَ السّنة و الجماعةِ و الخوارجَ الذين يستعرِضون الناس قتلًا. و العَزَلُ في ذنَب الدابّة: أن يَعزِل ذَنَبَه في أحد الجانبين، و ذلك عادةٌ لا خِلْقة. و فرسٌ أعزلُ الذَنَب إذا كان كذلك. و منه قول امرى‏ء القيس:
بِضَافٍ فُوَيْقَ الأرض ليس بأَعْزَلِ‏
و قال النضر: الكشَفُ أن ترى ذَنَبَه زائلًا عن دُبُره. و هو العَزَل.

80
تهذيب اللغة2

عزل ص 80

و قال الليث: الأعزل من الدواب: الذي يميل بذَنَبه عن دُبُره. و الأعزل من الرجال: الذي لا سلاح معه. و أنشد أبو عبيد:
و أرى المدينة حين كنت أميرها             أمِنَ البري‏ء بها و نام الأعْزَلُ‏
و في نجوم السماء سِمَاكَانِ: أحدهما السِمَاك الأعزل، و الآخر السماك الرامح.
فأمَّا الأعزل فهو من منازل القَمَر، ينزل القمر و هو شآمٍ و سُمّي أعزل لأنه لا شي‏ء بين يديه من الكواكب؛ كالأعزل الذي لا سلاح معه. و يقال: سُمِّي أعزل لأنه إذا طلع لا يكون في أيامه ريحٌ و لا بَرْدٌ.
و قال أوْس بن حَجَر:
كأنّ قُرُون الشمس عند ارتفاعها             و قد صادفتْ قَرْناً من النجم أعْزَلَا
 تردَّد فيه ضوؤها و شعاعها             فاحْصِنْ و أزْيِنْ لامرى‏ءٍ إن تَسَرْبَلَا

أراد إن تسربل بها، يصف الدرع أنك إذا نظرت إليها وجدتها صافية برّاقةً، كأنّ شعاع الشمس وقع عليها في أيام طلوع الأعزل و الهواءُ صافٍ. و قوله: تردَّد فيه يعني في الدرع فذكّره للَّفظ، و الغالب عليها التأنيث. و قال الطرِمَّاح:
 محاهُنّ صَيّبُ نَوْء الربيع             من الأنجم العُزْلِ و الرامحهْ‏
و عَزْلاء المزادة: مَصَبّ الماءِ منها في أسفلها حيث يُستفرغ ما فيها من الماء، و جمعها العَزَالِي؛ سمّيت عزلاء لأنها في أحد خُصْمَيِ المزادة لا في وسطها، و لا هي كفمها الذي منه يُسْقَى فيها، و يقال للسحابة إذا انهمرت بالمطر الْجَوْد: قد حَلَّتْ عَزَالِيهَا، و أرسلت عَزَالِيهَا.
و المِعْزَالُ من الناس: الذي لا ينزل مع القوم في السَفَر، و لكن ينزل وحده. و هو ذمّ عند العرب بهذا المعنى. و يكون المِعْزَال: الذي يستبِدّ برأيه في رَعْي أُنُف الكَلأ، و يتّبع مساقط الغيث، و يَعْزُبُ فيها، فيقال له: مِعْزَابه و مِعْزال. و منه قوله:
و تلوى بلَبُون المِعْزَابَة المِعْزَالِ‏
و هذا المعنى ليس بذمّ عندهم لأن هذا من فعل الشجعان و ذوي البأس و النَجْدة من الرجال. و يجمع الأعزل من الرجال الذي لا سلاح معه: عزلًا و أعْزَالًا. و منه قول الفِنْد الزِمّاني- و اسمه شَهْل-:
رأيت الفتية الأعْزَا             ل مثل الأيْنُق الرُعْلِ‏
فجمع الأعزل على أعزال، و كأنه جَمْع العُزُلِ. و قد جاء في الشِعر: عُزَّلًا. و منه قول الأعشى:
غير مِيل و لا عواوير في الهي             جا و لا عُزَّلٍ و لا أكْفَالِ
و قال أبو منصور: الأعزال جمع العُزُل على فُعُل كما يقال: جُنُب و أجناب و مياه أسدام جمع سُدُم.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال:
الأعزل من اللحم يكون نصيبَ الرجل الغائب. و الجمع عُزْلٌ. قال: و الأعزل من الرمال: ما انعزل عنها أي انقطع.

81
تهذيب اللغة2

عزل ص 80

و يقال لسائق الحمار: اقْرع عَزَلَ حمارك أي مؤخِّره. و العَزَلَة: الحَرْقَفة. و الأعزل:
الناقص إحدى الحَرْقَفتين. و أنشد:
قد أعجلت ساقتها قرع العَزَلْ‏
أبو داود عن ابن شميل: مرّ قتادة بعمرو ابن عبيد فقال: ما هذه المُعْتَزِلَةُ: فسُمُّوا المعتزلة.
و هو عمرو بن عبيد بن باب.
و فيه يقول القائل:
 بَرِئتُ من الخوارج لستُ منْهم             من العُزَّالِ منهم و ابن بَاب‏
و عازلة: اسم ضَيْعة كانت لأبي نُخَيلة الْحِمَّاني. و هو القائل فيها:
عازلة عن كل خير تُعْزَل             يابسة بطحاؤها تُفَلْفِلُ‏
 للجنّ بين قارَتَيْها أفكل             أقبل بالخير عليها مقبلُ‏
و مقبل: اسم جبل بأعلى عازلة.
علز:
قال الليث: العَلَزُ: شِبه رِعْدة تأخذ المريض و الحريص على الشي‏ء. تقول:
ما لي أراك عَلِزاً. و أنشد:
عَلَزَان الأسِير شُدَّ صِفَادا
قلت: و الذي ينزل به الموت يوصف بالعَلَز، و هو سياقه نفسَه. يقال: هو في عَلَز الموت.
و قال الأصمعي: عَلِزَ الرجل يَعْلَزُ عَلَزاً إذا غَرِضَ. قلت: معنى قوله: غَرِضَ ههنا أي قَلِق.
أبو عبيد عن أبي عمرو: العِلَّوص و العِلَّوز جميعاً: الوجع الذي يقال له اللَوَى.
و عَالِز: اسم موضع و يقال للبظْر إذا غَلُظَ:
عِلْوَذّ و عِلْوَدّ. و العِلْوَز: الجنون. و أعلزني أي أعوزني.
زلع:
في الحديث أن المُحْرِم إذا تزلّعَتْ رجلُه فله أن يَدْهُنها.
تزلّعَتْ أي تشقّقت. قال ذلك أبو عبيد و غيره.
و قال الليث: الزُّلُوع: شُقُوق تكون في ظهر القدم و باطنِه، يقال زَلَعَتْ رِجْلُهُ و قدمُهُ. قال: و الزَلْعُ استلابٌ في خَتْل؛ تقول زَلَعْتُهُ و ازدلعته. و قال المفضل:
ازدلع فلان حَقِّي إذا اقتطعته. و قال:
ازْدَلَعْتُ الشجرة إذا قطعتها. و هو افتعال من الزَلْع. و الدال في ازدلعت كانت في الأصل تاءً.
و قال الليث: أزْلَعْتُ فلاناً في كذا أي أطْعَمْتُهُ.
و قال ابن دريد: الزَيْلَعُ خَرَز معروف.
قال: و زَيْلَعُ: موضع. و قال زَلِعَتْ جراحته إذا فسدتْ.
و قال النضر: الزُلُوع و السُلوع: صُدوع في الْجَبَل في عُرْضه.
و قال أبو عبيد: زَلَعْتُ رِجْله بالنار أزْلَعُهَا.
المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي يقال: زلعته و سلقته و دثثته و عصوته و هروته و فأوته بمعنى واحد رجل أزلع: قصير الشفتين في استحالة عن وضَح الفم.
و امرأة زَلْعاء وَلْعاء: واسعة الفرج).
زعل:
أبو عبيد: الزَعَل: النشاط. و قال الليث الزَعِلُ النشيط الأشِر. و حِمَار زَعِل. و قد أزْعَلَهُ الرِعْيُ. و قال أبو ذؤيب:

82
تهذيب اللغة2

زعل ص 82

أكل الْجمِيم و طاوعَتْهُ سَمْحَجٌ             مثلُ القناة و أزْعَلَتْهَا الأَمْرُعُ‏
و قال أبو زيد: الزَعَلُ و العَلَزُ: التضوُّر.
و قال الليث: الزَعْلة من الحوامل: التي تلد سنة و لا تلد سنة، كذلك تكون ما عاشت.
لعز:
الليث: لَعَز فلان جاريته يَلْعَزُهَا إذا جامعها. قال: و هو من كلام أهل العراق. و قال ابن دريد: اللعْز: كناية عن النكاح، بات يَلْعَزها. قال: و في لغة قوم من العرب لَعَزَت الناقةُ فصيلها إذا لَطِعته بلسانها.
باب العين و الزاي مع النون‏
 [ع ز ن‏]
عنز، نزع، عزن. [مستعملة].
عزن:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: أعزن الرجل إذا قاسم نصيبه فأخذ هذا نصيبه و هذا نصيبه. قلت: و كأن النون مبدلة من اللام في هذا الحرف.
عنز:
أبو عبيد: العَنَزَة: قَدْرُ نصف الرُمْح أو أكبر شيئاً و فيها زُجٌ كزُجّ الرمح. و قال الليث: العَنَزَة- و الجميع العَنَزُ- يكون بالبادية، دقيقُ الخَطْم. و هو من السِبَاع يأخذ البعير من قِبَل دُبُره، و قلّما يُرَى.
و يزعمون أنه شيطان. قلت: العَنَزة عند العرب من جنس الذئاب، و هي معروفة، و رأيت بالصَمَّان ناقة مُخِرَتْ من قِبَل ذَنبها ليلًا: فأصبحت و هي ممخورة قد أكلت العَنَزَة من عجزها طائفة و الناقة حَيّة، فقال راعي الإبل- و كان نُمَيريًّا فصحياً- طرقها العَنَزَةُ فمخرهَا و المَخْرُ: الشق و قلَّما تظهر العَنَزَة لخُبْثها. و من أمثال العرب المعروفة: ركبتْ عَنْز بِحِدْج جملًا. و فيها يقول الشاعر:
شَرَّ يوميها و أغواه لها             ركِبتْ عنزٌ بحِدْج جَمَلَا
و قال أبو عبيد: قال الأصمعي: أصله أن امرأة من طَسْم يقال لها عَنْزٌ، أُخِذَتْ سَبِيّة فحملوها في هودج و ألطفوها بالقول و الفعل. فعند ذلك قالت: شرَّ يَوْمَيْهَا و أغواه لها. تقول شرُّ أيامي حين صرت أُكرَم للسِبَاء، يضرب مثلًا في إظهار البِرّ باللسان و الفعلِ لمن يراد به الغوائل.
و عُنَيْزَة من أسماء النساء تصغير عَنَزَة أو عَنْزَةٍ. و قبيلةٌ من العرب ينسب إليها فيقال: فلان العَنَزِي. و القبيلة اسمها عَنَزَة، و العَنْزُ الأنثى من المِعْزَى. و أنشد ابن الأعرابي:
أَبُهَيُّ إنّ العَنْز تمنع ربها             مِن أن يُبَيِّتَ جاره بالحَائِلِ‏
أراد يا بُهَيَّة فرخّم. و المعنى: أن العَنْز يتبّلغ أهلها بلبنها فتكفيهم الغارةَ على مال الجار المستجير بأصحابها. و حَائل:
أرض بعينها أدخل عليها الألف و اللام للضرورة. و قال الليث: و كذلك العَنْز من الأوعال و الظباء. قال: و العنْزُ: ضربٌ من السمك يقال له: عَنْز الماء. قلت:
و سألني أعرابيّ عن قول رؤبة:
و أرَمٍ أعيسُ فوق عَنْزِ
فلم أعرفه. فقال: العَنْز القارة السوداء.
و الأرَم: عَلَم يبنى فوقها. و جعله أعيس لأنه بُني من حجارة بيض ليكون أظهر لمن‏

83
تهذيب اللغة2

عنز ص 83

يريد الاهتداء به على الطريق في الفلاة.
و عُنَيْزَة: موضع في البادية معروفٌ، و قال الليث: العَنْز في قول رؤبة، صخرة تكون في الماء، و الذي قاله الأعرابيّ أصحّ.
و قال الليث: العَنْز من الأرض: ما فيه حُزُونة من أكمة أو تَلّ أو حجارة. و قال غيره: يقال نَزَل فلان معتنِزاً إذا نزل حَرِيداً في ناحية من الناس. و رأيته مُعْتَنِزاً و منتبِذاً إذا رأيته متنحِّياً عن الناس. و قال النضر:
رجلٌ مَعَنَّزُ الوجه إذا كان قليل لحم الوجه. و أنشد:
 مُعَنَّز الوجه في عِرْنينه شَمَمُ‏
و قال أبو داود: سمعت أعرابياً يقول لرجل: هو معنَّز اللحية، و فسّره أبو دواد:
بَزْرِيش كأنه شبّه لحيته بلحية التيْس. و من أمثال العرب: حَتْفَها تحمل ضأنٌ بأظلافها. و قال أبو عبيد: من أمثالهم في هذا لا تَكُ كالعَنْز تبحث عن المُدْية، يضرب مثلًا للجاني على نفسه جناية يكون فيها هلاكه، و أصله أن رجلًا كان جائعاً بالفلاة فوجد عَنْزاً و لم يجد ما يذبحها به، فبحثت بيديها و أثارت عن مُدْيةٍ، فذبحها بها. و من أمثالهم في الرجُلين يتساويان في الشرف: قولهم: هما كَرُكْبَتَي العَنْز، و ذلك أن ركبتيها إذا أرادت أن تَرْبض وقعتا معاً. و نحوُ ذلك قولهم: هما كعِكْمَي العَيْر. و يروى هذا المثل عن هَرِم بن سِنَان أنه قاله لعلقمة و عامر حين سافرا إليه فلم ينفِّر واحداً منهما على صاحبه، و من أمثالهم لقِي فلان يوم العَنْز، يضرب مثلًا للرجل يَلْقي ما يُهلكه.
نزع:
أبو عبيد: الأنزع: الذي انحسر الشَعَرُ عن جانبَيْ جَبهته. و النَّزَعتان: ناحيتا منحسِر الشَعَرِ عن الجبينين. و قد نَزِعَ الرجل يَنْزَع نَزَعاً. و العرب تحبّ النزَع و تتيّمن بالأنزع، و تذمّ الغَمَم و تتشاءم بالأغَمّ، و تزعم أن الأغمّ القفا و الجبينِ لا يكون إلَّا لئيماً. و منه قول هُدْبَة بن خَشْرمَ:
لا تنكحي إنْ فرّق الدهر بيننا             أغمَّ القفا و الوجهِ ليس بأنزَعا
قال أبو عبيد. و النزائع من الخيل: التي نَزَعت إلى أعراق. و يقال: التي انتُزِعت من أيدي قوم آخرين. قال: و قال الأصمعي: بئرٌ نزوع إذا نُزِعَ منها الماء باليد نَزْعاً. قال: و قال أبو عمر: هي النَّزَيع و النَّزُوع.
و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال رأيتُني أنْزِع على قَلِيب.
معناه: رأيتني في المنام أسقِي بيدي من قَلِيب يقال: نزع بيده إذا استقى بدَلْوٍ عُلّق فيها الرشَاءُ. و
في حديث آخر أنه صلّى اللّه عليه و سلّم صلَّى يوماً بقوم فلمّا سلَّم من صلاته قال: «ما لي أنازَع القرآنَ».
و ذلك أن بعض المؤمنين جهر خلفه فنازعه قراءته، فنهاه عن الجهر بالقراءة في الصلاة خَلْفه. و المُنَازعة في الخصومة:
مجاذبة الحُجَج فيما يَتنازع فيها الخَصْمان.
و منازعة الكأس: معاطاتها. قال اللَّه تعالى: يَتَنازَعُونَ فِيها كَأْساً لا لَغْوٌ فِيها وَ لا تَأْثِيمٌ‏
 [الطور: 23] و يقال نازعني فلان بنانه أي صافحني، و المنازعة المصافحة.
و قال الراعي:

84
تهذيب اللغة2

نزع ص 84

ينازعننا رخص البنان كأنما             ينازعننا هُدَّاب رَيْط معضَّد
سَلَمة عن الفرّاء قال: المَنْزَعة: الصخرة التي يقوم عليها الساقي قال و المَنْزَعة:
القوس الفَجْواء. و المَنْزَعة. قوّة عزم الرأي و الهمّة. و يقال للرجل الجيّد الرأي: إنه لجيّد المَنْزَعة. و أما المِنْزَعة بكسر الميم فخشبة عريضة نحو المِلْعَقة، تكون مع مُشتار العسل ينزِع بها النحلَ اللاصق بالشَهْد و تسمّى المِحْبَضَة. و يقال للإنسان إذا هوى شيئاً و نازعته نفسه إليه:
هو يَنْزِع إليه نِزَاعاً. و نَزَع في القوس يَنْزِع نَزْعاً إذا مَدّ و تَرها. قال اللَّه جلّ و عزّ:
وَ النَّازِعاتِ غَرْقاً
 [النازعات: 1] قال الفرّاء:
تَنْزع الأنفسَ من صدور الكفّار، كما يُغْرِق النازع في القوس إذا جَذَب الوَتر. و قال ابن السكيت: قال الكسائي: يقولون لتعلمنّ أينا أضعف مِنْزعة. و المِنزعة: ما يرجع إليه الرجل من رأيه و تدبيره، جاء به ابن السكيت في باب مِفْعَلة و مَفعلة قال:
و قوله يَتَنازَعُونَ فِيها كَأْساً
 أي يتعاطون، و الأصل فيه يتجاذبون. و قال ابن عباس و ابن مسعود في قوله: وَ النَّازِعاتِ غَرْقاً
. هي الملائكة. و يقال: فلان يَنْزِع نَزْعاً إذا كان في السياق عند الموت. و كذلك هو يسوق سَوقاً. و يقال نَزَعَ الرجل عن الصِبَا، ينزِع نزوعاً إذا كفّ عنه. و ربما قالوا: نَزْعاً.
و يقال نَزَع فلان إلى أبيه يَنْزِع إذا أشبهه، و نَزَعَ إلى عِرْق، يَنْزِع، و قد نَزَعَ شَبَهَهُ عِرْق.
و
قال النبي صلّى اللّه عليه و سلّم إنما هو عِرْق نَزَعَه.
و نُزَّاعُ القبائل: غرباؤهم الذين يجاورون قبائل ليسوا منهم الواحد نَرِيع. و يقال للرجل إذا استنبط معنى آية من كتاب اللَّه: قد انتزع معنًى جيّداً، و نَزَعَهُ مثله إذا استخرجه.
و المِنْزَعُ: السهم الذي يُرْمَى به. و منه قول أبي ذؤيب:
فأنفذ طُرَّتَيه المِنْزَعُ‏
و قال ابن السكيت: انتزاع النيَّة: بُعْدها، أخبرني بذلك المنذري عن الحراني عنه.
قال أبو منصور: و منه نزع فلان إلى وطنه. النزائع الغرباء و كذلك النُزّاع الواحد نزيع و نازع. و شرابٌ طيّب المِنْزَعة إذا كان طيّب الخِتام، و هو ساعة ينزعه عن فيه. و قيل في قوله: خِتامُهُ مِسْكٌ [المطففين: 26] إنهم إذا شرِبوا الرحِيق ففنِي ما في الكأس و انقطع الشُّرب انختم ذلك بريح المسك و طيبِه و اللَّه أعلم. و قال الليث: يقال للخيل إذا جَرَت: لقد نَزَعت سنَناً. و أنشد:
و الخيل تنزِع قُبًّا في أعنّتها             كالطير تنجو من الشُؤْبُوبِ ذي البَرَدِ
و النَّزَعَة: الرُمَاة، واحدهم نازع. و منه المثل عاد الرميُ على النَّزَعة يضرب مثلًا للذي يَحيق به مَكْرُه. أبو عبيد عن الأموي: أنْزَعَ القوم فهم مُنْزِعون إذا نزعَتْ إبلُهم إلى أوطانها. و أنشد:
فقد أهافوا زعموا و أنْزَعُوا
و يقال هذه أرض تنازِع أرضنا إذا كانت تتاخمها. و قال ذو الرمّة:
لَقًى بين أجمادٍ و جَرْعاء نَازَعَتْ             حِبالا بهنّ الجازئات الأوابد

85
تهذيب اللغة2

نزع ص 84

و النزائع من الرياح: هي النُكْب، سمّيتْ نزائع لاختلاف مَهَابِّها. و قال الليث: غَنَمٌ نُزُعٌ إذا حَنّت فاشتهت الفَحْل. و بها نزاع و شاةٌ نَازِع. ابن السكيت: النَّزَعة نبتٌ معروف. ابن الأعرابي: أنزع الرجل إذا ظهرت نزعاته.
باب العين و الزاي مع الفاء
 [ع ز ف‏]
عزف، عفز، زعف، فزع: مستعملة.
عزف:
يقال عَزَفَتْ نَفْسُه عن الشي‏ء إذا انصرفت عنه عُزُوفاً. و رجلٌ عَزُوف عن اللهو إذا لم يشتههِ، و عَزُوفٌ عن النساء إذا لم يَصْبُ إليهنّ. و قال الفرزدق:
عَزَفْتَ بأعشاشٍ و ما كِدت تَعْزِفُ‏
و العَزِيفُ: صوت الرِمَال إذا هبّت بها الرياح. و العرب تجعل العَزِيف أصوات الجِنّ. و في ذلك يقول قائلهم:
و إنّي لأجتاب الفلاة و بينها             عوازفُ جِنّانٍ و هام صَوَاخِدُ
و هو العَزْف أيضاً و العُزْف: الحَمَام الطُورانية في قول الشمَّاخ:
حتى استغاث بأحوى فوقه حُبُك             يدعو هديلًا به العُزْف العزاهيل‏
و هي المهملة. و العُزْف: التي لها صوت و هَدِير. و عَزَف الدُفّ: صوته. و قال الراجز:
للخَوْتع الأزرقِ فيها صاهلْ             عَزْف كعزف الدُفّ ذي الجَلَاجلْ‏
و المَعَازِف: قال الليث: هي الملاعب التي يُضرب بها، يقولون للواحد: عَزْفٌ و للجميع مَعَازف رواية عن العرب، فإذا أُفرد المِعْزَف فهو ضَرْبٌ من الطنابير يتَّخذه أهل اليمن و غيره يجعل العُود مِعْزَفاً.
و في حديث أمّ زَرْع: «إذا سمعن صوت المَعَازف أيقَنّ أنهن هوالك». قلت:
و العَزّاف: جبل من جبال الدهناء قد نزلتُ به. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي:
عَزَفَتْ نفسُه أي سَلَتْ. و عَزَفَ الرجل يَعْزِف إذا أقام في الأكل و الشرب.
و أعْزَفَ سمع عَزِيف الرمال.
عفز:
أهمله الليث. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العَفْز: الجَوْز الذي يؤكل. و قال أبو عمرو: مثله في العَفْز.
و قال ابن الأعرابي: يقال للجوز عَفْزٌ و عَفَازٌ. و الواحدة عَفْزة و عَفَازَة. قال و العَفَازَة: الأكمَة، يقال: لقيته فوق عَفَازَة أي فوق أكمَة. و قال ابن دريد: العَفْز:
الملاعبة، يقال: باتَ يُعافز امرأته أي يغازلها. قلت هو من قولهم: بات يعافسها. فأبدل السين زاياً.
زعف:
أهمله الليث. و هو مستعمل صحيح.
رَوَى أبو عبيد عن الكسائي موت زُعَاف و ذُعَاف و ذُؤَاف بمعنًى واحد. قال: و قال الأصمعي: الموت الزعَاف: الوَحِيُّ. و قد أزعفته إذا أقْعَصْته. و كذلك ازدعفته. أبو عبيد عن أبي عمر: المُزْعِفُ: السمّ القاتل. و قال غيره: سيفٌ مُزْعِفٌ: لا يُطْنِي. و كان عبد اللَّه بن سَبْرة أحد الفتّاك في الإسلام، و كان له سيف سمّاه المزعِفَ. و فيه يقول:

86
تهذيب اللغة2

زعف ص 86

علوت بالمُزْعِف المأثورِ هامتَه             فما استجاب لداعيه و قد سَمِعَا
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الزُّعُوف:
المَهَالك. عمرو عن أبيه قال: من أسماء الحيّة المِزعافة و المِزعامة.
فزع:
قال اللَّه تعالى: حَتَّى إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ‏
 [سبإ: 23] اتّفق أهل التفسير و أهلُ اللغة أن معنى قوله فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ‏
كُشِف الفزع عن قلوبهم، و تأويل الآية
أنّ ملائكة سماء الدنيا كان عهدُهم قد طال بنزول الوَحْي من السموات العُلا، فلمَّا نزل جبريل بالوحي على النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أوّلَ ما بُعث نبيًّا ظنّت الملائكة الذين في السماء الدنيا أن جبريل نزل لقيام الساعة، ففزِعوا له، فلمَّا تقرَّر عندهم أنه نزل لغير ذلك كُشِف الفَزَع عن قلوبهم فأقبلوا على جبريل و من معه من الملائكة، و قالُوا لهم ما ذا قالَ رَبُّكُمْ؟. قالُوا قال اللَّه الْحَقَّ وَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ.
و الذين فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ‏
 ههنا ملائكة السماء الدنيا. و قيل: إن ملائكة كلّ سماء فَزِعوا لنزول جبريل عليه السّلام و من معه من الملائكة، فقال كل فريق منهم لهم: ما ذا قالَ رَبُّكُمْ؟ و قال الفرّاء: المُفَزَّعُ يكون جَبَاناً، و يكون شُجَاعاً، فمن جعله مفعولًا به قال: بمثله تَنْزِل الأفزاع. و من جعله جَبَاناً جعله يَفْزَع من كل شي‏ء. قال: و هذا مثل قولهم للرجل: إنه لمُغَلَّبٌ، و هو غالبٌ، و مُغَلَّبٌ و هو مغلوب. قلت:
و يقال: فَزَّعْتُ الرجل و أفزعته إذا رَوَّعته.
و قال الليث: الفَزَع: الغَرَق. و قد فَزعَ يَفْزَع فَزَعاً فهو فَزعٌ. و فلان لنا مَفْزَعٌ. و امرأةٌ لنا مَفْزَع. معناه: إذا دَهِمنا أمر فَزِعنا إليه أي لجأنا إليه و استغثنا به. و قد يقال: فلان مَفْزَعة بالهاء يستوي فيه التذكير و التأنيث إذا كان يُفْزَع منه. و رجلٌ فَزَّاعة: يُفَزِّع الناسَ كثيراً. قلت: و العرب تجعل الفَزع فَرَقاً، و تجعله إغاثةً للفَزِع المروَّع، و تجعله استغاثة. فأمّا الفَزع بمعنى الاستغاثة فإنه‏
جاء في حديث يرويه ثابت عن أنسٍ: أنه فَزِع أهل المدينة ليلًا، فركب النبي صلّى اللّه عليه و سلّم فَرَساً لأبي طلحة عُرْياً، فلمَّا رجع قال: «لن تُراعوا، لن تُراعوا، إني وجدته بَحْراً»
. معنى قوله فزِع أهل المدينة أي استَصْرخوا، و ظنّوا أن عدوًّا أحاط بهم، فلمَّا قال لهم النبي صلّى اللّه عليه و سلّم «لن تُرَاعوا» سَكَن ما بهم من الفَزَع. و أما الحُجّة في الفزع أنه بمعنى الإصراخ و الإغاثة فقول كَلْحَبة اليربوعي حيث يقول:
فقلت لكأسٍ ألجميها فإنما             حَلَلْنا الكَثِيب من زَرُودَ لنفزَعَا
معناه: لنغيث و نُصْرِخ مَن استغاث بنا.
و قال بعضهم: أفزعت الرجل إذا رَوّعته، و أفزعته أي أغَثْته. و هذه الألفاظ كلّها صحيحة، و معانيها عن العرب محفوظة.
و يقال: فَزِعْتُ إلى فلان إذا لجأت إليه، و هو مَفْزَع لمن فزِع إليه أي مَلْجأ لمن التجأ إليه.
باب العين و الزاي مع الباء
 [ع ز ب‏]
عزب، زعب، زبع، بزع: مستعملة.
عزب:
قال اللَّه جلّ و عزّ: عالِمِ الْغَيْبِ لا

87
تهذيب اللغة2

عزب ص 87

يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِي السَّماواتِ وَ لا فِي الْأَرْضِ‏
 [سبإ: 3] معناه لا يغيب عن علمه شي‏ء. و فيه لغتان: عَزَبَ يَعْزُبُ و يَعْزِبُ إذا غاب. و رجلٌ عَزَبٌ لا أهل له. أبو عبيد عن الفرّاء: امرأة عَزَبَة: لا زوج لها. و قال الكسائي مثله. و قال ابن بُزُرْج- فيما قرأت له بخطّ أبي الهيثم-: رجلٌ عَزَبٌ، و رجلان عَزَبان، و قومٌ أعزابٌ، و امرأةٌ عَزَبة و نسوةٌ عَزَبَاتٌ و نساءٌ عُزَّابٌ: لا أزواج لهنّ، و إن كان معهنّ أولادهنّ. و قال النضر: قال المنتجِع: يقال امرأة عَزَبٌ بغير هاء. قال و لا تقل: امرأة عَزَبَة. و أنشد في صفة امرأة جعلها عَزَباً بغير هاء:
إذا العَزَبُ الهوجاء بالعطر نَافَحَتْ             بَدَتْ شمس دَجْنٍ طلَّةً لم تَعَطّر
أبو حاتم عن الأصمعي: رجلٌ عَزَبٌ، و لم يَدْرِ كيف يقال للمرأة. قال أبو حاتم: و يقال للمرأة أيضاً عَزَبُ. و أنشد:
يا من يَدُلُّ عَزَباً على عَزَبْ             على ابنة الحُمَارِس الشيخ الأزَبْ‏
قال: و لا يقال رجل أعزب. و أجاز غيره:
رجل أعزب. و يقال: إنه لعَزَب لَزَب و إنها لعَزَبة لَزَبة. و يقال عَزَبَ يَعْزُبُ و تعزَّب بعد التأهّل. و قالوا: رجلٌ عَزَبٌ للذي يَعْزُب في الأرض. و قال الليث: المِعْزَابة: الذي طالت عُزُوبته، حتى ما له في الأهل من حاجة. قال و ليس في الصفات مِفعالة غير هذه الكلمة. قلت: قال الفرّاء: ما كان من مفعال كان مؤنَّثه بغير هاء، لأنه انعدل عن النعوت انعدالًا أشدّ من انعدال صَبُور و شَكُور و ما أشبههما ممّا لا يؤنَّث، و لأنه شُبِّه بالمصادر، لدخول الهاء فيه. يقال امرأة مِحْماق و مِذْكار و مِعْطار. قال: و قد قيل رجل مجذامة إذا كان قاطعاً للأمور جاء على غير قياس. و إنما زادوا فيه الهاء لأن العرب تُدخل الهاء في المذكَّر على جهتين: إحداهما المدح و الأخرى الذمّ إذا بولغ في الوصف. قلت و المِعزبة دخلتها الهاء للمبالغة أيضاً. و هو عندي: الرجل الذي يُكْثِر النهوض في ماله العزِيبِ يتتبَّعُ مساقط الغيث و أُنُف الكلأ. و هو مدح بالغٌ على هذا المعنى. قال الليث: و يقال أعْزَبَ عن فلان حِلْمُه يَعْزُب عُزُوباً، و أعزب اللَّه حِلْمه أي أذهبه اللَّه و أنشد:
و أعزبتَ حلمي بعد ما كان أعْزَبَا
قلت: جعل أعزب لازماً و واقعاً. و مثله أملق الرجل إذا أعدم، و أملق مالَه الحوادثُ. و قال الليث: العَازِبُ من الكلأ: البعيدُ المُطْلِب. و أنشد:
و عَازِبٍ نَوّر في خلائه‏
قال: و أعزب القوم: أصابوا عازِباً من الكلأ. قلت: و عَزَبَ الرجل بإبله إذا رعاها بعيداً من الدار التي حلّ بها الحيُّ لا يأوي إليهم. و هو مِعْزَابٌ و مِعْزابَةٌ و كلّ منفرد عَزَبٌ. و مُعَزِّبَةُ الرجل: امرأة يأوي إليها فتقوم بإصلاح طعامه و حِفظ أداته. و يقال ما لفلانٍ مُعَزِّبَة تُقَعّدُه. و قال أبو سعيد الضرير: ليس لفلان امرأة تُعَزِّبه أي تُذْهِبُ عُزْبته بالنكاح، مثل قولك: هي تمرِّضه أي تقوم عليه في مَرَضه. و في «نوادر الأعراب»: فلان يعزّب فلاناً و يُرَبِّض فلاناً و يَرْبِضه: يكون له مثل الخازن. و العَزِيبُ:

88
تهذيب اللغة2

عزب ص 87

المال العَازِبُ عن الحيّ، سمعته من العرب. و من أمثالهم: إنما اشتريتُ الغنم حِذارَ العازبة، و العازبة: الإبل. قاله رجل كانت له إبل فباعها و اشترى غنماً لئلا تَعْزُبَ، فعَزَبتْ غَنَمُه فعاتب على عزوبها.
يقال ذلك لمن ترفّق أهون الأمور مئونةً، فلزمه فيه مشقَّةٌ لم يحتسبها. و هِراوة الأعْزاب: فرسٌ كانت مشهورة في الجاهليّة، ذكرها لَبِيد و غيره من قدماء الشعراء. عمرو عن أبيه: يقال لامرأة الرجل: هي محصّنته و مُعَزّبته و حاصِنته و حاضِنته و قابِلته و لحافه و قال ابن شميل في قوله: ستجدونه معزّباً قال: هو الذي عَزَب عن أهله في إبله أي غاب.
و العَزِيب: المال العازب عن الحيّ.
زعب:
قال شمر: جاء فلان بقِرْبة يَزْعَبُهَا أي يحملها مملوءة، و يَزْأبها: كذلك. و قال الفرّاء: قِربة مزعوبة و مَمْزورة: مملوءة.
و أنشد:
من الفُرْنِيّ يَزْعَبُهَا الجميلُ‏
أي يملؤها. و مطرٌ زاعِبٌ: يزعَبُ كل شي‏ء أي يملؤه و أنشد يصف سيلًا:
ما حازت العُفْر من ثُعَالة             فالرَوْحَاءُ منه مزعوبة المُسُلِ‏
أي مملوءة. و قال الأصمعي: مرّ السيل يَزْعَبُ إذا جَرَى. و مرَّ يَزْعَبُ بِحِمْله إذا مَرّ سريعاً. و
رُوِي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال لعمرو بن العاص: «إني أرسلت إليك لأبعثك في وجهٍ يسلّمك اللَّه و يغنّمك، و أزْعَبُ لك زَعْبَة من المال»
. قال أبو عبيد قال الأصمعي: قوله: أزعبُ لك زَعبة من المال أي أعطيك دُفْعة من المال. قال و الزَّعْبُ: هو الدفع. و جاءنا سيل يَزْعَبُ زعْباً أي يتدافع. و قال الليث:
زَعَبْتُ الإناء إذا ملأته. و الرجل يَزْعَبُ المرأة إذا جامعها فملأ فرجها بفرجه.
و قال غيره: الزَّعِيبُ و النعيبُ: صوت الغراب، و قد زَعَبَ و نَعَبَ بمعنًى واحد.
و زَعَبَ الرجل في قَيْئه إذا أكثر حتى يدفع بعضُه بعضاً. و زَعَبَتِ القِرْبةُ إذا دفعتْ ماءها. و قال المبرّد: الزَّاعِبِيُّ من الرماح:
منسوب إلى رجل من الخَزْرَج يقال له:
زاعِب كان يَعْمل الأسنّة. قال: و قال الأصمعيّ: الزَّاعِبيُّ الذي إذا هُزَّ كأنّ كعوبه يجري بعضُها في بعض لِلِينه. و هو من قولك مرّ يَزْعَبُ بِحملِه إذا مرّ مرًّا سهلًا و أنشد:
و نَصْلٌ كنَصْلِ الزَّاعِبيِّ فَتِيق‏
قال أراد: كنصل الرمح الزاعبيّ. و قال ابن شميل: الزاعبية: الرِمَاح كلّها. و قال شمر في قوله:
زَعَبَ الغرابُ و ليته لم يَزْعَب‏
يكون زَعَبَ بمعنى زعم أبدل الميم باءً، مثل عَجْب الذنَب و عَجْمه. و قال ابن السكيت: الزُّعْب: اللئام القصار.
واحدهم زُعْبُوبٌ على غير قياس. و أنشد الفرَّاء في الزُّعب:
من الزُّعبِ لم يضرب عدوًّا بسيفه             و بالفأس ضَرَّابٌ رؤوسَ الكرانِفِ‏
و روى أبو تراب عن أعرابي من قيس أنه قال هذا البيت:
مجتزى‏ء بزِعْبه و زِهْبِه‏

89
تهذيب اللغة2

زعب ص 89

أي بنفسه. و زعَبَ لي زُعْبَةً من ماله و زَهَبَ لي زُهْبَةً إذا أعطاه قطعة و افرة.
و أعطاه زِهْباً من ماله فازدهبه و زِعباً فازدعبه أي قطعةً. و قال الأصمعي:
ازْدَعَبَ الشي‏ء إذا حمله، و مرّ به فازدعبه أي حَمَله.
زبع:
الزَّبْع أصل بناء التزبُّع. أبو عبيد عن الأصمعي قال: المُتَزَبِّعُ: الذي يؤذي الناس و يشارّهم و قال متمِّم:
و إنْ تلقه في الشَرْب لا تلق فاحشاً             لدى الكأس ذا قاذورة مُتَزَبِّعا
و
في الحديث أن معاوية عزل عمرو بن العاص عن مصر، فضرب فُسْطَاطه قريباً من فسطاط معاوية، و جعل يتزبّع لمعاوية.
قال أبو عبيد: التزبّع هو التَّغَيُّظ و كل فاحش سيّى‏ء الخلق مُتَزَبِّعٌ.
و قال أبو عمرو: الزَّبِيع: الرجل المدَمْدِم في غضب. و هو المتزبّع.
و قال الليث: الزَّوْبَعة: اسم شيطان.
و يكون الإعصار أبا زَوْبَعَةَ، يقولون فيه شيطان مارد.
و قال ابن دريد: زَوْبَعَةُ: ريح تدور و لا تقصد وجهاً واحداً، و تحمل الغبار، أُخِذَت من التزبع.
و روي عن المفضل: الزوبعة مشية الأحرد. قلت: و لا أدري من رواه عن المفضّل، و لا أعتمد هذا الحرف و لا أحُقّه.
بزع:
عمرو عن أبيه قال: البَزِيع: الظريف.
و قال الليث: يقال: غلامٌ بَزِيعٌ، و جاريةٌ بَزِيعَةٌ إذا وُصِفا بالظَرْف و المَلَاحة و ذَكَاء القلب. و لا يقال إلا للأحداث. قال:
و بَوْزَع: اسم رَمْلة من رمال بني سعدٍ.
قلت: و بَوْزَع: اسم امرأة، و كأنه فَوعل من البَزِيع.
باب العين و الزاي مع الميم‏
 [ع ز م‏]
عزم، زمع، زعم، مزع، معز: مستعملة.
عزم:
قال اللَّه جلّ و عزّ: فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ
 [محمد: 21] سمعت المنذري يقول:
سمعت أبا الهيثم يقول في قوله تعالى:
فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ
 هو فاعل معناه المفعول، و إنما يُعْزَم الأمر و لا يَعزِم، و العزم للإنسان لا للأمر. قال: و هكذا كقولهم: هَلَك الرجلُ و إنما أُهْلِكَ.
و قال الزجّاج في قوله: فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ
فإذا جدّ الأمرُ و لزم فرضُ القتال. قال: هذا معناه. و العرب تقول: عَزَمتُ الأمر و عزمتُ عليه. قال اللَّه تعالى: وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏
 [البقرة: 227].
و قال الليث: العَزْمُ ما عَقَد عليه قلبُك من أمرٍ أنك فاعله. و تقول: ما لفلان عزيمة، أي لا يثبت على أمرٍ يعزِم عليه.
و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «خير الأمور عوازمها»
. و له معنيان: أحدهما: خير الأمور ما وكّدت عَزْمَك و رأيك و نِيّتك عليه، و وَفَيت بعهد اللَّه فيه.
و
روي عن عبد اللَّه بن مسعود أنه قال: إن اللَّه عز و جل يحبّ أن تؤتى رُخَصه، كما يحبّ أن تؤتى عزائمه.
قال أبو منصور:

90
تهذيب اللغة2

عزم ص 90

عزائمه: فرائضه التي أوجبها و أمرنا بها.
و رَوَى أبو العباس عن ابن الأعرابيّ قال:
العَزْمِيُّ من الرجال: المُوفِي بالعهد.
و المعنى الثاني في‏
قوله «خير الأمور عوازمها»
أي فرائضها التي عَزَم اللَّه عليك بفعلها. و أما قول اللَّه جل و عزَّ في قصة آدم: وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً
 [طه: 115] فإن الفرّاء قال: لم نجد له صَرِيمة و لا حَزْماً فيما فَعَل.
و قال أبو الهيثم: الصَرِيمة و العَزِيمة واحدة، و هي الحاجة التي قد عزمْتَ على فعلها. يقال: طَوَى فلان فؤاده على عَزِيمة أمرٍ إذا أسَرّها في فؤاده.
و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: العرب تقول: ما له مَعْزِمٌ و لا مَعْزَم و لا عَزِيمة و لا عَزْمٌ و لا عُزْمَانٌ.
و قال بعضهم في قوله: وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً
 أي رأياً معزوماً عليه. و العَزِيمُ و العَزِيمة واحد، يقال: إن رأيه لذو عَزِيم.
و قال الليث: العَزِيمة من الرُقَى: التي يُعْزَمُ بها على الجنّ و الأرواح.
و قال غيره: عَزَمْتُ عليك لتفعلنَّ أي أقسمتُ. و عَزْمُ الراقِي و الحَوّاء كأنه إقسام على الداء و الحَيّة.
و قال الليث: الاعتزام: لزوم القَصْد في الحُضْر. و أنشد لرؤبة:
إذا اعتزمن الرَهْو في انتهاضِ‏
و الرحل يَعْتزِم الطريقَ: يمضي فيه و لا ينثني، و قال الأُرَيْقِط:
معتزماً للطُرُق النواشط
و عزائم السجود: ما عُزِمَ على قارى‏ء آيات السجود أن يسجد للَّه فيها. و الفَرَس إذا وُصِف بالاعتزام فمعناه تجليحُه في حُضْره غير مجيب لراكبه إذا كَبَحه. و منه قول رؤبة:
 مُعْتَزِم التجليح ملّاخ المَلَقْ‏
حدثنا محمد بن مُعَاذ عن عبد الجبار عن سُفْيَان عن إسماعيل بن أبي خالد قال:
سمعت قيساً يقول: سمعت الأشعث يقول لعمرو بن معديكرب: أما و اللَّه لئن دنوتُ لأضرطنّك، قال: كلّا و اللَّه إنها لعَزُوم مُفزعة.
أراد بالعزوم اسْته.
أراد أن لها عَزْماً و ليست بواهية فتضرِط و إنما أراد نفسه. و قوله: مفزَّعة: بها تنزل الأفزاع فتجليها. عزوم: ذات صرامة و حَزْم.
قال شمر: العزوم الصَبور المجدّة الصحيحة العَقْد. قال: و الدُبُر يقال لها:
أمّ عَزْم، يقال: كذبته أمُّ عزمِهِ. شمر:
عزمت عليك أي أمرتك أمراً جِداً، و هي العَزْمة. و عزائم السجود: ما أمِر السجود فيها. قال الأصمعي: العَزُوم من الإبل التي قد أسنَّت و فيها بقية من الشباب.
و قال ابن الأعرابي: العَزْمِيُّ: بيَّاع الشجِير. قال و العُزُمُ: عَجَم الزبيب واحدها عَزْمٌ. قال و العَزُومُ و العَرْزَمُ:
الناقة الهَرِمَة الدِلْقِم. قال و العَزْم: الصَبْرُ في لغة هُذَيل. يقولون: ما لي عنك عَزْمٌ أي صبرٌ.
و قال جلّ و عزّ: وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً
 [طه:
115].

91
تهذيب اللغة2

عزم ص 90

أخبرني ابن مَنيع عن عليّ بن الجَعْد عن شُعْبة عن قَتَادة في قوله تعالى: وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً
 قال: صبراً.
و قال ابن الأعرابي: العُزُمُ: العجائز واحدتهنّ عَزُوم. قال و العَزْمُ: شَجِير الزَبِيب.
و قال أبو زيد: عُزْمَةُ الرجل: أُسْرته و قبيلته، و جماعها العُزَمُ.
و قال أبو عمرو: العَزَمَةُ: المصحّحون للمودّة.
و قال ابن شميل في قوله: عَزْمَة من عَزَمَات اللَّه قال: حقٌّ من حقوق اللَّه أي واجب مما أوجبه اللَّه. و قال في قوله تعالى: كُونُوا قِرَدَةً* [البقرة: 65] هذا أمر عَزْم. و قوله: كُونُوا رَبَّانِيِّينَ [آل عمران: 79] هذا فَرْضٌ و حُكْمٌ.
زمع:
الأصمعي: الزَّمَعُ: رِعْدة تعتري الإنسان إذا همّ بأمر و رجلٌ زَمِيعٌ، و هو الشجاع الذي إذا أزْمَعَ الأمرَ لم يَنْثَنِ عنه.
و المصدر: الزَّمَاعُ.
أبو عبيد عن الكسائي: أزْمَعتُ الأمر، و أنكر أزْمَعْتُ عليه. قال شمر: و غيره يجيز أزمعت عليه. أبو عبيد: الزَّمَعُ:
الزيادة الناتئة فوق ظِلْف الشاة.
الأصمعي: الزَّمُوع من الأرانب: التي تقارِب عَدْوَهَا و كأنها التي تَعْدُو على زَمعتها. و هي الشَعَرات المُدَلّاة في مؤخِّر رِجْلها. أبو عمر: يقال منه: قد أزْمَعَتْ أي عَدَتْ.
و قال أبو زيد: الزَّمَعَةُ: الزائدة من وراء الظِلْف، و جمعها زَمَع.
و قال الليث: الزَّمَعُ: هَنَات شِبْهُ أظفار الغنم في الرُسْغ، في كل قائمة زَمَعَتَانَ كأنما خُلِقتا من قِطَع القُرُون. قال:
و ذكروا أن للأرنب زَمَعات خَلْف قوائمها.
و لذلك تنعت فيقال لها: زَمُوع. قال:
و يقال: بل الزَّمُوع من الأرانب النشيطةُ السريعة، تَزْمَعُ زَمَعَاناً أي تخف و تسرع.
قال: و يقال لرُذالة الناس: إنما هم زَمَعٌ، شُبِّهُوا بزَمَع الأظلاف.
و قال الليث: الزَّمَّاعة بالزاي: التي تتحرك من رأس الصبيِّ في يافوخه. قال: و هي الرمّاعة و اللَمَّاعة. قلت: المعروف فيها الرَمَّاعَة بالراء، و ما علمت أحداً روى الزَّمَّاعة غير الليث و اللَّه أعلم.
و قال ابن شميل: الزَّمَعُ: الأُبَنُ تخرج في مخارج العناقيد. و قد أزْمَعَت الحَبَلَةُ إذا أعظمت زَمَعَتها و دنا خروج الحِجنة منها و الحِجنة و النامية شُعَب. إذا عظمت الزَّمَعة فهي البَنِيقة. و أكمحت الزَّمَعة إذا ابيَضَّت و خرج عليها مثل القُطْن، و ذلك الإكماح، و الزَّمَعة أول شي‏ء يخرج منه فإذا عظم فهو بَنِيقة.
و قال الليث: أزمَع النَبْتُ إزماعاً إذا لم يَسْتَوِ العُشْب كله و كان قِطَعاً متفرّقة و بعضه أفضل من بعض.
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الزَّمْعِيُّ:
الخسيس. و الزَّمْعِيُّ: السريع الغضب.
و هو الداهية من الرجال.
سَلَمة عن الفرّاء قال: قَزَعَ قَزَعَاناً و زَمَع‏

92
تهذيب اللغة2

زمع ص 92

زَمَعَاناً و هو مَشيٌ متقارِبٌ.
و قال ابن الأعرابي: جاء فلان بالأزامع أي بالأمور المُنكَرات. قال: و الزَّمَعُ من النبات: شي‏ء ههنا و شي‏ء ههنا مثل القَزَع في السماء. قال: و الرَشَم من النبات مثل الزمَع: رَشَمَةٌ ههنا وَ رَشَمَةٌ ههنا.
و في «نوادر الأعراب»: زُمْعَةٌ من نَبْت و رُمْعَةَ من نبت و زُوعَة من نبت و لُمْعَة من نبت و رُقْعة من نبت بمعنى واحد.
زعم:
أبو العباس عن ابن الأعرابيّ قال:
الزَّعْمُ يكون حقًّا و يكون باطلًا. و أنشد في الزَّعْم الذي هو حَقّ:
و إنّي أذينُ لكم أنه             سيُنجزكم ربّكم ما زَعَمْ
قال: و البيت لأُمَيَّة. و قال الليث: سمعت أهل العربية يقولون: إذا قيل: ذَكَر فلان كذا و كذا فإنما يقال ذلك لأمر يُسْتَيقَنُ أنه حَقّ، فإذا شُكّ فيه فلم يُدْرَ لعلّه كذِب أو باطل قيل: زعم فلان. قال: و كذلك تفسّرُ هذه الآية: فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ‏
 [الأنعام: 136] أي بقولهم الكذبَ.
و سمعت المنذريّ يقول: سمعت أبا الهيثم يقول: تقول العرب قال إنه، و زَعَم أنه، فكسروا الألف مع قال، و فتحوها مع زَعم؛ لأن زعم فِعْل واقع بها أي بالألف متعدّ إليها؛ ألا ترى أنك تقول: زعمتُ عبد اللَّه قائماً، و لا تقول: قلتُ زيداً خارجاً، إلا أن تُدخِل حرفاً من حروف الاستفهام فتقول: هل تقولُه فعل كذا، و متى تقولني خارجاً؟ و أنشد:
قال الخليط غداً تَصَدُّعُنَا             فمتى تقول الدارَ تَجْمعُنَا
فمعناه فمتى تظنّ و متى تزعم.
و قال ابن السكيت في قوله:
عُلِّقْتُهَا عَرَضاً و أقتُلُ قومها             زَعْماً لَعَمْرُ أبيك ليس بمزعَمِ‏
قال يقول: كان حُبّها عَرَضاً من الأعراض اعترضني من غير أن أطلبه. فيقول:
عُلِّقْتُهَا و أنا أقتل قومها، فكيف أحبّها و أنا أقتلهم أم كيف أقتلهم و أنا أحبّها! ثم رجع على نفسه مخاطِباً لها فقال: هذا فِعل ليس بفعل مثلي. قال: و الزَّعْمُ إنما هو في الكلام. يقال: أمرٌ فيه مُزَاعَم أي أمرٌ غير مستقيم، فيه منازعة بعدُ. قلت:
و الرجل من العرب إذا حدّث عمّن لا يحقق قولَه يقول: و لا زَعَمَاتِه و منه قوله:
لقد خَطَّ رُومِيٌّ و لا زعماتِهِ‏
أبو عبيد عن الأصمعي: الزَّعُوم من الغنم التي لا يُدْرَى أبها شَحم أم لا. و منه قيل: فلانٌ مُزَاعِم و هو الذي لا يوثَق به.
عمرو عن أبيه قال: الزَّعُوم: القليلة الشحم، و هي الكثيرة الشحم. و هي المُزْعِمة. قال فمن جعلها القليلة الشحم فهي المزعومة، و هي التي إذا أكلها الناس قالوا لصاحبها توبيخاً له: أزَعَمْت أنها سمينة. و قال أبو سعيد: أمرٌ مُزْعِم أي مُطمِع و تزاعم القوم على كذا تزاعُماً إذا تظافروا عليه. قال: و أصله أنه صار بعضهم لبعض زعيماً. و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «الدَّيْنُ مَقْضِيٌّ و الزعيمُ غارِم»
. و قال اللَّه تبارك و تعالى: وَ أَنَا بِه‏

93
تهذيب اللغة2

زعم ص 93

زَعِيمٌ‏
 [يوسف: 72] قلت: و ما علمت المفسّرين اختلفوا في قوله وَ أَنَا بِهِ زَعِيمٌ‏
. قالوا جميعاً: معناه: و أنا به كفيل، منهم سَعِيد بن جُبَير و غيره. أبو عبيد عن الكِسائيّ قال: زَعَمتُ به أزعمُ به زَعْماً و زَعَامَةً أي كفَلتُ به. و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال:
زَعَمَ يَزْعُمُ زَعَامَةً إذا كفَلَ. و زَعِمَ يَزْعَم زَعَماً إذا طمِع و قال لَبِيد:
تَطير عدائدُ الأشراك شَفْعاً             و وِتْراً و الزَّعَامة للغلامِ‏
قال أبو العباس: الزَّعَامة يقال: الشرف و الزعامة يقال الشرف و الرياسة. قال و قال غير ابن الأعرابي: الزَّعَامة: الدِرْع.
و زعيم القوم سيّدهم و المتكلِّم عنهم.
و قال الفرّاء: زعيم القوم سيّدهم و مِدْرَهُهم و قال الليث: يقال زُعْم و زَعْمٌ. قال:
و الزُّعْمُ تميميّة. و الزَّعْمُ حجازية. قال:
و تقول: زعمتْ أني لا أحبّها، و زعمتْني لا أحبّها، يجي‏ء في الشِعر. فأمَّا في الكلام فأحسن ذلك أن تُوقِع الزَّعْم على (أن) دُون الاسم. و أنشد:
فإن تزعُميني كنت أجهل فيكمُ             فإني شَرَيت الحِلْم بعدكِ بالجهل‏
قال: و يقال: زعِم فلان في غير مَزْعَم أي طَمِعَ في غير مطمَع. قال و التزعّم:
التكذب و أنشد:
فأيّها الزاعِم ما تَزَعّمَا
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الزَّعْمِيُّ الكذَّاب و الزَّعْمِي الصادق.
و قال شمر: روي عن الأصمعي أنه قال:
الزَّعْم الكذب. قال الكميت:
إذا الإكام اكتست مآليها             و كان زَعْمَ اللوامع الكَذِبُ‏
يريد السراب. قال شمر: و العرب تقول أكذب من يَلْمَع. و قال شُرَيح: زعموا كنيةُ الكذب. و قال شمر: الزعم و التزاعم أكثر ما يقال فيما يُشَكُّ فيه و لا يُحَقَّق. و قد يكون الزعم بمعنى القول. و يروى للجعديّ يصف نوحاً:
نُودِيَ قُمْ و اركبنْ بأهلك إنَّ             اللَّه موْفٍ للناس ما زَعَمَا
فهذا معناه التحقيق. و المِزْعَامَة الحيّة.
و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن سَلَمة عن الفرّاء قال الكسائيّ: إذا قالوا: عُزمَةٌ صادقة لأتينَّك رفعوا، و حَلْفَةٌ صادقة لأقومنَّ قال: و ينصبون يميناً صادقة لأفعلنَّ. قال: و الزَّعْم و الزُّعم و الزِّعم ثلاث لغات.
معز:
المَعْزُ و المعَزُ: ذوات الشعرِ من الغَنَم.
و يقال للواحد مَاعِز. و يجمع مِعْزىً و مَعيزاً و أخبرني المنذري عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: مِعْزى تُصْرَفُ إذا شُبِّهَتْ بمِفْعَل. قال و أصله فِعْلَى فلا تصرف.
قال: و هو المعتمد عليه. قال: و كذلك دُنْيَا لا تصرف: لأنها فُعْلَى. قلت الميم في المِعْزَى أصليّة. قال: و من صرف دُنْيا شبَّهها بفُعْلَل، و الأصل ألَّا تصرف.
و يقال: رجل ماعِز إذا كان حازماً مانعاً ما وراءه شَهْماً، و رجلٌ ضائن إذا كان ضعيفاً أحمق. قال ذلك ابن حبيب. ثعلب عن‏

94
تهذيب اللغة2

معز ص 94

ابن الأعرابي قال: المعْزِيّ: البخيل الذي يجمع و يَمْنَع. و قال الليث: الرجل الماعِز: الشديد عَصْبِ الخَلْق: يقال ما أمعزه من رجل، أي ما أشدَّه و أصلبه.
و الأمْعُوز: جماعة الثياثل من الأوعال.
و قال غيره: رجل مَعَّاز: صاحب مِعْزى.
و قال الأصمعي: عِظَام الرمل ضوائنه، و لِطَافه: مواعزه. و قال: رجل ضائن:
كثير اللحم. و رجل ماعِز إذا كان معصوباً. و ما أمعز رأيه إذا كان صُلْب الرأي. الرياشي عن الأصمعيّ قال الأمْعَز: المكان الكثير الحَصى و المَعْزاء مثله. و تجمع أمَاعِز و مَعْزاوات. و ربما جُمعت على مُعْزٍ و أنشد الليث:
جَمادٌ بها البَسْبَاسُ يُرْهِصُ مُعْزهَا             بناتِ اللبون و الصلاقمةَ الحمُرَا
و قال مثمر قال ابن شميل: المَعْزَاء:
الصحراء فيها إشرافٌ و غلِظٌ، و هي طينٌ و حَصًى مختلطانِ غير أنها أرض صُلْبة غليظة الموطى‏ء، و إشرافها قليل لئيم تقود أدنى من الدعوة و هي مَعِرَة من النبات.
أبو عبيد عن أبي زيد: الأُمْعُوز: الثلاثون من الظِباء إلى ما زادت. و قال ابن شميل: المِعْزِى للذكور و الإناث، و المَعْزُ مثلها و المعيز مثلها و كذلك الضِئين.
مزع:
في الحديث: «ما عليه مُزْعَةُ لَحْمٍ»
معناه: ما عليه حُزّة لحم و كذلك ما في وجهه لحادة لحْم‏
روى ابن المبارك عن معمر عن عبد اللَّه بن مسلم عن حمزة بن عبيد اللَّه عن ابن عمر قال: لا تزال المسألة تأخذكم حتى يلقى اللَّه ما في وجهه مُزْعةُ لحم‏
و يقال: مَزَّعَ فلان أمره تمزيعاً إذا فرّقه. و قال الكسائي- فيما رَوَى عنه أبو عبيد- ما عليه مُزعَة لحم في باب النفي. و قال الليث المِزْعَة من الريش و القطن كالمِزقة و البِتْكة و جمعها مِزَعٌ و مزَاعَة الشي‏ء: سُقَاطتهُ. ثعلب عن ابن الأعرابي: المَزْعِيُّ النمّام و يكون السيّار بالليل و القنافذ تَمْزَع بالليل مَزْعاً إذا سعت فأسرعتْ. و أنشد الرياشي لعَبْدة بن الطَبِيب:
قومٌ إذا دَمَسَ الظلام عليهم             حَدَجوا قنافذ بالنميمة تمزعُ‏
تضرب مثلًا للنمّام. و مزّع اللحم تمزيعاً إذا قطَّعه و قال خُبَيب:
و ذلك في ذات الإله و إن يشأ             يبارك على أوصال شِلْو ممزَّع‏
و قال الليث: يقال مَزَعَ الظبْيُ يمزَعُ إذا أسرع في عَدْوه. و المرأة تمزّع القطن بيدها إذا زَبَّدَتهُ تقَطّعه ثم تؤلفه فتجوّده بذلك. و قال ابن الأعرابي: القُنْفُذ يقال له: المزَّاع. و يقال للظبي إذا عَدَا: مَزَعَ و قَزعَ. عمرو عن أبيه: ما ذقتُ مُزعَةَ لحم و لا حِذْفَةً و لا حِذبة و لا لحبَةً و لا حِرْباءة و لا يَرْبوعةً و لا مَلاكاً و لا مَلوكاً بمعنى واحد.
أبواب العين و الطاء
ع ط د
استعمل من وجوهه: [عطد].
عطد:
أبو العباس عن ابن الأعرابي: سَفَر عَطَوَّدٌ: شاقٌ شديد. و في «نوادر

95
تهذيب اللغة2

عطد ص 95

الأعراب»: جَبَلٌ عَطَوَّدٌ و عَطَرَّدٌ و عَصَوَّدٌ أي طويل. و قال ابن شميل: هذا طريق عَطَوَّدٌ أي بيِّن يذهب فيه حيثما شاء. و قال الليث: العَطَوَّد السفر الشاقّ الشديد.
و أنشد:
فقد لقينا سَفَراً عَطَوَّدَا             يترك ذا اللون البصيصِ أسْوَدَا
قال: و بعضٌ يقول: عَطَوَّط. و قال الفرّاء:
العَطَوَّدُ: الطويل.
و قال أبو عبيد: العَطَوَّدُ الانطلاق السريع.
و يقال ذهب يوماً عَطَوَّداً أي يوماً أجمع و أنشد:
أقِم أديم يومها عَطَوَّدَا             مثل سُرَى ليلتها أو أبْعَدَا
 (ع ط ت)، (ع ط ظ):
مهملات.
 [باب العين و الطاء مع الذال‏]
ع ط ذ
عذط، ذعط. [مستعملات‏].
عذط:
أبو العباس عن ابن الأعرابي:
العِذْيوْطُ هو: الزُمَّلق و الزَلق و هو الثَمُوت و الثَّتّ. و قال: العِذيَوطَة من النساء: التي تحدث إذا أُتِيَتْ و هي التيتاءة و يقال: رجل تيتاء إذا كان كذلك و قال شمر: العِذيَوط الذي إذا غشي المرأة أكسل أو أحدث.
و قال الليث: العِذْيَوْط: الذي إذا أتى أهله أبدَى. و الجميع العذاويط و العذاييط.
و قد عَذْيطَ الرجلُ يُعَذيطُ عَذْيطَةً. و يجمع أيضاً على عِذْيَوْطِين. و منهم من يقول عِظْيَوْط بالظاء.
ذعط:
الأصمعيّ: الذاعط: الذابح، ذَعَطَه إذا ذبحه. و قال الهُذَليّ:
إذا وردوا مصرهم عوجلوا             من الموت بالهِمْيَغ الذاعِطِ
و قال الليث: الذَّعْط: الذبح نفسه. و قد ذعطْته بالسكين، و ذَعَطَته المنيةُ و سَحَطته.
 [باب العين و الطاء مع الثاء]
ع ط ث‏
استعمل من وجوهه: ثطع، ثعط.
ثطع:
أبو العباس عن سَلَمة عن الفرّاء قال:
الثُّطَاعِي مأخوذ من الثُّطاع و هو الزُكام.
و قال الليث: ثُطِعَ فهو مثطوع. و هو مثل الزكام و السعال.
ثعط:
عمرو عن أبيه: ثَعِط اللحمُ ثَعَطاً إذا أنتن. و أنشدني أبو بكر الإيادي:
يأكل لحماً بائتاً قد ثَعِطَا             أكثر منه الأكل حتى خَرِطَا
قال و خَرِط به أي غَصّ به. و قال أبو عمرو: إذا مَذِرت البَيْضة فهي الثَّعِطَة.
و قال بعض شعراء هُذيل يهجو نساء:
يُثَعّطْنَ العَراب و هن سُودٌ             إذا خَالسْنَهُ فُلُحٌ فِدَامُ‏
العَرَاب: فثم الخَزَم، واحدته عَرَابة.
يُثَعّطْنَه: يرضَحْنَه و يَدْقُقْنه. فُلح: جمع الفَلْحَاء: الشفةِ. فدَام: هَرِمَات.
باب العين و الطاء مع الراء
 [ع ط ر]
عطر، عرط، طعر: مستعملة.
رعط، رطع، طرع: مهملة.

96
تهذيب اللغة2

عطر ص 97

عطر:
قال الليث: العِطْر: اسم جامع لهذه الأشياء التي تعالج للطيب. و بَيَاعه:
العَطّار، و حِرْفته: العِطارة. و رجلٌ عَطِر و امرأةٌ عَطرَة إذا تعاهدا أنفسهما بالطيب.
و قال غيره: رجلٌ عَطِر و امرأةٌ عَطِرَة إذا كانا طيّبَيْ ريح الجِرْمِ و إن لم يتعطّرا.
و قال ابن الأعرابي: رجلٌ عاطِرٌ، و جمعه عُطُر، و هو المحِبّ للطِيبِ. و قال: رجلٌ عاطِر و عَطِر و مِعطار و مِعطِير. و المرأة مثله. و زاد غيره: يقال امرأة عَطِرة مَطِرة بَضّة مَضَّة. قال: و المَطِرة: الكثيرة السِوَاك، و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: ناقة مِعْطَرة و مِعطار و عِرْمِسٌ أي كريمة. و روى أبو العباس عن عمرو عن أبيه: تأطَّرت المرأةُ و تعطّرت إذا أقامت في بيت أبويها و لم تتزوَّج.
و قرأت في كتاب «المعاني» للباهليّ في قول الراجز:
لهْفي على عَنْزين لا أنساهُما             كأنَّ ظِل حَجَرٍ صغراهما
و صَالِغٌ مُعْطَرة كبراهما
قال مُعطَرة: حمراء. و جعل الأخرى ظل حجر لأنها سوداء. قال شمر: ناقة عَطَّارة و عطِرة و تاجرة إذا كانت نافقة في السوق.
و قال أبو عبيدة: يقال: بطني أعْطِري و سائري فذري يقال ذلك لمن أتاك بما لا يحتاج إليه و يمنعك ما تحتاج إليه، كأنه في التمثيل رجل جائع أتى قوماً فطيَّبوه.
عرط:
أهمله الليث. و قال أبو الحسن اللِحْياني: العَقْرب يقال لها أُمّ العِرْيَط.
و يقال عَرَط فلان عِرض فلان و اعترطه إذا اقترضه بالغِيبة و أصل العَرْطُ: الشقّ حتى يَدْمَى.
طعر:
روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: الطَّعْرُ إجبار القاضي الرجلَ على الحكم. قلت: و هذا مما أهمله الليث.
و هو حرف غريب لم يروِه غير أبي عُمَر صاحب كتاب «الياقوت».
و قال ابن دريد في «كتابه»: طَعَرَ فلان جاريته طَعْراً و رَطَعَها رَطْعاً، يكنَى به عن الجماع. و لم أسمعها لغيره و لا أدري ما صحتها. قال: و قال: اعترط الرجلُ إذا أبعَدَ في الأرض.
باب العين و الطاء مع اللام‏
 [ع ط ل‏]
عطل، علط، لعط، لطع، طعل، طلع:
مستعملات.
طعل:
أهمل الليث طعل. و روى أبو عُمَر عن ثعلب عن ابن الأعرابيّ قال: الطاعِل:
السهم المقوَّم. و الطَّعْل: القَدْح في الأنساب. قلت: و هما حرفان غريبان لم أسمعهما لغيره.
لعط:
أهمله الليث أيضاً، و هو معروف. قال النضر بن شُمَيْل- فيما قرأت بخطّ شَمِر له-: اللُّعْطُ: ما لَزِق بنجَفة الجَبَل. يقال:
خذ اللُّعْطَ يا فلان. و مرّ بفلان لَاعِطاً أي مَرّ مُعَارِضاً إلى جَنْب حائط أو جَبَل.
و ذلك الموضع من الحائط و الجبل يقال له: اللُّعْطُ. و المَلَاعِطُ: المراعِي حول البيوت. يقال: إبل فلان تَلْعَط المَلَاعِط أي ترعى قريباً من البيوت و أنشد شمر:

97
تهذيب اللغة2

لعط ص 97

ما راعني إلا جَنَاحٌ هابطا             على البيوت قَوطَه العُلابطَا
ذات فُضُول تَلْعَطُ المَلَاعِطَا

قال: و جَنَاح: اسم راعي غَنَم. و جعل هابطاً ههنا واقعاً و قال غيره: لَعَطني فلان بحقّي لَعْطاً أي لوانِي به و مَطَلَنِي. و روى أبو عُمَر عن ثعلب عن ابن الأعرابي:
ألْعَطَ الرجلُ إذا مشى في لُعْط الجبل و هو أصله.
و يقال لَعْط الجبل أيضاً. و رأيته لاعِطاً أي ماشياً في جَنْب الجَبَل. أبو عبيد عن أبي زيد: نَعْجة لَعْطَاء و هي التي بِعُرْض عُنُقها لُعْطَة سوداء و سائرها أبيض. قلت: و هذه الحروف كلها صحيحة و قد أهملها الليث.
عطل:
أبو عبيد عن الفرّاء: امرأة عاطِل بغير هاء: لا حُلِيّ عليها. قال: و امرأة عُطُلٌ مثلها. و أنشدنا القَنانيّ:
و لو أشرَفَت من كُفَّة السِتْر عاطلًا             لقلتَ غزالٌ ما عيه خَضَاضُ‏
و قال الشمّاخ:
يا ظبيةً عُطُلًا حُسَانَةَ الجِيد
و قوسٌ عُطُل: لا وَتَر عليها. و الأعطال من الخيل: التي لا أرسان عليها. و قال الليث: عَطِلَتِ المرأة تَعْطَلُ عَطَلًا و عُطُولًا و تَعَطَّلَت إذا لم تَلْبَس الزِينة و إذا تُرِك الثَغْرُ بلا حامٍ يحميه فقد عُطِّلَ. و المواشي إذا أهمِلَتْ بلا راع فقد عُطِّلَت و كذلك الرعيّة إذا لم يكن لها والٍ يسوسها فهم مُعَطَّلون، و قد عُطِّلُوا أي أهمِلوا. و بِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ
 لا يُسْتقى منها و لا ينتفع بمائها.
و تعطيل الحدود: ألَّا تقام على مَن وجبت عليه. و عُطِّلَت الغَلّات و المزارع إذا لم تُعْمَرْ و لم تُحْرَث. و سمعتُ العرب تقول:
فلان ذو عُطْلة إذا لم تكن له صنعة يمارسها. و دَلْوٌ عَطِلَة: إذا تَقَطع و ذَمُها فتعطَّلت من الاستقاء بها و
في حديث عائشة في صفة أبيها: فرأب الثَأْي و أوذم العطِلة
، أرادت أنَّه ردّ الأمور إلى نظامها و قوَّى أمر الإسلام بعد ارتداد الناس، و أوهى أمر الردَّة حتى استقامت له الناس.
و العَطِيل: شِمْراخ من شماريخ فُحّال النخل يؤبَر به. سمعته من أهل الأحساء.
و العَطَل: تمام الجسم و طولُه. و امرأة حَسَنة العَطَل إذا كانت حسنة الجُرْدَة.
و قال أبو عمرو: ناقة حسنة العَطَل و هي ناقة عَطِلة إذا كانت تامَّة الجسم و الطول.
و نوق عَطِلَات. و قال لبيد:
فلا نتجاوز العَطِلات منها             إلى البَكْر المقارب و الكَزُومِ‏
و قال الليث: شاة عَطِلَة: يعرف في عُنُقها أنها غزيرة. و العَيْطَل: الناقة الطويلة في حُسْن مَنْظَر و سِمَن. و قال ابن كُلْثوم:
ذِراعَيْ عَيْطَلٍ أدماء بِكْر             هِجان اللون لم تقرأ جَنِيناً
و قال الليث: امرأة عَيْطَلٌ: طويلة من النساء في حُسْن جسم. و امرأة عَطِلة ذات عَطَلٍ أي حُسن جسمٍ. و أنشد أبو عمرو:
وَرْهَاءُ ذاتُ عَطَلٍ وَسِيمُ‏
و رأيت بالسَّوْدَة من ديارات بني سعد جبلًا منيفاً يقال له: عَطَالَة و هو الذي يقول فيه القائل:

98
تهذيب اللغة2

عطل ص 98

خليليّ قُومَا في عَطَالَة فانْظُرَا             أناراً تَرَى من ذي أبانين أم برْقَا
و قال شمر: التعطّل: ترك الحُليّ:
و المِعْطال من النساء: التي تُكثر التعطّل.
و قال ابن شميل: المعطال من النساء:
الحسناء التي لا تبالي ألّا تتقلّد قِلَادة لجمالها و تمامها. قال و مَعَاطِل المرأة:
مواقع حُليّها. و قال الأخطل:
زَانَتْ مَعَاطِلها بالدُرّ و الذهبِ‏
قال و يقال: امرأة عَطْلَاء: لا حليّ عليها.
علط:
أبو عبيد: سمعت الأصمعيّ يقول ناقة عُلُط: بلا خِطام. قال أبو عبيد: و قيل ناقة عُلُطٌ لا سِمَةَ عليها. و قال الأحمر:
العِلَاط سِمَة في العُنُق بالعَرْض و قد عَلَطْتها أعْلُطُها عَلْطاً. و قال غيره: عِلَاطا الحمامة طوقها في صَفْحَتَيْ عنقها بسوادٍ.
و أنشد:
من العُلْط سفعاء العِلاطين بادرتْ             فُرُوعَ أشَاءٍ مَطلِع الشمس أسحَما
و قال ابن السكيت: العُلْطَة: القِلادة.
و أنشد:
جاريةٌ من شِعْب ذي رُعَينِ             حَيَّاكة تمشي بعُلطَتَين‏
و قال أبو زيد: عَلطتُ البعير عَلْطاً إذا وَسَمْتَه في عُنُقه. قال: و علَّطته تعليطاً إذا نزعتَ حَبْله من عنقه. و هو بعير عُلُطٌ من خِطَامه. و قال ابن دريد: العُلْطَةُ سواد تخطّه المرأة في وجهها تتزيَّن به. و كذلك اللُعْطة. قال: و لُعْطة الصقر: سُفْعَةٌ في وجهه. أبو العباس عن ابن الأعرابي:
العُلُطُ: الطوال من النوق. و العُلُط أيضاً:
القِصَار من الحَمِير. قلت: و هذا من «نوادر ابن الأعرابي». و قال: الإعلِيط:
و عاء ثمر المَرْخ. و أنشد:
كإعليط مَرْخٍ إذا ما صَفِرْ
شبّه به أُذُن الفرس. و قال الليث: عِلَاط الإبْرة: خيطها. و عِلاط الشمس: الذي كأنّه خيط إذا نظرْت إليها. و كذلك النجوم. و أنشد:
و أعلاط النجوم مُعَلَّقَاتٌ             كحبل الفَرْق ليس له انتصابُ‏
قال: الفَرْق: الكتَّان. قلت: و لا أعرف الفرق بمعنى الكتّان. و قال غيره: أعلاط الكواكب هي النجوم المسمّاة المعروفة كأنها معلوطة بالسِمَاتِ. و قال بعضهم:
أعلاط الكواكب هي الدَرَاريّ التي لا أسماء لها من قولهم: ناقة عُلُط: لا سِمَة عليها و لا خِطام. و نوق أعلاط.
و الأعلوَّاط: ركوب الرأس و التقحم على الأمور بغير رَوِيَّة. يقال: اعلوَّطَ فلان رأسَه، و اعلوَّط الجملُ العنَّاقةَ يَعلوِّطها إذا تسدَّاها ليضربها. و هو من باب الأفعوّال مثل الأخروّاط و الاجلوَّاذ.
طلع:
يقال: طلعَت الشمسُ تطلُع طُلُوعاً و مَطْلعاً فهي طالِعَة. و كذلك طلع الفجر و النجم و القمر. و المطلِع: الموضع الذي تطلع عليه الشمس و هو قوله تعالى: حَتَّى إِذا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَطْلُعُ عَلى‏ قَوْمٍ‏
 [الكهف: 90]. و أمَّا قول اللَّه جلّ و عزّ:
سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
 [القدر: 5] فإن الكسائي قرأها (هي حتى مَطْلِعِ الفجر)

99
تهذيب اللغة2

طلع ص 99

بكسر اللام. و كذلك روى عبيد عن أبي عمرو بكسر اللام. و قرأ ابن كثير و نافع و ابن عامر و اليزيديّ عن أبي عمرو و عاصم و حمزة هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
 بفتح اللام. و قال الفرّاء: أكثر القرّاء على (مَطْلَعِ)
. قال: و هو أقوى في قياس العربية؛ لأن المطلَع بالفتح هو الطلوع، و المطلِع بالكسر هو الموضع الذي يُطْلَع منه، إلا أن العرب تقول: طلعت الشمس مطلِعاً فيكسرون و هم يريدون المصدر.
و قال: إذا كان الحرف من باب فَعَلَ يَفْعُل- مثل دَخَلَ يدخُل و خَرَجَ و ما أشبههما- آثرت العرب في الاسم منه و المصدر فتح العين إلا أحرفاً من الأسماء ألزموها كسر العين في مفعِل. من ذلك المسجِد و المطلِع و المغرِب و المشرِق و المَسْقِط و المفرِق و المَجْزِرُ و المسكِنُ و المرفِقُ و المنسِك و المنبِتُ فجعلوا الكسر علامة للاسم، و الفتح علامة للمصدر. قلت أنا: و العرب تضع الأسماء مواضع المصادر، و لذلك قرأ من قرأ (هي حتى مَطْلِعِ الفجر) لأنه ذهب بالمطلِع- و إن كان اسماً- إلى الطلوع مثل المطلَع. و هذا قول الكسائي و الفرّاء. و قال بعض البصريين: من قرأ (مَطْلِعِ الفجر) بكسر اللام فهو اسم لوقت الطلوع. قال ذلك الزجّاج. و أحسبه قول الخليل أو قول سيبويه. و قال الليث: يقال طلع فلان علينا من بعيد. قال: و طَلْعته: رؤيته. يقال حيّا اللَّه طَلْعَتَك. قال: و اطَّلَعَ فلان إذا أشرف على شي‏ء، و أطلع غيره. و قول اللَّه جلّ و عزّ: قالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ* فَاطَّلَعَ‏
 [الصافات: 54، 55] القرّاء كلهم على هذه القراءة، إلا ما رواه حسين الجُعْفِيّ عن أبي عمرو أنه قرأ (هل أنتم مُطْلِعونِ) ساكنة الطاء مكسورة النون- فأُطلِعَ بضم الألف و كسر اللام على فأُفْعِلْ قلت:
و كسر النون في (مُطْلِعُونِ) شاذ عند النحويّين أجمعين، و وجهه ضعيف. و وجه الكلام على هذا المعنى: هل أنتم مُطْلِعيَّ و هل أنتم مُطْلِعُوه بلا نون؛ كقولك: هل أنتم آمِروه و آمِريّ. و أما قول الشاعر:
هم القائلون الخير و الآمِرُونَهُ             إذا ما خَشُوا من محدَث الأمر مُعظَمَا
فوجه الكلام: و الآمرون به. و هذا من شواذّ اللغات. و القراءة الجيّدة الفصيحة هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ* فَاطَّلَعَ‏
 [الصافات: 54، 55]. و معناها: هل تحبون أن تتطلَّعوا فتَعْلموا أين منزلتكم من منزلة أهل النار فاطَّلع المسلم فرأى قَرِينَه فِي سَواءِ الْجَحِيمِ أي في وسط الجحيم. و إن قرأ قارى‏ء: (هل أنتم مُطْلِعونَ) بفتح النون فأطْلَع فهي جائزة في العربيّة، و هي بمعنى هل أنتم طَالِعُون و مطّلعُون. يقال: طَلَعْتُ عليهم و اطّلعت عليهم بمعنًى واحدٍ. و قال ابن السكيت: يقال: نخلة مُطْلِعَة إذا طالت النخلةَ التي بحذائها فكانت أطول منها. و قد أطْلَعْتُ من فوق الجبل و اطّلَعْتُ بمعنًى واحد.
و قال أبو زيد: يقال أطْلَعَ النخلُ الطَّلْع إطْلَاعاً، و طَلَعَ الطَّلْع يَطْلُع طلوعاً، و طَلَعْتُ على أمرهم أطلُع طُلُوعاً، و اطّلعتُ عليهم اطّلاعاً و طَلَعْتُ في الجبل أطلُعُ طلوعاً إذا أدبرت فيه حتى لا يراك‏

100
تهذيب اللغة2

طلع ص 99

صاحبك و طلَعتُ على صاحبي طلوعاً إذا أقبلت عليه. أبو عبيد في باب الحروف التي فيها اختلاف اللغات و المعاني:
طلِعْت الجبل أطلَعُه، و طَلَعت على القوم أطْلُع. قال: و قال أبو عبيدة فيهما جميعاً:
طَلَعت أطْلُع و أقرأني الإيَاديّ عن شمر لأبي عبيد عن أبي زيد في باب الأضداد:
طَلَعت على القوم أطْلُع طُلُوعاً إذا غِبت عنهم حتى لا يَرَوك، و طَلَعت عليهم إذا أقبلت إليهم حتى يروك. قلت: و هكذا رَوَى الحرّاني عن ابن السكيت: طَلَعت عليهم إذا غِبْت عنهم، و هو صحيح جُعِل عَلَى فيه بمعنى عن كما قال اللَّه جلَّ و عزّ:
وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ* الَّذِينَ إِذَا اكْتالُوا عَلَى النَّاسِ [المطففين: 1، 2] معناه إذا اكتالوا عن الناس و من الناس، كذلك قال أهل اللغة أجمعون. و أخبرني المنذري عن أبي الحسن الصَيْدَاوِيّ عن الرياشيّ عن الأصمعي قال: الطِّلْعُ: كل مطمئن من الأرض ذاتِ الربْوة إذا أطْلَعْتَه رأيت ما فيه. و من ثمّ يقال أطْلِعْنِي طِلْعَ أمرك.
و يقال: أطلَع الرجل إطلاعاً إذا قاء.
و قال الليث: طليعة القوم: الذين يبعثون ليطّلعوا طِلْع العدوّ. و يسمّى الرجل الواحد طليعة و الجميع طليعة و الطلائع الجماعات. قلت: و كذلك الرَبِيئة و الشِّيفة و البَغِيَّة بمعنى الطليعة، كل لفظة منها تصلح للواحد و الجماعة.
و
رُوي عن عمر بن الخطاب أنه قال عند موته: لو أنَّ لي ما في الأرض جميعاً لافتديت به من هَوْل المُطّلَع.
قال أبو عبيد قال الأصمعي: المُطَّلَع هو موضع الاطّلاع من إشرافٍ إلى الانحدار، فشبّه ما أشرف عليه من أمر الآخرة بذلك. قال: و قد يكون المُطَّلَع المَصْعَد من أسفل إلى المكان المُشْرِف. قال:
و هذا من الأضداد.
و منه‏
حديث عبد اللَّه بن مسعود في ذكر القرآن: «لكل حرف حَدّ و لكل حَدّ مُطَّلَع»
معناه: لكل حَد مَصْعَدٌ يُصْعد إليه، يعني:
من معرفة علمه. و منه قول جرير:
إني إذا مُضَرٌ عَلَي تحدَّبتْ             لاقيتُ مُطَّلَعَ الجبال وُعُورا
و يقال: مُطَّلَعُ هذا الجبل من كذا و كذا أي مَصْعَده و مأتاه.
و قد
رُوي في حديث عمر هذا أنه قال: لو أن لي طِلَاعَ الأرض ذهباً لافتديت به من هول المُطَّلَع.
قال أبو عبيد: و طِلَاع الأرض: مِلْؤها حتى يطالع أعلى الأرض فيساويه، و منه قول أوس بن حَجَر يصف قوساً و أن مَعْجِسها يملأ الكفّ فقال:
كَتُومٌ طِلَاع الكفّ لا دون مِلئها             و لا عَجْسُهَا عن موضع الكفّ أفْضَلَا
و قال الليث: طِلَاع الأرض في‏
قول عمر:
ما طلعَتْ عليه الشمس من الأرض.
و القول ما قاله أبو عبيد. و قال الليث:
و الطلاع هو الاطّلاع نفسه في قول حُمَيد بن ثور:
و كان طِلَاعاً من خَصاصٍ و رِقْبَةً             بأعين أعداء و طَرْفاً مُقَسَّمَا

101
تهذيب اللغة2

طلع ص 99

قلت: قوله: و كان طِلَاعاً أي مُطالعة يقال طالعته مطالعة و طِلَاعاً. و هو أحسن من أن تجعله اطِّلَاعاً؛ لأنه القياس في العربية.
و قال الليث: يقال: إن نفسك لطُلَعَةٌ إلى هذا الأمر، و إنها لَتَطَّلِعُ إليه أي لِتُنَازِع إليه. و امرأة طُلَعَةٌ قُبَعَةٌ: تنظر ساعة ثم تختبى‏ء ساعة. و قول اللَّه جلّ و عزّ: نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ* الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ
 [الهمزة: 6، 7] قال الفرّاء: يقول يبلغ ألَمُها الأفئدة. قال و الاطِّلَاع و البلوغ قد يكونان بمعنًى واحد. و العرب تقول متى طَلَعْتَ أرضنا أي متى بلغْتَ أرضنا. و قال غيره: تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ
 توفِي عليها فتحرقها، من اطّلعت إذا أشرفت. قلت:
و قول الفرّاء أحَبّ إليّ و إليه ذهب الزجّاج. و يقال: طَلَعْتُ الجبل إذا عَلَوته أطْلُعُهُ طُلُوعاً و فلان طَلَّاع الثَنَايا و طَلَّاع أنْجُد إذا كان يعلو الأمور فيقهرها بمعرفته و تجاربه و جَوْدة رأيه و الأنجد جمع النَجْد و هو الطريق في الجبل، و كذلك الثَنِيَّة.
و من أمثال العرب: هذه يمين قد طَلَعَتْ في المخارم و هي اليمين التي تجعل لصاحبها مَخْرَجاً. و من هذا قول جرير:
و لا خير في مال عليه ألِيَّة             و لا في يمين غيرِ ذات مخارِمِ‏
و المخارِم: الطرق في الجبال أيضاً، واحدها مَخْرِمٌ. و الطالِعُ من السهام: الذي يقع وراء الهَدَف، و يُعْدَلُ بالمُقَرْطِس.
و قال المرّار:
لها أسهمٌ لا قاصراتٌ عن الحَشَى‏
و لا شاخصاتٌ عن فؤادي طوالِعُ‏

أخبَر أن سهامها تصيب فؤاده و ليست بالتي تَقْصُر دونه أو تجاوزه فتخطئه.
و قال ابن الأعرابي: رُوي عن بعض الملوك أنه كان يسجد للطالع معناه: أنه كان يخفض رأسه إذا شخص سَهْمُه فارتفع عن الرَمِيَّة، فكان يطأطى‏ء رأسه ليتقوّم السهمُ فيصيب الدارة. و يقال اطَّلَعْتُ الفجرَ اطّلاعاً أي نظرت إليه حين طلع.
و قال:
نسيمُ الصَبَا من حيث يُطّلَعُ الفجرُ
و حكى أبو زيد: عافى اللَّه رَجُلًا لم يتطّلع في فيك، أي لم يتعقب كلامك. و يقال:
فلان بِطِلْعِ الوادي، و فلان طِلْعَ الوادي، بغير الباء. قال: و استطلَعْتُ رأي فلان إذا نظرت ما رأيه. و طَلَعَ الزرع إذا بدا يَطلع إذا ظهر نباته. و أطْلَعَتِ النخلةُ إذا أخرجت طَلْعَهَا. و طَلْعُهَا: كُفُرَّاها قبل أن تنشقّ عن الغَرِيض. و الغَريض يسمّى طَلْعاً أيضاً. و حكى ابن الأعرابي عن المفضّل الضّبيّ أنه قال: ثلاثة تؤكل و لا تُسَمِّن، فذكر الجُمَّار و الطَّلْع و الكَمْأة، أراد بالطَّلْع: الغَرِيض الذي ينشَقّ عنه كافوره، و هو أول ما يُرَى من عِذْق النخلة.
الواحدة: طَلْعَة. و قال ابن الأعرابي:
الطَّوْلَعُ الطُّلَعَاء و هو القي‏ء. عمرو عن أبيه: من أسماء الحيّة الطِّلْع و الطِلّ.
و أخبرني بعض مشايخ أهل الأدب عن بعضهم أنه قال: يقال أطْلَعْت إليه معروفاً مثل أزْلَلْتُ.
و قال شمر: يقال ما لهذا الأمر مُطَّلَعٌ و لا

102
تهذيب اللغة2

طلع ص 99

مَطْلَع أي ما له وجه و لا مَأْتًى يُؤْتَى منه.
و يقال مَطْلَع هذا الجبل من مكان كذا أي مَصْعَدة و مأتاه. و أنشد أبو زيد:
ما سُدَّ من مَطْلَع ضاقت ثنِيّته             إلّا وَجَدتُ سواء الضِّيق مُطَّلَعا
و يقال أطلعَني فلان و أرهقني و أذْلقني و أقحمني أي أعجلني. و طُوَيْلع: رَكِيّة عادِيّة بناحية الشواجن عَذْبة الماء قريبة الرِشاء و طَلَّعْتُ كيله أي ملأته جِدّاً حتى تَطَلَّع أي فاض قال:
كنت أراها و هي توقى محلباً             حتى إذا ما كيلها تَطَلَّعَا
و قَدَح طِلاع: ممتلى‏ء. و عين طِلَاعة:
ممتلئة. قال:
أمَرُّوا أمرهم لِنَوًى شَطُونٍ             فنفسي من ورائهم شَعَاعُ‏
و عيني يوم بانوا و استمرُّوا             لنِيَّتهم و ما رَبَعُوا طِلَاعُ‏
و طَلَعْتُ الجَبَل: علوته. و أطْلَعْتُ منه:
انحدرت نحو فَرَعتُ الجبل عَلوته و أفرعتُ انحدرتُ و مَرَّ مُطَّلِعاً لذلك الأمر أي غالباً له و مالكاً. و هو على مَطْلع الأكمة أي ظاهر بَيِّنٌ. و هذا مَثَل يضرب للشي‏ء في التقريب. يقال: الشرّ يُلقَى مَطَالِع الأكم، أي ظاهر بارز. قال ابن هَرْمة:
صادتك يوم المَلَا من مَصْغَرٍ عَرَضاً             و قد تُلَاقِي المنايا مَطلِعَ الأكمِ‏
و طَلْعُ الشمس: طُلُوعُهَا. قال:
باكر عَوفاً قبل طَلْعِ الشمس‏
لطع:
الليث: لَطِعَ الإنسان الشي‏ء يَلْطَعُهُ لَطْعاً إذا لحسَه بلسانه. قال: و الألطع: الرجل الذي قد ذهبت أسنانه، و بقيت أسناخها في الدُرْدُر. قال و يقال بل اللَّطَعُ: رِقّة في شَفَة الرجل الألطع و امرأة لَطْعَاء.
و أخبرني المنذري عن ثعلب عن سلمة عن الفرّاء: امرأة لَطْعَاء بيّنة اللَّطَع إذا انسحقت أسنانها فلصِقت باللِثَة، و قد لَطَعت الشي‏ء ألْطَعُهُ لَطْعاً إذا لعِقته. قال:
و قال غيره لَطِعْتُهُ بكسر الطاء. و قيل:
امرأة لطعاء: قليلة لحم الرَكَب.
و في «نوادر الأعراب». لَطَعتُه بالعصا.
قال و الطِعْ اسمه أي أثبِتْهُ، الطَعْهُ أي امحُه. و كذلك اطلِسْهُ. و قال ابن دريد:
اللطْع بياض الشفة و اللطَع قلة لحم الفرج و اللطَعُ أن تتحاتّ الأسنان. و اللطْعُ لَطْعُكَ الشي‏ء بلسانك و لَطَعْتُه بالعصا: ضربته و لَطَعت عينَه: ضربتها و لطمتها. و لطَعتُ الغَرَض: رَمَيته فأصبته و لَطَعت البئرُ:
ذهب ماؤها. و الناقة اللطعَاء: التي ذهب فمها من الهَرَم. و لَطِعَ إصبعه و لعِق إذا مات. و لَطَعَ الشرابَ و التطعه: شرِبه.
قال: و لَطْعَةُ الذئب على صوته و صنعَة السُرفة و الدَّبرَ. و اللطَع: الحَنَك و الجميع:
ألطاع.
باب العين و الطاء مع النون‏
 [ع ط ن‏]
عطن، عنط، نعط، نطع، طعن:
مستعملات.
عطن:
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه نهى عن الصلاة في أعطان الإبل.
أخبرني المنذريّ عن الحرّاني عن ابن السكيت قال: العَطَن:

103
تهذيب اللغة2

عطن ص 103

مَبْرَك الإبل حول الماء. و قد عَطَنَت الإبلُ على الماء و عَطَّنَت، و أعْطَنْتُها أنا إذا سقيتها ثم أنحتها في عَطَنِهَا لتعود فتشرب. و أخبرني عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: قومٌ عُطَّانٌ و عَطَنَةٌ و عُطُونٌ و عَاطِنُون إذا نزلوا في أعطان الإبل. و لا يقال: إبل عُطَّان. و
في حديث النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال: «رأيتُني أنزِعُ على قَلِيب، فجاء أبو بكر فاستقى و في نَزْعه ضَعْفٌ و اللَّه يغفر له، فجاء عمر فنَزَعَ فاستحالت الدَلْو في يده غَرْباً فأروى الظَمِئة حتى ضَرَبت بعَطَن»
قال ابن السكيت: قوله: «ضَرَبت بعَطَنٍ» يقال ضَرَبَت الإبلُ بعَطَنٍ إذا رَوِيَتْ ثم بَرَكَتْ على الماء. و أخبرني عبد الملك عن الربيع عن الشافعيّ في تفسير قوله:
 «ثم ضَرَبَتْ بعَطَنٍ» بنحوٍ ممّا قاله ابن السكيت. و قال الليث: كل مَبْرَك يكون مَألفاً للإبل فهو عَطَنٌ لها بمنزلة الوطن للغنم و البقر قال: و معنى مَعَاطِن الإبل في الحديث: مواضعها. و أنشد:
و لا تكَلِّفُنِي نفسي و لا هَلَعِي             حِرْصاً أُقيم به في مَعْطِن الهُونِ‏
قلت ليس كل مُنَاخ للإبل يسمّى عَطَناً و لا مَعْطِناً. و أعطان الإبل و مَعَاطنها لا تكون إلّا مَبَارِكَها على الماء. و إنما تُعْطِن العربُ الإبلَ على الماء حين تَطْلُع الثريّا، و يرجع الناس من النُجَع إلى المحاضِر، و تُعْطَنُ يوم وِرْدها فلا يزالون كذلك إلى وقت طلوع سهيل في الخريف، ثم لا يُعْطِنُونهَا بعد ذلك، و لكنها تَرِد الماء فتشرب شَرْبتها و تَصْدُر من فَوْرها.
و
في حديث عمر أنه دخل على النبي صلّى اللّه عليه و سلّم و في بيته أُهُبٌ عَطِنَةٌ.
قال أبو عبيد:
العَطِنَة: المُنْتِنة الريح. قلت: و يقال عَطَنْتُ الجِلْد أعْطِنُهُ عَطْناً إذا جعلتَه في الدبَاغ و تركته فيه حتى يتمرّط شَعَرُه و يُنْتِن، فهو معطونٌ و عَطِينٌ. و قد عَطِن الجِلد عَطَناً إذا أنْتَنَ و أمْرَق عنه وَبَرُه أو صُوفه.
و يقال للذي يُسْتَقْذَر: ما هو إلّا عطِينة، من نَتْنه. و قال أبو زيد: عَطِن الأديم إذا أنْتَنَ و سقط صوفه في العَطْن. و العَطْنُ أن يُجْعَل في الدِبَاغ.
قال أبو عبيد: و قال أبو زيد: موضع العَطِن العَطَنة قال: و العَطْنُ في الجِلد: أن يؤخذ الغَلْقة وَ هو ضربٌ من النبات يدبغ به أو فَرْثٌ يُلْقى فيه الجِلْد حتى يُنْتِن ثم يلقى بعد ذلك في الدِبَاغ. و فلان واسع العَطَن و البَلَد، و هو الرَحْب الذراعِ.
عنط:
أبو عبيد عن الأصمعي: العَنَطْنَطُ:
الطويل من الرجال. و قال الليث:
و اشتقاقه من عنَط و لكنه أُرْدِف بحرفين في عَجُزه. و أنشد:
 يَمْطو السُرَى بعُنُقٍ عَنَطْنَطِ
قال: و امرأة عَنَطْنَطَةٌ: طويلة العُنُق مع حُسْن قَوَام.
قال: و عَنَطُها: طول قَوَامها و عنقها لا يجعل مصدر ذلك إلا العَنَط. قال: و لو جاء في الشعر عَنَطْنَطَتُهَا في طول عنقها جاز ذلك في الشِعر. قال و كذلك أسدٌ غَشَمْشمٌ بين الغَشْم، و يومٌ عَصَبْصَبٌ بين العَصَابة. ثعلبٌ عن ابن الأعرابي: أعْنَط:
جاء بولدٍ عَنَطْنَطٍ.

104
تهذيب اللغة2

طعن ص 105

طعن:
الليث: طعنه بالرمح يَطْعُنُهُ طَعْناً.
و طَعَنَ بالقول السَيّ‏ء يَطْعَن طَعَنَاناً. و احتجّ بقوله:
و أبى الكاشحون يا هندُ إلا             طَعَنَاناً و قول مالا يقال‏
ففرّق بين المصدرين، و غيره لم يفرّق بينهما. و أجاز لِلشاعر طعناناً في البيت؛ لأنه أراد: أنهم طعَنُوا فيه بالعيب فأكثروا، و تطاول ذلك منهم، و فَعَلَان يجي‏ء في مصادر ما يَتَطَاول و يتمادَى و يكون مناسباً للميل و الجَور. قال الليث:
و العَين مِن يَطْعُنُ مضمومة. قال: و بعضهم يقول: يَطْعُنُ بالرمح و يَطْعَنُ بالقول فيفرّق بينهما. ثم قال الليث: و كلاهما يَطْعُنُ.
و قال أبو العباس قال الكسائي: لم أسمع أحداً من العرب يقول يَطْعَنُ بالرمح و لا في الحسب، إنما سمعت يَطْعُنُ. قال:
و قال الفرّاء: سمعتُ أنا يطعَنُ بالرمح.
و قال الليث: الإنسان يَطْعُنُ في المغازة و نحوها إذا مضى فيها قلت: و يقال: طَعَنَ فلان في السِنّ إذا شخص فيها و طَعَنَ غُصْنٌ من أغصان الشجرة في دار فلان إذا مال فيها شاخصاً. و أنشدني المنذري عن أبي العباس لمُدْرِك بن حُصَين يعاتب قومه:
و كنتم كأُمٍّ لَبَّة طَعَنَ ابنها             إليها فما دَرَّتْ عليه بسَاعِدِ
قال: طَعَنَ ابنها إليها أي نهض إليها و شخص برأسه إلى ثَدْيها، كما يَطْعُن الحائط في دار فلان إذا شخص فيها.
و يقال: طَعَنَت المرأةُ في الحَيْضة الثالثة أي دخلتْ.
و قال بعضهم: الطَّعْنُ: الدخول في الشي‏ء.
و يقال طُعِنَ فلان فهو مطعون و طَعِين إذا أصابه الداء الذي يقال له: الطاعون.
و يقال: تَطَاعَن القوم في الحرب و اطَّعَنُوا إذا طَعَنَ بعضهم بعضاً: و التفاعل و الافتعال لا يكاد يكون إلا باشتراك الفاعلين فيه؛ مثل التخاصم و الاختصام، و التعاور و الاعتِوار. و رجلٌ طِعِّين: حاذق بالطِعَان في الحرب.
نطع:
أبو عبيد عن الكسائي: هو النَّطْع و النَّطَعُ و النِّطْعُ و النِّطَعُ. و جمعه أنطاع.
و قال الليث: النِّطَعُ: ما ظهر من الغار الأعلى، و هي الجِلدة المُلْزَقة بعظم الخُلَيْقَاء فيها آثار كالتحْزيز، و الجميع النُّطوع. و التَّنَطُّع في الكلام: التعمُّق فيه، مأخوذ منه قلت: و
في الحديث: «هلك المتنطِّعون»
و هم المتعمّقون الغالُون.
و يكون: الذين يتكلمون بأقصى حلوقهم تكبّراً؛ كما
قال صلّى اللّه عليه و سلّم: «إنّ أبغضكم إليّ الثرثارون المتفيهِقون»
. و سأفسّره في موضعه.
و قال أبو سعيد: يقال وَطئنا نِطَاعَ بني فلان أي دخلنا أرضهم.
قال و جَنَاب القوم نِطاعهم. قلت: و نَطَاعِ بوزن قَطَامِ: ماءة في بلاد بني تميم قد وَرَدتُهَا يقال شَرِبَتْ إبلُنا من ماء نَطَاعِ، و هي رَكيّة عَذْبة الماء غزيرته. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: النُّطُعُ: المتشدّقون في‏

105
تهذيب اللغة2

نطع ص 105

كلامهم و قال ابن الفرج: سمعت أبا السَمَيْدَع يقول: تَنَطَّعَ في الكلام و تَنَطَّسَ إذا تأنّق فيه.
و قال ابن الأعرابي: النُّطَاعَةُ و القُطَاعَةُ و العُضَاضَة: اللُقْمة يؤكل نصفها ثم تردّ إلى الخِوَان و هو عيبٌ. يقال: فلان لاطِع ناطِع قاطِع.
نعط:
ناعِطٌ: حِصْن في رأس جبلٍ بناحية اليمن قديمٌ كان لبعض الأَذْواء.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: النُّعْطُ: المسافرون سفراً بعيداً، بالعَين.
قال و النُّعْطُ: القاطعو اللُقَم بنصفين فيأكلون نِصفاً و يُلقون النصف الآخر في الغَضَار. و هم النُّعُط و النُّطُعُ واحدهم ناعِط و ناطِع و هو السيّى‏ء الأدبِ في أكله و مروءته و عَطائه. قال: و يقال: نعَط و أنطع إذا قطع لُقْمة قال: و النُغُط بالغين:
الطِوال من الناس.
باب العين و الطاء مع الفاء
 [ع ط ف‏]
استعمل من وجوهه: عطف، و عفط، و أهمل باقي الوجوه.
عطف:
قال اللَّه جلّ و عزّ: ثانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ‏
 [الحج: 9] جاء في التفسير أن معناه: لاوياً عُنُقه. و هذا يوصف به المتكبِّر. فالمعنى: و من الناس من يجادل في اللَّه بغير علم ثانياً عطفه. و نصب ثانِيَ عِطْفِهِ‏
 [الحج: 9] على الحال و معناه التنوين؛ كقوله جلّ و عزّ: هَدْياً بالِغَ الْكَعْبَةِ [المائدة: 95] معناه: بالغاً الكعبةَ. و عِطْفا الرجل: ناحيتاه عن يمين و شِمَال. و مَنْكِب الرجل: عِطْفه و إبطه عطفه و
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال:
 «سبحان من تعطَّف العِزَّ و قال به»
، معناه و اللَّه أعلم: سبحان منْ تَرَدَّى بالعِزّ، و العطاف: الرِدَاء. و المراد منه بهاء اللَّه و جلاله و جماله. و العرب تضع الرداء موضع البهجة و الحسن، و تضعه موضع النعْمة و البهاء. و سمّي الرداء عِطافاً لوقوعه على عِطْفَيِ الرجُل و هما ناحيتا عُنُقه. فهذا معنى تعطّفِه العِزَّ. و يجمع العِطَاف عُطُفاً و أعْطِفَةً. و المِعْطَف: الرداء و جمعه المعاطف. و هو مثل مئزر و إزار وَ مِلْحَف و لِحَاف و مِسْرَد و سِراد. و قال أبو زيد: امرأة عَطِيف و هي التي لا كِبْر لها اللينة الذليلة المِطواع فإذا قلت: امرأة عَطوف فهي الحانية على ولدها. و كذلك رجلٌ عَطُوفٌ. و يقال: عَطَفَ فلان إلى ناحية كذا يَعْطِفُ عَطْفاً إذا مال إليه، و انعطف نحوه. و عَطَفَ رأسَ بعيره إليه إذا عَاجَهُ عَطْفاً. و عَطَفَ اللَّه بقلب السلطان على رعيّته إذا جعله عَاطِفاً رحيماً. و يقال عَطَف الرجل وِساده إذا ثَنَاه ليرتفق عليه و يتّكى‏ء. وَ قال لَبيد:
وَ مَجُودٍ من صُبَابات الكَرَى             عَاطِف النمرق صَدْق المُبْتَذَلْ‏
ثعلب عن ابن الأعرابي: العُطُوف:
الأردية. و العُطوف الآباط. و عِطْفا كل إنسانٍ و دابّةٍ: شِقَّاه من لدن رأسه إلى و ركيه شمر عن ابن شميل: العِطَاف‏

106
تهذيب اللغة2

عطف ص 106

تَردّيك بالثوب على منكبيك كالذي يفعل الناس في الحرّ و قد تعطف بردائه. قال:
و العطاف الرداء و الطيلسان و كل ثوب تَعَطَفُهُ أي تَردَّى به فهو عطاف.
و قال الليث: العَطاف: الرجل الحَسن الْخُلُق العَطُوف على الناس بفضله. و ظبية عَاطِف إذا رَبضتْ فعَطفتْ عُنقها. و كذلك الحاقِف من الظباء. و ناقةٌ عطوفٌ إذا عَطِفَتْ على بَوّ فرئمته. و الجميع العُطُف. و يقال فلان يتعاطف في مِشيته بمنزلة يتهادى و يتمايل من الخُيَلاء و التبختُر. وَ يقال: عَطَفْتُ رأس الخَشَبة فانعطف إذا حَنَيته فانحنى.
و العَطُوف- و بعضٌ يقول: العاطوف- مِصْيدة، سمّيتْ به لانعطاف خشبتها.
و قال غيره: العطائف: القِسيّ، الواحدة عطِيفَة، كما سمّوها حنِيَّةً و جمعها حَنيُّ.
قال و العطف: عطف أطراف الذَيل من الظهارة على البِطانة. و قال ذو الرمة في العطائف القسِيّ:
و أصفر بلَّى و شيَه خفقانُه             عَلَى البِيض في أغمادها و العطائف‏
أصفر يعني بردا يظلّل به. و البيض السيوف و العطَّاف في صفة قِداح الميسر.
و يقال: العَطُوف: و هو الذي يَعطف على القداح فيخرج فائزاً.
و قال الهذلي يصف ماء وَرده:
فخضخضتُ صُفْنِيَ في جَمَّهِ             خِيَاض الْمدَابر قِدحاً عطُوفاً
و قال القتيبي في كتاب «الميسر»:
العَطوف: القِدْح الذي لا غُرْم فيه و لا غُنْم له، و هو أحد الأغفال الثلاثة في قِداح الميسر، سُمّي عطُوفاً لأنه يُكَرُّ في كل رَبَابه يضرب بها. قال و قوله: قِدحاً عطوفاً واحد في معنى جميع، و منه قوله:
حتى يخضخض بالصُفْن السبيخ كما             خاض القِدَاح قَمِيرٌ طامِعٌ خَصِلُ‏
السبيخ: ما نَسَل من ريش الطير التي ترد الماء. و القمير: المقمور. و الطامِع: الذي يطمع أن يعود إليه ما قُمِرَ. و يقال: إنه ليس يكون أحد أطمع من مقمور، خَصِل:
كثير خِصَال قَمْرِهِ.
و أما قول ابن مقبل:
و أصفرَ عطَّاف إذا راح رَبُّهُ             غدا ابنا عِيانٍ بالشِوَاء المُضَهَّبِ‏
فإنه أراد بالعَطَّاف قِدْحاً يعطِف عن مآخذ القِداح وَ ينفرد.
وَ قال ابن شميل: العَطَفة هي التي تَعَلَّقُ الْحَبَلَةُ بها من الشجر. و أنشد:
تَلَبَّسَ حُبُّها بدمِي و لحمِي             تَلَبُّسَ عطْفةٍ بفروع ضَالِ‏
قال النضر: إنما هي عطَفَة فخفّفها ليستقيم له الشِعْر. عمرو عن أبيه قال: مِن غريب شجر البَرّ العَطْفُ واحده عطَفَة.
و قال ابن الأعرابي: يقال تَنَحَّ عن عطْف الطريق و عطْفِه و علَبِهِ و دَعسِهِ و قَرِيّه وَ قَرِقِه و قَارِعته.
و روى بعضهم عن المؤرِّج أنه قال في حَلْبة الخيل إذا سوبق بينها و في أساميها:
هو السَّابق، و المصَلّى، و المسَلّى، و المجلِّي، وَ التالي و العاطف، و الحظيّ، وَ المؤمَّل، وَ اللَطِيم، وَ السُكَيْت.

107
تهذيب اللغة2

عطف ص 106

و قال أبو عبيد: لا يعرف منها إلا السابق وَ المصَلّى ثم الثالث وَ الرابع إلى العاشر وَ آخرها السُكَيت وَ الفِسْكِل. قلت: وَ قد رأيت لبعض العراقيين هذا الذي رُوي عن المؤرج، وَ لم أجد الروَاية ثابتة عن المؤرج من جهة مَن يوثق به فإن صحَّت الروَاية عنه فهو ثقة، و قد جاء به ابن الأنباري. وَ العطَفة من خرَز النساء تتعلّقها طلب محبة أزوَاجها. وَ سميت بذلك تفاؤلًا بها. و قوسٌ عَطُفٌ: ليّنة الانعطاف. قال:
فظل يمطو عُطُفاً رُجُوماً
و قيل للقوس: عُطفٌ لأنها معطوفة، فُعُل بمعنى مفعولة، كما قيل: قوس عُطُلٌ أي مُعَطَّلَة لا وَتَر عليها، و قلبٌ فُرُغٌ أي مفرَّغ من الحزن، و نحو ذلك كثير. و العَطَفُ:
وجع في العُنق من تعادى الوسادة عِطف الرجل. و
قوله في وصف النبي صلّى اللّه عليه و سلّم: و في أشفاره عَطَفٌ‏
أي انعطافٌ. و عطَّفتُه ثوبي أي جعلته عِطافاً له. و قال ابن كُرَاع:
و إذا الرِكَابُ تكلفتها عُطِّفَتْ             ثمرَ السياط قطوفها و سِيَاعَهَا
أي جُعِلَتِ السياطُ عُطفاً لها جُنُوبها، و إنما تُضْرَبُ بالثمر لأنها لا تدرَك فتضربَ بِالسياط. و ثمر السياط: أطرافها. و عِطاف من أسماء الكلب. قال:
فصَبَّحَهُ عند السروق عُدَيَّة             أخو قَنَصٍ يُشْلى عِطَافاً و أجذلَا
عفط:
قال الليث: العَفْطُ و العَفِيط نَثْر الشاة بأنوفها كما يَنْثِر الحمار، و العرب تقول:
ما لفلان عَافِطَة و لا نافِطة فقال الأصمعي: العَافِطَة: الضائنة، و النافِطة:
الماعزة. و قال ابن السكيت: قال غير الأصمعي من الأعراب: العافطَة: الماعزة إذا عَطَست. و قال الليث: قال أبو الدُقَيش العافِطة: النعجة، و النافِطة: العَنْز، و قال غيره: العافِطة: الأَمَة، و النافِطة: الشاة، لأن الأمَة تَعْفِط في كلامها، كما يَعْفِط الرجلُ العِفْطِيّ و هو الألكن الذي لا يُفْصح و هو العَفَّاط، و قد عَفَطَ في كلامه عَفْطاً و عَفَتَ عَفْتاً، و هو عَفَّاتٌ عَفَّاط.
و لا يقال على جهة النسبة إلّا عِفْطِي.
قلت: الأعْفَتُ و الألْفَتُ: الأعسر الأخرق. و عَفَتَ الكلامَ إذا لواه عن وجهه. و كذلك لَفَته. و التاء تبدل طاءً لقرب مخرجيهما. و قال أبو عمرو:
العَافِط الذي يصيح بالضأن لتأتِيَه. و قال بعض الرجّاز يصف غنماً:
يحار فيها سَالِى‏ءٌ و آقِطُ             و حالبان و مَحَاحٌ عَافِطُ
و يقال حاحيت بالمِعْزَى حِيحاء و دعدعت بها دعدعة إذا دعوتها.
و قال أبو تراب: سمعت عَرّاماً يقول:
عَفَق بها وعَفَط بها إذا ضَرَط.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال:
العَفْطُ الحُصَاص للشاة، و النَّفْطُ:
عُطَاسُها.
باب العين و الطاء مع الباء
 [ع ط ب‏]
عطب، عبط، طبع، طعب، بعط:
مستعملة.
عطب:
قال الليث: العَطَبُ: هلاك الشي‏ء

108
تهذيب اللغة2

عطف ص 106

و المال و عَطِبَ البعيرُ إذا انكسر أو قام على صاحبه، و أعْطَبتُهُ أنا: أهلكته. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العَوْطَبُ أعمقُ موضع في البحر. و قال في موضعٍ:
العَوْطَبُ: المطمئنّ بين الموجتين. قال:
و العَطْبُ: لِين القطن و الصوف يقال:
عَطَبَ يَعطُبُ عَطْباً و عُطُوباً. و هذا الكبش أعطَبُ من هذا أي ألين. أبو عبيد عن الأصمعي: هو العُطْبُ و العُطُبُ للقُطُن.
و قال الليث: يقال إني لأجد ريح عُطْبَة أي أجد ريح قطنة محترِقة.
و قال أبو سعيد: التعطيبُ، علاج الشراب ليطيب ريحُه. يقال: عَطْبَ الشرابَ تعطيباً. و أنشد بيت لَبيد:
يَمُجُّ سُلَافاً من رحيق مُعَطَّبِ‏
و رواه غيره:
... من رحيق مُقَطَّبِ‏
، و هو الممزوج، و لا أدري ما مُعَطَّب.
و المعَاطِبُ: المهالك واحدها معطب.
عبط:
قال الليث: العَبْطُ: أن تَعْبِط ناقةً فتنحرها من غير داء و لا كَسْر. يقال:
عَبَطَها يَعبِطُها عَبْطاً، و اعْتَبَطَها اعتِباطاً.
و قال ابن بُزُرْجَ- فيما وجدت له بخط أبي الهيثم-: العِبِيط من كلّ اللحم و ذلك ما كان سليماً من الآفات إلا الكسر. قال:
و لا يُقال للّحم الدَوِي المدخول من آفةٍ:
عَبِيط، و يقال للدابة عبيطة و معتبَطة، و اللحم نفسه عبيط أي سليم إلا من كسر.
و يقال مات فلان عَبْطَة، أي شابًّا صحيحاً. و اعتبطه الموتُ. و قال أمَيَّة بن أبي الصَلْت:
من لم يمت عَبْطَة يَمُتْ هَرَماً             للموت كأسٌ فالمرء ذائقها
و يقال لحمٌ عَبيط و معبوط إذا كان طريًّا لم يُنَيِّبْ فيه سَبُعٌ و لم تُصبه عِلة. و قال لَبيد:
و لا أَضَنُّ بمعبوطِ السَنَام إذا             كان القُتارُ كما يُسْتَرْوَحُ القُطُرُ
و قال الليث: زعفران عبيط: يشبّه بالدم العبيط. قال: و يقال: عَبَطَتْه الدواهي أي نالته من غير استحقاق. و قال الأُريقط:
بمنزلِ عَفٍّ و لم يخالِط             مُدَنّسَاتِ الرِيَبَ العَوَابِطِ
و يقال: عَبَط فلان الأرض عَبْطاً و اعتبطها إذا حفر موضعاً لم يكن حُفِر قبل ذلك.
و قال المرَّار العَدَوي:
ظَلَّ في أعلى يَفَاعٍ جازلا             يعبط الأرض اعتباط المحتَفِر
أبو عبيد: العَبْط: الشقُ. و منه قول القطامي:
و ظلّت تعبُط الأيدي كلُوماً
و ثوبٌ عبيط أي مشقوق و جمعه عُبُط.
و منه قول أبي ذؤيب:
         فتخالسا نفسيهما بنوافذٍ             كنوافذ العُبُطِ التي لا تُرْقَعُ‏
و أخبرني المنذريّ أن أبا طالب النحوي أنشده في كتاب «المعاني» للفرّاء: كنوافذ العُطُب.
ثم قال و يروى كنوافذ العُبُط. قال و العُطُب: القطن، و النوافذ: الجيوب يعني جُيُوب الأقمصة. و أخبر أنها لا تُرقَع،

109
تهذيب اللغة2

عبط ص 109

شبّه سعة الجراحات بها. قال: و من رواها: العُبُط أراد بها: جمع عبيط، و هو الذي يُنحر لغير علّة، و إذا كان كذلك كان خروج الدم أشدّ. أبو عبيد عن أبي زيد:
اعتبط فلان عليّ الكذبَ، و عَبَطَ يَعْبِط إذا كذب. و رَوَى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العابط الكذّاب. و العَبْطُ:
الكذب. و العَبْطُ: الغِيبة. و العَبْط الشَقُّ و يقال عَبَط الحمارُ الترابَ بحوافره إذا أثاره، و الترابُ عبيطٌ. و عَبَطَتِ الريح وجهَ الأرض إذا قَشَرتْهُ. و عَبَطْنَا عَرَق الفرس أي أجريناه حتى عَرِقَ. و قال الجعدي:
و قد عَبَطَ الماءَ الحميمَ فأسْهَلَا
طبع:
الحرّاني عن ابن السكيت قال: الطَّبْع مصدر طَبَعْتُ الدرهم طَبْعاً. و الطِّبْعُ النهر و جمعه أطباع، عن الأصمعي. و أنشد للبيد:
فَتَولَّوْا فاتراً مَشْيُهمُ             كروايا الطِّبْع همَّت بالوحَلْ‏
و يجمع الطِّبعُ بمعنى النهر على الطُّبوع، سمعته من العرب. و الطَّبْع: ابتداءُ صنعة الشي‏ء. تقول: طَبَعْتُ اللَبِن طَبْعاً و طَبَعْتُ السيف طَبْعاً و الطَّبَّاع: الذي يأخذ الحديدة فيطَبَعُها و يُسَوِّيها إمّا سِكّيناً و إمّا سيفاً و إما سِناناً. و حِرْفَتُه الطِّبَاعَة. و طَبَعَ اللَّه الخَلْق على الطبائع التي خلقها فأنشأهم عليها، و هي خلائقهم. و يجمع طَبْع الإنسان طِبَاعاً، و هو ما طُبِعَ عليه من طِبَاع الإنسان في مأكله و مشربه و سهولة أخلاقه و حُزُونتها و عُسرها و يُسرها و شدّته و رخاوته و بُخْله و سخائه. و يقال طَبَعَ اللَّه على قلب الكافر- نعوذ باللَّه منه- أي ختم عليه فلا يعي وَعْظاً و لا يوفَّق لخير. و الطَّابَع:
الخاتَم. و قال أبو إسحاق النحوي: معنى طَبَعَ في اللغة و خَتَم واحدٌ و هو التغطية على الشي‏ء و الاستيثاق من أن يدخله شي‏ء؛ كما قال أَمْ عَلى‏ قُلُوبٍ أَقْفالُها [محمد: 24] كَلَّا بَلْ رانَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ [المطفيين: 14] معناه: غَطّى على قلوبهم، و كذلك طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ*
 [النحل:
108]. قلت: فهذا تفسير الطبع- بتسكين الباء- على القلب. و أما طَبَع القلب بِحركة الباء- فهو تلطُّخه بالأدناس.
و أصل الطَّبَع: الصدأ يكثر على السيف و غيره. قال ابن السكيت: و ذكر أن الأصمعي و غيره أنشده هذه الأرجوزة:
إنا إذا قلّتْ طخارير القَزَعْ             و صدر الشارب منها عن جُرَعْ‏
نَفْحَلها البِيضَ القليلاتِ الطَّبَعْ             من كل عَرَّاصٍ إذا هُزَّ اهْتَزَعْ‏

و
في الحديث: «نعوذ باللَّه من طَمَع يَهْدي إلى طبَع».
قال أبو عبيد: الطبَع الدنس و العيب، وَ كلُّ شَيْن في دِين أو دُنيا فهو طَبَع. و يقال منه: رجلٌ طَبِعٌ. و منه‏
قول عمر بن عبد العزيز: لا يتزوجُ من الموالي في العرب إلّا الأشِر البَطِر. و لا يتزوج من العرب في الموالي إلّا الطمِعُ الطَّبَعُ.
و قال أبو عبيد قال أبو عبيدة: المُطَبَّعُ:
المَلآن و أنشد غيره:
و أين وَسْق الناقة المُطَبَّعَه‏

110
تهذيب اللغة2

طبع ص 110

قال: المُطَبَّعَةُ: المثقّلة. قلت: و تكون المطبَّعَة الناقة التي مُلئتْ شَحْماً و لحماً فتَوثَّق خَلْقُها.
و قال الليث: طَبَّعْتُ الإناء تطبيعاً، و قد تطبَّع النهرُ حتى إنّه ليتدفّق. قال: و الطَّبْع مَلؤك السِقَاء حتى لا مَزِيد فيه من شدّة مَلْئه. و قال في قول لبيد:
كرَوَايَا الطِّبْع هَمَّت بالوَحَلْ‏
إن الطِّبْع كالمِلْ‏ء. قال: و لا يقال للمصدر: طَبْع؛ لأن فِعله لا يخفّف كما يخفف فعل ملأت. قال و يقال: الطِّبْع في بيت لبيد: الماء الذي يُمْلأ به الرواية.
قلت: و لم يعرف الليث الطِّبْع في بيت لبيد، فتحيّر فيه، فمرّةً جعله المِل‏ء و هو ما أخذ الإناءُ من الماء، و مرّةً جعله الماء، و هو في المعنيين غير مصيب. و الطِّبْع في بيت لبيد ما قاله الأصمعي أنه النهر.
و سُمِيّ النهر طِبْعاً لأن الناس ابتدءوا حفره، و هو بمعنى المفعول كالقِطْف بمعنى المقطوف و النِكث بمعنى المنكوث من الصوف، و أمَّا الأنهار الكبار التي شَقّها اللَّه تعالى في الأرض شَقًّا- مثل دِجْلة و الفُرَات و النّيل و ما أشبهها- فإنها لا تسمَّى طُبُوعاً، إنما الطُّبُوع: الأنهار التي أحدثها بنو آدم و احتفروها لمرافقهم.
و قول لَبيد: هَمَّتْ بالوحَل يدلّ على ما قال الأصمعي؛ لأن الروايا إذا أوقرت بالمزايد مملوءةً ماء ثم خاضت أنهاراً فيها وَحَل عَسُر عليها المشي فيها و الخروج منها. و ربما ارتطمت فيها ارتطاماً إذا كثر الوحَل. فشَبّه لبيد القوم الذين حاجّوه عند النعمان بن المنذر فأدحض حججهم حتى ذلّوا فلم يتكلّموا بروايا مثقلة خاضت أنهاراً ذات وَحَل فتساقطتْ فيها و اللَّه أعلم. و قال شمر: يقال طَبِع إذا دَنِس و عِيبَ و طُبع و طُبِّعَ إذا دُنِّس و عِيبَ. قال و أنشدتنا أم سالم الكلابيّة:
و يحمدها الجيرانُ و الأهلُ كلُّهم             و تبغِض أيضاً عن تُسَبَّ فتُطْبَعَا
قال: ضمّت التاء و فتحت الباء. و قالت:
الطَّبْع: الشَين فهي تبغِض أن تُطْبَع أي تُشان. و قال ابن الطَثْريّة:
و عَنْ تخلطي في طيّب الشِرب بيننا             من الكَدِر المأبيّ شِرباً مُطَبَّعا
أراد: و أن تخلطي و هي لغة تميم. قال:
و المطَبَّع: الذي قد نُجِّسَ. و المأبيّ الماء الذي يأبى شُرْبه الإبل. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: الطَّبْعُ المثال، يقال اضربه على طَبْع هذا و على غِراره و صِيغته و هِدْيته أي على قدره. و في «نوادر الأعراب»: يقال قد قَذَذت قفا الغلام إذا ضربته بأطراف الأصابع، فإذا مكَّنت اليد من القفا قلت طَبَعْتُ قفاه. و الطَّبُّوع: دابّة من الحشرات شديدة الأذى بالشأم.
و لفلان طابِعٌ حَسَنٌ أي طبيعةٌ حسنةٌ. قال الرُؤَاسِيّ:
له طابِعٌ يجري عليه و إنما             تَفَاضَلُ ما بين الرجال الطَّبَائِعُ‏
أي تتفاضل.
و طُبْعَان الأمير: طينُه الذي يُختم به الكتب.

111
تهذيب اللغة2

بعط ص 112

بعط:
قال الليث: يقال أبعَط الرجلُ في كلامه إذا لم يرسله على وجهه. و قال رؤبة:
و قلتُ أقوالَ امرى‏ءٍ لم يُبْعِطِ             أعْرِضْ عن الناس و لا تَسَخَّطِ
و قال الأصمعي و أبو زيد: يقال أبعط فلان في السَّوم إذا جاوز فيه القَدْر. و كذلك طمح في السوم و أشطّ فيه.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال:
هو المُعْتَنِز و المُبْعِطُ و الصُنْتُوت و الفَرِدُ و الفَرَدُ و الفَرْدُ و الفَرُود. و روى أبو العباس عن سلمة عن الفرّاء أنه قال: يبدلون الدال طاء، فيقولون: ما أبعط طَارَك يريدون ما أبْعَدَ دَارَك. و يقال بَعَطَ الشاة و سَحَطَهَا و ذَمَطَها و بَرخَها و ذَعَطَها إذا ذبحها.
طعب:
أهمله الليث. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي: يقال: ما به من الطَّعْبِ أي ما به من اللذة و الطِّيب.
باب العين و الطاء مع الميم‏
 [ع ط م‏]
عطم، عمط، طعم، طمع، مطع، معط:
مستعملات.
عطم:
أهمله الليث. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العُطْمُ: الصوف المنفوش. قال و العُطُم: الهَلْكَى واحدهم عَطِيم و عاطِم.
عمط:
أهمله الليث و قال غيره: اعتبط فلان عِرْض فلان و اعتمطه إذا وقع فيه و قَصَبه بما ليس فيه.
طعم:
قال اللَّه جلّ و عزّ: إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَ مَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي‏
 [البقرة: 249] قال أبو إسحاق: معناه: من لم يتطعَّم به.
و قال الليث: طَعْمُ كل شي‏ء ذَوقه قال:
و الطَّعْمُ الأكل بالثنايا. و تقول إن فلاناً لحسن الطَّعْم و إنه ليَطعَمُ طَعْماً حَسَناً.
قال: و الطُّعْمُ: الحَبُّ الذي يُلْقَى للطير.
و قال الأصمعي فيما روى عنه الباهلي:
الطعْمُ: الطعام، و الطَّعم: الشهوة. وَ هو الذوق. وَ أنشد لأبي خِرَاش الهذليّ:
أردُّ شُجاع البطن لو تعلمينه             وَ أوثر غيري من عيالك بالطُّعْم‏
أي بالطعام. ثم أنشد قول أبي خراش في الطَّعْمِ:
و أغتبِقُ الماء القَرَاح فأنتهي             إذا الزاد أمسى للمزَلَّج ذا طَعْم‏
قال: ذا طَعم أي ذا شهوة. قال وَ رجل ذو طَعمٍ أي ذو عقلٍ وَ حزمٍ. وَ أنشد:
فلا تأمري يا أم أسماء بالتي             تُجِرُّ الفتى ذا الطَّعْم أن يتكلَّما
وَ يقال: ما بفلان طَعْمٌ وَ لا نَوِيصٌ أي ليس له عقلٌ وَ لا به حَراك. وَ قيل في قول اللَّه تعالى: وَ مَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي‏
 أي من لم يَذُقه. يقال طعم فلان الطَّعَام يطعَمُه طَعْماً إذا أكله بمقدم فيه و لم يُسرِف فيه.
و طَعِمَ منه إذا ذاق منه. و إذا جعلته بمعنى الذوق جاز فيما يؤكل و يشرب. و الطَّعَام:
اسمٌ لما يؤكل، و الشراب: اسمٌ لما يُشرب. و يجمع الطعام أطْعِمة ثم أطعمات‏

112
تهذيب اللغة2

طعم ص 112

جمع الجمع. و أهلَ الحِجَاز إذا أطلقوا اللفظ بالطعام عَنَوا به البُرَّ خاصةً. قال أبو حاتم: يقال لَبَنٌ مُطَعِّمٌ و هو الذي أخَذ في السِقَاء طعماً و طِيباً. و هو ما دام في العُلْبة مَحْضٌ و إن تغيّر. و لا يأخذ اللبنُ طعماً و لا يُطَعِّمُ في العُلْبة و الإناء أبداً. و لكن يتغيّر طعمه من الإنقاع. و يقال فلان طَيّبُ الطِّعمة و فلان خبيث الطِّعمة إذا كان من عادته ألّا يأكل إلّا حلالًا أو حراماً. و يقال: جعل السلطانُ ناحية كذا طُعْمة لفلان أي مَأكَلةً له. و يقال: في بستان فلان من الشجر المُطْعِم كذا أي من الشجر المثمِر الذي يؤكل ثمره. و يقال: اطَّعَمَت الثمرةُ على افتعَلَت أي أخَذَت الطَّعْم. و يقال: فلان مُطْعَمُ للصيد و مُطْعَمُ الصيد إذا كان مرزوقاً منه. و منه قول امرى‏ء القيس:
مُطعَم للصيد ليس له             غيرَها كسْبٌ على كِبَره‏
و قال ذو الرمة:
«وَ مُطْعَمُ الصيد هَبَّال لبغيته»
و قال الليث: رجل مِطعام: يكثر إطعام الناس، و امرأة مطعام بغير هاء و رجل مطعم: شديد الأكل و امرأة مِطْعَمَة. قال و المُطْعِمَتَان من رِجْل كل طائر: هما المتقدّمان المتقابلتان. و المُطْعِمة من الجوارح هي الإصبعُ الغليظة المتقدمة فاطَّرد هذا الاسم في الطير كلها. قال و قوسٌ مُطْعَمة: يصاد بها الصيد، و يكثر الصواب عنها. و أنشد:
و في الشِمَال من الشِرْيان مُطْعَمة             كبدَاء في عَجْسها عَطْفٌ و تقويمُ‏
سمِّيتْ كذلك لأنها تُطْعَم الصيد. قال:
و المطعِمُ من الإبل: الذي تجد في مخِّه طعم الشحم من سمنه. و كل شي‏ء وُجِد طعمهُ فقد أطعِم. قال و قول اللَّه تعالى:
وَ مَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي‏
 [البقرة: 249] جَعَل ذواق الماء طَعْماً: نهاهم أن يأخذوا منه إلّا غَرْفَةً و كان فيها رِيّهم و رِيّ دوابّهم. و قال غيره: يقال إنك مُطْعَمٌ مَوَدّتي أي مرزوق مَوَدّتي. و قال الكميت:
بلَى إنَّ الغواني مُطْعَمات             مَوَدّتَنا و إن وَخَطَ القَتيرُ
أي يُحِبّهنّ و إن شِبْنَا. أبو زيد: إنه لمتطاعِم الخَلْق أي متتابع الخَلْق. و يقال هذا رجل لا يَطَّعِمُ بتثقيل الطاء أي لا يتأدّب و لا يَنْجَع فيه ما يُصلحه، و لا يَعْقِل.
و يقال: فلان تُجْبَى له الطُّعَمُ أي الخراج و الإتاوات. و قال زهير:
مما تُيَسَّرُ أحياناً له الطُّعَمُ‏
و قال الحسَن: القِتال ثلاثة: قتال على كذا، و قتال لكذا، و قتال على هذه الطُّعْمَة يعني الفَيْ‏ء و الخَرَاج. و قال أبو سعيد:
يقال لك غَثُّ هذا و طَعُومُه أي غَثُه و سَمِينه. و ناقةٌ طَعُوم: بها طِرْق، و جَزُورٌ طَعُومٌ: سمينة. و قال ابن السكيت عن الفراء: جزور طَعُوم و طَعِيم إذا كانت بين الغَثّة و السمينة. و قال أبو عبيدة: مُسْتَطْعم الفرس: ما تحت مَرْسِنِه إلى أطراف جحافله. قال و يستحبُّ للفرس لُطْفُ مُسْتَطعَمه. و يقال استطعمْت الفرسَ إذا طلبت جَرْيه. و أنشد أبو عبيدة:

113
تهذيب اللغة2

طعم ص 112

تدارَكه سعيٌ و ركضُ طِمِرَّة             سَبُوحٍ إذا استطعمتها الجري تَسْبَحُ‏
و قال النضر: أطعمتُ الغُصْن إطعاماً إذا و صلت به غصناً من غير شجره. و قد أطعمته فطَعِمَ أي وصلته به فقبل الوصل.
و أطعَمتُ عينه قذًى فَطَعَمْتُه. و يقال: طَعِمَ يَطْعَمُ مَطْعَماً و إنه لطيبُ المَطْعَم كقولك طيّبُ المأكل. و
رُوي عن ابن عباس أنه قال في زمزم: إنه طعَامُ طُعْمٍ و شفاء سُقْمٍ‏
، قال ابن شميل: طعامُ طُعْمٍ أي يَشبع منه الإنسان. و يقال: إني طاعِم عن طعامكم أي مستغنٍ عن طعامكم. و يقال:
هذا الطعام طعام طُعْمٍ أي يَطْعَم مَن أكله أي يشبع، و له جُزْء من الطعام ما لا جُزء له. و ما يَطْعَمُ آكل هذا الطعام أي ما يشبع. قال: و الطُّعْمُ أيضاً: القُدْرَة.
يقال: طَعِمْتُ عليه أي قَدَرت عليه. و قال أبو زيد: يقال أخَذ فلان بمَطْعَمة فلان إذا أخذ بحَلْقِه يَعْصُره. و لا يقولونها إلّا عند الخَنْق و القتال. و المُطْعَمة: المأدُبة و التطاعم: إدخال الفم في الفم، كما يَفعل الحمامُ عند التقبيل. و قال:
كما تَطَاعم في خضراء ناعمةٍ             مُطَوّقان صباحاً بعد تغريدِ
و
نُهِيَ عن بيع الثمرة حتى تُطْعِم‏
أي تُدْرِك و تأخذ الطَّعْم.
طمع:
الحَرّاني عن ابن السكيت: رجلٌ طمِعٌ و طَمُعٌ بمعنًى واحدٍ. و الطَّمَع: ضدّ اليأس. و قال عمر بن الخطاب: تعلَّمُنَّ أن الطمع فقر، و أن اليأس غنًى. و يقال: ما أطمع فلاناً، على التعجب من طَمَعه.
و قال الليث: يقال: إنه لَطمُع الرجلُ بضمّ الميم في التعجّب؛ كقولك: إنه لحسن الرجُلُ. و ربما قالوا: إنه لطَمْعَ الرجُلُ، و كذلك التعجّب في كل شي‏ء مضمومٌ؛ كقولك: لخرُجَت المرأة فلانة إذا كثر خروجها، و لقَضُوَا القاضي فلان، و نحو ذلك أجمع، إلّا ما قالوا في نِعم و بئس فإن الرواية جاءت فيهما بالكسر. و امرأة مِطماع و هي التي تُطمِعُ و لا تمكِّن.
و المَطْمَعُ: ما طَمِعْتَ فيه. و يقال: إن قول المخاضعة من المرأة المَطْمَعة في الفساد أي ممَّا يُطمِع ذا الرِيبة فيها. و قال اللحياني: أخذ القومُ أطماعَهُم أي أرزاقهم، الواحد طمَعٌ. و فعلتُ ذاك طَمَاعِيَةً في كذا- مِثال علانية- أي طمعاً فيه. قال الهذلي:
أما و الذي مسّحتُ أركان بيته             طماعِيَةً أن يغفر الذنبَ غَافِرُهْ‏
و المُطْمِعُ: الطائر الذي يوضع في وسط الشَبَك ليصاد بدلالته الطيورُ.
معط:
المَعْطُ: الجَذْب. يقال ضرب فلان يده إلى سيفه فامتعطه من غِمده، و امتعده إذا استلّه. و مَعَطَ شعره إذا نتفه. و رجل أمْعَط أمْرَط: لا شَعر على جسده. و ذئبٌ أمعط قد امَّرَطَ شَعرُه عنه. و الأنثى مَعْطَاء.
و لصٌّ أمعَط: يشبّه بالذئب الأمعط لخُبْثه.
و لُصُوص مُعْط. و قال الليث: يقال مَعِطَ الذئب و لا يقال مَعِطَ شَعره و قد امَّعَطَ شعره إذا مَعَطَه الداء. قال: و يقال: إنه لطويل مُمَّعِطُ كأنه قد مُدَّ. قلت:
المعروف في الطول المُمَّغِط بالغين‏

114
تهذيب اللغة2

معط ص 114

معجمة، كذلك رواه أبو عبيد عن الأصمعي و لم أسمع مُمَّعطِ بهذا المعنى لغير الليث، إلا ما قرأته في كتاب «الاعتقاب» لأبي ترابٍ، قال: سمعت أبا زيد و فلان بن عبد اللَّه التميمي يقولان:
رجلٌ مُمَّغِط و مُمَّعِط أي طويل. قلت: و لا أبعد أن يكونا لغتين، كما قالوا: لَعَنَّكَ و لَغَنَّك بمعنى لعلّك، و المعَصُ و المَغَصُ:
البِيض من الإبل، و سُرُوعٌ و سُرُوغٌ للقُضْبان الرَخْصة. و قال الليث: المَعْطُ ضربٌ من النكاح يقال: مَعَطها إذا نكحها. و آل أبي مُعيط في قريش معروفون. و أمعَط: اسم موضعٍ ذكره الراعي في شعره فقال:
بقاعِ أمْعَطَ بين السهل و الصبرِ
ثعلبٌ عن ابن الأعرابي: من أسماء السَوْءة المَعْطَاء و الشَعْراء و الدَفْراء.
و مَعَطت الناقة بولدها: رَمَتْ به عند الولادة. و الذئب يكنى أبا مُعْطَةَ. و مَعَطَ بها و مَرَطَ إذا خرجت منه ريح. و أرضٌ مَعْطَاء: لا نبت فيها.
مطع:
قال الليث: المَطْعُ: ضربٌ من الأكل بأدنى الفم. يقال: هو مَاطِع إذا كان يأكل بالثنايا و ما يليها من مقاديم الأسنان: و هو القَضْم أيضاً. و قال غيره: فلان مَاطِع ناطِع بمعنًى واحدٍ. و الممطِعَة: الضَرْع التي تشخُب أطباؤها لَبَناً.
أبواب العين و الدال‏
 [باب العين و الدال مع التاء]
ع د ت‏
استعمل من وجوهها: [عتد].
عتد:
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً
 [يوسف: 31] أي هيّأت و أعدّت. و قال الليث: العَتَاد: الشي‏ء الذي تُعِدّه لأمرٍ ما و تهيئُه له. قال: و يقال: إنّ العُدَّة إنما هي العُتْدَةُ، و أعَدّ يُعِدّ إنما هو أعتَد يُعْتِد، و لكن أدغمت التاء في الدال.
قال: و أنكر آخرون فقالوا: اشتقاق أعَدّ من عين و دالين؛ لأنهم يقولون: أعدَدْناه فيُظهرون الدالين. و أنشد:
 أعددت للحرب صارِماً ذكراً             مجرَّب الوقع غير ذي عَتَبِ‏
و لم يقل: أعتدت. قلت: و جائز أن يكون الأصل أعددت ثم قلبت إحدى الدالين تاء، و جائز أن يكون عتد بناء على حِدةٍ، و عَدَّ بناء مضاعفاً. و هذا هو الأصوب عندي.
و قال اللَّه جلّ و عزّ: هذا ما لَدَيَّ عَتِيدٌ
 [ق: 23] قال بعض المفسّرين: عَتِيدٌ
 أي حاضر. و قال بعضهم: قريبٌ. و يقال:
أعتَدت الشي‏ء فهو مُعْتَدُ، و عتِيد. و قد عَتُدَ الشي‏ءُ عَتَادَةً فهو عتِيد: حاضر. قاله الليث. قال: و من هنالك سُمِّيت العَتِيدة التي فيها طِيب الرجُل و أدهانه. و قوله:
هذا ما لَدَيَّ عَتِيدٌ
 في رفعه ثلاثة أوجه عند النحويين. أحدها أنه على إضمار التكرير، كأنه قال: هذا ما لديّ هذا عتِيد و يجوز أن ترفعه على أنه خبر بعد خبر، كما تقول:
هذا حُلْو حامض. فيكون المعنى: هذا شي‏ء لديّ عتيد.
و يجوز أن يكون بإضمار هو، كأنه قال:
هذا ما لدي هو عتيد و العَتِيدة طَبْل العرائس أُعتِدت تحتاج إليه العَرُوس من‏

115
تهذيب اللغة2

عتد ص 115

طيب و أداة و بَخُور و مُشْط و غيره، أدخل فيها الهاء على مذهب الأسماء.
و
في الحديث أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم نَدَب الناسَ إلى الصدقة. فقيل له: قد مَنَع خالد بن الوليد و العبّاس عمّ النبي صلّى اللّه عليه و سلّم، فقال رسول اللَّه صلّى اللّه عليه و سلّم: «أمّا خالد فإنهم يظلمون خالداً، إنّ خالداً جعل رَقيقه و أعْتُدَه حُبُساً في سبيل اللَّه. و أمّا العباس فإنها عليه و مثلُها معه.
و الأعتُدُ يجمع العَتَاد: و هو ما أعدّه الرجل من السلاح و الدوابّ و الآلة للجهاد. و يجمع أعتِدَةً أيضاً.
و يقال: فرسٌ عَتِدٌ و عَتَدٌ و هو المُعَدّ للركوب. و منه قول الشاعر:
راحوا بصائرُهُم على أكتافهم             و بصيرتي يعدو بها عَتِدٌ وَ أي‏
و سمعت أبا بكر الإيادي يقول: سمعت شمراً يقول: فرسٌ عَتِدٌ و عَتَدٌ: مُعَدٌّ مُعْتَدٌ؛ و هما لغتان. و قال ابن السكيت: فرسٌ عتِد و عَتَد و هو الشديد التامّ الخَلْق المُعَدّ للجري. قال و مثله رجل سبِطٌ و سَبَطٌ و شَعَر رَجِل و رَجَلٌ و ثغْر رَتِل و رَتَل أي مفلّج. أبو عبيد عن أبي زيد قال: العَتُود من أولاد المعز: ما رَعَى و قَوي و جمعه أعتِدَة و عِدَّان، و أصله عِتْدَان، إلّا أنه أدغم قال: و هو العَرِيض أيضاً. و أخبرني المنذري عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال:
إذا أجذع الجَدْيُ أو العَنَاق سمِّي عَرِيضاً و عَتُوداً. و قال ابن شميل: ولد المِعْزَى إذا أجذع فهو عَرِيض، فإذا أثْنَى فهو عَتُود.
و قال الليث: العَتُود: الجَدْي إذا استَكْرَش. و يقال: بل هو إذا بلغ السِفَاد و الجميع العِدان. و ثلاثة أعتِدَة. و أصل عِدّان عِتْدَان. و أنشد أبو زيد:
و اذكر غُدَانَة عِدّاناً مُزَنَّمَةً             من الحَبَلَّقِ تُبْنَى حولها الصِّيَرُ
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العَتَاد:
القَدَح و هو العَسْف و الصَحْن. و قال شمر:
أنشدني أبو عدنان و ذكر أنّ أعرابياً من بني العنبر أنشده هذه الأرجوزة:
يا حَمْزَ هل شَبِعْتَ من هذا الخَبَطْ             أم أنت في شكٍّ فهذا مُنْتَقَدْ
صَقْبٌ جسيمٌ و شديدُ المعتَمَدْ             يعلو به كل عَتُودٍ ذاتَ وَدْ
عروقها في البحر يعمى بالزَبَدْ
قال العَتود السِدْرة أو الطَلْحة قال: عَتْوَد- على بناء جَهْور-: مأسدة. قال ابن مقبل:
جلوساً به الشمّ العجافُ كأنهم             أسود تَبْرجٍ أو أسودٌ بعتودا
 [باب العين و الدال مع التاء] ع د ت‏
دعت:
سقط من النسخة. و قد ذكره ابن دريد فقال: الدَعْت: الدفع العنيف. دَعَته يدعَته دَعْتاً، بالدال و الذال.
ع د ظ
استعمل من وجوهها: [دعظ].
دعظ:
قال الليث: الدَّعْظُ: إيعاب الذكر كله في فرج المرأة يقال دَعَظَها به، و دعظه فيها إذا أدخله كلّه فيها. و قال ابن السكيت في «الألفاظ»- إن صحّ له-

116
تهذيب اللغة2

دعظ ص 116

الدِّعْظاية القصير. و قال في موضع آخر من هذا الكتاب: و من الرجال الدِّعْظَاية، و قال أبو عمرو الدِعْكَاية و هما الكثير اللحم، طالا أو قصُرا. و قال في موضع آخر: الجعْظَاية بهذا المعنى.
ع د ذ
أهملت وجوهه.
 [باب العين و الدال مع الثاء]
ع د ث‏
دعث، عدث، ثعد، دثع. [مستعملات‏].
دعث:
أبو عبيد عن الأُمويّ: أول المَرَض الدَّعْثُ، و قد دُعِثَ الرجل. و قال شمر:
قال محاربٌ: الدَّعْثُ تدقيقك التراب على وجه الأرض بالقَدَم أو باليد أو غير ذلك، تَدْعَثُهُ دَعْثاً. قال و كل شي‏ء وَطِي‏ء عليه فقد اندَعث و مَدَرٌ مَدْعُوثٌ. قال: و قال أبو عمرو الشيباني: الدَّعْث: بقيّة الماء.
و أنشد:
و منهَلٍ ناءٍ صُوَاه دَارِسِ             وَرَرْتُهُ بِذُبَّل خوامِسِ‏
 فاسْتَفْنَ دِعْثاً بَالِدَ المَكَارِسِ             دَلَّيْتُ دلوي في صَرًى مُشَاوِسِ‏
المَكَارِسِ مواضع الكِرْس و الدِمْن. قال:
المُشاوِس، الذي لا يكاد يُرى من قِلَّتِه، بَالِد المكارِس قديم الدِمْن. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الدِّعْثُ و الدِئْثُ: الذَحْل.
عدث:
عُدْثان: اسمٌ. قال ابن دريد في كتاب «الاشتقاق» له: العَدْث سهولة الخُلُق، و به سُمِّي الرجل عُدْثَان.
دثع:
قال ابن دريد: الدَّثْع الوَطْء الشديد، لغة يمانيَة. قال: و الدَّعْثُ: الأرض السهلة. و يقال: الدَّعْث و الدَّثْع واحد.
قلت: أرجو أن يكون ما قال أبو بكر محفوظاً، و لا أحُقّه يَقِيناً.
ثعد:
أبو عبيد عن الأصمعي قال: إذا دخل البُسْرَة الإرطابُ و هي صُلبة لم تنهضم بعد فهي جُمْسَة، فإذا لانت فهي ثَعْدَة و جمعها ثَعْدٌ.
باب العين و الدال مع الراء
 [ع د ر]
عدر، عرد، ردع، رعد، درع، دعر:
مستعملات.
عدر:
ثعلب عن ابن الأعرابي: العَدَّار:
المَلَّاح. قال: و العَدَر: القِيلَة الكبيرة.
قلت: أراد بالقِيلة الأدَر، و كأنّ الهمزة قُلبت عيناً فقيل: عَدِرَ عَدَراً، و الأصل:
أدِرَ أدَراً. و قال ابن دريد: العُدْرَة الجُرْأة و الإقدام و قد سَمّت العرب عُدَاراً. و قال الليث: العَدْرُ: المَطَر الكثير. و أرضٌ معدورة ممطورة و نحوَ ذلك.
قال شمر: قال: و عَنْدَرَ المطر فهو مُعندِرٌ.
و أنشد:
مُهْدَودراً مُعَنْدراً جُفَالا
عمرو عن أبيه: العادِر الكذّاب. قال:
و هو العاثِر أيضاً.
عرد:
الليث: العَرْدُ: الشديد من كل شي‏ء الصُلْب المنتصب. يقال: إنه لعَرْد مَغْرِزِ العُنق. و قال العجّاج:
عَرْدَ التراقي حَشْوَراً مُعَقْرَبا

117
تهذيب اللغة2

عرد ص 117

و يقال: قد عَرَدَ النابُ يَعْرِدُ عُرُوداً إذا خرج كله و اشتدّ و انتصب، قاله أبو عمرو. و عَرَدَ الشجر عُرُوداً و نَجَم نُجُوماً أوّلَ ما يَطْلُع. و قال العجّاج:
 و عُنقاً عَرْداً و رَأْساً مِرْأَسَا
و قال الأصمعي: عَرْداً: غليظاً، مِرْأَساً:
مِصَكًّا للرؤوس. قال: وَ عَرَدَتْ أنيابُ الجمل إذا غَلُظت و اشتدّت. قال ذو الرمة:
يُصَعِّدْنَ رُقشاً بين عُوج كأنها             زِجَاجُ القَنَا منها نَجِيمٌ و عَارِدُ
و قال في «النوادر»: عَرَدَ الشَجَرُ و أَعْرَدَ إذا غَلُظ و كَبُر.
الفرّاء: رمحٌ متَلٌّ و رمحٌ عُرُدٌّ وَ وَتَرٌ عُرُدٌّ.
و أنشد:
و القوس فيها وَتَر عُرُدٌّ             مِثْلُ ذراع البَكْر أو أشَدُّ
و يروى: مثل ذراع البَكْر.
شبّه الوتر بذراع البعير في توتّره. و قال ابن بُزُرْجَ: إنه لقويٌّ عُرُدٌّ شديد. قال:
و العَارِد: المُنْتَبِذُ. و أنشد:
ترى شؤون رأسه العَوَارِدَا
أي منتبِذة بعضُها من بعض. و قال ابن الأعرابي: العَرَادَة: شجرة صُلْبة العُود.
و جمعها عَرَاد. و أخبرني محمد بن إسحاق السعديّ عن أبي الهيثم أنه قال: تقول العرب: قيل للضَبِّ: وِرْداً وِرْداً، فقال:
أصبح قلبي صَرِداً             لا يشتهي أن يَردا
إلَّا عِرَاداً عَرِدَا             وَ عَنْكَثاً مُلتبِدَا
و صلِّياناً بَرِدَا
قال: و عَرَادَ: نَبْت عَرِد صُلبٌ منتصبٌ.
أبو عبيد عن الأصمعي: العَرَاد: نبت، واحدته عَرَادة. و به سُمّي الرجل.
و قال الليث: العَرَادَة: نَبْت طيّب الريح.
قلت: قد رأيت العَرادَة في البادية، و هي صُلْبة العُود منتشرة الأغصان و لا رائحة لها. و الذي أراد الليث العَرادة فيما أحسب، فإنها بَهَار البَرّ.
أبو عبيد: عَرَّدَ الرجل عن قِرْنه إذا أحجم و نَكَل. قال: و التعريد: الفِرار. و قال الليث: التعريد: سرعة الذهاب في الهزيمة. و أنشد لبعضهم:
لما استباحُوا عَبدَ رَبَّ وَ عرَّدَت             بأبي نَعَامة أمُّ رَأْلٍ خَيْفَق‏
يذكر هزيمة أبي نعامة الْحَرُوريّ قطري.
و قال أبو نصر: عَرّدَ السهْمُ تعريداً إذا نَفَذ من الرَمِيَّة. و قال ساعدة الهُذَليّ:
فجالت و خالت أنه لم يقع بها             و قد خَلّهَا قِدِحٌ صَويبٌ مُعَرِّدُ
مُعَرِّدٌ أي نافذ، خَلَّها أي دخل فيها، صَويبٌ: صائبٌ قاصِد. و عَرَّدَ النجم إذا مال للغروب بعد ما يُكبّد السماء؛ قال ذو الرمّة:
و هَمَّت الجوزاء بالتعريد
و قال الليث: العَرَادَة: الجَرَادة الأنثى.
و العَرَّادَة: شِبْه مَنْجَنيق صغير. و الجميع العَرَّدَات. و نِيقٌ مُعَرِّدٌ: مرتفع طويل. و قال الفرزدق:
فإني و إيّاكم و مَن في حبالكم             كمن حَبْله في رأس نِيق مُعَرِّد

118
تهذيب اللغة2

عرد ص 117

و قال شمر في قول الراعي:
بأطيَبَ من ثوبين تأوي إليهما             سُعَادُ إذا نجم السماكين عَرَّدَا
أي ارتفع. و قال أيضاً:
فجاء بأشوال إلى أهل خُبَّةٍ             طُرُوقاً و قد أقعى سُهَيْل فَعَرَّدا
قال: أقعى: ارتفع ثم لم يبرح. و يقال:
قد عَرَّد فلان بحاجتنا إذا لم يقضها.
و قال الليث و غيره: العَرْد الذَكَر إذا انتشر و اتمهَلَّ و صَلُبَ.
أبو العباس عن ابن الأعرابي عَرِد الرجل إذا هرب. و عَرِد إذا قوِي جسمه بعد المرض.
درع:
الدِّرْع دِرْعُ المرأة مذكّر. و دِرْع الحديد تؤنّث. و تصغيرهما معاً دُرَيْع بغير هاء.
ابن السكيت: هي دِرْع الحديد و الجمع القليل أدْرُع و أدراع. فإذا كثرتْ فهي الدروع، و هو دِرع المرأة لقميصها و جمعه أدراع. و رجلٌ دَارِع عليه دِرْع.
و قال الليث: ادَّرَع الرجل و تَدَرَّعَ إذا لبِس الدِّرْع. و الدُّرَّاعَة: ضربٌ من الثياب التي تُلبس. و المِدْرَعة ضربٌ آخر، و لا تكون إلّا من صوفٍ. فرّقوا بين أسماء الدِّرع و الدُّرَّاعة و المِدْرَعة لاختلافها في الصنعة؛ إرادة الإيجاز في المنطق. قال و يقال:
لصُفَّة الرَحْل إذا بدا منها رأسا الواسِط و الآخِرة: مُدَرَّعَة. أبو عبيد عن أبي زيد في شِيات الغنم من الضأن: إذا اسودّت العُنُق من النعجة فهي دَرْعَاء. و قال الليث: الدَّرَع في الشاة: بياض في صدرها و نحرها و سواد في الفخذ. قال: و الليالي الدُّرَعُ هي التي يَطْلُع القمر فيها عند وجه الصبح و سائرها أسود مظلم. و قال أبو سعيد: شاة دَرْعاء: مختلفة اللون. و قال ابن شميل الدَّرْعاء: السوداء غير أن عنقها أبيض، و الحمراء و عنقها أبيض فتلك الدرعاء.
قال: و إن ابيضّ رأسها مع عُنقها فهي دَرْعاء أيضاً. قلت: و القول ما قال أبو زيد. سُمِّيت دَرْعَاء إذا اسودّ مُقَدّمها تشبيهاً بالليالي الدُّرع، و هي ليلة سِتّ عشرة و سبع عشرة و ثمانيَ عشرة اسودّتْ أوائلها و ابيضّ سائرها فسُمِّينَ دُرَعاً لم يختلف فيها قول الأصمعي و أبي زيد و ابن شميل. و أخبرني المنذري عن المبرّد عن الرياشي عن الأصمعي أنه قال في ليالي الشهر بعد الليالي البيض: و ثلاث دُرَع. و كذلك قال أبو عبيد غير أنه قال: القياس: دُرْعٌ جمع دَرْعَاء. فقال أبو الهيثم فيما أفادني عنه المنذري: ثلاث دُرَعٌ، و ثلاث ظُلَم جمع دُرْعَة و ظُلْمَة لا جمع دَرْعَاء و ظلماء.
قلت: هذا صحيح و هو القياس.
و روى أبو حاتم عن أبي عبيدة أنه قال:
الليالي الدُّرْع هي السود الصدور البيض الأعجاز من آخر الشهر، و البِيض الصدور السود الأعجاز من أول الشهر. و كذلك غَنَم دُرْعٌ للبيض المآخير السُّود المقاديم، أو السود المآخير البيض المقاديم. قال:
و الواحد من الغنم و الليالي دَرْعَاء، و الذكر أدرع. و قال أبو عبيدة: و لغة أخرى: ليالٍ دُرَع بفتح الراء الواحدة دُرْعَة. قال أبو حاتم: و لم أسمع ذلك من غير أبي‏

119
تهذيب اللغة2

درع ص 119

عبيدة.
ثعلب عن ابن الأعرابي: ماء مُتَدرّع إذا أُكل ما حوله من المرعى فتباعد قليلًا و هو دون المُطْلِب. و قال الهجيمي: أدرَعَ القومُ إدرَاعاً، و هم في دُرْعَةٍ إذا حَسَر كلؤهم عن حوالَيْ مياههم. و نحوَ ذلك قال ابن شميل. قال و إذا جاوزْت النصف من الشهر فقد أدْرَع، و إدراعُه: سواد أوّله.
و قال ابن بُزُرْجَ: يقال للهجين إنه لمعَلهَجٌ و إنه لأدْرع. قال شمر و قال أبو عبيدة و ابن الأعرابي: يقال دَرَعَ في عنقه حبلًا ثم اختنق. قلت: و أقرأني الإيادي لأبي عبيد عن الأموي: التذريع- بالذال- الخنقُ، و قد ذَرَّعَه إذا خنقه. قلت: و أما شمر فإنه روى لأبي عبيدة و ابن الأعرابي:
ذَرَع في عنقه حبلًا ثم اختنق، بالذال. أبو عبيد: الاندرَاع التقدم. و أنشد للقطامي:
أمامَ الخيل تندرع اندراعَا
قال أبو زيد: ذرَّعته تذريعاً إذا جعلت عُنقه ثِنْيَ ذراعك و عضدك فخنقته، و هو الصواب.
و قال غيره: اندرأ يفعل كذا و كذا و اندرع أي اندفع. و أنشد:
و اندرعت كلُّ علَاة عَنْس             تَدَرُّعَ الليل إذا ما يُمسِي‏
و حكى شَمِر عن القزمُليّ قال: الدِّرع:
ثوبٌ تجوب المرأة وَسَطه، و تجعل له يدين و تخيط فرجيه، فذلك الدِّرْع.
و دُرِّعَت الصبيّةُ إذا أُلبست الدِّرع. ثعلبٌ عن ابن الأعرابي: دُرعَ الزرعُ إذا أُكل بعضه. و قال بعض الأعراب: عُشْبٌ دَرِعٌ نَزَع و نَمِغٌ و ذَمِطٌ و وَلخٌ إذا كان غَضًّا.
و ادَّرَعَ فلان الليلَ إذا دخل في ظلمته ليسري و الأصل فيه ادترع كأنه ليس ظلمة الليل فاستتر به.
دعر:
قال شمر: العُود النَخِر الذي إذا وضع على النار لم يَسْتوقد و دَخِن فهو دُعَرٌ و أنشد لابن مقبل:
باتت حَوَاطِبُ ليلى يلتمسن لها             جَزْل الجِذَى غير خَوَّارٍ و لا دُعَرِ
قال: و حَكى أبو عدنان عن أبي مالك:
هذا زَنْد دُعَر، و هو الذي لا يورِي و أنشد:
مُؤْتَشِبٌ يكبو به زَنْد دُعَرْ
و قال ابن كَثْوَةَ: الدُّعَر من الحطب البالي و هو الدَّعِر أيضاً. و قال الليث: الدُّعَر:
ما احترق من الحطب فطَفِى‏ء قبل أن يشتدّ احتراقه. و الواحدة دُعَرَة. و هو من الزناد: ما قد قُدِحَ به مراراً حتى احترق طَرَفه فصار دُعَراً لا يُورِي. قال و الدَّعَارَة: مصدر الداعر، و هو الخبيث الفاجر. قلت: و سمعت العرب تقول لكل حطبٍ يُعَثِّنُ إذا استُوقِد به دُعَرٌ. و قال ابن شميل: دَعِرَ الرجلُ دَعَراً إذا كان يسرق و يزني و يؤذي الناس و هو الدَّاعِر. و قال أبو المِنْهال: سألت أبا زيد عن شي‏ء فقال: مالك و لهذا هذا كلام المَدَاعِير.
و يقال للنخلة إذا لم تقبل اللِقَاح: نخلة داعِرة و نخيل مَدَاعِير، فتزاد تلقيحاً و تبخّق. قال: و تبخيقها، أن توطأ عُسُفُهَا حتى تسترخي، فذلك دواؤها. ثعلب عن‏

120
تهذيب اللغة2

دعر ص 120

ابن الأعرابي: يقال للون الفيل: المُدَعَّر.
قال ثعلب و المُدعّر: اللون القبيح من جميع الحيوان. و الدّعَّار المُفْسِد.
ردع:
أبو عبيد عن الأصْمَعي الرُّدَاع الوجع:
في الجسد و أنشدنا:
فواحزَنَا و عاودني رُدَاعِي‏
و قال الأصمعي: المرتدِع من السهام:
الذي إذا أصاب الهَدَف انفضح عودُه.
و قال ابن الأعرابي: رُدِعَ إذا نُكِس في مرضه. و قال كُثَير:
و إني على ذاك التجلّد إنني             مُسِرّ هُيَامٍ يَسْتَبِلّ وَ يُرْدَعُ‏
و قال أبو العيال الهذليّ:
ذكرت أخي فعاودني             رُدَاع السُقْم و الوصبُ‏
الرُّدَاع: النُكْس، قد ارتدع في مرضه.
و
في حديث عمر بن الخطاب أن رجلًا أتاه فقال له: إني رميت ظبياً محرماً فأصبت خُشَشَاءَهُ فركب رَدْعَه فأسِنَ فمات.
قال أبو عبيد: قوله ركب رَدْعَه يعني أنه سقط على رأسه.
قال و إنما أراد بالرَدْع: الذم، شبّهه برَدْع الزعفران. و ركوبُه إياه: أن الدم سال فخَرّ الظبيُ عليه صريعاً، فهذا معنى قوله:
ركب رَدْعَه.
و قال أبو عبيد: ليس يُعرف ما ذكر أبو عبيد، و لكنّ الرَّدْع العُنُق، رُدِعَ بالدم أو لم يُرْدَع. يقال: اضرب رَدْعَهُ كما يقال اضرب كَرْدَهُ. قال و سُمِّي العُنُق رَدْعاً لأنه بها يَرتدع كلُّ ذي عُنُقٍ من الخيل و غيرها.
و قال ابن الأعرابي: ركب رَدْعَهُ إذا وقع على وجهه، و ركب كُسْأَه إذا وقع على قفاه.
قال شمر: و قال ابن الأعرابي في قولهم:
ركب رَدْعَه أي خرّ صريعاً لوجهه، غير أنه كلّما همّ بالنهوض ركب مقاديمه. و قال أبو دُوَادٍ:
فعلّ و أنهل مِنْها السنا             نَ يركبُ منها الرَّدِيعُ الظِلَالا
قال: و الرَّدِيع: الصريع يركب ظِلّه.
و قال شمر: الرَّدْعُ على أربعة أوجه:
الرَّدْعُ: الكَفّ. رَدَعته: كففته. و الرَّدْع:
اللَطْخ بالزعفران. و ركب رَدْعَه: مقاديمه و على ما سال من دمه و الرَّدْع: رَدع النَصْل في السهم، و هو تركيبه و ضربك إيَّاه بحجر أو غيره حتى يدخل. و قيل:
ركب رَدْعَه إن الرَّدْع كلّ ما أصاب الأرض من الصريع حين يَهْوي إليها، فما مَسّ الأرض منه أولًا فهو الرَّدْع، أيّ أقطاره كان. قال: و يقال رُدِعَ بفلان أي صُرِع، و أخذ فلاناً فَرَدَعَ به الأرض إذا ضَرَبَ به الأرض. و يقال: رَدَع الرجل المرأة إذا وطئها.
و قال الليث: الرَّدْعُ: أن تردَعَ ثوباً بطيب أو زعفران، كما تردَع الجاريةُ صَدْرَ جَيْبها بالزعفران بمل‏ء كفّها.
و قال امرؤ القيس:
حُوراً يُعَلّلْنَ العَبِيرَ رَوَادِعاً             كَمَهَا الشقائق أو ظِبَاء سَلَام‏

121
تهذيب اللغة2

ردع ص 121

السلَام: الشجر.
و أما قول ابن مقبل:
يجري بديبَا جَتَيْه الرشح مُرْتَدِعُ‏
ففيه قولان. قال بعضهم: منصبغ بالعَرَق الأسود، كما يُرْدَع الثوبُ بالزعفران.
و قال خالد: مُرْتدِع قد انتهت سِنّه. يقال قد ارتدع الجمل إذا انتهت سِنّه. و أقرأني المنذري لأبي عبيد- فيما قرأ على أبي الهيثم- الرديع الأحمق بالعين غير معجمة. و أما الإيادي فإنه أقرأنيه عن شمر: الردِيغ بالغين معجمة. قلت:
و كلاهما عندي من نعت الأحمق.
و قال الليث: يقال خَرّ في بئر فركب رَدْعه إذا هَوَى فيها. و ركب فلان رَدْع المَنِيَّة.
قال و الرَّدْع: مقاديم الإنسان إذا كانت في ذلك منيّته.
و أنشد قول الأعشى في رَدْع الزعفران و هو لَطْخه:
و رَادعَة بالطيب صفراء عندها             لجسّ الندامى في يد الدرع مُفْتَقُ‏

و قيل ركب رَدْعَه إذا رُدِع فلم يرتدع، كما يقال: ركب النَّهْيَ. عمرو عن أبيه:
المِردَع: الرجل الذي يمضي في حاجته فيرجع خائباً، و المِرْدَع: السهم الذي يكون في فُوقه ضِيق، فيُدقّ فُوقُه حتى يتفتَّح. قال: و يقال فيه كله بالغين، قال و الرَّدْع: الدقّ بالحجر. و المِرْدَع الكَسْلان من الملاحين.
رعد:
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ‏
 [الرّعد: 13].
قال ابن عباس: الرَّعْد: مَلَك يسوق السحاب، كما يسوق الحادي الإبل بحُدَائه.
و
سئل وهب بن منبِّه عن الرعد فقال: اللَّه أعلم.
و قال ابن الأنباري: قال اللغويون:
الرعد: صوت السحاب و البَرْق ضوء و نور يكونان مع السحاب. قالوا: و قول اللَّه عز و جل: وَ يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ‏
 [الرّعد: 13] ذِكْره الملائكة بعد الرعد يدل على أن الرعد ليس بمَلَك. و قال: الذين قالوا: الرعد ملك: ذكر الملائكة بعد الرعد و هو من الملائكة كما يذكر الجنس بعد النوع.
و
قال عِكْرِمة و طاوس و مجاهد و أبو صالح و أصحاب ابن عباس: الرَّعْد: مَلَكٌ يسوق السحاب‏
، و
سئل عليّ عن الرعد فقال:
مَلك، و عن البرق فقال: مَخَاريق بأيدي الملائكة من حديد.
و قال الليث: الرَّعْد: مَلَك اسمه الرَّعْد يسوق السحاب بالتسبيح، قال و مِن صَوته اشتُقّ فِعل رَعَدَ يَرعُدُ، و منه الرِّعْدَة و الارتعاد. قال: و رجلٌ رِعْدِيد: جَبَان.
قال و كل شي‏ء يترجرج من نحو القَرِيس فهو يَتَرعدَد كما تترعدَد الأَلْية.
و أنشد للعجَّاج:
فهي كرعديد الكَثِيب الأَهْيَم‏
و قال الأخفش: أهل البادية يزعمون أن الرَّعد هو صوت السحاب. و الفقهاء يزعمون أنه مَلَك.

122
تهذيب اللغة2

رعد ص 122

أبو عبيد عن الأصمعي: يقال: رَعدَت السماء و برقَتْ، وَ رعد له و بَرَق له إذا أوعده. و لا يجيز أَرْعَد و لا أبرق في الوعيد و لا في السماء. و كان أبو عبيدة يقول: رَعَد و أَرْعدَ و بَرَقَ و أَبْرَقَ بمعنًى واحدٍ، و يحتجّ بقول الكُمَيت:
أَبْرِق و أرعد يا يزي             د فما و عِيدُك لي بضائرْ
و لم يكن الأصمعي يحتج بشعر الكُمَيت.
و قال الفرَّاء: رَعَدت السماء و برَقَت، رَعداً و رُعوداً و بَرْقاً و بُرُوقاً، بغير ألف. قال:
و يقال للمرأة إذا تزيَّنتْ و تهيّأتْ: أبرَقَتْ.
قال: و يقال للسماء المنتظَرة إذا كثر الرعد و البرق قبل المطر: قد أرعدت و أبرقت، و يقال في كله: رَعدَتْ و بَرَقَتْ. قال: وَ إذا أوعدَ الرَجل قيل: قد أرْعدَ وَ أَبْرَقَ، وَ رَعَدَ وَ بَرقَ.
و قال ابن أحمر:
فابْرُقْ بأرضِك ما بدا لك و ارْعُدِ
و قال النضر: جارية رِعْدِيدة: تارّة ناعمة، و جَوَارٍ رَعَادِيد.
أبو عبيد عن الفراء: في الطعام رُعَيْدَاء ممدود و هو ما يُرْمَى به إذا نُقِّيَ.
و قال ابن الأعرابي: كثيب مُرْعَد أي مُنْهَال و قد أُرعِد إرعَاداً و أنشد:
و كفل يرتجّ تحت المِجْسَدِ             كالدِعْصِ بين المُهُدَات المُرْعَدِ
أي ما تمهّد من الرمل. و رجلٌ رِعديد إذا كان جَبَاناً. و رعشِيش مثله. و جمعهما الرعاديد و الرعاشيش. و هو يرتعد و يرتعش.
باب العين و الدال مع اللام‏
 [ع د ل‏]
عدل، علد، دلع، دعل: مستعملة.
عدل:
قال اللَّه جلّ و عزّ: أَوْ عَدْلُ ذلِكَ صِياماً
 [المَائدة: 95].
قال الفراء: العَدْل: ما عَادلَ الشي‏ء من غير جنسِه. و العِدْل: المِثل، مثل المِحْمَل و ذلك أن تقول: عندي عِدْلُ غلامك و عِدْل شاتك إذا كانت شاةٌ تعدِل شاةً أو غلام يَعدل غلاماً. فإذا أردت قيمته من غير جنسه نصبت العين فقلت: عَدْل.
و ربما قال بعض العرب: عِدلُه، و كأنه منهم غلط؛ لتقارب معنى العَدْل من العِدْل. و قد اجتمعوا على أنّ واحد الأعدال عِدْلٌ. قال و نُصب قوله (صِياماً) على التفسير، كأنه: عَدلُ ذلك من الصيام، و كذلك قوله: مِلْ‏ءُ الْأَرْضِ ذَهَباً [آل عِمرَان: 91] أخبرني بجميع ذلك المنذري عن أبي طالب عن أبيه عن الفراء.
و قال الزجّاج: العَدلُ و العِدْل واحد في معنى المِثْل. قال: و المعنى واحد، كان المِثلُ من الجنس أو من غير الجنس.
قال أبو إسحاق: و لم يقولوا: إن العرب غلِطت. و ليس إذا أخطأ مخطى‏ء وجب أن يقول: إن بعض العرب غلِط.
و أخبرني المنذري عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العَدْلُ: الاستقامة. و قال‏

123
تهذيب اللغة2

عدل ص 123

عَدْلُ الشي‏ء و عِدْلُه سواء أي مثله.
قال و أخبرني ابن فهم عن محمد بن سلّام عن يونس قال: العَدْلُ: الفِدء في قوله جلّ و عزّ: وَ إِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لا يُؤْخَذْ مِنْها
 [الأنعام: 70].
قال و سمعت أبا الهيثم يقول: العِدْلُ:
المِثل: هذا عدله: و العَدْلُ: القِيمة يقال:
خذ عَدْله منه كذا و كذا أي قيمته. قال:
و يقال لكلّ من لم يكن مستقيماً: حَدْلٌ و ضدّه عَدْلٌ. يقال: هذا قَضَاء عَدْلٌ غير حَدْلٍ. قال و العِدْلُ: اسم حِمْل مَعدُولٍ بحمل أي مُسَوًّى به. و العَدْل: تقويمك الشي‏ء بالشي‏ء من غير جنسه حتى تجعله له مِثلًا. و قول اللَّه جلّ و عزّ: وَ أَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ‏
 [الطلاق: 2].
قال سعيد بن المسيّب: ذَوَيْ عقل.
و
قال إبراهيم: العَدْل الذي لم تظهر منه ريبة.
و
كتب عبد الملك إلى سَعيد بن جُبَير يسأله عن العَدْل، فأجابه: إن العَدْل على أربعة أنحاء: العَدْل في الحكم: قال اللَّه تعالى:
وَ إِذا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ‏
 «1» [النساء: 58] و العَدل في القول؛ قال اللَّه تعالى: وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا
 [الأنعام: 152]. و العَدل: الفِدْية؛ قال اللَّه: وَ لا يُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ‏
 [البَقَرَة:
123]. و العَدْل في الإشراك قال اللَّه جلّ و عزّ: ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ‏
 [الأنعَام: 1]. و أمّا قوله جلّ و عزّ: وَ لَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ‏
 [النِّساء: 129].
قال عَبِيدة السَلْماني و الضحَّاك: في الحُبّ و الجماع.
و قوله سبحانه: وَ إِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لا يُؤْخَذْ مِنْها
 [الأنعَام: 70]
كان أبو عبيدة يقول معناه و إن تُقسط كل أقساطٍ لا يُقبل منها.
قلت: و هذا خطأ فاحش و إقدام من أبي عُبِيدة على كتاب اللَّه. و المعنى فيه:
لو تفتدي بكل فِداء لا يقبل منها الفداء يومئذ. و مثله قوله: يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ [المعَارج: 11] الآية أي لا يقبل ذلك منه و لا يُنْجيه. و قولهم:
رجلٌ عَدْل معناه ذو عدل ألا تراه. قال في موضعين: وَ أَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ‏
 [الطلاق: 2]، فنُعِتَ بالمصدر. و قيل:
رجل عَدْلٌ، و رجلان عَدْلٌ و رجال عَدلٌ، و امرأة عَدْلٌ، و نِسْوة عَدْلٌ، كل ذلك على معنى: رجال ذوِي عَدلٍ و نسوة ذوات عَدل.
و العَدْل: الاستقامة. يقال: فلان يَعدِل فلاناً أي يساويه. و يقال ما يعدِلك عندنا شي‏ء أي ما يقع عندنا شي‏ء مَوْقعك. و إذا مال شي‏ء قلت: عَدلتُه أي أقمتُه فاعَتَدَلَ أي استقام و من قرأ قول اللَّه جلّ و عزّ: خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ‏
- بالتخفيف- فِي أَيِّ صُورَةٍ ما شاءَ [الانفِطار: 7، 8].
قال الفراء: من خفّف فوجهه- و اللَّه أعلم- فصرفك إلى أيّ صورة شاء إما حَسَن و إما قبيح و إما طويل و إما قصير. و من قرأ:
 (فَعَدَّلك) فشدد- و هو أعجب الوجهين إلى‏
__________________________________________________
 (1) في المطبوعة (و إن حكمت فاحكم بينهم بالعدل) و هي ليست بآية.

124
تهذيب اللغة2

عدل ص 123

الفراء و أجودهما في العربية- و معناه:
جعلك مُعْتَدِلًا مُعْدَّلَ الخَلْق. قال:
و اخترتُ (عَدّلك)؛ لأن (في) للتركيب أقوى في العربيِّة من أن تكون (في) للعَدْلِ؛ لأنك تقول: عَدَلْتُكَ إلى كذا و صَرفتُك إلى كذا. و هذا أجود في العربية من أن تقول: عَدلتك فيه و صرفتك فيه.
قلت: و قد قال غير الفرّاء في قراءة مَن قرأ: فَعَدَلَكَ‏
- بالتخفيف-: إنه بمعنى:
فسوّاك و قوّمك، من قولك: عَدلتُ الشي‏ء فاعتدل أي سوّيتهُ فاستوى.
و منه قوله:
و عَدَلْنَا مَيْل بَدْرٍ فاعْتَدَل‏
أي قوّمناه فاستقام. و قرأ عاصم و الأعمش بالتخفيف فَعَدَلَكَ‏
، و قرأ نافِع و أهل الحجاز. (فَعَدَّلَكَ) بالتشديد. و قوله: أَوْ عَدْلُ ذلِكَ صِياماً
 [المائدة: 95] قرأها الكسائي و أهل المدينة بالفتح، و قرأها ابن عامر بالكسر: (أو عِدْلُ ذلك صياماً) و قال الليث: العَدْل من الناس: المرضِيّ قولُه و حُكمه. قال: و تقول إنه لعَدْلٌ بيّن العَدْل و العَدَالة. قال: و العَدْلُ: الحُكم بالحقّ.
يقال هو يقضي بالحقّ و يعدل و هو حَكَم عَادلٌ: ذو مَعْدَلةٍ في حكمه و قال شمر:
قال القُزْملي: سألت عن فلانٍ العُدَلَة أي الذين يُعَدُّلُونَه. و قال أبو زيد: يقال رجل عُدَلَة و قوم عُدَلَة أيضاً و هم الذين يزكّون الشهود. و قال يونس: جائز أن يقال: هما عَدْلَان و هم عُدُول، و امرأة عَدْلة. و قال الكلابيون: امرأة عَدْلٌ و قومٌ عُدُل. و قال يونس عن أبي عمرو: الجيّد امرأةٌ عَدْلٌ، و قومٌ عَدْلٌ، و رجلٌ عَدْلٌ. و قال الباهليّ:
رجلٌ عَدْل و عَادِل: جائز الشهادة. و امرأة عَادِلة: جائزة الشهادة. و قال الأصمعي:
يقال عَدَلت الجُوَالق على البعير أعدِله عَدْلًا يُحمل على جَنْب البعير و يُعْدَل بآخر. و
في الحديث: «مَن شرب الخمر لم يقبل اللَّه منه صَرْفاً و لا عَدْلًا أربعين ليلة»
. قال بعضهم: الصَرْف الحيلة.
و العَدل: الفِدْية. قال يونس بن عُبَيد:
الصرف الحيلة، و يقال منه فلان يتصرّف أي يحتال. قال اللَّه عز و جل: فَما تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَ لا نَصْراً [الفرقان: 19] و قال ابن عباس: الصَرْف: الدِية، و العَدْلُ: السَّوِيَّة، و قال شمر: أخبرني ابن الحَرِيش عن النضر بن شميل قال:
العَدْلُ: الفريضة. و الصرف: التطوّع.
و قال مجاهد في قوله تعالى: ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ‏
 [الأنعام: 1] أي يُشركون. و قال الأحمر: عَدَل الكافر بربه عَدْلًا و عُدُولًا إذا سَوَّى به غيره فعَبَدَهُ.
و قال الكسائي: عَدَلت الشي‏ء بالشي‏ء أعدِله عُدُولًا إذا ساويته به. و عَدل الحاكِم في الحكم عَدْلًا. و قال شمر: أما قول الشاعر:
أ فذَاكَ أم هي في النَجَا             ء لمن يُقَاربُ أو يُعَادِلْ‏
يعني: يُعَادِل بين ناقته و الثَوْر، قال: و قال ابن الأعرابي المعادلة: الشكّ في الأمرين و أنشد:
و ذو الهمّ تُعْديه صَرَامَةُ هَمِّهِ             إذا لم تُمَيّثْهُ الرُّقَى و يُعَادِل‏

125
تهذيب اللغة2

عدل ص 123

يقول يعَادِل بين الأمرين أيُّهما يَركبُ، تُمَيِّثه: تُذَلِّله المَشُورَات، و قول الناس:
أين تذهب، و قال المرَّار:
فلما أن صَرَمَتْ و كان أمْرِي             قويماً لا يميل به العُدُولُ‏
قال عَدَل عنِّي يَعْدِلُ عُدولًا لا يميل به عن طريقه الميْلُ.
و قال الآخر:
إذا الهَمُّ أمْسَ وَهْو داء فأَمضِهِ             و لست بمُمْضيه و أنت تُعَادِله‏
قال: معناه: و أنت تشكّ فيه.
رَوى أبو عبيد عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم حين ذكر المدينة فقال:
 «من أحدث فيها حَدَثاً أو آوى مُحْدِثاً لم يقبل اللَّه منه صَرْفاً و لا عَدْلًا»
، قال أبو عبيد رُوي عن مكحول أنه قال الصرف التوبة و العدل: القدية. و قال أبو عبيد:
قوله «من أحدث فيها حَدَثاً»
فإن الحدث كل حَدّ يجب للَّه تعالى على صاحبه أن يقام عليه.
ثعلب عن ابن الأعرابي العَدَلُ مُحرّك:
تسوية الأوْنَين، و هما العِدْلان.
و قال الليث: العَدْل أن تعدِل الشي‏ء عن وجهه، تقول، عَدَلْتُ فلاناً عن طريقه، و عَدَلْتُ الدابة إلى موضع كذا فإذا أراد الاعوجاج نفسه قال: هو يَنْعَدِل أي يعوجّ. و قال في قوله:
و إني لأنْحِي الطَرْف من نحو أرضها             حياءً و لو طاوعتُهُ لم يُعَادِل‏
قال: معناه، لم ينعَدِل قلت معنى قوله لم يعادل أي لم يَعْدِل بنحو أرضها أي بقصدها نحواً و لا يكون يُعَادِل بمعنى ينعدل.
و قال الليث: المعتدِلة من النوق: الحسَنَة المتّفقة الأعضاء بعضُها ببعض. و روى شمر عن محارب:
قال: المُعْنَدِلة من النوق و جعله رباعيًّا من باب عَندَل. قلت و الصواب المعتدلة بالتاء.
و روى شمر عن أبي عدنان أنّ الكناني أنشده:
و عَدَل الفَحل و إن لم يُعْدلِ             و اعْتَدَلَتْ ذاتُ السَنَام الأَمْيَل‏
قال: اعتدال ذات السَّنَام الأميَل استقامة سَنامها من السِمَن بعدما كان مائلًا.
قلت: و هذا يدلّ على أن قول محارب:
المُعْنَدِلة غير صحيح، و أن الصواب:
المُعْتَدِلة، لأن الناقة إذا سمِنتْ اعتدلت أعضاؤها كلُّها من السنام و غيره. و مُعَنْدِلة من العَنْدَل و هو الصُلب الرأس و ليس هذا الباب له بموضعٍ، لأن العَنْدل رباعي خالص. شمر العَدِيل: الذي يُعَادِلك في المحمِل و العَدْل: نقيض الجَوْر.
و
روي عن عمر بن الخطاب أنه قال:
الحمد للَّه الذي جعلني في قومٍ إذا مِلْتُ عَدَلُوني كما يُعْدَل السهم في الثِقاف‏
، أي قَوَّموني.
شمر عن أبي عدنان: شرب حتى عَدَّل أي امتلأ. قلت و كذلك عَدَّنَ و أوَّن بمعناه.
و يقال أخذ الرجل من مَعْدَل الباطل أي في طريق الباطل و مذهبه، و يقال انظروا

126
تهذيب اللغة2

عدل ص 123

إلى سُوء مَعَادِلِهِ، و مذموم مداخله، أي إلى سوء مذاهبه و مسالكه، و قال زهير:
و سُدِّدَتْ ... عليه سِوَى             قَصْد الطريق مَعَادِلُهْ‏
و يقال عَدَّلْتُ أمتعة البيت إذا جعلتها أعدالًا مستوِية للاعتكام يوم الظعْن.
و عَدَّل القسَّام الأنصباء للقَسْم بين الشركاء إذا سوّاها على القِيم. و أمّا قول ذي الرمّة:
إلى ابن العامريّ إلى بلالٍ             قطعتُ بنَعْفِ مَعقُلة العِدَالا
فالعرب تقول: قطعْتُ العِدَال في أمري، و مضيت على عزمي، و ذلك إذا مَيَّلَ بين أمرين أيُّهما يأتي، ثم استقام به الرأي فعزم على أوْلَاهُما عنده، و يقال أنَا في عِدَال من هذا الأمر أي في شك منه:
أأمضي عليه أم أتركه، و قد عَادَلت بين أمرين أيَّهما آتي أي ميِّلت و فرسٌ معتدل الغُرّة إذا توسّطَت غُرَّتُه جبهته، فلم نصب واحدة من العينين و لم تَمل على واحد من الخدّين، قاله أبو عبيدة.
أبو عبيد عن الأصمعي:
العَدَوليّ من السفن منسوب إلى قرية بالبحرين يقال لها: عَدوْلَى.
قال وَ الخُلْجُ سفنٌ دونَ العَدوْلِيَّة.
وَ قال شمر: قال ابن الأعرابي قول طرَفة:
عَدَوْليَّة أو من سفين ابن نَبْتَل‏
قال نسبها إلى ضِخَم و قِدَم، يقول: هي قديمة أو ضخمة.
و قال الليث: العَدْوَلِيَّة نُسِبَتْ إلى موضع كان يسمى عَدَوْلَاة و هو بوزن فَعَوْلَاة.
و ذكر عن الكلبي أنه قال: عَدَوْلَى ليسوا من ربيعة و لا مضر و لا ممّن يعرف من اليمن، إنما هم أمّة على حِدَة، قلت:
و القول في العَدَوْليّ ما قاله الأصمعي.
ثعلب عن ابن الأعرابي: يقال لزوايا البيت: المعَدَّلات و الدراقيع و المُزَوَّيات و الأخصام و الثَفنات. و قال في قول اللَّه:
فَعَدَلَكَ* فِي أَيِّ صُورَةٍ
 [الانفطار: 7، 8] أي فقوّمك. و من خفّف أراد: عَدَلَك من الكفر إلى الإيمان، و هما نعمتان. و هذا قول ابن الأعرابي.
و قال ابن السكيت عن ابن الكلبي في قول الناس للشي‏ء الذي يُئِسَ منه: وُضِعَ على يَدَيْ عَدْلٍ قال: هو العَدْل بن جَزْء بن سعد العَشِيرة، و كان وَلي شُرَط تُبَّع، فكان تُبَّع إذا أراد قتل رجل دفعه إليه فقال الناس وُضِعَ على يَدَي عَدْلٍ.
علد:
قال أبو عمرو و الأصمعي: الأعلاد:
مضائغ في العُنُق من عَصَب، واحدها عَلْد. و قال رؤبة يصف فحلًا:
قَسْبَ العَلَابيّ جُرَازَ الأعلاد
و قال ابن الأعرابي: يريد عَصَب عُنُقه.
و القَسْبُ: الشديد اليابس.
و قال الليث: العَلْدُ الصُلْب الشديد، كأنَّ فيه يُبْساً من صلابته.
أبو عبيد عن الأموي: العِلْوَدُّ: الكبير.
قال: و قال أبو عبيدة: كان مُجَاشع بن دارم عِلْوَدّ العنق.
و قال أبو عمرو: العِلْوَدّ من الرجال:

127
تهذيب اللغة2

علد ص 127

الغليظ الرقبة.
و قال ابن شميل: العِلْوَدّة من الخيل: التي تنقاد بقوائمها و تجذِب بعنقها القائدَ جَذْباً شديداً، و قلَّما يقودها حتى يسوقها سائق من ورائها، و هي غير طَيِّعة القِيَاد و لا سَلِسة. و أما قول الأسود بن يَعْفَرُ:
و غُودِرَ عِلْوَدٌّ لهَا مُتَطَاوِل             نبيل كجُثمان الجُرَادة نَاشِرُ
فإنه أراد بعلْوَدّها: عنقها، أراد: الناقة و الجُرَادة: اسم رملة بعينها.
و قال الراجز:
أيُّ غلامٍ لَشِ عِلْوَدّ العُنُق             ليس بكيَّاسٍ و لا جَدٍّ حَمِقْ‏
قوله: لشِ أراد: لك لغة لبعض العرب و أنشدني المنذري في صفة الضبّ لبعضهم:
كأنهم ضَبَّان ضَبّا عَرَادَةٍ             كبيران عِلْوَدَّانِ صُفْر كُشَاهُمَا
عِلودّان: ضخمان.
و قال أبو عبيدة: اعْلَوَّدَ الرجل بعدي إذا غَلُظ.
و قال أبو زيد: رجل عِلْوَدّ و امرأة عِلْوَدَّة، و هو الشديد ذو القَسْوة. و بعير عِلْوَدّ و ناقة عِلْوَدَّةٌ، و هي الهَرِمة.
و قال الليث: سَيِّدٌ عِلْوَدٌّ: رَزِين ثخين.
و فِعْلُهُ عَلْوَدَ يُعَلْوِدُ إذا لزم الشي‏ء مكانه فلم يُقدر على تحريكه.
دعل:
أهمله الليث و لم يذكره شمر في «كتابه» و روى أبو عُمَر عن أبي العباس عن ابن الأعرابي قال: الدَّعَل: المخاتلة بالعين.
و هو يُدَاعِلُهُ أي يخاتله. و قال في موضع آخر: الداعِل الهارِب.
دلع:
أبو عبيد عن أبي زيد: دَلَع لِساني، و دَلَعْتُه أنا. قال: و بعضهم يقول أدلَعتُهُ.
و قال ابن بُزُرْج: دَلَعْت اللسان و أدلعته.
و قاله ابن الأعرابي.
و قال الليث: دَلَع اللسان يَدْلَعُ دُلُوعاً إذا خرج من الفم و استرخى. و أدلع الرجلُ لسانَه. و قد يقال اندلَعَ لسانه قال: و
جاء في الأثر عن بَلْعَمَ أن اللَّه لعنه فأدلع لسانه فسقطت أسَلَتُه على صدره، فبقيت كذلك.
و يقال للرجل المندَلِث البطنِ أمامه: مُنْدَلِع البَطْن.
و قال نُصَير- فيما روى له أبو تراب:
اندَلَعَ بطن المرأة و اندلق إذا عظُم و استرخى و قال غيره: اندلَع السيف من غِمْده و اندلق. و ناقة دَلُوع: تتقدَّم الإبل.
و قال الربيع: الدَّلِيع: الطريق السهل في مكان حَزْن لا صَعُود فيه و لا هَبُوط.
و روى أبو عُمر عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الدَّوْلَع: الطريق البَيّن.
و روى شمر عن محارب: طريق دَلَنَّع- و جمعه دَلَانِع- إذا كان سهلًا.
و قال شمر قال الهُجَيمي: أحمقٌ دالِعٌ، و هو الذي لا يزال دالِع اللسان، و هو غاية الحُمْق. قال: و قال أبو عمرو: الدَّوْلَعة:
صَدَفة متَحوّيَة إذا أصابها ضَبْح النار خرج منها كهيئة الظفر فيُسْتَلُّ قدر إصبع، و هو هذا الأظْفار الذي في القُسْط. و أنشد للشَمَرْدَل:

128
تهذيب اللغة2

دلع ص 128

دَوْلَعَة تستلُّها بظفرها
علد (علند):
و قال الليث في باب العَلْد:
العَلَنْدَى: البَعِير الضخم الطويل. و الجميع العَلَانِد و العَلَادِي و العَلَنْدَيَاتُ و أحسنه العَلَانِد على تقدير قلانس.
و قال النضر: العَلَنْدَاة من الإبل: العظيمة الطويلة. و لا يقال: جمل عَلَنْدَى. قال و العَفَرْنَاة مثلها، و لا يقال: جمل عَفَرْنَى.
و قال الليث: العَلَنْدَاة: شجرة طويلة لا شوك، لها من العضاهِ قلت: لم يُصِبْ الليث في صفة العَلَنْدَاة؛ لأن العلنداة شجرة صُلْبة العيدان جاسية لا يَجْهَدها المالُ و ليست من العضاه و كيف تكون من العِضَاهِ و لا شوك لها و العِضَاهُ من الشجر ما كان له شوك، صغيراً كان أو كبيراً، و العَلَنْدَاة ليست بطويلة. و أطولها على قدر قَعْدَة الرجُل. و هي مع قِصَرها كثيفة الأغصان مجتمعة.
باب العين و الدال مع النون‏
 [ع د ن‏]
عند، عدن، دعن، دنع [ندع‏]: مستعملة.
عدن:
قال اللَّه جلّ و عزّ: جَنَّاتِ عَدْنٍ*
 [التّوبَة: 72]
رُوى عن ابن مسعود أنه قال: جَنَّاتِ عَدْنٍ*
: بُطْنَان الجنّة.
قلت و بُطْنَانها: وسطها. و بُطْنان الأودية:
المواضع التي يسترِيض فيها ماء السيل.
فيَكْرُم نباتُها، واحدها بَطْنٌ. قلت:
و العَدْنُ مأخوذ من قولك: عَدَنَ فلان بالمكان إذا أقام به، يَعْدِن عُدُوناً، قاله أبو زيد و ابن الأعرابيّ. قال شمر: و قال القُزْمُلِيّ: اسم عَدْنَان مشتق من العَدْن، و هو أن تلزم الإبلُ المكانَ فتألفَه و لا تبرحه. تقول تركتُ إبل بني فلان عَوَادِن بمكان كذا و كذا. قال: و منه المَعْدِن، و هو المكان الذي يثبت فيه الناس و لا يتحوّلون عنه شتاءً و لا صيفاً. قلت:
و مَعْدِن الذهب و الفضّة سُمِّي مَعْدِناً لإنبات اللَّه جلّ و عزّ فيه جوهرهما و إثباته إيّاه في الأرض حتى عَدَنَ أي ثبت فيها. قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ أَنْبَتْنا فِيها مِنْ كُلِّ شَيْ‏ءٍ مَوْزُونٍ [الحِجر: 19]، و فُسِّرَ الموزون على وجهين: أحدهما أن هذه الجواهر كلّها ممّا يوزَن، مثل الرَصَاص و النُحاس و الحديد و الثمنين أعني الذهب و الفضة، كأنه قَصَدَ قصْد كل شي‏ء يُوزَن و لا يُكَال.
و قيل: معنى قوله: مِنْ كُلِّ شَيْ‏ءٍ مَوْزُونٍ أنه المقَدّر المعلوم وزنُه و قدرُه عند اللَّه تعالى. و قال أبو مالك: يقال: عَدَنَتْ إبلُ فلان بمكان كذا و كذا أي صَلحَتْ بذلك المكان. و عَدَنَتْ مَعِدَته على كذا و كذا أي صَلحَتْ. و قال الليث: المَعْدِن مكان كل شي‏ء يكون فيه أصله و مُبتدؤه؛ نحو معدن الذهب و الفضة و الأشياء. و يقال: فلان مَعدِن للخير و الكرم إذا جُبِل عليهما. قال:
و العَدْن: إقامة الإبل في الحَمْض خاصَّةً.
و قال أبو زيد: عَدَنَت الإبِلُ في الحَمْض تَعْدِن عُدُوناً إذا استمرأت المكانَ و نَمَتْ عليه، و لا تَعْدِن إلا في الحَمْض.
و قال أبو مالك: يكون في كل شي‏ء. أبو عبيد: العَدَّان: الزمان، و أنشد بيت الفرزدق:

129
تهذيب اللغة2

عدن ص 129

أ تبكي على عِلْجٍ بمَيْسَان كافِرٍ             ككِسْرَى على عِدَّانِهِ أو كقَيْصَرَا
يخاطب مسكيناً الدارميّ لمّا رثى زياداً، و فيها يقول البيت:
أقول له لمّا أتاني نَعِيُّهُ             به لا بظبي في الصرائم أعْفَرَا
و قال أبو عمرو في قوله:
و لا على عَدَّان مُلك محتَضَر
أي على زمانه و إبّانه. قلت: و سمعت أعرابيًّا من بني سعدٍ بالأحساء يقول: كان أمر كذا و كذا على عِدّان ابن بورٍ، و ابن بور كان والياً بالبحرين قبل استيلاء القرامطة- أبادهم اللَّه- عليها. يريد: كان ذلك أيام ولايته عليها. و قال الفرّاء: كان ذلك على عِدَّان فِرْعون. قلت: من جعل عِدَّان فِعلَاناً فهو من العَدّ و العِدَاد. و من جعله فِعلالًا فهو من عَدَن. و الأقرب عندي أنه من العَدّ؛ لأنه جُعِل بمعنى الوقت. و العَيْدان من النخل ما طال و أمَّا العَدَان- بفتح العين- فإن الفرّاء حكى عن المفضّل أنه قال: العَدَان: سبع سنين.
يقال: مكثنا في غلاء السعر عَدَانَيْنِ، و هما أربع عشرة سنة، الواحد عَدَانٌ.
و هو سبع سنين. و أمَّا قول لبيد:
و لقد يعلم صحبي كلهم             بعَدَان السِيف صَبري وَ نَقَلْ‏
فإن شمراً رواه بِعَدَان السِيف. و قال:
عَدَان: موضع على سِيف البحر. و رواه أبو الهيثم بِعِدان السيف بكسر العين.
قال: و يروى بعَدَانِي السيف. و قال:
أرادُوا: جمع العَدِينة فقلبوا و الأصل بعَدَائن السيف فأخّر الياء، و قال عَدَانِي.
و روى أبو عُمَر عن ثعلب عن ابن الأعرابي قال: عَدان النهر- بفتح العين-:
ضَفّته، و كذلك عِبْره و مِعبَره و بِرْغيله. و قال أبو عمرو: العَدَانة: الجماعة من الناس، و جمعه عَدَانات. و أنشد:
بَني مَالكٍ لدَّ الحُضَينُ وراءكم             رجالًا عَدَاناتٍ و خَيْلًا أكاسِما
و قال ابن الأعرابي: رجال عَدانَات:
مقيمون. و قال: روضة أُكْسُوم إذا كانت ملتفّةً بكثرة النبات. أبو عبيد عن الفرّاء:
عَدّنتُ به الأرضَ و وَجَنْتُ به الأرض و مَرّنتُ به الأرض إذا ضربْتَ به الأرض.
عمرو عن أبيه قال: العَدِين: عُرًى مُنَقَّشة تكون في أطراف عُرَى المزادة، واحدتها عَدِينة. و قال ابن الأعرابي: العَدِينة: رقعة منقَّشَة تكون في عروة المَزَادة. و قال ابن شميل: الغَرْبُ يُعَدَّن إذا صغُر الأدِيم و أرادوا توفيره زادوا له عَدِينَة أي زادوا في ناحية منه رُقعة، و الخُفُّ يُعَدَّن: يزاد في مؤخّر الساق منه زيادة حتى يتّسع.
قال: و كل رقعة تزاد في الغَرْب فهي عَدِينَة، و هي كالبَنِيقة في القميص.
و أنشد:
و الغَرْبَ ذا العَدِينة الموَعَّبَا
و الموعّب: الموسَّعُ الموَفّر. و قال أبو سعيد في قول المخبَّل:
خَوَامِس تنشقّ العصا عن رؤوسها             كما صَدَع الصخر الثِقالَ المُعَدِّنُ‏
قال: المُعَدِّن: الذي يُخرِج من المعدِن‏

130
تهذيب اللغة2

عدن ص 129

الصخر ثم يكسِّرها يبتغي فيها الذهب.
و عَدَّنَ الشاربُ إذا امتلأ، مثل أَوَّنَ و عَدَّلَ. و عَدَنُ أبْيَن: بلد على سِيف البحر في أقصى بلاد اليمن.
عند:
قال اللَّه جلّ و عزّ: أَلْقِيا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ
 [ق: 24]
قال قتادة: العنيد:
المُعرِض عن طاعة اللَّه تعالى. و قال الزجاج: عَنَدَ أي عَنَدَ عن الحقّ.
و
رُوِي عن ابن عباس أنه سئل عن المستحاضة فقال: إنه عِرْقٌ عانِد أو رَكْضة من الشيطان.
قال أبو عبيد: العِرْق العانِد:
الذي عَنَدَ و بَغَى؛ كالإنسان يُعَانِد، فهذا العِرْق في كثرة ما يخرج منه بمنزلته، و أنشد للراعي:
و نحن تركنا بالفُعَالِيِّ طَعنَة             لها عَانِد فوق الذراعين مُسْبِلُ‏
و قال شمر: العَانِد: الذي لا يَرْقأَ. قال:
و أصله من عُنود الإنسان إذا بَغَى و عَنَدَ عن القصد. و أنشد:
و مَجَّ كل عانِدٍ نَعُورِ
أبو عبيد: عَنَدَ العِرْق و أَعْنَدَ إذا سال.
و قال الكِسائي: عَنَدَت الطعنةُ تَعْنُدُ و تَعْنِد إذا سال دمها بعيداً من صاحبها، و هي طعنة عانِدة. قال: و عَنَدَ الدمُ يَعْنِدُ إذا سال في جانب. رواه ثعلب عن سلمة عن الفرّاء أن الكسائي قاله. أبو حاتم عن الأصمعي: عَنَدَ فلان عن الطريق يَعْنِدُ عُنُوداً إذا تباعد. و يقال: فلان يعانِد فلاناً أي يفعل مثل فعله، و هو يعارضه و يباريه.
قال: و العامّة يفسّرُونه: يعانِدُه: يفعل خلاف فعله. قال: و لا أعرف ذلك و لا أُثبته، و أنشد:
و قد يحبّ كلُّ شي‏ء وَلَدَهْ             حتى الحُبَارَى و تَدِفُّ عَنَدَهْ‏
أي معارضة للولد. قلت: تعارِضه شفقةً عليه. شمر عن أبي عدنان عن الأصمعي:
يقال عَانَدَ فلان فلاناً إذا جانَبَه. و دمٌ عَانِد: يسيل جَانِباً. قلت أنا: المُعَانِد هو المعارِض بالخلاف لا بالوفاق. و هذا الذي يعرفه العوامّ. و قد يكون العِنَاد معارضةً بغير الخلاف؛ كما قال الأصمعي. و استخرجه من عَنَدِ الحُبَارَى جعله اسماً من عانَد الحُبَارَى فَرخَهُ إذا عارضه في الطيران أوَّلَ ما ينهض كأنه يعلّمه الطيران شفَقة عليه. و قال الليث:
عَنَدَ الرجل يَعْنِد عُنُوداً و عَاندَ مُعَانَدَةً، و هو أن يعرف الشي‏ءَ و يأبى أن يقبله؛ ككفر أبي طالب، كان كفره مُعَانَدَة؛ لأنه عرَف و أقرّ و أنِف أن يقال: تبع ابن أخيه، فصار بذلك كافراً.
و أمَّا العَنِيد فهو من التجبّر، يقال: جبّار عَنِيد. قال: و العَنُود من الإبل الذي لا يخالطها، إنما هو في ناحية أبداً.
و
روى شمر بإسنادٍ له رَفَع الحديث فيه إلى عمر أنه وصف نفسه بالسياسة فقال: إني أَنْهز اللَفُوت و أضُمّ العَنُود و أُلْحِق القَطُوف و أزجُر العرُوض.
قال: العَنُود: التي تُعَانِد عن الإبل تطلب خيار المَرْتَع تتأنَّف، و بعض الإبل يرتع ما وجَد. و قال ابن الأعرابي و أبو نصر: هي التي تكون في طائفة الإبل أي في ناحيتها. و قال القيسيُّ: العَنُود من الإبل: التي تعانِد

131
تهذيب اللغة2

عند ص 131

الإبل فتعارضها. قال: فإذا قادتهن قُدُماً أمامهنّ فتلك السلوف. أبو عُمَر عن ثعلب عن ابن الأعرابي: أعنَدَ الرجل إذا عارض إنساناً بالخِلاف، و أَعْنَدَ إذا عارض بالاتّفاق. قال: و منه قوله: حتى الحُبَارَى و يُحبّ عَندَه أي اعتراضه. و قال ابن شميل: عَنَدَ الرجل عن أصحابه يعنِد عُنوداً إذا ما تركهم و اجتاز عليهم، و عَنَدَ عنهم إذا ما تركهم في سَفَرٍ و أخذ في غير طريقهم أو تخلَّف عنهم. و العُنُود كأنه الخلاف و التباعد و التَرك لو رأيت رجلًا بالبصرة من أهل الحجاز لقلت: شَدَّ ما عَنَدْت من قومك أي تباعدت عنهم.
و سحابةٌ عَنُود: كثيرة المطر. و جمعه عُنُدٌ و قال الراعي:
دِعْصاً أرذَّ عليه فُرَّقٌ عُنُدٌ
و قدح عَنُود و هو الذي يخرج فائزاً على غير وجهة سائر القِدَاح. و يقال: استعنَدني فلان من بين القوم أي قَصَدَني. و عَانَد، البعيرُ خِطامه أي عَارَضَه. أبو عبيد عن أبي زيد: ما لي عن ذلك الأمر عُنْدَدٌ و لا مُعْلَنْدَدٌ، أي ما لي منه بُدّ. و كذلك قال ابن الأعرابي. و قال أبو عمرو: العَنْدُدُ:
الحِيلة. أبو عبيد عن أبي زيد: أعنَدَ الرجل في قَيْئه إعناداً إذا أتبع بعضَه بعضاً. و قال الليث: عِنْدَ: حرفُ صفةٍ يكون موضعاً لغيره، و لفظه نصبٌ؛ لأنه ظَرْف لغيره و هو في التقريب شِبه اللِزْق.
و لا يكاد يجي‏ء في الكلام إلا منصوباً؛ لأنه لا يكون إلا صفة معمولًا فيها أو مضمراً فيها فِعلٌ، إلّا في حرف واحد.
و ذلك أن يقول القائل لشي‏ء بلا عِلم: هذا عِندي كذا و كذا، فيقال: أوَلك عِندٌ فيُرفع.
و زعموا أنه في هذا الموضع يراد به القلب و ما فيه من معقول اللبّ. قلت: و أرجو أن يكون ما قاله الليث في تفسير (عند) قريباً مما قاله النحويون. الفرّاء: العرب تأمر من الصفات بعليك و عندك و دونك و إليك. يقولون: إليك إليك عَنّي يريدون:
تأخّر، كما يقولون: وراءك وراءك. فهذه الحروف كثيرة. و زعم الكسائيّ أنه سمع:
البعيرَ بينكما فخذاه، فنصب البعير. و أجاز ذلك في كل الصفات التي تفرد. و لم يجزه في اللام و لا الباء و لا الكاف.
و سمع الكسائي العرب تقول: كما أنْتِني يريد: انتظرني في مكانك. أبو زيد يقال:
إنّ تحت طِرِّيقتك لعِنْدَاوَة. و الطِّرِّيقة:
اللين و السكون. و العِنْدَاوَة: الجفْوة و المكر. و قال الأصمعي: معناه: إن تحت سكونك لنَزْوةً و طِماحاً. و قال غيره:
العِنداوة الالتواء و العَسَرُ. و قال: هو من العَدَاء. و همزه بعضهم فجعل النون و الهمزة زائدتين، على بناء فِنْعَلْوَة. و قال غيره: عِنْدَأْوة فِعْلَلْوَة.
دنع:
الليث: رجلٌ دَنيعة من قوم دَنَائع. و هو الفَسْل الذي لا لُبّ له و لا عقل: و أنشد شمر لبعضهم:
فله هنالك لا عليه إذا             دَنِعَتْ أنوفُ القوم للتّعْسِ‏
يقول له الفضل في هذا الزمان لا عليه إذا دُعِي على القوم. و دَنِعَتْ أي دَقّت‏

132
تهذيب اللغة2

دنع ص 132

و لَؤُمَتْ. و رواه ابن الأعرابي و إن رَغِمَتْ.
ابن شميل: دَنِعَ الصبي إذا جُهِدَ و جاع و اشتهى. و قال ابن بزرج: دَنِع وَرَثِع إذا طمِعَ.
عمرو عن أبيه قال: الدنيع: الخسيس.
ندع:
ثعلب عن ابن الأعرابي: أندَعَ الرجل إذا تبع أخلاق اللئام و الأنذال. قال:
و أدنع إذا تبع طريقة الصالحين.
دعن:
قرأت بخط أبي الهيثم في تفسير شعر ابن مقبل لأبي عمرو: يقال: أُدعِنت الناقةُ و أُدعِن الجمل إذا أطيل ركُوبه حتى يهلك، رواه بالدال و النون. و قد أهمل اللّيث و شمر دعن.
باب العين و الدال مع الفاء
 [ع د ف‏]
عدف، عفد، فدع، دفع: مستعملة.
عدف:
أبو عبيد: العَدْف: الأكل. قال: و قال الأحمر: ما ذقت عَدُوفاً و لا عَلُوساً و لا أَلُوساً. و قال أبو حسّان: سمعت أبا عمرو الشيباني يقول: ما ذقت عَدوفاً و لا عَدُوفَة. قال: و كنت عند يزيد بن مَزْيَدْ الشيباني فأنشدته بيت قيس بن زهير:
و مُجَنَّبات ما يَذُقْن عَدُوفة             يَقْذفن المُهُرات و الأمهارِ
بالدال، فقال لي يزيد من مَزْيَد: صحَّفتَ يا أبا عمرو. و إنما هي عَذوفة بالذال.
قال: فقلت له: لم أصحِّف أنا و لا أنت.
تقول رَبيعة هذا الحرف بالذال، و سائر العرب بالدال. أبو عبيد عن أبي زيد:
العِدْفَة: ما بين العشرة إلى الخمسين و جمعها عِدَفٌ. قال شمر: و قال ابن الأعرابي مثله، قال: و العَدَف: القَذَى.
و قال الليث: العَدُوف: الذَوَاق اليسير من العَلَف. قال: و العِدْفة كالصَّنِفَة من قطعة ثوبٍ. و عِذْفَة كل شجرة: أصلها الذاهب في الأرض، و جمعها عِدَفٌ.
و أنشد:
 حَمَّال أثقالِ دِيَاتِ الثَأَى             عن عِدَف الأصْل و كُرَّامِهَا
قال: و يقال: بل هو عن عَدَف الأصل جمع عَدَفَة أي يلمّ ما تفرّق منه.
و يقال: عَدَفَ له عِدْفَةً من ماله إذا قطع له قِطعة من ماله. ثعلب عن ابن الأعرابي قال: العَدَف و العائر و الغُضَابُ: أذى العين. و قال ابن السكيت: العَدْفُ الأَكْل يقال ما ذَاق عَدْفاً. و العَدَفُ القَذَى.
عفد:
أهمله الليث. و قال أبو عمرو:
الاعتفاد: أن يُغلق الرجل الباب على نفسه، فلا يَسأل أحداً حتى يموت جوعاً.
و أنشد:
و قائلةٍ ذا زمان اعتفادْ             و مَن ذاك يَبْقى على الاعتفَادْ
و قد اعْتَفَدَ يَعْتَفِدُ اعتِفاداً.
و قال شمر: قال محمد بن أنس: كانوا إذا اشتدّ بهم الجوع و خافوا أن يموتوا أغلقوا عليهم باباً، و جعلوا حَظِيرة من شجرة يدخلون فيها ليموتوا جوعاً. قال: و لقي رجل جارية تبكي فقال لها: ما لك؟ قلت:
نريد أن نَعْتَفِد. قال: و قال النظّار بن هاشم الأسَديّ:

133
تهذيب اللغة2

عفد ص 133

صاحَ بهم على اعتِفَادٍ زمانْ             مُعْتَفِدٌ قَطّاع بينِ الأقرانْ‏
قال شمر: و وجدته في «كتاب ابن بزرج»:
اعتقد الرجل- بالقاف- و آطم و ذلك أن يغلق عليه باباً إذا احتاج حتى يموت.
قال: و وجدته في «كتاب أبي خَيرة»: عَفَدَ الرجل و هو يَعْفِد. و ذلك إذا صفّ رجليه فوثب من غير عَدْوٍ.
دفع:
قال الليث: الدَّفْع معروف. يقول: دفع اللَّه عنك المكروه دَفْعاً، و دافع عنك دِفاعاً. قال و الدَّفْعَة: انتهاء جماعة قوم إلى موضع بمرّة. و الدُّفْعَة ما دَفَعْتَ من سِقَاء أو إناء فانصبَّ بمرَّةٍ. و قال الأعشى:
و سَافَتْ من دَمٍ دُفَعَا
و كذلك دُفَع المطر و نحوِه. قال: و الدُّفَّاع:
طَحْمة الموج و السيل. و أنشد قوله:
جَوَاد يَفيض على المعتَفِين             كما فاضَ يَمٌّ بدُفَّاعِهِ‏
و قال ابن شميل: الدوافع: أسافل المِيث حيث تَدْفَعُ في الأودية، أسفلُ كل مَيْثاء دافِعَة.
و قال الليث: الدَّافِعَة: التَّلْعَة تَدفَع في تلعَة أخرى من مسايل الماء إذا جرى في صَبب و حدور من حَدَبٍ، فترى له في مواضع قد انبسط شيئاً أو استدار ثم دفع في أخرى أسفل منه، فكلّ واحد من ذلك دَافِعَة.
و الجميع الدَّوَافِع. قال: و مَجْرَى ما بين الدافعتين مِذْنَبٌ. و قال غيره: المَدَافِع:
المجاري و المسايل. و أنشد ابن الأعرابي:
 شِيبِ المبارك مدروسٌ مَدَافِعُهُ             هَابي المراغِ قليلِ الوَدْق مَوْظُوبِ‏
قال شمر قال أبو عدنان: المدروس:
الذي ليس في مَدْفِعِه آثار السيل من جدوبته. و الموظوب: الذي قد وُظِبَ على أكله أي ديم عليه. و قال أبو سعيد:
مدروس مَدَافِعُهُ: مأكول ما في أوديته من النبات. هابي المراغِ: ثائرٌ غُبَاره. شِيبٌ:
بيضٌ.
و قال الليث: الاندفاع: المضيّ في الأرض كائناً ما كان. و قال في قول الشاعر:
أيها الصُلصُل المُغِذُّ إلى المَدْ             فَعِ من نهر مَعقلٍ فالمذَارِ
أراد بالمَدْفَع اسم موضعٍ. قال: و المُدَفَّع:
الرجل المحقور الذي لا يُقْرَى إن ضاف، و لا يُجْدَى إن اجتدى. و يقال: فلان سيّد قومه غير مُدَافَعٍ أي غير مزاحَمٍ في ذلك و لا مدفوع عنه. و يقال: هذا طريق يدفع إلى مكان كذا أي ينتهي إليه. و دُفِعَ فلان إلى فُلان أي انتهى إليه.
و يقال غشيتْنا سحابة فدفَعْناها إلى بني فلان أي انصرفت عنا إليهم. و الدافع:
الناقة التي تَدْفع اللبَنَ على رأس ولدها، إنما يكثر اللبن في ضَرْعها حين تريد أن تصنع. و كذا الشاة المِدفاع. و المصدر الدَّفْعة.
و قال أبو عبيدة: قوم يجعلون المفْكِه و الدافع سواءً. يقولون: هي دَافِع بولد،

134
تهذيب اللغة2

دفع ص 134

و إن شئت قلت: هي دافِع بلبن، و إن شئت قلت: هي دافِع بضَرْعها، و إن شئت قلت: هي دافِع و تسكت. و أنشد:
و دافِع قد دَفَعَتْ للنَّتْجِ             قد مَخضَتْ مَخَاض خَيْل نُتْجِ‏
و قال النضر: يقال دفعت بلبنها و باللبن إذا كان ولدها في بطنها، فإذا نُتِجت فلا يقال: دَفَعَتْ. و قال أبو عمرو: الدُّفَّاع:
الكثير من الناس و من السير و من جَرْي الفرس إذا تدافع جَرْيُه. و فرسٌ دَفَّاعٌ.
و قال ابن أحمر:
إذا صَلِيتُ بدفَّاع له زَجَلٌ             يُوَاضِخُ الشَدَّ و التقريب و الخَبَبَا
و يروى بدُفَّاعٍ يريد الفرس المتدافِع في جريه.
و قال الأصمعي: بعيرٌ مُدَفَّعٌ: كالمُقْرم الذي يودَّع للفِحْلة فلا يُرْكَبُ و لا يُحْمَل عليه.
و قال الأصمعي: هو الذي إذا أُتِي به ليحمل عليه. قيل: ادفع هذا أي دَعْه إبقاء عليه.
و أنشد غيره لذي الرمّة:
وَ قَرَّبْنَ للأظعان كل مُدَفَّعِ‏
قال: و يقال: جاء دُفَّاع من الرجال و النساء إذا ازدحموا فركب بعضهُم بعضاً.
أبو زيد: يقال دَافَع الرجلُ أمرَ كذا و كذا إذا أولع به و انهمك فيه. و يقال دَافَع فلان فلاناً في حاجته إذا ماطله فيها فلم يقضها.
و في «كتاب شمر» قال أبو عمرو:
المَدَافِع: مجاري الماء.
و قال ابن شميل: مَدْفَع الوادي: حيث يدفع السيل و هو أسفله حيث يتفرّق ماؤه.
و قال الأصمعي: الدوَافِع: مَدَافِع الماء إلى المِيث، و الميث تدفع إلى الوادي الأعظم.
فدع:
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: الأفدع:
الذي يمشي على ظهر قدميه.
أبو نصر عن الأصمعي: هو الذي ارتفع أَخْمَص رجله ارتفاعاً لو وطى‏ء صاحبُها على عصفورٍ ما آذاه قال: و في رجله قَسَطٌ و هو أن تكون الرِجل ملساء الأسفل كأنها مَالَجٌ.
و قال الليث: الفَدَعُ: مَيْل في المفاصل كلّها، كأن المفاصل قد زالت عن مواضعها، و أكثر ما يكون في الأرساغ.
قال: و كلّ ظلِيم أفدَع؛ لأن في أصابعه اعوجاجاً.
و قال رؤبة:
عن ضَعفِ أطنابٍ و سمْكٍ أَفْدَعَا
فجعل السّمْك المائل أَفْدَع. و أنشد شمر لأبي زُبَيد:
مُقَابَل الخَطْوِ في أَرْسَاغِهِ فَدَعُ‏
قال: و أنشدني أبو عدنان:
يومٌ من النَثْرة أو فَدْعَائِهَا             يُخْرِج نَفْسَ العَنْزِ من وَجْعَائِهَا
قال: يعني بفدعائها: الذراع تُخرج نَفْس العَنْز من شدّة القُرِّ.
قال ابن شميل: الفَدَعُ في اليد: أنْ تراه يطأ على أم قِردَانِهِ فيشخص صدر خُفه،

135
تهذيب اللغة2

فدع ص 135

جملٌ أفَدع و ناقةٌ فَدْعاء. و لا يكون الفدع إلا في الرُسْغ جُسْأة فيه.
و قال غيره: الفَدَع: أن يصطك كعباه و يتباعد قدماه يميناً و شِمالًا.
قلت: أصل الفَدَع الميل و العَوَج، فكيفما مالت الرِجْل فقد فَدِعَتْ.
باب العين و الدال مع الباء
 [ع د ب‏]
عبد، عدب، دعب، بعد، بدع:
مستعملة.
عبد:
أبو عبيد عن الفرّاء: ما عَبَّد أَن فعل ذاك و ما عَتَّم و ما كذّب معناه كله:
ما لبَّث. قال: و يقال امتَلّ يعدو، و انكدر يعدُو، و عَبّدَ يَعدُو إذا أسرع بعض الإسراع.
و قال اللَّه جلّ و عزّ: قُلْ إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 [الزّخرُف: 81].
قال الليث: العَبَد: الأنفُ و الحمِيَّة من قول ليُستحيا منه و يُستنكف. قال: و قوله:
فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 أي الآنفين من هذا القول. قال: و يُقرأ: (فأنا أول العَبدِين) مقصور من عَبِدَ يَعْبَدُ فهو عَبِد. قال: و بعض المفسرين يقول: فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 أي كما أنه ليس للرحمن ولد أنا لست بأول من عبد اللَّه.
قلت: و هذه آية مشكلة. و أنا ذاكر أقاويل السلف فيها، ثم مُتبعها بالذي قال أهل اللغة و أُخبِر بأصَحِّها عندي و اللَّه الموفق.
فأما القول الذي ذكره الليث أوّلًا فهو قول أبي عبيدة، على أني ما عَلِمتُ أحداً قرأ:
 (فأنا أول العَبِدين) و لو قرى‏ء مقصوراً كان ما قاله أبو عبيدة محتملًا. و إذْ لم يقرأ به قارى‏ء مشهورٌ لم يُعبَأ به.
و القول الثاني: ما روي عن ابن عُيَيْنَة أنه سئل عن هذه الآية فقال: معناه: إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 [الزّخرُف: 81]، يقول: فكما أني لستُ أوّل من عَبَدَ اللَّه فكذلك ليس للَّه ولد. و هذا القول يقارب ما قاله الليث آخِراً، و أضافه إلى بعض المفسرين.
و
قال السُّدي: قال اللَّه تعالى لمحمد صلّى اللّه عليه و سلّم:
قُلْ لهم: إِنْ كانَ- على الشرط- لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ كما تقولون لكنت أوّل من يطيعه و يعبده.
و قال الكلبي: إن كان ما كان.
و
قال الحسَنُ و قتادة: إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ على معنى ما كان فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
: أوّلُ من عَبَدَ اللَّه من هذه الأمّة.
و قال الكسائي: قال بعضهم: إِنْ كانَ أي ما كان لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
:
الآنفين، رجلٌ عَابِد و عَبِدٌ و آنِف و أنِفٌ.
و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي في قوله: فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 [الزّخرُف: 81] أي الغِضاب الآنفين و يقال: فأنا أول الجاحدين لِمَا تقولون. و يقال: أنا أول من يعبده على الوحدانية مخالَفةً لكم.
و
روي عن عليّ أنه قال: عَبِدتُ فصَمَتُ‏
أي أنِفْتُ فسَكَتُّ.
و قال ابن الأنباريّ: معناه: ما كان للرحمن ولد و الوقف على الولد، ثم‏

136
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

يبتدى‏ء: فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ
 له، على أنه لا ولد له. و الوقف على (الْعابِدِينَ)
 تامّ.
قلت: قد ذكرتُ أقاويل مَن قدّمنا ذكرهم، و فيه قول أحسن من جميع ما قالوا و أَسْوغ في اللغة، و أبعد من الاستكراه و أسرع إلى الفهم.
رَوَى عبد الرازق عن مَعْمَر عن ابن أبي نَجِيع عن مجاهد في قوله تعالى: قُلْ إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 [الزّخرُف:
81] يقول: إن كان للَّه ولد في قولكم فأنا أول من عَبَدَ اللَّه وحده و كذّبكم بما تقولون.
قلت: و هذا واضح. و ممّا يزيده وضوحاً أن اللَّه جلّ و عزّ قال لنبيّه صلّى اللّه عليه و سلّم: قُلْ يا محمد للكفار إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ في زعمكم فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِينَ‏
 إلهَ الخلق أجمعين الذي لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ، و أولّ الموحِّدين للرب الخاضعين المطيعين له وحده؛ لأن من عَبَدَ اللَّه و اعترف بأنه معبوده وحده لا شريك له فقد دَفَعَ أن يكون له ولد. و المعنى: إِنْ كانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ في دعواكم فاللَّه جلّ و عزّ واحد لا شريك له، و هو معبودي الذي لا ولد له و لا والد.
قلت: و إلى هذا ذهب إبراهيم بن السَرِيّ و جماعة من ذوي المعرفة، و هو القول الذي لا يجوز عندي غيره.
و قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ تِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّها عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرائِيلَ‏
 [الشُّعراء: 22] الآية.
قلت: و هذه الآية تقارِب التي فسّرنا آنفاً في الإشكال، و نذكر ما قيل فيها و نخبر بالأصحّ الأوضح ممَّا قيل.
أخبرني المنذريّ عن أبي العباس أنه قال:
قال الأخفش في قوله: وَ تِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّها عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرائِيلَ‏
 قال: يقال: إن هذا استفهامٌ، كأنه قال: أوَ تِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّها عَلَيَّ! ثم فَسَّر فقال: أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرائِيلَ‏
 فجعله بدلًا من النعمة.
قال أبو العبّاس: و هذا غلط؛ لا يجوز أن يكون الاستفهام يُلْقى و هو يُطْلَبُ، فيكون الاستفهام كالخبر. و قد استُقبح و معه (أم) و هي دليل على الاستفهام. استقبحوا قول امرى‏ء القيس:
تروح من الحَيّ أم تَبْتَكِرْ
قال بعضهم: هو أتروح من الحيّ أم تبتكر فحذف الاستفهام أوّلًا و اكتفى بأم. و قال أكثرهم: بل الأول خبر و الثاني استفهام.
فأمَّا و ليس معه (أم) لم يقله إنسان.
قال أبو العباس: و قال الفرّاء: وَ تِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّها عَلَيَّ، لأنه قال: وَ أَنْتَ مِنَ الْكافِرِينَ لنعمتي أي لنعمة تربيتي لك، فأجابه فقال: نعم هي نعمة عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَ بَنِي إِسْرائِيلَ‏
 و لم تستعبدني. يقال: عَبَّدَتُ العَبِيد و أعبدتهم أي صيّرتُهم عبيداً، فيكون موضع (أَنْ) رفعاً و يكون نصباً و خفضاً.
من رَفَع ردّها على النعمة، كأنه قال:
و تلك نعمة تعبيدك بني إسرائيل و لَمْ تُعَبِّدْني. و من خفض أو نصب أضمر اللام. قلت: و النصب أحسن الوجوه، المعنى: أن فرعون لمّا قال لموسى: قالَ أَ لَمْ نُرَبِّكَ فِينا وَلِيداً وَ لَبِثْتَ فِينا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ [الشعراء: 18] فاعتَدّ فرعونُ على‏

137
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

موسى بأن ربّاه وليداً منذ وُلِد إلى أن كَبِر، فكان من جواب موسى له: تلك نعمة تَعتدّ بها عليّ لأنك عَبّدتَ بني إسرائيل و لو لم تُعبْدهم لكفَلني أهلي و لم يُلْقوني في اليمّ، فإنما صارت نعمة لِمَا أقدمت عليه ممَّا حظره اللَّه عليك.
و قال أبو إسحاق الزجّاج: المفسّرون أخرجوا هذه على جهة الإنكار أن تكون تلك نعمة، كأنه قال: و أيّ نعمة لك عليّ في أن عَبَّدت بني إسرائيل و اللفظ لفظ خبر. قال: و المعنى يخرج على ما قالوا على أن لفظه لفظ الخبر. و فيه تبكيتٌ للمخاطَب كأنه قال له هذه نعمة أن اتخذتَ بني إسرائيل عَبيداً، على جهة التهكّم بفرعون. و اللفظ يوجب أن موسى قال له: هذه نعمة لأنك اتخذت بني إسرائيل عبيداً و لم تتخذني عَبداً، و قال الشاعر في أعبَدت الرجل بمعنى عَبَّدته:
علام يُعْبِدُني قومي و قد كثرت             فيهم أباعِر ما شاءوا و عُبْدانُ‏
و أخبرني المنذريّ عن أبي الهيثم أنه قال:
المُعَبَّد: المُذَلَّل. و المُعَبّد: البعير الجَرِبُ.
و أنشد لَطَرفة:
و أفردت إفراد البعير المعُبَّدِ
قال و المُعَبَّد: المكرَّم في بيت حاتم حيث يقول:
تقول ألا تُبقي عليك فإنني             أرى المال عند الممسكين مُعَبَّدَا
أي مُعَظَّماً مخدُوماً. قال: و أخبرني الحرّاني عن ابن السكيت: يقال اسْتَعْبَده و عَبَّدَه أي أخذه عَبْداً و أنشد قول رؤبة:
يَرْضَوْنَ بالتعبيد و التأمِيّ‏
قال: و يقال: تَعَبَّدت فلاناً أي اتّخذته عَبداً، مثل عَبَّدته سَوَاء. وَ تَأَمَّيْتُ فلانةَ أي اتخذتها أَمَةً.
و قال الفرّاء: يقال: فلان عَبْدٌ بَيِّنُ العُبُودة و العُبُودِيَّة و العَبْدِيّة. و تَعَبَّد اللَّه العَبْد بالطاعة أي استعبده.
و قال اللَّه جلّ و عزّ: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَ غَضِبَ عَلَيْهِ وَ جَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَ الْخَنازِيرَ وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ‏
 [المائدة: 60] قرأ أبو جعفر و شَيْبَة و نافِع و عاصِم و أبو عمرو و الكسائي: وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ‏
قال الفرّاء: هو معطوف على قوله وَ جَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَ الْخَنازِيرَ و من عَبَدَ الطاغوت.
و قال الزجاج: قوله وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ‏
 نَسَقٌ على مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ المعنى: من لعنه اللَّه و من عبد الطاغوت. قال و تأويل وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ‏
 أي أطاعه- يعني الشيطان- فيما سوّل له و أغواه. قال: و الطاغوت هو الشيطان.
قال في قول اللَّه تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ
 [الفَاتِحَة: 5]: إياك نطيع الطاعة التي نخضع معها.
قال: و معنى العبادة في اللغة: الطاعة مع الخضوع. و يقال طريقٌ مُعَبَّدٌ إذا كان مذلَّلًا بكثرة الوطء، و بعيرٌ مُعَبَّد إذا كان مَطْليًّا بالقَطِران. و قرأ: (و عَبُدَ الطاغوتِ)

138
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

يحيى بن وَثّابٍ و الأعمش و حمزة.
قال الفرّاء: و لا أعلم له وجهاً إلا أن يكون عَبُدَ بمنزلة حذُر و عَجُل.
و قال نُصَير الرازيّ: (عَبُدٌ) وَهمٌ ممَّن قرأه، و لسنا نعرف ذلك في العربيَّة.
و رُوي عن النخعي أنه قرأ: (و عُبُدَ الطاغوتِ) و ذكر الفرّاء أن أُبَيَّاً و عبد اللَّه قرءا (و عبدوا الطاغوت).
و رُوي عن بعضهم أنه قرأ: (و عُبَّاد الطاغوت) و بعضهم (و عَابِدَ الطاغوت).
و رُوي عن ابن عباس: (و عُبِّدَ الطاغوت).
و رُوي عنه أيضاً: (و عُبَّدَ الطاغوت).
قلت: و القراءة الجيّدة التي لا يجوز عندنا غيرها هي قراءة العامّة التي بها قرأ القُرّاء المشهّرون. وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ‏
 [المائدة: 60] على التفسير الذي بيّنته من قول حُذَّاق النحويين.
قلت: و أما قول أوس بن حجر:
أبَنِي لبيني أن أُمَّكُمُ             أَمَةٌ و إن أباكم عَبُدُ
فإنه أراد: و إن أباكم عَبْد فثقَّله للضرورة، فقال: عَبُدُ.
و قال الليث: العَبد: المملوك.
و جماعتهم: العَبِيد، و هم العِبَاد أيضاً؛ إلَّا أنّ العامّة اجتمعوا على تفرقة ما بين عباد اللَّه و المَماليك، فقالوا: هذا عَبْد من عباد اللَّه، و هؤلاء عبيد مماليك.
قال: و لا يقال: عَبَدَ يَعْبُدُ عِبَادَةً إلّا لمن يَعْبُدُ اللَّه. و من عَبَدَ مِن دونه إلهاً فهو من الخاسرين.
قال: و أما عَبْدٌ خَدَمَ مولاه فلان يقال:
عَبَدَه.
قال الليث: و من قرأ: (وَ عَبُدَ الطاغوتُ) فمعناه صار الطاغوتُ يُعْبَد، كما يقال:
فَقُهَ الرجل و ظَرُفَ. قلت: غَلِط الليث في القراءة و التفسير. ما قرأ أحد من قُرَّاء الأمصار و غيرهم (وَ عَبُدَ الطاغوتُ) برفع الطاغوت، إنما قرأ حمزة: (وَ عَبُدَ الطاغوتِ) و هي مهجورة أيضاً.
قال الليث: و يقال للمشركين: هم عَبَدَة الطاغوتِ. و يقال للمسلمين: عِبَاد اللَّه يَعْبُدُون اللَّه. و ذكر الليث أيضاً قراءة أخرى ما قرأ بها أحد و هي (و عابدو الطاغوت) جماعة.
و كان رَحِمه اللَّهُ قليل المعرفة بالقراءات. و كان نَوْلُه ألّا يحكي القراءات الشاذَّة، و هو لا يحفظها القارى‏ء قرأ بها و هذا دليل على أن إضافته كتابه إلى الخليل بن أحمد غير صحيح، لأن الخليل كان أعقل و أورع من أن يسمِّى مثل هذه الحروف قراءات في القرآن، و لا تكون محفوظة لقارى‏ء مشهور من قُرّاء الأمصار و دليل على أن الليث كان مغفَّلًا و نسأل اللَّه التوفيق للصواب.
و قال الليث: يقال أعبَدني فلان فلاناً أي ملّكني إيّاه.
قلت: و المعروف عند أهل اللغة: أعبَدت فلاناً أي استعبدته. و لست أنكر جواز ما ذكره الليث إن صحَّ لثقة من الأئمة، فإن السماع في اللغات أولى بنا من القول بالحَدْس و الظنّ و ابتداع قياسات لا تستمر

139
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

و لا تطّرد.
و قال الليث: العِبِدَّى: جماعة العَبيد الذين وُلِدُوا في العُبُودَة، تعبيدةً ابنَ تعبيدة، أي في العُبُودة إلى آبائه.
قلت: هذا غَلَط. يقال: هؤلاء عِبِدَّى اللَّه أي عِبَادُه.
و
في الحديث الذي جاء في الاستسقاء:
 «و هذه عِبِدّاك بِفناء حَرَمك».
قال الليث: و العبادِيد: الخيل إذا تفرّقتْ في ذهابها و مجيئها، و لا تقع إلا على جماعة: لا يقال للواحد عِبْدِيد.
قال و يقال في بعض اللغات: عبابيد، و أنشد:
و القوم آتوك بَهزٌ دون إخوتهم             كالسيل يركب أطراف العبَابِيد
قال: و هي الأطراف البعيدة، و الأشياء المتفرقة. و هم عَباديد أيضاً.
قلت: و قال الأصمعي: العبابيد: الطُرُق المختلفة.
و رَوَى أبو طالب عن أبيه عن الفرّاء أنه قال:
العَبَاديد و الشماطِيط لا يُفْرد له واحد.
قال: و قال غيره: و لا يُتكلم بهما في الإقبال، إنما يتكلم بهما في التفرق و الذهاب.
قال: و قال الأصمعي: يقال صاروا عَبابِيد و عَبَادِيد أي متفرّقين.
و قول اللَّه جلّ و عزّ: وَ قَوْمُهُما لَنا عابِدُونَ‏
 [المؤمنون: 47] أي دائنون، و كل من دان لملكٍ فهو عَابد له.
و قال ابن الأنباري: فلان عَابِد و هو الخاضع لربّه المستسلم لقضائه المنقاد لأمره. و قوله اعْبُدُوا رَبَّكُمُ*
 [البقرة: 21] أي أطيعوا ربّكم. و قيل في قوله: إِيَّاكَ نَعْبُدُ
 [الفاتحة: 5]: إيّاك نوحِّد، و العابد الموحِّد. و الدراهم العَبْديَّة كانت دراهم أفضل من هذه الدراهم و أكثر وزناً. و أما بيت بشر:
مُعَبَّدةُ السقائف ذات دُسْرٍ             مُضَبَّرةٌ جوانبها رَداحُ‏
فإن أبا عبيدة قال: المعَبَّدة: المطليَّة بالشحم أو الدُهْن أو القار. و قيل مُعَبَّدة:
مُقَيرة. و قال شمر: يقال للعبيد مَعْبَدَة.
و أنشد للفرزدق:
و ما كانت فُقَيم حيث كانت             بيثرب غيرَ مَعْبَدَة قُعُودِ
قلت: و مثل معبَدة جمع العبْد مشيْخة جمع الشيخ، و مسْيفة جمع السيف. أبو عبيد عن أبي زيد: أعبَدَ القوم بالرجُل إذا ضربوه، و قد أُعْبِدَ به إذا ذهبتْ راحلته، و كذلك أُبْدِعَ به. أبو عبيد عن أبي عمرو:
ناقة ذات عَبَدَة أي لها قوّة شديدة. و قال شمر: العَبَدَة البقاء يقال ما لثوبك عَبَدَة أي بقاء سُمِّي عَلْقمة بن عَبَدَة و قال أبو دوادٍ الإياديُ:
إنْ تُبتذل تُبتذل من جندلٍ خِرسٍ             صَلَابةٍ ذات أَسدارٍ لها عَبَدَه‏
و قيل أراد بالعَبَدَة: الشدّة. و قال شمر:
يُجمع العَبْدُ عَبيداً و مَعْبُودَاء و عِبِدَّى و مَعْبَدَة و عُبْدَاناً و عِبْدَاناً و أنشد:

140
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

تركت العِبدّى يَنْقُرون عجانَهَا
و قال اللحياني: عَبَدت اللَّه عِبَادَةً و مَعْبَداً و المُعَبَّدُ: الطريق الموطوء في قوله:
وَظيفاً وظيفاً فوق مَوْرٍ مُعَبَّدِ
و أنشد شمر:
وَ بَلد نائي الصُوَى مُعَبَّد             قطعتُه بذاتِ لَوْثٍ جَلْعَدِ
قال: أنشدنيه أبو عدنان و ذكر أن الكلابيّة أنشدته و قالت: المُعَبَّد: الذي ليس فيه أثَر و لا عَلم و لا ماء. و قال شمر: المُعَبَّدُ من الإبل: الذي قد عُمَّ جِلدُه كلّه بالقَطران من الجَرَب. و يقال: المُعَبَّدُ: الأجرب الذي قد تساقط وَبَره فأُفرد عن الإبل ليُهْنَأَ. و يقال: هو الذي عَبَّده الجَرَب أي ذَلّلَهُ. و قال ابن مقبل:
و ضَمَّنتُ أرسانَ الجياد مُعَبَّداً             إذا ما ضربنا رأسه لا يُرَنَّحُ‏
قال: و المعَبَّد ههنا الوتِد و يقال أنوم من عَبّود. قال المفضل بن سلمة: كان عبود عبداً أسود حطاباً فَغَبَر في محتطبه أسبوعاً لم ينم ثم انصرف و بقي أسبوعاً نائماً فضرب به المثل و قيل: نام نوم عبّود و قال أبو عدنان: سمعت الكلابيّين يقولون:
بعيرٌ مُتَعَبِّدٌ و مُتَأَبِّد إذا امتنع على الناس صعوبةً فصار كآبِدة الوَحْش. قال و يقال:
عَبِدَ فلان: إذا ندِم على شي‏ء يفوته و يلوم نفسه على تقصير كان منه. و قال النضر:
العَبَدُ طول الغضب. و قال أبو عبيد قال الفرّاء: عَبِدَ عليه و أحِن عليه و أمِد و أبِد أي غضِب. و قال الغَنَوِيّ: العَبَدُ: الحزَنُ و الوَجْد. و قيل في قول الفرزدق:
أولئك قوم إن هجوني هجوتهم             و أعْبَدُ أن أهجو كُلَيباً بدَارِمِ‏
أعْبَدُ: أي آنف. و قال ابن أحمر يصف الغَوّاص:
فأرسَل نفسه عَبَداً عليها             و كان بنفسه أرِباً ضَنِينَا
قيل: معنى قوله: عَبَداً أي أنَفَاً. يقول:
أنِفَ أن تفوته الدُرَّة. و قال شمر: قيل للبعير إذا هُنِى‏ءَ بالقَطِران: مُعَبَّدٌ لأنه يتذلَّل لشهوته للقطران و غيره، فلا يمتنع.
و التعبُّد: التذلّل. قال: و المعَبَّد: المذلَّل.
يقال: هو الذي يُتركُ و لا يُركبُ. ثعلب عن ابن الأعرابي يقال: ذهب القوم عَبَادِيد و عَبَابِيد إذا ذهبوا متفرّقين، و لا يقال:
أقبلوا عَبَادِيد. قال: و العَبَادِيد: الآكام.
و قال الزّجاج في قول اللَّه جلّ و عزّ: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ‏
 [الذّاريَات:
56] الآية، المعنى: ما خلقتهم إلّا لأدعوهم إلى عبادتي و أنا مُرِيد العِبَادَة منهم، و قد علم اللَّه قبل أن يخلقهم من يَعْبُدُه ممّن يكفر به، و لو كان خلقهم ليُجبرهم على عبادته لكانوا كلهم عُبَّاداً مؤمنين. قلت: و هذا قول أهل السنّة و الجماعة. و قال ابن الأعرابي: المعَابد:
المسَاحِي و المُرُور، واحدها مِعْبَدٌ. قال عَدِيّ بن زيد العِبَاديّ:
إذ يَحْرُثْنَه بالمَعَابِدِ
و قال أبو نصر: المعَابد: العَبيد. أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: العَبْدُ:
نبات طيّب الرائحة. و أنشد:

141
تهذيب اللغة2

عبد ص 136

حَرَّقها العَبد بعنظوانِ             فاليومُ منها يومُ أَرْوَنانِ‏
قال: و العَبْد تَكْلَف به الإبلُ؛ لأنه مَلْبَنَة مَسْمَنة، و هو حادٌّ المِزَاج، إذا رعته الإبل عطشت فطلبت الماء، و أخبرني المنذري عن ثعلب عن سَلَمة عن الفرّاء: يقال صُكّ به في أم عُبَيد، و هي الفَلَاة و هي الرّقّاصَة. قال: و قلت للقَنَاني: ما عُبَيد؟
فقال: ابن الفلاة. و أنشد قول النابغة:
مُنَدَّى عُبَيدان المحلِّى‏ء باقِرَهْ‏
قال: يعني به الفَلَاة. و قال أبو عمرو:
عُبَيْدان: اسم وادي الحَيّة، و ذكر قصَّتها و استشهد عليها بشعر النابغة. و العِبَاد:
قوم من أفناء العرب، نزلوا بالحِيرة و كانوا نصارى، منهم عَدِيّ بن زيد العِبَاديّ. و قد سَمَّت العرب عَبَّاداً و عُبَادة و عُبَاداً و عَبِيداً و عَبيدة و عَبَدَة و مَعْبَداً و عُبَيْداً و عابداً و عَبْدان و عُبَيْدان تصغير عَبدان.
عدب:
أهمله الليث و هو معروف. روى أبو عبيد عن أبي عبيدة و الأصمعي أنهما قالا: العَداب: مُسْتَرق الرمل حيث يذهب مُعْظمها و يبقى شي‏ء منها. و أنشد:
و أقفر المُودِس من عَدَابها
يعني الأرض التي قد أنبتت أول نبت ثم أيسرت.
و قال ابن أحمر:
كثَور العَداب الفَرد يضربه الندَى             تعَلّى الندى في مَتْنه و تحدّرا
ثعلب عن ابن الأعرابي: العَدُوبُ: الرمل الكثير. و العَدابُ: ما استَرَقّ من الرمل.
شمر عن ابن الأعرابي قال: العُدَبيّ من الرجال: الكريم الأخلاقِ. و قال كَثير:
سَرَت ما سَرَت من ليلها ثم عَرَّسَتْ             إلى عُدَبيٍّ ذي غَناء و ذي فَضْلِ‏
و قال الرياشي في العُدبيّ مثله. و هو حرف صحيح غريب.
بدع:
قال اللَّه جلّ و عزّ: قُلْ ما كُنْتُ بِدْعاً مِنَ الرُّسُلِ‏
 [الأحقاف: 9] الآية. أخبرني المنذري عن الحَرّاني عن ابن السكيت قال: البِدْعة: كلّ مُحْدَثة. و يقال: سِقَاء بَدِيع أي جديد. و كذلك زِمام بديع.
و أفادني المنذريّ لأبي عُمَر الدُوريّ عن الكسائي أنه قال: البِدْع في الشرّ و الخير.
و قد بَدُعَ بَدَاعَةً و بُدُوعاً. و رجلٌ بِدْع و امرأة بِدْعَةٌ إذا كان غاية في كل شي‏ء، كان عالماً أو شريفاً أو شجاعاً. و قد بُدِعَ الأمر بَدْعاً و بَدَعُوهُ و ابتَدَعُوه. و رجل بِدْع و رجالٌ أَبْدَاع و نساءٌ بدعٌ و أبْداع شمر عن ابن الأعرابي: البِدْع من الرجال الغُمْر قال أبو عدنان: المبتدع الذي يأتي أمراً على شِبْه لم يكن ابتدأه إيّاه قلت: و معنى قول اللَّه تعالى: قُلْ ما كُنْتُ بِدْعاً مِنَ الرُّسُلِ‏
 أي ما كنتُ أول مَنْ أرسِل، قد أرسِل قبلي رُسُلٌ كثير.
و
في الحديث أن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم قال: «إن تِهامة كبَديع العسَل: حلُوٌ أوّله، حُلوٌ آخِره»
. البَديع: السِقَاء الجديد و الزِقّ الجديد.
و شبّه تهامة بزِقّ العَسَل لأنه لا يتغيّر هواؤها، فأوله و آخره طيب، و كذلك العَسَل لا يتغير. و أمّا اللبن فإنه يتغيّر.
و تهامة في فصول السنة كلِّها طيِّبة عَذاةٌ،

142
تهذيب اللغة2

بدع ص 142

و لياليها أطيب الليالي، لا تؤذِي بحَرٍّ مُفرِط و لا قُرٍّ مؤذٍ. و منه قول امرأة من العرب وصفتْ زوجها فقال: زوجي كليلِ تهامة، لا حَرّ و لا قُرّ و لا مخافة و لا سآمة. و قول اللَّه جلّ و عزّ: بَدِيعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ*
 [البَقَرة: 117] أي خالقهما. و بَديعٌ من أسماء اللَّه و هو البَديع الأوَّل قبل كل شي‏ء. و يجوز أن يكون من بَدَعَ الخَلْقَ أي بدأه. و يجوز أن يكون بمعنى مُبْدع.
و قال الزجاج: بَدِيعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ*
 منشئهما على غير حِذَاء و لا مثال. و كلّ مَن أنشأ ما لم يسبَق إليه قيل له: أَبْدَعْتَ.
و لهذا قيل لمن خالف السّنة: مُبْتَدِع. لأنه أحدث في الإسلام ما لم يسبقه إليه السَّلَف.
و
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم بإسنادٍ صحيح أنه قال: «إيَّاكم و مُحْدَثَات الأمور، فإن كل مُحْدَثة بِدْعة، و كل بدعة ضلالة»
. قلت: و قول اللَّه تعالى: بَدِيعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ*
 بمعنى مُبْدعهما؛ إلا أن (بديع) مِن بَدَع لا مِن أَبْدَعَ. وَ أَبْدَعَ أكثر في الكلام من بَدَعَ و لو استُعمل بَدَعَ لم يكن خطأ، فبَدِيع فَعِيل بمعنى فَاعِل مثل قدير بمعنى قادر. و هو صفة من صفات اللَّه؛ لأنه بدأ الخلق على ما أراد على غير مثالٍ تَقَدّمه.
و البَديع من الحِبال: الذي ابتدى‏ء فَتْله، و لم يكن حبْلًا فنكِث ثم غُزِلَ و أعيد فتله.
و منه قول الشماخ:
و أُدْمج دَمْج ذي شَطَنٍ بَدِيعِ‏
و أنشد الأعرابيّ في السّقاء:
 نَضْحَ البَدِيعِ الصَفَق المُصَفَّرا
يعني المزاد الجديد الذي يسرّب أول ما يسقَى فيه فيخرج ماؤه أصفر، و هو الصَّفَق.
قلت: و البَديع بمعنى السِّقاء أو الحبْل فعِيل بمعنى مفعول.
و
رَوَى عبد اللَّه بن مسعود عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أن رجلًا أتاه فقال: يا رسول اللَّه إنّي قد أُبْدِعَ بي فاحملني.
قال أبو عبيد: قال أبو عبيدة يقال للرجل إذا كَلَّتْ رِكَابه أو عَطِبتْ و بقي منقطعاً به:
قد أُبدِع به.
قال: و قال الكسائي مثله، و زاد فيه:
أبدَعَتِ الركابُ إذا كَلَّتْ و عَطِبَتْ.
و قال بعض الأعراب: لا يكون الإبداع إلّا بظَلْعٍ، يقال أبدَعَتْ به راحلته إذا ظَلَعتْ.
قال أبو عبيد: و ليس هذا باختلاف، و بعضه شبيه ببعضٍ.
و قال اللحياني: يقال أَبْدَعَ فلان بفلان إذا قَطَعَ به و خَذَله و لم يقم بحاجته و لم يكن عند ظنّه به.
و قال أبو سعيد: أُبْدِعَتْ حُجَّة فلان أي أُبْطِلَتْ، وَ أَبْدَعَتْ حجّته أي بَطَلَتْ.
و قال غيره: أَبْدَعَ بِرُّ فلان بشكري و أبدَع فضله و إيجابه بوصفي إذا شكره على إحسانه إليه، و اعترف بأن شكره لا يفي بإحسانه.
و قال الأصمعي: بَدِعَ يَبْدَعُ فهو بَدِيعٌ إذا سَمِنَ.

143
تهذيب اللغة2

بدع ص 142

و أنشد لبَشِير بن النِكْث أحد الرُجَّاز:
فبَدِعَتْ أَرْنَبُهُ و خِرْنُقُهْ‏
أي سمِنتْ‏
وَ قال الليث: قرى‏ء: (بديعَ السماوات و الأرض) [البقرة: 117] بالنصب على وجه التعجب لِمَا قال المشركون، على معنى بدْعاً ما قلتم و بديعاً اخترقتم، فنصبه على التعجّب و اللَّه أعلم أهو كذلك أم لا. فأمّا قراءة العامة فالرفع، و يقولون: هو اسم من أسماء اللَّه.
قلت ما علمت أحداً من القرّاء قرأ:
 (بديعَ) بالنصب، و التعجُّبُ فيه غير جائز.
و إن جاء مثله في الكلام فنصبه على المدح كأنه قال اذكر بديع السماوات شمر عن ابن الأعرابي: البِدْع من الرجال الغُمْرُ.
بعد:
قال الليث: بَعْدُ كلمة دالّة على الشي‏ء الأخير. تقول: بعدَ هذا، منصوبٌ. فإذا قلت: أمَّا بعدُ فإنك لا تضيفه إلى شي‏ء، و لكنك تجعله غاية نقيضاً لقَبْل.
قال اللَّه تعالى: لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ
 [الرُّوم: 4] فرفعهما لأنهما غايةٌ مقصودٌ إليها، فإذا لم يكونا غاية فهما نَصْبٌ لأنهما صفة.
و قال أبو حاتم: قالوا: قَبل وَ بَعد من الأضداد.
و قال في قول اللَّه تعالى: وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ‏
 [النَّازعات: 30] أي قبل ذلك. قلت و الذي حكاه أبو حاتم عمَّن قاله خطأ، قبل و بعدُ كلّ واحد منهما نقيض صاحبه، فلا يكون أحدهما بمعنى الآخر، و هو كلام فاسد.
و أمَّا قول اللَّه جلّ و عزّ: وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ دَحاها
 [النَّازعات: 30] فإن السائل يَسأل عنه فيقول: كيف قال: بَعْدَ ذلِكَ‏
 و الأرض أُنشى‏ء خَلْقها قبل السماء، و الدليل على ذلك قول اللَّه تعالى: قُلْ أَ إِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ [فُصّلَت: 9] فلمَّا فرغ من ذكر الأرض و ما خَلَق فيها قال اللَّه: ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ [فصلت: 11] و ثُمَّ لا يكون إلا بَعد الأول الذي ذُكِر قبله. و لم يختلف المفسّرون أن خَلْق الأرض سَبَق خَلق السماء.
و الجواب فيما سأل عنه السائل أن الدَحْوَ غيرُ الخلق، و إنَّما هو البَسْط، و الخَلق هو الإنشاء الأوَّل. فاللَّه جلّ و عزّ خلق الأرض أوَلًا غير مَدْحُوَّة. ثم خلق السماء، ثم دَحا الأرض أي بَسَطها.
و الآيات فيها مؤتلِفة و لا تناقض بحمد اللَّه فيها عند من يفهمها. و إنما أُتِيَ الملحِد الطاعن فيما شاكلها من الآيات من جهة غباوته و غِلظ فهمه، و قلَّة علمه بكلام العرب.
و قال الفرّاء في قوله جلّ و عزّ: لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ
 [الرُّوم: 4] القراءة بالرفع بلا نونٍ لأنهما في المعنى يراد بهما الإضافة إلى شي‏ء لا محالة، فلما أدّتا عن معنى ما أضيفتا إليه و سُميتَا بالرفع، و هما في موضع جرّ ليكون الرفع دليلًا على ما سقط. و كذلك ما أشبههما؛

144
تهذيب اللغة2

بعد ص 144

كقوله:
إن تأت من تحت أجئها من علو
و قال الآخر:
إذا أنا لم أومن عليك و لم يكن             لقاؤك إلّا مِن وراءُ وراءُ
فرفع إذ جعله غاية و لم يذكر بَعدَه الذي أضيف إليه.
قال الفرّاء: و إن نويت أن تُظهر ما أضيف إليه و أظهرته فقلت: للَّه الأمر من قبلِ و من بَعدِ جاز، كأنك أظهرت المخفوض الذي أضفت إليه قَبْلَ و بَعد.
و قال الليث: البُعد على معنيين: أحدهما ضِدّ القُرب. تقول منه: بَعُدَ يَبْعُد بُعْداً فهو بَعيد. و تقول: هذه القرية بَعِيدٌ، و هذه القرية قريبٌ و لا يراد به النعتُ، و لكن يراد بهما الاسم. و الدليل على أنهما اسمان قولك: قريبُه قريبٌ و بَعيده بَعيدٌ.
قال و البُعْدُ أيضاً من اللعْن كقولك: أَبْعَدَه اللَّه أي لا يُرثَى له فيما نَزَل به. و كذلك بُعْداً له و سُحْقاً. و نَصَب بُعْداً على المصدر و لم يجعله اسماً، و تميم ترفع فتقول: بُعْدٌ له و سُحْقٌ؛ كقولك: غلامٌ له و فرسٌ.
و قال الفرّاء: العرب إذا قالت: دارك منّا بَعِيدٌ أو قريبٌ، أو قالوا: فلانة منا قريبٌ أو بَعِيدٌ ذكَّروا القريب و البَعيد؛ لأن المعنى هي في مكان قريب أو بَعيد، فجُعل القريب و البَعِيد خَلَفاً من المكان.
قال اللَّه جلّ و عزّ: وَ ما هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ
 [هُود: 83] و قال وَ ما يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً [الأحزَاب: 63] و قال إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ [الأعراف: 56] قال: و لو أُنِّثَتا و بُنِيتَا على بَعُدَت منك فهي بعيدة، و قرُبَت فهي قريبة كان صواباً. قال: و من قال قريبٌ و بعيدٌ و ذكّرهما لم يُثَنِّ قريباً و بعيداً، فقال: هما منك قريبٌ و هما منك بعيدٌ. قال: و مَن أنثهما فقال: هي منك قريبة و بعيدة ثنَّى و جمع فقال: قريبات و بعيدات. و أنشد:
عَشِيَّةَ لا عفراء منك قريبة             فتدنو و لا عفراء منك بعيد
قال: و إذا أردت بالقريب و البعيد قَرَابة النسب أنّثت لا غير، لم يختلف العرب فيها.
و قال الزجّاج في قول اللَّه جلّ و عزّ: إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ: إنما قيل: قريبٌ لأن الرحمة و الغفران و العفو في معنى واحدٍ. و كذلك كلّ تأنيث ليس بحقيقيّ.
قال: و قال الأخفش: جائز أن تكون الرحمة ههنا بمعنى المَطَر.
قال: و قال بعضهم- يعني الفرّاء-: هذا ذُكِّر ليفصل بين القريب من القُرْب و القريب من القرابة. و هذا غلط، كل ما قَرُبَ في مكان أو نسَبٍ فهو جارٍ على ما يصيبه من التأنيث و التذكير.
و قوله جلّ و عزّ: أَلا بُعْداً لِمَدْيَنَ كَما بَعِدَتْ ثَمُودُ
 [هُود: 95] قرأ الكسائيّ و الناس:
كَما بَعِدَتْ‏
 قال و كان أبو عبد الرحمن السُلَمِيّ يقرؤها: (بَعُدَتْ)، يجعل الهلاك و البُعد سواء، و هما قريبٌ من السواء؛ إلا

145
تهذيب اللغة2

بعد ص 144

أن العرب بعضهم يقول: بَعُدَ، و بعضهم:
بَعِدَ مثل سَحِقَ و سَحُق. و من الناس من يقول بَعُدَ في المكان و بَعِدَ في الهلاك.
و قال يونس: العرب تقول: بَعِدَ الرجل و بَعُدَ إذا تَبَاعَدَ في غير سَبّ. و يقال في السبّ: بَعِدَ و سَحِق لا غير.
و قال ابن عباس في قوله: أُولئِكَ يُنادَوْنَ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ
 [فُصّلَت: 44] بعيد قال: سألوا الردّ حين لا رَدّ. و قال مجاهد: أراد: مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ
 من قلوبهم.
و قال بعضهم: مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ
 من الآخرة إلى الدنيا. و قوله جلّ و عزّ: وَ يَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ
 [سبأ: 53] قال:
قولهم: ساحِرٌ، ... كاهِنٍ ...، شاعِرٌ*. و قال الزجّاج في قوله جلّ و عزّ في سورة السجدة: أُولئِكَ يُنادَوْنَ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ
 أي بعيد من قلوبهم يَبعد عندهم ما يتلى عليهم. و قال الليث: يقال: هو أبْعَدُ و أَبْعَدُون و أقرب و أقربون و أباعد و أقارب. و أنشد:
من الناس من يغشى الأباعِدَ نفعُه             و يشقى به حتى الممات أقارِبُهْ‏
فإنْ يَكُ خيراً فالبعيد يناله             و إِنْ يَكُ شَرّاً فابن عمّك صَاحِبُهْ‏
و قال حُذّاق النحويين: ما كان من أفعَل و فُعلَى فإنه تدخل فيه الألف و اللام كقولك: هو الأَبْعَدُ و البُعْدَى و الأقرب و القُرْبَى و قال ابن شميل: قال رجل لابنه إنْ غَدوتَ على المِرْبَد ربِحْتَ عَناءً و رجعْتَ بغير أَبْعدَ أي بغير منفعة.
و قال أبو زيد: يقال: ما عندك أَبْعَد.
و إنك لَغَير أَبْعَدَ أي ما عنده طائل إذا ذمّه.
و أخبرني المنذريّ عن ثعلب عن ابن الأعرابي إنه لذو بُعْدَة أي ذو رأيٍ و حَزْمٍ، و إنك لغير أبعَد أي لا خير فيك ليس لك بُعْدُ مَذهبٍ و قال صخر الغيّ:
الموْعِد ينافي أن تُقَتِّلهم             أفناء فَهْم و بيننا بُعَدُ
أي أفناء فهم ضروب منهم بُعَد جمع بُعْدة. و قال الأصمعي: أتانا فلان من بُعْدَة أي من أرض بعيدة. و أنشد ابن الأعرابي:
يكفيك عند الشّدة البئيسَا             و يعتلي ذا البُعْدة النُحُوسا
ذا البُعدَة: الذي يُبعِد في المعاداة. و قال ابن الأعرابي: رجل ذو بُعْدة إذا كان نافذ الرأي ذا غَوْرٍ و ذا بُعْدِ رأي. و قال النضر في قولهم: هلك الأبعد قال: يعني صاحبَه. و هكذا يقال إذا كُنِيَ عن اسمه و يقال للمرأة هلكت البُعْدَى. قلت: هذا مِثل قولهم: فلا مرحباً بالآخَر إذا كنَى عن صاحبه و هو يذمّه. أبو عبيد عن أبي زيد:
لقِيته بُعَيْدات بَيْن إذا لقيته بعد حين ثم أمسكت عنه ثم أتيته. و أنشد شمر:
وَ أَشعَث مُنَقَّد القميص دعوته             بُعَيْداتِ بَيْنٍ لا هِدانٍ و لا نِكْسِ‏
و قال غيره: إنها لتضحك بُعَيْدات بينٍ أي بين المرّة ثم المرّة في الحِين. و قال الأصمعي: هم مني غيرُ بَعَدٍ أي ليسوا ببعيد. و انطلِقْ يا فلان غير بَاعِدٍ أي لا ذهبت‏

146
تهذيب اللغة2

بعد ص 144

أبو عبيد عن الكسائي: تنحّ غير باعِدٍ أي غير صاغرٍ، و تنحّ غير بعيد أي كن قريباً.
و قول الذبياني:
فضلًا على الناس في الأدنى و في البَعَدِ
قال أبو نصر: في القريب و البعيد. قال:
و العرب تقول: هو غير بَعَد أي غير بعيد.
و رواه ابن الأعرابي: في الأدنى و في البُعد قال: بَعيدٌ و بُعُدٌ. و قال الليث: البِعاد يكون من المباعدة. و يكون من اللعْن؛ كقولك: أَبْعَدَه اللَّه.
و قول اللَّه جلّ و عزّ مخبراً عن قوم سبأ:
رَبَّنا باعِدْ بَيْنَ أَسْفارِنا
 [سَبَإ: 19]. قال الفراء: قراءة العوامّ: (باعِدْ)
. و يقرأ على الخبر: (ربُّنا باعَدَ) و (بَعَّدَ). و (بَعِّدْ) جَزْمٌ.
و قرى‏ء (رَبَّنَا بَعُدَ بَيْنُ أسفارنا) و (بَيْنَ أَسْفارِنا) قال الزجّاج: من قرأ (باعِدْ)
 و (بَعِّدْ) فمعناهما واحد. و هو على جهة المسألة. و يكون المعنى: أنهم سئموا الراحة و بطِروا النعمة، كما قال قوم موسى: فَادْعُ لَنا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ [البقرة: 61] الآية. و من قرأ؛ (بَعُدَ بَيْنُ أسفارنا) بالرفع فالمعنى بَعُدَ ما يتصل بسفرنا. و من قرأ: (بَعُدَ بَيْنَ أسفارنا) فالمعنى بَعُدَ ما بين أسفارنا و بَعُدَ سَيْرنا بين أسفارنا قلت: قرأ أبو عمرو و ابن كثير: (بَعِّد) بغير ألفٍ. و روى هشام بن عمّار بإسناده عن عبد اللَّه بن عامر: (بَعِّدْ) مثل أبي عمرو.
و قرأ يعقوب الحضرميّ: (رَبُّنَا باعَدَ) بالنصب على الخبر. و قرأ نافع و عاصم و الكسائي و حمزة: (باعِدْ)
 بالألف على الدُعَاء.
و
روي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه كان يُبعِد في المَذْهب‏
معناه: إمعانه في ذهابه إلى الخلاء، و أبعَدَ فلان في الأرض إذا أمْعن فيها. و قال أبو زيد: يقال للرجل: إذا لم تكن من قُربان الأمير فكن من بُعْدانِه، يقول: إذا لم تكن ممن يقترب منه فتَبَاعَدْ عنه لا يُصِبْك شَرُّه. و قال ابن شميل:
رَاوَدَ رجل من العرب أعرابيّة عن نفسها فأبت إلّا أن يجعل لها شيئاً، فجعل لها درهمين، فلمَّا خالطها جعلت تقول: غمزاً و درهماك لك، فإن لم تغمز فبُعْدٌ لك، رَفَعت البُعْدَ، يضرب مثلًا للرجل تراه يعمل العمل الشديد.
دعب:
رُوي عن النبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنه قال لجابر بن عبد اللَّه و قد تزوج: «أ بِكراً تزوجتَ أم ثيباً؟» فقال: بل ثيباً. فقال: «فَهَلَّا بكراً تداعِبها و تداعبك».
قال أبو عبيد:
الدعَابة: المُزاح. قال و قال: اليزيديّ:
رجل دَعَّابة. و بعضهم يقول رَجُلٌ دَعِبٌ.
و حكى شمر عن ابن شميل: يقال:
تدعّبت عليه أي تدلّلت، و إنه لدَعِبٌ و هو الذي يتمايل على الناس و يَرْكبهم بثَنِيَّته أي بناحيته. و إنه ليَتَدَاعَب على الناس أي يركبهم بمُزَاحٍ و خُيَلاء و يغمّهم و لا يَسُبُّهم.
و إنما الدَّعِب: اللعَّابة.
و قال الليث: يقال هو يَدْعَبُ دَعْباً إذا قال قولًا يُستملَح؛ كما يقال: مزح يمزح.
و قال الطرمَّاح:
و استطربَت ظُعْنُهُمْ لمّا احزألّ بهم             مع الضحى ناشِطٌ من داعِبَاتِ دِد

147
تهذيب اللغة2

دعب ص 147

يعني اللواتي يمزَحن و يلعبن و يُدَأَدِدْن بأصابعهنّ. و الدَدُ هو الضرب بالأصابع في اللعب. قال: و منهم مَن يروي هذا البيت: مِنْ دَاعِبٍ دَدِدِ، يجعله نعتاً للداعب و يَكْسَعه بدالٍ أخرى ليتمّ النعت؛ لأن النعت لا يتمكّن حتى يصير ثلاثة أحرف، فإذا اشتقّوا منه فعلًا أدخلوا بين الدالين الأُوليين همزة لئلا تتوالى الدالات فيثقل، فيقولون: دَأْدَدَ يُدَأْدِدُ دَأْدَدَةً. قال:
و على قياسه قول الراجز- و هو رؤبة-:
يُعِدُّ ذَأْداً و هَديراً زَعْدَبَا             بَعْبَعَةً مَرّاً وَ مَرّاً بأْبَبَا
و إنما حكى جَرْساً شِبْه بَبَبْ، فلم يستقم في التصريف إلّا كذلك.
و قال آخر يصف فحلًا:
يسوقها أَعْيَسُ هَدَّار بَبِبْ             إذا دعاها أقبلتْ لا تَتَّئِبْ‏
قال الليث: فأمَّا المداعبة فعلى الاشتراك كالممازحة، اشترك فيها اثنان أو أكثر.
قال و الدُّعْبُوبُ: النشيط.
و أنشد قول الراجز:
يا رُبَّ مُهْر حَسَنٍ دُعْبُوبِ             رَحْب اللبَانِ حَسَنِ التقريب‏
قال: و الدّعبُوب: الطريق المذلَّل الذي يسلكه الناس. قال: و الدُعْبُوبة: حَبّة سوداء تؤكل، و هي مثل الدُّعَاعة. و قال بعضهم: بل هي أصلُ بقلةٍ يقشَرُ فيؤكل.
و قال أبو عبيدة و الفراء و ابن شميل:
الدُّعْبُوب: الطريق المسلوك الموطوء. قال الفراء: و كذلك الذليل الذي يطؤه كلّ واحد. و روى أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: الدُّعبُوبُ: و الدُعْبُوث و الدُعثوت من الرجال المأبون المخنَّث.
و أنشد:
يا فتى ما قتلتُمُ غير دُعْبُو             ب و لا مِن قُوَارة الهِنَّبْرِ
قال: و ليلة دعبوبٌ: ليلةُ سَوْءٍ شديدة و أنشد:
و ليلة من مُحاق الشهر دعبوبِ‏
و قال أبو صخر:
و لكنْ تقرّ العين و النفس أن ترى             بعقدته فَضْلات زُرْق دَوَاعِبِ‏
قالوا: دَوَاعِب: جَوَارٍ، ماءٌ دَاعِبٌ يَسْتَنَّ سَيلُه. قلت: لا أدري دواعب أو ذواعب و يُنْظَر في شِعر أبي صخر. عمرو عن أبيه: الدُّعَابُ و الطَّثْرَج و الحَرام و الحَذَال من أسماء النمل. أبو العباس عن ابن الأعرابي الدُّعْبُبُ المَزّاح و هو المغنّي المجيد و الدُّغْبُبْ الغلام الشَّابُّ البَضّ.
دبع: دبع مهمل و اللَّه أعلم.
باب العين و الدال مع الميم‏
 [ع د م‏]
عدم، عمد، دمع، معد، [دعم- مدع‏]:
مستعملات.
عدم:
قال الليث: العَدَم: فِقدان الشي‏ء و ذهابه. يقال: عَدِمته أعدَمه عدماً.
و العُدْم لغة فيه. قال: و رأيناهم إذا ثَقَّلوا قالوا: العَدَم و إذا خففوا قالوا: العُدْم، و رجلٌ عَدِيم: لا مال له. و أعْدَمَ الرجل:
صار ذا عَدَم قال: و يقول الرجل لحبيبه:

148
تهذيب اللغة2

عدم ص 148

عَدِمْتُ فقدك و لا عدمت فضلك و لا أعدَمَني اللَّه فضلك أي لا أذهَبَ عنّي فضلك. و قال لَبِيد- أنشده- شمر:
و لقد أغْدُو و ما يُعْدِمني             صاحب غير طويل المُحْتَبَلْ‏
قال أبو عمرو: أي ما يَفْقِدْني فرسي.
و قال ابن الأعرابي: و ما يُعْدِمُني أي لا أعْدَمُهُ و قال أبو عمرو: يقال إنه لعديم المعروف و إنها لعديمة المعروف و أنشد:
إنّي وجدت سُبَيْعَة ابنة خالِدٍ             عند الجَزُور عديمةَ المعروف‏
و قال: عَدِمتُ فلاناً و أَعْدَمَنِيه اللَّه. و رجل عَدِيم لا مال له. و أعدم الرجُل فهو معدِم و عَدِيم. و قال ابن الأعرابي: رجُل عَدِيم:
لا عقل له، و رجُل مُعْدِم: لا مال له، و قال غيره: فلان يَكْسب المعدومَ إذا كان مجدوداً ينال ما يُحْرَمه غيرُه. و يقال: هو آكلكم للمأدوم، و أكسبكم للمعدوم، و أعطاكم للمحروم. و قال الشاعر يصف ذئباً:
كَسُوبٌ له المعدومَ مِنْ كسَب واحدٍ             مُحَالِفُهُ الإقتار ما يتموّل‏
أي يكسب المعدوم وحده و لا يتموّل.
ثعلب عن ابن الأعرابي: يقال عَدِمَ يَعْدَمُ عَدَماً و عُدْماً فهو عَدِمٌ، و أعدم إذا افتقر، و عَدُمَ يَعْدُم عَدَامَةً إذا حَمُقَ فهو عَدِيم أحمق و أنشد أبو الهيثم قول زهير:
و ليس مانع ذي قربى و لا رحم             يوماً و لا مُعْدِماً من خابط ورقا
قال: معناه أنه لا يفتقر من سائل يسأله ماله فيكون كخابط ورقاً. قال الأزهري:
و يجوز أن يكون معناه و لا مانعاً من خابط ورقاً أعدمْته أي منعته طَلَبَته.
عمد:
قال اللَّه جلّ و عزّ: إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ
 [الفَجر: 7] سمعت المنذريّ يقول: سمعت المبرّد يقول: رجل طويل العِمَاد إذا كان مُعَمَّداً أي طويلًا. قال: و قوله إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ
 أي ذات الطُول و نحوَ ذلك قال الزجّاج. قال: و قيل: ذاتِ الْعِمادِ
: ذات البِنَاء الرفيع. و قال الفرّاء: ذاتِ الْعِمادِ
 أي أنهم كانوا أهل عَمَد ينتقِلون إلى الكَلأ حيث كان؛ ثم يرجعون إلى منازلهم. و قال الليث: يقال لأصحاب الأْخْبِيَة الذين لا ينزلون غيرها: هم أهل عَمُود و أهل عماد. و الجميع منهما العُمُدُ. قال: و قال بعضهم: كلّ خِبَاء كان طويلًا في الأرض يُضرب على أعمدة كثيرة فيقال لأهله:
عليكم بأهل ذلك العَمُود، و لا يقال: أهل العَمَد. و أنشد:
و ما أهل العَمُودِ لنا بأهلٍ             و لا النَعَمُ المُسام لنا بمال‏
و قال في قول النابغة:
يبنون تَدْمُرَ بالصُفّاح و العَمَد
قال: العَمَد: أساطين الرُخَام. و أمَّا قول اللَّه جلّ و عزّ: إِنَّها عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ
 [الهمزة: 8، 9] قرئت (في عُمُد) و هو جمع عِمَاد و عَمَدٌ و عُمُدٌ، كما قالوا: إهابٌ و أَهَبٌ و أُهُبٌ. و معناه: أَنها في عُمُدٍ من النار. قال ذلك أبو إسحاق الزجّاج. و قال الفراء: العُمُد و العَمَد جميعاً جمعان للعمود مثل أديم و أَدَم‏

149
تهذيب اللغة2

عمد ص 149

و أُدُم، و قَضِيم و قَضَم و قُضُم. و قال اللَّه جلّ و عزّ: خَلَقَ السَّماواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها
 [لقمَان: 10] قال الفراء: فيه قولان: أحدهما أنه خلقها مرفوعة بلا عَمَد، و لا تحتاجون مع الرؤية إلى خَبَر.
و القول الثاني أنه خلقها بعمَد، لا ترون تلك العمد. و قيل: العمَد التي لا ترى لها قدرته. و قال الليث: معناه: أنكم لا ترون العمد، و لها عَمَد. و احتجّ بأن عَمدها جبل قاف المحيط بالدنيا، و السماء مثل القبّة أطرافها عَلَى قاف. و هو من زَبَرْجَدة خضراء. و يقال إنّ خضرة السماء من ذلك الجبل، فيصير يوم القيامة ناراً تَحْشر الناس إلى المحْشَر.
و
في حديث عمر بن الخطاب في الجالب: يأتي أحدهم به عَلَى عَمُود بطنه.
قال أبو عبيد: قال أبو عمرو: عَمُود بطنه هو ظَهْره. يقال: إنه الذي يُمْسِك البطن و يقوّيه، فصار كالعمود له الجالب الذي يجلب المتاع إلى البلاد. يقول: يُترك و بيعَه و لا يتعرض له حتى يبيع سِلْعته كما شاء، فإنه قد احتمل المشقّة و التعب في اجتلابه و قاسى السفر و النصب.
قال أبو عبيد: و الذي عندي في عمود بطنه أنه أراد: أنه يأتي به على مشقّة و تَعب و إن لم يكن ذلك على ظهره إنما هو مَثل له. و قال الليث: عمود البطن شِبه عِرْق ممدود من لدن الرَهابة إلى دُوَين السُرّة في وسطه يشق من بطن الشاة.
قال: و عمود الكبد: عِرْق يسقيها. و يقال للوتين: عمود السَحْر. قال: و عمود السنان: ما توسَّط شَفْرتيه من عَيْره الناتى‏ء في وسطه.
و قال النضر: عمود السيف: الشَطِيبة التي في وسط مَتْنه إلى أسفله. و ربما كان للسيف ثلاثة أعمدة في ظهره، و هي الشُطَبُ و الشطائب. و عمود الأُذُنُ:
مُعظمها و قِوامها. و عمود الإعصار:
ما يَسْطع منه في السماء أو يستطيل على وجه الأرض.
و
في حديث ابن مسعود أنه أتى أبا جهل يوم بدر و هو صَرِيع، فوضع رجله عَلَى مُذَمَّرِه ليجهِز عليه، فقال له أبو جهل:
أعْمَدُ من سيّد قتله قومه!
قال أبو عبيد:
معناه: هل زاد عَلَى سيّد قتله قومه! هل كان إلا هذا؟ أي أن هذا ليس بعاد.
قال: و كان أبو عبيدة يحكي عن العرب:
أعمد من كيلِ مُحِقّ أي هل زاد عَلَى هذا! و قال ابن مَيَّادة:
تُقَدَّم قيسٌ كلَّ يوم كريهة             و يُثنى عليها في الرخاء ذنوبها
و أعمدُ من قومٍ كفاهم أخوهم  &nbs