×
☰ فهرست و مشخصات
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أبد ص 439

الجزء الثاني‏
بابُ الدّالْ‏
فصل الألف‏
أبد
الأبَد: الدهر؛ و الجمع آبَادٌ و أُبُودٌ. يقال أَبَدٌ أَبِيدٌ، كما يقال دهرٌ داهرٌ «1».
و لا أفعله أبَدَ الأَبِيدِ، و أَبَدَ الآبِدِينَ كما يقال: دهر الداهرين، و عَوضَ العائضين.
و الأَبَدُ أيضاً: الدائم. و التأبِيدُ: التخليد.
و أَبَدَ بالمكان يَأْبِدُ بالكسر أُبُوداً، أى أقام به.
و أَبَدَتِ البهيمة تَأْبُدُ و تأْبِدُ، أى توحَّشَتْ.
و الأَوابِدُ: الوحوشُ. و التَّأبِيدُ «2»: التوحّشُ.
و تَأَبَّدَ المنزل، أى أقفر و أَلِفَتْهُ الوحوش.
و جاء فلان بآبِدةٍ، أى بداهيةٍ يبقى ذكرُها على الأَبَدِ. و يقال للشوارد من القوافى: أَوَابِدُ.
قال الفرزدق:
         لَنْ تُدْرِكُوا كَرَمِى بِلُؤْمِ أَبِيكُمُ             و أَوَابِدِى بتَنَحُّلِ الأَشْعارِ

و أَبِدَ الرجل، بالكسر: غضب. و أَبِدَ أيضاً: توحَّش، فهو أَبِدٌ. قال أبو ذؤيب:
         فافْتَنَّ بعدَ تَمامِ الظِمْ‏ءِ نَاجِيةً             مثلَ الهِراوةِ ثِنْياً بِكْرُها «1» أَبِدُ

أى ولدها الأول قد توحّش معها.
و الإِبِدُ، على وزن الإبل، الوَلُودُ، من أَمَةٍ أو أَتَانٍ. و قولهم:
         لَنْ يُقْلِعَ الجَدُّ النَّكِدْ             إلَّا بِجَدِّ ذى الإِبِدْ
             فى كلِّ ما عَامٍ تَلِدْ


و الإبِدُ ههنا: الأَمَةُ، لأنَّ كونها ولوداً حرمانٌ و ليس بجدٍّ، أى لا تزداد إلا شرًّا.
أجد
نَاقَةٌ أُجُدٌ، إذا كانت قوية موثَّقة الخلق.
و لا يقال للبعير أُجُدٌ.
و آجَدَهَا اللَّه فهى مُوجَدَةُ القَرَا، أى موثَّقَةُ الظهر.
و بناء مُؤْجَدٌ «1».
و الحمد للَّه الذى آجَدَنِى بعد ضعف، أى قَوَّانِى.
و إجِدْ بالكسر: زجرٌ للإبل.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «دهير».
 (2) فى اللسان: «التأبد».
 (1) فى القاموس: بِنَاءٌ مُوجَدٌ: مُحْكَمٌ، بدون همزٍ.

439
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أحد ص 440

أحد
أَحَدٌ بمعنى الواحد، و هو أول العدد. تقول:
أحدٌ و اثنان، و أحد عشر و إحدى عشرة.
و أما قوله تعالى: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
، فهو بدلٌ من اللَّه، لأنَّ النكرة قد تبدل من المعرفة، كما يقال: لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ. ناصِيَةٍ.
قال الكسائى: إذا أدخلْتَ فى العدد الألف و اللام فأدخلْهما فى العدد كله. فتقول: ما فَعَلَتِ الأحدَ العشرَ الألفَ الدرهم. و البصريون يدخلونها فى أوله فيقولون: ما فَعَلَتِ الأحد عشر الألف درهم.
و تقول: لا أحد فى الدار، و لا تقل فيها أحدٌ.
و يومُ الأحد يُجمع على آحاد.
و أما قولهم: ما فى الدار أحدٌ، فهو اسمٌ لمن يصلح أن يخاطب، يستوى فيه الواحد و الجمع و المؤنث. و قال تعالى: لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ
 و قال: فَما مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِينَ.
و اسْتَأْحَدَ الرجل: انفرد.
و جاءوا أُحَادَ أُحَادَ غير مصروفَين، لأنهما معدولان فى اللفظ و المعنى جميعاً.
و أُحُدٌ: جبلٌ بالمدينة.
و حكى الفراء عن بعض الأعراب: معى عَشْرَةٌ فَأَحِّدْهُنَّ، أى صَيِّرهُنَّ أحد عشر.
و
فى الحديث أنه قال لرجلٍ أشار بسبَّابتيه فى التشهد: أَحِّدْ أَحِّدْ.
أدد
أَدَّتِ الناقة تَؤُدُّ أَدًّا، إذا رَجَّعَتْ الحنينَ فى جوفها.
و الأَدِيدُ: الجلبةُ. و شديدٌ أُدِيدٌ، اتباع له.
و الإدُّ بالكسر و الإدَّةُ: الداهيةُ، و الأمر الفظيع. و منه قوله تعالى: لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدًّا
، و كذلك الآدُّ مثل فاعلٍ. و جمع الإدَّةِ إدَدٌ.
و أَدَّتْ فلاناً داهيةٌ تَؤُدُّهُ أَدًّا، بالفتح.
و الأَدُّ أيضاً: القوة. قال الراجز:
         نَضَوْتُ عنى شِرَّةً و أَدَّا «1»             مِن بعدِ ما كنتُ صُمُلًّا نَهْدَا

و أُدٌّ: أبو قبيلة، بالضم؛ و هو أُدُّ بن طابخةَ ابن الياس بن مضر.
و أُدَدُ: أبو قبيلة من اليمن، و هو أَدَدُ بن زيد ابن كهلان بن سبأ بن حمير. و العرب تصرف أُدَداً، جعلوه بمنزلة ثُقَبٍ و لم يجعلوه بمنزلة عُمر.
أزد
أزْدٌ: أبو حىٍّ من اليمن، و هو أَزْدُ بن غوث ابن نبت بن مالك بن كهلان بن سبأ. و هو بالسين أفصح. يقال أَزْدُ شَنُوءَةَ، و أَزْدُ عُمَانَ، و أَزْدُ السَّرَاةِ. قال الشاعر النجاشى «2»:
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
         * نَضَوْنَ عنى شِدَّةً و أَدَّا*

 (2) هو قيس بن عمرو.

440
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أزد ص 440

         و كُنْتُ كَذِى رِجْلَيْنِ رِجْلٍ صحيحةٍ             و رجْلٍ بها رَيْبٌ من الحَدَثانِ‏
             فأَمَّا التى صَحَّتْ فأَزْدُ شَنُوءَةٍ             و أَمَّا التى شَلَّتْ فأَزْدُ عُمَانِ‏

أسد
الأَسَدُ جمعه أُسُودٌ، و أُسْدٌ مقصورٌ مثقَّلٌ منه، و أُسْدٌ مخفَّفٌ، و آسُدٌ، و آسَادٌ مثل أَجْبُلٍ و أَجْبَالٍ.
قال أبو زيد: الأنثى أَسَدَةٌ.
و أَسَدٌ: أبو قبيلة من مضر، و هو أَسَدُ بن خُزَيمة ابن مدركة بن الياس بن مضر.
و أَسَدٌ أيضاً: قبيلةٌ من ربيعة، و هو أَسَدُ ابن ربيعة بن نزار.
و أرضٌ مَأْسَدَةٌ: ذات أُسْدٍ.
و أَسِدَ الرجلُ بالكسر، إذا رأى الأَسَدَ فَدهِش من الخوف. و أَسِدَ أيضاً: صار كالأَسَدِ فى أخلاقه. و
فى الحديث: «إذا دخلَ فَهِدَ، و إذا خرج أَسِدَ»
. و اسْتَأْسَدَ عليه: اجترأ. و اسْتَأْسَدَ النبتُ:
قَوِىَ و التفّ. قال أبو خِرَاش الهذَلى:
         * له عَرْمَضٌ مُسْتَأْسِدٌ و نَجِيلْ «1»*


و آسَدْتُ الكلبَ و أَوْسَدْتُهُ: أغريته بالصيد. و الواو منقلبة عن الألف.
و آسَدْتُ بين القوم: أفسدْت.
و الأَسْدُ لغة فى الأَزْدِ، يقال هُمُ الأَسْدُ أَسْدُ شَنُوءَةَ.
و الأَسْدِىُّ: ضربٌ من الثياب، و هو فى شعر الحطيئة «1». و الإسَادَةُ لغة فى الوسادة.
أصد
الأُصْدَةُ بالضم: قميصٌ يُلبَس تحت الثوب.
قال الشاعر:
         و مُرْهَقٍ سَالَ إمْتَاعاً بأُصْدَتِهِ             لم يَسْتَعِنْ و حَوامِى الموتِ تَغْشاهُ‏

و تَلبسه أيضاً صغار الجوارى. تقول:
أَصَّدَتْهُ تَأْصِيداً. قال كثير:
         و قد دَرَّعُوهَا وَ هْىَ ذاتُ مُؤَصَّدٍ             مَجُوبٍ و لمَّا يَلْبَسِ الدِرْعَ رِيدُها

و الأَصِيدُ، لغةٌ فى الوَصِيدِ، و هو الفِناء.
و الأَصِيدَةُ كالحظيرة لغة فى الوصيدة.
و آصَدْتُ البابَ: لغةٌ فى أوصدْته، إذا أغلقَته. و منه قرأ أبو عمرو: إِنَّها عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ
 بالهمز.
__________________________________________________
 (1) و صدره:
         * يُفَجِّين بالأيدِى على ظَهْرِ آجن*

قوله يفجين أى يفرجن بأيديهن لينال الماء أعناقهن لقصرها. يعنى حمراً وردت الماء. و العرمض: الطحلب.
و جعله مستأسداً كما يستأسد النبت. و النجيل: النز و الطين.
 (1) هو قوله يصف القفر:
         مُستهلك الوِردِ كالأَسْدِىِّ قد جَعَلَتْ             أيدِى المطىِّ به عاديَّةً رُغُبا

441
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أصد ص 441

و كان مُجرَى داحسٍ و الغَبراءَ من ذات الإصادِ، و هو موضعٌ، و كانت الغاية مائة غلوةٍ.
و الإصاد، هى رَدْهةٌ بين أَجْبُلٍ.
أفد
أَفِدَ الرجل بالكسر يَأْفَدُ أَفَداً، أى عَجِلَ، فهو أَفِدٌ على فَعِلٍ، أى مستعجلٌ.
و أَفِدَ التَّرَحُّلُ، أى دنا و أزِف.
أكد
التَّأْكِيدُ: لغة فى التوكيد. و قد أكَّدْتُ الشى‏ءَ و وَكَّدْتُهُ.
أمد
الأَمَدُ: الغاية كالمدى. يقال: ما أَمَدُكَ؟
أى منتهى عمرك.
و الأَمَدُ أيضاً: الغضب. و قد أَمِدَ عليه بالكسر، و أَبِدَ عليه، أى غضب.
و آمِدُ: بلدٌ فى الثغور.
أود
أَوِدَ الشى‏ء بالكسر يَأْوَدُ أَوَداً، أى اعْوَجَّ.
و تَأَوَّدَ: تَعَوَّجَ.
أبو زيد: آدَنِى الحِمْلُ يَؤُودُنِى أَوْداً:
أَثقَلَنى. و أنا مَؤُودٌ مثال مَقُولٍ.
يقال: ما آدَكَ فهو لِى آيِدٌ.
و آدَهُ أيضاً بمعنى حَنَاهُ و عَطَفَهُ، و أصلها واحد.
و آدَ العَشِىُّ، أى مال. قال الهذلىُّ ساعدةُ ابن العَجْلان:
         أَقَمْتُ به نَهَارَ الصَّيْفِ حَتَّى             رَأَيْتُ ظِلالَ آخِرِهِ تَؤْودُ

أى ترجع و تميل إلى ناحية المشرق. و قال المرقِّش «1»:
         لا يُبْعِدِ اللَّهُ التَّلَبُّبَ و ال             غَارَاتِ إذْ قالَ الخَمِيسُ نعَمْ‏
             و العَدْوَ بين المجلسينِ إذا             آدَ العَشِىُّ و تَنَادَى العَمّ‏

و الانْئِيَادُ: الانحناء. قال العجاج:
         مِنْ أَنْ تَبَدَّلْتُ بآدِى آدَا «2»             لم يَكُ يَنْآدُ فَأَمْسَى أُنْآدَا

أى قد انآدَ، فجعل الماضى حالًا بإضمار قد، كقوله تعالى: أَوْ جاؤُكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ.
و أُودُ بالضم: موضعٌ بالبادية.
و أَوْدٌ بالفتح: اسمُ رجلٍ. قال الأفوه الأوْدِىّ:
         مُلْكُنَا مُلْكٌ لَقَاحٌ أَوَّلُ             و أَبُونَا من بَنِى أَوْدٍ خِيَار

__________________________________________________
 (1) الأكبر.
 (2) قبله:
         إمّا تَرينى أصِلُ القُعَّادا             و أَتَّقِى أن أَنهضَ الإرعادا

442
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أيد ص 443

أيد
أبو زيد: [آدَ] الرجلُ يَئِيدُ أَيْدًا:
اشتدَّ و قوى.
و الأَيْدُ و الآدُ: القوّة. قال العجاج:
         * مِنْ أنْ تَبَدَّلْتُ بآدِى آدَا*


يعنى قوّة الشباب. تقول منه: أَيّدْتُهُ على فَعَّلْته، فهو مُؤَيَّدٌ. و تقول من الأَيْدِ: أَيَّدْتُهُ تَأْيِيداً، أى قوّيته. و الفاعل مُؤَيِّدٌ، و تصغيره مُؤَيِّدٌ أيضاً، و المفعول مُؤَيَّدٌ.
وَ تَأَيَّدَ الشى‏ء: تقوَّى.
و رجلٌ أَيِّدٌ، أى قوىّ. قال الشاعر:
         إذَا القَوْسُ وَتَّرَهَا أَيِّدٌ «1»             رَمَى فأصَابَ الكُلَى و الذُرَى‏

يقول: إذا اللَّهُ تعالى وَتَّرَ القوسَ التى فى السحاب رمى كُلَى الإبل و أسنمتَها بالشحم، يعنى من النبات الذى يكون من المطر.
و الإيَادُ: ترابٌ يجعَل حول الحوض أو الخباء يقرَّى به، أو يمنع ماء المطر. قال ذو الرمة يصف الظليم:
         دفَعْنَاهُ عن بَيضِ حِسَانٍ بأَجْرَعٍ             حَوَى حَوْلَهَا من تُرْبِهِ بإِيَادِ

يقول: طردناه عن بَيضِهِ.
و إيَادٌ: حىُّ من مَعَدٍّ. و قال الشاعر «2»:
         فى فُتُوٍّ حَسَنٍ أَوْجُهُهُمْ             مِنْ إيَادِ بنِ نِزَارِ بنِ مَعَدّ «1»

و يقال لميمنة العسكر و ميسرته: إيَادٌ. قال الراجز:
         عن ذى إيَادَيْنِ لُهَامٍ لَوْ دَسَرْ             بِرُكْنِهِ أَرْكَانَ دَمْخٍ لانْعَقَرْ «2»

و المُؤْيِدُ، مثال المؤمن: الأمرُ العظيمُ، و الداهيةُ. قال طرفة:
         تقولُ و قَدْ تَرَّ الوَظِيفُ و سَاقُها             أَلَسْتَ تَرَى أنْ قد أَتَيْتَ بمُؤْيِدِ

فصل الباء
بجد
بجَدَ بالمكان بُجُوداً: أقام به.
و قولهم: هو عالمٌ بِبَجْدَةِ أَمْرِكَ، و بُجْدَةِ أمرك، و بُجُدَةِ أمرك، بضم الباء و الجيم، أى بدِخْلَةِ أمرك و باطنه.
و يقال: عنده بَجْدَةُ ذلك، بالفتح، أى عِلْمُ ذلك. و منه قيل للعالم بالشى‏ء المتقِن: هو ابن بَجْدَتِهَا.
و البِجَادُ: كساءٌ مخطَّط من أكسية الأعراب.
و منه ذو البِجَادَيْنِ، و اسمه عبد اللَّه «3».
__________________________________________________
 (1) بشد الياء.
 (2) أبو دواد الإيادى.
 (1) فى اللسان: «بن مضر».
 (2) فى اللسان «لا نقعر».
 (3) عبد اللّه بن عبد نهم بن عفيف. و فى اللسان:
 «و هو عنبة بن نهم المزنى».

443
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

بخد ص 444

بخد
البَخَنْداة و الخَبَنْداة من النساء: التامة القَصب. قال الراجز «1»:
         قامت تُريك خشيةً أن تَصرِما             ساقاً بخَنداةً و كعبا أدْرَما

و كذلك البَخَنْدَى و الخَبَنْدَى، و الياء للإلحاق بسفرجل. قال الراجز «2»:
         تمشى كمشى الوَحِل المبهور             إلى خَبَنْدَى قصَبٍ ممكورِ

بدد
بَدَّهُ يَبُدُّهُ بَدَّا: فرَّقه. و التبديد: التفريق.
يقال: شملٌ مُبَدَّدٌ. و تَبَدَّدَ الشى‏ء: تفرَّق.
و البِدَّةُ، بالكسر: القوّة. و البِدَّةُ أيضاً:
النصيب. تقول منه: أبَدَّ بينهم العطاءَ، أى أعطى كلَّ واحدة منهم بِدَّتَهُ. و
فى الحديث: «أَبِدِّيهِمْ تمرةً تمرةً»
. يقال فى السَّخلتين: أَبِدَّهُما نعجتين، أى اجعلْ لكلِّ واحد منهما نعجةً ترضعه، إذا لم تكفهما نعجةٌ واحدةٌ.
و أَبَدَّ يدَه إلى الأرض: مدَّها.
و اسْتَبَدَّ فلانٌ بكذا، أى انفرد به.
و البَدَادُ، بالفتح: البِرازَ. يقال: لو كان البَدَادُ لما أطاقونا، أى لو بارزناهم رجلٌ و رجلٌ.
و قولهم فى الحرب: يا قومِ بَدَادِ بَدَادِ، أى ليأخذ كل رجل قِرْنَهُ. و إنَّما بُنى هذا على الكسر لأنّه اسمٌ لفعل الأمر، و هو مبنىّ. و يقال: إنّما كسر لاجتماع الساكنين لأنه واقعٌ موقع الأمر. يقال منه: تَبَادَّ القوم يَتَبَادُّونَ، إذا أخذوا أقرانهم.
و يقال أيضاً: لَقُوا بَدَادَهمْ «1»، أى أعدادهم، لكلِّ رجلٍ رجلٌ.
و قولهم: جاءت الخيل بَدَادِ، أى مُتَبَدِّدَةً.
و بُنِىَ أيضاً على الكسر لأنّه معدول عن المصدر، و هو البَدَدُ. قال الشاعر عوف بن الخَرِعِ:
         * و الخَيْلُ تَعْدُو فى الصَّعِيدِ بَدَادِ «2»*


و تفرّق القوم بَدَادِ، أى متبدِّدة. قال الشاعر حسان بن ثابت:
         كُنَّا ثمانيةً و كانوا جَحْفَلًا             لَجِباً فشُلُّوا بالرِماحِ بَدَادِ

و إنما بنى للعدل و التأنيث و الصفة، فلما منِع بعلّتين من الصرف بُنِىَ بثلاث لأنَّه ليس بعد المنع من الصرف إلّا منْع الإعراب.
__________________________________________________
 (1) هو العجاج.
 (2) هو العجاج أيضاً.
 (1) و كذا فى القاموس. و فى اللسان: «أبدادهم».
 (2) قبله:
         هَلَّا فَوَارِسَ رَحْرَحَانَ هَجَوْتَهُمْ             عُشَراً تَنَاوَحَ فى سرَارَةِ وَادِى‏
             أَلَّا كَرَرْتَ على ابْن أمِّكَ مَعْبَدٍ             و العَامرىُّ يقُودُهُ بِصِفَادِ
             و ذَكَرْتَ من لَبَنِ المُحَلَّقِ شَرْبَةً             و الخَيْلُ تَعْدُو فى الصَّعِيدِ بَدَاد

444
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

بدد ص 444

و تقول: السَّبُعَانِ يَبْتَدَّانِ الرجلَ ابتداداً، إذا أتياه من جانبيه. و كذلك الرضيعان يَبْتَدَّانِ أمَّهما. و لا يقال يَبْتَدُّها ابنها، و لكن يَبْتَدُّها ابناها.
و قد لقى الرجلان زيداً فابْتَدَّاهُ بالضرب، أى أخذاه من جانبيه.
و بايعْته بِدَاداً، إذا بعته معارضةً. و كذلك بَادَدْتُهُ فى البيع مُبَادَّةً و بِدَاداً.
و قولهم: مَا لَكَ به بَدَدٌ و بَدَّةٌ، أى ما لك به طاقةٌ.
ابن السكيت: البَدَدُ فى الناس: تباعُدُ ما بين الفخذين من كثرة لحمهما. قال: و فى ذوات الأربع تباعُدُ ما بين اليدين. تقول منه: بَدِدْتَ يا رجلُ بالكسر، فأنت أَبَدُّ. و بقرةٌ بَدَّاءُ.
و الأَبَدُّ: الرجلُ العظيم الخَلْقِ؛ و المرأةُ بَدَّاءُ.
قال أبو نُخَيلة:
         * أَلَدّ يمشِى مِشْيَةَ الأَبَدِّ «1»*


و البَادَّانِ: باطِنا الفخِذين.
و كلُّ من فَرَّجَ بين رجليه فقد بَدَّهُمَا.
و منه اشتقاق بِدَادِ السَّرْجِ و القَتَبِ، بكسر الباء. و هما بِدَادَانِ و بَدِيدانِ، و الجمع بَدَائدُ و أبِدَّة تقول: بَدَّ قتَبه يبُدُّه، و هو أن يتَّخذ خريطتين فيحشوَهما فيجعلَهما تحت الأَحناء لئلّا يُدبِرَ الخشبُ البعيرَ.
و البَدِيدَانِ: الخُرجانِ.
و البَدِيدُ: المفازةُ الواسعةُ.
و قولهم: لا بُدَّ من كذا، كأنه قال: لا فِراق منه. و يقال البُدُّ: العِوَضُ.
و البُدُّ: الصنم، فارسىٌّ معرب؛ و الجمع البِدَدَةُ.
الفراء: طيرٌ أَبَادِيدُ و يَبَادِيدُ، أى مفترِقٌ.
و أنشد «1»:
         كأنَّمَا أهلُ حُجْرٍ ينظرونَ مَتَى             يَرَونَنِى خارجاً طيرٌ يباديدُ «2»

برد
البَرْدُ: نقيض الحَرّ. و البُرُودَةُ: نقيض الحرارة.
و قد بَرُدَ الشى‏ء بالضم. و بَرَدْتُهُ أنا فهو مَبْرُودٌ.
و بَرَّدْتُهُ تَبْرِيداً. و لا يقال أَبْرَدْتُهُ إلا فى لغة رديئة. قال الشاعر مالك بن الريب:
         و عَطِّلْ قَلُوصِى فى الرِكَابِ فإنها             سَتُبْرِدُ أكْباداً و تُبْكِى بَوَاكِيا

و سقيته شربةً بَرَدَتْ فؤاده تَبْرُدُهُ بَرْداً.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
         مِنْ كُلِّ ذات طَائِفٍ و زُؤدِ             بَدَّاء تمشِى مِشْيَةَ الأَبَدِّ


الطائف: الجنون. و الزؤد: الفزع.
 (1) الشعر لعطارد بن قران.
 (2) تصحف على الجوهرى فقال: طير يباديد، و إنما هو طير اليناديد بالنون و الإضافة، و القافية مكسورة.

445
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

برد ص 445

و قولهم: لا تُبَرِّدْ عن فلان، أى إن ظلمك فلا تشتُمه فتنتقِصَ من إثمه.
و ابْتَرَدْتُ، أى اغتسلت بالماء البارد، و كذلك إذا شربته لتَبْرُدَ به كبدك. قال الراجز:
         لَطالما حَلَّأْتُمَاهَا لا تَرِدْ             فَخلِّيَاهَا و السِجالَ تَبْترِدْ
             من حَرِّ أَيَّامِ و من ليلٍ وَمِدْ


و هذا الشى‏ء مَبْرَدَةٌ للبدن.
قال الأصمعى: قلت لأعرابى: ما يحملكم على نومة الضُحَى؟ قال: إنها مَبْرَدَةٌ فى الصيف، مَسْخَنَةٌ فى الشتاء.
و بَرَدْتُ الحديد بالمِبْرَدِ. و البرَادَةُ: ما سقط منه.
و بَرَدَ الرجل عينه بالبَرُودِ: كَحَلها به.
و يقال: ما بَرَدَ لك على فلان؟ و كذلك:
ما ذاب لك عليه؟ أى ما ثبَتَ و وجب. و بَرَدَ لى عليه كذا من المال. و لى عليه ألفٌ بارِدٌ.
و سَمُومٌ بارِدٌ، أى ثابتٌ لا يزول. و أنشد أبو عبيدة:
         اليومَ يومٌ بَارِدٌ سَمُومُه             مَنْ جَزِعَ اليومَ فلا تلُومُه‏

و بَرَدَ، أى مات. و قول الشاعر «1»:
         * بالْمُرْهَفَاتِ البَوَارِدِ «1»*


يعنى السيوف، و هى القواتل.
و البَرْدَانِ: العَصْرَانِ، و كذلك الأَبْرَدَانِ، و هما الغَدَاةُ و العَشِىُّ، و يقال ظِلَّاهُما. و قال الشماخ:
         إذا الأَرْطَى تَوَسَّدَ أَبْرَدَيِه             خُدُودُ جَوَازِىٍ بالرَمْلِ عِينِ‏

و البَرْدُ: النومُ. و منه قوله تعالى: لا يَذُوقُونَ فِيها بَرْداً وَ لا شَراباً
. قال الشاعر العرجى:
         و إن شِئْتِ حَرَّمْتُ النساءَ سِوَاكُمُ             و إن شِئْتِ لم أَطْعَمْ نُقَاخاً «2» و لا بَرْدَا

و البَرَدَةُ، بالتحريك: التُخَمَةُ. و
فى الحديث «أصلُ كلِّ داءٍ البَرَدَةُ».
و الإبْرِدَةُ، بالكسر: عِلَّةٌ معروفة من غَلَبَةِ البَرْدِ و الرطوبة، تُفَتِّر عن الجماع.
و يقول الرجل من العرب: إنها لبَارِدَةٌ اليوم؛ فيقول له الآخر: ليست بباردةٍ، إنّما هى إبْرِدَةُ الثرى.
و البَرَدُ: حَبُّ الغمام. تقول منه: بُرِدَتِ الأرضُ بالضم، و بُرِدَ بنو فلانٍ.
__________________________________________________
 (1) هو العتابى كلثوم بن عمرو.
 (1) البيت بتمامه:
         و أنّ أمير المؤمنين أغَصَّنِى             مُغَصَّهُمَا بالمُرْهَفَاتِ البَوَاردِ


 (2) النقاخ: الشراب العذب.

446
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

برد ص 445

و سَحابٌ بَرِدٌ و أَبْرَدُ، أى ذو بَرَدٍ.
و سَحابةٌ بَرِدَةٌ. و قال:
         * كَأَنَّهُمُ المَعْزَاء من وَقْعِ أَبْرَدَا*


و الأُبَيْرِدُ: لقب شاعرٍ من بنى يربوع.
و قول الساجع:
         * و صِلِّيَاناً بَرِدَا*


أى ذو بُرُودَةٍ.
و البَرُودُ: البَارِدُ. و قال الشاعر:
         * بَرُودُ الثَنَايَا وَاضِحُ الثَغْرِ أَشْنَبُ «1»*


و البَرُودُ أيضاً: كلُّ ما بَرَدْتَ به شيئاً، نحو بَرُودِ العَينِ، و هو كحلٌ.
و تقول: هو لى بَرْدَةٌ «2» يمينى، إذا كان لك معلوما.
و ذكر أبو عبيد فى باب نوادر الفعل: هى لك بَرْدَةُ نفسِها، أى خالصا.
و البُرْدُ من الثياب، و الجمع بُرُودٌ و أَبْرَادٌ.
و أما قول يزيد بن مُفَرِّغٍ الحميرى:
         و شَرَيْتُ بُرْداً لَيْتَنِى             مِنْ بَعْدِ بُرْدٍ كُنْتُ هَامَهْ‏

فهو اسم عبدٍ. و شَرَيْتُ أى بِعْتُ.
و بُرْدَا الجندبِ: جناحاه. قال ذو الرمة:
         كَأَنَّ رِجْلَيْهِ رِجْلَا مُقْطِفٍ عَجِلٍ             إذَا تَجَاوَبَ مِنْ بُرْدَيْهِ تَرْنِيمُ‏

و البُرْدَةُ: كساء أسود مربَّع فيه صورٌ، تلبسه الأعراب. و
فى حديث ابن عمر رضى اللَّه عنه «بُردة فَلُوت»
. و الجمع بُرَدٌ.
و الثور الأَبْرَدُ: فيه لُمَعُ بياضٍ و سوادٍ.
و البُرْدِىُّ بالضم: ضربٌ من أجود التمر.
و البَرْدِىُّ بالفتح: نبات معروف. و قال الشاعر الأعشى:
         كَبَرْدِيَّةِ الغِيلِ وَسْطَ الغَرِي             فِ سَاقَ الرِصَافُ إليه غَدِيرا

و البَرِيدُ المُرَتَّبُ. يقال: حُمِلَ فلان على البريد «1». و قال امرؤ القيس:
         على كُلِّ مَقْصُوصِ الذُنابَى مُعاوِدٍ             بَرِيدِ السُرَى بالليل من خَيلِ بَرْبَرا

و البَرِيدُ أيضاً: اثنا عشر ميلًا. قال مُزَرِّدٌ يمدح عَرَابَةَ الأوسىّ:
         فَدَتْكَ عَرَابَ اليومَ أُمِّى و خَالتِى             و ناقَتِىَ النَّاجِى إلَيْكَ بَرِيدُها

أى سيرها فى البَرِيدُ.
و صاحبُ البَرِيدِ قد أَبْرَدَ إلى الأمير، فهو مُبْرِدٌ، و الرسول بَرِيدٌ. و يقال للفُرَانِقِ، لأنَّه يُنْذِرُ قُدَّامَ الأسدِ.
__________________________________________________
 (1) صدره:
         * فبَاتَ ضَجِيعِى فى المنامِ مع المُنَى*

 (2) فى المطبوعة الأولى: «لبردة»، صوا به من اللسان.
 (1) عبارة المختار: قلت: قال الأزهرى: قيل لدابة البريد بريد لسيره فى البريد، و قال غيره: البريد البغلة المرتبة فى الرباط تعريب بريده دم، ثم سمى به الرسول المحمول عليه ثم سميت به المسافة.

447
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

برد ص 445

و حكى أبو عبيد: سقيته فأَبْرَدْتُ له إبْرَاداً، أى سقيته بَارِداً.
و يقال: جئناك مُبْرِدِينَ، إذا جاءوا و قد بَاخَ الحرُّ.
و البَرَدَانُ بالتحريك: موضعٌ.
برجد
البُرْجُدُ: كساء غليظ.
بعد
البُعْدُ: ضد القرب. و قد بَعْدَ بالضم فهو بعيد، أى تَبَاعَدَ. و أَبْعَدَهُ غيره، و بَاعَدَهُ، و بَعَّدَهُ تَبعيداً.
و البَعَدُ بالتحريك: جمع باعِدٍ، مثل خَادِمٍ و خَدَمٍ. قال النابغة:
         ....... إنَّ لَهُ «1»             فَضْلًا على الناسِ فى الأَدْنِينَ و البَعَدِ «2»

و البَعَدُ أيضاً: الهلاك. تقول منه: بَعِدَ بالكسر، فهو باعِدٌ.
و اسْتَبْعَدَ، أى تَبَاعَدَ. و اسْتَبْعَدَهُ:
عَدَّهُ بعيداً.
و تقول: تَنَحَّ غيرَ بَاعِدٍ و غيرَ بَعَدٍ أيضاً، أى غير صاغرٍ. و تَنَحَّ غير بَعِيدٍ، أى كُنْ قريباً.
و ما أنتم ببَعِيدٍ، و ما أنت مِنَّا ببَعِيدٍ، يستوى فيه الواحد و الجمع. و كذلك ما أنت منا بِبَعَدٍ، و ما أنتم منا بِبَعَدٍ.
و بيننا بُعْدَةٌ، من الأرض و القَرَابةِ.
قال الأعشى:
         * وَ لَا تَنْأَ مِنْ ذِى بُعْدَةٍ إنْ تَقَرَّبَا «1»*


و يقال أَبْعَدَ اللَّه الآخَرَ؛ و لا يقال للأنثى منه شى‏ء.
و قولهم: كَبَّ اللَّه الأَبْعَدَ لِفيهِ، أى ألقاه لوجهه.
و الأَبْعَدُ: الخائن.
و البُعْدَانُ: جمع بَعِيدٍ، مثل رغيفٍ و رُغفان.
يقال: فلانٌ من قُرْبَانِ الأمير و من بُعْدَانِهِ.
و الأَبَاعِدُ: خلاف الأقارب.
و بَعْدُ: نقيض قَبْلُ، و هما اسمان يكونان ظرفين إذا أضيفا، و أصلهما الإضافة، فمتى حذفت المضاف إليه لعِلْمِ المخاطب بَنَيْتَهُمَا على الضم لِيُعْلَمَ أنّه مبنىُّ، إذْ كان الضم لا يدخلهما إعرابا، لأنَّهما لا يصلح وقوعهما موقع الفاعل و لا موقع المبتدإ و لا الخبر.
و قولهم: رأيته بُعَيْدَاتِ بَيْنٍ، أى بُعَيْدَ فِراقٍ، و ذلك إذا كان الرجل يُمسِك عن إتيان‏
__________________________________________________
 (1) صدره:
         * فتِلْكَ تُبْلِغنِىَ النُعْمَانَ إنَّ لَهُ*

 (2) يروى: «فى الأدنى و فى البعد».
 (1) صدره:
         * بِأَنْ لا تُبَغِّى الوُدَّ مِنْ مُتَبَاعِدٍ*

 

448
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

بعد ص 448

صاحبه الزمانَ ثم يأتيه، ثم يمسك عنه نحو ذلك ثم يأتيه. قال:
         * لَقِيتُهُ بُعَيْدَاتِ بَيْنٍ «1»*


و هو من ظروف الزمان التى لا تتمكّن.
و قولهم «أمّا بَعْدُ»، هو فصل الخِطاب.
بلد
بَلَدَ بالمكان: أقام به؛ فهو بَالِدٌ.
و البَلْدَةُ و البَلَدُ: واحد البِلادِ، و البُلْدَانِ «2».
و البَلَادَةُ: ضدُّ الذكاء. و قد بَلُدَ بالضم فهو بَلِيدٌ.
وَ تَبَلَّدَ: تكلَّف البَلَادَةَ. وَ تَبَلَّدَ، أى تردَّد متحيِّرا.
و بَلَّدَ تَبْليِداً: ضرب بنفسه الأرضَ.
و أَبْلَدَ: لصق بالأرض. و قال الشاعر يصف حوضا:
         و مُبْلِدٍ بَيْنَ مَوْماةٍ بمَهْلكَةٍ             جاوزْتُهُ بِعَلَاةِ الخَلْقِ عِلْيانِ‏

و المُبَالَدَةُ مثل المبالطة.
أبو زيد: أَبْلَدَ الرجل، إذا كانت دابَّتُهُ بليدةً.
و البَلَدُ: الأثر؛ و الجمع أَبْلادٌ. قال ابن الرِقَاع:
         عَرَفَ الدِيارَ تَوَهُّماً فاعْتادَها             مِنْ بَعْدِ ما شَمِلَ البِلَى أَبْلادَها

و قال القُطامىّ:
         ليستْ تُجَرَّحُ فُرَّاراً ظُهورُهُمُ             و بالنُحُورِ كُلُومٌ ذاتُ أَبْلادِ

و البَلَدُ: أُدْحِىُّ النَّعَامِ. يقال: هو أَذَلُّ من بيضة البَلَدِ، أى من بيضةِ النعامِ التى تتركها.
و البَلْدَةُ: الأرض. يقال: هذه بَلْدَتُنا، كما يقال بَحْرَتُنَا. و البَلْدَةُ من منازل القمر، و هى ستّة أَنْجُمٍ من القوس تَنْزِلُهَا الشمسُ فى أقصر يومٍ من السنة. و البَلْدَةُ: الصدر.
يقال: فلان واسعُ البَلْدَةِ، أى واسع الصدر.
قال الشاعر ذو الرمة:
         أُنِيخَتْ فَأَلْقَتْ بَلْدَةً فَوْقَ بَلْدَةٍ             قليلٍ بها الأصْواتُ إلّا بُغَامُها

يقول: بَرَكَتِ الناقة و ألقتْ صدرها على الأرض.
و البَلْدَةُ و البُلْدَةُ: نَقاوَة ما بين الحاجبين.
يقال: رجل أَبْلَدُ، أى أبلج بيِّن البَلَدِ، و هو الذى ليس بمقرونٍ.
و الأَبْلَدُ: الرجل العظيم الخَلْق. و البَلَنْدَى:
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
         و أشعثَ مُنقدِّ القميصِ دعوتُه             بُعَيداتِ بين لا هِدَانٍ و لا نِكسِ‏


 (2) بضم الباء فإن قيل: ما المانع من كسرها مثل و لدان؟ قلت: فعلان بالكسر جمع فعل محركا سماعى كما في حواشى الأشمونى. قالوا: سمع منه خرب و خربان اه.
و تقدم فى الصحاح شبث و شبثان، و كذلك ولد و ولدان.
قاله نصر.

449
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

بلد ص 449

العريض. و المُبْلِنْدِى من الجِمال: الصُلبُ الشديدُ.
بند
البَنْدُ: العلَم الكبير، فارسىُّ معرب. قال الشاعر:
         * و أَسْيَافُنَا تحت البُنُودِ الصَوَاعِقُ*


بيد
البَيْدَاءُ: المفازة، و الجمع بِيدٌ.
و بَادَ الشى‏ء يَبِيدُ بَيْداً و بُيُودًا: هلك.
و أَبَادَهُم اللَّهُ، أى أهلكهم.
و البَيْدَانةُ: الأَتَانُ اسم لها. قال امرؤ القيس:
         و يوماً على صَلْتِ الجَبِينِ مُسَحَّجٍ             و يوماً على بَيْدَانةٍ أُمِّ تَوْلَبِ‏

و بَيْدَ بمعنى غير. يقال: إنّه كثير المال، بَيْدَ أنّه بخيل.
فصل التّاء
تقد
التِقْدَةُ: بكسر التاء «1»: الكُزْبرة.
تلد
التَّالِدُ: المال القديم الأصلىّ الذى وُلِدَ عندك، و هو نقيض الطارف. و كذلك التِلَادُ و الإتْلَادُ.
و أصل التاء فيه واو، تقول منه: تَلَدَ المالُ يَتْلِدُ و يَتْلُدُ تلودًا. و أَتْلَدَ الرجلُ، إذا اتَّخذ مالًا. و مالٌ مُتْلَدٌ. و
فى الحديث: «هُنَّ من تِلَادِى»
يعنى السُّوَرَ، أى مِن الذى أخذتُه من القرآن قديماً.
و التَّلِيدُ: الذى وُلِدَ ببلاد العجم ثم حُمِل صغيراً فنبت ببلاد الإسلام. و منه‏
حديث شُريح فى رجل اشترى جارية و شرطوا أنّها مُوَلَّدَةٌ فوجدها تَلِيدَةً فردَّها
. و المولَّدة بمنزلة التِلادِ، و هو الذى ولد عندك.
و تَلَدَ «1» فلانٌ فى بنى فلان: أقام فيهم.
و الأَتْلَادُ: بطونٌ من عبد القيس، أَتْلَادُ عُمَانَ؛ لأنَّهم سكنوها قديماً.
فصل الثاء
ثأد
الثَأْدُ: النَّدَى و القُرُّ. قال ذو الرمة:
         فَبَاتَ يُشْئزُهُ ثَأْدٌ و يُسْهِرُهُ             تَذَؤُّبُ الرِيحِ و الوَسْوَاسُ و الهِضَبُ‏

و قد يحرَّك. و مكانٌ ثَئِدٌ، أى نَدٍ. و رجلٌ ثَئِدٌ، أى مقرورٌ.
و الثَأْدَاء: الأَمَةُ، مثل الدَأْثَاءِ، على القلب.
قال الشاعر الكميت:
         وَ مَا كُنَّا بَنِى ثَأْدَاءَ لَمَّا             شَفَيْنَا بالأَسِنَّةِ كُلَّ وَتْرِ

و كان الفراء يقول: الثَأَدَاءُ و السَّحَنَاءُ، لمكانِ حُروفِ الحَلْقِ.
__________________________________________________
 (1) و بفتحها عن الهروى.
 (1) كنصر و فرح أيضاً.

450
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ثأد ص 450

و قال أبو عبيد: و لم أسمع أحداً يقولهما بالتحريك غيره.
قال ابن السكيت: و ليس فى الكلام فَعَلَاءُ بالتحريك إلا حرفٌ واحدٌ، و هو الثَأَدَاءُ، و قد يسكَّن، يعنى فى الصفات. و أما الأسماء فقد جاء فيه حرفان: قَرَمَاءُ و جَنَفَاءُ، و هما موضعان.
ثرد
ثَرَدْتُ الخبز ثَرْدًا: كسرته، فهو ثَرِيدٌ و مَثْرُودٌ. و الاسم الثُرْدَةُ بالضم. و كذلك اتَّرَدْتُ الخبز، و أصله اثْتَرَدْتُ على افْتَعَلْتُ، فلما اجتمع حرفان مخرجهما متقاربان فى كلمةٍ واحدة وجب الإدغام، إلا أنّ الثاء لما كانت مهموسةً و التاء مجهورةً لم يصحَّ ذلك، فأبدلوا من الأوّل تاءً و أدغموه فى مثله. و ناسٌ من العرب يبدلون من التاء ثاءً و يدغمون، فيقولون: اثَّرَدَ، فيكون الحرف الأصلىّ هو الظاهر.
و التَّثْرِيدُ فى الذَبح هو الكسر قبل أن يَبْرُدَ، و هو منهىُّ عنه.
و الثَرَدُ، بالتحريك: تشقُّقٌ فى الشفتين.
ثعد
الثَعْدُ: ما لانَ من البُسر، و احدته ثَعْدَةٌ.
يقال: هذا بقلٌ ثَعْدٌ مَعْدٌ، إذا كان رَخْصاً غَضًّا.
و المَعْدُ إتباعٌ لا يُفْرَدُ، و بعضهم يفرده. و ثَرًى ثَعْدٌ و جَعْدٌ، إذا كان ليِّناً.
ثمد
الثَمَدُ و الثَمْدُ: الماء القليل الذى لا مادَّةَ له.
و اتَّمَدَ الرجلُ و اثَّمَدَ بالإدغام، أى ورد الثَمَدَ.
و مَاءٌ مَثْمُودٌ، إذا كثُر عليه الناس حتَّى يُنفِدوه إلَّا أقلَّه.
و روضةُ الثَمْدِ: موضعٌ.
و رجلٌ مَثْمُودٌ، إذا كثر عليه السُؤال حتَّى ينفدَ ما عنده. و كذلك إذا ثَمَدَتْهُ النساء فأكثر الجماعَ حتَّى انقطع ماؤه.
و الثَامِدُ من البَهْمِ، حينَ قَرَمَ، أى أكل.
و ثَمُودُ: قبيلةٌ من العرب الأولى. و هم قومُ صالحٍ، يصرف و لا يصرف.
و الإثْمِدُ: حجرٌ يكتحل به.
ثهد
الثَوْهَدُ و الفَوْهَدُ: الغلام السَّمين التامُّ الخَلْق الذى قد راهَقَ الحُلمَ. و الجارية ثَوْهَدَةٌ.
ثهمد
ثَهْمَدُ: اسمُ موضعٍ. قال طرفة:
         * لِخَوْلَةَ أَطْلَالٌ ببُرْقَةِ ثَهْمَدِ «1»*


فصل الجيم‏
جحد
الجُحُودُ: الإنكار مع العلم. يقال: جَحَدَهُ حقّه و بحقّه، جَحْداً و جُحُوداً.
__________________________________________________
 (1) عجزه:
         * تلوحُ كباقِى الوَشْمِ فى ظاهِر اليَدِ*

 

451
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جحد ص 451

و الجَحْدُ أيضاً. قلّة الخير، و كذلك الجُحْدُ بالضم. و قال الشاعر:
         لَئِنْ بَعَثَتْ أُمُّ الحُمَيدَيْنِ مائرًا             لَقدْ غَنِيَتْ فى غِيرِ بُؤْسٍ و لا جَحْدِ

و الجَحَدُ بالتحريك مثله. يقال: نَكَداً له و جَحَداً.
و جَحِدَ الرجل بالكسر جَحَداً، فهو جَحِدٌ «1»، إذا كان ضيّقاً قليل الخير. و أَجْحَدَ مثلُه. قال الفرزدق:
         و بَيْضاءَ مِنْ أهْلِ المدينةِ لم تَذُقْ             بَئِيساً «2» و لم تَتْبَعْ حَمُولةَ مُجْحِدِ

و عامٌ جَحِدٌ: قليلُ المطر.
و جَحِدَ النبتُ، إذا قلَّ و لم يَطُلْ.
و جُحَادَةُ: اسمُ رجلٍ.
جدد
الجَدُّ: أبو الأَبِ و أبو الأُمِّ. و الجَدُّ: الحظ و البَخْت؛ و الجمع الجُدُودُ. تقول: جُدِدْتَ يا فلان، أى صرْت ذا جَدٍّ، فأنت جَدِيدٌ حظيظٌ، و مَجْدُودٌ محظوظٌ، و جَدٌّ حظٌّ، و جَدِّيٌّ حَظِّيٌّ «3».
عن ابن السكيت.
و
فى الدُعاء: «و لا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدُّ»
أى لا ينفع ذا الغنى عندك غناه، و إنما ينفعه العمل بطاعتك. و منك، معناه عندك.
و قوله: تَعالى‏ جَدُّ رَبِّنا
، أى عظمة ربنا، و يقال غِناه.
و
فى حديث أنس رضى اللّه عنه: كان الرجل منا إذا قرأ البقرة و آلَ عمران جَدَّ فينا
، أى عظُم فى أعيننا.
و الجَدَدُ: الأرض الصلبة. و فى المثل: «من سَلَكَ الجَدَدَ أَمِنَ العِثَارَ».
و قد أَجَدَّ القوم، إذا صاروا إلى الجَدَدِ.
و أَجَدَّ الطريق: صار جَدَداً.
و الجَادَّةُ: مُعظَمُ الطريق؛ و الجمع جَوَادُّ.
و الجِدُّ: نقيض الهزلِ. تقول منه: جَدَّ فى الأمر يَجِدُّ بالكسر جِدًّا.
و جَدَّ فلان فى عينى يَجِدُّ جَدًّا بالفتح: عظُم.
و الجِدُّ: الاجتهاد فى الأمور. تقول منه:
جَدَّ فى الأمر يَجِدُّ جَدَّا بالفتح، و يَجُدُّ. و أَجَدَّ فى الأمر، مثله.
قال الأصمعى: يقال إن فلاناً لَجَادُّ مُجِدُّ، باللغتين جميعاً.
و قولهم: أَجَدَّ بها أمراً، أى أجَدَّ أمرَه بها، نصب الأمر على التمييز، كقولك: قَرَرْتُ به عيناً أى قَرَّتْ عينى به.
و جَادَّهُ فى الأمر، أى حاقَّهُ.
__________________________________________________
 (1) و جحد أيضاً بالفتح.
 (2) فى اللسان: «يبيساً»، و هو تحريف.
 (3) و جديد حظيظ، إذا كان ذا جد و حظ.

452
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جدد ص 452

و فلان محسن جِدًّا، و لا تقل جَدًّا.
و هو على جِدِّ أمرٍ، أى عجلة أمر.
و قولهم: فى هذا خطرٌ جِدُّ عظيمٍ، أى عظيم جِدًّا.
و قولهم: أَ جِدَّكَ و أَ جَدَّكَ «1» بمعنىً. و لا يتكلم به إلا مضافاً.
قال الأصمعى: معناه أَ بِجِدٍّ منك هذا. و نصبهما على طرح الباء.
و قال أبو عمرو: معناه ما لك أَ جِدًّا منك.
و نصبهما على المصدر.
قال ثعلب: ما أتاك فى الشعر من قولك أَ جِدَّكَ فهو بالكسر، فإذا أتاك بالواو و جَدَّكَ فهو مفتوح.
و الجُدُّ بالضم: البئر التى تكون فى موضعٍ كثير الكلأ. قال الأعشى يفضل عامراً على علقمة:
         ما جُعِلَ الجُدُّ الظَنُونُ الذى             جُنِّبَ صَوْبَ اللَجِبِ الماطِرِ «2»
             مثلَ الفُرَاتِىِّ إذا ما طَما             يَقْذِفُ بالبُوصِىِّ و الماهِرِ «3»

و جُدَّةُ: بلد على الساحل.
و الجُدَّةُ: الخُطَّةُ التى فى ظهر الحمار تخالف لونه. و الجُدَّةُ: الطريقة؛ و الجمع جُدَدٌ. قال تعالى:
وَ مِنَ الْجِبالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَ حُمْرٌ
، أى طرائق تخالف لون الجبل. و منه قولهم: ركب فلان جُدَّةً من الأمر، إذا رأى فيه رأياً.
و كِسَاءٌ مُجَدَّدٌ: فيه خطوط مختلفة.
و الجُدَّادُ: الخُلقانُ من الثياب، و هو معرب «كُدَادْ» بالفارسية. قال الأعشى يصف خَمَّارا:
         أضاءَ مِظلَّتُه بالسِرا             جِ و الليلُ غَامِرُ جُدَّادِها

و كلُّ شى‏ء تعقَّد بعضه فى بعض من الخيوط و أغصان الشجر فهو جُدَّادٌ. قال الطِرِمّاح يصف ظبية:
         تَجْتنِى ثَامِرَ «1» جُدَّادِهِ             من فُرَادَى بَرَمٍ أو تُؤَامْ‏

و يقال: إنه صغار الشجر.
و الجُدْجُدُ بالضم: صَرَّارُ الليل، و هو قَفَّازٌ، و فيه شبه من الجراد؛ و الجمع الجَدَاجِدُ.
و الجَدْجَدُ بالفتح: الأرض الصلبة المستوية.
و قال الشاعر «2»:
         * صُمِّ السَّنَابِكِ لا تَقِى بالجَدْجَدِ «3»*


__________________________________________________
 (1) بكسر الجيم و فتحها، و الهمزة و الدال مفتوحان.
 (2) الظنون: القليلة الماء.
 (3) البوصى: النوتى الملاح، و يقال البوصى: الزورق.
و النوتى: الملاح.
 (1) فى المخطوطة: «تامر» بالتاء المثناة.
 (2) ابن أحمر الباهلى.
 (3) صدره:
         * يَجْنِى بأَوْظِفَةٍ شِدَاد أَسْرُهَا*

 

453
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جدد ص 452

و جدَّ الشى‏ءُ يَجِدُّ بالكسر جِدَّةً: صار جديداً، و هو نقيض الخَلَقِ.
و جَدَدْتُ الشى‏ء أَجُدُّهُ بالضم جَدًّا: قطعته.
و ثوبٌ جديد، و هو فى معنى مَجْدُودٍ، يراد به حين جَدَّهُ الحائك، أى قطعه. قال الشاعر «1»:
         أَبَى حُبِّى سُلَيْمَى أَنْ يبِيدَا             و أَمْسَى حَبْلُها خَلَقاً جديدا «2»

أى مقطوعا. و منه قيل مِلحفةٌ جَديدٌ، بلا هاء، لأنها بمعنى مفعولة. و ثياب جُدُدٌ، مثل سريرٍ و سُرُرٍ.
و تَجدَّدَ الشى‏ء: صار جَديداً. و أَجَدَّهُ، و اسْتَجَدَّهُ، و جَدَّدَهُ، أى صيَّره جديداً. و بَهِىَ «3» بيتُ فلان فأَجَدَّ بيتاً من شَعَر.
و يقال لمن لبس الجديد: أَبْلِ و أَجِدَّ و احْمَدِ الكَاسِىَ.
و الجَدِيدُ: وجه الأرض.
و قولهم: لا أفعله ما اختلف الجَدِيدَانِ، و ما اختلف الأَجَدَّانِ، يُعنَى به الليلُ و النهار.
و جَدِيدَةُ السَّرجِ: ما تحت الدَفَّتين من الرِفادة و اللِبْدِ المُلْزَقِ. و هما جَدِيدَتانِ؛ و هو مُوَلَّدٌ.
و العرب تقول: جَدْيَةُ السرجِ و جَدِيَّةُ السرجِ «1».
و جَدَّ النخل يَجُدُّهُ، أى صَرَمه. و أَجَدَّ النخلُ: حان له أن يُجَدَّ. و هذا زمن الجِدَادِ و الجَدَادِ، مثل الصَّرَامِ و القَطَافِ، فكأنَّ الفِعَالَ و الفَعَالَ مُطَّرِدَانِ فى كل ما كان فيه معنى وقتِ الفعلِ، مُشَبَّهان فى معاقبتهما بالإِوَانِ و الأَوانِ.
و المصدر من ذلك كله على الفَعْل، مثل الجَدِّ و الصَّرْمِ و القَطْفِ.
و جُدَّتْ أخلافُ الناقة، إذا أضرَّ بها الصِرَارُ و قطعها، فهى ناقة مجدودةُ الأخلافِ.
و امرأة جَدَّاءُ: صغيرة الثدى. و فلاةٌ جَدَّاءُ:
لا ماء بها.
و تَجَدَّدَ الضَرعُ: ذهب لبنُه.
ابن السكيت: الجَدُودُ: النعجةُ التى قل لبنُها من غير بأسٍ؛ و الجمع الجَدَائِدُ. و لا يقال للعنز جَدُودٌ و لكن مَصُورٌ. قال: و الجَدَّاءُ التى ذهب لبنُها من عيب.
و جَدُودُ: موضعٌ فيه ماءٌ يسمَّى الكُلَابُ، و كانت به وقعةٌ مرَّتين. و يقال للكُلاب الأول يَوْمُ جَدُودَ، و هو لتَغْلِبَ على بكر بن وائل.
قال الشاعر:
__________________________________________________
 (1) الوليد بن يزيد.
 (2) يروى:
          «و أضحى حبلها ...»

. (3) فى اللسان: «بلى» و هو تحريف ما هنا.
و الباهى من البيوت: الخالى المعطل.
 (1) جدية السرج الأولى بفتح فكون، و الثانية بكسر الدال و شد الياء.

454
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جدد ص 452

         أَرَى إِبِلِى عَافَتْ جَدُودَ فلم تَذُقْ             بها قَطْرَةً إلَّا تَحِلَّةَ مُقْسِمِ‏

جرد
الجَرَدُ: فضاء لا نبات فيه. قال أبو ذؤيبٍ يصف حمار وحش و أنَّه يأتى الماء ليلًا فيشرب:
         يَقْضِى لُبَانَتَهُ بالليلِ ثم إذا             أَضْحَى تَيَمَّمَ حَزْماً حولَه جَرَدُ

و الجَرَدُ فى قول الراجز «1»:
         يا رِيَّها اليومَ على مُبِينِ             على مُبِينِ جَرَدِ القَصِيمِ‏

اسمُ موضعٍ ببلاد بنى تميم.
و أرضٌ جَرْدَةٌ و فضاءٌ أَجْرَدُ: لا نبات فيه؛ و الجمع الأَجَارِدُ.
و أُجَارِدُ بالضم: موضعٌ.
و رجلٌ أَجْرَدُ بيِّن الجَرَدِ: لا شعر عليه.
و فرسٌ أَجْرَدُ، و ذلك إذا رَقَّتْ شَعْرَتُهُ و قصُرتْ؛ و هو مدحٌ.
و قول أبى ذؤيب:
         تَدَلَّى عليها بين سِبٍّ و خَيْطَةٍ             بجَرْداءَ مثلِ الوَكْفِ يَكْبُو غُرابُها

يعنى صخرةً ملساءَ.
و الجَرِيدُ: الذى يُجْرَدُ عنه الخوصُ.
و لا يسمَّى جَرِيداً ما دام عليه الخُوص، و إنّما يسمَّى سَعَفاً، الواحدة جَرِيدةٌ. و كلُّ شى‏ءٍ قشرتَه عن شى‏ء فقد جَرَدْتَهُ عنه. و المقشور مَجرودٌ. و ما قُشِرَ عنه جُرَادَةٌ.
و رجلٌ جارُودٌ، أى مشئومٌ. و سنةٌ جارُودٌ، أى شديدة المَحْلِ.
و الجَارُودُ العبدىُّ: رجلٌ من الصحابة، و اسمه بِشْر بن عمرو بن عبد القيس. و سمِّى الجَارُودَ لأنَّه فرّ بإبله إلى أخواله بنى شَيبانَ و بها داءٌ، ففشا ذلك الداء فى إبل أخواله فأهلكها. و فيه قال الشاعر:
         * كما جَرَدَ الجَارُودُ بَكْرَ بن وائِلِ*


و الجَارُودِيَّةُ: فرقة من الزَيديَّة نُسبوا إلى أبى الجَارُودِ زِيَادِ بن أبى زِيَادٍ.
و يقال: جريدةٌ من خيلٍ، لجماعة جُرِدَتْ من سائرها لِوَجْهٍ.
و عامٌ جَرِيدٌ، أى تَامٌّ.
و قال الكسائى: ما رأيته مُذْ أَجْرَدَانِ و مُذْ جَرِيدَانِ، يعنى يومين أو شهرين.
و الجُرْدَةُ بالضم: أرض مستوية مُنْجَرِدَةٌ «1».
و يقال أيضاً: فلانٌ حسنُ الجُرْدَةِ و المُجَرَّدِ و المُتَجَرَّدِ، كقولك: حسنُ العُرْيَةِ و المُعَرَّى، و هما بمعنىً.
__________________________________________________
 (1) هو حنظلة بن مصبح.
 (1) فى المخطوطة: «متجرذة».

455
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جرد ص 455

و الجَرْدةُ بالفتح: البُردةُ المُنْجَرِدةُ الخَلَقُ.
قال أبو ذؤيب:
         و أشعثَ بَوْشِىٍّ شَفَيْنَا أُحَاحَهُ             غَداتَئِذٍ ذى جَرْدَةٍ مُتماحِلِ‏

بَوْشِىٍّ: كثيرِ العيالِ. متماحلٍ: طويلٍ.
شفينا أحاحه، أى قتلناه.
و المُتجرِّدةُ: اسم امرأة النُعمان بن المنذر ملك الحِيرة.
و التَّجرِيدُ: التعريةُ من الثياب. و تَجْرِيدُ السيفِ: انتضاؤه. و التَّجرِيدُ: التشذيبُ.
و التَّجَرُّدُ: التعرِّى.
و تَجَرَّدَ للأمر، أى جَدَّ فيه.
و انْجَرَدَ بنا السيرُ، أى امتدَّ و طال. و انْجَرَدَ الثوبُ، أى انسحق و لَانَ.
و الجُرْدَانُ بالضم: قضيبُ الفرسِ و غيره.
و الجَرَادُ معروفٌ، الواحدة جَرَادةٌ، يقع على الذكر و الأنثى. و ليس الجَرَادُ بذكرٍ للجرادة، و إنّما هو اسم جنسٍ، كالبقر و البَقَرَةِ، و التمر و التَّمْرَةِ، و الحمام و الحمامة، و ما أشبه ذلك، فحقُّ مذكَّرِهِ أن لا يكون مؤنثه من لفظه، لئلّا يلتبس الواحد المذكَّر بالجمع.
و قولهم: ما أدرى أىُّ جَرَادٍ عَارَهُ، أىْ أىُّ الناس ذهبَ به.
و الجَرَادتانِ: اسم قَيْنَتَيْنِ كانتا بمكّة فى الزمن الأوّل.
و جُرِدَتِ الأرضُ فهى مجرُودةٌ، إذا أكل الجَرَادُ نبتَها. و يقال أيضاً: جُرِدَ الإنسان، إذا أكل الجَرَادَ فاشتكى بطنَه، فهو مَجْرُودٌ.
و جَرِدَ الرجلُ بالكسر جَرَداً، إذا شَرِىَ جلدُه من أكل الجراد.
جرهد
المُجْرَهِدُّ: المسرع فى الذَهاب. قال الشاعر:
         لَمْ تُرَاقِبْ هناك نَاهِلَةَ ال             وَاشِينَ لمَّا اجْرَهَدَّ نَاهِلُها

جسد
الجَسَدُ: البدنُ. تقول منه: تَجَسَّدَ، كما تقول من الجسم: تَجَسَّمَ.
و الجَسَدُ أيضاً: الزعفران أو نحوُه من الصِبْغِ، و هو الدمُ أيضاً. قال النابغة:
         * و ما هُرِيقَ على الأَنْصَابِ من جَسَدِ «1»*


و الجَسَدُ أيضاً: مصدر قولك جَسِدَ به الدمُ يَجْسَدُ، إذا لصِقَ به، فهو جَاسِدٌ و جَسِدٌ. قال الطرِمّاح:
         * منها جَاسِدٌ و نَجِيعُ «2»*


__________________________________________________
 (1) و صدره:
         * فَلَا لَعَمْرُ الذى مَسَّحْتُ كَعْبَتَهُ*

 (2) قال الطرماح يصف سهاما بنصالها:
         فِرَاغٌ عَوارِى اللِيطِ تكْسَى ظُبَاتُهَا             سَبائِبَ منها جاسِدٌ و نَجِيع‏

456
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جسد ص 456

و قال آخر:
         بسَاعِدَيْهِ جَسَدٌ مُوَرَّسُ             من الدِماءِ مَائِعٌ و يُبَّسُ‏

و المُجْسَدُ: الأحمرُ. و يقال: المُجْسَدُ:
ما أُشْبِعَ صَبْغُهُ من الثياب؛ و الجمع مَجَاسِدُ.
و قال ابن السكِّيت: يقال على فلان ثوبٌ مُشْبَعٌ من الصِبْغ، و عليه ثوبٌ مُفْدَمٌ. فإذا قام قياماً من الصِبْغِ قيل: قد أُجْسِدَ ثوبُ فلانٍ إجْسَاداً فهو مُجْسَدٌ. قال: و يقال للزعفران: الجِسَادُ.
و المِجْسَدُ بكسر الميم: ما يلى الجَسَدَ من الثياب.
و قال الفراء أصله الضَمُّ، لأنه من أُجْسِدَ، أى ألصِق بالجَسَدِ.
و قال بعضهم: قوله تعالى: فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَداً
، أى أحمرَ من ذهبٍ.
و الجَلْسَدُ، بزيادة اللام: اسم صنمٍ. قال الشاعر «1»:
         فباتَ يَجْتَابُ شُقَّارَى كَمَا             بَيْقَرَ مَنْ يَمْشِى إلى الجَلْسَدِ

جعد
شَعَرٌ جَعْدٌ بيّن الجُعُودَةِ. و قد جَعُدَ شعرُهُ، و جَعَّدَهُ صاحبه تَجْعِيدًا.
و رجلٌ جَعْدٌ و امرأةٌ جَعْدَةٌ.
و يقال للكريم من الرجال: جَعْدٌ، فأمَّا إذا قيل فلانٌ جَعْدُ اليدين، أو جَعْدُ الأناملِ، فهو البخيل. و ربَّما لم يذكروا معه اليَدَ. قال الراجز:
         يا أَحْسَنَ النَّاسِ مَنَاطَ عِقْدِ             لا تَعْدِلينِى بظُرُبٍّ «1» جَعْدِ

و يكنَى الذئب أبا جَعْدَةَ، و أبا جُعَادَةَ، و ليس له بنتٌ تسمَّى بذلك. قال الكميت يصفه:
         و مُسْتَطْعِمٍ يُكْنَى بغيرِ بَنَاتِهِ             جَعَلْتُ له حَظًّا من الزادِ أَوْفَرَا

و قال عبيد بن الأبرص:
         و قالوا هِىَ الخَمرُ تُكْنَى الطِلَا             كما الذِئْبُ يُكْنَى أَبَا جَعْدَه‏

أى كُنْيَتُهُ حسنةٌ و عملُه منكَرٌ.
و الجَعْدَةُ: نبتٌ على شاطئ الأنهار.
و جَعْدَةُ: أبو حَىٍّ من العرب، و هم جَعْدَةُ «2» ابن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، منهم النابغة الجَعْدىّ.
و قد يوصف زَبَدُ البعيرِ بالجُعُودَةِ، إذا كان بعضه فوق بعضٍ، يقال جَعْدُ اللُغَامِ. قال ذو الرمة:
         تَنْجُو إذا جَعَلَتْ تَدْمَى أَخِشَّتُها             و اعْتَمَّ بالزَبَدِ الجَعْدِ الخَراطِيمُ‏

و ثرى جَعْد، مثل ثَعْدٍ، إذا كان ليِّناً. و بعيرٌ جَعْدٌ، أى جَعْدُ الوَبَرِ كثيرُه.
__________________________________________________
 (1) هو عدى بن الرفاع، أو المثقب العبدى.
 (1) فى المطبوعة الأولى و اللسان: «بضرب» صوابه من المخطوطة. و الظرب كعتل: القصير.
 (2) فى المخطوطة:
          «... و هو جعدة»

 

457
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جلد ص 458

 جلد
الجِلْدُ: واحد الجُلُودِ. و الجِلْدَةُ أخصُّ منه.
و أمّا قول الهذلىّ «1»:
         إذَا تَجاوَبَ نَوحٌ قامَتا معه             ضَرْبَا أليماً بِسَبْتٍ يَلْعَجُ الجِلِدَا

فإنّما كسر اللام ضرورةً، لأنَّ للشاعر أن يحرك الساكن فى القافية بحركةِ ما قبله، كما قال:
         عَلَّمَنا إخوانُنا «2» بَنُو عِجِلْ             شُرْبَ النَّبيذِ و اعْتِقالًا بالرِجِلْ‏

و كان ابنُ الأعرابىِّ يرويه بالفتح و يقول:
الجِلْدُ و الجَلَدُ، مثل شِبْهٍ و شَبَهٍ، و مِثْلٍ و مَثَلٍ، و قال ابن السكيت: و هذا لا يُعْرَفُ.
و تَجْلِيدُ الجَزُورِ مثل سلخِ الشاةِ. يقال:
جَلَّدَ جَزُورَهُ؛ و قلّما يقال: سَلَخَ.
و فرسٌ مُجَلَّدٌ، إذا كان لا يجزع من الضرب.
و جَلَدَهُ الحَدَّ جَلْدًا، أى ضربه و أصاب جِلْدَهُ؛ كقولك: رَأسَهُ و بَطَنَهُ.
و المِجْلَدُ: قطعةٌ من جِلْدٍ تكون فى يد النائحة تلطِم به وجهَهَا.
و الجَلَدُ: جِلْدُ حُوَارٍ يُسْلَخُ فيُلبَس حُوَاراً آخر لتشَمَّه أمُّ المسلوخ فتَرْأَمَهُ. قال العجّاج:
         و قد أُرَانِى لِلْغَوَانِى مِصْيَدا             مُلَاوَةً كأنَّ فوقِى جَلَدا

و الجَلَدُ: الكبارُ من النوقِ التى لا أولادَ لها و لا ألبانَ، الواحدة بالهاء. و الجَلَدُ أيضاً: الأرضُ الصُلْبةُ. قال النابغة:
         إلَّا الأَوَارِىَّ لَأْيًا ما أُبَيِّنُها             و النُؤْى كالحَوْضِ بالمَظْلُومَةِ الجَلَدِ

و كذلك الأَجْلَدُ. قال جرير:
         أَجَالَتْ عليهنَّ الرَّوَامِسُ بَعْدَنا             دُقَاقَ الحَصَى من كُلِّ سَهْلٍ و أَجْلَدا

و الجمع الأَجْلَادُ و الأجَالِدُ.
و الجَلَدُ: الصلابةُ و الجَلَادَةُ. تقول منه:
جَلُدَ الرجلُ بالضم، فهو جَلْدٌ و جَلِيدٌ، بيِّن الجَلَدِ، و الجَلَادَةِ، و الجُلُودَةِ، و المَجْلُودِ، و هو مصدرٌ مثل المحلوفِ و المعقولِ. قال الشاعر:
         * و اصْبِرْ فإنَّ أَخَا المَجْلُودِ مَنْ صَبَرَا*


و ربما قالوا رجلٌ جَضْدٌ، يجعلون اللام مع الجيم ضاداً إذا سكنَتْ. و قومٌ جُلْدٌ، و جُلَدَاءُ، و أَجْلَادٌ.
و التَّجَلُّدُ: تكلُّفُ الجَلَادَة.
و المُجَالَدةُ: المبالطةُ. و تَجَالَدَ القومُ بالسيوف و اجْتَلَدُوا.
و أَجْلَادُ الرجلِ: جسمه و بدنه، و كذلك تَجالِيدُهُ.
و الجَلْدَةُ: بالتسكين: واحدة الجِلَادِ، و هى أدسمُ الإبلِ لبناً. و الجِلَادُ من النخلِ: الكبارُ الصلابُ. قال الشاعر سويد بن الصامت:
__________________________________________________
 (1) عبد مناف بن ربع.
 (2) فى المخطوطة: «أخوالنا».

458
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جلد ص 458

         أَدِينُ و ما دَيْنِى عليكم بمَغْرَمٍ             و لكن على الشُمِّ «1» الجِلَادِ القَرَاوِحِ‏

و شاةٌ جَلْدَةٌ، إذا لم يكن لها لبنٌ و لا ولدٌ.
و فلانٌ جَلُودِيٌّ بفتح الجيم، قال الفراء: و هو منسوب إلى جَلُودٍ: قرية من قرى إفريقية و لا تقل الجُلُودِيُّ.
و الجَلِيدُ: الضريبُ و السقيطُ، و هو ندًى يسقُط من السماء فيجمُدُ على الأرض. تقول منه:
جُلِدَتِ الأرضُ، فهى مَجْلُودةٌ.
و جُلَنْدَى، بضم الجيم مقصور: اسم ملك عمان.
جلخد
المُجَلْخِدُّ: المستلقِى الذى قد رمَى بنفْسه و امتدّ. قال ابن أحمر:
         يَظَلُّ أمامَ بَيْتِكَ مُجْلَخِدًّا             كما أَلْقَيْتَ بالسَنَدِ الوَضِينا

يصفه بالكسل.
جلعد
الجَلْعَدُ: الصُلْبُ الشديدُ. و الجُلَاعِدُ من الإبل: الشديد. قال الفقعسى:
         صَوَّى لها ذا كِدْنَةٍ جُلَاعِدا             لم يَرْعَ بالأَصْيَافِ إلَّا فارِدا

و الجمع الجَلَاعِدُ بالفتح.
و جَلْعَدٌ: موضعٌ من بلاد قيس.
جلمد
الجَلْمَدُ و الجُلْمُودُ: الصخرُ. و الجَلْمَدُ:
الإبل الكثيرة.
و ذاتُ الجَلَامِيدِ: موضعٌ.
جمد
و الجَمْدُ بالتسكين: ما جَمَدَ من الماء، و هو نقيض الذَوْبِ؛ و هو مصدر سمِّى به.
الجَمَدُ، بالتحريك: جمع جامِدٍ، مثل خادمٍ و خدمٍ. يقال: قد كثُر الجَمَدُ.
و جَمَدَ الماء يَجْمُدُ جَمْداً و جُمُوداً، أى قام.
و كذلك الدمُ و غيره إذا يَبِسَ.
و جُمَادَى الأولى و جُمَادى الآخرة، بفتح الدال من أسماء الشهور، و هو فُعَالَى من الجَمْدِ.
و الجُمدُ مثل عُسْرٍ و عُسُرٍ: مكانٌ صلبٌ مرتفعٌ. قال امرؤ القيس:
         كَأَنَّ الصِوَارَ «1» إذْ يُجَاهِدْنَ غُدْوَةً             على جُمُدٍ خَيْلٌ تَجُولُ بأَجْلَالِ‏

و الجمع أَجْمَادٌ و جِمَادٌ، مثل رُمْحٍ و أَرْمَاحٍ و رِمَاحٍ.
و الجَمَادُ بالفتح: الأرض التى لم يصبها مطرٌ.
و ناقةٌ جَمَادٌ: لا لبنَ لها.
__________________________________________________
 (1) و يروى:
          «... على الجرد ...»

. (1) الصوار ككتاب و غراب: القطيع من بقر الوحش.

459
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جمد ص 459

و سنةٌ جَمَادٌ: لا مطر فيها.
و يقال للبخيل: جَمَادِ له، أى لا زال جامِدَ الحال. و إنما بنى على الكسر لأنه معدول عن المصدر، أى الجُمود. كقولهم فَجَارِ أى الفَجْرَةُ.
و هو نقيض قولهم حَمَادِ، بالحاء، فى المدح.
قال المتلمِّس:
         جَمَادِ لها جَمَادِ و لا تقُولِى «1»             لها أبداً إذا ذُكِرَتْ حَمَادِ «2»

أى قولى لها جُمُوداً، و لا تقولى لها حمداً و شكراً.
و عينٌ جَمُودٌ: لا دمع لها.
و المُجْمِدُ: البَرَمُ. و ربما أفاض بالقِدَاحِ لأجل الأيسار. قال الشاعر طرفة:
         و أَصْفَرَ مَضْبُوحٍ نَظَرْتُ حَوِيرَهُ «3»             على النارِ و اسْتَوْدَعْتُهُ كَفَّ مُجْمِدِ

يقول: انتظرت صوته على النار حين قوّمته و أعلمته، فهو كالمحاورة منه.
و كان الأصمعى يقول: هو الداخل فى جُمَادَى.
و كان جُمَادَى فى ذلك الوقت شهر بردٍ.
جند
الجُنْدُ: الأعوانُ و الأنصارُ. و فلان جَنَّدَ الجنُودَ. و
فى الحديث: «الأرواحُ جنودٌ مُجَنَّدَةٌ».
و الشامُ خمسة أَجْنَادٍ: دمشقُ، و حمصُ و قِنَّسْرُونُ، و الأُرْدُنُّ، و فِلَسْطِينُ؛ يقال لكلِّ مدينة منها جُنْدٌ. قال الشاعر الفرزدق:
         فقلتُ ما هو إلَّا الشَّامُ تَرْكَبُهُ             كأنَّمَا الموتُ فى أَجْنادِهِ البَغَرُ «1»

و جَنَد بالتحريك: بلدٌ باليمن.
جهد
الجَهْدُ و الجُهْدُ: الطاقةُ. و قرئ: و الذين لا يَجِدُون إلا جَهْدَهُمْ و جُهْدَهُمْ‏
. قال الفراء:
الجُهْدُ بالضم الطاقةُ. و الجَهْدُ بالفتح من قولك:
اجْهَدْ جَهْدَكَ فى هذا الأمر، أى ابلُغ غايتك.
و لا يقال اجْهَدْ جُهْدَكَ.
و الجَهْدُ: المشقَّةُ. يقال: جَهَدَ دابته و أَجْهَدْهَا، إذا حمل عليها فى السير فوق طاقتها.
و جَهَدَ الرجل فى كذا، أى جَدَّ فيه و بالغ.
و جَهَدْتُ اللبنَ فهو مَجْهُودٌ، أى أخرجت زُبده كله.
و جَهَدْتُ الطعامَ: اشتهيته. و الجاهِدُ:
الشَّهْوَانُ «2».
و جُهِدَ الطعامُ و أُجْهِدَ، أى اشْتُهِى. و جَهَدْتُ الطعامَ، إذا أكثرتَ من أكله.
و مرعًى جهيدٌ: جَهَدَهُ المال.
__________________________________________________
 (1) و يروى: «و لا تَقُولَنْ».
 (2) فى التكملة:
         * طَوَالَ الدَهْرِ ما ذُكِرَتْ حَمَادِ*

و كذلك فى المخطوطة.
 (3) يروى: «نظرت حواره».
 (1) البغر بالمعجمة: العطش يصيب الإبل فلا تروى، و هو مرض مميت لها.
 (2) فى المخطوطة: «النشهان».

460
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جهد ص 460

و جُهِدَ الرجل فهو مَجْهُودٌ، من المشقةِ، يقال أصابهم قُحُوطٌ من المطرُ فجهِدُوا جَهْداً شديداً.
و جَهِدَ عيشهم بالكسر، أى نَكِدَ و اشتدَّ.
و الجَهَادُ بالفتح: الأرضُ الصُلبةُ.
و جَاهَدَ فى سبيل اللَّه مجاهدةً و جهاداً.
و الاجتهادُ و التَّجَاهُدُ: بذل الوُسْعِ و المجهودِ.
جود
شى‏ءٌ جَيِّدٌ على فَيْعِلٍ، و الجمع جِيَادٌ و جَيَائِدُ بالهمز على غير قياس.
و الجَودُ: المطر الغزير. تقول: جادَ «1» المطر جَوْدًا فهو جَائِدٌ، و الجمع جَوْدٌ مثل صاحبٍ و صَحْبٍ. و هاجتْ لنا سماءٌ جَوْدٌ، و مُطِرْنَا مَطْرَتَيْنِ جَوْدَينِ.
و قد جِيدَت الأرضُ، فهى مَجُودَةٌ قال الراجز:
         رَعَيْتُهَا أَكْرَمَ عُودٍ عُودَا             الصِلَّ و الصِفْصِلَّ و اليَعْضِيدَا
             و الخازِبازِ السَّنِمَ المَجُودا «2»


و جادَ الرجُلُ بمالِه يجود جُوداً بالضم، فهو جَوادٌ. و قَوْمٌ جُودٌ، مثل قَذَالٍ و قُذُلٍ- و إنَّما سُكّنت الواو لأنَّها حرف علّة- و أَجْواد و أَجَاوِد و جُوَداء. و كذلك امرأة جَوادٌ و نِسْوَةٌ جُودٌ مثل نَوَارٍ و نُورٍ. قال الشاعر، أبو شهابٍ الهُذَلىّ:
         صَنَاعٌ بإشْفَاها حَصَانٌ بِشَكْرِها             جَوَادٌ بِقُوتِ البَطْنِ و العِرْقُ زاخِرُ

و تقول: سِرْنا عُقْبَةً جَوَاداً، أى بعيدة، و عُقْبَتَيْن جَوادَيْنِ، و عُقَباً جِيَاداً.
و جادَ الفرسُ، أى صار رائعاً، يَجُودُ جُودَةً بالضم، فهو جَوَادٌ للذكر و الأنثى، من خَيْلٍ جِيادٍ و أَجْيَادٍ و أَجاويدَ.
و أَجْيَادُ: جَبَلٌ بمكَّة، سُمِّى بذلك لموضع خَيْلِ تُبَّعٍ؛ و سمّى قُعَيْقِعَانَ لموضع سلاحه.
و جَادَ الشى‏ءُ جَودَةً و جُودة، أى صار جَيِّداً.
و جَادَ بِنَفْسِه عند الموت يَجُودُ جُؤُوداً «1».
و الجُواد، بالضم: العطش. قال الباهلىّ:
         و نَصْرُكَ خَاذِلٌ عنِّى بَطِى‏ءٌ             كأنّ بِكُمْ إلى خَذْلِى جُوَادا

تقول منه: جِيدَ الرَّجُل يُجادُ فهو مَجُودٌ.
و الجَوْدَةُ: العَطْشة. قال ذو الرُمَّة:
         تَظَلُّ تُعَاطِيهِ إذا جِيدَ جَوْدَةً             رُضَاباً كَطَعْمِ الزَّنْجَبِيلِ المُعسَّلِ‏

و الجُودِيُّ: جبلٌ بأرض الجزيرة استوت عليه سفينةٌ نوحٍ عليه السلام. و قرأ الأعمش:
و اسْتَوَتْ على الجُودِي بإرسال الياء، و ذلك‏
__________________________________________________
 (1) فى المطبوعة الأولى: «جاء»، تحريف.
 (2) السنم، ككتف، هو النبات ارتفع و خرجت سنمته أى نوره.
 (1) وجوداً، بالفتح أيضاً.

461
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جود ص 461

جائز للتخفيف، أو يكون سُمّى بفعل الأُنثَى، مثل حُطِّى، ثم أدخل عليه الألف و اللام؛ عن الفرّاء.
و أجادَ الرَّجُل، إذا كانَ معه فَرَسٌ جَوَادٌ.
و أَجَدْتُ الشى‏ءَ فجاد. و التجويد مثله. و قد قالوا: أجْوَدْتُ كما قالوا: أطال و أَطْوَلَ، و أحال و أحْوَلَ، و أطاب و أَطْيَبَ، و أَلَانَ و أَلْيَنَ، على النُّقْصان و التمام.
و شاعِرٌ مِجْوادٌ، أى مُجِيدٌ كثيراً.
و أَجَدْتُهُ النَّقْدَ: أَعْطَيْتُه جِياداً.
و اسْتَجَدْتُ الشى‏ء: عَدَدْتُهُ جَيِّداً.
و جَاوَدْتُ الرَّجُلَ من الجُودِ، كما تقول:
مَاجَدْتُه من المَجْدِ.
و الجِيدُ: العُنُق؛ و الجمع أَجْيَادُ. و الجَيَد بالتحريك: طول العُنُق و حُسْنُه؛ رجلٌ أَجْيَدُ، و امرأة جَيْدَاءُ؛ و الجمع جُودٌ.
و الجادِيُّ: الزعفران، و قال الشاعر كُثَيِّرٌ:
         يُبَاشِرْنَ فَأْرَ المِسْكِ فى كلِّ مَهْجَعٍ «1»             و يُشْرِقُ جَادِىُّ بهنَّ مَفيدُ

أى مَدُوفٌ.
فصل الحاء
حتد
حَتَدَ بالمكان يَحْتِد: أقام به و ثبت.
و المَحْتِدُ: الأصل؛ يقال فلان من مَحْتِدِ صدقٍ و مَحْفِدِ صدقٍ «1».
و عينٌ حُتُدٌ بضم الحاء و التاء، إذا كان لا ينقطع ماؤها من عيون الأرض.
حدد
الحدُّ: الحاجز بين الشيئين. و حَدُّ الشى‏ء:
منتهاه. تقول: حَدَدْتُ الدار أَحُدُّها حَدّا.
و التحديد مثله «2».
و فلان حَدِيدُ فلان: إذا كان أرضه إلى جنب أرضه.
و الحَدُّ: المَنْعُ، و منه قيل للبوّاب: حَدَّاد.
قال الأعشى:
         فَقُمْنَا و لمَّا يَصِحْ دِيكُنَا             إلى جَونَةٍ عند حَدَّادِها

و يقال للسَّجان حدّاد، لأنه يمنع من الخروج، أو لأنه يعالج الحديد من القيود. قال الشاعر:
         يقولُ لى الحَدَّادُ و هو يقُودِنى             إلى السِجْنِ لا تَجْزَعْ «3» فما بك من بأسِ‏

و المَحدود: الممنوع من البَخْت و غيره.
و هذا أمْرٌ حَدَدٌ: أى منيعٌ حَرامٌ لا يَحِلُّ ارتكابه. و دعوةٌ حَدَدٌ: أى باطلة. و دونه حَدَدٌ:
أى مَنْعٌ. و قال الشاعر زيد بن عمرو بن نفيل:
__________________________________________________
 (1) و يروى: «فى كل مشهد».
 (1) و كذلك محقد و محكد.
 (2) و التحديد من حددها.
 (3) فى اللسان: «لا تفزع».

462
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حدد ص 462

         لا تَعْبُدُنَّ إلهاً دُونَ خَالِقِكُمْ «1»             فإن دُعِيتُمْ فقولوا دُونَهُ حَدَدُ

و ما لى عن هذا الأَمْر حَدَدٌ: أى بُدُّ. و قول الكميت:
         حَدَدٌ «2» أن يكون سَيْبُكُ فينا             زَرِماً «3» أو يَجِيئَنا تمصيرا

أى حَرَاماً.
كما تقول: مَعَاذَ اللَّه، قد حَدَّ اللَّهُ ذاك عنّا.
و حَدَدْتُ الرَّجُل: أقمتُ عليه الحَدّ؛ لأنّه يَمْنَعُهُ من المُعاودة.
و أَحَدَّتِ المرأة: أى امتَنَعت من الزينة و الخِضابِ بعد وفاة زوجها. و كذلك حَدَّتْ تَحِدُّ و تَحُدُّ حِدَادًا، و هى حادٌّ. و لم يَعْرِفِ الأصمعى إلّا أَحَدَّتْ فهى مُحِدُّ.
و المُحَادَّةُ: المُخَالفة، و مَنْعُ ما يَجِبُ عليك.
و كذلك التَّحَادُّ.
و الحَدِيدُ معروف، لأنّه مَنِيعٌ. و الحَدِيدَةُ أَخَصُّ منه، و الجمع الحَدَائِدُ، و قد جاء فى الشعر الحَدَائِدَاتُ. و أنشد الأحمر «4» فى نَعْتِ الخَيْل:
         * فَهُنَّ يَعْلُكْنَ حَدَائِداتِها*


و حَدُّ كُلِّ شى‏ءٍ: شَبَاتُه. و حَدُّ الرَّجُلِ:
بأْسُهُ. و حَدُّ الشَّرابِ: صلابَتُه. قال الأعشى:
         و كأسٍ كعين الدِيكِ باكرتُ حَدَّها             بِفِتْيانِ صِدْقٍ و النَّوَاقِيسُ تُضْرَبُ‏

و قد حَدَّ السَّيْفُ يَحِدُّ حِدَّةً، أى صَارَ حَادًّا و حَدِيداً، و سُيُوفٌ حِدادٌ، و أَلْسِنَةٌ حِدَادٌ.
و الحِداد أيضاً: ثِياب المَأْتِم السُودُ.
و حكى أبو عمرو: سَيْفٌ حُدَّادٌ بالضم و التشديد، مثل أَمْرٍ كُبَّارٍ.
و الحِدَّةُ: ما يَعْتَرِى الإنسانَ من النَّزَقِ و الغَضب. تقول: حَدَدْتُ على الرجُلِ أَحِدُّ حِدّة و حَدًّا، عن الكسائى.
و تحديد الشَّفْرةِ و إحْدادها و استحدادُها، بمعنًى. و الاستحداد أيضاً: حَلْق شعر العَانَةِ.
و أَحْدَدْتُ النَّظَر إلى فلان.
و احتدَّ فلانٌ من الغَضَب فهو مُحْتَدُّ.
و قولهم: ما أَجِدُ منه مُحْتَدًّا و لا مُلْتَدًّا، أى بُدًّا.
و حُدّانُ بالضم: حَىُّ من العَرَب من بنى سَعْدٍ. و حُدَّانُ أيضاً من الأَزْدِ. و بنو أحداد «1»:
بطن من طيِّى‏ء.
حدرد
الحَدْرَدُ: اسم رَجُلٍ. و لم يجى‏ء على فَعْلَعٍ‏
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «إلها غير».
 (2) فى اللسان: «حددا».
 (3) فى اللسان:
         * وَتَحاً أو مُجَبَّناً مَمْصُورا*

 (4) الوجه «للأحمر».
 (1) فى اللسان: «بنو حداد».

463
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حدرد ص 463

بتكرير العين غيرُه. و لو كان فَعْلَلًا لكان من المضاعف، لأنَّ العين و اللام من جنسٍ واحد، و ليس هو منه.
حرد
حَرَدَ يَحْرِدُ بالكسر حَرْدًا: قَصَد. تقول:
حَرَدْتُ حَرْدَكَ، أى قصدتُ قصدك. قال الراجز:
         أَقْبَلَ سَيْلٌ جَاء من أمْرِ اللَّهْ             يَحْرِدُ حَرْدَ الجَنَّةِ المُغِلَّهْ‏

و قوله تعالى: وَ غَدَوْا عَلى‏ حَرْدٍ قادِرِينَ‏
، أى على قَصْدٍ. و قيل: على منعٍ. من قولهم حَارَدَتِ الإبلُ حِراداً، أى قَلَّت ألبانها.
و الحَرُود من النوق: القَليلة الدَرِّ.
و حارَدَتِ السَّنَة: قَلَّ مَطَرُها. و حَرَدَ يَحْرِدُ حُروداً، أى تَنَحَّى عن قومه، و نزل منفرداً و لم يخالِطْهم. قال الشاعر «1»:
         إذا نَزَلَ الحَىُّ حَلَّ الجَحِيشَ             حَرِيدَ المَحَلِّ غَوِيًّا غَيُورا

و قال أبو زيد: رجل حَرِيدٌ من قوم حُرَدَاء.
و قد حَرَدَ يَحْرُد حُروداً: إذا تَرَكَ قَوْمَهُ و تحوّل عنهم. قال: و قالوا كلُّ قليل فى كثير حَرِيدٌ.
و أنشد لجرير:
         نَبْنِى على سَنَنِ العَدُوّ بُيُوتَنَا             لا نَستَجِيرُ و لا نَحُلّ حَرِيدَا

و كَوْكب حَرِيدٌ، أى مُعْتَزِلٌ عن الكَوَاكِبِ.
قال ذو الرمة:
         يَعْتَسِفَانِ اللَيْلَ ذا السُدُودِ             أَمَّا بكلِّ كَوْكَبٍ حَرِيدِ

قال الأصمعى: رجل حَرِيدٌ: أى فَرِيدٌ وحيدٌ. قال: و المُنْحرِدُ: المُنْفرِد، فى لغة هُذَيْل.
و أنشد لأبى ذؤيب:
         مِنْ وَحْشِ حَوضَى يُرَاعى الصَّيْدَ مُنْتَقِلًا             كأنّه كَوْكَبٌ فى الجوّ مُنْحَرِدُ

و رواه أبو عمرو بالجيم، و فسّره منفردٌ. قال:
و هو سُهَيْلٌ.
و الحَرَدُ بالتحريك: الغضَب. قال أبو نصر أحمد بن حاتم صاحب الأصمعىّ: هو مخفف.
و أنشد «1»:
         إذا جِيَادُ الخَيْلِ جاءت تَرْدِى             مملوءةً من غَضَبٍ و حَرْدِ

و قال الآخر:
         * يَلُوكُ من حَرْدٍ علىّ الأُرَّمَا*


و قال ابن السكيت: و قد يُحرّك. تقول منه:
حَرِدَ بالكسر فهو حَارِدٌ و حَرْدَانُ. و منه قيل:
أَسَدٌ حَارِدٌ، و لُيوثٌ حَوَارِدٌ. و حَرِدَ البَعيرُ حَرَداً بالتحريك لا غير، فهو أَحْرَدُ و ناقة حَرْدَاءُ، و ذلك أن يَستَرخِىَ عَصَبُ إحدى يَدَيِه من عِقالٍ،
__________________________________________________
 (1) هو الأعشى.
 (1) لقبيصة النصرانى، و يقال للأعرج المعنى.

464
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حرد ص 464

أو يكون خِلْقَةً حتَّى كأنه يَنْفُضُها إذا مَشَى. قال الأعشى.
         و أَذْرَتْ بِرِجْلَيْهَا النَّفِىَّ و راجَعَتْ             يَدَاهَا خِنافاً ليِّناً غيرَ أحْرَدَا

و تَحْرِيدُ الشَّىْ‏ءِ: تَعْوِيجُهُ كهيئة الطاق.
و منه قيل: بَيْتٌ مُحَرَّدٌ، أى مُسَنّم. و حبل مُحَرَّدٌ إذا ضُفِر فصارت له حروف لاعوجاجه.
و الحُرْدِيُّ من القَصَبِ نَبَطىٌّ معرّبٌ.
و لا يقال الهُرْدِىُّ.
و غُرْفة محرَّدة، أى فيها حَرَادِىُّ القَصَب.
قال الأصمعى: البيت المُحَرَّدُ، هو المُسَنَّمُ الذى يقال له كُوخٌ. قال: و المُحَرَّدُ من كل شى‏ءٍ:
المُعوَّج.
و الحِرْدُ بالكسر: واحد الحُرُود، و هى مَباعِرُ الإبل.
حرقد
الحَرْقَدَةُ: عقدة الحُنْجُورِ.
حرمد
الحَرْمِدُ: الطين الأسود.
حسد
الحَسَد: أن تتمنَّى زوال نعمة المحسود إليكَ.
يقال: حَسَدَه يَحْسُدُه حُسُوداً. قال الأخفش:
و بعضهم يقول: يحسِده بالكسر. قال: و المصدر حَسَداً بالتحريك و حَسَادَةً.
و حَسَدْتُكَ على الشى‏ء و حَسَدْتُكَ الشى‏ءَ، بمعنىً. قال الشاعر يصف الجنَّ:
         أَتَوْا نَارِى فقلتُ مَنُونَ أنتمْ             فقالوا الجِنُّ قلت عِمُوا ظلاما
             فقلت إلى الطَعامِ فقال منهمْ             زَعِيمٌ نَحْسِدُ الإنسَ الطَعاما

و تَحاسَدَ القومُ. و هم قوم حَسَدَةٌ، مثل حَامِلٍ و حَمَلَةٍ.
حشد
عندى حَشْدٌ من الناس، أى جماعةٌ، و هو فى الأصل مصدرٌ. و حَشَدُوا يَحْشِدون بالكسر حَشْداً: أى اجتمعوا؛ و كذلك احتَشَدوا و تحشّدوا.
و جاء فلانٌ حاشِداً و مُحْتَفِلًا محتَشِداً، أى مستعدًّا متأهِّباً. و رجل مَحشود، إذا كان الناس يَخِفُّون لخدمته لأنّه مطاعٌ فيهم.
و أرض حَشَادٌ: لا تسيل إلّا عن مطر كثير.
حصد
حَصَدْتُ الزَّرْعَ و غيرَهُ أَحْصِدُهُ و أحصُدُه حَصْداً. و الزرع محصودٌ و حَصِيد و حَصِيدةٌ و حَصَد بالتحريك.
و حصائدُ ألسنتهم التى فى الحديث «1»، هو ما قيل فى الناس باللسان و قُطِعَ به عليهم.
و المِحْصَدُ: المِنْجَلُ.
__________________________________________________
 (1) هو حديث: «و هل يكب الناس على مناخرهم فى النار إلا حصائد ألسنتهم».

465
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حصد ص 465

و أَحْصَدَ الزرعُ و استحصد: حانَ له أن يُحْصَدَ. و هذا زمن الحَصَاد و الحِصاد.
و حبل مُحْصَدٌ: أى محكَمٌ مَفْتُول، و حَصِدٌ بكسر الصاد.
و استحصد الحبلُ، أى استحكم. و اسْتَحْصَدَ القومُ، أى اجتمعوا و تظافروا.
و أحْصَدْتُ الحبلَ: فَتَلْتُه. و رجل مُحْصَد الرأى، أى سَديده.
حفد
الحَفْدُ: السُرْعة. تقول: حَفَدَ البعير و الظَلِيمُ حَفْداً و حَفَدَاناً، و هو تدارُك السَيْر. و بَعيرٌ حَفَّادٌ.
و
فى الدعاء: «و إليكَ نَسعَى و نحفِدُ».
و أحفدتُه: حَمَلْتُه على الحَفْد و الإسراع. قال الراعى:
         مَزَائدُ خَرْقاءِ اليَدَيْنِ مُسِيفَةٍ             أَخَبَّ بهنّ المُخْلِفَانِ و أَحْفَدَا

أى أَحْفَدَا بعيرَيْهما. و قال بعضهم: أى أسْرَعا. و يَجْعَل حَفَد و أَحْفَد بمعنًى.
و الحَفَدةُ: الأعوان و الخَدَم، و قيل ولَد الوَلد؛ واحدهم حَافِدٌ.
و رجل مَحْفُودٌ: أى مخدوم.
و سيف مُحْتَفِد: سريع القَطْع.
و المِحْفَد بالكسر: قَدَحٌ يكيلون به. و أنشد أبو نصر للأعشى:
         * و سَقْيِى و إِطْعَامِى الشَعِيرَ بِمِحْفَدِ «1»*


وَ مَحْفِدُ الرجل بفتح الميم: مَحْتِدُهُ، و أصله.
و قال ابن الأعرابىّ: المَحْفِد: أصل السَنَام.
و أنشد لزُهير:
         جُمَالِيَّةٌ لم يُبْقِ سَيْرِى و رِحْلَتِى             على ظَهْرِها من نَيِّها غَيْرَ مَحْفِدِ «2»

و مَحْفِدُ الثوب أيضاً: وَشْيُهُ؛ و الجمع محافِدُ.
حقد
الحِقْدُ: الضِغْن، و الجمع أَحْقَادٌ. و تقول:
حَقَدَ عليه يَحْقِد حِقْداً، و حَقِد عليه بالكسر حَقَداً لغة. و أَحْقَدَهُ غيره. و رجل حَقُود.
و أَحْقَد القومُ، إذا طلبوا من المَعْدِن شيئاً فلم يجدوا. و هذا الحرف نقلته من كتابٍ و لم أسمعه.
حقلد
ابن الأعرابى: الحَقَلَّدُ: الضيّقُ البخيل.
حمد
الحَمْدُ: نقيض الذَمِّ. تقول: حَمِدت الرجل أحْمَدُه حَمْداً و مَحْمَدَةً، فهو حَمِيد و محمود.
و التَّحْميد أَبْلَغُ من الحَمْدِ. و الحَمْدُ أعمُّ من الشُكر.
و المُحَمَّدُ: الذى كثرت خِصاله المحمودة.
قال الشاعر الأعشى:
__________________________________________________
 (1) صدره:
         * بَنَاهَا السَوَادِىُّ الرَّضِيخُ مع الخَلَا*

 (2) يعنى أن دءوب السير أذهب شحمها و أعلى سنامها. النى: الشحم.

466
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حمد ص 466

         * إلى المَاجِدِ القَرْمِ الجَوَادِ المُحَمَّدِ «1»*


و المَحْمَدَةُ «2»: خلاف المَذَمّة.
و أَحْمَدَ: صار أمْرُه إلى الحمد. و أَحْمَدته:
وجَدْتُه مَحْمُوداً. تقول: أتيتُ موضعَ كذا فأحْمَدْتُه، أى صَادَفْتُهُ مَحْموداً مُوافِقاً، و ذلك إذا رضيت سُكْناهُ أو مَرْعاه.
و قولهم فى المثل: «العَوْدُ أحمدُ» أى أَكْثَرُ حَمْداً. قال الشاعر:
         فلم تُجْرَ إلَّا جِئْتَ فى الخَيْرِ سَابِقاً             و لا عُدْتَ إلَّا أنْتَ فى العَوْدِ أَحْمَدُ

و قولهم: حَمَادِ لفلان، أى حَمْداً له و شُكْراً.
و إنّما بُنى على الكسر لأنّه معدول عن المصدر.
و فلان يَتَحَمَّدُ عَلَىَّ، أى يمنّ. يقال: من أَنْفَقَ مَالَه على نفسه فلا يَتحمَّدْ به على الناس.
و رجل حُمَدَةٌ، مثال هُمَزَةٍ: يكثر حَمْد الأشياء، و يقول فيها أكثر مما فيها.
و حَمَدَةُ النار، بالتحريك: صوت التهابها.
و احْتَمَد الحرُّ: قَلْبُ احْتَدَمَ.
و قولهم: حُمَادَاكَ أن تَفعل كذا، أى قُصَاراك و غايتُك.
و يَحْمَدُ: بطنٌ من الأَزْدِ.
و محمودٌ: اسم الفيل المذكور فى القرآنِ.
حيد
حَادَ عن الشى‏ء يَحِيدُ حُيُوداً و حَيْدَة و حَيْدُودَةً: مال عنه و عَدَلَ؛ و أصله حَيَدَودةٌ بتحريك الياء فسكَنت، لأنَّه ليس فى الكلام فَعْلُولٌ غير صَعْفُوقٍ.
و قولهم: حِيدِى حَيَادِ، هو كقولهم:
فِيحِى فَيَاحِ.
و حايدَهُ مُحايدةً و حِياداً: جانَبَهُ.
و حِمارٌ حَيَدَى، أى يحيد عن ظِلِّه لنشاطه، و يقال كثير الحُيُودِ عن الشى‏ء. و لم يَجِئْ فى نُعُوتِ المذكّر شى‏ءٌ على فَعَلَى غيره. قال أمية بن أبى عائذ الهذلى:
         و أَصْحَمَ حَامٍ جَرامِيزَهُ «1»             حَزَابِيَةٍ حَيَدَى بالدِحالِ‏

و الحَيْدُ بالتسكين: حَرْفٌ شاخِصٌ يَخْرُجُ من الجبل. يقال: جَبَلٌ ذو حُيُودٍ و أَحْيادٍ، إذا كانت له حروفٌ ناتِئَةٌ فى أَعْراضِهِ لا فى أَعَالِيهِ.
و الحَيْدَةُ: العُقْدَةُ فى قَرْنِ الوَعِل، و الجمع حُيُودٌ. و كل نُتُوٍّ فى القَرْنِ و الجَبَلِ و غيرهما حَيْدٌ.
قال العجاج يصف جملا:
__________________________________________________
 (1) صدره:
         * إلَيْكَ أَبَيْتَ اللَّعْنَ كان كَلَالُها*

 (2) قلت: المحمدة ذكرها الزمخشرى فى مصادر المفصل بكسر الميم الثانية. و ذكر صاحب الديوان أن المحمدة و المحمدة، و المذمة و المذمة، لغتان فيهما. اه. مختار.
 (1) صواب روايته: «أو اصحم».

467
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حيد ص 467

         فى شَعْشَعَانٍ عُنُقٍ يَمْخُورِ             حَابِى الخُيُودِ فَارِضِ الحُنْجُورِ

و حِيَدٌ أيضاً، مثل بَدْرَةٍ و بِدَرٍ. قال الهذلى «1»:
         تاللَّهِ يَبْقَى على الأيام ذو حِيَدٍ             بمُشمَخِرٍّ به الظَيَّانُ و الآسُ‏

أى لا يبقى.
و الحَيْدَانُ «2»: ما حَادَ من الحَصَى عن قوائم الدابّة فى السَيْرِ.
فصل الخاء
خدد
الخَدُّ فى الوَجْه، و هما خَدَّانِ.
و المِخدَّةُ بالكسر، لأنّها توضع تحت الخَدّ.
و المِخَدَّةُ أيضاً: حَدِيدةٌ تُخَدُّ بها الأرض، أى تُشَقّ.
و الأُخْدُودُ: شَقُّ فى الأرض مستطيل.
و خدّ الأرضَ يخدُّها. و ضَرْبَةٌ أُخْدُودٌ، أى خَدَّتْ فى الجِلْد.
و الخُدَّةُ بالضم: الحُفْرَةُ. قال الفرزدق:
         * و تَرَى بها خُدَداً بكل مَجَالِ «3»*


و الخِدادُ: مِيَسمٌ فى الخَدِّ. و البعيرُ مَخْدُودٌ.
و المُتَخدِّدُ: المَهْزُول، و قد خَدَّدَ لحمُهُ و تَخَدَّدَ، أى تَشَنَّجَ.
خرد
الخَرِيدَةُ من النساء: الحَيِيَّةُ؛ و الجمع خَرائد و خُرُدٌ و خُرَّدٌ. و ربما قالوا جارية خَرودٌ:
أى خَفِرة.
ابن الأعرابىّ: لُؤْلُؤَةٌ خَرِيدةٌ: لم تُثقَبْ.
قال: و كلُّ عذراءَ خريدةٌ.
خضد
خَضَدْتُ العُودَ فانْخَضَد، أى ثَنَيْتُهُ فانْثَنَى من غيرِ كَسرٍ.
و الخَضْدُ: الأكل الشديد. قال امرؤ القيس:
         و يَخْضِدُ فى الآرىّ حتّى كَأَنَّمَا             به عَرَّةٌ أو طائِفٌ غير مُعْقِبِ‏

و قيل لأعرابىٍّ، و كان معجَبا بالقِثّاء:
ما يُعْجِبُك منه؟ قال: خَضْدُهُ و بَرْدُهُ.
و الخَضْدُ: القَطْع. و كلُّ رَطْبٍ قضبتَه فقد خَضَدْتَهُ؛ و كذلك التخضيد. قال الشاعر «1»:
         * أو خِرْوَعٍ لم يُخَضَّدِ «2»*


__________________________________________________
 (1) هو مالك بن خالد الخناعى.
 (2) أورده الأزهرى فى (حدر) و قال: «الحيدار».
 (3) صدره:
         * و بِهنَّ نَدْفَعُ كَرْبَ كل مُثَوِّبٍ*

المثوب: الرافع صوته، المستغيث مرة بعد مرة.
 (1) هو طرفة بن العبد.
 (2) البيت بتمامه:
         كأَنَّ البُرِينَ و الدَماليجَ عُلِّقَتْ             على عُشَرٍ أو خِروَعٍ لم يُخَضَّد

468
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

خضد ص 468

و خَضَدْتُ الشجَر: قطعتُ شوكه، فهو خَضِيدٌ و مَخْضُودٌ.
و الخَضَدُ: كلُّ ما قُطِع من عُود رطْب.
قال الشاعر:
         أَوْجَرْتُ حُفْرَتَهُ حِرْصاً فمالَ به             كما انْثَنَى خَضَدٌ من ناعِمِ الضَالِ‏

و الخَضَادُ: شَجَرٌ رِخْوٌ بلا شَوكٍ.
خفد
أَخْفَدَت الناقةُ فهى مُخْفِدٌ، إذا أَظهَرَتْ أنّها حَمَلَت و لم يكن بها حَمْلٌ.
و الخَفُود من النوق: التى تُلْقِى وَلَدَهَا قبل أن يَسْتَبِينَ خَلْقُهُ.
و الخَفَيْفَد «1» و الخَفَيْدَدُ: الخفيف من الظِلْمَانِ.
خلد
الخُلْدُ: دوامُ البقاء. تقول: خَلَدَ الرجلُ يخلُدُ خُلُوداً. و أخلَدَهُ اللَّه و خلَّدَه تخليداً.
و قيل لِأَثافىّ الصخور: خَوَالِدُ، لبقائها بعد دُرُوس الأطلال. قال الشاعر المُخَبَّلُ السعدى:
         إلّا رَمَاداً هَامِداً دَفَعَتْ             عنه الرياحَ خَوالِدٌ سُحْمُ‏

و الخُلْدُ أيضاً: ضربٌ من الجُرذان أعمى.
و أخلدت إلى فلان، أى رَكَنت إليه. و منه قوله تعالى: وَ لكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ‏
.
و أخلد بالمكان: أقام به. قال زهير:
         * كالوَحْىِ فى حَجَرِ المَسِيلِ المُخْلِدِ «1»*


أبو زيد: أَخْلَدَ الرجل بصاحبه: لَزِمه.
ابن السكيت: رجل مُخْلِدٌ: إذا أَسَنَّ و لم يَشِبْ.
و الخَلَدُ: البال. يقال: وقع ذلك فى خَلَدِى:
أى فى رُوعى و قلبى.
و الخَالِدَان من بنى أَسدٍ: خالد بن نَضْلَة ابن الأَشْتَر بن جَحْوانَ بن فَقْعَس، و خالد بن قيس ابن المُضَلَّلِ بن مالكِ بن الأَصْغَرِ بن مُنْقِذِ ابن طريفِ بن عَمْرِو بن قُعَيْنٍ. قال الشاعر «2»:
         و قبلى «3» مات الخالدانِ كلَاهُما             عَميدُ بنى جَحْوَانَ و ابن المُضَلَّلِ‏

خمد
خَمَدَتِ النار تَخْمُدُ خُمُوداً: سكَنَ لهبها و لم يَطْفَأْ جَمْرُها. و هَمدَتْ، إذا طفئ جمرها.
و أَخْمَدْتُهَا أنا.
و خَمَدَتِ الحُمَّى: سكَن فَوَرانُها. و خَمَدَ المريض: أُغمىَ عليه أو مات.
و الخَمُّودُ، على وزن التَّنُّور: موضع تدفنُ فيه النار لِتَخْمُد.
__________________________________________________
 (1) فى المطبوعة الأولى: «الخفيد»، صوابه من اللسان.
 (1) صدره:
         * لِمَنِ الدِيَارُ غَشِيتَهَا بالغَرْقَدِ*

 (2) الأسود بن يعفر.
 (3) ابن برى: صواب إنشاده «فقبلى».

469
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

خود ص 470

خود
الخَودُ: الجارية الناعمة، و الجمع خُودٌ، مثل رُمْح لَدْنٍ و رِمَاحٍ لُدْنٍ.
و التَّخْوِيدُ: سرعة السير.
فصل الدال‏
دد
الدَّدُ: اللهوُ و اللعب، و
فى الحديث: «ما أنا من دَدٍ و لا الدَّدُ منى»
. و فيه ثلاث لغات، تقول: هذا دَدٌ، و دَدًا مثل قَفًا، و دَدَنٌ. قال طرفة «1»:
         كأنّ حُدُوجَ المالكِيةِ غُدْوَةً             خلايَا سَفِينٍ بالنَوَاصِفِ من دَدِ

و يقال: هو موضع.
درد
رجل أَدْرَدُ: ليس فى فمه سِنُّ، بيِّن الدَّرَدِ «2» و الأنثى دَرْدَاءُ.
و
فى الحديث: «أمرت بالسِوَاكِ حتى خِفْتُ لَأَدْرَدَنَّ»
. أراد بالخوف الظن. و العرب تذهب بالظن مذهب اليمين، فيُجابَ بجوابها، فيقولون:
ظننتُ لَعَبْدُ اللَّه خيرٌ منك.
و الدِّرْدِمُ بالكسر: الناقة المُسِنَّة، و هى الدَّرْدَاء، و الميم زائدة؛ كما قالوا للدَلْقَاءِ دِلْقِمٌ، و للدَقْعَاءِ دِقْعِمٌ على فِعْلِمٍ.
و قول النابغة الجعدى:
         و نحنُ رَهَنَّا بالأُفَاقَةِ عامراً             بما كان فى الدَرْدَاءِ رَهْناً فَأُبْسِلَا

قال أبو عبيدة: الدَّرْدَاءُ: كتيبة كانت لهم.
و دُرْدِيُّ الزَّيت و غيره: ما يبقى فى أسفله.
و دُرَيْد: تصغير أَدْرَدَ مُرَخّماً «1».
دعد
دَعْدٌ: اسم امرأة. يصرفُ و لا يصرف، قال الشاعر «2»:
         لم تَتَلَفَّعْ بفضلِ مِئْزَرِهَا             دَعْدٌ و لم تُغْذَ «3» دَعْدُ بالعُلَبِ‏

و إن شئت جمعته على دُعُودٍ، و إن شئت على دَعَدَاتٍ «4».
دود
الدُّودُ: جمع دودة، و جمع الدُّودِ دِيدانٌ، و التصغير دُوَيْدٌ، و قياسه دُوَيْدَةٌ «5».
__________________________________________________
 (1) فى معلقته.
 (2) من درد كطرب.
 (1) تصغير الترخيم: هو حذف الزوائد. لكن رأيت الأشمونى قال: درد الرجل فهو درد كما يقال أدرد اه و عليه فلا يكون دريد تصغير ترخيم. قاله نصر.
 (2) هو جرير.
 (3) يروى:
          «... و لم تُسْقَ ...»

. (4) و زاد المجد: «و أدعُدٌ».
 (5) قال ابن برى: هو وهم منه، و قياسه دويد كما صغرته العرب، لأنه جنس بمنزلة تمر و قمح، جمع تمرة و قمحة فكما تقول فى تصغيرهما: تمير و قميح، كذلك تقول فى تصغير دود: دويد.

470
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

دود ص 470

و دَادَ الطعامُ يَدادُ، و أَدَادَ، و دَوَّدَ، كله بمعنًى، إذا وقع فيه السُوس. قال الراجز «1»:
         قد أَطْعَمَتْنِى دَقَلًا حَوْلِيَّا             مُسَوِّساً مُدَوِّداً حَجْرِيَّا

و دُودَان: أبو قبيلة من أَسد، و هو دُودَانُ ابن أَسد بن خُزَيمةَ.
و أبو دُوَادٍ: شاعرٌ من إيادٍ.
و داوُدُ: اسمٌ أَعْجَمِىٌّ لا يُهمزُ.
فصل الذال‏
ذرود
ذِرْوَدٌ: اسم جبل.
ذود
الذَّوْدُ من الإبل: ما بين الثلاث إلى العشر؛ و هى مؤنثة لا واحد لها من لفظها، و الكثير أَذْواد.
و فى المثل: «الذَّوْدُ إلى الذَّوْدِ إِبِلٌ»، قولهم «إلى» بمعنى مَعَ، أى إذا جمعت القليلَ مع القليل صار كثيراً.
و الذِّيَادُ: الطرْدُ، تقول: ذُدْتُه عن كذا.
و ذُدْتُ الإبلَ: سُقْتُها و طَرَدتُها. و التذويد مثله.
و أَذَدْتُ الرجل: أَعَنْتُه على ذِياد إبله.
و رجل ذائد و ذَوَّادٌ، أى حامى الحقيقة دَفَّاعٌ.
و المِذْوَدُ: اللسان. قال حسان بن ثابت:
         لِسَانِى و سَيْفِى صَارِمَانِ كلَاهُما             و يَبْلُغُ ما لا يَبْلُغُ السَيْفُ مِذْوَدِى‏

و الذَّائد: اسم فرس نجيبٍ جداً من نسل الحَرُونِ. قال الأصمعى: و هو الذَائِدُ بن بَطِين ابن بِطَانِ بن الحَرُونِ.
فصل الراء
رأد
الرَّأْدُ و الرَّءُودُ من النساءِ: الشَابَّةُ الحَسَنَةُ.
قال أبو زيد: هما مهموزان، و يقال أيضاً رَأْدَةٌ.
و رَءُودَةٌ. و الرَّأْدُ: أصْل اللَحْىِ. و الرُّؤْد مثله، و الجمع أَرْآدٌ. و رَأْدُ الضُحَى: ارتفاعُهُ.
و التَّرَؤُّدُ: الاهتزاز من النَّعْمَةِ، تقول منه:
تَرَأَّدَ و ارْتَأَدَ، بمعنىً.
و الرِّئْدُ: التِرْبُ، و ربَّما لم يُهْمَز. قال كثيِّر:
         و قَدْ دَرَّعُوها و هى ذاتُ مُؤَصَّدٍ             مَجُوبٍ و لما يَلْبَسِ الدِرْعَ رِيدُها «1»

ربد
رَبَدَ بالمكان رُبُوداً: أقام به. و قال ابن الأعرابىّ: رَبَدَهُ: حَبَسَه. و المِرْبَدُ: الموضِعُ الذى تُحْبَسُ فيه الإبلُ و غيرُها، و منه سُمِّى مِرْبَدُ البَصْرَة. قال سُوَيْدُ بن أبى كاهل:
         عَوَاصِىَ إلّا ما جَعَلْتُ وَرَاءَها             عَصَا مِرْبدٍ تَغْشَى نُحُوراً و أَذْرُعا

__________________________________________________
 (1) هو زرارة بن صعب.
 (1) و يروى:
          «... و لما تَلْبَس الإتْبَ ...»

 

471
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ربد ص 471

 و أما قول الفرزدق:
         عَشِيَّةَ سَالَ المِرْبدَان كِلَاهُما             عَجَاجَةَ مَوْتٍ بالسُيُوفِ الصَوَارم‏

فإنّما عَنَى به سِكَّةَ المِرْبدِ بالبَصْرَة، و السِكَّةَ التى تَلِيها من ناحية بنى تميم، جعلُهما المِرْبدَيْن؛ كما يقال: الأَحْوَصان، و هما الأَحْوَصُ و عَوْفُ ابن الأَحْوَصِ.
و أهل المدينة يسمّون الموضع الذى يجفَّف فيه التمر: مِرْبداً، و هو المِسْطَحُ، و الجَرِينُ فى لغة أهل نَجْدٍ.
و يقال: تَمْرٌ رَبِيدٌ للذى نُضَّدَ فى حُبٍّ و نُضِح عليه الماء.
و الرُّبدَةُ: لَوْنٌ إلى الغُبْرَة؛ و منه ظَلِيمٌ أَرْبدُ، و قد ارْبدّ ارْبِدَاداً. و نعَامة رَبدَاءُ، و الجمع رُبْدٌ. و داهِيَةٌ رَبدَاءُ: أى مُنْكَرةٌ.
و عَنْزٌ رَبدَاءُ، و هى السَوْداء المنقَّطة بحُمْرة، و هى من شِيَاتِ المَعْز خاصّة.
و أَرْبدُ بن رَبِيعة: أخو لَبِيد الشاعر.
و تَرَبَّدَتِ السَمَاءُ، أى تَغَيَّمَتْ. و تَرَبَّدَ وَجْهُ فلانٍ، أى تَغَيَّرَ من الغضب. و تَرَبَّدَ الرجلُ: تَعَبَّسَ.
و الرُّبَدُ: الفِرِنْدُ. سَيْفٌ ذو رُبَدٍ: إذا كُنْتَ ترى فيه شِبْه غُبارٍ أو مَدَبَّ نَمْلِ. قال الشاعر صخر الغى:
         و صارم أُخلِصَتْ عَقِيقَتُهُ «1»             أَبْيَضُ مَهْوٌ فى مَتْنِه رُبدُ

و رَبَّدَتِ الشاةُ لغة فى رَمَّدَتْ، و ذلك إذا أَضْرَعَتْ، فترى فى ضَرْعِها لُمَعَ سواد و بياضٍ.
رثد
رَثَدْتُ المتاعَ أَرْثُدُهُ رَثْدًا: نَضَدْتُه و وضعت بعضه على بعض أو إلى جنْب بعض. و المتاع رَثِيدٌ و مَرْثودٌ «2». قال ثَعْلَبة بن صُعَيْر المَازِنىّ، و ذكر الظَلِيمَ و النَّعَامة، و أنهما تذكَّرا بيضهما فى أُدْحِيِّهما فأسرعا إليه:
         فَتَذَكَّرا ثَقَلًا رَثِيداً بَعدَ مَا             أَلْقَتْ ذُكَاءُ يَمينَها فى كافِرِ «3»

و الرَّثَدُ بالتحريك: متاع البيت المنضود بعضُه على بعضٍ. و الرَّثَدُ: ضَعَفَةُ الناس. يقال:
ترَكْنَا على الماءِ رَثَداً ما يطيقون تَحَمُّلًا. و أما الذين ليس عندهم ما يتحمَّلون عليه فهم مُرْتَثِدُونَ، و ليسوا بِرَثَدٍ. يقال: تركت بنى فلان مرتثدين ما تحمَّلوا بعدُ، أى ناضدين مَتاعهم.
قال ابن السكيت: و منه اشتُقّ مَرْثَدٌ، و هو اسم رجل.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «خَشِيبَتُهُ».
 (2) و رثد محركة، عن القاموس.
 (3) ذكاء: الشمس. و ابن ذكاء: الصبح.
و الكافر: الليل. و إنما سمى كافرا لأنه يغطى بظلمه كل شى‏ء.

472
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رثد ص 472

و المَرْثَدُ: اسم من أسماء الأسد.
و الرِّثْدَةُ بالكسر: جماعة من الناس يقيمون و لا يَظْعَنُونَ.
الكسائى: أَرْثَدَ القومُ، أى أقاموا. و احْتَفَرَ القوم حتى أرثدوا، أى بلغوا الثَّرَى.
رجد
أبو عمرو: الإرْجَادُ: الإرْعَادُ. يقال أَرْجَدَ و أَرْعَدَ بمعنًى. و أنشد:
         * أُرْجِدَ رأسُ شَيخةٍ عَيْصُومِ «1»*


رخد
الرِّخْوَدُّ: الليِّن العِظام، الكثير اللحم.
يقال رجل رِخْوَدُّ الشَباب: ناعمُه. و امرأة رِخْوَدَّة.
ردد
رَدّهُ عن وجهه يَرُدُّه رَدَّا و مَرَدًّا: صَرَفه.
و قال اللَّه تعالى: فَلا مَرَدَّ لَهُ‏
.
وَ رَدَّ عليه الشى‏ء، إذا لم يقبَلْهُ، و كذلك إذا خَطَّأه «2». و تقول: رَدَّهُ إلى منزله. و رَدَّ إليه جوَاباً: أى رجع.
و المَرْدُودة: المطلَّقة. و المردودة: المُوسَى، لأنها تُرَدُّ فى نِصَابها.
و المردود: الرَّدُّ، و هو مصدر، مثل المَحْلُوف و المعقولِ. قال الشاعر «3»:
         لا يَعْدَمُ السائلونَ الخيرَ أفعَلُه             إمّا نَوَالًا و إمّا حُسْنَ مَرْدُودِ

و شى‏ءٌ رَدٌّ، أى ردى‏ء. و فى لسانه رَدٌّ، أى حُبْسَةٌ. و فى وجهه رَدَّةٌ، أى قبحٌ مع شى‏ء من الجمال.
و رَدَّدَهُ ترديداً و تَرْدَاداً فتردَّدَ. و رجل مُرَدَّدٌ: حائرٌ بَائِرٌ.
و الارتِدَادُ: الرجوع؛ و منه المُرْتَدُّ.
و استردَّهُ الشى‏ء: سأله أن يَرُدَّهُ عليه.
و الرِّدِّيدَى: الردّ. و
فى الحديث:
 «لا رِدِّيدَى فى الصدقة»
. و رَادَّهُ الشى‏ء: أى رَدَّه عليه. و هما يتَرادَّانِ البيعَ، من الرَّدِّ و الفَسْخ.
و هذا الأمرُ أَرَدُّ عليه، أى أَنفعُ له. و هذا أمرٌ لا رَادَّةَ له: أى لا فائدة له و لا رُجوع.
و الرِّدَّةُ بالكسر: مصدر قولك رَدَّهُ يَرُدُّهُ رَدًّا و رِدَّةً.
و الرِّدَّةُ: الاسم من الارتداد.
و الرِّدَّةُ: امتلاء الضَرْع من اللبن قبل النتاج، عن الأصمعى. و أنشد لأبى النجم:
         تمِشى من الرِّدَّةِ مَشْىَ الحُفَّل             مَشْىَ الرَّوَايَا بالمَزَاد الأَثْقَلِ «1»

__________________________________________________
 (1) و يروى: «عيضوم» بالضاد المعجمة.
 (2) فى المطبوعة الأولى: «أخطأه».
 (3) هو محمد بن يسير، كما فى الشعراء لابن قتيبة 561.
 (1) فى اللسان: «المُثْقَلِ».

473
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ردد ص 473

قال: و تقول منه: أردَّتِ الشاةُ و غيرها فهى مُرِدٌّ، إذا أَضْرَعَتْ. و جاء فلانٌ مُرِدَّ الوَجْهِ، أى غَضْبَانَ. و رَجُلٌ مُرِدٌّ: أى شَبِقٌ. و بَحْرٌ مُرِدٌّ: أى كثير المَوْج.
رشد
الرَّشَادُ: خلاف الغَىّ، و قد رَشَدَ يَرْشُدُ رُشْداً، و رَشِدَ بالكسر يَرْشَدُ رَشَداً لُغَةٌ فيه.
و أرشده اللَّه.
و المَرَاشِدُ: مَقَاصِدُ الطُرُق. و الطريق الأَرْشَدُ: نحو الأَقْصد.
و تقول: هو لِرِشْدةٍ، خلاف قولك لزِنْيَةٍ.
و أُمُّ راشِدٍ: كُنْية الفأْرة.
و بنو رَشْدَانَ: بَطْنٌ من العرب.
رصد
الراصِدُ للشى‏ء: المراقِبُ له. تقول: رَصَدَهُ يَرْصُدُهُ رَصْداً و رَصَداً. و التَّرَصُّدُ: التَّرَقُّبُ.
و الرَّصِيدُ: السَّبُعُ الذى يَرْصُد ليثِبَ.
و الرَّصُود من الإبل: التى تَرْصُدُ شُرْبَ الإبل، ثم تشرب هى.
و الرَّصَدُ: القَوْمُ يَرصُدون، كالحَرَس، يستوى فيه الواحد و الجمع و المؤنّث. و ربَّما قالوا:
أرْصَادٌ.
و المَرْصَدُ: موضع الرَّصْد.
الأصمعىّ: رَصَدْتُهُ أَرْصُدُه رَصْداً:
ترقَّبْته. و أَرْصَدْتُ له: أَعْدَدْتُ له. و الكسائى مثله.
و
فى الحديث: «إلَّا أن أرْصُدَهُ لِدَيْنٍ عَلَىَّ»
. و المِرْصَادُ: الطريق.
و الرُّصْدَةُ بالضم: الزُبْيَةُ.
و الرَّصْدَةُ بالفتح: الدُفْعَة من المَطَرِ؛ و الجمع رِصَادٌ. تقول منه: رُصِدَت الأرض فهى مرصودة.
و الرَّصَد بالتحريك: القليل من الكلإ و المطر. يقال: بها رَصَد من حياً. و الجمع أَرصاد.
رعد
الرَّعْد: الصوت الذى يُسْمَع من السَّحَاب.
يقال: «صَلَفٌ تحت الراعِدَة»، للرجل يُكثِر الكلام، لا خير عنده.
و بنو راعِدةَ: بَطْن من العرب.
و رَعَدَتِ السماء و بَرَقت. و رعدتِ المرأة و بَرَقَتْ: تحسّنت و تزينت. و رَعَدَ الرجلُ وَ بَرَق: تَهَدَّدَ و أوْعد. قال ابن أحمر:
         يا جَلَّ ما بَعُدَتْ عليك بِلَادُنا             و طِلابُنَا فابْرُقْ بأَرْضِكَ و ارْعُدِ

و أَرْعَدَ القَوْمُ و أَبْرقوا: أصابهم رَعْدٌ و بَرْقٌ. و حكى أبو عبيدة و أبو عمرو: أَرْعَدتِ السماءُ و أبرقَتْ، و أرْعَدَ الرجل و أبرق، إذا تَهَدَّد

474
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رعد ص 474

و أَوْعَدَ. و أنكره الأصْمعى و احتجَّ عليه بِبَيْتِ الكُمَيْتِ:
         أَبْرِقْ و أَرْعِدْ يا يزي             دُ فما وعيدُكَ لى بضائِرْ

فقال: ليس الكُمَيْتُ بحجّةٍ.
و الارتعاد: الاضطراب. يقال: أَرْعَدَهُ فارتعد. و الاسم الرِّعْدة.
و أُرْعِد الرَّجُل: أخذته الرِّعدة، و أُرْعِدت فرائصه عند الفزع.
و الرِّعدِيد: الجبان. و الرِّعديد: المرأة الرَّخْصَة. و قيل لأعرابيٍّ: أ تعرف الفَالُوذَ؟ فقال:
نعم، أصفر رِعْدِيدٌ.
و يقال: هو بُرَعْدِدُ: أى يُلْحِفُ فى السؤال.
و الرَّعَّادُ: ضَرْبٌ من سمك البَحْر إذا مسّه الإنسان خَدِرَتْ يَدُهُ و عَضُده حتَّى يَرْتَعِد مادام السمك حَيًّا. و رجل رَعّادٌ، أى كثير الكلام.
و قولهم: جاء بِذَاتِ الرَّعْدِ و الصَّلِيل.
يُعنَى بها الحَرْبُ.
و ذاتُ الرَّوَاعِدِ: الداهِيَةُ.
رغد
عِيشَةٌ رَغْدٌ و رَغَدٌ، أى واسِعَةٌ طيّبةٌ.
تقول: رَغِدَ عيشُهم و رَغُدَ عَيْشُهم، بكسر الغين و ضمّها.
و أرغد القوم: أخْصَبُوا و صاروا فى رَغَدٍ من العَيْش. و أرغَدوا مواشيَهم: تركوها و سَوْمَهَا.
أبو عمرو: الرغيدَةُ: اللبن الحليب يُغلَى و يُذَرُّ عليه دقيق، ثمَّ يُسَاط و يُلْعَقُ لَعْقاً.
و ارْغَادَّ اللبنُ ارغِيداداً، أى اختلط بعضه ببعض و لم تتمَّ خُثُورَتُه بعد.
و المُرْغَادُّ: الشاكّ فى رأيه لا يدرى كيف يُصْدرهُ. و كذلك الارغِيدادُ فى كلّ مختلط.
رفد
الرِّفْدُ بالكسر: العطاء و الصِلةُ. و الرَّفْد المصدر. تقول: رَفدْتُهُ أَرْفِدُه رَفْداً، إذا أعطيته، و كذلك إذا أَعَنْتَهُ.
و الرَّفْدُ و الرِّفْد أيضاً: القَدَحُ الضخم.
و الإرفَادُ: الإعطاءُ و الإعانةُ.
و المُرافدة: المُعاونة.
و التَّرَافُد: التَّعَاوُنُ.
و الاسْتِرْفَادُ: الاسْتِعَانَةُ.
و الارتِفَادُ: الكَسْبُ.
و التَّرْفِيدُ: التسويد؛ يقال: رُفَّدَ فلان، أى سُوِّد و عُظِّمَ.
و المِرْفَدُ: الرِّفْد، و هو القَدَحُ الضَخْمُ الذى يُقْرَى فيه الضَيفُ. و المِرْفَدُ أيضاً: العُظَّامَةُ تَتعظَّم بها المرأةُ الرَّسْحاءُ.
و المَرَافِيدُ: الشاء لا ينقطع لبَنُها صيفا و لا شتاءً.

475
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رفد ص 475

و الرَّفُودُ من النُوقِ: التى تملأ الرِّفْدَ فى حَلْبَةٍ واحِدَةٍ.
و الرِّفَادَةُ: خِرْقة يُرْفَدُ بها الجُرْح و غيره.
قال أبو زيد: رَفَدْتُ على البعير أَرْفِدُ رَفْدًا، إذا عمِلت له رِفادَةً، و هى مثل جَدْيَةِ السَّرْجِ.
و الرِّفادَة أيضاً: شى‏ءٌ كانت تترافَدُ به قريشٌ فى الجاهليّة، تُخْرِجُ فيما بينها مالًا تشترى به للحُجّاج طَعَاماً و زَبِيبا للنَبيذ. و كانت الرِّفادَةُ و السِقَاية لبنى هاشم، و السَّدانةُ و اللواء لبنى عبد الدار.
و الرَّافِدان: دِجْلَةُ و الفُرَات. قال الفرزدق يخاطب يزيد بن عبد الملك و يهجو أبا المثنَّى عُمر ابن هُبَيْرَةَ الفَزَارىّ:
         أَوَلَّيْتَ العِرَاقَ و رافِدَيْهِ «1»             فَزَارِيًّا أَحَذَّ يَدِ القميِص‏

يريد أنَّه خفيف اليد، نسبَهُ إلى الخيانة.
و الرَّوافِد: خشب السَّقْف. و أنشد الأحمر:
         رَوافِدُهُ أكرَمُ الرافِداتِ             بَخٍ لك بَخٍّ لبَحْرٍ خِضَمّ‏

قال أبو عمرو: و بنو أَرْفِدَةَ «2» الذين فى الحديث «3»: جنس من الحَبَش يَرْقُصون.
و رُفَيْدة: حىُّ من العرب يقال لهم الرُّفَيْدَاتُ «1».
رقد
الرُّقَادُ: النَوْمُ. و قد رَقَدَ يَرْقُدُ رَقْداً و رُقُوداً و رُقاداً.
و قوم رُقُودٌ: أى رُقَّدٌ.
و الرَّقْدَةُ: النَوْمَةُ.
و المَرْقَدُ، بالفتح: المَضْجَعُ.
و أَرْقَدَهُ: أنامه. و أَرْقَد بالمكان: أقام به.
و المُرْقِدُ بالضم: دَواءٌ يُرْقِدُ مَن شَربه.
و الرَّقَدانُ: الطَفْرُ من النشاط، كفِعْل الحَمَلِ و الجَدْىِ.
و يقال: ارْقَدَّ ارْقِدَاداً، أى أسرع. قال العجّاج يصف ثوراً:
         فظلَّ يَرْقَدُّ من النَشَاطِ             كالبَرْبَرِىّ لَجَّ فى انخِرَاطِ

و رجلٌ مِرْقِدَّى، مثال مِرْعِزَّى، أى يَرْقَدُّ فى أموره.
و الراقودُ: دَنُّ طويل الأسفل كهيئة الإرْدَبَّةِ، يُسَيَّعُ داخِلُه بالقار؛ و هو مُعَرَّبٌ، و الجمع الرَّواقِيدُ.
و رَقْدٌ: اسم جبل تُنْحَتُ منه الأَرحِيَةُ.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «بعثت إلى العراق».
 (2) فى اللسان: «و فاؤه مكسورة، و قد تفتح».
 (3) هو حديث أنه قال للحبشة: «دونكم يا بنى أرفدة».
 (1) كما يقال لآل هبيرة: الهبيرات.

476
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رقد ص 476

قال الشاعر ذو الرمَّة، يصف كِرْكِرَةَ البعير «1» أو مَنْسِمَه:
         تَفُضُّ الحَصَى عن مُجْمَرات وقِيعَةٍ             كَأَرحاءِ رَقْدٍ زَلَّمَتْها المَناقِرُ «2»

ركد
رَكَدَ الماء رُكوداً: سَكَنَ. و كذلك الريحُ و السَّفينَةُ. و الشمس، إذا قامَ قائم الظَهِيرةِ.
و كلُّ ثابتٍ فى مكانٍ فهو راكِدٌ.
و رَكَدَ الميزان: استَوَى. و رَكَدَ القوم:
هدءوا.
و المَرَاكِدُ: الموَاضع التى يَرْكُدُ فيها الإنسانُ و غيره. و قال الشاعر «3» يصف حماراً طَردتْه الخيل فلجأ إلى الجبال فى شعابها و هو يُرَى السَّماءَ طَرائِقَ:
         أرَتْهُ مِنَ الجَرْباءِ فى كُلِّ مَنْزِلٍ             طِباباً فَمَرْعاهُ النَهارَ المَراكِدُ «4»

و جَفْنَةٌ رَكُودٌ، أى مملوءة.
رمد
الرَّماد: معروف، و الرِمدِداء، بالكسر و المدّ، مثله، و كذلك الأَرمِداء مثال الأَربِعاء.
و يقال: رَماد رِمْدِدٌ، أى هالِك، جعلوه صفة.
قال الكميت:
         * رَمَاداً أَطَارَتْهُ السَّوَاهِكُ رِمْدِدا*


و الأَرْمَد: الذى على لون الرماد، و هو غُبْرَةٌ فيها كُدْرَةٌ. و منه قيل للنعامة رَمْداء، و للبعوض رُمْدٌ. قال أبو وَجْزَةَ و ذكر صائدا:
         تَبِيتُ جَارَتَهُ الأَفْعَى و سَامِرُهُ             رُمْدٌ به عَاذِرٌ مِنْهُنَّ كالجرَبِ‏

و أَرْمَدَ الرَّجُل إرْمَادًا: افْتَقَر.
و التَّرمِيدُ: جَعْلُ الشى‏ءِ فى الرَّمادِ. و فى المثل «شَوَى أَخُوكَ حتَّى إذا أَنْضَجَ رَمَّدَ «1»».
و المُرَمَّدُ من الشِواءِ: الذى يُمَلُّ فى الجَمْر.
و التَّرْمِيدُ: الإضْرَاعُ. يقال: «رَمَّدَتِ الضَأْنُ فرَبِّقْ رَبِّقْ»، أى هَيِّئِ الأَرْباقَ، لأنّها إنما تُضْرِع على رأس الولد.
و أَرْمَدَتِ الناقُة: أَضْرَعتْ. و كذلك البَقرة و الشاة.
و الرَّمْدُ و الرَّمَادَةُ: الهلاك. قال ابن السكِّيت:
يقال قَدْ رَمَدْنَا القَوْمَ نَرْمُدُهُمْ و نَرْمِدُهم رَمْداً، أى أتَينا عليهم.
و رَمَدَتِ الغنم تَرْمِدُ رَمْداً: هَلَكَتْ من بَرْدٍ أو صَقِيع. قال أبو وَجْزَةَ:
__________________________________________________
 (1) قال ابن برى: وصف مناسم الإبل لا كركرة البعير.
 (2) تفض: تفرق الحصى عن مناسمها. و المجمرات:
المجتمعات الشديدات. و زلمتها المناقر: أخذت من حافاتها.
 (3) أسامة بن حبيب الهذلى.
 (4) فى اللسان: «مَوْطِنٍ»، «فمَثْواهُ».
 (1) يضرب مثلا للرجل يعود بالفساد على ما كان أصلحه.

477
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رمد ص 477

         صَبَبْتُ عليكم حَاصِبِى فترَكْتُكُمْ             كأصرامِ عادٍ حِينَ جَلَّلَهَا الرَّمْدُ

و منه عام الرَّمَادَةِ، لأنّه هَلَكَت فيه الناس و هلكتِ الأموال، و هى أَعْوامُ جَدْبٍ تَتابعت على الناس فى أيام عمر بن الخَطّابِ رضى اللّه عنه.
و رَمِدَ الرجل، بالكسر، يَرْمَدُ رَمَداً:
هاجت عَيْنُه، فهو رَمِدٌ و أَرْمَدُ.
و أَرْمَدَ اللَّه عينَه، فهى رَمِدَةٌ.
و حكى السِجِستانىّ: مَاءٌ رَمْدٌ، إذا كان آجناً.
نقلته من كتاب.
رند
الرَّنْدُ: شَجَرٌ طَيِّبُ الرائحة من شجر البادية.
و قال الشاعر امرؤ القيس:
         * وَ رَنْداً و لُبْنَى و الكَبَاءَ المُقَتَّرَا*


رود
الإرادة: المَشِيئَةُ، و أصلُها الواو، لقولك راوَدَهُ، إلّا أنَّ الواو سُكِّنت فَنُقِلت حَرَكَتُها إلى ما قبلها، فانقلبتْ فى الماضى أَلِفاً و فى المُسْتقْبَلِ يَاءً، و سَقَطَتْ فى المَصْدَرِ، لمجاوَرَتها الألف الساكنة، و عُوِّض منها الهاء فى آخره.
و رَاوَدْتُه على كذا مُرَاوَدةً و رِوَاداً، أى أردتُهُ.
و رَادَ الكَلَأَ يَرُودُهُ رَوْداً، و رِيَاداً، و ارْتادَهُ ارتياداً، بمعنًى، أى طَلَبَهُ. و
فى الحديث «إذا بال أحدكم فَلْيَرْتَد لبوله»
، أى يَطْلُب مَكاناً ليِّناً أو مُنْحَدِرًا.
و الرَّائِدُ: الذى يُرْسَلُ فى طَلَبِ الكَلإِ.
يقال: «لا يكذبُ الرائدُ أهْلَه».
و رادَ الشى‏ءُ يَرُودُ: أى جاء و ذَهَبَ.
و الرَّائد: يَدُ الرَّحَى، و هو العُودُ الذى يَقْبِضُ عليه الطاحِنُ إذا أداره.
و رِيَادُ الإبل: اختلافُهَا فى المرعَى مُقْبِلَةً و مُدْبِرَةً؛ و الموضع مَرَادٌ. و كذلك مَرَادُ الرِيح، و هو المكان الذى يُذْهَبُ فيه و يُجَاءُ. قال جندلٌ:
         * و الآلُ فى كل مَرَادٍ هَوْجَلِ*


أبو زيد: الرَّادَة من النساء غير مهموز:
الطوّافة فى بُيُوت جاراتِها. قال: و الرُّؤْدَةُ و الرَّأْدَةُ بالهمز: الشابّة الْحَسَنَةُ. تقول: رادَتِ المرأةُ تَرُودُ رَوَدَاناً، فهى رادَةٌ، إذا أكثرت الاختلافَ إلى بيوت جاراتها.
و رجُل رَأَدٌ بمعنى رائد، و هو فَعَل بالتحريك بمعنى فَاعِلٍ، كالفَرَطِ بمعنى الفَارِط. قال أبو ذؤيب يصف رجلا حاجًّا طَلَبَ عَسَلًا:
         فَبَات بِجَمْعٍ ثم آلَ «1» إلى مِنًى             فَأَصْبَحَ رَاداً يَبْتَغِى المَزْجَ بالسَحْلِ «2»

و رَائِدُ العينِ: عُوَّارُها، الذى يَرُودُ فيها.
__________________________________________________
 (1) و يروى: «آب». و فى اللسان «تم».
 (2) المزج: العسل. و السحل: النقد من الدراهم.

478
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

رود ص 478

و يقال: رادَ وِسادُهُ، إذا لم يستقرّ.
و المِرْوَدُ: المِيلُ، و حديدةٌ تدور فى اللِجام، و مِحْوَرُ البَكَرَةِ إذا كان من حَدِيد.
و فلان يَمْشى على رُودٍ: أى على مَهَلٍ.
قال الشاعر «1»:
         * كَأَنَّها ثَمِلٌ يَمْشِى على رُودِ «2»*


و تصغيره رُوَيْدٌ. تقول منه: أَرْوَدَ فى السيرِ إرواداً و مُرْوَداً، أى رَفَق. و قال امرؤ القيس:
         * جَوَادَ المَحَثَّةِ و المُرْوَدِ «3»*


و بفتح الميم أيضاً مثل المُخْرَج و المَخْرَج.
و قولهم: الدَهْر أَرْوَدُ ذو غِيَرٍ، أى يَعْمَلُ عَمَله فى سُكون لا يُشْعَرُ به.
و تقول: رُوَيْدَكَ عَمْراً، فالكاف للخطاب لا موضع لها من الإعراب، لأنَّها ليست باسم، و رويد غير مُضَافٍ إليها. و هو مُتَعَدٍّ إلى عَمْرٍو لأنَّه اسمٌ سُمِّى به الفِعْل يعمل عمل الأَفعال. و تفسير رُوَيْدَ: مَهْلًا. و تفسير رُوَيْدَكَ: أَمْهِلْ، لأنَّ الكاف إنَّما تدخله إذا كان بمعنى أَفْعِلْ دُونَ غيره. و إنّما حُرِّكت الدال لالتقاء الساكنين.
و نُصِبَتْ نَصْبَ المصادر، و هو مصغَّرٌ مأمورٌ به، لأنّه تصغير الترخيم من إرْوَادٍ، و هو مصدر أَرْوَدَ يُرْوِدُ.
و له أربعة أوجهٍ: اسمٌ للفِعْل، و صِفةٌ، و حالٌ، و مصدر.
فالاسم نحو قولك: رُوَيْدَ عَمْراً، أى أَرْوِدْ عَمْرًا، بمعنى أَمْهِلْهُ.
و الصِفَة نحو قولك: سارُوا سَيْراً رُوَيْدًا.
و الحال نحو قولك: سار القومُ رُوَيْدًا، لَمَّا اتصل بالمعرفة صار حالًا لها.
و المصدر نحو قولك: رُوَيْدَ عمرٍو، بالإضافة كقوله تعالى: فَضَرْبَ الرِّقابِ.
ريد
الرَّيْدُ: الحَيْدُ، و هو الحَرفُ الناتى‏ءُ من الجَبَل؛ و الجمع رُيُودٌ.
و رِيحٌ رَيْدَةٌ «1» و رَادَةٌ و رَيْدَانَةٌ، أى ليِّنة الهبوب. قال هِمْيَانُ بن قُحَافَة:
         جَرَّتْ عَلَيْها كُلَّ رِيح رَيْدَةِ             هَوْجَاءَ سَفْوَاءَ نَؤُوجِ الغُدْوَةِ

فصل الزّاى‏
زأد
زَأَدْتُه أَزْأَدُهُ زَأْداً، أى أَفزعتُه. و زُئِدَ فهو مَزءُودٌ، أى مذعورٌ.
__________________________________________________
 (1) هو الجموح الظفرى.
 (2) صدره:
         * تَكَادُ لا تثْلِمُ البَطْحَاءَ وَطْأَتُهَا*

 (3) صدره:
         * و أَعْدَدْتُ للحَرْبِ وثَّابةً*

 (1) قال فى تهذيب إصلاح المنطق ج 1 ص 165 قال علقمة التيمى:
         بالدَارِ إذْ جَرَّتْ بها ما جَرَّتِ             جَرَّتْ عَلَيْهَا كُلَّ رِيح رَيدَةِ
             هَوْجَاءَ سَفْوَاءَ نَؤُوج الغُدْوَة

479
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

زبد ص 480

زبد
الزبَدُ: زَبَدُ الماءِ و البعيرِ و الفضة و غيرها.
و الزَّبَدَةُ أَخصُّ منه.
تقول: أَزْبَدَ الشَرابُ. و بحرٌ مُزْبِدٌ، أى مائِجٌ يقذف بالزَّبد. و أَزْبَدَ السِدْرُ، أى نوَّرَ.
و الزُّبْدُ بالضم: زُبدُ اللبن. و الزُّبدَةُ أخصُّ منه.
و زَبَدْتُ الرجل أَزْبِدهُ بالكسر زَبْداً، أى رَضختُ له من مال. و
فى الحديث: «إنَّا لا نقبلُ زَبْدَ المشركينَ»
، أى رِفدَهُمْ.
وَ زَبَدتِ المرأة سِقَاءَهَا، أى مَخَضَتْهُ حتى يخرُجَ زُبْدُهُ.
وَ زَبَدْتُهُ أَزْبُدهُ بالضم، أى أطعمته الزُّبدَ.
و تَزْبِيدُ القطن: تنفيشُهُ.
و زَبَّدَ شِدْقُ فلان و تَزَبَّدَ، بمعنىً.
و يقال: تَزَبَّدَ اليَمينَ، إذا أسرع إليها.
و زُبَّادُ اللبن، بالضم و التشديد: ما لا خير فيه، و فى المثل: «اختلط الخاثر بالزُّبَّادِ». و الزُّبَّادُ أيضاً: نَبْتٌ؛ و كذلك الزُّبَّادَى.
و مُزَبِّدٌ: اسم رجل.
و زُبَيْدٌ بالضم: بَطْن من مَذْحِج، رَهط عمرو بن مَعْدِى كَرِبَ الزُّبَيْدي.
و زَبيدُ بفتح الزاى: مدينة باليمن.
زبرجد
الزَّبَرْجَدُ: جوهر معروف.
زرد
زَرِدَ اللقمة بالكسر يَزْرَدُها زَرْداً، أى بلعها. و الازْدِراد: الابتلاع.
و المَزْرَدُ، بالفتح: الحلْق.
و الزِّرادُ: خيطٌ يُخنقُ به البعير لئلَا يَدْسَعَ بِجِرَّتِهِ فيملأ راكبَهُ. تقول: زرَدَهُ بالفتح، يَزْرُدُه زَرْداً، إذا خنقه. و الحلْقُ مَزْرُودٌ.
و الزَّرْدُ مثل السَّرْدِ، و هو تداخل حَلَقِ الدِرْعِ بعضها فى بعض.
و الزَّرَدُ بالتحريك: الدرعُ المَزْرُودَةُ.
و الزَّرَّادُ: صانعها.
و مُزَرِّدُ بن ضِرَارٍ: أخو الشمَّاخ الشاعر.
و زَرُود: موضع.
زغد
الزَّغْدُ: الهَدِيرُ الشديد. تقول: زَغَدَ البعير يَزْغَدُ. قال الراجز:
         * قَلْخاً و بَخْبَاخَ الهَدِيرِ الزَّغْدِ «1»*


و زَغَدَ سِقَاءَهُ، أى عَصره حتى يخرج الزُبْد من فمه. و ذلك الزُبْدُ زَغِيدٌ. و زَغَدَهُ، أى عصر حلْقَه.
__________________________________________________
 (1) قال ابن برى: الذى فى شعر أبى نخيلة هو:
         جاءوا بِوِرْدٍ فَوْقَ كُلِّ وِرْدِ             بِعدَد عَاتٍ على المُعْتَدِّ
             بَخٍ وَ بَخْبَاخِ الهَدِيرِ الزَغْد

480
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

زند ص 481

زند
الزَّنْدُ: مَوْصِل طَرَف الذراع فى الكَفّ.
و هما الزَّنْدَان: الكُوع و الكُرْسُوعُ.
و الزَّنْدُ: العُود الذى يُقْدَح به النارُ، و هو الأعلى. و الزَّنْدَةُ: السفلى، فيها ثقْبٌ، و هى الأنثى. فإذا اجتمعا قيل: زَنْدَانِ؛ و لم يُقل زَنْدَتانِ. و الجمع زِنَادٌ و أَزْنُدٌ، و أَزْنَاد. و تقول لمن أَنجدكَ و أَعانك: وَرَتْ بك زِنَادِي.
و المُزَنَّدُ: الضيق البخيل. و ثوب مُزَنَّدٌ:
قليل العَرْض. و أصل التَّزْنِيدِ أن تُخَلَّ أشاعِرُ الناقة بأَخِلَّةٍ صغار، ثم تُشدُّ بشعر؛ و ذلك إذا انْدَحَقَتْ رَحِمُها بعد الولادة، عن ابن دُرَيْدٍ.
و تَزَنَّدَ فلان، إذا ضاق بالجواب و غضب.
و قول عدىّ:
         * فقلْ مثلَ ما قالوا و لا تَتَزَنَّدِ «1»*


يروى بالنون و الياء.
زهد
الزُّهْدُ: خلاف الرَّغبة. تقول: زَهِدَ فى الشى‏ء و عن الشى‏ء، يَزْهَدُ زَهَداً و زَهَادَةً.
و زَهَدَ يَزْهَدُ لغة فيه.
و فلان يَتَزَهَّد، أى يتعبَّد.
و التزهِيدُ فى الشى‏ء و عن الشى‏ء: خلافُ الترغيب فيه.
و المُزْهِدُ: القليل المال. و
فى الحديث:
 «أَفضلُ الناس مؤمنٌ مُزْهِدٌ»
. قال الأعشى:
         فَلَنْ يَطْلُبُوا سِرَّهَا لِلغِنَى             و لن يترُكوها لإزْهَادِهَا

و الزَّهِيدُ: القليل. يقال: رجل زَهِيدُ الأكل. و وادٍ زَهِيدٌ: قليل الأخذ للماء، و يقال:
خذ زَهْدَ ما يكفيك، أى قدر ما يكفيك. و فلان يَزْدَهِدُ عَطاءَ فلان، أى يَعُدُّهُ زَهيداً قليلا.
و أرض زَهَادٌ: أى لا تسيلُ إلا عن مطرٍ كثير. قال الشيبانىّ: زَهَدْتُ النَّخْلَ أَزْهَدُهُ زَهْداً: حَزَرْتُهُ و خَرَصْتُهُ.
زود
الزاد: طعامٌ يتخذ للسفر. تقول: زَوَّدْتُ الرجل فَتَزَوَّدَ.
و المِزْوَدُ: ما يجعل فيه الزَّادُ.
و العربُ تلقِّبُ العجمَ بِرِقَابِ المَزَاوِدِ.
زيد
الزِّيادة: النموُّ. و كذلك الزُّوَادَةُ، حكاها يعقوبٌ عن الكسائى عن البكرى. تقول: زادَ الشى‏ءُ يَزِيدُ زَيْداً و زِيَادَةً، أى ازداد.
و زاده اللَّه خيراً «1»، و زاد فيما عنده.
__________________________________________________
 (1) صدره:
         * إذَا أَنْتَ فَاكَهْتَ الرِجالَ فلا تَلَعْ*

 (1) قال فى المختار: قلت: يقال زاد الشى‏ء و زاده غيره، فهو لازم و متعد إلى مفعولين. و أما قولك: زاد المال درهما و البر مدا، فدرهما و مدا: تمييز. اه.

481
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

زيد ص 481

و المَزِيدُ: الزيادة. و يقال: أفعلُ ذلك زيادةً.
و العامة تقول زَائِدَةً.
و استزادَه، أى استَقْصَرَهُ.
و تَزَيَّدَ السِعْرُ: غَلَا. و التَّزَيُّدُ فى السير:
فوق العَنَقِ. و التزيُّدُ فى الحديث: الكذب.
و زائِدةُ الكَبِد: هُنَيَّةٌ منها صغيرة إلى جنبها مُتَنَحِيَّةٌ عنها؛ و جمعها زَوَائد.
و كان سعيد بن عثمان يُلقَّب بالزَّوَائِدِيِّ، لأنه كان له ثلاث بَبْضَاتٍ زعموا.
و الأَسدُ ذو زَوَائدَ، يُعنَى به أظفارُه و أنيابُه و زَئيرُه و صَوْلتُه.
و الزَّيْدُ و الزِّيدُ: الزِّيَادَةُ. و يروى قول الشاعر «1»:
         و أَنتمُ مَعْشَرٌ زَيْدٌ على مِائَةٍ             فَأَجمِعُوا أَمْرَكُمْ طُرَّا فَكِيدُونِى‏

بالفتح و الكسر «2».
و تَزِيدُ: أبو قبيلة، و هو تَزِيد بن حُلْوَانَ ابن عِمرَانَ بن الحافِ بن قُضَاعَةَ، و إليه تنسبُ البُرُودُ التَّزِيدِيَّةُ. قال عَلقمةُ:
         رَدَّ القِيانُ جِمَالَ الحَىِّ فاحْتَمَلُوا             فَكلُّهَا بالتَّزِيدِيَّاتِ مَعْكُومُ‏

و هى بُرُودٌ فيها خطوطٌ حمرٌ تُشَبَّهُ بها طرائق الدَمِ. قال أبو ذؤيب:
         يَعْثُرْنَ فى حَدِّ الظُبَاتِ كأنَّما             كُسِيَتْ بُرُودَ بنى تَزِيدَ الأَذْرُعُ‏

و المَزَادَةُ: الرَّاويةُ. قال أبو عبيد: لا تكون إلا من جِلديْنِ تُفْأَمُ بجلد ثالث بينهما لتتسع.
و كذلك السَّطِيحَةُ و الشَعِيبُ. و الجمع المَزَادُ و المَزَائِدُ.
فصل السّين‏
سأد
الإِسْآدُ: الإغذاذُ فى السير. و أكثر ما يستعمل ذلك فى سير الليل. قال لَبيد:
         يُسْئِدُ السيرَ عليهَا رَاكِبٌ             رَابِطُ الجَأْشِ على كلِّ وَجَلْ‏

أَسْأَدْتُ السيرَ: إذا جَهَدْتَه.
و قال أبو عمرو: الإسْآدُ: أن تسير الإبلُ الليل مع النهار.
و قال المبرّد: الإسْآدُ: سير الليل لا تعريسَ فيه. و التَّأْوِيبُ: سيرُ النهار لا تعريج فيه.
و يقال للمرأة: إن فيها لَسُؤْدَةً، أى بقيةً من شباب و قوة.
و سَأَدَهُ سَأْداً و سَأَداً: خَنَقَهُ.
و المِسْأَدُ: نِحْىُ السَّمْنِ أو العَسَل، يهمز و لا يهمز، فيقال مِسَادٌ. فإذا همز فهو مِفْعَلٌ، و إذا لم يهمز فهو فِعالٌ «1».
__________________________________________________
 (1) هو ذو الإصبع.
 (2) و زاد المجد الزيد بالتحريك.
 (1) زاد المجد: سئد كفرح: شرب؛ و جرحه انتقض.

482
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سبد ص 483

سبد
ما لَهُ سَبَدٌ و لا لَبَدٌ، أى قليل و لا كثير، عن الأصمعىّ. و قال: السَّبَدُ من الشَعَرِ، و اللَبَدُ من الصُوف.
و تَسْبِيدُ الرَّأْس: استئصال شَعَرِه. و التَّسْبِيدُ أيضاً: تَرْك الادِّهان. و
فى الحديث: قَدِم ابن عباس رضى اللَّه عنهما مكَّةَ مُسَبِّداً رأسَه.
و سَبَّدَ الشَعْرُ بعد الحَلقِ: و هو حين يَنْبُتُ و يَسْوَدُّ. يقال:
سَبَّدَ الفَرْخُ، إذا بَدَا رِيشُهُ و شَوَّكَ. قال النابغة يذكر فَرْخَ القطا:
         مُنْهَرِتُ الشِدْقِ لم تنْبُتْ قَوَادِمُهُ             فى حاجِبِ العَيْنِ من تَسْبِيدِه زَبَبُ‏

و السُّبَدُ: طائر ليّنُ الريش إذا قَطَرَ على ظَهْرِهِ قَطْرَتَانِ «1» من ماءٍ جَرَى. قال الراجز:
         أَكُلَّ يَوْمٍ عَرْشُها مَقِيلِى             حتّى تَرَى المِئْزَرَ ذا الفُضُولِ‏
             مثل جَنَاحِ السُّبَدِ الغَسِيلِ‏


و العرب تُشَبِّهُ الفَرَسَ به إذا عَرِق. قال طُفَيْلٌ:
         تَقْرِيبُهَا «2» المَرَطَى و الجَوزُ مُعْتَدِلٌ             كأنه سُبَدٌ بالماء مَغْسُولُ‏

و الجمع سِبْدَانٌ.
و السِّبْدُ بالكسر: الداهية. يقال: هو سِبْدُ أَسْبَادٍ، إذا كان دَاهِياً فى اللُصُوصِيّة. قال الشاعر «1»:
         * يُصَرِّفُ سِبْداً فى العِنَانِ عَمَرَّدَا «2»*


و يروى: «سِيداً».
أبو عمرو: السَّبَنْدَى و السَّبَنْتَى: الجَرِى‏ءُ من كلّ شى‏ء. قال الزَفَيَانُ:
         لما رَأَيْتُ الظُعْنَ شَالَتْ تُحْدَى             أتبعْتُهُنَّ أَرْحبيًّا مَعْدَا
             أَعْيَسَ
«3» جَوَّابَ الضُحَى سَبَنْدَى             يَدَّرِعُ الليلَ إذا ما اسْوَدَّا

قال الأصمعىّ: السَّبَنْدَى و السْبَنْتَى: النَّمِرُ.
سجد
سَجَدَ: خضع. و قال «4»:
         بِجَمْعٍ تَضِلُّ البُلْقُ فى حَجَراتِهِ             تَرَى الأُكْمَ فيها سُجَّداً للحَوَافِرِ

و منه سُجُودُ الصلاة، و هو وضع الجَبْهَة على الأَرْضِ. و الاسْمُ السِّجْدَةُ بالكسر. و سورة السَّجْدَةِ.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «قطرة».
 (2) فى اللسان: «تقْرِيبُهُ».
 (1) هو المعذل بن عبد اللّه.
 (2) فى اللسان: «فى العيان»، و هو تحريف.
و صدره:
         * من السحِّ جَوَّالًا كأنَّ غلامه*

 (3) فى المخطوطة: «أعبس».
 (4) زيد الخيل يصف جيشا.

483
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سجد ص 483

أبو عمرو: أَسْجَدَ الرَّجُلُ: طَأْطَأَ رَأْسَهُ و انْحَنَى. قال حُمَيْدُ بن ثَوْرٍ يصف نساء:
         فُضُولَ أَزِمَّتِهَا أَسْجَدَتْ             سُجُودَ النصارى لِأَرْبَابِهَا «1»

يقول: لما ارْتَحَلْنَ و لَوَيْنَ فُضُولَ أَزِمَّةِ أجمالِهِنّ على معاصِمِهِنَّ أَسْجَدَتْ لهنَّ.
و أنشد أعرابىُّ من بنى أسد:
         * وَ قُلْنَ لَهُ أَسْجِدْ لِلَيْلَى فَأَسْجَدَا*


يعنى البعير، أى طأطأ لها لتركبه.
و السَّجَّادَةُ: الخُمْرَةُ «2»، و أَثَر السجود أيضاً فى الجبهة.
و الإسجادُ: إدامة النَّظَر و إمراضُ الأجفانِ.
قال كثيِّر:
         أَغَرَّكِ مِنَّا أَنَّ ذلكِ «3» عِنْدَنَا             و إِسْجَادَ عَيْنَيْكِ الصَّيُودَيْنِ رَابحُ‏

و أمّا قول الشاعر «4»:
         * وَافَى بِهَا كَدَرَاهِمِ الإسْجَادِ «1»*


فهى درَاهَمُ كانت عليها صُوَرٌ يَسْجُدون لها.
و المَسْجِد و المَسْجَد: واحد المَسَاجِد. قال الفرّاء: كل ما كان على فَعَلَ يَفْعُلُ مثل دَخَل يَدْخُلُ فالمَفْعَلُ منه بالفتح، اسْماً كان أو مصدراً، و لا يقع فيه الفَرْقُ، مثل دَخَلَ مَدْخَلًا، و هذا مَدْخَلُهُ، إلّا أَحرفاً من الأسماء أَلْزَموها كسرَ العَيْن. من ذلك: المَسْجِد، و المَطْلِعُ، و المَغْرِبُ، و المَشْرِقُ، و المَسْقِطُ، و المَفْرِقُ، و المَجْزِرُ، و المَسْكِنُ، و المَرْفِقُ من رَفَقَ يَرْفُقُ، و المَنْبِتُ، و المَنْسِكُ من نَسَكَ يَنْسُكُ.
فجعلوا الكسر علامةً للاسم. و رُبَّمَا فَتَحَهُ بعض العَرَب فى الاسم، قد رُوِى مَسْكِنٌ و مَسْكَنٌ، و سمعنا المَسْجِد و المَسْجَدَ، و المَطْلِعَ و المَطْلَع.
قال: و الفتح فى كلِّه جائز و إن لم نَسْمَعْه.
و ما كان من باب فَعَل يَفْعِلُ مثل جَلَسَ يَجْلِسُ فالموضع بالكسر و المصدر بالفتح، للفرق بينهما، تقول: نَزَلَ مَنْزلًا بفتح الزاى، تريد نَزَلَ نُزُولًا؛ و هذا مَنْزِلُهُ فتكسر، لأنّك تعنى الدار؛ و هو مذهَبٌ تفرَّد به هذا الباب من بين أَخواته. و ذلك أنّ المواضع و المصادر فى غير هذا الباب تُرَدُّ كلُّها إلى فتح العين، و لا يقع فيها
__________________________________________________
 (1) قال ابن برى: صواب إنشاده:
         فلما لَوَيْنَ على مِعْصَم             و كفٍّ خَضِيبٍ و أسوارها
             فُضولَ أزمّتِها أسجَدَتْ             سُجودَ النصارى لأحبارِها


 (2) قوله: «الخمرة» هى سجادة صغيرة تعمل من سعف النخل، و ترمل بالخيوط. اه مختار.
 (3) فى اللسان و المخطوطة:
          «... دَلَّكِ عندنا»

. (4) الأسود بن يعفر.
 (1) صدره:
         * من خَمرِ ذِى نَطَفٍ أَغَنَّ مُنطَّقٍ*

 

484
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سجد ص 483

الفُرُوقُ، و لم يكسر شى‏ءٌ فيما سوى المذكور إلا الأحرفَ التى ذكرناها.
و المسجدان: مسجدُ مكةَ و مسجدُ المدينةِ.
و قال الشاعر «1»:
         لكم مَسْجِدَا اللَّهِ المَزُورَانِ و الحَصَى             لكم قِبْصُهُ من بين أَثْرَى و أَقْتَرَا

و المَسْجَدُ بالفتح: جبهةُ الرجل حيثُ يصيبه نَدَبُ السجودِ. و الآرابُ السبعةُ مساجدُ.
سخد
السُّخْدُ: ماءٌ أصفرُ غليظٌ يخرج مع الولد.
و أصبح فلان مُسْخَداً، إذا أصبح ثقيلًا مُوَرَّماً مصفرًّا. و
فى الحديث: «فيصبح السُّخْدُ على وجهه».

سدد
التَّسْدِيدُ: التوفيقُ للسداد، و هو الصوابُ و القصدُ من القول و العمل.
و رجلٌ مُسَدَّدٌ، إذا كان يعمل بالسداد و القصد.
و المُسَدَّدُ: المُقَوَّم. و سَدَّدَ رمحَهُ، و هو خلاف قولك: عَرَّضَهُ.
و سَدَّ قولُهُ يَسِدُّ بالكسر، أى صار سَدِيداً.
و إنه لَيُسِدُّ فى القول فهو مُسِدُّ، إذا كان يصيب السَّدَادَ، أى القصدَ.
و يقال للرجل: أَسْدَدْتَ ما شئتَ، إذا طلب السَّدَادَ و القصدَ.
و أَمْرٌ سَدِيدٌ و أَسَدُّ، أى قاصدٌ.
و قد اسْتَدَّ الشى‏ءُ، أى استقام. و قال الشاعر:
         أُعَلِّمُهُ الرِمَايَةَ كُلَّ يَوْمٍ             فلما اسْتَدَّ سَاعِدُهُ رَمَانِى‏

قال الأصمعى: اشْتَدَّ بالشين ليس بشى‏ء.
و السَّدَادُ بالفتح: الاستقامةُ و الصوابُ و كذلك السَّدَدُ مقصورٌ منه. قال الأعشى:
         ما ذا عَلَيها و ما ذا كانَ يَنْقُصُها             يَوْمَ التَّرَحُّلِ لو قالتْ لنا سَدَدا

فحذف الألف. تقول منه: أَمْرُ بنى فلان يجرِى على السَّدَادِ. و قد قال سَدَاداً من القول.
و أما سِدَادُ القارورة و سِدَادُ الثَّغْرِ فبالكسر لا غير. قال العَرْجِىُّ:
         أَضَاعُونِى و أَىَّ فَتًى أَضَاعُوا             لِيَوْمِ كَرِيهَةٍ و سِدَادِ ثَغْرِ

و هو سَدُّهُ بالخيل و الرجال.
و أما قولهم: فيه سَدَادٌ من عَوَزٍ، و أصَبْتُ به سِدَاداً من عيش، أى ما تُسَدُّ به الخَلَّةُ، فيُكْسَرُ و يُفْتَحُ، و الكسر أفصحُ.
و سددْت الثُلْمةَ و نحوَها أَسُدُّها سَدًّا:
أصلحْتُها و أوثقتها.
__________________________________________________
 (1) الكميت يمدح بنى أمية.

485
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سدد ص 485

و السَّدُّ و السُّدُّ: الجبلُ، و الحاجز «1».
و صبَبْتُ فى القربة ماء فاسْتَدَّتْ عيون الخُرَزِ و انْسَدَّتْ، بمعنىً.
و أرضٌ بها سِدَدَةٌ، و هى أودية فيها حجارةٌ و صخور، يبقى الماء فيها زماناً؛ الواحد سُدُّ بالضم، مثل جُحْرٍ و جِحَرَةٍ.
و يقال أيضاً: جاءنا جرادٌ سُدُّ بالضم، إذا سَدَّ الأُفُقَ من كثرته. قال العجاج:
         * سَيْلُ الْجَرادِ السُّدِّ يَرْتادُ الخُضَرْ*


و السُّدُّ أيضاً: واحد السُّدُودِ، و هى السحائبُ السودُ، عن أبى زيد.
و السُّدَّةُ: داءٌ يأخذ بالأنف يمنع نسيم الريح.
و كذلك السُّدَادُ، مثل الصُدَاعِ و العُطَاسِ.
و السُّدَّةُ: باب الدار. تقول: رأيته قاعداً بسُدَّةِ بابه. و
فى الحديث «2»
: «الشُعْثُ الرُءوسِ الذين لا تُفتَح لهم السُّدَدُ».
قال أبو الدرداء: مَنْ يَغْشَ سُدَدَ السلطان يَقُمْ و يقعدْ.
و سمِّى إسماعيل السُّديُّ لأنَّه كان يبيع المَقَانِعَ و الخُمُرَ فى سُدَّةِ مسجد الكوفة، و هى ما يبقى من الطاقِ المسدُودِ.
و السَّدُّ بالفتح: واحدُ الأسِدَّةِ، و هى العيوب مثل العمى و الصَّمَم و البَكَم؛ جمع على غير قياس، و كان قياسه سُدُوداً. و منه قولهم: لا تجعلنَّ بجنْبك الأسِدَّةَ، أى لا يضيقنَّ صدرُك فتسكتَ عن الجوابِ كمن به صممٌ و بكَمٌ. قال الكميت:
         و ما بِجَنْبِىَ من صَفْحٍ و عائِدةٍ             عند الأَسِدَّةِ إنَّ العِىَّ كَالعَضَبِ‏

يقول: ليس بى عِىٌّ و لا بكمٌ عن جواب الكاشحِ، و لكنِّى أصفح عنه؛ لأن العِىَّ عن الجواب كالعَضْبِ، و هو قطعُ يدٍ أو ذَهاب عضوٍ.
و العائدةُ: العطفُ.
و السَّدُّ أيضا: شى‏ءٌ يُتَّخذ من قُضبانٍ له أطباقٌ.
و المسَدُّ: بستان ابن مَعْمَرٍ، و ذلك البستانُ مأْسَدَةٌ.
قال أبو ذؤيب:
         أَلفَيت أَغْلَبَ من أُسْدِ المَسَدِّ حَدِيدَ             النَّابِ أَخْذَتْهُ عَفْرٌ «1» فَتَطرِيحُ‏

قال الأصمعىّ: سألت ابنَ أبى طرفة عن المَسَدِّ فقال: هو بستان ابن مَعْمرٍ، الذى يقول له الناس بستان ابن عامر.
سرد
السَّرْدُ: الْخَرْزُ فى الأديم: و التَّسرِيدُ مثله.
__________________________________________________
 (1) قال فى المختار: قلت و فى الديوان: قال بعضهم:
السد بالضم ما كان من خلق اللّه، و بالفتح ما كان من عمل بنى آدم.
 (2) هو حديث واردى الحوض.
 (1) فى اللسان: «أخذته عقر» بالقاف.

486
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سرد ص 486

و المِسْردُ: ما يُخْرَزَ به، و كذلك السِّرَادُ.
و الخَرْزُ مَسْرُودٌ و مُسَرَّدٌ، و كذلك الدرعُ مَسْرُودَةٌ و مُسَرَّدَةٌ. و قد قيل: سَرْدُهَا: نسجُها.
و هو تداخُل الْحَلَقِ بعضِها فى بعض. و يقال:
السَّرْدُ: الثَّقْبُ. و المَسْرُودةُ: الدرعُ المثقوبة.
و السَّرْدُ: اسمٌ جامعٌ للدروعِ و سائر الحَلَقِ.
و فلانٌ يَسْرُدُ الحديث سَرْداً، إذا كان جيِّد السياقِ له. وَ سَرَدْتُ الصومَ، أى تابعْتُه.
و قيل لأعرابى: أتعرف الأشهر الحُرُمَ؟
فقال: نعمْ، ثلاثةٌ سَرْدٌ، و واحدٌ فردٌ. فالسَّرْدُ:
ذو القَعْدة و ذو الحِجة و المحرَّم، و الفردُ رجبٌ.
و السَّرَنْدَى: الشديدُ، و الأنثى سَرَنْدَاةٌ.
و المُسْرَنْدِى: الذى يعلُوك و يغلبك.
قال الراجز:
         قد جعل النعاسُ يَغْرَنْدِينِى             أَطْرَدُهُ عنى و يَسْرَنْدِينِى‏

و اسْرَنْدَاهُ، أى اعتلاه. و الاسْرِنْدَاءُ و الاعْرِنْدَاءُ واحدٌ، و الياء للإلحاق بافْعَنْلَلَ.
سرمد
السَّرْمَدُ: الدائم.
سرهد
سَرْهَدْتُ الصبىَّ سَرْهَدَةً، أى أحسنْت غِذاءه.
و ربَّما قيل لشحم السَنام سَرْهَدٌ. و سَنَامٌ مُسَرْهَدٌ، أى سمين.
سعد
السَّعْدُ: اليُمْنُ. تقول: سَعَدَ يومنا، بالفتح يَسْعَدُ سُعُوداً.
و السُّعُودَةُ: خلافُ النُحوسةِ.
و اسْتَسْعَدَ الرجل برؤية فلانٍ، أى عدّه سَعْداً «1».
و السَّعَادَةُ: خلافُ الشَقاوةِ. تقول منه:
سَعِدَ الرجل بالكسر، فهو سَعِيدٌ، مثل سَلِمَ فهو سَلِيمٌ. و سُعِدَ بالضم فهو مَسْعُودٌ. و قرأ الكسائى: وَ أَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا.
و أَسْعَدَهُ اللَّه فهو مَسْعُودٌ، و يقال مُسْعَدٌ، كأنَّهم استغَنوا عنه بِمَسْعُودٍ.
و الإسعادُ: الإعانةُ. و المُسَاعَدَةُ: المعاونةُ.
و قولهم: لَبَّيْكَ و سَعْدَيْكَ، أى إسْعَاداً لك بعد إسْعَادٍ.
و سُعُودُ النجومِ عشرةٌ: أربعةٌ منها فى برج الجَدى و الدلْو يَنْزِلها القمر، و هى سَعْدٌ الذابحِ، و سعدُ بُلَعَ، و سعدُ الْأَخْبِيَةِ، و سعدُ السُّعُودِ، و هو كوكبٌ منفردٌ نَيِّرٌ. و أما الستَّة التى ليست من المنازل فسَعْدُ نَاشِرَةَ، و سَعْدُ المَلِك، و سَعْدُ
__________________________________________________
 (1) فى المختار: «عَدَّهُ سَعِيداً».

487
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سعد ص 487

البِهَامِ، و سعدُ الهُمَامِ، و سعدُ البَارِعِ، و سَعْد مَطَرٍ.
و كلُّ سَعْدٍ من هذه الستّة كوكبان، بين كلِّ كوكبين فى رأى العين قَدْرُ ذراعٍ، و هى متناسقةٌ. و أما سَعْدُ الأخبيةِ فثلاثة أنجم كأنَّهَا أَثَافِىُّ، و رابعٌ تحت واحد منهن.
و فى العرب سُعُودٌ قبائلُ شتى: منها سَعْدُ تميمٍ، و سعدُ هُذَيْلٍ، و سعدُ قيسٍ، و سعدُ بَكْر. قال الشاعر «1»:
         رأيتُ سُعُوداً من شعوبٍ كثيرةٍ             فلم أَرَ «2» سَعْداً مثل سَعْدِ بن مَالِكِ‏

و فى المثل: «بكلِّ وادٍ بنو سعدٍ»، قاله الأضبطُ بن قُريعٍ السعديُّ لما تحوّلَ عن قومه و انتقلَ فى القبائل، فلما لم يَحمَدْهم رجع إلى قومه و قال: «بكل وادٍ بنو سَعْدٍ»، يعنى سَعْد بن زيدِ مَنَاةَ بن تميم.
و أما سَعْدُ بن بكر فهم أظآرُ رسول اللَّه صلى اللَّه عليه و سلم، و هو سَعْدُ بن بكر بن هَوَازِنَ.
و بنو أسعد: بطنٌ من العرب، و هو تذكير سُعْدَى.
و قولهم فى المثل: «أَسْعَدٌ أمْ سُعَيدٌ» إذا سئل عن الشى‏ء أهو مما يُحَبُّ أو يُكْرَهُ. يقال أصله أنَّهما ابنا ضَبَّةَ بن أُدٍّ، خرجا فرجع سَعْدٌ و فُقِد سَعِيدٌ، فصار مما يُتَشَاءَمُ به.
و السَّعِيدِيَّةُ من بُرُودِ اليَمن.
و السَّعْدَانُ: نبتٌ، و هو من أفضل مراعى الإبل. و فى المثل: «مَرْعًى و لا كالسَّعْدَانِ»، و النون زائدة لأنَّه ليس فى الكلام فَعْلَالٌ، غير خَزْعَالٍ و قَهْقَارٍ، إلَّا من المضاعف. و لهذا النبت شوْكٌ يقال له حَسَكُ السَّعْدَانِ، و تُشَبَّهُ به حَلَمَةُ الثَّدى، يقال له سَعْدَانَةُ الثُنْدُؤَةِ.
و السَّعْدانةُ: كِرْكِرَةُ البعير. و أَسفلَ العُجَايَةُ هَنَاتٌ كأنها الأظفار تسمَّى السَّعْدَانَاتُ.
و السَّعْدَانَةُ أيضاً: عقدةُ الشِسْعِ التى تلى الأرضَ، و كذلك العُقَدُ التى فى أسفل كفَّة الميزان.
و ساعِدَا الإنسانِ: عَضُدَاهُ. و ساعِدا الطائر:
جناحاه.
و ساعِدَةُ من أسماء الأسد، و اسم رجل.
و السَّواعِدُ: مجارى الماء إلى النهر أو البحر، و مجارى المخّ فى العظم.
و السُّعْدُ بالضم، من الطِيب.
و السُّعَادَى مثلُه.
و بنو سَاعِدَةَ: قومٌ من الخزرج، و لهم سَقِيفة بنى سَاعِدَةَ، و هى بمنزلة دارٍ لهم. و أما قول الشاعر:
         و هَلْ سَعْدُ إلا صَخْرَةٌ بِتَنُوفَةٍ             من الأرضِ لا يَدْعُو لَغىٍّ و لا رُشْدِ

__________________________________________________
 (1) هو طرفة بن العبد.
 (2) فى اللسان: «فلم تر عينى مثل».

488
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سعد ص 487

فهو اسم صنمٍ كان لبنى مالك «1» بن كنانة.
سفد
السِّفَادُ: نَزْوُ الذكر على الأنثى. و قد سَفِدَ بالكسر يَسْفَدُ سِفَاداً. يقال ذلك فى التَّيس، و البعير، و الثور، و السباع، و الطير. و سَفَدَ بالفتح لغةٌ فيه، حكاها أبو عبيدة. و أَسْفَدَهُ غيره.
و تَسَافَدَتِ السباعُ.
و السَّفُّودُ، بالتشديد: الحديدةُ التى يُشَوى بها اللحم.
سلغد
السِّلْغَدُّ «2» الأحمقُ، و يقال الذئبُ. قال الكميت يهجو بعض الولاة:
         وِلاية سِلْغَدٍّ أَلَفَّ كأنه             من الرَهَقِ المخلوطِ بالنُوكِ أَثْوَلُ‏

يقول: كأنه من حمقه و ما يتناوله من الخمر، تيسٌ مجنونٌ.
سمد
سَمَدَ سُمُوداً: رفع رأسَه تكبُّراً. و كلُّ رافعٍ رأسهُ فهو سامِدٌ. و قال الراجز رؤبة:
         * سَوَامِدَ الليلِ خِفَافَ الأَزْوَادْ «3»*


يقول: ليس فى بطونها علَفٌ.
و قال ابنُ الأعرابىّ: سَمَدْتُ سُمُوداً: عَلَوْتُ.
و سَمَدَتِ الإبل فى سيرها: جَدَّتْ.
و السُّمُودُ: اللهوُ. و السامِدُ: اللاهِى و المغنِّى.
و السامِدُ: القائمُ، و الساكتُ. و السامِدُ:
الحزينُ الخاشع.
يقال للقَيْنَة: أَسْمِدِينَا، أى أَلْهِينَا بالغناء و غنِّينا.
و تَسْمِيدُ الأرض: أن يُجعل فيها السَّمَادُ، و هو سِرْجِينٌ و رماد. و تسميدُ الرأس: استئصالُ شَعَره، لغة فى التسبيد.
و اسْمَأَدَّ الرجل بالهمز اسْمِئْدَاداً، أى وَرِمَ غضباً.
سمغد
المُسْمَغِدُّ: الوارمُ، بالغين معجمة.
و يقال: اسْمَغَدَّتْ أناملُه، إذا تورَّمت.
و اسْمَغَدَّ الرجل، أى امتلأ غضباً.
سند
السَّنَدُ: ما قابلك من الجبلِ و علا عن السفح.
و فلان سَنَدٌ، أى معتَمدٌ.
و سَنَدْتُ إلى الشى‏ء أَسْنُدُ سُنُوداً، و اسْتَنَدْتُ بمعنىً. و أَسْنَدْتُ غيرى.
و الإسنادُ فى الحديث: رفْعُه إلى قائله.
و خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ، شدّد للكثرة.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «ملكان».
 (2) فى اللسان بكسر السين و فتح اللام المشددة و سكون الغين، و نبه أنه فى الصحاح بسكون اللام و فتح الغين و تشديد الدال.
 (3) قبله:
         * قلَّصْنَ تقْلِيصَ النعَامِ الوُخَّادْ*

 

489
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سند ص 489

و تَسَانَدْتُ إليه: استندت. و خرج القوم مُتَسَانِدِينَ، أى على راياتٍ شتى و لم يكونوا تحتَ راية أمير واحد.
و المُسْنَدُ: الدهرُ. و المسنَدُ: الدَعِىُّ.
و المسندُ: خطُّ لِحمْيَرٍ مخالفٌ لخطِّنا هذا.
و السِّنَادُ: الناقة الشديدة الخَلْقِ. قال الشاعر ذو الرُمَّة:
         جُمَالِيَّةٌ حَرْفٌ سِنادٌ يَشُلُّها             وَظِيفٌ أَزَجُّ الخَطْوِ ظمآنُ سَهْوَقُ‏

و السِّنَادُ فى الشعر: اختلاف الرِدْفين، كقول الشاعر «1»:
         فقد أَلِجُ الخِبَاءَ عَلَى جِوَارٍ «2»             كأنَّ عُيُونَهُنَّ عُيُونُ عِينِ «3»

ثم قال:
         * فأَصْبَحَ رأسُهُ مثلَ اللُجَيْنِ «4»*


يقال: قد سَانَدَ الشاعرُ. قال ذو الرمة:
         و شِعْرٍ قد أَرِقْتُ له غَريبٍ             أُجَانِبُهُ المُسَانَدَ و المُحَالا

و سَانَدْتُ الرجل مُسَانَدةً، إذا عاضدْتَه و كانفْتَه.
و سِنْدادٌ: اسمُ نهرٍ، و منه قول أسود بن يَعفُر:
         أَهْلِ الخَوَرْنَقِ و السَدِيرِ وَ بَارِقٍ             و القصرِ «1» ذِى الشُرُفَاتِ من سِنْدَادِ

و السِّنْدُ: بلادٌ، تقول سِنْدِيٌّ للواحد، و سِنْدٌ للجماعة، مثل زِنْجِىٍّ و زِنْجٍ.
سود
سَادَ قومَه يَسُودُهُمْ سِيَادَةً و سُودَداً و سَيْدُودَةً، فهو سَيِّدُهم. و هم سَادَةٌ، تقديره فَعَلَةٌ بالتحريك، لأنَّ تقدير سَيِّدٍ فَعِيلٌ، و هو مثل سَرِىٍّ و سَرَاةٍ، و لا نظير لهما. يدل على ذلك أنّه يجمع على سَيَائِدَةٍ بالهمز، مثل أَفِيلٍ و أَفائِلَةٍ، و تَبِيعٍ و تَبَائِعَةٍ «2».
و قال أهل البصرة: تقدير سَيِّدٍ فَيْعِلٌ، و جُمِع على فَعَلَةٍ، كأنَّهم جمعوا سائِداً مثل قائدٍ و قادةٍ، و ذائدٍ و ذادةٍ. و قالوا: إنَّما جَمَعَتِ العربُ الجَيِّدَ و السَّيِّدَ على جَيَائِدَ و سَيَائِدَ بالهمز على غير قياس، لأنَّ جمع فَيْعِلٍ فَياعِلُ بالهمز.
و الدال فى سُودَدٍ زائدةٌ للإلحاق ببناء فُعْللٍ مثل جُنْدَبٍ و بُرْقُعٍ.
__________________________________________________
 (1) عبيد بن الأبرص.
 (2) فى القاموس: «الخدور على العذارى».
 (3) قبله- لا بعده كما ذكر الجوهرى:
         فإن يكُ فاتنِى أسفاً شَبابى             و أضْحَى الرأسُ مِنِّى كالُلجَيْنِ‏


 (4) فى التكملة: «كاللجين»، كأمير، و هو الخبط، فلا سناد.
 (1) فى المطبوعة الأولى: «و القصر ذو»، و صوابه من المخطوطة و اللسان.
 (2) فى المخطوطة و اللسان: «أفيل و أفائل، و تبيع و تبائع».

490
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سود ص 490

و تقول: سَوَّدَهُ قومُه. و هو أَسْوَدُ من فلانٍ، أى أجلُّ منه.
قال الفراء: يقال هذا سَيِّدُ قومِه اليومَ، فإذا أخبرْتَ أنَّه عن قليل يكون سَيِّدَهم قلت:
هو سائِدُ قومِهِ عن قليل، و سَيِّد.
و أَسَادَ الرجلُ و أَسْوَدَ بمعنىً، أى ولد غلاما سَيِّدًا، و كذلك إذا ولد غلاماً أَسْوَدَ اللون.
و اسْتَادَ القومُ بنى فلان، أى قتلوا سَيِّدَهم؛ و كذلك إذا أسروه، أو خطبوا إليه.
و السَّوَادُ: لونٌ. و قد اسْوَدَّ الشى‏ء اسْوِداداً، و اسْوَادَّ اسْوِيدَاداً. و يجوز فى الشعر اسْوَأَدَّ تُحَرَّكُ الألفُ لئلا يجمع بين ساكنين. و الأمر منه اسْوَأْدِدْ، و إن شئت أدغمْت.
و سَوَّدْتُه أنا.
و تصغير الأَسْوَدِ أُسَيِّدٌ، و إن شئت أُسَيْوِدٌ، أى قد قارب السَّوَادَ. و النسبة إليه أُسَيْدِيٌّ بحذف الياء المتحركة. و تصغيرُ الترخيمِ سُوَيْدٌ.
و قد سَوِدَ الرجل، كما تقول عَوِرَتْ عَيْنُهُ.
قال نُصَيب:
         سَوِدْتَ و لم أَمْلِكْ سَوادِى و تَحْتَهُ «1»


قميصٌ من القُوهِىِّ بِيضٌ بَنائقُهْ و بعضهم يقول: سُدْت.
و كَلَّمْتُ فلاناً فما رَدَّ على سَوْداءَ و لا بيضاءَ، أى كلمةً قبيحةً و لا حسنةً.
و الأَسْوَدانِ: التمرُ و الماءُ. و ضافَ قومٌ مُزَبِّدًا المدنىَّ فقال لهم: ما لكم عندى إلا الأَسْوَدانِ. قالوا: إنَّ فى ذلك لمَقْنَعاً: التَّمر و الماء. قال: ما ذَاكُمْ عَنَيْتُ، إنَّما أردتُ الحَرَّةَ و الليلَ.
و الوَطْأَةُ السَّوداءُ: الدارِسَةُ؛ و الحمراءُ:
الجديدةُ.
و الأَسْوَدُ: العظيمُ من الحَيَّاتِ، و فيه سَوَادٌ؛ و الجمع الأَساوِدُ، لأنّه اسمٌ، و لو كان صفةً لجمع على فُعْلِ. يقال أَسْوَدُ سَالِخٌ غير مضاف، لأنَّه يسلخ جلده كلَّ عام. و الأنثى أَسْوَدَةُ، و لا توصف بسالخة.
و سَاوَدنِي فلانٌ فسُدْتُهُ، من سَوَادِ اللون و السُّودَدِ جميعا.
قال الفراء: سَوَّدْتُ الإبلَ تَسْوِيداً، و هو أن تدقّ المِسْحَ البالىَ من شَعَرٍ فتداوَى به أَدبارها.
قال الكسائى: السَّيِّدُ من المَعْزِ: المُسِنُّ.
و
فى الحديث: «ثَنِىُّ الضأنِ خيرٌ من السَّيِّدِ من المَعْزِ»
. و أنشد:
         سَوَاءٌ عليه شَاةُ عَامٍ دَنَتْ له             ليذبحها للضَيفِ أم شَاةُ سَيِّدِ

__________________________________________________
 (1) و يروى:
          «سودت فلم أملك و تحت سواده».

491
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

سود ص 490

 و قولهم: جاء فلان بغنمِه سُودَ البطونِ، و جاء بها حُمْرَ الكُلَى، معناهما مهازيلُ.
و السَّوَادُ: الشخصُ، و الجمع أَسْوِدَةٌ، ثم الأَسَاوِدُ جمعُ الجمعِ. قال الأعشى:
         تَنَاهَيْتُمُ عَنَّا و قد كان فيكُمُ             أَساوِدُ صَرْعَى لم يُوَسَّدْ «1» قَتِيلُهَا

يعنى بالأَسَاوِد شُخوصَ القَتْلى.
و سَوَادُ الأمير: ثِقْلُهُ. و لفلان سَوَادٌ، أى مالٌ كثير، حكاه أبو عُبيْد.
و سَواد الكوفة و البَصرة: قُراهما. و سواد القلبِ: حبَّته، و كذلك أسوَدُه و سوداؤه، و سويداؤه. و سوادُ الناس: عامَّتهم، و كلّ عددٍ كثير.
و السَّوْد بفتح السين فى شعر خِداش ابن زُهير العامرىّ:
         لهم حَبَقٌ و السَّوْدُ بينى و بَيْنَهم             يَدِى لَكُمُ و الزائراتِ المُحصَّبَا

هو جِبال قَيْسٍ.
و السِّوَادُ: السِرَار. تقول: ساوَدْتُه مُساودة و سِواداً، أى سارَرْتُه؛ و أصله إدْنَاءُ سَوادِك من سَواده، و هو الشَخْص.
و قيل لابنة الخُسِّ: لم زَنَيْتِ و أنت سيّدةُ نساءِ قومك؟ قالت: قُرْب الوِساد، و طول السِّواد.
و السِّيد: الذئب، يقال سِيدُ رَمْلٍ؛ و الجمع السِّيَدان، و الأنثى سِيَدةٌ، عن الكسائىّ.
و ربّما سمِّى به الأسد. قال الشاعر:
         * كالسِّيدِ ذى اللِبَدةِ المُسْتأسِدِ الضارى*


و بنو السِّيدِ من بنى ضَبّة. و السِّيدانُ:
اسم أَكَمَةٍ. قال ابن الدُمَينة:
         كأنّ قَرا السِّيدانِ فى الآل غُدْوَةً             قَرَا حَبَشِىٍّ فى رَكَابَيْنِ واقِفِ‏

سهد
السُّهاد: الأَرَق، و قد سَهِد الرجُل بالكسر يَسْهَدُ سَهَداً. و السُّهُدُ بضم السين و الهاء: القليل من النوم. قال أبو كَبيرٍ الهذَلىّ:
         فأتَتْ به حُوشَ الفؤادِ مُبَطَّناً             سُهُداً إذا ما نَامَ لَيْلُ الهَوْجَلِ‏

و سَهَّدْتُه أنا فهو مُسَهَّدٌ.
و ما رأيتُ من فلانٍ سَهْدةً: أى أمْراً أعتمِدُ عليه، من كَلامٍ أو خَبَر.
فصل الشّين‏
شدد
شى‏ءٌ شديدٌ: بيّن الشِّدّة. و الشَّدَّة، بالفتح:
الحَمْلَةُ الواحدة.
و قد شَدَّ عليه فى الْحَربِ يَشُدُّ شَدًّا، أى حَمَلَ عليه.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «لم يسود»، و ما هنا صوابه،

492
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

شدد ص 492

و الشَّدُّ «1»: العَدْوُ. و قد شَدَّ، أى عَدَا.
و شَدَّ النهار، أى ارتفع. و شدَّ عَضُدَه، أى قَوّاه.
و اشتَدَّ الشى‏ءُ، من الشِّدّة. و اشتَدَّ: أى عَدَا. و قال ابن رُمَيض «2» العنبرىّ:
         * هَذَا أَوَانُ الشَّدِّ فاشتَدِّى زِيَمْ «3»*


و هو اسمُ فرسٍ.
و المُشَادَّةُ فى الشى‏ء: التشدُّد فيه، و المُتَشَدِّدُ:
البخيل، و هو فى شعر طَرَفة:
         * عَقِيلَةَ مَالِ الفاحِشِ المُتَشَدِّدِ «4»*


و شَدَّه: أى أوثقه، يَشُدُّه و يَشِدُّهُ أيضاً، و هو من النوادر «5». قال الفراء: ما كان على فَعَلْتُ من ذواتِ التضعيف غيرَ واقع، فإن يَفْعِلُ منه مكسور العين مثل عَفَفْتُ أَعِفُّ، و ما كان واقعاً مثل رَدَدْتُ و مَدَدْتُ فإن يفعل منه مضموم العين، إلّا ثلاثة أحرف جاءت نادرة و هى شَدَّهُ يَشُدُّه و يَشِدُّه، و عَلَّهُ يَعُلُّهُ و يَعِلُّهُ من العَلَل و هو الشُرْب الثانى، و نَمَّ الحديث يَنُمُّهُ و ينِمُّهُ. قال:
فإن جاء مثلُ هذا أيضا مما لم نسمعه فهو قليل، و أصله الضم. و قد جاء حرفٌ واحدٌ بالكسر من غير أن يشرَكه الضم شاذًّا، و هو حَبَّهُ يَحِبُّهُ.
و تقول: شَدَّ اللَّه مُلْكَهُ و شَدَّدَهُ، أى قوّاه.
و التشديد: خلاف التخفيف. و قوله تعالى:
حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ*
، أى قُوّتَه، و هو ما بين ثمانى عشرة إلى ثلاثين، و هو واحدٌ جاء على بناء الجمع، مثل آنُكٍ و هو الأُسْرُبُّ، و لا نظير لهما.
و يقال: هو جمع لا واحد له من لفظه، مثل آسالٍ و أبابيل، و عبابيد، و مذاكير. و كان سيبويه يقول واحدُهُ شِدَّةٌ. و هو حَسنٌ، لأنه يقال بلغَ الغلامُ شِدَّته. و لكن لا تُجمع فِعْلَةٌ على أَفْعُلٍ.
و أما أَنْعُمٌ فإنما هو جمع نُعْم، من قولهم: يَوْمُ بُؤْسٌ و يوم نُعْمٍ. و يقال هو جمع الجمع. تقول نِعْمَةٌ و نِعَمٌ. و أما قول من قال واحده شَدُّ، مثل كَلْبٍ و أكْلُبٍ؛ أو شِدُّ، مثل ذِئْبٍ و أَذْؤُبٍ، فإنما هو قياسٌ، كما يقولون فى واحد الأبابيل إبَّوْلٌ، قياساً على عِجَّول، و ليس هو شى‏ء سُمِع من العَرَب.
أبو زيد: أصابتنى شُدَّى، على فُعْلَى، أى شدّةٌ.
و أَشَدَّ الرجل، إذا كانت معه دابَّة شديدة.
__________________________________________________
 (1) فى المخطوطة: «و التشدد».
 (2) و يقال «ابن رميص» بالصاد المهملة.
 (3) و بعده:
         قد لَفَّهَا الليْلُ بِسَوَّاقٍ حُطَمْ             لَيْسَ برَاعِى إبِلٍ و لا غنم‏


 (4) و صدره:
         * أَرَى الْمَوْتَ يعْتَامُ الكِرَامَ و يصطفى*

 (5) سبقت هذه القاعدة فى باب الباء و فى باب الدال.

493
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

شرد ص 494

شرد
شَرَدَ البعيرُ يَشْرُدُ شُرُوداً و شِرَاداً: نفر، فهو شارِدٌ و شَرُودٌ. و الجمع شَرَدٌ، مثل خَادمٍ و خدمٍ، و غائبٍ و غَيَب. و جمع الشَّرُودِ شُرُدٌ، مثل زَبُورٍ و زُبُرٍ. و أنشد أبو عبيدة لعبد مناف ابن رِبْعٍ الهذلى:
         حتّى إذا أَسلكُوهُمْ فى قُتَائِدةٍ             شَلًّا كما تَطْرُدُ الجَمَّالةُ الشُّرُدَا

و يروى «الشَّرَدَا».
و قافية شَرودٌ: أى سائرة «1» فى البلاد.
و التَّشْريد: الطَرْدُ، و منه قوله تعالى:
فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ‏
، أى فَرِّقْ و بَدِّدْ جمعَهم.
و الشَّرِيد: الطَرِيد.
و بنو الشَّريد: بطنٌ من سُلَيمْ.
شكد
الشُّكْدُ بالضم: العَطَاءُ. و بالفتح المصدر.
تقول: شَكَدَه يشكُده شكداً، أى أعطاه.
شهد
الشَّهادة: خَبَرٌ قاطع. تقول منه: شَهِد الرجل على كذا، و ربما قالوا شَهْدَ الرَجُلُ، بسكون الهاء للتخفيف، عن الأخفش.
و قولهم: اشهَدْ بكذا، أى احْلِف.
و المشاهدة: المعاينة. و شَهِدَهُ شُهوداً، أى حَضَرَه، فهو شاهدٌ. و قومٌ شُهودٌ، أى حُضُورٌ، و هو فى الأصل مصدرٌ، و شُهَّدٌ أيضاً مثل راكِع و رُكَّع.
و شَهِد له بكذا شَهادةً، أى أدَّى ما عنده من الشهادة، فهو شَاهِدٌ، و الجمع شَهْدٌ، مثل صاحِبٍ و صَحْبٍ و سَافِر و سَفْر. و بعْضهم يُنْكره. و جمع الشَّهْد شُهُودٌ و أشهاد.
و الشهيدُ: الشاهِدُ، و الجمع الشُّهَدَاءُ.
و أَشْهدتُه على كذا فَشَهِد عليه، أى صار شاهِداً عليه.
و امرأةٌ مُشْهِدٌ، إذا حضر زَوْجُها، بلاهاء.
و امرأة مُغِيبةٌ، أى غاب عنها زوجها، و هذا بالهاء.
و استَشْهدتُ فلانا: سألتُه أن يَشْهَدَ.
و أَشْهَدَنِي إملاكَهُ، أى أَحْضَرَنى.
و المَشْهَدُ: مَحْضَرُ الناسِ.
و الشَّهِيدُ: القتيل فى سبيل اللَّه. و قد استُشْهِدَ فُلانٌ. و الاسم الشهادة.
و التشهُّد فى الصلاة، معروف.
و الشاهدُ: الذى يَخرج مع الولد كأنّه مُخاطٌ.
و يقال: شُهُودُ الناقة: آثار موضع مَنْتِجِها من دَمٍ أو سَلًا. قال الشاعر «1»:
__________________________________________________
 (1) فى المخطوطة: «شاردة».
 (1) هو حميد بن ثور الهلالى.

494
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

شهد ص 494

         فَجاءتْ بِمثلِ السَابِرِىِّ تَعَجَّبُوا             له و الثَرَى ما جَفَّ عنه شُهُودُها

و الشاهِد: اللِسان. و الشاهِد: المَلكُ. قال الأعشى:
         فلا تَحْسَبَنّى كافِراً لك نِعْمَةً             على شَاهِدِي يا شاهِدَ اللَّهِ فَاشْهَدِ

و الشَّهْد و الشُّهْدُ: العَسَل فى شَمَعِهَا، و الشُّهْدَةُ أخصّ منها، و الجمع شِهَادٌ. و قال الشاعر أُمَيّة «1»:
         إلى رُدُحٍ من الشِيزَى مِلَاءٍ «2»             لُبَابَ البُرِّ يُلْبَكُ بالشِّهادِ

أى من لُبَاب البُرِّ.
و أشْهَدَ الرَجُل: أَمْذَى. و المَذْى: عُسَيْلَةٌ.
شيد
الشِّيدُ، بالكسر: كلُّ شى‏ء طَلَيْتَ به الحائِطَ من جِصٍّ أو مِلَاطٍ «3»؛ و بالفتح المصدر.
تقول: شَادَهُ يَشِيدُهُ شَيْداً: حَصَّصَهُ.
و المَشِيدُ: المعمول بالشِيدِ. و المُشَيَّدُ، بالتشديد: المُطَوَّلُ. و قال الكسائىّ: المَشِيدُ للواحد من قوله تعالى: وَ قَصْرٍ مَشِيدٍ
 «4»، و المُشَيَّدُ للجمع، من قوله: فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ
.
و الإشادَةُ: رَفْعُ الصوت بالشى‏ء. و أَشَادَ بِذِكْرِه، أى رَفَع من قدره. قال أبو عمرو: قال العَبْسِىُّ: أَشَدْتُ بالشى‏ء: عَرَّفْته.
فصل الصّاد
صخد
صَخَدَتْهُ الشَّمْس تَصْخَدُهُ صَخْداً: أصابَتْهُ فأَحْرَقَتْهُ.
و صَخَد الصُرَدُ: أى صَاح.
و صَخِد النهار بالكسر يَصْخَدُ صَخَداً:
اشتدّ حَرُّه. و يوم صَخَدَانٌ بالتحريك، و صَيخُودٌ: شَدِيدُ الحرِّ. و صَخْرَةٌ صَيْخُودٌ:
أى شديدة.
و أَصْخَدَ الحِربَاءُ: تَصَلَّى بِحرّ الشمس.
صدد
صَدَّ عنه يَصِدُّ صُدُوداً: أَعْرَضَ. و صَدَّهُ عن الأمر صَدًّا. مَنَعَهُ و صَرَفَه عنه. و أَصَدَّهُ لغة.
قال الشاعر «1»:
         أُنَاسٌ أَصَدُّوا الناسَ بالسَيف عنهم             صُدُودَ السَوَاقِى عن أُنُوفِ الحوائِمِ «2»

__________________________________________________
 (1) أمية بن أبى الصلت.
 (2) يروى: «عليها».
 (3) الملاط بالميم: ما يطلى به و هو الطين، و فى المطبوعة الأولى «البلاط» بالباء، تحريف. و هو الحجارة المفروشة فى الدار و غيرها.
 (4) قصر مشيد فى المفرد، و قصور مشيدة فى الجمع.
 (1) هو ذو الرمة.
 (2) قال ابن برى: و صواب إنشاده:
         * صدود السَوَاقى عن رُءُوس المخارم*

و السواقى: مجارى الماء. و المخرم: منقطع أنف الجبل.
يقول: صدوا الناس عنهم بالسيف كما صدت هذه الأنهار عن المخارم، فلم تستطع أن ترتفع إليها.

495
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

صدد ص 495

و صَدَّ يَصُدُّ و يَصِدُّ صَدِيداً: أى ضَجَّ.
و الصَّدَدُ: القُرْبُ، يقال دارِى صَدَدَ دارِه، أى قُبالَتَهَا، نُصِبَ على الظرفِ.
و الصُّدَّادُ، بالضمّ و التشديد: دُوَيْبَّةٌ، و هى من جنس الجُرْذانِ. قال أبو زيد: هو فى كلام قَيْسٍ سَامٌّ أَبْرَصَ. و الجمع صَدَائد على غير قياسٍ.
و الصدَّادُ أيضاً: الطريقُ إلى الماء.
و صُدَّاءُ: اسم رَكِيَّةٍ عَذْبَةِ الماء. و فى المثل: «ماءٌ و لا كَصَدَّاءَ».
و قلت لأبى علىٍّ النحوى: هو فعلاء من المضاعف؟ فقال: نَعَمْ. و أنشدنى لضِرَارِ بن عُتْبَة العَبْشَمِىِّ السَعْدِىِّ:
         كأنِّىَ مِنْ وَجْدٍ بِزَيْنَبَ هائِمٌ             يُخالِسُ مِنْ أَخواضِ صَدَّاءَ مَشْرَبا
             يَرَى دُونَ بَرْدِ الماءِ هَوْلًا و ذادَةً             إذَا شَدَّ صَاحُوا قَبْلَ أَنْ يَتَحَبَّبَا

و بعضهم يقول: صَدآء، بالهمز مثال صَدْعاءَ. و سأَلتُ عنه فى البادِية رجُلًا من بنى سُلَيم فلم يَهْمِزْه.
و صَدِيدُ الجُرحِ: ماؤُهُ الرَقيقُ المختلِط بالدم قبل أن تَغْلُظَ المِدَّةُ، تقول: أَصَدَّ الجُرْحُ، إذا صار فيه المِدَّةُ.
و الصَّدُّ: الجَبَلُ. قال أبو عمرو: يقال لكلِّ جبلٍ صَدُّ و صُدُّ، و سَدُّ و سُدُّ. و أنشد لليلى الأَخْيلِيَّة:
         أَ نَابِغُ لم تَنْبُغْ و لم تَكُ أَوَّلَا             و كُنْتَ صُنَيًّا بينَ صَدَّيْنِ مَجْهَلا

صرد
الصَّرْدُ: البَحْتُ الخَالِص. يقال: أَحَبَّهُ حُبًّا صَرْداً. و نَبِيذٌ صَرْدٌ، و كَذِبٌ صَرْدٌ.
و الصَّرْدُ: البَرْدُ، فارسىُّ مُعَرَّبٌ. تقول:
يَوْمٌ صَرْدٌ. و الصُّرُود من البلاد: خلاف الجُرُوم «1».
و صَرِدَ الرَجُلُ بالكسر يَصْرَدُ صَرَداً فهو صَرِدٌ و مِصْرَادٌ: يجدُ البَرْد سَرِيعاً. قال الساجع:
         أَصْبَحَ قَلْبِى صَرِدَا             لا يَشْتَهِى أَنْ يَرِدا

و صَرِدَ قلبى عن الشى‏ء: انْتَهَى عنه.
و صَرِدَ السَهْمُ أيضاً عن الرَمِيَّة، أى نَفَذَ حَدّه.
و أَصْرَدَهُ الرامِى. و سَهْمٌ مِصْرَادٌ و صَارِدٌ، أى نَافِذٌ.
و بنو الصارِدِ بن مُرَّة: قَوْمٌ من العَرَبِ.
و الصُّرَدَانِ: عِرْقانِ يَسْتبطِنان اللسانَ.
قال يزيد بن الصَعِق يهجو النابغةَ الذُبيانىّ:
         و أَىُّ النَاسِ أَغْدَرُ من شَآمٍ             له صُرَدَانِ مُنْطَلِقَا اللِسانِ‏

__________________________________________________
 (1) الجروم: الحارة.

496
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

صرد ص 496

أى ذَرِبَانِ.
و الصُّرَد: طائر، و جمعه صِرْدانٌ. و الصُّرَدُ أيضاً: بَيَاضٌ يكون على ظهر الفَرس من أَثَرِ الدَبَر.
و الصُّرَّادُ، بالضم و التشديد: غَيْمٌ رَقيقٌ لا ماء فيه.
و التَّصرِيدُ فى السَقْىِ دونَ الرِىِّ. و التَّصرِيدُ فى العطاءِ: تقليلُه. و شَرَابٌ مُصَرَّدُ: أى مُقَلَّلٌ، و كذلك الذى يُسقَى قليلا أو يُعطَى قليلا.
و الصِّمْرِدُ بالكسر: الناقة القليلة اللبن، و أرى أن الميم زائدة.
صرخد
الصَّرْخَدُ «1»: موضع نُسب إليه الشَراب فى قول الشاعر «2»:
         و لَذٍّ كَطَعْمِ الصَّرْخَدِيِّ طَرَحْتُهُ             عَشِيَّةَ خِمْسِ القَومِ و العينُ عاشِقُهْ «3»

و اللَذُ: النَوم.
صعد
صَعِدَ فى السُّلَّمِ صُعوداً. و صَعَّدَ فى الجبلِ و على الجبل تصعيدا. قال أبو زيد: و لم يعرفوا فيه صَعِدَ. و قال الأخفش: أَصْعَدَ فى الأرض:
أى مضَى و سار. و أَصْعَدَ فى الوادى و صَعَّدَ تَصْعِيداً، أى انْحَدَرَ فيه. و أنشد «1»:
         فَإِمّا تَرَيْنِى اليومَ مُزْجِى ظَعِينَتِى             أُصَعِّدُ طَوْراً فى البلادِ و أُفْرِعُ‏

و قال الشمّاخ:
         فإنْ كَرِهْتَ هِجَائِى فاجْتَنِبْ سَخَطى             لا يدْهَمَنَّكَ إفْزَاعِى و تَصْعِيدِي «2»

و تَصَعَّدَنِي الشى‏ءُ، أى شَقَّ عَلَىّ.
و عذابٌ صَعَدٌ، بالتحريك، أى شديدٌ.
و الصَّعُودُ: خلاف الهَبُوط، و الجمع صَعَائِد و صُعُدٌ، مثل عَجُوزٍ و عجائِزَ و عُجُزٍ.
و صُعَائِدٌ بالضم: اسم مَوْضِعٍ، و هى فى شعر لبيد «3».
و الصَّعُودُ: العَقَبَةُ الكَؤُودُ، و الصَّعُودُ من النُقِ: التى تُخْدِجُ فَتُعْطَفُ على ولَدِ عَامِ أَوَّلَ.
قال الشاعر «4»:
         * لهَا لَبنُ الخَلِيَّةِ و الصَّعُودِ «5»*


__________________________________________________
 (1) فى اللسان «صرخد» بطرح اللام.
 (2) الراعى.
 (3) قبله:
         و سِرْبالِ كَتَّانٍ لبِسْتُ جَدِيدَهُ             على الرحلِ حتَّى أَسْلَمَتْهُ بَنائِقُهْ‏


 (1) لعبد اللّه بن همام السلولى‏
 (2) الإفراع: الانحدار. و هو من الأضداد. يقال:
أفرع الرجل، إذا أصعد فيه، و أفرع إذا انحدر منه.
 (3) هو قوله:
         عَلِهَتْ تبَلَّدُ فى نِهَاءِ صُعائدٍ             سَبْعاً تُؤاماً كاملًا أيّامُها


 (4) هو خالد بن جعفر الكلابى يصف فرسا.
 (5) صدره:
         * أَمَرْتُ لها الرِعَاءَ ليُكْرِمُوهَا*

 

497
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

صعد ص 497

تقول منه: أَصْعَدَتِ الناقةُ و أَصْعَدْتُها أنا، كلتاهما بالألف، عن الفرّاء.
و الصَّعيدُ: الترَابُ. و قال ثعلب: وجهُ الأرضِ، لقوله تعالى: فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً.
و الجمع صُعُدٌ و صُعُدَاتٌ، مثل طَرِيقٍ و طُرُقٍ و طُرُقاتٍ.
و يقال أيضاً: هذا النبات يَنْمِى صُعُداً، أى يَزْداد طُولًا.
و صَعِيدُ مِصرَ: موضعٌ بها.
و الصَّعْدَةُ: القناة المستوية، تنبت كذلك لا تحتاج إلى تَثْقِيفٍ. قال الشاعر «1»:
         صَعْدَةٌ نَابِتةٌ فى حائرٍ             أَيْنَمَا الرِيحُ تُمَيِّلْها تَمِلْ «2»

و بَناتُ صَعْدَةَ: حُمُر الوَحْش، و النسبة إليها صَاعِدِيُّ على غير قِيَاس. قال أبو ذؤيب:
         فَرَمَى فَأَلْحَقَ صَاعِدِيًّا مِطْحَرًا             بالكَشْح فاشتملتْ عليه الأَضْلُعُ‏

و الصُّعَدَاءُ بالضم و المدّ: تَنَفُّسٌ ممدود.
صفد
صَفَدَهُ يَصْفِدُهُ صَفْداً، أى شَدَّه و أَوْثَقَهُ.
و كذلك التَّصْفِيدُ.
و الصَّفَدُ بالتحريك: العَطَاءُ. و الصَّفَدُ أيضا:
الوَثاقُ. و أَصْفَدْتُهُ إصْفَاداً، أى أَعْطَيْتُه مالًا، و وَهبْتُ له عَبْداً.
و الصِّفادُ: ما يُوثَقُ به الأسيرُ من قِدٍّ و قَيْدٍ و غُلٍّ. و الأَصْفادُ: القُيُودُ.
صفرد
الصِّفْرِدُ: طَائِرٌ تُسميّه العامّةُ أبا المَلِيحِ.
و فى المَثَل: «أَجْبَنُ من صِفْرِدٍ».
صلد
حَجَرٌ صَلْدٌ: أى صُلْبٌ أَمْلَسُ. و أَرْضٌ صَلْدَةٌ و جَبينٌ صَلْدٌ. قال رؤبة:
         * بَرَّاق أَصْلَادِ الجَبِينِ الأَجْلَهِ*


و صَلَدَ الزَنْدُ يَصْلِدُ بالكسر صُلُوداً: إذا صَوَّتَ و لم يُخْرِجْ نَاراً. و أَصْلَدَ الرَجُلُ: أى صَلَدَ زَنْدُهُ.
و الأَصْلَدُ: البخيل.
و الصَّلُودُ: القِدْرُ البطيئة الغَلْى، و الفَرَسُ الذى لا يَعْرَقُ. و ناقةٌ صَلُودٌ و مِصْلَادٌ، أى بكِيئَةٌ.
صلخد
الصَّلَخْدَى: القوىُّ الشدِيدُ، مثل الصَّلَخْدَمِ، و الياء و الميم زائدتان.
يقال جَمَلٌ صَلْخَدٌ و سَلْجَمٌ، و جَمَلٌ صَلَخْدًى بتحريك اللام. و ناقة صَلَخْدَاةٌ، و جَمَلٌ صُلَاخِدٌ بالضم، و الجمع صَلَاخِدُ بالفتح.
__________________________________________________
 (1) هو كعب بن جعبل.
 (2) قبله:
         فإذَا قَامَتْ إلى جَارَاتِهَا             لاحَتِ الساقُ بِخَلْخالٍ زَجِل‏

498
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

صلخد ص 498

و اصْلَخَدَّ اصْلِخْدَاداً، إذا انتصبَ قائما.
صمد
الصَّمْدُ: المكان المرتفع الغليظ. قال أبو النجم:
         * يُغَادِرُ الصَّمْدَ كَظَهْرِ الأَجْزَلِ «1»*


و المُصْمَدُ: لغة فى المُصْمَتِ، و هو الذى لا جَوْف لَهُ.
و الصِّمَادُ: عِفَاصُ القَارورة.
و صَمَدَه يَصْمُدُه صَمْداً، أى قَصَدَهُ.
و الصَّمَدُ: السَيِّد، لأنّه يُصْمَدُ إليه فى الحوائج. قال:
         عَلَوْتُهُ بحُسام ثُمَّ قلت له             خُذْهَا حُذَيْفُ فَأَنْتَ السَيِّدُ الصَّمَدُ «2»

و بيتٌ مُصَمَّدٌ بالتشديد، أى مقصود.
صمعد
الاصْمِعْدَادُ: الانطلاقُ السريع. قال الزَفَيَانُ:
         تَسْمَعُ للريحِ إذا اصْمَعَدَّا             بَيْنَ الخُطَا منه إذا ما ارْقَدّا
             مِثلَ عَزِيفِ الجِنِّ هَدَّتْ هَدَّا


صند
الصِّنْدِيدُ: السيِّد الشُجاع. و غَيْثٌ صِنْدِيدٌ:
عظيمُ القَطْرِ.
و الصَّناديد: الدَوَاهِى. و منه‏
قول الحسن:
 «نعوذ باللَّه من صَنَاديد القَدَر».

صهد
الصَّيْهَدُ: السَرَابُ الجَارِى. و الصَّيْهَدُ:
الطَوِيل.
و صَهَدَتْهُ الشَمْسُ: لُغَةٌ فى صَخَدَتْهُ.
صيد
صَادَهُ يَصِيدُهُ و يَصَادُهُ صَيْداً، أى اصطاده و الصَّيْدُ أيضاً: المَصِيدُ. و خَرَجَ فُلَانٌ يَتَصَيَّدُ.
و المِصْيَدُ و المِصْيَدة بالكسر: ما يُصادُ به.
و كَلْبٌ صَيُودٌ، و كلابٌ صُيُدٌ و صِيدٌ أيضاً فى لغة من يخفِّف الرُسُل و يكسر الصاد لِتَسْلَم الياءُ.
و الصَّيَدُ، بالتحريك: مصدر الأَصْيَدِ، و هو الذى يرفعُ رأسه كِبْراً. و منه قيل لِلمَلِك أَصْيَدُ.
و أصله فى البعير يكون به داءٌ فى رأسه فيرفعه.
و يقال: إنَّما قيل لِلملِك أَصْيَدُ لأنَّه لا يتلفَّت يميناً و لا شمالا. و كذلك الذى لا يستطيع الالتفات من داءٍ. تقول منه صَيِدَ: بكسر الياء. و إنما صَحَّتِ‏
__________________________________________________
 (1) قبله.
         يأتى لها من أَيْمُن و أَشْمُلِ             و هى حِيالَ الفرقدين تعْتَلىِ‏


 (2) البيت لعمرو بن الأسلع العبسى. و قبله:
         إنِّى جزيت بنى بَدْرٍ بسَعْيهم             يومَ الهبَاءَةِ قَتْلًا ما له قَوَدُ
             لَمَّا التَقينا على أَرجاء جُمَّتِهَا             و المشرفيَّةُ فى أَيْمَانِنَا تَقِد

499
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

صيد ص 499

الياء فيه لصحَّتها فى أصله لتدلَّ عليه و هو اصْيَدَّ بالتشديد. و كذلك أعْوَرَّ لأنَّ عَوِرَ و اعْوَرَّ معناهما واحد، و إنما حذفت منه الزوائد للتخفيف، و لو لا ذلك لقلت صَادَ و عَارَ، و قُلِبَتِ الواو ألفاً كما قلبْتَها فى خاف. و الدَّليل على أنه افْعَلَّ، مَجِى‏ءُ أخَواته على هذا فى الألوان و العيوب، نحو اسْودَّ و احْمَرَّ. و إنَّما قالوا: عَوِرَ و عَرِج للتخفيف.
و كذلك قياس عَمِىَ و إن لم يُسْمَعْ، و لهذا لا يقال من هذا الباب ما أَفْعَلَهُ فى التَعَجُّبِ، لأنَّ أصله يزيد على الثُلاثىِّ، و لا يمْكِنُ بِنَاءُ الرُباعىِّ من الرُبَاعِىِّ، و إنَّما يبنَى الوزنُ الأكثرُ من الأَقلِّ.
و الصادُ: الصُفْرُ و النُحاس. قال حسّان:
         رَأَيْتَ قُدُورَ الصَّادِ حولَ بُيُوتِنَا             قَنَابلَ دُهْماً فى المَبَاءَةِ صُيَّمَا «1»

و الصَّادِيُّ منسوبٌ إليه.
و الصَّيْدَانُ بالفتح: بِرَامُ الحِجارة. قال أبو ذؤيْب:
         و سُودٍ من الصَّيْدانِ «2» فيها مَذانِبٌ             نُضَارٌ إذا لم نَسْتَفِدْها نُعارُها

و أما الحجارة التى تعمل منها القدورُ فهى الصَّيْداءُ.
و الصَيداءُ «1»: الأرضُ الغليظةُ.
و صَيْدَاءُ: اسمٌ بلدٍ.
و بنو الصَّيْدَاءِ: بطنٌ من بنى أسدٍ.
قال ابن السكيت: الصَيْدَانَةُ: الغُولُ.
قال: و الصَّيْدَانَةُ من النساء: السيِّئةُ الخُلْقُ الكثيرةُ الكلامِ.
فصل الضّاد
ضأد
الضُّؤْدُ و الضُّؤْدَةُ «2»: الزُّكامُ. و قد ضُئِدَ الرجلُ ضُؤَاداً، فهو مَضْؤُودٌ. و أَضْأَدَهُ اللَّه، أى أزكمه.
و حكى أبو زيد: ضَأَدْتُ الرجلَ ضَأْداً، إذا خَصَمْتَهُ.
ضدد
الضِّدُّ: واحد الأَضْدَادِ، و الضَدِيدُ مثله.
و قد يكون الضِّدُّ جماعةً. قال تعالى: وَ يَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا.
و قد ضَادَّهُ، و هما مُتَضادّانِ.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان‏
          «قنابل سحما فى المحلة»

. و فى ديوانه:
          «حسبت ...»

،          «... فى المحلة ...»

. القنابل: الجماعات من الخيل الواحدة قنبلة بالفتح. و الصيم: القيام.
 (2) الصيدان يروى بفتح الصاد و كسرها. فمن رواه بالفتح جعله جمع صيدانة كتمر و تمرة و هى البرمة من الحجارة.
و من رواه الصيدان بالكسر جعله جمع صاد و هو النحاس و الصفر، كما يقال تاج و تيجان. و فى اللسان مادة (صدن و صيد):
         ... «فيها مذانب             نضار ...»


. و مذانب النضار: مغارف هذا الخشب.
 (1) فى المطبوعة الأولى: «و الصيد» صوابه فى اللسان.
 (2) قوله الضؤد و الضؤدة، ضبطهما عاصم بضم الضاد و سكون الهمزة، و ضبطهما الوانى بضمتين أى مع المد اه.
أقول: و لا مانع من صحة الضبطين. قاله نصر.

500
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ضدد ص 500

و يقال: لا ضِدَّ له و لا ضَدِيدَ له، أى لا نظير له و لا كُفْ‏ءَ له.
و الضَّدُّ بالفتح: المَلْ‏ءُ، عن أبى عمرو. يقال:
ضَدَّ القِربةَ يَضُدُّهَا، أى ملأها.
و أضْدَّ الرجلُ: غضِبَ.
ضرغد
ضَرْغَدٌ: جَبَلٌ. قال الشاعر «1»:
         فَلَأَبْغِيَنَّكُمْ قَنًا و عُوارِضاً             و لَأُقْبِلَنَّ الخيلَ لابَةَ ضَرْغَدِ

و يقال: مقبرةٌ. تُصْرَفُ من الأول و لا تصرف من الثانى.
ضفند
الضَّفَنْدَدُ: الضخمُ الأحمقُ. و هو ملحقٌ بالخماسىِّ بتكرير آخره.
ضمد
ضَمَدَ الجُرْحَ يَضْمِدُهُ ضَمْدًا بالإسكان، أى شَدَّهُ بالضِمَادِ، و هى العِصابةُ. و ربَّما قالوا: ضَمَدَهُ بالعصا: ضربه بها على الرأس.
و أنا على ضِمَادَةٍ من الأمر، أى أشرفْت عليه.
و الضَّمْدُ: المداجاةُ. و الضَّمْدُ: الرطْبُ و اليبيسُ، يقال: شَبِعَتِ الإبلُ من ضَمْدِ الأرضِ.
و الضَّمْدُ: خيارُ الغنم و رُذَالُها. يقول الرجل للغريم:
أقضيك من ضَمْدِ هذه الغنم «2».
و الضَّمْدُ: أن تتَّخِذ المرأةُ خليلين. قال أبو ذؤيب:
         تريدين كَيْما تَضْمِدِينِى و خالداً             و هل يُجْمَعُ السَيْفانِ وَيْحَكِ فى غِمْدِ

و الضَّمَدُ، بالتحريك: الحقدُ. تقول: ضَمِدَ عليه بالكسر يَضْمَدُ ضَمَداً، أى أَحِنَ عليه.
قال النابغة:
         و مَنْ عَصاكَ فعاقِبْهُ مُعَاقَبةً             تَنْهَى الظَلُومَ و لا تَقعُدْ على ضَمَدِ

و الضَّمَدُ أيضاً: الغابرُ من الحقِّ. يقال: لنا عند فلان ضَمَدٌ، أى غابرُ حقٍّ من مَعْقُلَةٍ أو دَيْنٍ.
و أَضْمَدَ العَرْفَجُ، إذا تَجَوَّفَتْهُ الخُوصةُ، و ذلك قبل أن يَظهر و كانت فى جوفه.
و ضَمَّدَ فلانٌ رأسَه تَضْمِيداً، أى شَدَّهُ بعصابة أو ثوبٍ، ما خلا العمامة. و قد ضَمَّدْتُهُ فَتَضَمَّدَ.
ضهد
ضَهَدْتُهُ فهو مَضْهُودٌ و مُضْطَهَدٌ، أى مقهورٌ مضطرُّ.
و فلانٌ ضُهْدَةٌ لكلّ أحد، أى من شاء أن يقهره فعل.
فصل الطّاء
طرد
الطَّرْدُ «1»: الإبعادُ، و كذلك الطَّرَدُ
__________________________________________________
 (1) عامر بن الصفيل.
 (2) أى من صغيرها و كبيرها، و دقيقها و جليها.
 (1) طرده: أبعده، من باب نصر، طردا و طردا، بالفتح و بالتحريك.a

501
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

طرد ص 501

بالتحريك. تقول: طَرَدْتُهُ فذهب، و لا يقال منه انْفَعَلَ و لا افْتَعَلَ، إلَّا فى لغة رديئة. و الرجلُ مطرودٌ و طَرِيد.
و مرَّ فلان يَطْرُدُهُمْ، أى يشلُّهم و يكسَؤُهم.
و طَرَدْتُ الإبل طَرْداً و طَرَداً، أى ضممتُها من نواحيها. و أَطْرَدْتُها، أى أمرت بطردها.
و فلانٌ أَطْرَدَهُ السلطانُ، أى أمر بإخراجه عن بلده.
قال ابن السكيت: أَطْرَدْتُهُ، إذا صيَّرته طرِيداً. و طَرَدْتُه، إذا نفيتَه عنك و قلت له اذهبْ عنَّا.
و يقال: هو طَرِيدُهُ، للذى وُلِدَ بعده، و الثانى طَرِيدُ الأوَّل.
و طَرَدْتُ القوم، إذا أتيت عليهم و جُزْتَهُمْ.
و الطَرَدُ بالتحريك: مزاوَلة الصيد.
و الطَرِيدَةُ: ما طَرَدْتَ من صيدٍ و غيره.
و الطَرِيدةُ: الوسيقةُ، و هو ما يُسرَق من الإبل.
و الطَرِيدَةُ: قصبةٌ فيها حُزَّةٌ توضع على المغازل و القِدَاحِ فتُبْرَى بها. قال الشَمَّاخ:
         أَقَامَ الثِقافُ و الطَرِيدَةُ دَرْأَها             كما قَوَّمَتْ ضِغْنَ الشَمُوسِ المَهامِزُ

و الطَرِيدُ: العُرْجُونُ.
و مطاردةُ الأقرانِ فى الحرب: حَمْلُ بعضهم على بعض؛ يقال: هم فُرْسَانُ الطِرَادِ. و قد اسْتَطْرَدَ له، و ذلك ضربٌ من المكيدة.
و اطَّرَدَ الشى‏ءُ: تبعَ بعضُه بعضاً و جرى.
تقول: اطَّرَدَ الأمرُ، إذا استقام. و الأنهار تَطَّرِدُ، أى تجرى. و قول الشاعر يصف الفرس:
         و كأنَّ مُطَّرَدَ النسيم إذا جَرَى             بعدَ الكَلَالِ خَلِيَّتا زُنْبُورِ «1»

يعنى به الأنفَ.
و المِطْرَدُ بالكسر: رمحٌ قصيرٌ يطعَنُ به الوحشُ.
طود
الطَّوْدُ: الجبلُ العظيمُ.
و يقال: طَوَّدَ فى الجبال، مثل طَوَّفَ و طَوَّحَ. و المَطَاوِدُ، مِثال المَطَاوِحِ. قال ذو الرمة:
         أخُو شُقَّةٍ جَابَ الفَلاةَ بنفسه             على الهَوْلِ حتى لَوَّحَتْهُ المَطاوِدُ

فصل العين‏
عبد
العَبْدُ: خِلاف الحُرِّ، و الجمع عبيدٌ، مثل كلبٍ و كلِيبٍ- و هو جمعٌ عزيزٌ- و أَعْبُدٌ و عِبَادٌ، و عُبْدَانٌ بالضم مثل تَمْرٍ و تُمْرَانٍ، و عِبْدَانٌ بالكسر مثل جِحْشَانٍ، و عِبِدَّانٌ مشدَّدة
__________________________________________________
 (1) و يروى:
         * يوم الرهانِ خلية الزنبورِ*

 

502
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عبد ص 502

الدال، و عِبِدَّا يُمَدُّ و يقصر، و مَعْبُودَاءُ بالمد.
و حكى الأخفش عُبدٌ مثل سقْفٍ و سقُفٍ. و أنشد:
انْسُبِ العَبْدَ إلى آبائِهِ             أَسْوَدَ الْجِلْدَةِ من قَوْمٍ عُبُدْ

قال: و منه قرأ بعضهم: و عُبُدَ الطَاغُوتِ و أضافَه. قال: و بعضهم قرأ: و عَبُدَ الطاغوتِ و أضافه، و المعنى فيما يقال خَدَمُ الطاغوتِ. قال:
و ليس هذا بجمعٍ، لأن فَعْلًا لا يجمع على فَعُلٍ، و إنّما هو اسمٌ يبنَى على فَعُلٍ، مثل حَذُرٍ و نَدُسٍ، فيكون المعنى خَادمَ الطَاغُوتِ. و أما قول الشاعر أوس بن حجر:
أَبَنِى لُبَيْنَى إنَّ أُمَّكُمُ             أَمَةٌ و إنَّ أَبَاكُمُ عَبُدُ «1»

فإنّ الفراء يقول: إنما ضمَّ الباء ضرورةً، لأنَّ القصيدة من الكامل، و هى حَذَّاءُ.
تقول: عَبْدٌ بَيِّنُ العُبُودَةِ و العُبُودِيَّةِ.
و أصل العُبُودِيَّةِ الخضوعُ و الذلُّ.
و التعبيدُ: التذليلُ يقال: طريقٌ مُعَبَّدٌ.
و البعيرُ المُعَبَّدُ: المهنوءُ بالقَطِران المُذَلَّلُ.
و المُعَبَّدَةُ: السفينةُ المُقَيَّرَةُ. قال بشرٌ فى سفينةٍ ركِبها:
مُعَبَّدَةُ السَقَائِفِ ذَاتُ دُسْرٍ             مُضَبَّرَةٌ جَوَانِبُهَا رَدَاحُ‏

و التعبيدُ: الاستعبادُ، و هو أن يتَّخذه عَبْداً.
و كذلك الاعْتِبادُ. و
فى الحديث: «و رجلٌ اعْتَبَدَ مُحَرَّرًا»
. و الإعْبادُ مثله. قال الشاعر «1»:
عَلَامَ يُعْبِدُنِي قَوْمِى و قد كَثُرَتْ             فيهم أَبَاعِرُ مَا شَاءوا و عُبْدَانُ‏

و كذلك التَعَبُّدُ. و قال الشاعر:
تَعَبَّدَنِي نَمْرُ بنُ سَعْدٍ و قد أُرَى             و نِمْرُ بنُ سَعْدٍ لى مُطِيعٌ و مُهْطِعُ‏

و العِبادةُ: الطاعةُ. و التَعَبُّدُ: التَنَسُّكُ.
و التعبيدُ، من قولهم: ما عَبَّدَ أنْ فعلَ ذاك، أى ما لبث. و حكى ابن السكِّيت: أُعْبِدَ بفلان، بمعنى أُبْدِعَ به، إذا كلَّتْ راحته أو عَطِبَتْ.
أبو زيد: العَبَدُ بالتحريك: الغضبُ و الأَنَفُ.
و الاسم العَبَدَةُ مثل الأَنَفَةِ. و قد عَبِدَ، أى أَنِفَ قال الفرزدق:
 أولئك أَحْلَاسِى فَجِئْنِى بمثلهم «2»             و أَعْبَدُ أَنْ أَهْجُو كُلَيْباً بِدَارِمِ‏

قال أبو عمرو: و قوله تعالى: فَأَنَا أَوَّلُ‏
__________________________________________________
 (1) قبله:
         أَبَنِى لُبَيْنَى لستُ مُعْتَرِفاً             ليكون أَلْأَمَ منكم أَحَدُ


 (1) الفرزدق.
 (2) فى اللسان:
         * أولئك قومى إنْ هَجَوْنِى هَجَوْتُهُمْ*

 

503
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عبد ص 502

الْعابِدِينَ‏
 من الأَنَفِ و الغضَب. و يقال أيضاً:
ناقةٌ ذاتُ عَبَدَةٍ، أى ذات قوّةٍ و سِمَنٍ.
و ما لثوبك عَبَدَةٌ، أى قوّة.
و عَبْدَةُ بن الطبيبِ بالتسكين، و علقمةُ بن عَبَدَةَ بالتحريك.
و العَبَادِيدُ: الفِرَقُ من الناس الذاهبون فى كلِّ وجه؛ و كذلك العَبَابِيدُ. يقال: صار القوم عَبَادِيدَ و عَبَابِيدَ. و النسبة عَبَادِيدِيٌّ. قال سيبويه: لأنّه لا واحدَ له، و واحده على فُعْلُولٍ أو فِعْلِيلٍ أو فِعْلَالٍ، فى القياس.
و العَبَادُ بالفتح «1»: قبائلُ شتّى من بطون العرب اجتمعوا على النَصرانية بالحِيرة، و النِسبة إليهم عِبَادِيٌّ. و قيل لِعِبَادِيٍّ: أَىُّ حِمَارَيْكَ شرُّ؟
فقال: هذا ثم هذا!.
و عُبَيْدَانُ: اسم وادٍ كان يقال إنَّ فيه حَيَّةً قد منعتْه فلا يُرْعَى و لا يُؤْتَى. قال النابغة:
 لِيَهْنَأْ لكم أَنْ قد نَفَيْتُمْ بُيُوتَنا             مُنَدَّى عُبَيْدَانَ المُحَلَّإِ باقِرُهْ «2»

يقول: نفيتم بيوتنا إلى بُعْدٍ كبُعدِ عُبَيْدانَ.
و العُبَيدُ: اسمُ فرس العباس بن مرداسٍ.
و قال:
أَ تَجْعَلُ نَهْبِى و نَهْبَ العُبَي             دِ بَيْنَ عُيَيْنَةَ و الأَقْرَعِ‏

و عُبَيْدٌ فى قول الأعشى:
 لم تُعَطَّفْ على حُوَارٍ و لَمْ يَقْ             طَعْ عُبَيْدٌ عُرَوقَها من خُمَالِ‏

اسم بَيْطَارٍ.
و قوله تعالى: فَادْخُلِي فِي عِبادِي‏
، أى فى حِزبى.
و العَبْدِيُّ: منسوبٌ إلى عَبْدِ القيس؛ و ربَّما قالوا عَبْقَسِىُّ. و قال الشاعر «1»:
و هُمْ صَلَبُوا العَبْدِيَّ فى جِذْعِ نَخْلَةٍ             فلا عَطَستْ شَيْبانُ إلَّا بأَجْدَعَا

و العُبَدِيُّ: منسوبٌ إلى بطنٍ من بنى عَدِىِّ ابن جنابٍ من قُضاعة، يقال لهم بنو العُبَيْدِ، كما قالوا فى النسبة إلى بنى الهُذَيْل هُذَلِىُّ. و هم الذين عناهم الأعشى بقوله:
* و لَسْتَ من الكِرَامِ بنى العُبَيْدِ «2»*


و العَبْدَانِ فى بنى قُشَيْرٍ: عبد اللَّه بن قُشَير، و هو الأعور و هو ابن لُبَيْنَى؛ و عبد اللَّه بن سَلَمَةَ ابن قشير، و هو سَلَمَةُ الخير.
__________________________________________________
 (1) قوله بالفتح صوابه بالكسر كما فى ابن خلكان.
و قد نبه عليه القاموس. ابن دريد: العباد بكسر العين.
 (2) قال ابن برى: صواب إنشاده‏
«... المحلى‏ء باقره»

بكسر اللام من المحلى‏ء و فتح الراء من باقره. و أول القصيدة:
ألا أَبِلغَا ذُبيانَ عَنِّى رسالةً             فقد أصبحَتْ عن مَنهج الحق جائرَه‏


 (1) سويد بن أبى كاهل.
 (2) صدره:
 * بَنُو الشَهر الحرامِ فلستَ منهم*

 

504
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عبد ص 502

و العَبِيدتان: عَبِيدة بن معاوية بن قُشَير، و هو الأعور؛ و عَبِيدة بن عمرو بن معاوية.
و العبادلةُ: عبد اللَّه بن عباس، و عبد اللَّه بن عُمَر، و عبد اللَّه بن عَمرو بن العاصِى.
عتد
العَتِيدُ: الشى‏ءُ الحاضرُ المُهَيَّأُ. و قد عَتَّدَهُ تَعْتِيداً، و أَعْتَدَهُ إعْتَاداً، أى أَعَدَّهُ ليومٍ. و منه قوله تعالى: وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً.
و فرسٌ عَتَدٌ و عَتِدٌ، بفتح التاء و كسرها:
المُعَدُّ للجرْى. قال ابن السَكِّيت: و هو الشديدُ التامُّ الخَلْق.
و العَتَادُ: العُدَّةُ. يقال: أخذ للأمر عُدَّتَهُ و عَتَادَهُ، أى أُهْبَتَهُ و آلَتَهُ. و ربما «1» سمّوا القدحَ الضخمَ عَتَاداً. و أنشد أبو عمرو:
         فكلْ هنيئاً ثم لا تُزَمِّلِ             و ادْعُ هُدِيتَ بعَتَادٍ جُنْبُلِ‏

و العَتُودُ من أولاد المَعَزِ: ما رَعَى و قوِى و أتىَ عليه حولٌ؛ و الجمع أَعْتِدَةٌ و عِدَّانٌ، و أصله عِتْدَانٌ فادُّغِمَ.
و عِتْوَدٌ: اسم وادٍ. و ليس فى الكلام فِعْوَلٌ غيره و غير خِرْوَع.
عجرد
العَجْرَدُ: الخفيفُ. قال الفراء: المُعَجْرِدُ:
العريانُ. قال: و كأن اسمَ عَجْرَدٍ مأخوذ منه.
و العَجارِدَةُ: صنف من الخوارج أصحاب عبد الكريم بن العَجْرَدِ.
و العَنْجَرِدُ من النساء: السليطة. قال الراجز:
         عَنْجَرِدٌ تَحْلِفُ حين أَحْلِفُ             كمثلِ شيطانِ الحَمَاطِ أَعْرَفُ‏

عجلد
العُجَلِدُ و العُجَالِدُ: اللبنُ الخاثرُ.
عنجد
العُنْجُدُ: ضربٌ من الزبيب. و أنشد الخليل:
         غَدَا كالعَمَلِّسِ فى خَافَةٍ «1»             رُءوسُ العَنَاطِبِ «2» كالعُنْجُدِ

قال: شبَّه رءوسَ الجرادِ بالزبيب.
عدد
عَدَدْتُ الشى‏ءَ، إذا أحصيته، و الاسم العَددُ و العَدِيدُ. يقال: هم عَدِيدُ الحصَىَ و الثَرَى، أى فى الكثرة.
و فلانٌ عَدِيدُ بنى فلانٍ، أى يُعَدُّ فيهم.
و عَدَّهُ فاعْتَدَّ، أى صار معدوداً. و اعْتَدَّ به.
و قول لبيد:
         تَطِيرُ عَدَائِدُ الأَشْرَاكِ شَفْعاً             و وِتْراً و الزَعامَةُ لِلْغُلامِ‏

__________________________________________________
 (1) فى المطبوعة الأولى: «و إنما»، صوابه من اللسان.
 (1) و يروى: «فى خدلة».
 (2) و يروى: «العظارى»، و هى ذكور الجراد.

505
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عدد ص 505

يعنى من يُعَادُّهُ «1» فى الميراث. و يقال هو من عِدَّةِ المال.
و الأيامُ المعدوداتُ: أيامُ التشريقِ. و أَعَدَّهُ لأمر كذا: هيّأه له.
و الاستعدادُ للأمر: التهيؤُ له.
و إنهم لَيَتَعَادُّونَ و يَتَعَدَّدُونَ على عشرة آلاف، أى يزيدون على ذلك فى العَدد.
و عِدَّةُ المرأة: أيام أَقْرَائِها. و قد اعْتَدَّتْ، و انقضتْ عِدَّتُها.
و تقول: أنفذْت عِدَّةَ كتبٍ، أى جماعةَ كتبٍ.
و العُدَّةُ بالضم: الاستعداد. يقال: كونوا على عُدَّةٍ. و العُدّةُ أيضاً: ما أَعْدَدْتَه لحوادث الدهر من المال و السلاح. يقال: أخذَ للأمر عُدَّتَهُ و عَتاده، بمعنًى. قال الأخفش و منه قوله تعالى: جَمَعَ مالًا وَ عَدَّدَهُ‏
، و يقال: جعله ذا عَدَدٍ.
و المَعَدَّانِ: موضعُ دَفَّتَىِ السَرْجِ.
و مَعَدُّ: أبو العرب، و هو مَعَدُّ بن عدنان.
و كان سيبويه يقول: الميم من نفس الكلمة لقولهم تَمَعْدَدَ، لقلّة تَمَفْعَلَ فى الكلام. و قد خولف.
فيه، و هو تَمَعْدَدَ الرجُل، أى تَزيَّا بزيِّهم أو تنسَّب إليهم، أو تصبَّر على عيش مَعَدٍّ.
قال عمر رضى اللَّه عنه: «اخْشَوْشِنُوا وَ تَمَعْدَدُوا»
. قال أبو عبيدة: فيه قولان: يقال هو من الغِلَظِ، و منه قيل للغُلام إذا شبَّ و غَلُظَ: قد تَمَعْدَدَ.
قال الراجز:
         * رَبَّيْتُهُ حتى إذا تَمَعْدَدا*


و يقال: تَمَعْدَدُوا، أى تشبَّهوا بعيشِ مَعَدٍّ، و كانوا أهلَ قشفٍ و غِلَظٍ فى المعاش. يقول:
فكونوا مثلَهم و دعوا التنعُّم و زِىَّ العجمِ. قال:
و هكذا هو
فى حديثٍ له آخر: «عليكم باللِبْسَةِ المَعَدِّيَّةِ»
. و أمّا قول مَعْن بن أوس:
         قِفَا إنَّهَا أَمْسَتْ قِفَاراً وَ مَنْ بها             و إن كانَ مِنْ ذِى وُدِّنَا قد تَمَعْدَدا

فإنه يريد تَبَاعَدَ. قال الكسائى: و فى المثل:
 «أن تسمع بالمُعَيْدِيّ خيرٌ من أن تراه»، و هو تصغير مَعَدِّيٍّ منسوب إلى مَعَدٍّ، و إنّما خفّفت الدال استثقالًا للجمع بين التشديدين مع ياء التصغير. يُضرَب للرجل الذى له صِيتٌ و ذكر فى الناس، إذا رأيتَه ازدريت مَرآته.
و قال ابن السِّكيت: تسمع بالمُعَيْدِيِّ لا أن تراه، قال: و كأنّ تأويلَه تأويلُ أمرٍ، كأنَّه قال:
اسْمِعْ به و لا تَرَهُ.
و العِدُّ بالكسر: الماء الذى له مادة لا تنقطع،
__________________________________________________
 (1) فى اللسان «يعده». و فيه قبل ذلك: «و عادَّهم الشى‏ء: تساهموه بينهم فساواهم».

506
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عدد ص 505

كماء العين و البئر، و الجمع الأَعْدادُ. قال الشاعر «1»:
 * دَيْمُومَةٍ ما بها عِدُّ و لا ثَمَدُ «2»*


و العِدُّ أيضا: الكثرة. يقالُ: إنَّهُم لَذَوُو عِدٍّ و قِبْصٍ «3».
و العِدَادُ: اهتياجُ وجعِ اللَدِيغِ، و ذلك إذا تمَّت له سنةٌ منذ يوم لُدِغَ اهتاج به الألم.
و العِدَدُ مقصورٌ منه. و قد جاء ذلك فى ضرورة الشعر. يقال: عَادَّتْهُ اللسعةُ، إذا أتتْه لعِدَادٍ.
و
فى الحديث: «ما زالت أُكْلَةُ خَيبَر تُعَادُّنِي، فهذا أوانَ قطعتْ أَبْهَرِى»
. و قال الشاعر:
 أُلَاقِى «4» من تَذَكُّرِ آلِ لَيْلَى             كما يَلْقَى السَلِيمُ من العِدَادِ

و لقيت فلانا عِدَادَ الثريَّا، أى مرّةً فى فى الشهر. و ذلك أنَّ القمر ينزل الثريَّا فى كل شهرٍ مرّة. و يومُ العِدَادِ: يومُ العطاءِ. قال الشاعر عُتْبة بن الوَعْلِ:
و قَائِلَةٍ يومَ العِدَادِ لِبَعْلِهَا             أرى عُتْبَةَ بن الوَعْلِ بَعْدِى تَغَيَّرَا

و يقال: بالرجل عِدَادٌ، أى مسُّ من جنون.
و فلانٌ فى عِدَادِ أهل الخير، أى يُعَدُّ معهم.
و عِدَادُ القوس: رَنِينُهَا، و هو صوت الوترِ.
و فلانٌ عِدَادُهُ فى بنى فلانٍ، إذا كان ديوانُه معهم، أى يُعَدُّ منهم فى الديوان.
و قولهم: كان ذلك على عِدَّان فلان «1»، و عَدَّان فلان، أى على عَهده و زمانه. قال الفرزدق:
 * كَكِسْرَى على عَدَّانِهِ أو كقيصرا «2»*


عرد
شى‏ءٌ عَرْدٌ، أى صُلْبٌ.
و عَرَدَ النبتُ يَعْرُدُ عُرُوداً، أى طلع و ارتفع، و كذلك النابُ و غيره. و منه قول الراجز «3»:
 * تَرَى شُئُونَ رَأْسِهَا «4» العَوَارِدَا*


__________________________________________________
 (1) هو الراعى.
 (2) صدره:
 * فى كل غبراءَ مَخْشِىٍّ مَتَالفُهَا*

و فى الأساس:
  * و قد أجوب على عَنْسٍ مُضَبَّرَةٍ*             ديمومةً ........


. (3) قوله و قبص، بكسر القاف و سكون الموحدة، بمعنى عدد كثير. اه و انقولى.
و فى المطبوعة الأولى: «قبض» بالضاد المعجمة، و هو تحريف.
 (4) فى اللسان: «يلاقى».
 (1) فى المطبوعة الأولى «عداد فلان»، تحريف.
 (2) صدره:
  * أَ تَبْكِى امْرَأً من أَهْلِ مَيْسَانَ كَافِراً*

 (3) أبو محمد الفقعسى.
 (4) قبله:
 صَوَّى لَهَا ذَا كِدْنَةٍ جُلَاعِدَا             لم يَرْعَ بالأصْيَافِ إلا فاردا


قال ابن برى: الصواب: شئون رأسه، لأنه يصف فحلا.

507
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عرد ص 507

 مَضْبُورِةً إلى شَبَا «1» حَدَائِدَا             ضَبْرَ بَرَاطِيلٍ إلى جَلَامِدَا

و العَرَادُ: نبتٌ من الحمضِ. قال الساجع:
* إلا عَرَاداً عَرِدَا «2»*


و العَرَادَةُ: الجرادةُ الأنثى. و فلانٌ فى عَرَادَةِ خيرٍ، أى فى حال خير.
و العَرَادَةُ: اسم فرسٍ. و قال الكَلْحَبَةُ:
 تُسَائِلُنِى بَنُو جُشَمَ بن بَكْرٍ             أَغَرَّاءُ العَرَادَةُ أم بَهِيمُ‏

و العَرَّادَةُ بالتشديد: شى‏ءٌ أصغر من المَنْجَنيق.
و عَرَّدَ الرجلُ تَعْرِيداً، إذا فرّ.
و العَرَنْدَدُ: الصُلْبُ، و هو ملحق بسفرجلٍ.
و حكى سيبويه: وترٌ عُرُنْدٌ، أى غليظ، و نظيره من الكلام تُرُنْجٌ.
عربد
العَرْبَدَةُ: سوءُ الْخُلُقِ. و رجلٌ مُعَرْبِدٌ:
يؤذى نديمه فى سكره.
و العِرْبَدُّ، مثال سِلْغَدٍّ ملحقٌ بجرْدَحْلٍ:
حيَّةٌ تنفخ و لا تؤذى.
عزد
عَزَدَ المرأةَ: نكحها «1».
عسد
عَسَدَ المرأة: نكحها، و الحبلَ فَتَلَهُ.
عسجد
العَسْجَدُ: الذهب، و هو أحد ما جاء من الرباعىّ بغير حرفٍ ذَوْلَقِىٍّ.
و العَسْجَدِيَّةُ فى قول الأعشى:
* و العَسْجَدِيَّةُ فالأَبْوَاءُ «2» فالرِجَلُ*


: اسم موضع.
و العَسْجَدِيَّةُ: ركابُ الملوك، و هى إبلٌ كانت تزيَّن للنعمان.
عشد
عَشَدَ عَشْداً: جمعَ «3».
عصد
عَصَدَهُ عَصْداً: لواه «4».
و العَاصِدُ من الإبل: الذى يلوى عنقَه عند الموت نحو حارِكِه. و قد عَصِدَ عُصُوداً، أى مات.
__________________________________________________
 (1) شبا يروى بالصرف و عدمه.
 (2) فى اللسان: «عراد عرد، على المبالغة». قبله:
  لا يشتهى أن يَرِدَا

و بعدهما:
و صِلِّياناً بَرِدَا             وَ عَنْكَثاً مُلْتَبِدَا


 (1) قوله «عزد» هذه المادة ساقطة من بعض نسخ الصحاح، حتى من نسخة و انقولى. و لهذا كتبها القاموس بالحمرة، لكنها ثابتة فى مختصر الصحاح للجوابى. و مثلها فى ذلك «عشد». اه قاله نصر.
 (2) و كذا فى اللسان. و يروى: «فالأبلاء».
 (3) عشد يعشد عشداً.
 (4) عصده يعصد عصداً: لواه. و كعلم و نصر عصوداً: مات.

508
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عصد ص 508

و العَصِيدَةُ: التى تَعْصِدُها بالمِسوَاطِ فَتُمِرُّها به فتنقلب و لا يبقى فى الإناء شى‏ءٌ منها إلا انقلب.
و قولهم: و قَعوا فى عِصْوَادٍ، أى فى أمر عظيم.
و جاءت الإبل عَصَاوِيدَ، إذا ركب بعضُها بعضاً.
عضد
العَضُدُ: الساعد، و هو من المِرفَق إلى الكتف. و فيه أربع لغات: عَضُدٌ و عَضِدٌ «1»، مثال حَذُرٍ و حَذِرٍ؛ و عَضْدٌ و عُضْدٌ، مثال ضَعْفٍ و ضُعْفٍ «2».
وَ عَضَدْتُهُ أَعْضُدُهُ بالضم: أَعَنْتُهُ، و كذلك إذا أصبْت عَضُدَهُ.
و عَضَدْتُ الشَجر أَعْضِدُهُ بالكسر، أى قطعته بالمِعْضَدِ، فهو مَعْضُودٌ و عَضَدٌ بالتحريك.
و منه قول الهذلىّ «3»:
 * ضَرْبُ المُعَوِّلِ تحت الدِيَمةِ العَضَدَا «4»*


و المُعَاضَدةُ: المعاونة. و اعْتَضَدْتُ بفلان، أى استعنْت به. و اعْتَضَدْتُ الشى‏ء: جعلته فى عَضُدِى.
و المِعْضَدُ و المِعْضَادُ: سيفٌ يُمْتَهَنُ فى قطع الشجر. و المِعْضَدُ: الدُمْلُجُ.
و العاضِدانِ: سطران من النَخل على فَلَجٍ.
و العَاضِدُ: الجمل يأخذ عَضُدَ الناقة فيتنوَّخها.
الأصمعى: إذا صار للنخلة جِذعٌ يَتناول منه المتناولُ فتلك النخلة العَضِيدُ، و جمعها عِضْدَانٌ «1».
قال: فإذا فاتَتِ اليدَ فهى جَبّارةٌ.
و رجلٌ أعضدُ: دقيق العَضُدِ. و عُضَادِىُّ:
عظيمُ العَضُدِ. و يدٌ عَضِدَةٌ، إذا قصُرتْ عَضُدُهَا.
عن ابن السكيت.
و أَعْضَادُ كلِّ شى‏ء: ما يُشَدُّ حوالَيه من البناء و غيره، كأعْضَادِ الحوضِ، و هى حجارة تنصب حول شَفيرِه. و كذلك عِضَادَتَا الباب، و هما خشبتاهُ من جانبيه.
و العَضَدُ بالتحريك: داءٌ يأخذ الإبل فى أَعْضادِها فتُبَطُّ. تقول منه: عَضِدَ البعيرُ بالكسر.
قال النابغة.
شَكَّ الفَرِيصَةَ بالمِدْرَى فأَنْفَذَهَا             شَكَّ المُبَيْطِرِ إذ يَشْفِى من العَضَدِ

و المُعَضَّدُ: الثوب الذى له عَلَمٌ فى موضع العضُدِ من لابسه. قال زهيرٌ يصف بقرة:
 فجالتْ على وَحْشِيِّها و كأَنَّها             مُسَرْبَلَةٌ مِنْ رازِقِىٍّ مُعَضَّدِ

__________________________________________________
 (1) أى بضم الوسط و كسره مع فتح الأول فيهما.
 (2) بفتح الأول و ضمه مع سكون الوسط فيهما.
 (3) هو عبد مناف بن ربع.
 (4) صدره:
 * الطعْنُ شَغْشَغَةٌ و الضربُ هَيْقَعَةٌ*

الشغشغة: صوت الطعن. و الهيقعة: صوت الضرب بالسيف.
 (1) بكسر العين.

509
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عضد ص 509

و إبلٌ مُعَضَّدَةٌ: موسومةٌ فى أَعْضَادِهَا؛ و السِمَةُ عِضَادٌ.
و المُعَضِّدَةُ بكسر الضاد: البُسرة التى يبدو الترطيب فى أحد جانبيها.
و اليَعْضِيدُ: بقلةٌ «1»؛ و هى الطَرْخَشْقُوقُ.
عطرد
العَطَرَّدُ بتشديد الراء: الطويلُ. يقال:
يومٌ عَطَرَّدٌ، و بِنَاءٌ «2» عَطَرَّدٌ.
و عُطَارِدٌ: نجمٌ من الخُنَّس. و عُطَارِدٌ: بطنٌ من بنى تميم، رهط أبى رَجَاءٍ العُطَاردِيِّ.
عطود
العَطَوَّدُ: السَير السريع؛ و هو ملحق بالخماسى بتشديد الواو. قال الراجز.
         * إلَيْكَ أَشْكُو عَنَقاً عَطَوَّدَا*


عقد
عَقَدْتُ الحبلَ و البيعَ و العهدَ، فَانْعَقَدَ. و عَقَدَ الرُبُّ و غيرُه، أى غلُظ، فهو عَقِيدٌ. و أَعْقَدْتُهُ أنا و عَقَّدْتُهُ تَعْقِيداً. قال الكسائى: يقال للقَطِرَانِ و الرُبِّ و نحوه: أَعْتَقَدْتُهُ حتَّى تَعَقَّدَ.
و العُقْدَةُ بالضم: موضع العَقْدِ، و هو ما عُقِدَ عليه، يقال: جُبِرَتْ يَدُهُ على عُقْدَةٍ، أى على عَثْمٍ.
و العُقْدَةُ: الضيعةُ. و العُقْدَةُ: المكان الكثير الشجرِ أو النخلِ. و فى المثل: «آلَفُ من غراب عُقْدَةٍ»؛ لأنّه لا يطير.
و يقال للرجل إذا سكن غضبه: قد تحلَّلَتْ عُقَدُهُ.
و العِقْدُ بالكسر: القلادةُ.
و يقال رجلٌ أَعْقَدٌ و عَقِدٌ، للذى فى لسانه عُقْدَةٌ. و قد عَقِدَ لسانُه يَعْقَدُ عَقَداً.
و العَقِدَ أيضاً، بكسر القاف: ما تَعَقَّدَ من الرمل، أى تراكم، الواحدة عَقِدَةٌ. و كان أبو عمرو يقول: العَقَدُ و العَقَدَةُ بالفتح.
و تَعَقَّدَ الرملُ و الخيط و غيرهما. و خيوطٌ مُعَقَّدَةٌ شدِّد للكثرة. و كلامٌ مُعَقَّدٌ، أى مُغَمَّضٌ.
و اعْتَقَدَ ضَيعةً و مالًا، أى اقتناها. و اعْتَقَدَ الشى‏ءُ، أى اشتدَّ و صلُب. و اعْتَقَدَ كذا بقلبه.
و ليس له مَعْقُودٌ، أى عَقْدُ رأىٍ.
و المُعاقَدَةُ: المعاهَدةُ. و تَعَاقَدَ القوم فيما بينهم.
و تَعَاقَدَتِ الكلاب: تَعَاظَلَتْ.
و المَعَاقِدُ: مواضع العَقْدِ. و قولهم: هو منى مَعْقِدَ الإزَارِ، يراد به قرب المنزلة.
و العَقِيدُ: المُعاقِدُ. و فلانٌ عَقِيدُ الكَرَمِ، و عَقِيدُ اللؤم.
و العَقْدَاءُ من الشاءِ: التى ذنبُها كأنّه معقودٌ.
و الأَعْقَدُ: الكلبُ، لا نعقاد ذَنَبِهِ: جعلوه اسماً له معروفاً.
__________________________________________________
 (1) تشبه الهندبا البرى. اه عاصم.
 (2) فى اللسان: «و شأو».

510
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عقد ص 510

و العُنْقُودُ: واحد عناقيدِ العنب. و العِنْقَادُ لغةٌ فيه. قال الراجز.
 * إِذْ لِمَّتِى سَوْدَاءُ كالعِنْقَادِ «1»*


و العَاقِدُ: الناقة التى قد أقرَّتْ باللقاح، لأنَّها تَعْقِدُ بذَنَبِها فيُعلَم أنَّها حملتْ. و العَاقِدُ: حريمُ البئرِ و ما حوله. و ناقةٌ معقودةُ القَرَا: موثَّقةُ الظهرِ.
و جملٌ عَقْدٌ. قال النابغة:
 فكيف مَزَارُهَا إلَّا بعَقْدٍ             مُمَرٍّ ليس يَنْقُضُهُ الخَؤُونُ‏

عكد
العكدةُ «2»: أصل اللسان.
و عَكِدَ الضبُّ: سَمِنَ، فهو عَكِدٌ. و ناقةٌ عَكِدَةٌ: سمينةٌ.
و لبنٌ عُكَالِدٌ و عُكَلِدٌ «3»، أى خاثرٌ، بزيادة اللام.
علد
شى‏ءٌ عَلْدٌ، أى صلبٌ. و عَصَبُ العُنقِ عَلْدٌ.
و العَلَنْدَى، بالفتح: الغليظ من كلِّ شى‏ء؛ و الجمع العَلَانِدُ، عن اليزيدىّ.
و ربَّما قالوا: جملٌ عُلَنْدَى، بالضم.
قال أبو السَمَيْدَع: اعْلَنْدَى الجملُ و اكلَنْدَى، إذا غلظ و اشتدَّ.
الأموىّ: العِلْوَدُّ بتشديد الدال «1»: الكبير.
قال أبو عبيدة: كان مجاشعُ بن دارمٍ عِلْوَدَّ العنق.
علهد
عَلْهَدْتُ الصبىَّ: أحسنتُ غِذاءه.
عمد
العَمُودُ: عَمودُ البيت؛ و جمع القلة أَعمِدَةٌ، و جمع الكثرة عَمَدٌ و عُمُدٌ «2». و قرئ بهما قوله تعالى: فى عُمَدٍ مُمَدَّدَةٍ. يقال: خِباءٌ مُعَمَّدٌ.
و سَطعَ عَمُودُ الصُبْح.
و العِمَادُ: الأبنيةُ الرفيعةُ، تذكَّر و تؤنث. قال الشاعر عمرو بن كلثوم:
 و نحنُ إذا عِمَادُ الحَىِّ خَرَّتْ             على الأَحْفاضِ نمنعُ مَنْ يَلِينا

و الواحدة عِمَادَةٌ. و فلانٌ طويلُ العِمَادِ، إذا كان منزلُه مَعْلَماً لزائريه.
و عَمَدْتُ للشى‏ء أَعْمِدُهُ عَمْداً: قصدت له، أى تَعَمَّدْتُ، و هو نقيض الخَطَاءِ.
و فعلت ذلك عَمْداً على عَيْنٍ، و عَمْدَ عَيْنٍ، أى بجدٍّ و يقين. قال خُفاف بن نَدْبة:
__________________________________________________
 (1) بعده:
  * كَلِمَّةٍ كانتْ على مَصَادِ*

أى على جبل.
 (2) العُكْدَةُ و العَكَدَةُ.
 (3) قوله عكالد و عكلد، أى بوزن علابط و علبط كما فى القاموس. و به تعلم غلط الوانى هنا فى ضبط عكلد.
قاله نصر.
 (1) و زعم السيرافى أن تخفيف الدال لغة.
 (2) و زاد فى كتاب ليس: «عُمْداً»، «و عِمَاداً» خمسة ألفاظ.

511
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عمد ص 511

  إنْ تَكُ خَيْلِى قد أُصِيبَ صَميمُها             فعَمْدًا على عَيْنٍ تَيَمَّمْتُ مالِكا

و عَمَدْتُ الشى‏ءَ فانْعَمَدَ، أى أقمته بعِمَادٍ يَعْتَمِدُ عليه. و أَعْمَدْتُهُ: جعلت تحته عَمَداً.
و عَمَدَهُ المرضُ، أى فدحَه. و رجلٌ مَعْمُودٌ و عَمِيدٌ، أى هدَّه العشقُ.
و قولهم: أنا أَعْمَدُ من كذا، أى أعجَبُ منه.
و منه‏
قول أبى جهل «أَعْمَدُ من سَيِّدٍ قتله قومه».
و العرب تقول: «أَعْمَدُ من كَيْلٍ مُحِقٍّ»، أى هل زاد على هذا.
و قولهم: حملَه على عَمُودِ بطنِهِ، أى على ظهره.
و عَمِيدُ القومِ و عَمُودُهُمْ: سيِّدهم.
و العُمْدَةُ: ما يُعْتَمَدُ عليه.
و اعْتَمَدْتُ على الشى‏ء: اتَّكَأْتُ. و اعْتَمَدْتُ عليه فى كذا، أى اتَّكَلْتُ عليه.
و عَمِدَ الثَرَى بالكسر يَعْمَدُ عَمَداً، إذا بلَّلَه المطر، و ذلك إذا قبضتَ على شى‏ءٍ منه تَعَقَّدَ و اجتمع من نُدُوَّتِهِ. قال الراعى يصف بقرة:
حتَّى غَدَتْ فى بَيَاضِ الصُبْحِ طَيِّبَةً             رِيحَ المَبَاءَةِ تَخْدِى و الثَرَى عَمِدُ

و يقال أيضاً: عَمِدَ البعيرُ، إذا انفضح داخلُ سَنَامِهِ من الركوب و ظاهره صحيح، فهو بعيرٌ عَمِدٌ.
قال لبيدٌ يصف مطرًا أسال الأودية:
فبَاتَ السَيْلُ يركَبُ جانِبَيْهِ             من البَقَّارِ كالعَمِدِ الثَقَالِ‏

قال الأصمعى: يعنى أنَّ السيل يركب جانبيه سحابٌ كالعَمِدِ، أى أحاط به سحابٌ من نواحيه بالمطر.
عمرد
العَمَرَّدُ: الطويلُ. يقال: فرسٌ عَمَرَّدٌ.
قال الشاعر «1»:
* يُصَرِّفُ سِبْداً فى العِنَانِ عَمَرَّدَا «2»*


و كذلك طريقٌ عَمَرَّدٌ. قال الراجز:
* خَطَّارَةٍ بالسَبْسَبِ العَمَرَّدِ «3»*


أبو عمرو: شأؤٌ عَمَرَّدٌ. و أنشد لعوف بن الأحوص:
 ثَأَرْتُ بهم قَتْلَى حَنِيفةَ إذْ أَبَتْ             بنِسْوَتِهِمْ إلَّا النَجاءَ العَمَرَّدَا

عند
عَنَدَ عن الطريق يَعْنُدُ بالضم عُنُوداً، أى عدل، فهو عَنُودٌ.
__________________________________________________
 (1) المعذل بن عبد اللّه.
 (2) صدره:
* منَ السُحِّ جَوَّالًا كأنَّ غُلَامَه*

 (3) و قبله:
 فقامَ وَسْنَانَ و لم يُوَسَّدِ             يَمْسَحُ عينيه كَفِعْلِ الأرْمَدِ
إلى صنَاعِ الرِجْلِ خَرْقَاءِ اليَدِ             خَطّارةٍ ........

512
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عند ص 512

و العَنُودُ أيضاً من النوق: التى ترعى ناحيةً، و الجمع عُنُدٌ. و قول الراجز «1»:
 يَتْبَعْنَ وَرْقَاءَ كَلَوْنِ العَوْهَقِ             لَاحِقَةَ الرِجْلِ عَنُودَ المِرْفَقِ‏

يعنى بَعيدَتَهُ من الزَوْرِ.
و عَنَدَ العِرْقُ أيضاً: سال و لم يرقأْ، و هو عِرقٌ عَانِدٌ.
و أَعْنَدَ فى قَيْئِهِ، أى أَتْبَعَ بعضَه بعضاً.
و العَنَدُ بالتحريك: الجانبُ. يقال: هو يمشى وَسَطاً، لا عَنَدا.
و عَنَدَ يَعْنِدُ بالكسر عُنُوداً، أى خالفَ و ردّ الحقَّ و هو بعرفه، فهو عَنِيدٌ و عَانِدٌ، و الجمع عُنُدٌ و عُنَّدٌ.
و العانِدُ: البعير الذى يَجُور عن الطريق و يَعدِل عن القصد، و الجمع عُنَّدٌ، مثل راكِعٍ و رُكَّعٍ.
و أنشد أبو عبيدة:
 إذَا رَكِبْتُ فاجْعَلَانِى وَسَطَا «2»             إنِّى كبيرٌ لا أُطِيقُ العُنَّدَا

و جمع العَنِيدِ عُنُدٌ، مثل رغيفٍ و رُغُفٍ.
و العَانِدَانِ فى قول الراجز يصف ناراً:
 نَظَرْتُ و العينُ مُبِينَةُ التَهَمْ             إلى سَنَا نَارٍ وَقُودُهَا الرَتَمْ‏
  شُبَّتْ بأعلَى عَانِدَيْنِ مِنْ إِضَمْ‏


يقال: هما واديان.
و عَانَدَهُ مُعَانَدَةً و عِنَادًا. و عَانَدَهُ، أى عارضه.
قال أبو ذؤيب:
 * و عَانَدَهُ طَرِيقٌ مَهْيَعُ «1»*


و طعنٌ عَنِدٌ بالكسر، إذا كان يَمنةً و يسرة.
قال أبو عمرو: أخفُّ الطعنِ الوَلْقُ، و العَانِدُ مثله.
و أما عِنْدَ فحضور الشى‏ء و دنوُّه. و فيها ثلاث لغات: عِنْدَ، و عَنْدَ، و عُنْدَ. و هى ظرفٌ فى المكان و الزمان، تقول: عِنْدَ الليل، و عِنْدَ الحائط، إلَّا أنها ظرفٌ غير متمكِّن، لا تقول عِنْدُكَ واسعٌ بالرفع. و قد أدخلوا عليه من حروف الجر «مِنْ» وحدها، كما أدخلوها على لَدُنْ. قال اللَّه تعالى:
رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا*
 و قال: مِنْ لَدُنَّا*. و لا يقال مضيت إلى عِنْدِكَ، و لا إلى لَدُنْكَ.
و قد يُغرَى بها، تقول: عِنْدَكَ زَيْدًا، أى خُذْهُ.
أبو زيد: ما لى منه عُنْدَدٌ و مُعْلَنْدَدٌ، أى بُدُّ.
و ما وجدت إلى كذا مُعْلَنْدَداً، أى سبيلًا.
عود
عَادَ إليه يَعُودُ عَوْدَةً و عَوْداً: رجع. و فى المثل «العَوْدُ أَحْمَدُ». و قال «2»:
__________________________________________________
 (1) سالم بن قحفان.
 (2) فى اللسان:
«إذا رحلت فاجعلونى ...»

. (1) البيت بتمامه:
 فافْتَنَّهُنَّ من السَوَاءِ و مَاؤُهُ             بَثْرٌ و عَانَدَهُ طَرِيقٌ مَهْيَعُ‏


 (2) هو مالك بن نويرة.

513
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عود ص 513

 جَزَيْنَا بَنِى شَيْبَانَ أَمْسِ بقَرْضِهِمْ             و جِئْنَا بمثلِ البَدْءِ و العَوْدُ أحْمَدُ «1»

و قد عادَ له بعد ما كانَ أعرضَ عنه.
و المَعادُ: المصيرُ و المرجعُ. و الآخرةُ مَعَادُ الخَلْقِ.
و عُدْتُ المريضَ أَعُودُهُ عِيَادةً.
و العادَةُ معروفةٌ، و الجمع عَادٌ و عادَاتٌ. تقول منه: عَادَهُ و اعْتَادَهُ. و تَعَوَّدَهُ، أى صار عادة له.
وَ عَوَّدَ كلبَه الصيدَ فَتَعَوَّدَهُ.
و اسْتَعَدْتُهُ الشى‏ءَ فَأَعَادَهُ، إذا سألته أن يفعله ثانياً. و فلانٌ مُعِيدٌ لهذا الأمر، أى مُطِيقٌ له.
و المُعِيدُ: الفحلُ الذى قد ضَرَبَ فى الإبل مرّاتٍ.
و المُعاوَدَةُ: الرجوع إلى الأمر الأوّل. يقال:
الشجاعُ مُعَاوِدٌ، لأنه لا يملُّ المِرَاسَ. و عَاوَدَتْهُ الحمَّى. و عَاوَدَهُ بالمسألة، أى سأله مرة بعد أخرى.
و تَعَاوَدَ القومُ فى الحرب و غيرها، إذا عَادَ كلُّ فريق إلى صاحبه.
و العُوَادَةُ بالضم: ما أُعِيدَ من الطعام بعد ما أُكِل منه مرّةً.
و عَوَادِ بمعنى عُدْ، مثل نَزَالِ و تَرَاكِ. و يقال أيضاً: عُدْ فإنَّ لك عندنا عَوَاداً حسناً، بالفتح، أى ما تحبُّ.
و العائِدةُ: العطفُ و المنفعةُ. يقال: هذا الشى‏ء أَعْوَدُ عليك من كذا، أى أنفع. و فلانٌ ذو صفحٍ و عَائِدَةٍ، أى ذو عفوٍ و تعطُّفٍ.
و العَوْدُ: المُسِنُّ من الإبل، و هو الذى جاوز فى السنِّ البازلَ و المُخلِفَ؛ و جمعه عِوَدَةٌ. و قد عَوَّدَ البعيرُ تَعْوِيداً. و فى المثل: «إن جَرْجَرَ العَوْدُ فزِدْهُ وِقْراً». و الناقةُ عَوْدَةٌ. و يقال فى المثل: «زَاحِمْ بِعَوْدٍ أَوْ دَعْ» أى اسْتَعِنْ على حربك بأهل السنِّ و المعرفةِ، فإن رأى الشيخِ خيرٌ من مَشهَدِ الغلام.
و العَوْدُ: الطريقُ القديمُ، و قال «1»:
* عَوْدٌ على عَوْدٍ لِأَقْوَامٍ أُوَلْ «2»*


أى بعيرٌ مُسِنُّ على طريق قديم.
و ربما قالوا سُودَدٌ عَوْدٌ، أى قديمٌ. قال الطِرِمَّاح:
 هل المَجْدُ إلّا السُودَدُ العَوْدُ و النَدَى             وَ رَأْبُ الثَأَى و الصَبْرُ عند المَواطِنِ‏

و العُودُ بالضم من الخشب: واحد العيدان و الأعوادِ. و العُودُ: الذى يضرَبُ به. و العُودُ:
الذى يُتَبَخَّرُ به.
__________________________________________________
 (1) قال ابن برى: صواب إنشاده:
 «وعدنا بمثل البدء ...»

. (1) بشير بن النكث.
 (2) يريد بالأول الجمل المسن، و بالثانى الطريق، أى طريق قديم.
و بعده:
 * يموتُ بالتَرْكِ و يحيا بالعَمَلْ*

أى إن الطريق يموت إذا ترك، و يحيا إذا سلك.

514
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عود ص 513

و عادٌ: قبيلةٌ، و هم قوم هودٍ عليه السلام.
و شى‏ءٌ عاديٌّ، أى قديمٌ، كأنه منسوب إلى عَادٍ.
و يقال: ما أدرى أَىُّ عَادَ هو، غير مصروف أىْ أَىُّ الناسِ هو.
و العيدُ: ما اعْتَادَكَ من هَمٍّ أو غيره.
قال الشاعر:
 * فالقَلْبُ يَعْتَادُهُ من حُبِّهَا عِيدُ*


و قال آخر «1»:
أَمْسَى بأَسْمَاءَ هذا القَلْبُ مَعْمُودَا             إذا أَقُولُ صَحَا يَعْتَادُهُ عِيدَا «2»

و العيدُ: واحد الأعياد، و إنما جمع بالياء و أصله الواو للزومها فى الواحد، و يقال للفرق بينه و بين أعواد الخشب. و قد عَيَّدُوا، أى شَهِدُوا العِيدَ.
و قول الشاعر «3»:
 يَطْوِى ابنُ سَلْمَى بها عن رَاكِبٍ بَعَداً «4»             عِيدِيَّةٌ أُرْهِنَتْ فيها الدَنَانِيرُ

هى نوقٌ من كرام النجائب منسوبة إلى فحلٍ مُنْجِبٍ.
و عادِيَاءُ: اسم رجل. قال النَمر بن تَولَب:
 هَلّا سَأَلْتَ بِعَادِيَاءَ وَ بَيْتِهِ             و الخَلِّ و الخمرِ الذى لم يُمْنَعِ‏

فإن كان تقديره فَاعِلَاءَ فهو من باب المعتل يذكر هناك.
و العَيْدَانِ بالفتح: الطِوالُ من النخل، الواحدة عَيْدَانةٌ. هذا إن كان فَعْلَانَ فهو من هذا الباب، و إن كان فَيْعَالًا فهو من باب النون.
عهد
العَهْدُ: الأمانُ، و اليمينُ، و الموثقُ، و الذمّةُ، و الحِفاظُ، و الوصيةُ.
و قد عَهِدْتُ إليه، أى أوصيته. و منه اشتقَّ العَهْدُ الذى يكتب للوُلاةِ.
و تقول: علىَّ عَهْدُ اللَّه لأفعلنَّ كذا.
و فى الأمر عُهْدَةٌ، بالضم، أى لم يُحْكَمْ بعدُ.
و فى عقله عُهْدَةٌ، أى ضعفٌ. و قولهم لا عُهْدَةَ، أى لا رَجْعَةَ. يقال: أبيعك المَلَسَى لا عُهْدَةَ، أى يتَمَلَّسُ و ينفلتُ فلا يرجع إلىَّ «1».
و العُهْدَةُ: كِتابُ الشراءِ. و يقال: عُهْدَتُهُ على فلان، أى ما أَدْرَكَ فيه من دَرَكٍ فإصلاحه عليه.
و العَهْدُ، بالنصْب: المنزلُ الذى لا يزال‏
__________________________________________________
 (1) يزيد بن الحكم الثقفى.
 (2) بعده:
  كأنّنى يوم أُمسِى ما تكلِّمنى             ذُو بُغيةٍ يَبتغِى ما ليس موجودا


 (3) هو رذاذ الكلبى.
 (4) البعد، بالتحريك: البعيد. و فى اللسان:
* ظَلَّتْ تجوبُ بها البلدانَ ناجيةٌ*

 (1) فى اللسان: «أى تنملس و تنفلت فلا ترجع إلى».
و تملس، و انملس، بمعنى.

515
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عود ص 513

القومُ إذا انتأَوْا عنه رجَعوا إليه؛ و كذلك المَعْهَدُ.
و المعهودُ: الذى عُهِدَ و عُرِفَ.
و عَهِدْتُهُ بمكان كذا، أى لقيته. و عَهْدِي به قريبٌ. و قول الشاعر «1»:
 فليسَ كَعَهْدِ الدَارِ يا أُمَّ مَالِكٍ             و لكنْ أَحَاطَتْ بالرِقابِ السَلاسِلُ‏

أى ليس الأمر كما عهدْتِ، و لكنْ جاء الإسلام فهدم ذلك «2».
و
فى الحديث «إنَّ كَرَمَ العَهْدِ من الإيمان»
أى رعايةَ المودّة.
و العَهْدُ: المطرُ الذى يكون بعد المطر، و الجمع العِهَادُ و العُهُودُ. و قد عُهِدَتِ الأرضُ فهى معهودةٌ، أى ممطورةٌ.
و التَعَهُّدُ: التحفُّظُ بالشى‏ء و تجديدُ العَهْدِ به.
و تَعَهَّدْتُ فلاناً و تَعَهَّدْتُ ضيعتى، و هو أفصح من قولك: تَعَاهَدْتُهُ؛ لأنَّ التَعَاهُدَ إنما يكون بين اثنين.
و فلانٌ يَتَعَهَّدُهُ صَرْعٌ.
و العِهْدَانُ: العَهْدُ.
و المُعَاهَدُ: الذِمِّىُّ.
و عَهِيدُكَ: الذى يُعَاهِدُكَ و تُعَاهِدُهُ. و قريةٌ عَهِيدَةٌ، أى قديمةٌ أتى عليها عَهْدٌ طويلٌ.
و المَعْهَدُ: الموضع الذى كنت تَعْهَدُ به شيئاً.
و رجلٌ عَهِدٌ بالكسر «1»: يَتَعَاهَدُ الأمورَ و الولاياتِ. قال الكميت يمدح قُتيبةَ بن مسلمٍ الباهلىّ و يذكر فُتوحه:
 نَامَ المُهَلَّبُ عنها فى إِمَارَتِهِ             حتَّى مَضَتْ سَنَةٌ لم يَقْضِهَا العَهِدُ

فصل الغين‏
غدد
الغُدَدُ: التى فى اللحم، الواحدة غُدَدَةٌ و غُدَّةٌ.
و غُدَّةُ البعيرِ: طاعونه. و قد أَغَدَّ البعيرُ فهو مُغِدُّ، أى به غُدَّةٌ.
قال الأصمعىُّ: المُغِدُّ: الغضبان. و قد أَغَدَّ القومُ: أصابتْ إبلَهُمُ الغُدَّةُ.
و رجلٌ مِغْدَادٌ: كثير الغضب.
غرد
الغَرَدُ بالتحريك: التطريبُ فى الصوت و الغناء. يقال: غَرِدَ الطائرُ فهو غَرِدٌ. و التَغْرِيدُ مثله. قال الشاعر سُويدُ بن كُرَاع العكلىُّ:
إذا عَرَضَتْ دَاوِيَّةٌ مُدْلَهِمَّةٌ             و غَرَّدَ حَادِيَها فَرَيْنَ بها فِلْقَا

__________________________________________________
 (1) أبو خراش الهذلى.
 (2) و أراد بالسلاسل الإسلام و أنه أحاط برقابنا فلا نستطيع أن نعمل شيئاً مكروها.
 (1) قوله بالكسر، أى كسر الهاء مع فتح الأول، على خلاف الاصطلاح من أن ضبط الأسماء لأولها، و ضبط الأفعال لوسطها. ألا ترى أن الكسر الآتى فى الغرد للأول كالفتح المذكور بعده. قاله نصر.

516
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

غرد ص 516

و التَغَرُّدُ مثل التَغْرِيدِ، و قد جمعهما امرؤ القيس فى قوله يصف حمارا:
يُغَرَّدُ بالأَسْحَارِ فى كُلِّ مَرْتَعٍ «1»             تَغَرُّدَ مِرِّيحِ النَدَامَى المُطَرِّبِ‏

و الغِرْدُ بالكسر: ضربٌ من الكمأة، و الجمع غِرَدَةٌ، مثل قردٍ و قِرَدَةٍ. قال الكسائىّ:
واحدُ الغِرَدَةِ من الكمأة غَرَدٌ. و قال الفراء:
سمعت أنا غَرْدٌ بالفتح، مثل جَبْ‏ءٍ و جِبَأَةٍ.
و يقال أيضاً غَرْدَةٌ و غَرْدٌ، مثل تمرةٍ و تمرٍ، و غِرْدَةٌ و غِرْدٌ، مثل تِبْنَةٍ و تِبْنٍ. و الجمع منهما غِرَادٌ، مثل كلابٍ و ذئابٍ. و المَغْرُودُ مثله، و الجمع المَغَارِيدُ.
و المُغَرَنْدِي: الذى يعلو و يَغلِب.
قال الراجز:
 قد جَعَلَ النُعَاسُ يَغْرَنْدِينِي             أَطْرُدُهُ عنِّى و يَسْرَنْدِينِى‏

أبو زيد: اغْرَنْدَوْا عليه اغْرِنْدَاءً، أى عَلَوْهُ بالشتم و الضرب و القهر، مثل اغْلَنْتَوْا.
غرقد
الغَرْقَدُ: شجر. و بقيعُ الغَرْقَدِ: مقبرةٌ بالمدينة.
غمد
الغِمْدُ: غلاف السيف.
و غَمَدتُ السيفَ أَغْمُدُهُ: جعلته فى غِمْدِهِ.
و أغْمَدْتُهُ أيضاً، فهو مُغْمَدٌ و مَغْمُودٌ. قال أبو عبيدة:
هما لغتان فصيحتان.
و تَغَمَّدَهُ اللَّه برحمته: غَمَرَه بها. و تَغَمَّدْتُ فلانا: سترتُ ما كان منه و غطّيته.
و غامِدٌ: حىُّ من اليمن. و أنشد ابن الكلبى لغامد:
 تَغَمَّدْتُ شَرًّا «1» كان بين عَشِيرَتِى             فأَسْمَانِىَ القَيْلُ الْحَضُورِىُّ غَامِدَا «2»

و اغْتَمَدَ فلانٌ الليلَ: دخل فيه، كأنّه صار كالغِمْدِ له، كما يقال: ادَّرَعَ الليل. و ينشد:
 * ليس لوِلْدَانِكَ لَيْلٌ فاغْتَمِدْ*


أى ارْكَبِ اللَّيْلَ و اطلبْ لهم القوت.
و غُمْدَانُ: قصرٌ باليمن.
غيد
الغَيَدُ: النُعومة. يقال: امرأة غَيْدَاءُ و غَادَةٌ أيضاً، أى ناعمةٌ بيِّنة الغَيَدِ. و الأَغْيَدُ: الوسنانُ المائلُ العنق.
فصل الفاء
فأد
الفُؤَادُ: القلبُ، و الجمع الأَفْئِدَةُ:
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «سدفة».
 (1) فى اللسان: «أمراً».
 (2) فى اللسان: «فسمانى». و الحضورى، بفتح الحاء: نسبة إلى الحضور، قبيلة من حمير.

517
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فأد ص 517

و فَأَدْتُهُ فهو مَفْؤُودٌ: أصبت فُؤادَهُ، و كذلك إذا أصابه داء فى فؤاده.
الكسائى: رجلٌ مَفْؤُودٌ و فَئِيدٌ:
لا فُؤَادَ له.
و فَأَدْتُ الخُبْزَةَ: مَلَلتُهَا. و فَأَدْتُ للخُبْزَةِ إذا جعلتَ لها موضعاً فى الرماد و النار لتضعَها فيه.
و ذلك الموضع أُفْؤُودٌ، على أُفْعُولٍ.
و الخَشَبَةُ التى يحرَّك بها التنُّور مِفُأَدٌ، و الجمع مَفَائِدُ. و المِفْأَدُ أيضاً: السَفُّودُ؛ و كذلك الْمِفْأَدَةُ. و هو من فَأَدْتْ اللحمَ و افْتَأَدْتُهُ، إذا شويتَه.
و لحمٌ فَئِيدٌ، أى مشوىُّ.
فدد
الأصمعى: الفَدِيدُ: الصوتُ. و قد فَدَّ الرجل يَفِدُّ فَدِيداً. و أنشد للمعلوط السعدىّ:
أَعَاذِلَ ما يُدْرِيكَ أَنْ رُبَّ هَجْمَةٍ             لِأَخْفَافِهَا فوق المِتَانِ فَدِيدُ «1»

و رجلٌ فَدَّادٌ: شديدُ الصوتِ. و
فى الحديث:
 «إنَّ الجفاء و القسوة فى الفَدَّادِينَ»
، بالتشديد، و هم الذين تعلوا أصواتُهم فى حُرُوثِهِم و مواشيهم.
و أمَّا الفَدَادِينُ بالتخفيف، فهى البقر التى تحرث، واحدها، فَدَّانٌ بالتشديد، عن أبى عمرو.
و الفَدْفَدُ: الأرضُ المستويةُ.
فرد
الفَرْدُ: الوِتْرُ، و الجمع أَفْرَادٌ و فُرَادَى على غير قياس، كأنَّهُ جمع فَرْدَانَ.
و ثورٌ فَرْدٌ، و فَارِدٌ، و فَرِدٌ و فَرَدٌ «1»، و فَرِيدٌ، كلُّه بمعنى مُنفرِدٍ.
و ظبيةٌ فارِدٌ: انقطعتْ عن القطيع؛ و كذلك السِدْرَةُ الفَارِدَةُ التى انفردتْ عن سائر السِدْرِ.
و الفَرِيدُ: الدُرُّ إذا نُظِمَ و فُصِّلَ بغيره.
و يقال: فَرَائِدُ الدرِّ: كبارُها.
و أَفرادُ النجوم: الدَرَارِىُّ فى آفاق السماء.
و يقال: جاءوا فُرَاداً و فُرَادَى منوَّنَا و غير منوَّن، أى واحداً واحداً.
و أَفْرَدْتُهُ: عزلته. و أَفْرَدْتُ إليه رسولا.
و أَفْرَدَتِ الأنثى: وضعتْ واحداً، فهى مُفْرِدٌ و مُوحِدٌ و مُفِذُّ. و لا يقال ذلك فى الناقة، لأنَّها لا تلد إلّا واحداً.
و فَرِدَ و انْفَرَدَ، بمعنًى. قال الصِمَّةُ القُشَيْرىُّ:
و لم آت البيوتَ مُطَنَّبَاتٍ             بأَكْثِبَةٍ فَرِدْنَ من الرَغَامِ‏

و تقول: لقيتُ زيداً فَرْدَيْنِ، إذَا لم يكن معكما أحد.
__________________________________________________
 (1) رواية ابن دريد: «فوق الفلاة». قال: و يروى «وئيد».
 (1) أى بكسر الراء و فتحها.

518
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فرد ص 518

و تَفَرَّدْتُ بكذا و اسْتَفْرَدْتُه، إذا انْفَرَدْتَ به.
فرصد
الفِرْصَادُ: التوتُ، و هو الأحمر منه. قال الشاعر الأسود بن يَعفر:
         من خَمْرٍ ذى نَطَفٍ أَغَنَّ كأنَّمَا             قَنَأَتْ أَنَامِلُهُ من الفِرْصَادِ «1»

فرقد
الفَرْقَدُ: ولدُ البقرةِ. و قال طرفة:
         * كَمَكْحُولَتَىْ مَذْعُورَةٍ أُمِّ فَرْقَدِ «2»*


و الفَرْقَدَانِ: نجمان قريبان من القطب.
فرند
فِرْنَدُ السيفِ و إِفْرِنْدُهُ: رُبَدُهُ و وَشْيُهُ.
و الفِرِنْداد: موضعٌ، و يقال اسم رملةٍ.
فرهد
الفُرْهُدُ بالضم: الحادِرُ الغليظُ.
و الفُرْهُودُ: حىُّ من يَحْمَدَ «3»، و هو بطنٌ من الأَزْدِ، يقال لهم الفَرَاهِيدُ، منهم الخليل ابن أحمد العَرُوضِىُّ. يقال رجلٌ فَرَاهِيدِيُّ. و كانَ يونس يقول: فُرْهُوديٌّ.
فسد
فَسَدَ الشى‏ءُ يَفْسُدُ فساداً، فهو فاسدٌ، و قومٌ فَسْدَى، كما قالوا: ساقطٌ و سَقْطَى.
و كذلك فَسُدَ الشى‏ءُ بالضم، فهو فَسِيدُ.
و لا يقال انْفَسَدَ. وَ أَفْسَدْتُهُ أنا. و الاسْتِفْسادُ:
خلاف الاستصلاح.
و المَفْسَدَةُ: خلاف المصلحة.
فصد
الفَصْدُ: قطع العِرْقِ. و قد فَصَدْتُ و افْتَصَدْتُ.
و انْفَصَدَ الشى‏ء و تَفَصَّدَ: سال.
و الفَصِيدُ: دَمٌ كان يُجْعَلُ فى مِعًى من فَصْدَ عِرْقٍ ثم يُشْوَى، يُطْعَمُهُ الضيفُ فى الأزْمة.
و فى المثل: «لم يُحْرَمْ مَنْ فُصِدَ له» أى مَنْ فُصِدَ له البعيرُ. و ربما سكِّنت الصاد منه تخفيفا فتُقْلَبُ زاياً فيقال: «فُزْدَ لَهُ». و كل صادٍ وقعتْ قبل الدال فإنه يجوز أن تُشِمَّهَا رائحة الزاى إذا تحرّكتْ، و أن تقلبها زاياً محضا إذا سكنتْ.
و بعضهم يقول «من قُصِدَ لَه» بالقاف، أى مَنْ أُعْطِىَ قَصْداً، أى قليلا. و كلام العرب بالفاء.
__________________________________________________
 (1) فى المفضليات:
مِنْ خَمْرِ ذِى نَطَفٍ أَغَنَّ مُنَطَّقٍ             وَافَى بها لِدَرَاهِمِ الأَسْجَادِ
يَسْعَى بها ذو تُومَتَيْنِ مُشَمِّرٌ             قَنَأَتْ أَنَامِلُهُ من الفِرْصَادِ


فترى أن كل شطر من بيت.
 (2) صدره:
* طَحُورَانِ عُوَّارَ القَذَى فَتَرَاهُمَا*

 (3) قوله من يحمد، بفتح الياء و الميم، كما فى الوفيات.
و أما يحمد جد الأوزاعى إمام أهل الشام فهو بضم التحتية و كسر الميم، كما فى تهذيب الأسماء للنووى. و نقله عنه الدميرى فى ترجمة (البعير).

519
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فقد ص 520

فقد
فَقَدْتُ الشى‏ءَ أَفْقِدُهُ فَقْداً و فِقْدَاناً و فُقْدَاناً «1».
و كذلك الافْتِقَادُ. و تَفَقدْتُهُ، أى طلبته عند غيبته.
و الفَاقِدُ: المرأةُ التى تَفْقِدُ ولدها أو زوجَها.
و ظبيةٌ فاقدٌ.
و تَفَاقَدَ القومُ، أى فَقَدَ بعضُهُم بعضاً.
و قال الشاعر ابن مَيَّادَةَ:
  تَفَاقَدَ قَوْمِى إذْ يَبِيعُون مُهْجَتِى             بجَارِيَةٍ بَهْراً «2» لهم بَعْدَهَا بَهْرَا

فند
الفَنَدُ، بالتحريك: الكذب. و قد أَفْنَدَ إفْناداً، إذا كذب.
و الفَنَدُ: ضُعفُ الرأى من هَرَمٍ. و أَفْندَ الرجل: أُهْتِرَ. و لا يقال عجوزٌ مُفْنِدَةٌ، لأنها لم تكن فى شبيبتها ذاتَ رأىٍ.
و التَفْنِيدُ: اللومُ و تضعيفُ الرأىِ. و الفِنْدُ بالكسر: قطعةٌ من الجبل طُولًا.
و الفِنْدُ الزِمَّانِىُّ: شاعرٌ.
و قدومٌ فِنْدَأْوَةٌ، أى حادَّةٌ.
فود
فَوْدُ الرأسِ: جانباه. يقال: بدا الشيبُ بِفَوْدَيْهِ. قال ابن السكِّيت: إذا كان للرجل ضفيرتان يقال: لفلان فَوْدَانِ.
و قعد بين الفَوْدَيْنِ، أى بين العِدْليْنِ.
و فَادَ يَفِيدُ و يَفُودُ، أى مات. و قال لبيد:
 رَعَى خَرَزاتِ المُلْكِ سِتِّينَ حِجَّةً             و عِشْرِينَ حتى فَاد و الشَيْبُ شامِلُ‏

فهد
الفَهْدُ: واحد الفُهُودُ. و فَهِدَ الرجل بالكسر «1»، أى أشبه الفَهْدَ فى كثرة نومِه. و
فى الحديث: «إن دخل فَهِدَ، و إن خرج أَسِدَ».
و الفَهْدَتَانِ: لحمتانِ فى زور الفرس ناتئتان مثل الفِهْرَيْنِ.
و الفَوْهَدُ: الغلامُ السمينُ الذى راهق الحُلُم؛ و الجاريةُ فَوْهَدَةٌ. قال الراجز:
 تُحِبّ منّا مُطْرَهِفًّا فَوْهَدَا             عِجْزَةَ شَيْخَيْنِ غُلَاماً أَمْرَدَا

فيد
فَادَ يَفِيدُ فَيْداً، أى تَبَخْتَرَ. و رجل فَيَّادٌ و فَيَّادَةٌ أيضاً. قال أبو النجم:
* و ليس بالفَيَّادَةِ المُقَصْمِلِ «2»*


أى هذا الراعى ليس بالمتجبِّر الشديد العَصَا.
و التَفَيُّدُ: التبخترُ.
__________________________________________________
 (1) أى بكسر الفاء و ضمها. اه و انقولى. و لم يذكر القاموس الضم لكنه ذكره فى البصائر، كما فى شرحه.
 (2) بهراً له بفتح الباء، أى تعاً له.
 (1) قوله بالكسر أى للوسط على الاصطلاح فى الأفعال.
 (2) قبله:
 * ليس بمُلْتَاثٍ و لا عَمَيْثَلِ*

العميثل: المتوانى. و المقصمل: الذى يسى‏ء سوقها.

520
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فيد ص 520

و الفَيَّادُ: ذكَر البومِ، و يقال الصدَى.
و الفائدةُ: ما استفدت من علمٍ أو مالٍ. تقول منه: فَادَتْ له فَائدَةٌ.
أبو زيد: أفَدْتُ المالَ: أعطيته غيرى.
و أَفَدْتُهُ: اسْتَفَدْتُهُ. و أنشد للقَتَّال:
 بَكْرِيَّةٌ تَعْثُرُ «1» فى النِقَالِ             مُهْلِكُ مَالٍ و مُفِيدُ مَالِ‏

أى مُسْتَفِيدُ مالٍ.
و فَادَ المالُ لفلانٍ يَفِيدُ، أى ثَبَتَ له. و فَادَهُ يَفِيدُهُ، أى دَافَهُ. و قال كثيّر:
 يُبَاشِرْنَ فَأْرَ المِسْكِ فى كُلِّ مَهْجَعٍ «2»             و يَشْرَقُ جَادِىُّ بهنَّ مَفِيدُ

أى مَدُوفٌ.
و الفَيْدُ: الزعفرانُ المَدُوفُ. و الفَيْدُ:
الشَعَرُ الذى على جَحْفَلَةِ الفرسِ.
و فَيْدُ: منزِلٌ بطريق مكّة.
فصل القاف‏
قتد
القَتَدُ: خشبُ الرحْلِ، و جمعه أَقْتَادٌ و قُتُودٌ.
قال الراجز:
كَأَنَّنِى ضَمَّنْتُ هِقْلًا عَوْهَقَا             أَقتادَ رحلِى أو كُدُرًّا مُحْنِقا

و القَتَادُ: شجرٌ له شوكٌ، و هو الأعظم.
و فى المثل: «و مِنْ دونه خَرْط القَتَادِ».
و أما القَتَادُ الأصغر فهى التى ثمرتها نَفَّاخَةٌ كنفّاخة العُشَرِ.
قال الكسائى: إبلٌ قَتِدَةٌ و قَتَادَى، إذا اشتكتْ بطونَها من أكلِ القَتَادِ؛ كما يقال رَمِثَةٌ و رَمَاثَى.
و قُتَائِدَةُ: اسم عَقَبَةٍ. و قال عبد مَناف ابن رِبْع:
حَتَّى إذا أَسْلَكُوهُمْ فى قُتَائِدَةٍ             شَلًّا كما تَطْرُدُ الجَمَّالَةُ الشُرُدَا

أى أسلكوهم فى طريقٍ فى قُتَائِدَةَ.
قترد
رجلٌ قِتْرِدٌ و قُتَارِدٌ و مُقَتْرِدٌ «1»، إذا كان كثير الغَنم و السِخال، عن أبى عبيد.
قثد
القَثَدُ: نبتٌ يشبه القِثّاء «2».
قحد
القَحَدَةُ: أصل السَنام، و الجمع قِحَادٌ، مثل ثمرةٍ و ثمارٍ.
و ناقةٌ مِقْحَادٌ: ضخمةُ السَنام. و قد أَقْحَدَتِ‏
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «ناقَتُه تَرمُلُ».
 (2) فى اللسان: «فى كل مَشْهَدٍ».
 (1) قال المجد: هكذا ذكره الجوهرى و غيره، و الكل تصحيف، و الصواب بالثاء المثلثة كما ذكرناه بعد.
صرح به أبو عمرو و ابن الأعرابى و غيرهما.
 (2) القثاء: الخيار.

521
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قحد ص 521

الناقةُ. و بكرةٌ قَحْدَةٌ، و أصله قَحِدَةٌ فسكنت، مثل عَشْرَةٍ و عَشَرَةٍ.
و القَمَحْدُوَةُ، بزيادة الميم: ما خَلْفَ الرأس، و الجمع قَمَاحِدُ.
قدد
القَدُّ: الشقُّ طُولًا. تقول: قَدَدْتُ السيرَ و غيرَه أَقُدُّهُ قَدًّا. و قَدَّ المسافرُ المَفَازَةَ.
و الانْقِدادُ: الانشقاقُ.
و القَدُّ أيضا: جِلد السَخلةِ الماعزةِ، و الجمع القليل أَقُدُّ و الكثير قِدَادٌ، عن ابن السكيت.
و فى المثل: «ما يجعل قَدَّك إلى أَدِيمِكَ»، معناه أىُّ شى‏ءٍ يحملك على أن تجعل أمرك الصغيرَ عظيما.
و القَدُّ: القامة، و التقطيعُ. يقال: قُدَّ فلانٌ قَدَّ السَيفِ، أى جُعِل حَسَنَ التقطيعِ.
و قول النابغة:
 و لِرَهْطِ حَرَّابٍ و قَدٍّ سَوْرَةٌ             فى المَجدِ ليس غُرَابُها بمُطَارِ

قال أبو عبيد: هما رجلان من بنى أسدٍ.
و القِدُّ، بالكسر: سَيْرٌ يُقَدُّ من جلد غير مدبوغ. و القِدَّةُ أخصُّ منه، و الجمع أَقُدُّ.
و القِدَّةُ أيضاً: الطريقةُ، و الفِرقةُ من الناس إذا كان هوى كلِّ واحدٍ على حدةٍ. يقال: كُنَّا طَرائِقَ قِدَداً.
و «ما له قِدٌّ و لا قِحْفٌ»، فالقِدُّ: إناءٌ من جلد. و القِحْفُ من خشب.
و القَدِيدُ: اللحمُ المُقَدَّدُ، و الثوبُ الخَلَقُ.
و تَقَدَّدَ القومُ: تفرَّقوا. و اقْتَدَّ فلانٌ الأمورَ، إذا دبّرها و ميّزها.
و قُدَيْدٌ: ماءٌ بالحجاز، و هو مصغَّرٌ.
و القُدَادُ: و جعُ البطن.
و المِقْدَادُ: اسم رجلٍ من الصحابة.
و المَقَدُّ بالفتح: القاعُ، و هو المكان المستوِى.
و قَدْ، مُخَفَّفةٌ: حرفٌ لا يدخل إلَّا على الأفعال، و هو جواب لقولك لَمَّا يَفْعلْ. و زعَمَ الخليلُ أنَّ هذا لمن ينتظر الخبر، تقول: قَدْ مات فلان. و لو أخبره و هو لا ينتظره لم يقل قد مات، و لكن يقول: مات فلان.
و قد يكون قَدْ بمعنى ربَّما، قال الشاعر عَبِيد ابنُ الأبرص:
قد أَتْرُكُ القِرْنَ مُصْفَرًّا أَنَامِلُهُ             كأَنَّ أَثْوَابَهُ مُجَّتْ بفِرْصَادِ

و إنْ جعلته اسما شدّدته فقلت: كتبْت قَدًّا حسنةً. و كذلك كىُّ، و هُوُّ، و لَوُّ؛ لأنَّ هذه الحروف «1» لا دليل على ما نقص منها، فيجب أن يُزاد فى أواخرها ما هو من جنسها و تدغم، إلَّا فى الألف فإنّك تهمزها. و لو سمَّيْت رجلا بلا أو ما،
__________________________________________________
 (1) أى الكلمات.

522
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قدد ص 522

ثمَّ زدْت فى آخره ألفاً همزْت، لأنَّك تحرك الثانية.
و الألف إذا تحرَّكتْ صارتْ همزةً.
فأمّا قولهم: قَدْكَ بمعنى حَسْبُكَ، فهو اسم، تقول: قَدِي و قَدْنِي أيضاً بالنون على غير قياس، لأنَّ هذه النون إنَّما تزاد فى الأفعال وِقايةً لها، مثل ضربنى و شتمنى. قال الراجز «1»:
 * قَدْنِي من نَصْرِ الخُبَيْبَيْنِ قَدِي «2»*


قرد
القُرَادُ: واحد القِرْدَانِ. يقال: قَرِّدْ بعيرَك، أى انْزَعْ منه القِرْدَانَ.
و التَقْرِيدُ: الخداع؛ و أصله أنَّ الرجل إذا أراد أن يأخذ البعيرَ الصعْبَ قَرَّدَهُ أوّلًا، كأنَّه ينزع قِرْدَانَهُ. قال الشاعر الحُصَين بن القعقاع:
 هُمُ السَمْنُ بالسَنُّوتِ لا أَلْسَ فيهم             و هم يَمْنَعُونَ جَارَهُمْ أنْ يُقَرَّدَا

و قال الحطيئة:
لَعَمْرُكَ ما قُرَادُ بَنِى كُلَيبٍ             إذا نُزِعَ القُرَادُ بمُسْتطاعِ‏

و أمُّ القِرْدَانِ: الموضعُ بين الثُنَّةِ و الحافر.
و قول الشاعر مِلْحَةَ الجَرْمىِّ «3»:
 كأنَّ قُرَادَيْ صَدْرِهِ طَبَعَتْهُمَا             بِطِينٍ من الجَوْلَانِ كُتَّابُ أَعْجَمُ «1»

يعنى به حَلَمَتَى الثدى.
و القَرَدُ بالتحريك: نُفَايَةُ الصُوفِ و ما تمعَّط من الغنم و تلبَّد، و القطعةُ منه قَرَدة. و فى المثل:
 «عَكَرْتَ على الغَزْل بأَخَرَةٍ، فلم تَدَعْ بنَجْدٍ قَرَدَةً». عَكَرْتَ، أى عطفْت.
يقال: قَرِدَ الصُوف بالكسر يَقْرَدُ قَرَدًا.
و سحابٌ قَرِدٌ، و هو المتقطِّع فى أقطار السماء يركبُ بعضُه بعضاً. و قَرِدَ الأديمُ أيضاً، إذا حَلِمَ. و قَرِدَ الرجلُ: سكَتَ من عِىٍّ. و أَقْرَدَ، أى سكنَ.
و تماوت. و أنشد الأحمر:
تَقُولُ إذا اقْلَوْلَى عليها و أَقْرَدَتْ             أَلَا هَلْ أَخُو عَيْشٍ لَذِيذٍ بِدائمِ «2»

و قَرَدْتُ السمنَ، بالفتح، فى السِقاء، أَقْرُدُهُ قَرْدًا: جمعْتُه.
و القِرْدُ: واحد القُرُودِ، و قد يجمع على قِرَدَةٍ
__________________________________________________
 (1) حميد الأرقط.
 (2) بعده:
  * ليس الإمامُ بالشَحِيحِ المُلْحِدِ*

 (3) و قيل لعدى بن الرقاع يمدح عمر بن هبيرة.
 (1) بعده:
إذا شِئْتَ أن تَلْقَى فَتَى البَاسِ و النَدَى             و ذا الْحَسَبِ الزَاكِى التَلِيدِ المُقَدَّمِ‏
فكُنْ عُمَراً تَأْتِى وَ لَا تَعْدُوَنَّهُ             إلى غَيْرِهِ و اسْتَخْبِرِ النَاسَ و افْهَمِ‏


 (2) قال ابن برى: البيت للفرزدق يذكر امرأة إذا علاها الفحل أقردت و سكنت و طلبت منه أن يكون فعله دائما متصلا.

523
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قرد ص 523

مثل فيلٍ و فِيَلَةِ. و الأنثى قردة، و الجمع قِرَد، مثل قِربةٍ و قِرَب. و فى المثل: «إنّه لأَزنَى مِن قِردٍ» قال أبو عبيدة: هو رجلٌ من هذيلٍ يقال له قِرْدُ بن معاوية.
و القَرْدَدُ: المكانُ الغليظُ المرتفعُ، و إنّما أظهر التضعيف لأنّه ملحق بفَعْلَلٍ، و الملحق لا يدغم.
و الجمع قَرَادِدُ. و قد قالوا: قَرَادِيدُ، كراهية الدالين.
و القَرْدُودُ من الأرض، مثل القَرْدَدِ.
و قَرْدُودَةُ الظهرِ: ما ارتفع من ثَبَجِه.
قرمد
القَرْمَدُ: ضرب من الحجارة يُوقَد عليها، فإذا نضج قُرْمِدَ به البِرَكَ، أى طُلِىَ قال النابغة:
* رَابِى المَجَسَّةِ بالعَبِيرِ مُقَرْمَدِ «1»*


و أنشد لابن أحمر:
ما أُمُّ غُفْرٍ على دَعْجَاءَ ذى عَلَقٍ «2»             يَنْفِى القَرَامِيدَ عنها الأعْصَمُ الوَقِلُ‏

و القِرْمِيدُ: الآجُرُّ، و الجمع القَرَامِيدُ. و بِناءٌ مُقَرْمَد: مبنىُّ بالآجُرِّ أو الحجارة.
قشد
القِشْدَةُ بالكسر: الثُفْلُ الذى يبقى فى أسفل الزُبْد إذا طُبخ مع السَوِيقِ ليُتَّخذ سمناً.
قصد
القَصْدُ: إتيان الشى‏ء «1». تقول قَصَدْتُهُ، و قَصَدْتُ له، و قَصَدْتُ إليه بمعنىً. و قَصَدْتُ قَصْدَهُ: نحوْت نحوه.
و قَصَدْتُ العودَ قَصْداً: كسْرته. و القِصْدَةُ بالكسر القطعةُ من الشى‏ء إذا انكسر، و الجمع قِصَدٌ. يقال: القَنَاقِصَدٌ. و قد انْقَصَدَ الرمح.
و تَقَصَّدَتِ الرِماح: تَكَسَّرَتْ. و رمحٌ أَقْصادٌ.
قال الأخفش: هذا أحدُ ما جاء على بِناء الجمع.
و تَقَصَّدَ الكلبُ و غيرُه، أى مات. قال لبيد:
فتَقَصَّدَتْ منها كَسَابِ و ضُرِّجَتْ             بدَمٍ و غُورِدَ فى المَكَرِّ سُحامُها

و أَقْصَدَ السهمُ، أى أصاب فقتل مكانه.
و أَقْصَدَته حَيَّةٌ: قتلتْه. قال الأخطل:
  فإنْ كُنْتِ أَقْصَدْتِنِى إذْ رَمَيْتِنِى             بسَهْمَيْكِ «2» فالرَامِى يَصِيدُ و لا يَدْرِى‏

أى و لا يَخْتُلُ.
و القصيدُ: جمعُ القصيدةِ من الشعر، مثل سَفِينٍ جمع سفينةٍ. و القَصِيدُ: اللحم اليابس.
و القاصِدُ: القريب؛ يقال: بيننا و بين الماء
__________________________________________________
 (1) صدره:
  * و إذا طَعَنْتَ طَعَنْتَ فى مُسْتَهْدِفٍ*

المستهدف: المرتفع. يقال: استهدف لك الشى‏ء إذا ارتفع. و الرابى: المرتفع، من ربا يربو؛ و منه الربوة.
و المقرمد: المطلى المطين بالعبير كما يقرمد الحوض بالطين.
 (2) الغفر، بالفتح، و بالضم أكثر: ولد الأروية.
 (1) و قصد العرفط و نحوه: أغصانه الناعمة.
 (2) فى المطبوعة الأولى «بسهمك»، و أثبت ما فى المخطوطة و اللسان.

524
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قصد ص 524

ليلةٌ قَاصِدةٌ، أى هيِّنةُ السيرِ، لا تعبَ فيه و لا بطءَ.
و القَصْدُ: بين الإسراف و التقتير. يقال:
فلانٌ مقتصِدٌ فى النفقة. و قوله تعالى: وَ اقْصِدْ فِي مَشْيِكَ
. و اقصِدْ بذَرْعِكَ، أى ارْبَعْ على نفسك.
و القَصْدُ: العَدْلُ. و قال الشاعر «1»:
         على الْحَكَمِ المَأْتِىِّ يوماً إذا قَضَى             قَضِيَّتَهُ أن لا يَجُورُ و يَقْصِدُ

قال الأخفش: أراد و ينبغى أن يَقْصِدَ، فلما حذفه و أَوْقَعَ يَقْصِدُ مَوْقعَ ينبغى رفَعَه لوقوعه موقع المرفوع. و قال الفراء: رَفَعه للمخالفة، لأن معناه مخالفٌ لما قبله، فخولف بينهما فى الإعراب.
قعد
قَعَدَ قُعُوداً و مَقْعَدًا، أى جلس. و أَقْعَدَهُ غيره.
و القَعْدَةُ: المرّة الواحدة. و القِعْدَةُ بالكسر:
نوعٌ منه.
و المَقْعَدَةُ: السافلةُ.
و ذو القَعْدَةِ: شهرٌ، و الجمع ذواتُ القَعْدَةِ.
و قَعَدَتِ الرَخَمةُ: جثَمتْ. و قَعَدَتِ الفسيلةُ:
صار لها جِذعٌ.
و القَاعِدُ من النخل: الذى تناله اليد. و القَاعِدُ من النساء، التى قعدتْ عن الوَلَدِ و الحَيْضِ؛ و الجمع القَوَاعِدُ. و القَاعِدُ من الخوارج، و الجمع القَعَدُ، مثل حارسٍ و حَرَسٍ. و يقال: القَعَدُ الذين لا ديوان لهم. و القَعَدُ أيضاً: أن يكون بوظيف البعير تطامنٌ و استرخاءٌ.
و قَوَاعِدُ البيت: آساسه. و قَواعدُ الهودج:
خشبات أربعُ معترضاتٌ فى أسفله.
و تَقَعَّدَ فلان عن الأمر، إذا لم يطلبه.
و تقاعد به فلانٌ، إذا لم يُخرِج إليه من حقِّه.
و تَقَعَّدْتُهُ، أى رَبَثْتُهُ عن حاجته و عُقْتُهُ. و يقال:
ما تَقَعَّدَنِى عنك إلا شغلٌ، أى ما حَبَسَنِى.
و رجلٌ قُعَدَةٌ ضُجَعَةٌ، أى كثيرُ القعُودِ و الاضطجاع.
و القَعُودُ من الإبل هو البَكْر حين يُرْكِبُ أى يُمْكِن ظهرُه من الركوب؛ و أدنى ذلك أن يأتى عليه سنتان إلى أن يُثْنِىَ، فإذا أَثْنَى سُمِّىَ جملا. و لا تكون البَكْرَةُ قَعُوداً و إنما تكون قَلُوصاً.
قال أبو عبيدة: القَعُودُ من الإبل: الذى يَقْتَعِدُهُ الراعى فى كلِّ حاجة. قال: و هو بالفارسية «رَختْ». و بتصغيره جاء المثل:
 «اتَّخَذُوهُ قُعَيِّدَ الحاجاتِ»، إذا امتهنوا الرجلَ فى حوائجهم. قال الكميت يصف ناقته:
__________________________________________________
 (1) أبو اللحام التغلبى، أو عبد الرحمن بن الحكم.

525
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قعد ص 525

 مَعكُوسَةً كَقَعُودَ الشَوْلِ أَنْطَقهَا «1»             عَكْسُ الرِعاءِ بإيضاعٍ و تَكْرارِ

و يقال للقَعُودِ أيضا قُعْدَةٌ بالضم. يقال:
نِعْمَ القُعْدَةُ هذا، أى نِعْمَ المُقْتَعَدُ.
و المَقاعِدُ: مواضعُ قُعُودِ الناس فى الأسواق و غيرها.
و قولهم: هو منى مَقْعَدَ القابلةِ، أى فى القرب، و ذلك إذا لصِقَ به من بينِ يديه.
و القَعِيداتُ: السروجُ و الرِحالُ. و القَعِيدُ:
المُقَاعِدُ. و قوله تعالى: عَنِ الْيَمِينِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِيدٌ
، و هما قَعِيدَانِ. و فَعِيلٌ و فَعُولٌ مما يَستوى فيه الواحد و الاثنان و الجمع «2»، كقوله تعالى: أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ و قوله تعالى:
وَ الْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذلِكَ ظَهِيرٌ.
و القَعِيدُ: الجرادُ الذى لم يستوِ جَناحه بعدُ.
و القَعِيدَةُ: الغِرارةُ. قال أبو ذُؤيب:
له من كَسْبِهِنَّ مُعَذْلَجَاتٌ             قَعائِدُ قد مُلِئْنَ من الوَشِيقِ «3»

و القَعِيدَةُ من الرمل: التى ليست بمستطيلة.
و قَعِيدَةُ الرجل: امرأته؛ و كذلك قِعَادُهُ. قال الشاعر عبد اللَّه بن أوفى الخزاعىّ فى امرأته:
  فبِئْسَتْ قِعَادَ الفَتَى وَحْدَهَا             و بِئْسَتْ مُوَفِّيَةَ الأَرْبَعِ‏

و القَعِيدُ من الوحش: ما يأتيك من ورائك، و هو خلاف النَطِيحِ. و أنشد أبو عبيدة «1»:
 و لقد جَرَى لَهُمُ فلم يَتَعَيَّفُوا             تَيْسٌ قَعِيدٌ كالوِشَيجَةِ أَعْضَبُ‏

و قولهم: قَعِيدَكَ لا آتيك، و قَعِيدَكَ اللَّهَ لا آتيك، و قَعْدَكَ «2» اللَّهَ لا آتيك: يمينٌ للعرب؛ و هى مصادرٌ استُعملت منصوبةً بفعل مضمر، و المعنى بصاحبك الذى هو صاحب كل نَجْوَى، كما يقال: نَشَدْتُكَ اللَّهَ.
و الأَقْعَادُ «3» و القُعَادُ: داءٌ يأخذ الإبل فى أوراكها فيُميلها إلى الأرض. و الأَقْعَادُ فى رِجْلِ الفرس: أن تُقَوَّس جداً فلا تنتصب.
و المُقْعَدُ: الأعرج، تقول منه: أُقْعِدَ الرجل.
يقال: متى أصابك هذا القُعَادُ. و المُقْعَدُ من الثدى: الناهدُ الذى لم يَنثنِ بعدُ. قال النابغة:
 و البَطْنُ ذُو عُكَنٍ لَطِيفٌ طَيُّهُ             و الإتْبُ تَنْفُجُهُ بثَدْىٍ مُقْعَدِ

و رجلٌ قُعْدُدٌ، إذا كان قريبَ الآباء إلى الجدّ الأكبر. و كان يقال لعبد الصمد بن على‏
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «أنطفها» بالفاء.
 (2) فى المختار: و الجمع كقوله تعالى «إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعالَمِينَ».
 (3) الوشيق: ما جف من اللحم و هو القديد.
و معذلجات: مملوءات.
 (1) لعبيد بن الأبرص.
 (2) بفتح القاف، و يقال بكسرها أيضاً.
 (3) ضبطه فى القاموس بفتح الهمزة. لكن قول صاحب اللسان: «أقعد البعير فهو مقعد» يشير إلى ضبطه بكسرها.

526
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قعد ص 525

ابن عبد اللَّه بن عباس: قُعْدَدُ بنى هاشم. و يُمدحُ به من وجهٍ، لأن الولاء للكُبْرِ، و يُذَمُّ به من وجهٍ، لأنه من أولاد الهَرْمَى و ينسب إلى الضَعْفِ. قال الشاعر دُريد «1»:
 دعانِى أَخِى و الخَيْلُ بينِى و بَيْنَهُ             فلمَّا دعانِى لم يَجِدْنِى بقُعْدُدِ

و قال الأعشى:
 طَرِفُونَ «2» وَلَّادُونَ كلَّ مُبارَكٍ             أَمِرُونَ لا يَرِثُونَ سَهْمَ القُعْدُدِ

قفد
الأَقْفَدُ من الناس: الذى يمشى على صدور قدميه من قِبَلِ الأصابع و لا تبلُغ عَقِباهُ الأرضَ.
و من الدوابِّ: المنتصبُ الرسغِ فى إقبالٍ على الحافر.
و يقال: فرسٌ أَقْفَدُ بيِّن القَفَدِ؛ و هو عيب.
قال أبو عبيدة: و القَفَدُ لا يكون إلّا فى الرِجْل.
و قال الأصمعى: القَفَدُ: أن يميل خُفُّ البعير من اليدِ أو الرِجْلِ إلى الجانب الإِنسىِّ. و قد قَفِدَ فهو أَقْفَدُ، فإنْ مال إلى الوحشىِّ فهو أَصْدَفُ.
و قال الشاعر الراعى:
 مِنْ مَعْشَرٍ كُحِلَتْ باللُؤْمِ أَعْيُنُهُم             قُفْدِ الأكُفِّ لِئامٍ غَيرِ صُيَّابِ‏

و القَفَدُ: جِنْس من العِمَّةِ. يقال: اعْتَمَّ القَفْدَاءَ، إذا لم يسدل طَرَفَها.
و القَفَدَانُ، بالتحريك: فارسىٌّ معرب، قال ابن دريد: هو خَريطة العَطَّار.
قلد
القِلَادَةُ: التى فى العنق. و قَلَّدْتُ المرأة فتَقَلَّدَتْ هى. و منه التَقْلِيدُ فى الدِينِ، و تَقْلِيدُ الوُلاةِ الأعمالَ.
و تَقْلِيدُ البَدَنةِ: أن يُعَلَّقَ فى عنقها شى‏ءٌ لِيُعْلَمَ أنّها هَدْىٌ.
و يقال: تَقَلَّدْتُ السيفَ. و قال الشاعر:
 يا لَيْتَ زَوْجَكِ قَدْ غَدَا             مُتَقَلِّدًا سَيْفاً و رُمْحَا

أى و حاملًا رمحا.
و هذا كقول الآخر:
 علَفْتُهَا تِبْناً و مَاءً بَارِداً             حتى شَتَتْ هَمَّالَةً عَيْنَاهَا

أى و سقيتها ماءً بارداً.
و مُقَلَّدُ الرجُلِ: موضعُ نِجَادِ السيف على مَنكِبه. و المُقَلَّدُ من الخيل: السابقُ يُقَلَّدُ شيئاً ليُعرَف أنّه قد سبق.
و قَلَدْتُ الحبلَ أَقْلِدُهُ قَلْداً، أى فَتَلْتُهُ؛ و الحبلُ قَليدٌ و مَقْلُودٌ.
__________________________________________________
 (1) ابن الصمة يرثى أخاه.
 (2) فى المطبوعة الأولى «ظريفون»، صواب روايته من المخطوطة و اللسان. و أنشده ابن برى:
  «أمرون ولادون ...»

. طرفون: لا يرثون. و قال: أمرون: كثيرون.
و الطرف: نقيض القعدد.

527
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قلد ص 527

و القَلْدُ أيضاً: السِوَارُ المفتول من فضة.
و القِلْدُ بالكسر: يومُ تأتى فيه الرِبْعُ «1».
و منه سُمِّيَتْ قوافل جُدَّةَ إلى مكة قِلْداً. و سَقَتْنَا السماء قِلْداً فى كلِّ أسبوع، أى مطرتْنا لوقتٍ.
و القِلْدَةُ: القشدةُ.
و الإقْلِيدُ: المفتاحُ. و المِقْلَدُ: مِفْتَاحٌ كالمنجل ربما يُقْلَدُ به الكلأ كما يُقْلَدُ القَتُّ إذا جُعل حبالا، أى يُفتَل؛ و الجمع المقاليد.
و أَقْلَدَ البحر على خلقٍ كثيرٍ، أى غرَّقهم، كأنه أُغِلقَ عليهم.
قمد
القُمُدُّ: القوى الشديد؛ و الأنثى قُمُدَّةٌ.
و اقْمَهَدَّ البعير اقْمِهْدَاداً: رفع رأسه، بزيادة الهاء.
قند
القَنْدُ: عسل قصب السكر. يقال: سويق مَقْنُودٌ و مُقَنَّدٌ.
و القِنْدِيدُ: الخمر. قال الأصمعى: هو مثل الإسْفَنْطِ، و هو عصير يطبخ و يجعل فيه أفواهٌ من الطِيب، و ليس بخمر.
الكسائىّ: رجلٌ قِنْدَأْوَةٌ، على فِعْلَأْوَةٍ، أى خفيف. و قال الفراء: هى من النُوق الجريئة.
و قال أبو مالك: ناقةٌ قِنْدَأْوَةٌ و جملٌ قِنْدَأْوٌ، أى سريعٌ. و قَدُومٌ قِنْدَأْوَةٌ، أى حادَّة. و غيره يقول:
فِنْدَأْوة، بالفاء.
قهد
القَهْدُ مثل القَهْبِ، و هو الأبيض الأكدر.
قال لبيد:
  لِمُعَفَّرٍ قَهْدٍ تَنَازَعَ شِلْوَهُ             غُبْسٌ كَواسِبُ لا يُمَنُّ طَعامُها

و القِهَادُ: اسم موضع.
قود
قُدْتُ الفرسَ و غيرَه أَقُودُهُ قَوْدًا و مَقَادَةً و قَيْدُودَةً.
و فرسٌ قَؤُودٌ: سَلِسٌ مُنْقادٌ.
و اقْتَادَهُ و قَادَهُ بمعنىً. و قَوَّدَهُ، شدِّد للكثرة.
و القَوْدُ: الخيلُ. يقال: مرَّبنا قَوْدٌ. و أَقَدْتُكَ خيلًا، أى أعطيتك خيلًا تَقودها.
و الانْقِيادُ: الخضوعُ. تقول: قُدْتُهُ فانْقَادَ لى، إذا أعطاك مَقادتَهُ.
و القَوَدُ: القصاصُ، و أَقَدْتُ القاتلَ بالقتيل، أى قتلته به. يقال: أَقَادَهُ السلطانُ من أخيه.
و اسْتَقَدْتُ الحاكمَ، أى سألته أن يَقِيدَ القاتلَ بالقتيل.
و المِقْوَدُ: الحبلُ يُشَدُّ فى الزِمام أو اللجام تُقاد به الدابّة.
و القَائِدُ: واحدُ القُوَّادِ و القَادَةِ.
__________________________________________________
 (1) أى حمى الربع.

528
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قود ص 528

و فرسٌ أَقْوَدُ بيِّن القَوَدِ، أى طويل الظَهر و العنق. و ناقةٌ قَوْداءُ. و خيلٌ قُبُّ قُودٌ.
و القَيَادِيدُ: الطوال من الأُتُنِ، واحدتها قَيْدُودٌ. قال ذو الرمة:
 رَاحَتْ يُقَحِّمُهَا ذو أَزْمَلٍ «1» وُ سَقَتْ             لَهُ الفَرَائِشُ و القُبُّ القَيادِيدُ

و القَوْدَاءُ: الثَنِيَّةُ الطويلةُ فى السماء؛ و الجبلُ أَقْوَدُ. و الأَقْوَدُ من الرجال: الشديدُ العُنق، سمِّى بذلك لقلّة التفاته. و منه قيل للبخيل على الزاد أَقْوَدُ، لأنَّه لا يتلفَّت عند الأكل لئلّا يرى إنساناً فيحتاج أن يدعوه.
قيد
القَيْدُ: واحدُ القُيُودِ. و قد قَيَّدْتُ الدابّةَ.
و قَيَّدْتُ الكتابَ: شَكَلْتُهُ.
و هؤلاء أجمالٌ مَقَايِيدُ، أى مُقَيَّدَاتٌ.
و يقال للفرس الجوادُ: قَيْدُ الأوابدِ؛ لأنَّه يمنع الوحشَ من الفَوات، لسرعته. قال امرؤ القيس:
* بمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأوابدِ هَيْكَلِ «2»*


و قَيْدٌ: اسم فرسٍ كان لبنى تغلب، عن الأصمعىّ و يقال للقِدِّ الذى يضم عُرقوبَىِ الرحْلِ: قَيْدٌ.
قال الأحمر: قيد الفرس: سِمَةٌ تكون فى عُنق البعير على صُورة القيد. و أنشد:
 كُومٌ على أَعْنَاقِهَا قَيْدُ الفَرَسْ             تَنْجُو إذا الليلُ تَدَانَى و الْتَبَسْ‏

و المُقَيَّدُ: موضعُ القَيْدِ من رجل الفرس، و الخَلخال من المرأة.
و تقول: بينهما، قِيدُ رُمْحٍ بالكسر، و قَادُ رُمْحٍ، أى قَدْرُ رُمْحٍ.
و القَيِّدُ: الذى إذا قُدْتَهُ ساهَلَكَ. و قال الشاعر:
  و شَاعِر قَوْمٍ قد حَسَمْتُ خِصَاءَهُ             و كان له قَبْلَ الخِصَاءِ كَتِيتُ‏
  أَشَمَّ خَبُوطٍ بالفَرَاسِنِ مُصْعَبٍ             فأصبح منى قَيِّداً تَرَبُوتُ‏

و القِيَادُ: حبلٌ تُقَادُ به الدابّة.
فصل الكاف‏
كأد
عقبةٌ كَؤُودٌ: شاقّةُ المصعَدِ. و تكاَّدَنى الشى‏ء و تكاءدَنى، أى شقَّ علىَّ؛ تَفَاعَلَ و تَفَعَّلَ بمعنًى.
كبد
الكَبِدُ و الكِبْدُ: واحدة الأَكْبَادِ، مثل كَذِبٍ و كِذْب. و يقال أيضاً كَبْدٌ للتخفيف، كما قالوا للفَخِذِ فَخْذٌ.
__________________________________________________
 (1) الأزمل: الصوت المختلط. فى المطبوعة الأولى «ذو أرمل»، صوابه فى اللسان.
 (2) صدره:
  * و قد أَغْتَدِى و الطَيْرُ فى وُكُناتِها*

 

529
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

كبد ص 529

و كَبِدُ السماءِ: وسطها. يقال: كَبَّدَ النجمُ السماءَ، أى توسّطها. و تَكَبَّدَتِ الشمسُ، أى صارت فى كَبِدِ السماءِ. و تَكَبَّدَ اللبنُ: غَلُظَ و خَثُرَ.
و كُبَيْدَاتُ السَماءِ، كأنهم صغّروا كُبَيْدَةً ثم جمعوا.
و كَبِدُ القوسِ: مَقبِضها: يقال: ضَع السهمَ على كَبِدِ القوسِ، و هى ما بينَ مقبِضها و مجرى السهم منها.
و كَبَدْتُ الرجلَ: أصبْت كَبِدَهُ؛ فهو مَكْبُودٌ.
و الأَكْبَدُ: الضخمُ الوسطِ، و لا يكون إلا بطى‏ءَ السَيرِ. و امرأةٌ كَبْدَاءُ بيِّنة الكَبَدِ، بالتحريك. و قوسٌ كَبْدَاءُ، إذا ملأ مَقبِضُها الكفَّ.
و الكَبَدُ: الشِدَّةُ. قال تعالى: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِي كَبَدٍ.
و كَابَدْتُ الأمرَ، إذا قاسيتَ شدَّته.
و الكُبَادُ: وجَعُ الكَبِدِ. و
فى الحديث «الكُبَادُ من العِبِّ».
الأصمعى: يقال للأعداء: سودُ الأكبادِ، كما يقال لهم: صُهْبُ السِبَالِ، و إن لم يكونوا كذلك. قال الأعشى:
 فما أُجْشِمْتَ مِنِ إتْيانِ قَوْمٍ             هُمُ الأَعْداءُ و الأكبادُ سُودُ

و قولهم: فلان تُضْرَبُ إليه أَكْبَادُ الإبل، أى يُرْحَلُ إليه فى طلب العِلم و غيره.
كتد
الكَتَدُ و الكَتِدُ: ما بين الكاهل إلى الظَهر. و الكَتَدُ: نجمٌ.
كدد
الكَدُّ: الشِدَّة فى العمل و طلب الكسب.
و كَدَدْتُ الشى‏ءَ: أتعبْته. و الكَدُّ: الإشارة بالإصبع، كما يشير السائل. قال الكميت:
غَنِيتُ فلم أَرْدُدْكُمُ عِنْدَ بُغْيَةٍ             و حُجْتُ فلم أَكْدُدْ كُمُ بالأصابعِ‏

و الكَدُّ: ما يُدَقُّ فيه الأشياء كالهاوُنِ.
و الكَدِيدُ: الأرضُ المَكْدُودَةُ بالحوافر.
قال امرؤ القيس.
 * أَثَرْنَ غُبَاراً بالكَدِيدِ المُرَكَّلِ «1»*


و بئرٌ كَدُودٌ، إذا لم يُنَلْ ماؤها إلّا بجهدٍ.
و الكُدَادَةُ، بالضم: القشدةُ و ما يبقى فى أسفل القِدر من المرق أيضا.
و الكَدْكَدَةُ: حكايةُ صوتِ شى‏ءٍ يُضرَب على شى‏ءٍ صلب. و الكَدْكَدَةُ: العَدْوُ البطى‏ء.
__________________________________________________
 (1) صدره:
 * مِسَحٍّ إذا ما السَابِحَاتُ على الوَنَى*

 

530
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

كدد ص 530

و حكى الأصمعى: قومٌ أَكْدَادٌ، أى سِرَاعٌ.
قال: و الكُدَادُ بالضم: اسمُ فَحل تُنسب إليه الحُمُرُ؛ يقال بناتُ كُدَادٍ. و أنشد «1»:
 و عَيرٌ لها «2» من بناتِ الكُدَادِ             يُدَهْمِجُ بالوَطْبِ و المِزْوَدِ

كرد
الكَرْدُ: العُنقُ، فارسىٌّ معرب. و قال الشاعر الفرزدق:
 و كُنَّا إذا القَيْسِىُّ نَبَّ عَتُودُهُ             ضَرَبْناهُ بين الأُنْثَيَينِ على الكَرْدِ

و الكَرْدُ: الطَرْدُ. يقال: فلان يَكْرُدُ القومَ، كأنَّه يدفعهم و يطردهم. و المُكَارَدَةُ:
المطاردةُ.
و الكُرْدُ، بالضم: جيلٌ من الناس، و هم الأكراد.
و الكِرْدِيدَةُ بالكسر: ما يبقى فى أسفل الجُلَّةِ من جانبيها من التمر. قال الراجز:
 و أَصْلَحَتْ قِدْراً لها بأُطرَهْ «3»             و أَطْعَمَتْ «4» كِرْدِيدَةً و فِدْرَهْ‏

من تَمْرِهَا وَ اعْلَوَّطَتْ بِسُحْرَهْ‏


و الجمع الكَرَادِيدُ. قال الشاعر:
 القَاعِدات فلا يَنْفَعْنَ ضَيْفَكُمُ             و الآكِلَات بَقِيَّاتِ الكَراديدِ

كسد
كَسَدَ الشى‏ء كَسَاداً، فهو كَاسِدٌ و كَسِيدٌ.
و سلعةٌ كَاسِدَةٌ، و سوقٌ كَاسِدٌ بلا هاءٍ.
و أَكْسَدَ الرجل، أى كَسَدَتْ سوقُه.
و قول الشاعر معاوية بن مالك:
إذْ كُلُّ حىٍّ نَابِتٌ بأَرُومَةٍ             نَبْتَ العِضَاهِ فَماجِدٌ و كَسِيدُ

أى دُونٌ.
كلد
الكَلَدُ: المكانُ الصلبُ من غير حصًى.
و الكَلَدَةُ: قطعةٌ من الأرض غليظةٌ، و كذلك الكَلَنْدَى.
و المُكَلَنْدِدُ: الصُلبُ. و اكْلَنْدَى البعيرُ، إذا غلُظ و اشتدّ، مثل اعْلَنْدَى.
و كَلَدَةُ: اسم رجل.
كمد
الكَمَدُ: الحزن المكتوم. تقول منه:
  كَمِدَ الرجل فهو كَمِدٌ و كَمِيدٌ.
و الكُمْدَةُ: تغيُّر اللون.
و أَكْمَدَ القَصَّارُ الثوبَ، إذا لم يُنَقِّهْ.
__________________________________________________
 (1) للفرزدق.
 (2) فى التكملة: «حمار لهم» على الجمع. و يروى:
 «حِصَانٌ».
 (3) فى اللسان: «قد أصْلَحَتْ».
 (4) فى اللسان: «و أبلَغَتْ».

531
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

كمد ص 531

و تَكْمِيدُ العضوِ: تسخينُه بخرقٍ و نحوِهَا، و كذلك «1» المكِمَادُ، بالكسر.
و
فى الحديث: «الكِمَادُ أحبُّ إلىّ من الكَىِّ».

كند
كَنَدَ كُنُوداً، أى كَفَرَ النِعمة، فهو كَنُودٌ. و امرأةٌ كَنُودٌ أيضا، و كُنُدٌ مثلُه.
و أرضٌ كَنُودٌ: لا تُنبِتُ شيئاً.
و كَنَدَهُ، أى قطعه. قال الأعشى:
  أَمِيطِى تُمِيطِى بِصُلْبِ الفُؤَادِ             وَصُولِ حِبَالٍ و كَنَّادِها

و كِنْدَةُ: أبو حىٍّ من اليمن، و هو كِنْدَةُ بن ثَوْرٍ.
كنعد
الكَنْعَدُ: ضربٌ من سمك البحر. قال جرير:
 كانوا إذا جَعلوا فى صِيرِهِمْ بَصَلًا             ثم اشْتَوَوْا كَنْعَداً من مالحٍ جَدفُوا

كود
كَادَ يفعل كذا، يَكَادُ كَوْداً و مَكَادَةً، أى قَارَبَ و لم يفعل.
و حكى سيبويه عن بعض العرب: كُدْتُ أفعل كذا، بضم الكاف. قال: و حدَّثنى أبو الخطَّاب أنّ ناساً من العرب يقولون: كِيدَ زيدٌ يفعل كذا، و ما زِيلَ يفعل كذا، يريدون كَادَ و زَالَ، فنقلوا الكسر إلى الكاف فى فَعَلَ كما نقلوا فى فَعَلْتُ.
و زعم الأصمعىُّ أنَّه سمع من العرب من يقول:
لا أفعل ذلك و لا كَوْداً، فجعلها من الواو.
و قد يُدخلون عليها «أنْ» تشبيهاً بعَسَى.
قال رؤبة:
 * قَدْ كَادَ من طُولِ البِلَى أنْ يَمْصَحَا «2»*


و قولهم: عرف فلان ما يُكَادُ منه، أى ما يراد منه.
و يقال: لا مَهَمَّةَ لى و لا مَكَادَةَ، أى لا أَهُمُّ و لا أَكَادُ.
و تقول لمن يطلب منك الشى‏ء فلا تريد إعطاءه: لا و لا مَكَادَةَ.
و كادَ وُضِعَتْ لمقاربة الشى‏ء، فُعِلَ أو لم يُفْعَلْ؛ فمجرَّدُهُ ينبى‏ء عن نَفْى الفعل، و مقرونُهُ بالجحد ينبى‏ء عن وقوع الفعل. قال بعضهم فى قوله تعالى: أَكادُ أُخْفِيها
: أريدُ أخفيها. قال:
فكما جاز أن يوضع أريدُ موضعَ أكاد فى قوله تعالى: جِداراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فكذلك أَكَادُ. و أنشد الأخفش:
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «و ذلك».
 (2) قبله:
   * رَبْعٌ عَفَاهُ الدَهْرُ طُولًا فانْمَحَى*

 

532
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

كود ص 532

 كَادَتْ و كِدْتُ و تلك خيرُ إرادةٍ             لَوْ عَادَ من لَهْوِ الصَبَابَةِ مَا مَضَى‏

كهد
كَهَدَ الحمار كَهَدَاناً، أى عَدَا. و أَكْهَدْتُهُ أنا.
و اكْوَهَدَّ الفرخُ اكْوِهْدَاداً، و هو ارتعاده إلى أمِّه لتَزُقَّهُ.
كيد
الكَيْدُ: المكر. كَادَهُ يَكِيدُهُ كَيْداً و مَكِيدَةً. و كذلك المُكَايَدةُ. و ربَّما سمِّى الحربُ كَيْداً. يقال: غزا فلان فلم يَلْقَ كَيْداً.
و كلُّ شى‏ءٍ تعالجه فأنت تَكِيدُهُ.
و يقال: هو يَكِيدُ بنفسه، أى يجود بها.
و يسمى اجتهادُ الغراب فى صياحه كَيْداً؛ و كذلك القَىْ‏ءُ.
فصل اللام‏
لبد
اللِبْدُ: واحد اللُبُودِ. و اللِبْدَةُ أخصُّ منه.
و منه قيل لزُبْرَةِ الأسد لِبْدَةٌ، و هى الشَعَر المتراكبُ بين كتفيه. و الأسد ذو لِبْدَةٍ.
و فى المثل: «هو أمنع من لِبْدَةِ الأسد».
و الجمع لِبَدٌ، مثل قِرْبَةٍ و قِرَبٍ «1».
و اللُبَّادَةُ: ما يلبس منها للمطر «2».
و قولهم: «ما له سَبَدٌ و لا لَبَدٌ»، السَبَدُ:
الشَعَرُ. و اللَبَدُ: الصوف. أى ما له شى‏ءٌ.
و أَلْبَدْتُ الفرسَ فهو مُلْبَدٌ، إذا شددْتَ عليه اللِبْدَ. و ألْبَدتُ السرجَ، إذا عمِلت له لِبْداً.
و أَلْبَدْتُ القِربة: جعلتها فى لَبِيدٍ، و هو الجُوالق الصغير.
و أَلْبَدَ البعيرُ، إذا ضرب بذنَبه على عجُزه و قد ثَلَطَ عليه و بَالَ، فيصير على عَجُزه لِبْدَةٌ من ثَلْطِهِ و بَوْلِه.
و أَلْبَدَ بالمكان: أقام به. و أَلْبَدَتِ الإبلُ، إذا أخرج الربيع ألوانَها و أوبارها و تهيّأتْ للسِمَنِ.
و لَبَدَ الشى‏ءُ بالأرض، بالفتح، يَلْبُدُ لُبُوداً:
تَلَبَّدَ بها، أى لصِق.
و تَلَبَّدَ الطائرُ بالأرض، أى جَثَم عليها.
و تَلَبَّدَتِ الأرضُ بالمطر.
و لَبِدَتِ الإبل بالكَسر تَلْبَدُ لَبَداً، إذا دَغِصَتْ «1» من الصِلِّيَانِ؛ و هو التواءٌ فى حَيَازِيمِهَا و فى غَلَاصِمِها، و ذلك إذا أكثرتْ منه فتغَصُّ به.
يقال: هذه إبلٌ لَبَادَى، و ناقة لَبِدَةٌ.
و الْتَبَدَ الورق، أى تَلَبَّدَ بعضُه على بعض.
و الْتَبَدَتِ الشجرة: كثرتْ أوراقها. قال الساجع:
 و صِلِّياناً بَرِدا و عَنْكَثًا مُلْتَبِدا
__________________________________________________
 (1) قال فى المختار: و منه قوله تعالى: «كادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً».
 (2) فى اللسان: «و اللبادة: قباء من لبود. و اللبادة:
لباس من لبود».
 (1) دغصت، بالغين المعجمة: استكثرت منه فالتوى فى حيازيمها و غصت به. و فى المطبوعة الأولى: «دعصت» بالمهملة، تصحيف.

533
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

لبد ص 533

و لَبَّدَ النَدَى الأرضَ.
و التَلْبِيدُ أيضاً: أن يجعل المُحْرِمُ فى رأسه شيئاً من صمغٍ ليَتَلَبَّدَ شعره بُقْيَا عليه، لئلا يَشْعَثَ فى الإحرام.
و قوله تعالى: يَقُولُ أَهْلَكْتُ مالًا لُبَداً
، أى جمًّا.
و يقال أيضاً: الناسُ لُبَدٌ، أى مجتمعون.
و اللُبَدُ أيضاً: الذى لا يُسافر و لا يَبرح. قال الشاعر الراعى:
  من امْرِئٍ ذى سَمَاحٍ لا تَزَالُ له             بَزْلَاءُ يَعْيَا بِها الجَثَّامَةُ اللُبَدُ «1»

و يروى «اللَبِدُ». قال أبو عبيدة: و هو أشبه.
و لُبَدٌ: آخرُ نُسُورِ لقمان، و هو ينصرف لأنَّه ليس بمعدول. و تزعم العرب أنَّ لقمان هو الذى بعثته عادٌ فى وفدها إلى الحرم ليستسقى لها، فلما أُهْلِكُوا خيِّر لقمانُ بين بقاءِ سَبْعِ بَعَرَاتٍ سُمْرٍ، من أَظْبٍ «2» عُفْرٍ، فى جبلٍ وَعْرٍ، لا يمسُّها القَطْرُ، أو بقاءِ سبعةِ أَنْسُرٍ كلما هلك نَسْرٌ، خلف بعده نَسْرٌ. فاختار النسورَ، فكان آخر نسوره يسمى لُبَداً. و قد ذكرته الشعراء. قال النابغة:
 أَضْحَتْ خَلَاءً و أَضْحَى أَهْلُها احْتَملُوا             أَخْنَى عليها الذى أَخْنَى على لُبَدِ

و اللَبِيدُ: الجوالق الصغير.
و لَبِيدٌ: اسمُ شاعرٍ من بنى عامر.
لحد
أَلْحَدَ فى دين اللَّه، أى حاد عنه و عَدَلَ.
وَ لَحَدَ، لغةٌ فيه. و قرئَ: لِسانُ الذى يَلْحَدُونَ إليه. و الْتَحَدَ مثله.
و أَلْحَدَ الرجل، أى ظَلَم فى الحرم. و أصله من قوله تعالى: وَ مَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ‏
، أى إلحاداً بظُلْمِ؛ و الباء فيه زائدة. قال حُمَيْدُ ابن ثور «1»:
  قَدْنِىَ من نَصْرِ الخُبَيْبَيْنِ قَدِى             لَيْسَ الإمَامُ بالشَحِيحِ المُلْحِدِ «2»

أى الجائر بمكة.
و اللَحْدُ بالتسكين: الشقّ فى جانب القبر،
__________________________________________________
 (1) و يروى:
 * من أَمْرِ ذِى بَدَوَاتٍ لا تزالُ له*

 (2) جمع ظبى.
 (1) صوابه: حميد بن مالك بن ربعى. راجع السمط ص 649.
 (2) الرجز:
  قُلْتُ لِعَنْسِى و هى عَجْلَى تَعْتَدِى             لَا نَوْمَ حتى تُحْسَرىِ و تُلْهَدِى‏
 أو تَرِدِى حَوْضَ أبى محمدِ             ليسَ الإمامُ بالشَحيحِ المُلْحِدِ
 وَ لَا بِوَبْرٍ بالحجازِ مُقْرِدِ             إنْ يُرَ يوماً بالفَضَاء يُصْطَدِ
 أو يَنْجَحِرْ فالجُحْرُ شَرُّ مَحْكِدِ

المحكد: الأصل. و الوبر: دويبة أصغر من السنور طحلاء اللون حسنة العينين لا ذنب لها، تدجن فى البيوت.
و المقرد: اللاصق بالأرض من فزع أو ذل.

534
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

لحد ص 534

و اللُحْدُ بالضم لغة فيه. تقول: لَحَدْتُ للقبرْ لَحداً، و أَلْحَدْتُ له أيضاً، فهو مُلْحَدٌ.
و المُلْتَحَدُ: الملجأُ، لأنّ اللاجئَ يميل إليه.
لدد
الأصمعى: اللَدِيدَانِ: جانبا الوادى. قال:
و منه أُخِذَ اللَدُودُ، و هو ما يُصَبُّ من الأدوية فى أحد شِقَّى الفم. قال ابن السكيت: يقال فى المثل: «جَرَى منه مَجْرَى اللَدُودِ».
و جمعه أَلِدَّةٌ.
و قد لُدَّ الرجل فهو ملدُودٌ، و أَلْدَدْتُهُ أنا، و الْتَدَّ هو. قال ابنُ أحمر:
 شَرِبْتُ الشُكَاعَى و الْتَدَدْتُ أَلِدَّةً             و أَقْبَلْتُ أَفْواهَ العُرُوقِ المَكاوِيا

و اللَدِيدُ مثل اللَدُودِ.
و اللَدِيدَانِ: صفحتا العنق، و جمعه أَلِدَّةٌ.
و منه اشتقاقُ قولهم: فلانٌ يَتَلَدَّدُ، أى يلتفت يميناً و شمالًا.
و رجلٌ أَلَدُّ بيِّن اللَدَدِ، و هو الشديد الخصومة؛ و قومٌ لُدُّ.
و لُدُّ أيضاً: موضعٌ بالشام.
و اللَدُّ بالفتح: الجُوالق. و قال الراجز:
 * كأنَّ لدَّيْهِ على صَفْحِ جَبَلْ*


و لدَّهُ يَلُدُّهُ: خَصَمَهُ، فهو لادُّ و لَدُودٌ.
قال الراجز:
 * أَلُدُّ أَقْرَانَ الخُصوم اللُدِّ*


يقال: ما زلت أُلَادُّ عنك، أى أدفع.
و رجلٌ يَلَنْدَدٌ و أَلَنْدَدٌ، أى خَصِمٌ، مثل الأَلَدِ. و تصغير ألَنْدَدٍ أُلَيْدُّ «1»، لأن أصله أَلَدُّ، فزادوا فيه النون ليلحقوه ببناء سفرجلٍ، فلما ذهبت النون عاد إلى أصله.
و قولهم: ما لى منه مُحْتَدُّ و لا مُلْتَدُّ، أى بُدُّ.
لسد
لَسَدَ الطَلَا أُمَّهُ يَلْسِدُهَا لَسْداً، أى رضِعها، مثال كَسرَ يكسِر كَسْراً. و لَسَدَ العسلَ أيضاً:
لعِقه.
و حكى أبو حاتم فى كتاب الأبواب: لَسِدَ الطَلَا أُمَّهُ بالكسر لَسَداً بالتحريك، مثل لَجِذَ الكلبُ الإناءَ لَجَذاً.
لغد
اللُغْدُودُ: واحد اللَغَادِيدِ، و هى اللحَمات التى بين الحنَك و صفحة العنق. و اللُغْدُ مثله، و الجمع أَلْغَادٌ.
و لَغَدْتُ الإبلَ العواندَ، إذا رَدَدْتَها إلى القصد و الطريق.
و جاء فلانٌ مُلْتَغِداً «2»، أى متغيِّظاً حنِقا.
__________________________________________________
 (1) بسكون الياء و إدغام الدالين، و هو مذهب سيبويه. و المبرد يقول «أليدد» بالفك. شرح الشافية 1: 254.
 (2) فى اللسان: «مُتَلَغِّداً، أى متغَضِّباً متغيّظاً حنقا».

535
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

لكد ص 536

لكد
الأصمعى: لَكِدَ عليه الوَسَخُ بالكسر لَكَداً، أى لزِمه و لصق به.
و تَلَكَّدَ الشى‏ءُ: لزِم بعضه بعضاً.
و المِلْكَدُ: شبه مُدُقٍّ يُدَقّ به.
لهد
لَهَدَهُ الحِمْلُ «1»، أى أثقله. الأصمعى: لَهَدَ القومُ دوابَّهم: جَهَدوها و أحرثوها. قال جرير:
و لقد تَرَكْتُكَ يا فَرَزْدَقُ خاسئاً             لمَّا كَبَوْتَ لدى الرِهانِ لَهِيدا

أى حَسِيراً.
و لَهَدَهُ لَهْداً، أى دفعه لِذُلِّهِ، فهو مَلْهُودٌ.
و كذلك لَهَّدَهُ. قال طرَفةُ يذمّ رجلا:
  بَطِى‏ءٍ عن الدَاعِى «2» سَرِيعٍ إلى الخَنَا             ذَلُولٍ بإجماعِ الرجالِ مُلَهَّدِ

أى مُدَفَّع؛ و إنما شدد للتكثير.
أبو زيد: أَلْهَدْتُ به: أَزْرَيْتُ به.
أبو عمرو: أَلْهَدْتُ به، إذا أمسكت أحدَ الرجلين و خلَّيت الآخر عليه و هو يقاتله. قال:
فإن فَطَّنْتَ رجلا بما صاحِبه يكلِّمه قال: و اللَّه ما قُلتها إلَّا أن تُلْهِدَ علىّ، أى تعينَ علىَّ.
و اللَهِيدَةُ: الرِخْوة من العصائد، ليست بحَسَاءٍ فتحسَى، و لا بغليظةٍ فتُلقَم؛ و هى التى تجَاوزُ حدَّ الحريقةِ و السخينةِ، و تَقْصُرُ عن العصيدة.
فصل الميم‏
مأد
المَأْدُ من النبات: الليِّنُ الناعم.
قال الأصمعىّ: قيل لبعض العرب: أَصِبْ لنا موضعاً. فقال رائدهم: وجدتُ مكاناً ثَأْداً مَأْداً.
و امْتَأَدَ فلانٌ خيراً، أى كَسَبَهُ.
و يقال للغصن إذا كان ناعماً يهتزّ: هو يَمْأَدُ مَأْداً حسناً.
و غصن يَمْؤُودٌ، أى ناعم. و رجلٌ يمؤود، و امرأة يمؤودة: شابَّة ناعمة.
و يمؤود: موضع. قال الشماخ:
فظلَّت بِيَمْؤُودٍ كأنَّ عُيُونَهَا             إلى الشمس هل تدنو رُكِىُّ النَوَاكِزِ «1»

مجد
المَجْدُ: الكرم. و المَجِيدُ: الكريم.
و قد مَجُدَ الرجل بالضم، فهو مجيد و ماجد.
قال ابن السكيت: الشرف و المجد يكونان‏
__________________________________________________
 (1) يقال: لُهِدَ البعير يُلْهَدُ: إذا عضَّ الحِمْلُ غَارِبَهُ و سنامه حتى يؤلمه. لَهَدَ، كمَنَعَ، يَلْهَدُ لَهْدًا.
 (2) و يروى: «عن الجلى».
 (1) فى المخطوطة: «وجد بخط الجوهرى فى نسخة ركى النواكز». فى ديوانه: «ركى نواكز». و الركى بضم أوله و كسر ثانيه و قيل بفتح أوله و كسر ثانيه: جمع ركية، و هى البئر. و النواكز: جمع ناكز، و هى التى فنى ماؤها.
شبه عيون هذه الأتن بعيون ركى قل ماؤها. و هذا التشبيه حسن.

536
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

مجد ص 536

بالآباء. يقال: رجل شريفٌ ماجد: له آباءٌ متقدِّمون فى الشرف. قال: و الحسب و الكرم يكونان فى الرجل و إن لم يكن له آباءٌ لهم شرف.
و تَمَاجَدَ القوم فيما بينهم. و مَاجَدْتُهُ فَمَجَدتُهُ أَمْجُدُهُ، أى غلبته بالمجد.
و مَجَدَت الإبلُ مُجُوداً، أى نالت من الخلا قريبا من الشِبَع. و مَجَّدْتُهَا أنا تمجيداً.
و قال أبو عبيد: أهلُ العالية يقولون: مَجَدْتُ الدّابَّة أَمْجُدُها مَجْدا، أى علَفْتها مِل‏ء بطنها. و أهل نجد يقولون: مَجَّدتُهَا تمجيدا، أى علَفتها نِصفَ بطنها.
و التَمْجِيدُ: أن يَنْسُبَ الرجل إلى المجد.
و فى المثل: «فى كلِّ شجرٍ نار، و استَمْجَدَ المَرْخُ و العَفار»، أى استكثرا منها، كأنهما أَخذا من النار ما هو حَسْبُهُما. و يقال: لأنهما يُسرِعان الوَرْىَ، فَشُبِّها بمن يكثر من العطاء طلباً للمجد.
و بنو مَجْد: أولاد ربيعة بن عامر بن صعصعة.
و مَجْد: اسم أمِّهم نسبوا إليها. قال لبيد:
سَقَى قومى بنى مجدٍ و أَسْقَى             نُمَيرا و القبائلَ من هِلالِ‏

مدد
مَدَدْتُ الشى‏ء فامْتَدَّ.
و المَادَّةُ: الزيادة المتّصلة.
و مَدَّ اللَّه فى عمره. و مَدَّهُ فى غيِّه، أى أمهله و طَوَّلَ له.
و المَدُّ: السيل. يقال: مَدَّ النهرُ، و مَدَّه نهرٌ آخر. قال العجاج:
 * سيلٌ أَتِىُّ مَدَّهُ أَتِىُّ «1»*


و مَدُّ النهار: ارتفاعه. و يقال: هناك قطعةُ أرضٍ قَدْرُ مَدِّ البصر، أى مدى البصر.
و رجلٌ مَدِيدُ القامة، أى طويل القامة.
و طِرافٌ «2» مُمَدَّدٌ، أى ممدودٌ بالأطناب، شدِّد للمبالغة.
و تَمَدَّدَ الرجلُ، أى تمطَّى.
و المُدُّ بالضم: مِكيال، و هو رِطلٌ و ثُلث عند أهل الحجاز، و رطلان عند أهل العراق.
و الصاع: أربعة أَمْدَادٍ.
و مُدَّةٌ من الزمان: بُرهة منه. و المُدّة أيضاً:
اسم ما اسْتَمْدَدْتَ به من المِدَادِ على القلم.
و المَدَّةُ، بالفتح: المرّة الواحدة من قولك مَدَدْتُ الشى‏ء.
و المِدَّةُ، بالكسر: ما يجتمع فى الجرح من القيح.
و المِدَادُ: النِقْسُ. تقول منه: مَدَدْتُ الدَوَاةَ و أَمْدَدْتها أيضاً. و أَمْدَدْتُ الرجل، إذا أعطيتَه مَدَّةً بقلم.
__________________________________________________
 (1) بعده:
 * غِبَّ سماءٍ فهو رقراقِىُّ*

 (2) الطراف، ككتاب: بيت من أدم.

537
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

مدد ص 537

و أَمْدَدْتُ الجيشَ بِمَدَدٍ.
و الاستِمدادُ: طلب المَدَدِ.
قال أبو زيد: مَدَدْنَا القومَ، أى صرنا مَدَداً لهم. و أَمْدَدْنَاهُمْ بغيرنا. و أَمْدَدْناهُمْ بفاكهة.
و أَمَدَّ الجُرح: صارت فيه مِدَّةٌ. و أَمَدَّ العَرْفَجُ، إذا جرى الماء فى عوده.
و مَدَدْتُ الإبلَ و أَمْدَدْتُها بمعنًى، و هو أن تَنْثُرَ لها على الماء شيئاً من الدقيق و نحوِه فتسقيها.
و الاسم المَدِيدُ.
و ماءٌ إِمِدَّانٌ: شديد الملوحة، و هو إِفْعِلَانٌ بكسر الهمزة.
مرد
المَرْدُ: ثمر الأراك الغضُّ منه.
و رملة مَرْدَاءُ «1»: لا نبتَ فيها. و غُصن أَمْرَدُ: لا ورق عليه. و فرسٌ أَمْرَدُ: لا شعر على ثُنَّتِهِ. و غلامٌ أَمْرَدُ بَيِّنُ المَرَدِ بالتحريك، و لا يقال جارية مَرْدَاءُ.
قال الأصمعىّ: يقال تَمَرَّدَ فلانٌ زماناً ثم خرج وجهه، و ذلك أن يَبْقَى أَمْرَدَ حِيناً.
و تَمرِيدُ البِناء: تمليسه. و تمريدُ الغصن:
تجريده من الورق.
و مَرَدَ الخبز يَمْرُدُهُ مَرْداً، أى مَاثَهُ حتَّى يلين.
و المَرِيدُ «1»: التمرُ يُنقَع فى اللبن حتَّى يلين.
و مَرَدَ الصبى ثدىَ أمِّه مَرْداً.
و المُرُودُ على الشى‏ء: المُرُونُ عليه.
و المارِدُ: العاتى. و قد مَرُدَ الرجل بالضم مَرَادَةً، فهو مَارِدٌ و مَرِيدٌ.
و المِرِّيدُ: الشديد المَرَادَةِ، مثال الخِمِّيرِ و السِكِّير.
و مُرَادٌ: أبو قبيلة من اليمن، و هو مُراد بن مالك بن زَيد بن كهلان بن سبأ. و يقال: كان اسمه يُحَابِرَ فَتَمَرَّدَ فسمى مُرَاداً. و هو فُعَالٌ على هذا القول «2».
و المَرَادُ، بالفتح: العُنق.
و مَارِدٌ: حصنُ دُومة الجَنْدل. يقال فى المثل:
 «تَمَرَّدَ مارِدٌ و عزَّ الأبلق».
مسد
المَسَدُ، بالتحريك: اللِيف. يقال حَبْلٌ من مَسَدٍ.
و المَسَدُ أيضاً: حَبْلٌ من ليف أو خُوص. قال الراجز:
__________________________________________________
 (1) و جمعها مرادى مخففاً سماعا، قال الراعى:
فليتكَ حالَ البحرُ دونَك كلُّه             و من بالمَرادى من فصيحٍ و أعجما


 (1) يقال أيضاً بالذال المعجمة.
 (2) و القول الثانى أن يكون مفعلا من أراد.

538
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

مسد ص 538

يا مَسَدَ الخُوصِ تَعَوَّذْ منّى             إن كنت «1» لدناً ليّناً فإنى‏
 ما شئتَ من أشمط مُقْسَئِنِ‏


و قد يكون من جلود الإبل أو من أوبارها.
قال عُمارة بن طارق «2»:
 و مَسَدٍ أُمِرَّ من أَيَانِقِ «3»             ليس بأنيابٍ و لا حقائِقِ‏

و مَسَدْتُ الحبل أَمْسُدُهُ مَسْداً: أجدت فتلُه.
قال رؤبة:
 * يَمْسُدُ أَعْلَى لحمه و يَأْرِمُهْ «4»*


يقول: إنَّ البقل يقوِّى ظهر هذا الحمار و يشُدّه.
و رجل مَمْسُودٌ، أى مجدولُ الخَلْقِ. و جاريةٌ حسنة المَسْدِ، و العَصْبِ، و الجَدْلِ، و الأَرْمِ.
و هى مَمْسُودَةٌ، و معصوبةٌ، و مجدولةٌ، و مأرُومةٌ.
و المَسْدُ: إدْآبُ السَير بالليل.
و المِسَادُ على فِعَالٍ: لُغَةٌ فى المِسَابِ، و هو نِحْىُ السَمن، و سِقاء العسل.
مصد
المَصَادُ: أَعلى الجبل. قال الشاعر:
 إذا أَبْرَزَ الرَوْعُ الكَعَابَ فإنَّهم             مَصَادٌ لمن يأوِى إليهم و معقِلُ‏

و الجمع أَمْصِدَةٌ و مُصْدَانٌ.
و مَصَدَ الريقَ: مَصَّهُ. و المصد: ضرب من الرَضاع.
و المَصْدُ: الجِمَاعُ؛ يقال: مَصَدَهَا.
و ما وجدنا لهذا العام مَصْدَةً، أى بَرْداً.
قال ابن السكِّيت: و قد تُبْدَلُ الصَادُ زَاياً فيقال:
مَزْدَةً.
معد
مَعَدَ فى الأرض: ذهب. و مَعَدْتُ الشى‏ء و امْتَعَدْتُه: اجتذبته بسرعة. قال الراجز «1»:
 هل يُرْوِيَنْ ذَوْدَكَ نَزْعٌ مَعْدُ «2»             و ساقيانِ سَبِطٌ و جَعْدُ

و بعير مَعْدٌ، أى سريع. قال الزَفَيَانُ:
 لما رأيت الظُعْنَ شالت تُحْدَى             أَتْبَعْتُهُنَّ أَرْحَبِيًّا مَعْدَا

و المَعْدُ: الغَضُّ من البَقْل و الثمر. يقال:
بُسْرٌ ثَعْدٌ مَعْدٌ، أى رَخْصٌ. و بعضهم يقول:
هو إتباعٌ لا يُفرَد.
و المَعِدَةُ للإنسان بمنزلة الكَرِشِ لكلِّ مجترٍّ. يقال: مَعِدَةٌ و مِعْدَةٌ، عن ابن السكِّيت.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
  «إن تك ...»

. (2) و قيل لعقبة الهجيمى.
 (3) قبله:
* فاعجل بغَرب مثل غَربِ طارق*

 (4) بعده:
  جاءت بِمَطْحُونٍ لها لا تَأْجِمُهْ             تَطْبُخُهُ ضُروعها و تأدِمُهُ‏


 (1) هو أحمر بن جندل السعدى.
 (2) قبله:
  * يا سعد يا بن عُمَرٍ يا سَعْدُ*

 

539
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

مغد ص 540

مغد
المَغْدَةُ فى غُرَّةِ الفرس كأنَّها وارمة، لأنَّ الشعر يُنتَف «1» لينبُت أبيض. و قال الشاعر:
 تُبَارِى قُرْحَةً مثل ال             وتيرةِ لم تكُنْ مَغْدَا

و المَغْدُ أيضاً: الناعم. قال الراجز «2»:
* و كان قد شَبَّ شَبَاباً مَغْدَا «3»*


قال أبو زيد: مَغَدَ الرجلَ عيشٌ ناعم، يمْغَدُهُ مَغْداً، أى غَدَاه عيشٌ ناعم. و ابن الأعرابىّ مثلَه.
و قال الفرّاء: مَغَدَ فى عيشٍ ناعم يَمْغَدُ مَغْداً.
و يقال: أَمْغَدَ الرجلُ، إذا أكثر من الشرب. و الإمغادُ: إرضاع الفصيل و غيرِه. تقول المرأة: أَمْغَدْتُ هذا الصبىَّ فَمَغَدَنِي، أى رَضِعَنِى.
و مَغَدَتِ السَخْلَةُ أمَّها تَمْغَدُهَا مَغْداً، أى رضِعتها.
و يقال: وجدتُ صَرَبَةً فَمَغَدْتُ جوفَها، أى مَصِصتُه، لأنه قد يكون فى جوف الصَربة- و هى صمَغ الطَلْحِ- شى‏ءٌ كأنه الغِراءُ و الدِبْسُ.
و تسمى الصَرَبة مَغْداً، و كذلك صَمْغ سِدْرِ البادية.
قال جَزْء بن الحارث الخُنَيْسِى:
 و أنتم كَمَغْدِ السِدر يُنظَر نحوَه             و لا يُجْتَنَى إلَّا بفأسٍ و مِحْجَنِ‏

و قال آخر:
 نحن بنو سُوَاءَةَ بن عامرِ «1»             أهلُ اللَثَى و المَغْدِ و المَغَافِرِ

مقد
المَقَدِيُّ مخففة الدال: شرابٌ منسوب إلى قريةٍ بالشام يتخذ من العسل. و قال الشاعر:
 علِّل القومَ قليلًا             يا ابنَ بنتِ الفارسيّهْ‏
 إنهمْ قد عاقَرُوا اليو             م شراباً مَقَدِيَّهْ‏

مكد
مكَدَ بالمكان مُكُوداً: أقام به.
و ناقةٌ مَكُودٌ و مَكْدَاءُ، إذا ثبت غُزْرُها و لم يَنْقُص؛ مثل نَكْدَاءَ.
و رَكِيَّةٌ ماكِدَةٌ، إذا ثبت ماؤها على قَرنٍ واحد لا يتغير. و القَرْنُ: قرن القامة.
ملد
غصن أُمْلُودٌ، أى ناعم. و رجل أُمْلُودٌ و امرأةٌ أُمْلُودةٌ، عن يعقوب. و شاب أَمْلَدُ و جاريةٌ مَلْدَاءُ، بيِّنَا المَلَدِ.
و تَمْلِيدُ الأديم: تمرينه «2».
__________________________________________________
 (1) الوجه ما فى اللسان: «ينتتف».
 (2) هو إياس الخيبرى.
 (3) قبله:
 * حتّى رأيتَ العَزَبَ السِمْغَدَّا*

 (1) سواءة بن عامر بن صعصعة: بطن من هوازن على ما نقله م ر عن القلقشندى فى نهاية الأرب. و وقع فى نسخ «بنو سؤالة» و أظنه تحريفاً، فقد راجعت باب اللام من الكتابين فلم أجد فيه بنى سوائة. قاله نصر.
 (2) و يروى: «تمريده».

540
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ملد ص 540

و الإمْلِيدُ من الصحارى، مثل الإمْلِيسِ.
مهد
المَهْدُ: مَهْدُ الصبىّ. و المِهَادُ: الفِراش.
و قد مَهَدْتُ الفِراش مَهْداً: بسطتُه، و وطّأته.
و تمهيدُ الأمور: تسويتها و إصلاحها: و تمهيدُ العُذر: بسطه و قَبوله.
و امْتِهَادُ السَنام: انبساطُه و ارتفاعه. قال الراجز «1»:
         * و امْتَهَدَ الغاربُ فِعْلَ الدُمَّلِ «2»*


و التَمَهُّدُ: التمكُّن.
و مَهْدَدُ من أسماء النساء، و هو فَعْلَلٌ. قال سيبويه: الميم من نفس الكلمة، و لو كانت زائدة لأدغم الحرف، مثل مَفَرٍّ و مَرَدٍّ. فثبت أن الدال ملحقة، و الملحق لا يدغم.
ميد
مَادَ الشى‏ء يَميدُ مَيْداً: تحرك. و مادت الأغصان: تمايلت. و مادَ الرجل: تَبَخْتَرَ.
و مَيَّادَةُ: اسمُ امرأةٍ.
و المَيْدَانُ: واحد الميادين. و قول ابن أحمر:
 ..... و صَادَفَتْ             نعيماً و مَيدانا من العيش أخضرا

يعنى به ناعما.
و مَادَهُمْ يَميدُهُمْ: لغة فى مَارَهُمْ من المِيرة.
و المُمتَادُ مُفْتَعَلٌ منه. و أنشد الأخفش لرؤبة:
 تُهدِى رءوس المُتْرَفينَ الأنداد             إلى أمير المؤمنين المُمْتادْ

و هو المُسْتَعْطَى المسؤول.
و منه المائدة، و هى خُوَانٌ غليه طعامٌ. فإذا لم يكن عليه طعام فليس بمائدة، و إنما هو خِوان.
قال أبو عبيدة: مائدةٌ فاعِلَةٌ بمعنى مَفْعُولةٍ، مثل عِيشَةٍ راضِيَةٍ* بمعنى مَرْضِيَّةٍ.
و مائِدُ فى شعر أبى ذؤيب:
 يمانية أحيا لها مَظَّ مَائِدٍ             و آلِ قُراسٍ صَوبُ أَرْمِيَةٍ كُحْلِ‏

اسم جبل:
و مَيْدَ: لغة فى بَيْدَ بمعنى غير. و
فى الحديث «أنَا أفصحُ العرب مَيْدَ أَنِّى من قريشٍ، و نشأتُ فى بنى سعد بن بكر»
. و فسَّره بعضهم من أجل أَنِّى.
فصل النون‏
نأد
النَآدُ و النآدَى: الداهيةُ. قال الكُميت:
 فإيّاكُمْ و داهيةً نآدَى             أَظلّتكم بعارضِها المُخِيلِ‏

__________________________________________________
 (1) هو أبو النجم.
 (2) قبله:
  * و قام جنِّىُّ السَنَامِ الأَمْيَل*

جنى السنام: ما طال منه. و يقال للشى‏ء إذا طال: قد جن. و امتهد: ارتفع، مثل ما يرتفع الدمل.

541
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نجد ص 542

نجد
النَجْدُ: ما ارتفع من الأرض؛ و الجمع نِجَادٌ و نُجُودٌ و أَنْجُدٌ. و منه قولهم: فلان طَلَّاعُ أَنْجُدٍ، و طلّاعُ الثنايا، إذا كان سامياً لمعالى الأمور. قال الشاعر حُمَيد بن أبى شِحَاذٍ الضبّىّ «1».
 و قد يَقْصُرُ القُلُّ الفَتَى دونَ هَمِّهِ             و قد كانَ لو لا القُلُّ طَلَّاعَ أَنْجُدِ

و قال آخر «2»:
 يَغْدُو أَمامَهُمُ فى كُلِّ مَرْبَأَةٍ             طلَّاعِ أَنْجِدَةٍ فى كَشْحِهِ هضَمُ‏

و هو جمع نُجُود، جمع الجمعِ.
و النَجْدُ: الطريقُ المرتفعُ «3». و قال الشاعر امرؤ القيس:
 غَدَاةَ غَدَوْا فسالِكٌ بَطْنَ نَخْلَةٍ             و آخرُ منهم جازِعٌ نَجْدَ كَبْكَبِ‏

و النَجْدُ: ما يُنجَّدُ به البيتُ من المتاع، أى يزيَّنُ؛ و الجمع نُجُودٌ، عن أبى عبيد.
و التَنْجِيدُ: التزيينُ. قال ذو الرمة:
 حَتّى كأَنَّ رِيَاضَ القُفِّ أَلْبَسَها             من وَشْىِ عَبْقَرَ تجلِيلٌ و تنجِيدُ

و النَجَّادُ: الذى يعالج الفُرُشَ و الوِسادةَ و يخيطُهما. و رجلٌ مُنَجَّذٌ بالذال و الدال جميعاً، أى مجرَّبٌ قد نَجَّدَهُ الدهر، أى جُرِّب و عرف.
و نَجْدٌ من بلاد العرب، و هو خلاف الغَوْرِ.
و الغَوْرُ: تِهَامَة. و كلُّ ما ارتفع من تِهَامَةَ إلى أرض العراق فهو نَجْدٌ، و هو مذكر. و أنشد ثعلب «1»:
  ذَرَانِىَ من نَجْدٍ فإنَّ سَنِينَهُ             لَعِبْنَ بنا شِيباً و شَيَّبْنَنا مُرْدا

و تقول: أَنْجَدْنَا، أى أخذْنا فى بلاد نَجْدٍ.
و فى المثل: «أَنْجَدَ مَنْ رأى حَضَناً»، و ذلك إذا عاد من الغَوْرِ. و حَضَنٌ: اسمُ جبلٍ.
و أَنْجَدَ فلانٌ الدعوةَ.
و اسْتَنْجَدَنِي فأَنْجَدْتُهُ، أى استعان بى فأَعَنْتُهُ.
و اسْتَنْجَدَ فلانٌ: قَوِىَ بعد ضعفٍ. و اسْتَنْجَدَ على فلانٍ، إذا اجترأ عليه بعد هَيبة.
و يقال أيضاً: رجلٌ نَجْدٌ فى الحاجة، إذا كان ناجياً فيها، أى سريعاً.
و النَجْدَةُ: الشجاعةُ. تقول منه: نَجُدَ الرجلُ بالضم، فهو نَجِدٌ و نَجُدٌ و نَجِيدٌ «2». و جمع نَجِدٍ أَنْجَادٌ مثل يَقِظٍ و أيقاظٍ. و جمع نَجِيدٍ نُجُدٌ و نُجَداءُ.
و رجلٌ ذو نَجْدَةٍ، أى ذو بأسٍ. و لاقى فلانٌ نَجْدَةً، أى شِدَّةً.
أبو عبيدة: نَجَدْتُ الرجلَ أَنْجُدُه: غلبته.
__________________________________________________
 (1) و قيل خالد بن علقمة الدارمى.
 (2) زياد بن منقذ.
 (3) قلت: و منه قوله تعالى: «وَ هَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ»، أى الطريقين: طريق الخير، و طريق الشر.
 (1) للصمة بن عبد اللّه القشيرى.
 (2) قوله فهو نجد و نجد، أى ككتف و رجل.a

542
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نجد ص 542

و أَنْجَدْتُهُ: أعنْته. و نَاجَدْتُهُ مُنَاجَدَةً مثله.
و رجل مُنَاجِدٌ، أى مقاتلٌ.
الأصمعىّ: نَجِدَ الرجلُ بالكسر يَنْجَدُ نَجَداً، أى عرِق من عمل أو كَرْب. و النَجَدُ: العَرَقُ.
قال النابغة:
  يَظَلُّ من خَوْفِهِ المَلَّاحُ معتصماً             بالخَيْزُرانةِ بعد الأَيْنِ و النَجَدِ

و المَنْجُودُ: المكروبُ. و قد نُجِدَ نَجْداً، فهو منجودٌ و نَجِيدٌ.
قال: و النَجُودُ من حُمُرِ الوحش: التى لا تحمل؛ و يقال: هى الطويلة المشرِفة؛ و الجمع نُجُدٌ.
و عَاصِمُ «1» بن أبى النَجُودِ، من القُرَّاء.
و النِجَادُ: حمائلُ السيف.
و الناجُودُ: كلُّ إناءٍ يُجْعَلُ فيه الشرابُ من جَفْنة و غيرها.
و النَجَدَاتُ: صِنفٌ من الخوارج، و هم أصحاب نَجْدَةَ بن عامر الحنفىّ.
ندد
نَدَّ البعيرُ يَنِدُّ نَدًّا و نِدَادًا و نُدُوداً: نَفَرَ و ذهَبَ على وجهه شاردَا. و منه قرأ بعضهم:
يَوْمَ التَنَادِّ.
و النَدُّ: التَلُّ المرتفع فى السماء. و النَدُّ «1» من الطِيبِ ليس بعربى.
و النِدُّ بالكسر: المِثلُ و النَظير، و كذلك النَدِيدُ و النَدِيدَةُ. قال لبيد:
 لِكَيْلَا يَكُونَ السَّنْدَرِىُّ «2» نَدِيدَتِى             و أَجْعَلَ «3» أَقْوَاماً عُمُوماً عَمَاعِمَا

و يقال: نَدَّدَ به، أى شهره و سمَّع به.
نشد
نَشَدْتُ الضالّة أنْشُدُهَا نِشْدَةً و نِشْدَاناً، أى طلبْتها. و أَنْشَدْتُها، أى عرّفتها. و أما قول أبى دُوَاد «4»:
و يُصِيخُ أحياناً كما اسْ             تَمَعَ المُضِلُّ لصوتِ ناشِدْ

فهو المُعَرِّفُ ههنا، و يقال هو الطالب، لأنَّ المُضِلَّ يشتهى أن يجد مُضِلًّا مثلَه ليتعزَّى به.
و نَشَدْتُ فلانا أَنْشُدُهُ نَشْداً، إذا قلت له:
نَشَدْتُكَ اللَّهَ، أى سألتك باللَّه، كأنَّك ذَكَّرْتَهُ إيَّاه فنَشَدَ، أى تذكَّر. و قول الأعشى:
__________________________________________________
 (1) عاصم: شيخ حفص و شعبة، والده أبو النجود بفتح النون، و أمه بهدلة. و قد ينسب إليهما بتقديم الأب فيقال ابن أبى النجود بن بهدلة، كما صنع القاموس هنا، فتثبت ألف ابن، لأن بهدلة أمه زوجة أبى النجود. و له نظائر ذكرناها فى المطالع النصرية، فانظرها صفحة 176.
قاله نصر.
 (1) يقال أيضاً بالكسر.
 (2) السندرى شاعر اه. مختار، لم يذكره القاموس فى مادته.
 (3) و يروى: «و أشتم».
 (4) يصف الثور.

543
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نشد ص 543

 رَبَّى كريمٌ لا يُكَدِّرُ نِعْمَةً             و إذا تُنُوشِدَ فى المَهارِقِ أَنْشَدَا

قال أبو عبيدة: يعنى النعمانَ بن المنذر، إذا سُئِل بكَتْبِ الجوائزِ أعطَى. و قوله «تُنُوشِدَ» هو فى موضع نُشِدَ، أى سئل.
و اسْتَنْشَدْتُ فلاناً شِعَره فأَنْشَدَنِيهِ.
و النَشِيدُ: الشِعرُ المُتَنَاشَدُ بين القوم.
نضد
نَضَدَ متاعه يَنْضِدُهُ بالكسر نَضْداً، أى وضع بعضَه على بعض «1». و التَنْضِيدُ مثله، شدّد للمبالغة فى وضعه متراصفاً.
و النَضَدُ، بالتحريك: مَتاع البيت المَنْضُودُ بعضُه فوق بعض؛ و الجمع أَنْضادٌ. و قال النابغة:
 خَلَّتْ سَبِيلَ أَتِىٍّ كان يَحْبِسُهُ             و رَفَّعَتْهُ إلى السِجْفَيْنِ فالنَضَدِ

و النَضَدُ: السريرُ يُنْضَدُ عليه المتاع.
و أَنْضادُ الجبالِ: جنادلُ بعضُها فوق بعض.
و كذلك أَنْضَادُ السحابِ: ما تراكَبَ منه.
و أَنْضَادُ الرجل: أعمامُه و أخوالُه المتقدِّمون فى الشَرَف. قال رؤبة:
 * أنا ابنُ أَنْضَادٍ إليها أَرْزِى «2»*
نفد
نَفِدَ الشى‏ءُ بالكسر نَفَاداً: فَنِىَ. و أَنْفَدْتُهُ أنا. و أَنْفَدَ القومُ، أى ذهَبتْ أموالهم، أو فَنِىَ زادهُم. قال ابن هَرْمَةَ «1»:
أَغَرُّ كَمِثْلِ البَدْرِ يَسْتَمْطِرُ النَدَى             و يَهْتَزُّ مُرْتاحاً إذا هو أَنْفَدا

و اسْتَنْفَدَ وُسعه، أى استفرغَه.
و خَصمٌ مُنَافِدٌ: يستفرغ جُهده فى الخصومة.
و
فى الحديث: «إنْ نَافَدْتَهُمْ نَافَدُوكَ»
. و يروى بالقاف.
نقد
نَقَدْتُهُ الدراهمَ، و نَقَدْتُ له الدراهمَ، أى أعطيته، فانْتَقَدَهَا، أى قبضها.
و نَقَدْتُ الدراهم و انْتَقَدْتُهَا، إذا أخرجْتَ منها الزَيْفَ. و الدراهمُ نَقْدٌ، أى وازنٌ جيِّدٌ.
و نَاقَدْتُ فلاناً، إذا ناقشتَه فى الأمر.
و النَقَدُ بالتحريك: جِنْسٌ من الغنم قِصار الأرجل قِباحُ الوجوه تكون بالبحرَين، الواحدة نَقَدَةٌ. و يقال: «أذلُّ من النَقَدِ».
قال الأصمعىُّ: أَجْوَدُ الصوفِ صُوفُ النَقَدِ.
و النَقَدُ أيضاً: تقشُّرٌ فى الحافر و تأكُّلٌ فى الأسنان «2». تقول منه: نَقِدَ الحافرُ بالكسر،
__________________________________________________
 (1) فهو منضود. و منه قوله تعالى: «مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ». قلت: و النضيد المنضود، و منه قوله تعالى: «طَلْعٌ نَضِيدٌ» اه. فالأربعة بمعنى، و هى النضد، و النضيد، و المنضود، و المنضد.
 (2) قبله:
 * لا توعِدنِّى حَيّةٌ بالنَكْزِ*

 (1) هو إبراهيم.
 (2) قوله و تأكل الخ. هذا هو الصواب، و أما قول الأخترى فى تعبيره: و تكسر فى الأسنان، فهو غلط. اه و انقولى.

544
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نقد ص 544

و نَقِدَتْ أسنانُه. قال الشاعر «1»:
عَاضَهَا اللَّهُ غُلَاماً بَعْدَمَا             شَابَتِ الأَصْدَاغُ و الضِرْسُ نَقِدْ «2»

و يروى: «نَقَدْ».
و ربَّما قيل للقَمِى‏ءِ من الصِبيان الذى لا يكاد يَشِبُّ: نَقَدٌ.
و النُقْدَةُ بالضم: ضربٌ من الشجر، و اسم موضعٍ.
و يقال للقُنْفُذِ: أَنْقَدُ، و هى معرفةٌ كما قيل للأسد أسامةُ. و منه قولهم: «بات فلانٌ بلَيلِ أَنْقَدَ»؛ لأنَّ القنفذ لا ينام الليلَ كلَّه.
و مازال فلانٌ يَنْقُدُ بَصَرَه إلى الشى‏ء، إذا لم يَزَلْ ينظر إليه.
نكد
نَكِدَ عيشُهم بالكسر يَنْكَدُ نَكَداً:
اشتدَّ «3».
و نَكِدَتِ الرَكِيَّةُ: قَلَّ ماؤها.
و رجلٌ نَكِدٌ، أى عِسرٌ. و قومٌ أَنْكَادٌ و مَناكِيدٌ.
و نَاكَدَهُ فلانٌ، و هما يَتَنَاكَدَانِ، إذا تَعَاسَرَا.
و الأَنْكَدُ: المَشْؤُومُ.
و ناقةٌ نَكْداءُ: مِقْلَاتٌ لا يَعيش لها ولدٌ فتكثرُ ألبانها، لأنَّها لا تُرضِع. قال الكميت:
  و وَحْوَحَ فى حِضْنِ الفَتَاةِ ضَجِيعُهَا             و لم يَكُ فى النُكْدِ المَقَالِيتِ مَشْخَبُ‏

و يروى:
   ... «فى المُكْدِ «1»» ...
، و هما بمعنىً.
و الأَنْكَدَانِ: مازن بن مالك بن عمرو بن تميم، و يَرْبُوعُ بن حنظلة. قال الراجز «2»:
 الأَنْكَدَانِ مَازِنٌ و يَرْبُوعْ             هَا إنَّ ذا اليَوْمَ لَشَرٌّ مَجْمُوعْ‏

نهد
نَهَدَ إلى العدوّ يَنْهَدُ بالفتح، أى نَهض.
و نَهَدَ ثدىُ الجارية يَنْهُدُ بالضم نُهُوداً فيهما، إذا أشرفَ و كَعَّبَ؛ فهى ناهِدٌ و ناهِدَةٌ.
و فرسٌ نَهْدٌ، أى جَسِيمٌ مشرفٌ. تقول منه: نَهُدَ الفرسُ بالضم نُهُودَةً. و رجلٌ نَهْدٌ:
كريمٌ يَنْهَدُ إلى معالى الأمور.
و نَهْدٌ: قبيلةٌ من اليمن.
و النَهْدَاءُ: الرملةُ المشرفةُ.
و المُنَاهَدَةُ فى الحرب: المناهَضةُ. و المُنَاهَدةُ:
المساهمةُ بالأصابع.
__________________________________________________
 (1) الهذلى.
 (2) بكسر القاف. و قوله و يروى «نقد» أى بفتحها.
 (3) حاشية ع: و نكد الغراب ينكد نكداً، و كدى كأنه يريد أن يقى‏ء فى شحيجه.
 (1) المُكْدُ: جمع مَكُودٍ: الناقة الدائمة الغُزْرِ، و القليلة اللبن، ضِدُّ.
 (2) هو بجير بن عبد اللّه بن سلمة القشيرى.

545
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نهد ص 545

و التَنَاهُدُ «1» إخراجُ كلِّ واحدٍ من الرُفْقَةِ نفقةً على قدر نفقةِ صاحبِه.
و أَنْهَدْتُ الحوضَ: مَلَأْتُهُ؛ و هو حَوضٌ نَهْدَانُ «2». و قدحٌ نَهْدَانُ، إذا امتلأ و لم يَفِضْ بعدُ.
و النَهِيدَةُ: أن يُغْلَى لُبَابُ الهَبِيدِ، و هو حَبُّ الحنظل، فإذا بلغ إنَاهُ من النُضج و الكَثافة ذُرَّتْ عليه قَمِيحةٌ من دقيقٍ ثم أُكِلَ.
و زُبْدٌ نَهِيدٌ، إذا لم يكن رقيقاً «3».
و قال الشاعر «4»:
 * أَرَخْفٌ زُبْدُ أَيْسَرَ أَمْ نَهِيدُ «5»*
فصل الواو
وأد
وَأَدَ ابنته يَئِدُهَا وَأْداً، فهى مَوْءُودَةٌ، أى دفنها فى القبر و هى حيَّةٌ. و كانت كِنْدَةُ تَئِدُ البنات. و قال الفرزدق:
 و مِنَّا الذى «1» مَنَعَ الوَائِداتِ             و أَحْيا الوَئِيدَ فلم يُوأَدِ

يعنى جدّه صعصعةَ بن ناجية.
أبو عبيد: الوَأْدُ و الوَئِيدُ: الصوت الشديد.
و مشى مَشْياً وَئِيداً، أى على تُؤْدة. قال الراجز «2»:
ما لِلْجِمَالِ مَشْيُهَا وَئِيدَا             أَجَنْدَلًا يَحْمِلْنَ أمْ حَدِيدَا

و اتَّأَدَ فى مشيه و تَوَأَّدَ فى مشيه، و هو افْتَعَلَ و تَفَعَّلَ، من التُؤَدَةِ «3». و أصل التاء فى اتَّأَدَ واوٌ. يقال: اتَّئِدْ فى أمرك، أى تَثَبَّتْ.
وبد
وَبِدَ عليه، أى غضب، مثل وَمِدَ.
الوَبَدُ بالتحريك: شِدَّةُ العَيشِ و سوءُ الحالِ؛ و هو مصدرٌ يوصَف به فيقال: رجلٌ وَبَدٌ، أى سيِّى‏ء الحالِ، يستوى فيه الواحد و الجمع، كقولك رجلٌ عدلٌ، ثم يجمع فيقال: رجالٌ أَوْبادٌ، كما يقال عُدُولٌ على تَوَهُّمِ النعت الصحيح. قال الشاعر «4»:
 لَأَصْبَحَ الحَىُّ أَوْبَاداً و لم يَجِدُوا             عند التَفَرُّقِ فى الهَيْجَا جِمالَيْنِ‏

و كذلك المُسْتَوْبِدُ مثل الوَبَدِ.
__________________________________________________
 (1) قوله و التناهد الخ. يرادفه فى هذا المعنى المناهدة، و المبادة، و التوازف، كما فى القاموس، قاله نصر.
 (2) حاشية ع: و قصعة نهدى.
 (3) فى القاموس: و النهيد الزبد الرقيق اه. فانظر لمن يشهد الشعر. قاله نصر.
 (4) جرير يهجو عمر بن لجأ.
 (5) صدره:
 * نقارعهم و نسأل بِنْتَ تَيْمٍ*

يقول: تقارع الأعداء، و بنات تيم مع رعاء أيسر، و هو رجل من تيم كان كثير المال. و الرخفة: الزبدة الرقيقة الفاسدة. و النهيد: الزبدة السليمة المجتمعة الجاسية.
 (1) و يروى:
«و جدى الذى ...»

. (2) هو الزباء.
 (3) التؤدة بفتح الهمزة و سكونها.
 (4) هو عمرو بن العداء الكلبى.

546
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

وتد ص 547

وتد
الوَتِدُ: بالكسر: واحد الأَوْتادِ، و بالفتح لغةٌ. و كذلك الوَدُّ فى لغةِ من يُدْغِمُ «1». تقول:
وَتَدْتُ الوَتِدَ وَتْداً. و إذا أمرْت قلت: تِدْ وَتِدَكَ بالمِيتَدَةِ، و هى المُدُقُّ.
و الوَتِدَانِ فى الأذنين: اللذان فى باطنهما كأنَّهما وَتِدٌ، و هما العَيْرَانِ أيضاً.
الأصمعى: يقال وَتِدٌ وَاتِدٌ، كما يقال: شغلٌ شاغلٌ. و أنشد «2»:
لَاقتْ «3» على المَاءِ جُذَيْلًا واتِدا             و لم يَكُنْ يُخْلِفُهَا المواعِدا

قال: شبّه الرجلَ بالجِذْلِ.
و وَتَّدَ الرجلُ: أَنْعَظَ.
وجد
وَجَدَ مطلوبه يَجِدُهُ وُجُوداً، و يَجُدُهُ أيضاً بالضم، لغةٌ عامريةٌ لا نظير لها فى باب المثال. قال لبيدٌ «4» و هو عامرىّ:
 لَوْ شِئْتِ قَدْ نَقَعَ الفُؤادُ بِشَرْبَةٍ «5»             تَدَعُ الصَوَادِىَ لا يَجُدْنَ غَلِيلَا «6»

و وَجَدَ ضالّته وِجْدَاناً. و وَجَدَ عليه فى الغضب مَوْجِدَةً، و وِجْدَاناً أيضاً، حكاها بعضهم.
و أنشد «1»:
كِلَانَا رَدَّ صَاحِبَهُ بغَيْظٍ             على حَنَقٍ و وِجْدَانٍ «2» شَدِيدِ

و وَجَدَ فى الحزن وَجْداً بالفتح، و وَجَدَ فى المال وُجْداً و وَجْداً و وِجْداً و جِدَةً، أى استغنى.
و أَوْجَدَهُ اللَّهُ مطلوبَه، أى أظفره به.
و أَوْجَدَهُ، أى أغناه. يقال: الحمد للَّه الذى أَوْجَدَنِي بعد فقرٍ، و آجَدَنِي بعد ضعفٍ، أى قوّانى.
و وُجِدَ الشى‏ءُ عَنْ عدمٍ فهو موجُودٌ، مثل حُمَّ فهو محمومٌ. و أَوْجَدَهُ اللَّه؛ و لا يقال وَجَدَهُ، كما لا يقال حَمَّهُ.
و تَوَجَّدْتُ لفلانٍ، أى حزِنْت له.
وحد
الوَحْدَةُ: الانفرادُ. تقول: رأيتُه وحدَه.
و هو منصوبٌ عند أهل الكوفة على الظرف، و عند أهل البصرة على المصدر فى كل حال «3»،
__________________________________________________
 (1) و هم أهل نجد كما يأتى فى (ودد).
 (2) لأبى محمد الفقعسى.
 (3) يروى: «وافت».
 (4) هو لجرير و ليس للبيد كما فى ديوانه ص 453.
 (5) فى ديوان جرير:
 «... بمشرب             يدع الحوائم ...»


. (6) قبله، و هو مطلع لقصيدة، يهجو فيها الفرزدق:
 لَمْ أَرَ مِثْلَكَ يا أُمامَ خَلِيلَا             أَنْأَى بحَاجَتِنَا و أَحْسَنَ قيلَا


 (1) لصخر الغى.
  «... بيأس             .... و تأنيب شديد»


. (3) فى المخطوطة: «على المصدر فى موضع حال». قال المجد: «و نصبه على الحال عند البصريين لا على المصدر و أخطأ الجوهرى». ورده صاحب الوشاح على أنه مصدر أقيم مقام الحال.

547
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

وحد ص 547

كأنك قلت: أَوْحَدْتُهُ برؤيتى إيحاداً، أى لم أر غيره، ثمَّ وضعت وحدَه هذا الموضع.
و قال أبو العباس: يحتمل أيضاً وجهاً آخر و هو أن يكون الرجل فى نفسه منفرداً، كأنك قلت: رأيت رجلا منفرداً انفراداً، ثم وضعت وَحْدَهُ موضعه.
و لا يضاف إلّا فى قولهم: فلانٌ نسيجُ وحدِهِ، و هو مدحٌ. و جُحَيشُ وحدِهِ و عُيَيْرُ وحدِهِ، و هما ذمُّ. كأنك قلت: نسيجُ إفرادٍ، فلما وضعْتَ وحدَه موضعَ مصدرٍ مجرورٍ جررته.
و ربما قالوا: رُجَيْلُ وحدِهِ.
و الواحدُ: أولُ العددِ، و الجمع وُحْدَانٌ و أُحْدَانٌ، مثل شابٍّ و شبّانٍ، و راعٍ و رُعيانٍ.
قال الفراء: يقال أنتم حىٌّ واحدٌ و حىٌّ وَاحِدُونَ، كما يقال: شِرْذِمَةٌ قليلون. و أنشد للكميت:
 فَضَمَّ قَوَاصِىَ الأَحْياءِ منهم             فقد رَجَعُوا كَحَىٍّ وَاحِدِينا

و يقال: وَحَّدَهُ و أَحَّدَهُ، كما يقال ثَنَّاهُ و ثلَّثَه.
و رجلٌ وَحَدٌ و وَحِدٌ «1» و وَحِيدٌ، أى منفردٌ.
و تَوَحَّدَ برأيه: تَفَرَّدَ به.
و بنو الوحيدِ: بطنٌ من العرب من بنى كلاب ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة.
و تَوَحَّدَهُ اللَّه بعصمته، أى عصَمه و لم يَكِلْهُ إلى غيره.
و أَوْحَدَتِ الشاةُ فهى مُوحِدٌ، أى وضعتْ وَاحِداً، مثل أَفَذَّتْ.
و فلانٌ واحِدُ دَهرِهِ، أى لا نظير له. و فلان لا وَاحِدَ له. و أَوْحَدَهُ اللَّه: جعله واحِدَ زمانِه.
و فلانٌ أَوْحَدُ أهلِ زمانِه، و الجمع أُحْدَانٌ، مثل أسودٍ و سُودَانٍ، و أصله وُحْدَان. قال الكميت:
 فباكَرَهُ و الشَمْسُ لم يَبْدُ قَرْنُها             بأُحْدانِهِ المُسْتَوْلِغاتِ المُكَلِّبُ‏

يعنى كلابَه التى لا مثلها كلابٌ، أى هى واحِدةُ الكلابِ.
و يقال: لستَ فى هذا الأمر بأَوْحَدَ؛ و لا يقال للأنثى وَحْدَاءُ.
و تقول: أَعْطِ كلَّ واحدٍ منهم على حِدَةٍ، أى على حِيالِهِ. و الهاءُ عِوَضٌ من الواو.
و دخلوا مَوْحَدَ مَوْحَدَ، أى فُرادَى.
و قولهم: أُحَادَ و وُحَادَ و مَوْحَدٌ، غيرُ مصروفاتٍ، لِما ذكرناه فى ثُلَاثَ.
و المِيحَادُ من الواحِدِ كالمِعْشَارِ مِنَ العَشَرَةِ.
وخد
الوَخْدُ: ضربٌ من سير الإبل. و قد وَخَدَ البعيرُ يَخِدُ وَخْداً و وَخَدَاناً، و هو أن يرمِىَ بقوائمه كمشى النَعام، فهو واخِدٌ و وَخَّادٌ.
__________________________________________________
 (1) وَحَدٌ الأول بفتح الحاء، و الثانى بكسرها، و فى المخطوطة: «وَحَدٌ و وُحُدٌ».

548
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ودد ص 549

ودد
تقول: وَدِدْتُ لو تفعل ذاك، و وَدِدْتُ لو أنَّك تفعل ذاك، أَوَدُّ وَدًّا و وُدًّا و وَدَادَةً، و وِدَاداً أى تمنَّيْت. قال الشاعر:
  وَدِدْتُ وِدَادَةً لو أَنَّ حَظِّى             من الخُلَّانِ أنْ لَا يَصْرِمُونِى‏

و وَدِدْتُ الرجلَ أَوَدُّهُ وُدًّا، إذا أحْبَبْتَهُ.
و الوُدُّ و الوَدُّ و الوِدُّ: المَوَدَّةُ. تقول:
بوُدِّى أن يكون كذا. و أمَّا قول الشاعر:
 أَيُّهَا العائِدُ المُسائِلُ عَنَّا             و بِوِدَّيكَ لو تَرَى أكْفانِى‏

فإنما أشبع كسرةَ الدالِ ليستقيم له البيت فصارت ياءً.
و الوِدُّ: الوَدِيدُ، و الجمع أَوُدُّ، مثل قِدْحٍ و أَقْدُحٍ، و ذئبٍ و أذْؤُبٍ.
و هما يتوادَّانِ، و هم أوِدَّاءُ.
و الوَدُودُ: المحبُّ، و رجالٌ وُدَدَاءُ، يستوى فيه المذكَّر و المؤنَّث لكونه وصفاً داخلا على وصفٍ للمبالغة.
و الوَدُّ بالفتح: الوَتِدُ فى لغة أهل نجد، كأنهم سكَّنوا التاء فأدغموها فى الدال. و الوَدُّ فى قول امرئ القيس:
 تُظْهِرُ الوَدَّ إذا ما أشْجَذَتْ             و تُوَارِيهِ إذا ما تَشْتَكِرْ «1»

قال ابن دريد: هو اسم جبلٍ.
و ودُّ «1»: صنمٌ كان لقومِ نُوحٍ عليه السلام، ثم صار لكلابٍ. و كان بدُومةِ الجندلِ؛ و منه سمِّى عَبْدُ وَدٍّ.
ورد
وَرَدَ فلان وُرُوداً: حضر. و أوْرَدَهُ غيرُه، و اسْتَوْرَدَهُ، أى أحضره.
و الوِرْدُ: الجُزْءُ. يقال: قرأت وِرْدِي.
و الوِرْدُ: خلاف الصَدَر. و الوِرْدُ أيضاً: الوُرَّادُ، و هم الذين يَرِدُونَ الماء. قال يصف قَليباً:
صَبَّحْنَ من وَشْحَا قَلِيباً سُكَّا             يَطْمُو إذَا الوِرْدُ عليه التَكَّا

و كذلك الإبل. قال الراجز:
 * و صُبِّحَ الماءُ بوِرْدٍ عَكْنَانْ «2»*
و الوِرْدُ: يومُ الحُمَّى إذا أخذتْ صاحبها لوقتٍ. تقول: وَرَدَتْهُ الحمَّى فهو مَوْرُودٌ. قال‏
__________________________________________________
 (1) فى ديوانه:
 «تخرج الود ...»

: تبدى الوتد الذى ربط به أطناب البيوت. و يروى:
«... إذا ما تعتكر»

، يقال: اعتكر المطر إذا اشتد. و اعتكرت، إذا جاءت بالغبار. و أشجذت: كفت، و أقلعت. و تواريه: تغطيه.
و تشتكر تحتفل. يقال: شاة شكور و شكر، إذا حفلت.
يريد أن هذه السحابة توارى أوتاد البيوت إذا اشتدت، و تبديها إذا كفت و أقلعت.
 (1) بفتح الواو، و ضمها. و بهما قرئ قوله تعالى:
 «وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا».
 (2) العكنان، و يحرك: الإبل الكثيرة.

549
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ودد ص 549

أعرابىّ لآخر: ما أمَارُ إفْرَاقِ المَوْرُودِ؟ فقال:
الرُحَضَاءُ «1».
و فلانٌ وَارِدُ الأرنبةِ، إذا كان فيها طُولٌ.
و تَوَرَّدَتِ الخيلُ البلدةَ، أى دخلتْها قليلًا قليلًا قطعةً قطعةً.
و حبلُ الوريد: عِرْقٌ تزعم العرب أنَّه من الوَتِينِ، و هما وَرِيدَانِ مكتنفَا صَفْقَىِ العنق ممَّا يلى مقدَّمَه، غليظان.
و الوَرْدُ، بالفتح: الذى يُشَمُّ، الواحدة وَرْدَةٌ، و بِلوْنه قيل للأسد: وَرْدٌ، و للفرس، وَرْدٌ، و هو ما بين الكُميت و الأشقر. و الأنثى وَرْدَةٌ، و الجمع وُرْدٌ بالضم، مثل جَوْنٍ و جُونٍ؛ و وِرَادٌ أيضاً.
و قد وَرُدَ الفرسُ يَوْرُدُ وُرُودَةً، أى صار وَرْداً. و اللونُ وُرْدَةٌ، مثال غُبْسَةٍ و شُقْرَةٍ.
تقول: إِيرَادَّ الفرسُ، كما تقول: ادْهَامَّ الفرسُ و اكْمَاتَّ. و أصلهِ اوْرَادَّ، صارت الواو ياءً لكسرة ما قبلها.
و قميصٌ مُوَرَّدٌ: صُبِغَ على لون الوَرْدِ، و هو دون المُضَرَّجِ.
و الوارِدُ: الطريقُ. قال لبيد:
ثُمَّ أصْدَرْنَاهُمَا فى وَارِدٍ             صادرٍ وَهْمٍ صُوَاهُ كالمُثُلْ «1»

يقول: أصدرْنا بعيرَيْنا فى طريقٍ صادرٍ.
و كذلك المَوْرِدُ. قال جرير:
 أميرُ المؤمنينَ على صِرَاطٍ             إذا اعْوَجَّ المَوارِدُ مُستقِيمِ‏

و الزُّمَاوَرْدُ «2» معرّبٌ، و العامّة تقول:
بَزْمَاوَرْدْ.
وسد
الوِسَادُ و الوِسادةُ: المِخَدَّةُ؛ و الجمع وَسائِدُ و وُسُدٌ.
و قد وَسَّدْتُهُ الشى‏ءَ فتَوَسَّدَهُ، إذا جعله تحت رأسه.
و أوْسَدْتُ الكلبَ: أغريتُه بالصيد، مثل آسَدْتُهُ.
وصد
الوَصِيدُ: الفِنَاءُ. و أوصدْت البابَ و آصَدْتُهُ، إذا أغلقْتَه. و أُوصِدَ البابُ على ما لم يسمَّ فاعله، فهو مُوصَدٌ، مثل أوجِعَ فهو مُوجَعٌ. و منه قوله تعالى: إِنَّها عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ قالوا: مُطْبَقَةٌ.
و الوَصِيدةُ كالحَظِيرَةِ تُتَّخذ للمال، إلَّا أنَّها
__________________________________________________
 (1) الأمار: العلامة. و الإفراق: البرء و الإفاقة.
و الرُحَضَاءُ: العَرَقُ إثر الحمَّى. أى ما علامات إفاقته.
 (1) يروى: «قد مثل».
 (2) الزماورد بالضم يقال له ميسر كمعظم، و فارسيته نواله، و هو طعام من بيض و لحم، فإن لم يكن معه لحم فهو العجة، كما يستفاد من القاموس. قاله نصر.

550
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

وصد ص 550

من الحجارة، و الحظيرةُ من الغِصَنَةِ. تقول منه:
اسْتَوْصَدْتُ فى الجبل، إذا اتَّخذته.
و الوَصِيدُ: النباتُ المتقاربُ الأصولِ.
وطد
وَطَدْتُ الشى‏ءُ أَطِدُهُ وَطْداً، أى أثبتُّه و ثقَّلته، و التَوْطِيدُ مثله. و قال الشاعر يصفُ قوماً بكثرة العدد:
و هُمْ يَطِدُونَ الأرض لَوْلَاهُمُ ارْتَمَتْ             بمَنْ فوقَها مِنْ ذِى بَيَانٍ و أَعْجَمَا

و قد وَطَدْتُ على بابِ الغار الصَخْرَ، إذا سدَدْتَه به و نَضَّدْته عليه. و وَطَدَهُ إلى الأرض:
مثل وَهَصَهُ و غَمَزَهُ إلى الأرض. و تَوَطَّدَ: أى ثبتَ.
و المِيطَدَةُ: خشبةٌ يُمْسَك بها المِثْقَبُ.
و الوَطائدُ: قواعدُ البنيان. و الواطِدُ: الثابتُ و الطادِي مقلوبٌ منه. قال القطامى:
 ما اعْتادَ حُبُّ سُليْمَى حِينَ مُعْتادِ             و لا تَقَضَّى بِوَاقِى دَيْنِها الطادِى‏

وعد
الوَعْدُ يستعمل فى الخير و الشر. قال الفراء:
يقال: وعدتُه خيراً و وعدتُه شرًّا. قال الشاعر «1»:
 أَلَا عَلِّلَانِى كلُّ حَىٍّ مُعلَّلُ             و لا تَعِدانِى الشَرَّ و الخيرُ مُقْبِلُ‏

فإذا أسقطوا الخير و الشر قالوا فى الخير الوَعُدُ و العِدَةُ، و فى الشر الإيعَادُ و الوَعِيدُ. قال الشاعر «1»:
 و إنِّى و إنْ أَوْعَدْتُهُ أو وَعَدْتُهُ             لَمُخْلِفُ إيغادِى و مُنْجِزُ مَوْعِدِي «2»

فإن أدخلوا الباء فى الشرّ جاءوا بالألف. قال الراجز:
أَوْعَدَنِي بالسجنِ و الأَداهمِ             رِجْلى و رِجْلى شَثْنَةُ المَناسِمِ‏

تقديره: أَوْعَدَنِي بالسجن، و أَوْعَدَ رِجْلى بالأداهم. ثم قال: رِجْلِى شَثْنَةٌ، أى قوبَّة على القيد.

و العِدَةُ: الوَعْدُ، و الهاء عوضٌ من الواو؛ و يجمع على عِدَاتٍ؛ و لا يجمع الوَعْدُ. و النسبة إلى عِدَةٍ عِدِيٌّ، و إلى زِنَةٍ زِنِىُّ، فلا تردُّ الواوُ كما ترُدّها فى شِيَةٍ. و الفراء يقول: عِدَوِيٌّ و زِنَوِىٌّ، كما يقال شِيَوِىُّ. قال: و قول الشاعر زهير:
إنَّ الخليطَ أَجَدُّوا البَيْنَ فانْجَرَدُوا             و أَخْلَفُوكَ عِدَا الأَمْرِ الذى وَعَدُوا

أراد عِدَةَ الأمرِ، فحذف الهاء عند الإضافة.
__________________________________________________
 (1) القطامى.
 (1) هو عامر بن الطفيل.
 (2) قبله:
 و لا يَرْهَبُ ابنُ العَمِّ ما عِشْتُ صَوْلَتِى             و يَأْمَنُ منى صَوْلَةَ المُتَوَعِّد

551
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

وعد ص 551

و المِيعَادُ: المُوَاعَدةُ، و الوقتُ، و الموضعُ.
و كذلك المَوْعِدُ؛ لأنّ ما كان فاء الفعلِ منه واواً أو ياءً ثم سقطتا فى المستقبل نحو: يَعِدُ، و يَزِنُ، و يَهَبُ، و يَضَعُ، و يَئِلُ «1»، فإن المَفْعِلَ منه مكسورٌ فى الاسم و المصدر جميعاً، و لا تُبَالِى منصوباً كان يَفْعَلُ منه أو مكسوراً، بعد أن تكون الواو منه ذاهبةً، إلَّا أحرفاً جاءت نَوادِرَ. قالوا:
دخلوا مَوْحَدَ مَوْحَدَ «2»، و فلانُ بن مَوْرَقٍ، و مَوْكَلٌ اسم رجلٍ أو موضعٍ، و مَوْهَبٌ اسم رجلٍ، و مَوْزَنٌ موضعٌ، هذا سماعٌ و القياس فيه الكسر. فإنْ كانت الواو من يَفْعَلُ فيه ثابتة نحو يَوْجَلُ و يَوْجَعُ و يَوْسَنُ ففيه الوجهان. فإن أردت به المكانَ و الاسم كسرته، و إن أردت به المصدر نصبته فقلت مَوْجِلٌ و مَوْجَلٌ. فإن كان مع ذلك معتلّ الآخر فالمَفْعَلُ منه منصوب، ذهبت الواو فى يَفْعَلُ أو ثبتتْ، كقولك: المَوْلَى و المَوْفَى و المَوْعَى، من يَلِى و يَفِى و يَعِى.
و يقال: تَوَاعَدَ القومُ، أى وَعَدَ بعضهم بعضاً. هذا فى الخير، و أمَّا فى الشر فيقال اتَّعَدُوا.
و الاتِّعَادُ أيضاً: قَبول الوعد، و أصله الاوْتِعَادُ، قلبوا الواوَ تاءً ثم أدغموا.
و ناسٌ يقولون: ائْتَعَدَ يَأْتَعِدُ «1» فهو مُؤْتَعِدٌ بالهمز، كما قالوا يَأْتَسِرُ فى أَيْسَارِ الجَزُورِ.
و التَوعُّدُ: التَهدُّدُ.
و يومٌ وَاعِدٌ، إذا وَعَدَ أَوَّلُهُ بحرٍّ أو بردٍ.
و أرضٌ واعِدةٌ، إذا رُجِىَ خيرُها من النَبت.
و وَعِيدُ الفحل: هديره إذا هَمَّ أن يصُول.
وغد
وَغَدْتُ القومَ أَغِدُهُمْ، أى خدَمتهم.
و الوَغْدُ: الرجل الدنى‏ءُ الذى يخدُم بطعام بطنه. تقول منه: وَغُدَ الرجل بالضم.
و الوَغْدُ: قِدْحٌ من سهام الميسر لا نصيبَ له.
و المُوَاغَدَةُ فى السير، مثل المواضَخةِ. قال الأصمعى: و قد تكون المُوَاغَدَةُ للناقة الواحدة، لأنَّ إحدى يديها و رجليها تُواغِدُ الأخرى.
__________________________________________________
 (1) فى المطبوعة الأولى: «ينل»، صوابه من اللسان.
و يئل ماضيه و أل.
 (2) فى المخطوطة: موحد ليس من هذا الباب، و إنما هو معدول عن واحد فيمتنع الصرف للعدل و الصفة كأُحَادَ. و مثله مَثْنَى و ثُنَاءَ، و مَثْلَثَ و ثُلَاثَ، و مَرْبَعَ و رُبَاعَ. قال سيبويه: مَوْحَدَ فتحوه لأنه ليس لمصدر و لا مكان، و إنما هو معدول عن واحد، كما أن عمر معدول عن عامر.
 (1) فى المخطوطة: صوابه: إِيتَعَدَ يَاتَعِدُ فهو مُوتَعِدٌ من غير همز، و ذلك نحو: إِيتَسَرَ يَاتَسِرُ فهو مُوتَسِرٌ كذلك، ذكره سيبويه و أصحابه، يعلُّونه على حركة ما قبل الحرف المعتل، فيجعلونه ياءً إن انكسر ما قبلها، و ألفاً إن انفتح ما قبلها، و واواً إذا انضم ما قبلها، و لا يجوز بالهمز.

552
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

وفد ص 553

وفد
وَفَدَ فلان على الأمير، أى وَرَدَ رسولًا، فهو وافِدٌ. و الجمع وَفْدٌ، مثل صاحبٍ و صَحْبٍ. و جمع الوَفْدِ أَوْفَادٌ و وُفُودٌ. و الاسم الوِفَادَةُ.
و أَوْفَدْتُهُ أنا إلى الأمير، أى أرسلته.
و الوَافِدُ من الإبل: ما سبق سائرها.
و الإيفاد على الشى‏ء: الإشراف عليه. و قال:
 تَرَى العِلَافِىَّ عليها مُوفِدَا             كأنَّ بُرْجاً فوقها مُشَيَّدَا

و يقال للفرس: ما أحسن ما أَوْفَدَ حَارِكُهُ، أى أَشْرَفَ. و الإيفَادُ أيضاً: الإسراعُ، و هو فى شِعر ابن أحمر «1».
و الوَفْدُ: ذِرْوَةُ الجبلِ من الرملِ المشرفِ.
و الوافدان اللذان فى شِعر الأعشى «2»، هما الناشزان من الخدَّين عند المصْغ، فإذا هرِم الإنسان غاب وافِدَاهَ.
و اسْتَوْفَدَ الرجل فى قِعدته: لغةٌ فى اسْتَوْفَزَ.
و الأَوفادُ: قومٌ من العرب. و قال:
 فلو كُنْتُمُ مِنَّا أَخَذْتُمْ بِأَخْذِنا             و لكنَّما الأَوْفادُ أسْفَلَ سافِلِ‏

وقد
وَقَدَتِ النارُ تَقِدُ وُقُوداً بالضم، و وَقْداً، و قِدَةً، و وَقَدًا، و وَقَدَاناً، أى تَوَقَّدَتْ. و أَوْقَدْتُهَا أنا، و اسْتَوْقَدْتُهَا أيضاً.
و الاتّقادُ، مثل التَوَقُّدِ.
و الوقُودُ بالفتح: الْحَطَبُ، و بالضم الاتِّقادُ قال يعقوب: و قرئ: النَّارِ ذاتِ الوُقُودِ.
و الموضعُ مَوْقِدٌ، مثال مجلسٍ. و النارُ مُوقَدَةٌ.
و الوَقْدَةُ: أَشَدُّ من الحرِّ، و هى عشْرة أيَّام أو نصفُ شهر.
وكد
وَكَّدْتُ العَهْدَ و السَرْجَ توكِيداً، و أَكَّدْتُهُ تَأْكِيداً بمعنىً، و بالواو أفصحُ. و كذلك أَوْكَدَهُ و آكَدَهُ إيكَاداً فيهما، أى شَدَّهُ.
و تَوَكَّدَ الأمرُ و تَأَكَّدَ، بمعنىً.
و قولهم: وَكَدَ وَكْدَهُ، أى قصدَ قَصْدَهُ.
و الوِكَادُ: حبلٌ يُشَدُّ به البقر عند الحلْب.
ولد
الوَلَدُ قد يكون واحداً و جمعاً، و كذلك الوُلْدُ بالضم. و من أمثال بنى أسدٍ: «وُلْدُكِ من دَمَّى عَقِبَيْكِ».
__________________________________________________
 (1) بيت ابن أحمر:
  فدحنها شكر جمع و هى موفدةٌ             قد خالط العَرض من إيفادها الحفنا


 (2) و بيت الأعشى:
  رأتْ رَجُلًا غائبَ الوافدَي             نِ مُخْتَلِفَ الخَلْقِ أَعْشَى ضَرِيرا

553
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ولد ص 553

و قد يكون الوُلْدُ جمع الوَلَدِ، مثل أُسْدٍ و أَسَدٍ.
و الوِلْدُ: بالكسر: لغة فى الوُلْدِ.
و يقال: ما أدرى أىُّ وَلَدِ الرجلِ هو، أى أىُّ الناس هو.
و الوَلِيدُ: الصبُّى و العبدُ، و الجمع وِلْدانٌ و وِلْدَةٌ.
و الوَلِيدَ: الصبيّةُ و الأَمَةُ، و الجمع الوَلائِدُ.
و وَلَدَتِ المرأةُ تَلِدُ وِلَاداً و وِلَادَةً.
و أَوْلَدَتْ: حان وِلَادُها.
و قولهم: «هم فى أمرٍ لا يُنَادَى وَلِيدُهُ»، يقال أصله من جَرْى الخيل، لأنَّ الفرس إذا كان جواداً أعطى من غير أن يُصاحَ به لاستزادته، كما قال النابغة الجعدى يصف فرساً:
 أَمَامَ هَوِىٍّ لا يُنَادِى وَلِيدُهُ             و شَدٍّ «1» و أَمْرٍ بالعِنَانِ ليُرْسَلَا «2»

ثم قيل ذلك لكلِّ أمر عظيم، و لكلِّ شى‏ء كثير.
و تَوالَدُوا، أى كَثُرُوا و وَلَدَ بعضُهم بعضا.
و الوالِدُ: الأبُ. و الوالدةُ: الأمُّ. و هما الوالِدان.
و شاةٌ والِدٌ، أى حامِلٌ، عن ابن السكيت.
و مِيلَادُ الرجل اسمٌ للوقت الذى وُلِدَ فيه.
و المَوْلِدُ: الموضعُ الذى وُلِدَ فيه.
و يقال: وَلَّدَ الرجلُ غَنَمه تَوْلِيداً، كما يقال نَتَجَ إبله نَتْجاً.
و عربيّةٌ مُوَلَّدَةٌ، و رجلٌ مُوَلَّدٌ، إذا كان عربيًّا غيرَ محضٍ.
ولِدَةُ الرجلِ: تِرْبُهُ، و الهاء عوضٌ من الواو الذاهبة من أوّله، لأنَّه من الولادة. و هما لِدَانِ، و الجمع لِدَاتٌ وَلِدُونَ.
ومد
الوَمَدُ و الوَمَدَةُ بالتحريك: شدَّةُ حرِّ الليل. و قد وَمِدَتْ ليلتنا، بالكسر.
و وَمِدَ الرجلُ أيضاً: لغةٌ فى وَبِدَ، أى غضب و حَمِىَ.
وهد
الأصمعى: الوَهْدَةُ: المكانُ المطمئِنُّ، و الجمع وَهْدٌ و وِهَادٌ.
فصل الهاء
هبد
الهَبِيدُ: حَبُّ الحنظلِ. و التَهَبُّدُ: أخذُهُ و كسرُهُ. يقال للظليم: هو يَتَهَبُّدُ، إذا استخرج ذلك ليأكلَه.
__________________________________________________
 (1) فى المخطوطة: كذا فى شعره بالدال، و كذا وجد بخط الجوهرى.
 (2) قبله:
 و أَخرَجَ من تحتِ العَجَاجَةِ صَدْرَهُ             و هَزَّ اللِجَامَ رَأْسُهُ فتَصَلْصَلا

 

554
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

هبد ص 554

و الاهْتِبادُ: أن تأخذ حَبَّ الحنظلِ و هو يابسٌ و تجعلَه فى موضعٍ و تصبَّ عليه الماء و تدلكه ثم تصبَّ عنه الماء، و تفعلَ ذلك أياما حتَّى تذهب مرارتُه، ثم يدقُّ و يُطبخ.
و هَبُّودُ بتشديد الباء: اسم موضعٍ «1» ببلاد بنى نُمير.
هجد
هَجَدَ و تَهَجَّدَ، أى نام ليلًا. و هَجَدَ و تَهَجَّدَ أى سهر، و هو من الأضداد. و منه قيل لصلاة الليل: التَهَجُّدُ.
و التَهْجِيدُ: التنويم. قال لبيد «2»:
قال هَجِّدْنِي «3» فقَد طال السُرَى             و قَدَرْنَا إن خَنَا الدهرِ غَفَلْ «4»

أى نَوِّمْنِى.
ابن السكيت: أَهْجَدَ البعيرُ، إذا ألقى جِرَانَهُ بالأرض.
هدد
هَدَّ البِنَاءَ يَهُدُّهُ هَدًّا: كسره و ضعضعه.
و هدَّته المصيبةُ، أى أوهنتْ ركنَه.
الأصمعىّ: يقال: فلانٌ يُهَدُّ، على ما لم يُسَمَّ فاعله، إذا أُثنِىَ عليه بالجَلَد و القوّة.
و تقول: مررت برجُلٍ هَدَّكَ من رَجلٍ، معناه أثقلَكَ وصْفُ محاسنِه. و فيه لغتان: منهم مَنْ يُجريه مجرى المصدر فلا يؤنّثه و لا يثنّيه و لا يجمعه، و منهم من يجعله فعلًا فيثنَّى و يجمع.
تقول: مررت برجل هدَّك من رجلٍ، و بامرأة هدَّتْك من امرأة، و برجلين هدَّاك، و برجال هَدُّوكَ، و بامرأتين هَدَّتَاكَ، و بنسوةٍ هَدَدْنَكَ.
و انْهَدَّ الجبل، أى انكسر.
و قولهم: ما هَدَّهُ كذا، أى ما كسره كذا.
قال الأصمعى: الهَدُّ: الرجل الضعيف. يقول الرجل للرجل إذا أوعدَهُ: إنِّى لَغَيْرُ هَدٍّ، أى غير ضعيف.
و قال ابن الأعرابىّ: الهَدُّ من الرجال: الجواد الكريم، و أما الجبان الضعيف فهو الهِدُّ بالكسر.
و أنشد «1»:
لَيْسُوا بِهَدِّينَ فى الحُرُوبِ إذَا تُعْ             قَدُ فوقَ الحَرَاقِفِ النُطُقُ‏

و الهَدَّةُ: صوت وقع الحائط و نحوه. تقول منه: هَدَّ يَهِدُّ بالكسر، هَدِيداً.
و الهَادُّ: صوتٌ يسمعه أهل الساحل يأتيهم‏
__________________________________________________
 (1) قال المجد: هو ماء، و يقال له الهبا بيد.
 (2) يصف رفيقاً له فى السفر غلبه النعاس.
 (3) الرواية المعروفة: «هجدنا».
 (4) و قبله:
 و مَجُودٍ من صُبابَاتِ الكَرَى             عَاطِفِ النُمْرُقِ صَدْقِ المُبْتَذَلْ‏


 (1) للعباس بن عبد المطلب.

555
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

هدد ص 555

من قِبَلِ البحر له دوىٌّ فى الأرض، و ربَّما كانت معه الزلزلة. و دَوِيُّه: هَدِيدُهُ.
و هَدْهَدَةُ الحمامِ: دوىُّ هَدِيرِهِ.
و الفحلُ يُهَدْهِدُ فى هديره هَدْهَدَةً. و جمع الهَدْهَدَةِ هَدَاهِدُ. قال العجّاج:
* يَتْبَعْنَ ذَا هَدَاهِدٍ عَجَنَّسَا «1»*
و هَدْهَدَتِ المرأة ابنَها، أى حرَّكتْه لينام.
و التَهْدِيدُ: التخويف، و كذلك التَهَدُّدُ.
و الهُدْهُدُ طائرٌ، و الهُدَاهِدُ مثله. قال الراعى:
* كَهُدَاهِدٍ كَسَرَ الرُمَاةُ جَنَاحَهُ «2»*
و الجمع الهَدَاهِدُ، بالفتح.
و هَدَادٌ: حىُّ من اليمن.
هدبد
الهُدَابِدُ: اللبن الخاثر جداً. و الهُدَبِدُ مقصور منه. و يقال: بعينه هُدَبِدٌ، أى عمشٌ.
و قال:
  إنّهُ لا يُبْرِى‏ءُ دَاءَ الهُدَبِدُ             إلَّا القَلَايَا «3» من سَنَامٍ و كَبِدْ

قوله «إنّهُ» بضمةٍ مُخْتَلَسَةٍ، كما قال آخر «4»:
  فبَيْنَاهُ يَشْرِى رَحْلَهُ قال قائلٌ             لِمَنْ جَمَلٌ رِخوُ المِلَاطِ «1» نَجِيبُ‏

هرد
هَرَدْتُ اللحمَ أَهْرِدُهُ بالكسر هَرْداً: طبختُه حتَّى تهرَّأ و تفسَّخ. و التَهْرِيدُ مثله، شدّد للمبالغة.
و هَرْدُ العِرْضِ: الطعنُ فيه.
و هَرَدْتُ الثوبَ: شققته.
و الهِرْدَى، على فِعْلَى بكسر الفاء: نبتٌ.
و ثوبٌ مَهْرُودٌ، أى صُبِغَ أصفر.
همد
هَمَدَتِ النارُ تَهْمُدُ هُمُوداً، أى طفِئتْ و ذهبَتْ البتّةَ.
و الهَمْدَةُ: السكتة.
و هَمَدَ الثوبُ يَهْمُدُ هُمُوداً: بَلِىَ.
و أَهْمَدَ فى المكان: أقام. قال الراجز رؤبة:
 لَمَّا رَأَتْنِى رَاضِياً بالإِهْمَادْ             كالكُرَّزِ المربوطِ «2» بين الأَوْتَادْ

و أَهْمَدَ فى السير: أسرعَ. و هذا الحرف من الأضداد، و أنشد الأصمعى «3»:
__________________________________________________
 (1) بعده:
 * مُوَاصِلًا قُفًّا و رَمْلًا أَدْهَسَا*

 (2) عجزه:
 * يَدْعُو بقَارِعَةِ الطَرِيقِ هَدِيلَا*

 (3) و يروى:
  «مثل القلايا ...»

. (4) العجير السلولى.
 (1) صوابه: «رخو الملاط طويل»، لأن القصيدة لامية. و بعده:
مُحَلًّى بأطواقٍ عِتَاقٍ كأنّها             بقايا لُجَيْنٍ جَرْسُهنَّ صَلِيلُ‏


 (2) يروى: «المشدود». معناه لما رأتنى قد كبرت و انقطعت عن الرحل و السير. و الكرز: البازى يشد ليسقط ريشه.
 (3) لرؤبة بن العجاج.

556
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

همد ص 556

 * ما كان إلَّا طَلَقُ الإهْمَادْ «1»*
و أرضٌ هامدةٌ: لا نبات بها. و نباتٌ هامدٌ:
يابسٌ.
و هَمْدَانُ: قبيلةٌ من اليمن.
هند
هِنْدُ: اسمُ امرأةٍ، يصرف و لا يصرف، إن شئت جمعته جمع التكسير فقلت هنودٌ، و إن شئت جمعته جمع السلامة فقلت هِنْدَاتٌ.
و هَنَّدَتْنِي فلانةٌ، أى تَيَّمَتْنِى بالمغازلة.
و قال أعرابى:
  غَرَّكَ من هَنَّادَةَ التَهْنِيدُ             مَوْعِدُهَا و البَاطِلُ المَوْعُودُ

و هِنْدٌ: اسم بلادٍ، و النسبة إليها هِنْدِيٌّ و هُنُودٌ، كقولك زِنْجِىُّ و زُنُوجٌ.
و سيفٌ هِنْدُوَانِيٌّ و إن شئت ضممْت الهاء اتباعاً للدال.
و المُهَنَّدُ: السيفُ المطبوعُ من حديد الهِنْدِ.
و الهُنَيْدَةُ: المائة من الإبلِ و غيرها. قال جرير:
أَعْطَوْا هُنَيْدَةَ يَحْدُوهَا ثَمَانِيَةٌ             ما فى عَطَائهِمُ مَنُّ و لا سَرَفُ‏

قال أبو عبيدة: هى اسمٌ لكلِّ مائة. و أنشد لسلمة بن الحارث «1»:
  و نَصْرُ بنُ دُهْمَانَ الهُنْيْدَةَ عَاشَها             و تِسْعِينَ عَاماً ثم قُوِّمَ فَانْصَاتَا

هود
هَادَ يَهُودُ هَوْدًا: تابَ و رجع إلى الحقّ، فهو هائِدٌ و قوم هُودٌ، مثل حَائِلٍ و حُولٍ، و بَازِلٍ و بُزْلٍ. و قال أعرابىّ:
* إنّى امْرُؤٌ من مَدْحِهِ هَائِدُ*


قال أبو عبيدة: التَهَوُّدُ: التوبةُ و العملُ الصالحُ. و يقال أيضاً: هَادَ و تَهَوَّدَ، إذا صار يهوديًّا.
و الهُودُ: اليهودُ. و أرادوا باليهود اليَهُودِيِّينَ، و لكنَّهم حذفوا ياء الإضافة كما قالوا زِنْجِىُّ و زِنْجٌ، و إنَّما عرِّف على هذا الحدِّ فجمع على قياس شعيرةٍ و شعيرٍ، ثم عرِّف الجمع بالألف و اللام، و لو لا ذلك لم يجز دخول الألف و اللام عليه، لأنَّه معرفة مؤنّث، فجرى فى كلامهم مجرى القبيلة، و لم يُجْعَلْ كالحىِّ. و أنشد علىُّ بن سليمانَ النحوى للأسود ابن يعفر:
  فَرَّتْ يَهُودُ و أَسْلَمَتْ جِيرَانَهَا             صَمِّى لِمَا فَعَلَتْ يَهُودُ صَمَامِ «2»

و هُودٌ: اسم نبىٍّ ينصرف، تقول: هذه‏
__________________________________________________
 (1) بعده:
 و كَرُّنا بالأغْرُبِ الجِيَادْ             حتى تَحَاجَزْنَ عن الرُوَّادْ
 تَحَاجُزَ الرِىِّ و لم تَكَادْ

 (1) فى اللسان: لسلمة بن الخرشب الأنمارى.
 (2) صمى: اخرسى يا داهية. و صمام: اسم الداهية علم، مثل قطام و حذام، أى صمي؟؟؟

557
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

هود ص 557

هُودٌ، إذا أردْت سورة هُودٍ. و إن جعلت هُودًا اسم السُورة لم تصرفْه، و كذلك نوحٌ و نونٌ.
و التَهْوِيدُ: المشىُ الرُوَيْدُ، مثل الدبيبِ.
و أصله من الهَوَادَةِ. و
فى الحديث: «أَسْرِعُوا المَشْىَ فى الجنازةِ و لا تُهَوِّدُوا كما تُهَوِّدُ اليَهُودُ و النصارى»
. و كذلك التهويدُ فى المنطِق، هو الساكنُ. يقال غِنَاءٌ مُهَوَّدٌ.
و التهويدُ أيضاً: النومُ. و تهويدُ الشرابِ:
إسكارُهُ. و التهويدُ: أن يصيَّرَ الإنسان يهوديًّا.
و
فى الحديث: «فأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِه».
و الهَوَادَةُ: الصلحُ و الميلُ. و المُهَاوَدَةُ: المصالحةُ و الممايلةُ.
و الهَوَدَةُ، بالتحريك: السَنَامُ، و الجمع هَوَدٌ.
و قال الشاعر:
* كُومٌ عليها هَوَدٌ أَنْضَادُ*


و تسكن الواو فيقال هَوْدَةٌ.
هيد
هِدْتُ الشى‏ءَ أَهِيدُهُ هَيْداً: حَرَّكْتُهُ.
و
فى الحديث: «هِدْهُ»
يعنون به المسجدَ، أى هُدَّهُ ثم أصْلِحْهُ.
و نقول: ما يَهِيدُنِي ذلك، أى ما يزعجنى و ما أكترث له و لا أُباليه.
قال يعقوب: لا يُنطق بيَهِيدُ إلَّا بحرف جَحْدٍ.
و الهَيْدَانُ: الجبانُ.
و هَيْدِ، و هَادِ: زجرٌ للإبل. و أنشد أبو عمرو للقتَّال الكلابى:
 و قد حَدَوْناها بهَيْدٍ وَ هَلَا «1»             حتَّى يُرَى أَسْفَلُهَا صارَ عَلَا

و قولهم: ما له هَيْدٌ و لا هَادٌ، أى ما يقال له هَيْدِ و لا هَادِ. و أنشد لابن هَرْمة:
حتَّى اسْتَقَامَتْ له الآفاقُ طائعةً «2»             فما يُقَالُ له هَيْدٌ و لا هَادُ

أى لا يُحرَّك و لا يُمنَع من شى‏ء و لا يُزجَر عنه.
تقول منه: هِدْتُ الرجلَ و هَيَّدْتُهُ، عن يعقوب.
__________________________________________________
 (1) قبله:
 بَاتَ يُبَارِى شَعْشَعَاتٍ ذُبَّلَا             فهى تُسَمَّى زَمْزَماً و عَيْطَلَا


شعشعات: طوال من النوق. يباريها فى السير، و المباراة أن تفعل كما يفعل. و الذبل: اللاتى ذبلت من السير. و زمزم و عيطل: اسمان لناقة واحدة.
 (2) فى اللسان:
 «ثم استقامت له الأعناق»

 

558
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

باب الذال ص 559

بابُ الذّالْ‏
فصل الألف‏
أخذ
أَخَذْتُ الشى‏ء آخُذُهُ أَخْذاً: تناولته.
و الإخْذُ بالكسر، الاسمُ. و الأمْر منه خُذْ، و أصله أُؤْخُذْ إلَّا أنهم استثقلوا الهمزتين فخذفوهما تخفيفاً. و كذلك القول فى الأمر من أَكَلَ و أَمَرَ و أشباهِ ذلك.
و قولهم: خُذْ عنك، أى خُذْ ما أقول، و دَعْ عنك الشكَّ و المِرَاءَ.
يقال: خُذِ الخِطَامَ، و خُذْ بالخِطَامِ بمعنىً.
و نجومُ الأخذِ: منازلُ القمرِ؛ لأنَّ القمر يأخذ كل ليلة فى منزلٍ منها.
و آخَذَهُ بذنبه مؤاخذةً. و العامَّة تقول:
وَاخَذَهُ.
و يقال: ائْتَخَذُوا فى القتال، بهمزتين، أى أخذ بعضُهم بعضاً.
و الاتِّخَاذُ: افتعالٌ أيضاً من الأخذ، إلَّا أنه أُدغِم بعد تليين الهمزة و إبدال التاء، ثمَّ لما كثُر استعماله على لفظ الافتعال توهَّموا أنَّ التاء أصليةٌ فبنوا منه فَعِلَ يَفْعَلُ، قالوا: تَخِذَ يَتْخَذُ. و قُرِئ:
لَتَخِذْتَ عَلَيهِ أجراً.
و قولهم: أخذت كذا يبدلون الذال تاءً فيدغمونها فى التاء، و بعضهم يظهر الذال و هو قليل.
و الأَخِيذُ: الأسيرُ، و المرأةُ أَخِيذَةٌ.
و الأُخْذَةُ بالضم: رُقْيَةٌ كالسِحر، أو خَرَزةٌ تُؤَخِّذُ بها النساءُ الرجالَ، من التَأْخِيذِ.
و أَخِذَ الفَصِيلُ بالكسر يَأْخَذُ أَخَذاً: اتَّخَمَ من اللبن.
و يقال أيضاً: رَجُلٌ أَخِذٌ، أى رَمِدٌ. و بعينه أُخُذٌ بالضم، مثال جُنُبٍ، أى رَمَدٌ.
و حكى المبرّد أنَّ بعض العرب يقول: اسْتَخَذَ فلان أيضاً «1»، يريد اتَّخَذَ، فيُبْدِلُ من إحدى التَاءَيْنِ سِيناً، كما أبدلوا التاء مكان السين فى قولهم سِتُّ. و يجوز أن يكون أراد اسْتَفْعَلَ من تَخِذَ يَتْخَذُ، فحذف إحدى التاءين تخفيفاً كما قالوا ظَلْتُ من ظَلِلْتُ.
قال الأصمعىّ: المُسْتَأْخِذُ: المُطَأْطِئُ رأسَه من رمدٍ أو وجعٍ.
و التأْخَاذُ: تَفْعَالٌ من الأخذ. قال الشاعر الأعشى:
__________________________________________________
 (1) فى اللسان: «استخذ فلان أرضاً».

559
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أخذ ص 559

  لَيَعُودَنْ لِمَعَدٍّ عَكْرَةً             دَلَجُ اللَّيْلِ و تَأْخَاذُ المِنَحْ «1»

. و الإخَاذَةُ: شى‏ءٌ كالغدير، و الجمع إخَاذٌ، و جمع الإخَاذِ أُخُذٌ مثال كتابٍ و كتبٍ، و قد يخفَّف.
قال الشاعر:
  و غَادَرَ الأُخْذَ و الأَوْخَاذَ مُتْرَعَةً             تَطْفُو و أَسْجَلَ أَنْهَاءً و غُدْرَانَا

و
فى حديث مسروق بن الأجدع قال:
 «ما شَبَّهْتُ بأصحاب محمد صلى اللَّه عليه و سلم إلا الإخَاذَ، تكفى الإخَاذَةُ الراكبَ، و تكفى الإخَاذَةُ الراكبيْنِ، و تكفى الإخَاذَةُ الفِئَامَ من الناس».
و الإخَاذَةُ و الإخَاذُ أيضاً: أرضٌ يحوزها الرجلُ لنفسه أو السلطانُ.
و يقال: ذهبَ بنو فلان و مَن أَخَذَ أَخْذَهُمْ بالفتح، أى و من سار بسيرتهم. و حكى ابن السكِّيت: و من أَخَذَ أَخْذُهُمْ برفع الذال و نصب الهمزة، و إخْذُهُمْ بكسر الهمزة مع رفع الذال، أى و من أَخَذَهُ إخْذُهُمْ و سيرتُهُمْ.
و حكى أبو عمرٍو: اسْتُعْمِلَ فلانٌ على الشام و ما أَخَذَ إخْذَهُ بالكسر، أى لم يأخذ ما وجبَ عليه من حسن السيرة. و لا تقل: أَخْذَهُ.
و يقال: لو كنتَ منّا لأخذت بإخْذِنَا، أى بخلائقنا و شكلنا.
إذ
إذْ: كلمةٌ تدل على ما مضَى من الزمان، و هو اسمٌ مبنىُّ على السكون. و حقُّه أن يكون مضافاً إلى جملة، تقول: جئتك إذْ قام زيدٌ، و إذْ زيدٌ قائمٌ و إذ زيدٌ يقوم. فإذا لم تُضَفْ نَوَّنْتَ. قال أبو ذؤيب:
 نَهَيْتُكَ عن طِلَابِكَ أُمَّ عَمْرٍو             بِعَاقِبَةٍ و أَنْتَ إِذٍ صَحِيحُ‏

أراد حينئذٍ، كما تقول: يومئذ و لَيْلتئذ.
و هو من حروف الجزاء، إلَّا أنه لا يجازى به إلَّا معَ ما. تقول: إذْ ما تَأْتِنِى آتِكَ، كما تقول:
إنْ تَأْتِنِى وقتاً آتِكَ. قال الشاعر عباس بن مرداس يمدح النبىَّ صلى اللَّه عليه و سلم:
إذْ ما أتَيْتَ على الأميرِ «1» فقلْ له             حَقًّا عليك إذا اطْمَأَنَّ المَجْلِسُ‏

__________________________________________________
 (1) قال ابن برى: و الذى فى شعر الأعشى:
 لَيُعِيدَنْ لِمَعَدٍّ عَكْرَهَا             دَلَجَ اللَيْلِ و تَأْخَاذَ المِنَحْ‏


أى عصفها. يقال: رجع فلان إلى عكره، أى إلى ما كان عليه، و المنح: جمع منحة، و هى الناقة يعيرها صاحبها لمن يحلبها و ينتفع بها، ثم يعيدها.
 (1) قوله «الأمير» فى نسخة «على الرسول» و هو الصواب. و قبله كما فى سيرة ابن هشام ج 4 ص 107:
يا أيها الرجُل الذى تَهْوِى به             وَجْنَاءُ مُجْمَرَةُ المَنَاسِمِ عِرْمِسُ‏
 إمَّا أتيتَ على النبىِّ فَقُلْ له             حَقًّا عليك إذا اطمأنَّ المجلسُ‏
 يا خيرَ مَنْ رَكِبَ المَطِىَّ و مَنْ مَشَى             فوق التراب إذا تُعَدُّ الأَنْفُسُ‏


-

560
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

إذ ص 560

و قد تكون للشى‏ء توافقه فى حالٍ أنت فيها.
و لا يليها إلا الفعل الواجب. تقول: بينما أنا كذا إذْ جاء زيد.
فصل الباء
بذذ
بَذَّهُ يَبَذُّهُ بَذًّا، أى غلبه و فاقه.
و البَذُّ أيضاً: اسمُ كُورَةٍ من كُوَرِ بَابَكَ الخُرَّمىّ.
و حالُ فلانٍ بَذَّةٌ، أى سيِّئة.
و قد بَذِذْتَ بَعدى بالكسر، فأنت باذُّ لهيئةِ، و بَذُّ الهيئةِ، أى رَثُّهَا، بيِّن البَذَاذَةِ البُذْوذَةِ.
بغدذ
بَغْدَاذُ، و بَغْدَادُ، و بَغْدَانُ بالنون، و مَغْدَانُ معرّب، يذكَّر و يؤنَّث. و أنشد الكِسائىّ:
 فيا لَيْلَةً خُرْسَ الدَجَاجِ طَوِيلَةً             بِبَغْدَانَ ما كَادَتْ عن الصُبْحِ تَنْجَلِى‏

قال: يعنى خُرْساً دَجاجُها.
فصل الجيم‏
جبذ
جَبَذْتُ الشى‏ءَ مثل جَذَبْتُهُ، مقلوبٌ منه.
و الجُنْبَذَةُ بالضم: ما ارتفع من الشى‏ء و استدار كالقُبَّة. قال يعقوب: و العامّة تقول:
جُنْبَذَةٌ، بفتح الباء.
جذذ
جَذَذْتُ الشى‏ءَ: كسَّرته و قطّعته.
و الجُذَاذُ و الجِذَادُ: ما تقطَّع منه، و ضمُّه أفصح من كسره.
و عَطاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ
، أى غيرَ مقطوعٍ.
الكسائى: يقال لحجارةِ الذهبِ جُذَاذٌ، لأنها تكسَّر.
و الجُذَاذَاتُ: القُرَاضاتُ.
و الانْجِذَاذُ: الانقطاع.
قال الفراء: يقال رَحِمٌ جَذَّاءُ و حَذَّاءُ، بالجيم و الحاء ممدودان، و ذلك إذا لم تُوصَل.
و ما عليه جُذَّةٌ، أى شى‏ءٌ من الثياب.
و الجَذِيذَةُ: السَوِيقُ.
جرذ
الجَرَذُ بالتحريك: كلُّ ما حدث فى عُرقوب الدابة من تَزَيُّدٍ أو انتفاخِ عصبٍ.
و الجُرَذُ ضربٌ من الفأر، و الجمع الجُرْذَانُ «1». و أرضٌ جَرِذَةٌ: ذاتُ جُرْذَانٍ.
أبو عبيد: رجلٌ مُجَرَّذٌ، إذا كان مُجَرِّبًا فى الأمور.
__________________________________________________
إلى آخر القصيدة.
ربما يروى:
«إذ ما أتيت على الأمين ...»

، فحرفه النساخ و ليس من المعقول أن يقول: يمدح النبى صلى اللّه عليه و سلم ثم يقول على الأمير. و ما أنشده ابن برى كما فى اللسان لم يظهر به معنى البيت، فتأمل. و كتبه أحمد حسن الشريف.
 (1) بضم الجيم و كسرها، كما فى اللسان.

561
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

جلذ ص 562

جلذ
الجِلْذَاءُ بالكسر ممدودٌ: الأرضُ الغليظةُ.
و الجِلْذَاءَةُ أخصُّ منها.
و قولهم: «أسهلُ من جِلْذَانَ» و هو حِمًى قريبٌ من الطائف لَيِّنٌ مستو كالراحةِ.
و الجُلْذِيُّ بالضم، من الإبل: الشديدُ الغليظُ.
قال الراجز:
صَوَّى لها ذَا كِدْنَةٍ جُلْذِيَّا             أَخْيَفَ كانت أُمُّهُ صَفِيَّا

و الناقة جُلْذِيَّةٌ. قال عَلقمةُ:
* جُلْذِيَّةٌ كأَتَانِ الضَحْلِ عُلْكُومُ «1»*


و الجُلْذِيُّ أيضاً: السَيرُ السريعُ. قال الراجز ابن مَيَّادة:
 * لَتَقْرُبُنَّ قَرَباً جُلْذِيَّا «2»*


و اجْلَوَّذَ بهم السيرُ اجْلِوَّاذاً، أى دامَ مع السُرعة؛ و هو من سير الإبل.
فصل الحاء
حذذ
الحَذَذُ: خِفّة الذَنَبِ. بعيرٌ أَحَذُّ و قَطَاةٌ حَذَّاءُ، و هى التى خفَّ ريشُ ذَنَبِها.
و رجلٌ أَحَذُّ بيّن الحَذَذِ، أى خفيفُ اليدِ.
قال الفرزدق يهجو عُمَر بن هُبيرة:
 أَوَلَّيْتَ العِرَاقَ و رَافِدَيْهِ             فَزارِيًّا أَحَذَّ يدِ القمِيصِ‏

و اليمينُ الحَذَّاءُ: التى يحلف صاحبها بسرعة.
و من قالها بالجيم يذهب إلى أنّه جَذَّهَا جَذَّ العَيْر الصِلِّيَانَةِ.
و رَحِمٌ حَذَّاءُ، و جَذَّاءُ عن الفرّاء، إذا لم تُوصَلْ.
و الحَذَذُ فى العَروضِ من باب الكامل:
إسقاط الوَتِدِ من عجز مُتَفَاعِلُنْ فيبقى مُتَفَا، فيُنْقَلُ إلى فَعِلُنْ. و القصيدةُ حَذَّاءُ.
و قَرَبٌ حَذْحَاذٌ، أى سريعٌ، مثل حَثْحَاثٍ «1».
حنذ
حَنَذْتُ الشاةَ أَحْنِذُهَا حَنْذاً، أى شَوَيْتُهَا و جعلتُ فوقها حِجارةً مُحْمَاةً لتُنضِجَها، فهى حَنِيذٌ.
و حَنَذْتُ الفرسَ أَحْنِذُهُ حَنْذاً، و هو أن تُحْضِرَه شَوطاً أو شوطين، ثم تُظَاهِرُ عليه الجِلَالَ فى الشمس ليعرَق، فهو مَحْنُوذٌ و حَنِيذٌ. فإنْ لم يعرَقْ قيل: كَبَا. و منه قولهم: إذا سَقَيتَ‏
__________________________________________________
 (1) صدره:
* هل تُلْحِقَنِّى بأُولَى القومِ إذ شَحَطُوا*

شحطوا: بعدوا.
 (2) بعده:
ما دام فيهنَّ فَصِيلٌ حَيَّا             و قد دَجَا الليلُ فهَيَّا هَيَّا


 (1) وحذ الشى‏ء يحذه حذا، إذا قطعه قطعاً سريعاً.
و الحذة: القطعة من اللحم.

562
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

حنذ ص 562

فأَحْنِذْ، أى عَرِّقْ شرابَك، أى صُبَّ فيه قليلَ ماءٍ.
و الحَنْذُ: شدّة الحرِّ و إحراقُه. قال العجاج يصف حمارا و أَتَاناً:
 * و رَهِبَا منْ حَنْذِهِ أنْ يَهْرَجَا «1»*


يقال: حَنَذَتْهُ الشمسُ، أى أحرقتْه.
و حَنَذٌ بالتحريك: موضعٌ قريبٌ من المدينة. قال الراجز «2»:
  تَأَبَّرِى يَا خَيْرَةَ الفَسِيلِ             تَأَبَّرِى من حَنَذٍ فَشُولِى‏
  إذْ ضَنَّ أهلُ النَخْلِ بالفُحولِ‏


حوذ
الحَوْذُ: السَوْقُ السريعُ. تقول: حُذْتُ الإبلَ أَحُوذُهَا حَوْذاً؛ و أَحْوَذْتُهَا مثلُه.
و الأَحْوَذِيُّ: الخفيفُ فى الشى‏ء لحِذْقِهِ، عن أبى عمرو. و قال الشاعر «3» يصف جناحَىْ قطاة:
* على أَحْوَذِيَّيْنِ اسْتَقَلَّتْ عليهما «4»*


و قال آخر:
 أتَتْكَ عِيسٌ تَحْمِلُ المَشِيَّا             ماءً من الطَثْرَةِ «1» أَحْوَذِيَّا

يعنى سريعَ الإسهالِ. و قال الأصمعى:
الأَحْوَذِيُّ: المُشَمِّرُ فى الأمورِ القاهرُ لها، الذى لا يَشِذُّ «2» عليه منها شى‏ءٌ. قال لبيدٌ يصف حِمَاراً و أتَاناً:
 إذا اجْتَمَعَتْ و أَحْوَذَ جَانِبَيْهَا             و أَوْرَدَها على عُوجٍ طِوالِ‏

قال: يعنى ضمَّها و لم يفُتْه منها شى‏ءٌ. و عنى بالعُوج القوائمَ.
و حاذُ مَتْنِهِ و حالُ مَتْنِهِ واحدٌ، و هو موضعُ اللِبْدِ من ظهر الفرس. و
فى الحديث: «مؤمنٌ خفيف الحَاذِ»
، أى خفيفُ الظهرِ.
و الحَاذَانِ: ما وقع عليه الذَنَبُ من أدبارِ الفخذين.
و الحَاذُ: نبتٌ، واحدته حَاذَةٌ، عن أبى عبيد.
و الحَوْذَانُ: نبتٌ نَوْرُهُ أصفرُ.
و اسْتَحْوَذَ عليه الشيطانُ، أى غلب. و هذا جاء بالواو على أصله كما جاء اسْتَرْوَحَ و اسْتَصْوَبَ.
و قال أبو زيد: هذا الباب كلُّه يجوز أن يُتكلَّم به على الأصل. تقول العرب: استصاب و استصوب، و استجاب و استجوب؛ و هو قياسٌ مُطَّرِدٌ عندهم.
و قوله تعالى: أَ لَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ‏
 أى أ لم نغلب على أموركم و نستولِ على مودَّتكم.
__________________________________________________
 (1) قبله:
         * حتَّى إذا ما الصيفُ كان أَمَجَا*

 (2) أحيحة بن الجلاح.
 (3) هو حميد بن ثور.
 (4) البيت بتمامه:
         على أحْوَذِيَّيْنِ اسْتَقَلَّتْ عَشِيَّةً             فَما هى إلا لَمْحَةٌ و تَغِيبُ‏


 (1) الطثرة: الحمأة، و الماء الغلظ.
 (2) فى المطبوعة الأولى: «يشد»، و هو تحريف مطبعى.

563
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فصل الخاء ص 564

فصل الخاء
خنذ
الخِنْذِيذُ: رأسُ الجبلِ المشرفُ. و الخِنْذِيذُ:
الفحلُ. قال بشر:
 و خِنْذِيذ تَرى الغُرْمُولَ منه             كَطَىِّ الزِقِّ عَلَّقَهُ التِجَارُ

و الخِنْذِيذُ: الخَصِىُّ؛ و هو من الأضداد.
و حكى أبو عبيد: الخَنَاذِيذُ: الخيلٌ. و أنشَدَ قول خُفاف بن قَيس، من البراجم:
 * و خَنَاذِيذَ خِصْيَةً و فُحُولَا «1»*


فوصفها بالجَودة، أى منها فحولٌ و منها خِصيانٌ. فخرج الآنَ من حَدِّ الأضداد.
خوذ
المُخَاوَذَةُ: المخالفةُ إلى الشى‏ء. يقال:
بنو فلانٍ خَاوَذُونَا إلى الماء.
و خِوَاذُ الحُمَّى: أن تأتىَ لوقتٍ غيرِ معلوم.
فصل الدّال‏
دبذ
الدَيَابُوذُ: ثوبٌ يُنْسَجُ بنِيرَيْنِ، كأنّه جمع دَيْبُوذٍ على فَيْعُولٍ. قال أبو عُبيد: أصله بالفارسية دُوپُوذْ. و أنشد للأعشى يصف الثور:
         عليه دَيَابُوذٌ تَسَرْبَلَ تحته             أَرَنْدَجَ إِسْكَافٍ يُخَالِطُ عِظْلِما

و ربَّما عربوه بدالٍ غير معجمة.
فصل الراء
ربذ
الرِبْذَةُ بالكسر: الصُوفَةُ يُهْنَأُ بها البعير.
قال الشاعر:
 يا عَقِيدَ اللُؤْمِ لَوْ لَا نِعْمَتِى             كُنْتَ كالرِبْذَةِ مُلْقًى بالفِنَا

و كذلك خِرقة الصائغِ التى يَجلُو بها الحَلْىَ.
قال النابغة:
  قَبَّحَ اللَّهُ ثم ثَنَّى بِلَعْنٍ             رِبْذَةَ الصائِغِ الجَبَانَ الجَهُولا

و الرَبَذَةُ بالتحريك: لغةٌ فيها.
و الرَبَذَةُ أيضاً: موضعٌ فيه قبر أبى ذَرٍّ الغِفَارِىِّ رضى اللَّه عنه. و الرَبَذَةُ أيضاً: واحدةُ الرَبَذِ، و هى عُهُونٌ تعلَّق فى أعناق الإبل، حكاه أبو عبيدٍ فى باب نوادر الفعل.
و يقال: رَبِذَتْ يده بالقِدَاحِ تَرْبَذُ رَبَذاً، أى خَفَّتْ.
و الرَبِذُ: الخفيفُ القوائم فى مشيه.
و يقال أيضاً: فلانٌ ذو رَبِذَات، أى كثير السَقَطِ فى كلامه.
__________________________________________________
 (1) صدره:
  * وَ بَرَاذِينَ كَابِيَات و أُتْناً*

 

564
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ربذ ص 564

و بَينَ القوم رَبَاذِيَةٌ، أى شَرُّ. قال الشاعر «1»:
و كَانَتْ بين آلِ أَبِى أُبَىٍّ             رَبَاذِيَةٌ فأَطْفَأَهَا زِيَادُ

رذذ
الرَّذَاذُ: المطرُ الضعيف، و هو فوقَ القِطْقِطِ.
يقال: أَرَذَّتِ السماءُ، و أرضٌ مُرَذَّةٌ، حكاه الكسائى.
و قال أبو عُبيد: أرضٌ مُرَذٌّ عليها، و لا يقال مُرَذَّةٌ و لا مَرْذُوذَةٌ.
الأموى: يومٌ مُرِذُّ: ذو رَذَاذٍ.
فصل الزّاى‏
زمرذ
الزُّمُرُّذُ بالضم: الزَبرجد، و هو معرب و الراء مضمومة مشدَّدة.
فصل السّين‏
شذذ
شَذَّ عنه يَشُذُّ و يَشِذُّ شُذُوذاً: انفرد عن الجمهور، فهو شَاذٌّ. و أَشَذَّهُ غيرُه.
و شُذّاذُ الناس: الذين يكونون فى القوم و ليسوا من قبائلهم.
و شَذَّانُ الحصَى بالفتح و النون: المتفرِّق منه.
قال امرؤ القيس:
 يُطَايِرُ شَذَّانَ الحَصَى «1» بِمَنَاسِمٍ             صِلَابِ العُجَى مَلْثُومُها غَيْرُ أَمْعَرا

و شَذَّانُ الناسِ أيضاً: مُتَفَرِّقُوهُمْ.
شجذ
الشَّجْذَةُ: المَطْرةُ الضعيفةُ، و هى فوق البَغشَةِ.
و قد أَشْجَذَتِ السماءُ، أى ضَعُف مطرُها.
قال امرؤ القيس:
  تُظْهِرُ «2» الوَدَّ إذا ما أَشْجَذَتْ             و تُوَارِيهِ إذا ما تَشْتَكِرْ

شحذ
شَحَذْتُ السكِّينَ أَشْحَذُهُ شَحْذاً، أى حَدَّدْتُهُ.
و الْمِشْحَذُ: المِسَنُّ.
و الشَحَذَانُ، بالتحريك: الجائع.
شقذ
الشَقَذَانُ: الذى لا يكاد ينام، و لا يكون إِلَّا عَيُوناً يصيب الناس بالعين.
تقول منه: شَقِذَ الرجلُ بالكسر يَشْقَذُ شَقَذًا، فهو شَقِذٌ و شَقْذَانٌ بالتحريك.
و شَقِذَ أيضا بمعنى ذَهب و بُعد. يقال: أَشْقَذَهُ‏
__________________________________________________
 (1) زياد الطماحى.
 (1) فى ديوانه:
 «تطاير ظران الحصى ...»

، و فى اللسان:
  «تطاير شذان ...»

. (2) فى ديوانه: «تخرج».

565
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

شقذ ص 565

فَشَقِذَ، أى طرده فذهب. و أنشد الأصمعىُّ للمحاربِىّ «1»:
لقد غضبوا عَلَىَّ و أَشْقَذُونِى             فصِرْتُ كأنَّنِى فَرَأٌ مُتَارُ «2»

ابن الأعرابى: ما به شَقَذٌ و لا نَقَذٌ، أى ما به حَرَاكٌ. و فلانُ يُشَاقِذُنِي، أى يغادينى.
و الشِقْذُ: ولدُ الحرباءِ، و جمعه شِقْذَانٌ، مثل صِنْوٍ و صِنْوَانٍ.
و الشَقْذَاءُ: العُقَابُ الشديدةُ الجوعِ.
شمذ
شَمَذَتِ الناقةُ تَشْمِذُ بالكسر شِمَاذاً و شُمُوذاً، أى لقِحتْ فشالتْ بذنَبِها.
قال أبو الجرّاح: من الكباشِ ما يَشْتَمِذُ و منها ما يَغُلُّ. و الاشْتِماذُ: أن يضرب الألْيةَ حتَّى ترتفع فيَسْفَدَ. و الغَلُّ: أن يَسْفَدَ من غير أن يَفعلَ ذلك.
شوذ
المِشْوَذُ: العِمامةُ. قال الوليد بن عُقبة و كان قد وَلِىَ صدقاتِ تَغلب:
 إذا ما شَدَدْتُ الرأسَ مِنِّى بمِشْوَذٍ             فَغَيَّكِ منِّى تَغْلِبَ ابنةَ وَائِلِ‏

و
فى الحديث: «أَمَرَهُمْ أن يمسحوا على المَشَاوِذِ و التَسَاخِينَ «1»».
و تَشَوَّذَ الرجل و اشْتَاذَ، أى تعمَّمَ.
فصل الطّاء
طبرزذ
الأصمعى: سُكَّرٌ طَبَرْزَذٌ و طَبَرْزَلٌ و طَبَرْزَنٌ ثلاث لغات معرَّبات.
طرمذ
الطَّرْمذَةُ: ليس مِن كلام أهل البادية.
قال الراجز:
* طَرْمَذَةً مِنِّى على طِرْمَاذِ «2»*


و المُطَرْمِذُ: الذى له كلامٌ و ليس له فعلٌ.
فصل العين‏
عوذ
عُذْتُ بفلانٍ و اسْتَعَذْتُ به، أى لجأتُ إليه.
و هو عِيَاذِى، أى ملجئى.
__________________________________________________
 (1) عامر بن كبير.
 (2) قبله:
 فإنِّى لستُ من غَطَفَانَ أَصْلِى             و لا بينى و بينهم اعْتِشَارُ


متار: يرمى تارة بعد تارة. و معنى متار مفزع. يقال:
أترته، أى أفزعته.
 (1) واحدها تسخن و تسخان، و هو الخف.
 (2) قال فى اللسان: و أنشد الليث:
لما رأيتُ القومَ فى إغْذَاذِ             و أَنَّهُ السَيْرُ إلى بَغْدَاذِ
جِئْتُ فسَلَّمْتُ على مُعَاذِ             تَسلِيمَ مَلَّاذٍ على مَلَّاذِ
طَرْمَذَةً منى على الطِرْمَاذ

566
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

عوذ ص 566

و أَعَذْتُ غيرى به و عَوَّذْتُهُ به بمعنًى.
و قولهم مَعَاذَ اللَّه، أى أَعُوذُ باللَّه مَعَاذاً، تجعله بدلًا من اللفظ بالفعل، لأنَّه مصدر و إن كان غير مستعمل، مثل سبحانَ.
و يقال أيضاً: مَعَاذَةَ اللَّه، و مَعَاذَ وجهِ اللَّه، و مَعَاذَةَ وجهِ اللَّه، و هو مثل المَعْنَى و المَعْنَاةِ، و المَأْتَى و المَأْتَاةِ.
و يقال: عَوْذٌ باللَّه منك، أى أَعُوذُ باللَّه منك.
قال الراجز:
 قالتْ و فيها حَيْدَةٌ و ذُعْرُ             عَوْذٌ بِرَبِّى منكمُ وَ حجْرُ «1»

و العُوذَةُ و المَعَاذَةُ و التَعْوِيذُ، كلُّه بمعنًى.
و مُعَوَّذُ الفرسِ: موضعُ القلادةِ. و دائرةُ المُعَوَّذِ تستحَبُّ.
و قرأتُ المُعَوِّذَتَيْنِ بكسر الواو، و هما سورتان.
و العُوذُ: الحديثاتُ النِتَاجِ من الظباء و الإبل و الخيلِ، واحدتها عَائِذٌ، مثل سائلٍ و حُولٍ.
و يجمع أيضا على عُوذان مثل راع و رعيان، و حائر و حورانٍ. تقول: هى عَائِذٌ بَيِّنَةُ العُؤُوذِ، و ذلك إذا ولدتْ عشرة أيام أو خمسة عشر يوماً، ثم هى مُطْفِلٌ بَعْدُ. يقال: هى فى عِيَاذِهَا، أى بحِدْثان نِتَاجَها.
و العُوَّذُ: النبتُ فى أصل الشَوك أو فى المكان الحَزْنِ، لا يكاد المالُ يناله. قال الشاعر كثير:
خَلِيلَىَّ «1» خُلْصَانَىَّ لم يُبْقِ حُبُّها             من القلبِ إلَّا عُوَّذاً سَيَنالُها

و يقال أيضاً: أطيبُ اللحمِ عُوَّذُهُ، و هو ما عَاذَ بالعظم و لزِمه.
و ما تركتُ فلاناً إلّا عَوَذاً منه بالتحريك، و عَوَاذاً منه، أى كراهةً.
و أَفْلَتَ منه فلانٌ عَوَذاً، إذا خَوَّفَهُ و لم يضربه، أو ضربه و هو يريد قتله فلم يقتله.
و عَيِّذُ اللَّهِ بكسر الياء مشدَّدَةً: اسمُ قبيلةٍ.
يقال: هو من بنى عَيِّذِ اللَّهِ، و لا تقلْ عَائِذ اللَّهِ و يقال للجُودِىِّ أيضاً عَيِّذٌ.
و عَائِذَةُ: أبو حىٍّ من ضَبَّةَ، و هو عَائِذَةُ ابن مالكِ بن ضبّة. قال الشاعر حَوَّاسٌ الضبىّ:
 مَتَى تَسْأَلِ الضَبِّىَّ عن شَرِّ قَوْمِهِ             يَقُلْ لكَ إنَّ العَائِذِيَّ لَئِيمُ‏

فصل الغين‏
غذذ
غَذِيذَةُ الجُرحِ: مِدَّتُهُ. و قد غَذَّ الجرحُ يَغِذُّ غَذًّا، إذا سال ذلك منه.
و يقال للبعير إذا كانت به دَبَرَةٌ فبرأتْ و هى تَنْدَى، قيل: به غَاذٌّ. و تركتُ جرحَه يَغِذُّ.
و المُغَاذُّ من الإبل: العَيُوفُ الذى يعافُ الماءَ.
و الإغْذَاذُ فى السَّير: الإسراعُ.
__________________________________________________
 (1) تقول العرب: عند الأمر ينكرونه حُجْراً له أى دَفْعاً له، و هو بتثليث الحاء. و حَيْدَةً: فَعْلَةً من حَاد عن الشى‏ء، إذا تَنَحَّى. و العَوْذُ: مصدر عَاذَ باللَّه عَوْذًا و عِيَاذًا.
 (1) فى اللسان: «خليلاى».

567
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

فصل الفاء ص 568

فصل الفاء
فخذ
فَخِذٌ و فَخْذٌ و فِخْذٌ أيضاً بكسر الفاء.
يقال: رميتُه ففَخَذْتُهُ، أى أصبتُ فَخِذَه.
و الفَخِذُ فى العشائر: أقلُّ من البطن، أوّلُها الشَعْبُ، ثم القبيلة، ثم الفصيلة، ثم العِمارة، ثم البطن، ثم الفَخِذُ.
و التَفْخِيذُ: المُفَاخَذَةُ «1». و أمَّا الذى‏
فى الحديث: «بات يُفَخِّذُ عشيرته «2»»
، أى يدعوهم فَخِذًا فَخِذًا.
فذذ
الفَّذُّ: الفردُ. يقال: ذَهَبا فَذَّيْنِ.
و الفَذُّ: أوّلُ سهامٍ الميسرٍ، و هى عشرة:
أوّلها الفَذُّ، ثم التوأم، ثم الرَقيب، ثم الحِلْسُ، ثم النافِس، ثم المُسْبِلُ، ثم المُعَلَّى. و ثلاثةٌ لا أنصباءَ لها: و هى السَفِيحُ، و المَنِيحُ، و الوَغْدُ.
و تمرٌ فَذٌّ، أى متفرقٌ.
و أَفَذَّتِ الشاةُ، أى ولدتْ واحداً، فهى مُفِذُّ.
فإنْ كان ذلك عادتَها فهى مِفْذَاذٌ. و لا يقال ناقةٌ مُفِذُّ، لأنَّها لا تلد إلَّا واحداً.
فلذ
الفِلْذُ: كبدُ البعير، و الجمع أَفْلَاذٌ.
و الفِلْذَةُ: القطعةُ من الكبدِ و اللحمِ و المالِ و غيرِها، و الجمع فِلَذٌ. يقال: فَلَذْتُ له من مالى، أى قطعت له منه.
و افْتَلَذْتُهُ المالَ، أى أخذتُ من ماله فِلْذَةً.
قال كثيِّر:
إذا المالُ لم تُوجِبْ عليك عَطَاءَهُ             صَنِيعَةُ قُرْبَى أو صَدِيقٍ تُوَامِقُهْ‏
مَنَعْتَ و بعْضُ المَنْعِ حَزْمٌ و قُوَّةٌ             و لم يَفْتَلِذْكَ المَالَ إلَّا حَقَائِقُهْ‏

و الفَالُوذُ و الفَالُوذَقُ معرَّبان. قال يعقوب:
و لا تقل الفَالُوذَجُ.
فصل القاف‏
قذذ
القُذَذُ: رِيشُ السهمِ، الواحدة قُذَّةٌ.
و القُذَّةُ أيضاً: البُرغُوثُ «1». و القِذانُ:
البراغيثُ.
و القُذتَانِ: جانِبا الحياءِ.
و قَذَذْتُ الريشَ: قطعتُ أطرافَها.
و أُذُنٌ مَقْذُوذَةٌ: كأنَّها بُرِيتْ برياً.
__________________________________________________
 (1) قلت: لم أجد المفاخذة فيما عندى من الأصول.
اه. مختار.
 (2) و ذلك لما أنزل اللّه عز و جل عليه: «وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ».
 (1) و القذذ: البرغوث، قال الراجز:
 أَسْهَرَ لَيْلِى قَذَذٌ أَسَكُّ             أَحُكُّ حتى مِرْفَقِى مُنْفَك‏

568
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

قذذ ص 568

و القُذَاذَاتُ: ما سقط من قَذَّ الريشِ.
و قَذَذْتُ السهمَ قَذًّا: جعلتُ له القُذَذَ.
و الأَقَذُّ: السَهم الذى لا ريشَ له، و الجمعُ قُذُّ، و جمع القُذِّ قِذَاذٌ. قال الراجز:
 * مِنْ يَثْرِبِيَّاتٍ قِذَاذٍ خُشْنِ*


قال يعقوب: يقال للرجل إذا كان مخفَّفَ الهيئِة، و المرأةِ التى ليست بطويلة: رجلٌ مُقَذَّذٌ و رجلٌ مُزَلَّمٌ، و امرأةٌ مُقَذَّذَةٌ و امرأةٌ مُزَلَّمَةٌ.
و المَقَذُّ، بالفتح: ما بين الأذنين من خلف.
يقال: رجلٌ مُقَذَّذُ الشعرِ، إذا كان مُزَيَّناً.
قنفذ
القُنْفُذُ و القُنْفَذُ «1»: واحد القَنَافِذِ، و الأنثى قُنْفُذَةٌ.
و القُنْفُذُ: مَسِيل «2» العَرَقِ من خلف أُذُنَىِ البعيرِ. قال الشاعر ذو الرمة:
كَأَنَّ بذِفْرَاهَا عَنِيَّةَ مُجْرِبٍ             لها وَشَلٌ فى قُنْفُذِ اللِيتِ يَنْتَحُ‏

و القُنْفُذُ: المكان الذى يُنبِت نبتاً ملتفًّا.
و منه قُنْفُذُ الدُرَّاجِ، و هو موضعٌ.
فصل الكاف‏
كذذ
الكَذَّانُ بالفتح: حجارةٌ رِخْوَةٌ كأنها مَدَرٌ. قال الكميت يصف الرياح:
تَرَامَى بكَذَّانِ الإكَامِ و مَرْوِهَا             تَرَامِىَ وِلْدَانِ الأَصَارِمِ بالخَشْلِ‏

كوذ
الكاذَتَانِ: ما نتأَ من اللحم فى أعالى الفخذ، و قال الشاعر الكميت:
  فلمَّا دَنَتْ للكَاذَتَيْنِ و أَحْرَجَتْ             به حَلْبَساً عند اللقاءِ حُلَابِسا

و أحرجتْ بالحاء من الحَرَجِ. يقول:
لمّا دَنَتِ الكلابُ من الثور ألجأتْه إلى الرجوع للطَعن.
فصل اللام‏
لجذ
لَجَذَنِي فلانٌ يَلْجُذُ بالضم لَجْذاً، إذا أعطيتَه، ثم سألك فأكثَرَ.
و لَجِذَ الكلبُ الإناءَ بالكسر لَجَذاً و لَجْذاً، أى لحِسَه. حكاه أبو حاتم، نقلْتُه من كتاب الأبواب من غير سماعٍ.
و يقال للماشية إذا أكلت الكلأَ: لُجِذَ الكلأُ «1»، عن أبى عبيد. و قال الأصمعىّ:
لَجَذَهُ، مثل لَسَّهُ.
لذذ
اللَّذَّةُ: واحدة اللَذَّاتِ. و قد لَذِذْتُ الشى‏ءَ بالكسر لَذَاذاً و لَذَاذَةً، أى وجدتُه لَذِيذاً.
__________________________________________________
 (1) أى بضم الفاء و فتحها.
 (2) فى المطبوعة الأولى: «ميل» صوابه من اللسان‏
 (1) فى اللسان: «لجذت الكلأ».

569
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

لذذ ص 569

و الْتَذَذْتُ به و تَلَذَّذْتُ به، بمعنًى.
و شرابٌ لَذُّ و لَذِيذٌ، بمعنىً.
و اسْتَلَذَّهُ: عدَّه لَذِيذاً.
و اللَذُّ: النومُ فى قول الشاعر «1»:
 و لَذٍّ كطَعمِ الصَرْخَدِىِّ طَرَحْتُهُ             عَشِيَّةَ خِمْسِ القومِ و العينُ عَاشِقُهْ «2»

و اللَّذِ و اللَّذْ بكسر الذال و تسكينها: لغةٌ فى الذى. و التثنيةُ اللَّذَا بحذف النون، و الجمع الذينَ، و ربَّما قالوا فى الرفع: اللَّذُونَ.
لوذ
لَاذَ به لِوَاذاً و لِيَاذاً، أى لجأ إليه و عَاذَ به.
و اللَوْذُ أيضاً: جانب الجبل و ما يُطيف به، و الجمع ألوَاذٌ.
و لَاوَذَ القومُ مُلَاوَذَةً، أى لَاذَ بعضُهم ببعض. و منه قوله تعالى: يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِواذاً
. و لو كان من لَاذَ لقال: لِيَاذاً. و قول الشاعر:
 * و لَمْ تَطْلُبِ الْخَيْرَ المُلَاوِذَ مِنْ عَمْرِو «3»*


يعنى القليل.
و لَوْذَانُ، بالفتح: اسمُ رجلٍ.
فصل الميم‏
ملذ
المَلَّاذُ «1»: المُطَرْمِذُ. الكذَّاب له كلام و ليس له فعلٌ.
و مَلَذَهُ بالرمحِ مَلْذاً: طعنه و المَلْذُ فى عدْوِ الفَرسِ: مَدُّ ضَبْعَيْهِ. قال الكميت يصف حماراً و أُتنه:
 إذا مَلَذَا التقريبَ حَاكَيْنَ مَلْذَهُ             و إنْ هو منه آلَ أُلْنَ إلى النَقَلْ‏

و المَلَذَانُ: الذى يظهِر النُصْحَ و يضمِر غيره.
منذ
مُنْذُ مبنىُّ على الضم، و مُذْ مبنى على السكون و كلُّ واحدٍ منهما يصلح أن يكون حرفَ جرّ، فتجرُّ ما بعدهما و تُجريهما مجرى فى و لا تُدخِلُهما حينئذٍ إلَّا على زمان أنت فيه، فتقول: ما رأيته مُنْذُ الليلةِ. و يَصلُح أن يكونا اسمين فترفع ما بعدهما على التاريخ أو على التوقيت، فتقول فى التاريخ:
ما رأيته مُذْ يومُ الجمعة، أى أولُ انقطاعِ الرؤيَة يومُ الجمعةِ؛ و تقول فى التوقيت. ما رأيته مُذْ سَنَةٌ.
و قال سيبويه: مُنْذُ للزمان نظيرةُ مِنْ للمكان‏
__________________________________________________
 (1) الراعى.
 (2) قبله:
 و سِربالِ كَتَّانٍ لبِستُ جديدَه             على الرَحل حتّى أسلمتْه بنائقُهُ‏


 (3) فى اللسان: و أنشد للقطامى:
وَ مَا ضَرَّهَا أنْ لم تكنْ رَعَتِ الْحِمَى             و لم تَطْلب الخيرَ المُلَاوِذَ من بِشْرِ


 (1) الملاذ بشد اللام.

570
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

منذ ص 570

و ناسٌ يقولون: إنَّ مُنْذُ فى الأصل كلمتان: مِنْ، إذْ، جعلتا واحدةً. و هذا القولُ لا دليلَ عَلَى صحَّته.
موذ
المَاذِيُّ: العسَل الأبيض. و قال الشاعر عدى ابن زيد:
 فى سَمَاعٍ يَأْذَنُ الشيخُ له             و حديثٍ مِثْلِ مَاذِيٍّ مُشَارْ «1»

و المَاذِيَّةُ: الدِرعُ الليِّنةُ السهلةُ. و المَاذِيَّةُ:
الخمرُ.
فصل النون‏
نبذ
نَبَذْتُ الشى‏ءَ أَنْبِذُهُ، إذا ألقيته من يدك.
و نَبَّذْتَهُ، شدِّد للكثرة.
و المَنْبُوذُ: الصبىُّ تلقيه أمُّه فى الطريق.
و نَابَذَهُ الحربَ: كاشَفَه.
و جلس فلانٌ نَبْذَةً و نُبْذَةً، أى ناحيةً.
و انْتَبَذَ فلانٌ، أى ذهبَ ناحيةً.
و يقال: ذهَبَ مالُه و بقى نَبْذٌ منه، و بأرض كذا نَبْذٌ من مالٍ و من كلإٍ، و فى رأسه نَبْذٌ من شيْبٍ. و أصاب الأرضَ نَبْذٌ من مطر، أى شى‏ءٌ يسيرٌ.
و النَبِيذُ: واحدُ الأَنْبِذَةِ. يقال: نَبَذْتُ نَبِيذاً، أى اتخذْته. و العامّة تقول: أَنْبَذْتُ.
و نَبَذَ العِرْقُ نَبَذَاناً: لغة فى نَبَضَ.
و المِنْبَذَةُ: الوِسادةُ «1».
نجذ
النَّاجِذُ: آخرُ الأضراسِ، و للإنسان أربعةُ نواجذَ فى أقصى الأسنانِ بعد الأَرْحَاءِ، و يسمَّى ضِرْسَ الْحُلُمِ، لأنَّه ينبت بعد البلوغِ و كمالِ العقلِ.
يقال: ضَحِكَ حتى بَدَتْ نواجذُه، إذا استغرب فيه. و قد تكون النواجذُ للفرس، و هى الأنيابُ من الخُفِّ، و الصَوَالغُ من الظِلْفِ. قال الشماخ يذكر إبلًا حِدادَ الأنيابِ:
يُبَاكِرْنَ العِضَاهَ بِمُقْنَعَاتٍ             نَوَاجِذُهُنَّ كالحِدَإِ الوَقِيعِ‏

و رجلٌ مُنَجَّذٌ: مجرَّبٌ أحكمتْهُ الأمور. و قال الشاعر سُحَيم بن وَثيل:
أَخُو خَمْسِينَ مُجْتَمِعٌ أَشُدِّى             و نَجَّذَنِى مُدَاوَرَةُ الشُؤُونِ «2»

نفذ
نَفَذَ السهمُ من الرَمِيَّةِ «3». و نَفَذَ الكتابُ‏
__________________________________________________
 (1) قبله:
و مَلَابٍ قد تلهَّيتُ بها             و قصرتُ اليوم فى بيتِ عذارْ


 (1) فى اللسان: «الوسادة المتكأ عليها. هذه عن اللحيانى».
 (2) قبله:
و ماذا يَدَّرِى الشُعَرَاءُ مِنِّى             و قد جَاوَزْتُ حَدَّ الأربعينِ‏


و فى نسخة «يبتغى»
 (3) بكسر الميم و شد الياء.

571
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

نفذ ص 571

إلى فلان نَفَاذاً و نُفُوذاً، و أَنْفَذْتُهُ أنا. و التَنْفِيذُ مثله.
و رجلٌ نَافِذٌ فى أمره، أى ماضٍ. و أمرُهُ نَافِذٌ أى مطاعٌ.
و قولهم: أتى بنَفَذِ ما قال، أى بالمخرجِ منه.
و طعنةٌ لها نَفَذٌ، أى نَافِذَةٌ. قال الشاعر قيس بن الخطيم:
طَعَنْتُ ابنَ عَبْدِ القَيْسِ طَعْنَةَ ثَائِرٍ             لها نَفَذٌ لَوْ لَا الشَعَاعُ أَضَاءَهَا «1»

نقذ
أنْقَذَهُ من فلان، و اسْتَنْقَذَهُ منه، و تَنَقَذَهُ، بمعنًى، أى نجَّاه و خلّصه.
و النَقَذُ بالتحريك: ما أنْقَذْتَهُ؛ و هو فَعَلٌ بمعنى مفعولٍ، مثل نَفَضٍ و قَبَضٍ.
و النَقَائِذُ من الخيل: ما أنْقَذَتْهُ من العدوِّ و أخَذَتْهُ منهم، الواحدة نَقِيذَةٌ.
و مُنْقِذٌ: اسمُ رَجُل.
فصل الواو
وجذ
الوَجْذُ بالجيم: نُقْرَةٌ فى الجبل يجتمع فيها الماء، و الجمع وِجَاذٌ. قال الراجزُ عُمَر بن جميل «1»:
* أُسُّ جَرَامِيزَ على وِجَاذِ «2»*


وقذ
وقَذَهُ يَقِذُهُ وَقْذًا: ضربَه حتَّى استرخى و أشرفَ على الموت.
و شَاةٌ مَوْقُوذَةٌ: قُتِلتْ بالخشَب. و يقال:
وَقَذَهُ النعاسُ، إذا غلبه. قال الأعشى:
 يَلْوِينَنِى دَيْنِى النَهَارَ و أقْتَضِى             دَيْنِى إِذَا وَقَذَ النُعَاسُ الرُقَّدَا

و رجلٌ وَقِيذٌ، أى ما به طِرْقٌ.
الأصمعى: المُوَقَّذَةُ: الناقةُ التى قد أثَّر الصِرارُ فى أخلافها. و قال العَدَبَّسُ: هى التى يَرْغَثُها الولدُ «3» و لا يَخرج لبنُها إلَّا نزْراً لعِظَمِ الضرعِ، فيُوَقِّذُها ذاك و يأخذها له داءٌ و وَرَمٌ.
فصل الهاء
هذذ
الهَذُّ: الإسراعُ فى القَطْعِ و فى القراءة. يقال:
__________________________________________________
 (1) بعده:
 مَلَكْتُ بها كَفِّى فَأَنْهَرْتُ فَتْقَهَا             يَرَى قَائِمٌ مِنْ دُونِهَا ماورَاءَها


فسر الأزهرى هذا البيت فقال: لو لا انتشار سنن الدم لأضاءها النفذ حتى تستبين. و روى الأصمعىّ:
«... لو لا الشُعَاعُ ...»

بضم الشين و قال: هو ضوء الدم و حمرته و تفرقه.
 (1) فى اللسان: قال أبو محمد الفقعسى يصف الأثافى.
 (2) قبله:
 غير أثافى مِرجلٍ جَوَاذى             كأنهنَّ قِطَعُ الأفلاذِ


 (3) أى يرضعها.

572
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

هذذ ص 572

هو يَهُذُّ القرآنَ هَذًّا و يَهُذُّ الحديثَ هَذًّا، أى يسرده.
و سِكِّينٌ هَذُوذٌ: قطَّاعٌ.
قال الأصمعى: تقول للناس إذا أردتَ أن يكفُّوا عن الشى‏ء: هَجَاجَيْك و هَذَاذَيكَ، على تقدير الاثنين. قال عبدُ بنى الحَسْحاس:
 إذَا شُقَّ بُرْدٌ شُقَّ بالبُرْدِ مثلُهُ             هَذَاذَيْكَ حتَّى ليس للبُرْدِ لَابِسُ‏

تزعم النساءُ أنّه إذا شَقَّ عند البِضَاعِ شيئاً من ثوبِ صاحبهِ دام الودُّ بينهما، و إلّا تَهَاجَرَا.
و اهْتَذَذْتُ الشى‏ءَ: اقْتَطَعْتُهُ بسرعةٍ. و قال الشاعر «1»:
و عَبْدُ يَغُوثٍ تَحْجِلُ الطيرُ حولَه             قد اهْتَذَّ عَرْشَيْهِ الحُسَامُ المُذَكَّرُ

و يروى:
«قد احْتَزَّ ...»
. هربذ
الهِرْبِذُ بالكسر: واحدُ هَرَابِذَةِ المجوسِ، و هم خَدَمُ النارِ، فارسىُّ معرَّب.
و الهَرْبَذَةُ: سَيْرٌ دون الخَبَبِ.
و عَدَا الجملُ الهِرْبِذَى، أى فى شِقٍّ «1». و قال الأصمعى: الهِرْبِذَى: مِشيةٌ تشبه مشىَ الهَرَابِذَةِ.
همذ
الهَمَاذِىُّ: البعيرُ السريعُ، و كذلك الناقةُ بلا هاء. و هَمَاذِيُّ المطر: شدته. حكاهما أبو عُبيد.
هوذ
الهَوْذَةُ: القَطَاةُ، و بها سُمِّى الرجلُ هَوْذَةَ.
قال الأعشى:
 مَنْ يَلْقَ هَوْذَةَ يَسْجُدْ غَيْرَ مُتَّئِبٍ             إذا تَعَمَّمَ فَوْقَ التَاج أو وَضَعَا

__________________________________________________
 (1) ذو الرمة.
 (1) قوله أى فى شق أى جانب. و نظيره ما يذكر فى فصل العين من باب الضاد، العرضنة أن يمشى معارضة.
و يقال: هو يمشى العرضنة و يمشى العرضنى بألف مقصورة، إذا مشى مشية فى شق فيها بغى من نشاطه ا ه. كذا نقله وانقولى عن صاحب الصراح.

573
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

باب الراء ص 574

بابُ الرّاءْ
فصل الألف‏
أبر
الإبْرَةُ: واحدة الإبَرِ. و إبْرَةُ الذراعِ:
مُسْتَدَقُّها.
وَ أَبَرْتُ الكلبَ: أطعمْتُه الإبرةَ فى الخُبز.
و
فى الحديث: «المؤمنُ كالكلب المَأْبُورِ»
. و أَبَرَ فلانٌ نَخْلَهُ، أى لقَّحه و أصلحه.
و منه سِكَّةٌ مَأْبُورَةٌ.
و أَبَرَتْهُ العقربُ: لدغَتْه، أى ضربتْه بإبرتها.
و فى عرقوبَىِ الفرسِ إبْرَتَانِ و هما حَدُّ كلِّ عَرْقُوبٍ من ظاهرٍ.
و تَأْبِيرُ النخلِ: تلقيحه. يقال: نخلةٌ مُؤَبَّرَةٌ مثل مَأْبُورَةٍ. و الاسم منه الإبَارُ، على وزن الإزَارِ. يقال: تَأَبَّرَ الفسيلُ، إذا قبِلَ الإبَارَ.
قال الراجز:
 تَأَبَّرِي يا خَيْرَةَ الفَسِيلِ             إِذْ ضَنَّ أهلُ النَخْلِ بالفُحُولِ «1»

يقول: تَلَقَّحِى من غير تَأْبِيرٍ.
و يقال ائْتَبَرْتُ، إذا سألْتَ غيرك أنْ يَأْبُرَ لك نخْلك أو زرْعك. قال طرفة:
 و لِىَ الأصلُ الذى فى مثله             يُصْلِحُ الآبِرُ زَرْعَ المُؤْتَبِرْ

و المآبِرُ واحدتها مِئْبَرَةٌ «1»، و هى النميمةُ و إفسادُ ذاتِ البين.
أثر
الأَثْرُ: فِرِنْدُ السيفِ. قال يعقوب:
لا يعرفه الأصمعىُّ إلّا بالفتح. قال و أنشدنى عيسى ابن عمر الثقَفىّ «2»:
جَلَاهَا الصَيْقَلُونَ فأَخْلَصُوهَا             خِفَافاً كُلُّهَا يَتَقِى «3» بأَثْرِ

أى كلُّها يستقبلك بفِرِنْده.
و المأثورُ: السَيفُ الذى يقال إنَّه من عمل الجنِّ. قال الأصمعى: و ليس من الأثْرِ الذى هو الفرِنْد.
و الأَثْرُ أيضا: مصدر قولك أَثَرْتُ الحديثَ،
__________________________________________________
 (1) سبق فى (حنذ) بزيادة عما هنا:
         تَأَبَّرِى من حنذٍ فَشُولِى             إذ ضن ......


 (1) قوله مئبرة، و مثلها فى المعنى المئرة و جمعها مئر بوزن عنب. قاله نصر.
 (2) لخفاف بن ندبة.
 (3) فى المطبوعة الأولى: «تبقى»، تحريف. و يتقى مخفف من يتقى، كما فى اللسان‏

574
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أثر ص 574

إذا ذكرْتَه عن غيرك. و منه قيل: حديثٌ مأثورٌ، أى ينقلُه خَلَفٌ عن سلفٍ. قال الأعشى:
 إنَّ الذى فيه تَمَارَيْتُمَا             بُيِّنَ للسَامِعِ و الآثِرِ

و يروى: «بَيَّنَ».
و
فى حديث النبى صلى اللَّه عليه و سلم أنَّه سمع عمر رضى اللَّه عنه يحلف بأبيه، فنهاه عن ذلك، قال عمر: «فما حلفْت به ذاكراً و لا آثِراً»
أى مُخْبِراً عن غيرى أنَّه حلف به. يقول: لا أقول إنَّ فلانا قال: و أبِى لا أفعل كذا و كذا. و قوله ذاكراً ليس هو من الذِكر بَعدَ النسيان، إنما يعنى متكلِّما به، كقولك: ذكرتُ لفلان حديث كذا و كذا.
و الأُثْرُ بالضم: أَثَرُ الجِرَاحِ يَبقى بعد البرء؛ و قد يثقَّل مثل عُسْرٍ و عُسُرٍ. قال الشاعر:
 * بِيضٌ مَفَارِقُهَا باقٍ بها الأُثُرُ «1»*


و فى الناس مَن يحمل هذا على الفِرِنْد.
و الأُثْرَةُ أيضا: أنْ يُسْحَى باطنُ خفِّ البعير بحديدةٍ ليُقْتَصَّ أثَرُه. تقول منه: أَثَرْتُ البعيرَ فهو مَأْثُورٌ، و تلك الحديدة مِئْثَرَةٌ و تُؤْثُورٌ أيضا على تُفْعُولٍ بالضم.
و أما مِيثَرَةُ السرجِ فغير مهموز.
و الإثْرُ بالكسر أيضا: خُلاصة السَمْنِ.
و تقول أيضا: خرجْت فى إثْرِهِ، أى فى أَثَرِهِ.
و الأَثَرُ بالتحريك: ما بقى من رسْم الشى‏ء و ضربةِ السيفِ.
و سُنَنُ النبى صلى اللَّه عليه و سلم: آثارُهُ.
و اسْتَأْثَرَ فلانٌ بالشى‏ء، أى استبدَّ به، و الاسم الأَثَرَةُ بالتحريك. و اسْتَأْثَرَ اللَّه بفلان، إذا ماتَ و رُجِىَ له الغفرانُ.
و حكى ابن السكيت: رجلٌ أَثُرٌ على فَعُلٍ بضم العين، إذا كان يَسْتَأْثِرُ على أصحابه، أى يختار لنفسه أفعالًا و أخلاقاً حسنةً.
و المَأْثرَةُ بفتح الثاء و ضمها: المكرُمة، لأنَّها تُؤْثَر، أى تُذْكَر و يَأْثِرُهَا قرنٌ عن قَرْن يتحدَّثون بها.
و آثَرْت فلانا على نفسى، من الإيثار.
و قولهم: أَفعلُ هذا آثِرًا مَّا، و آثِرَ ذى أَثِيرٍ، أى أوَّلَ كلِّ شى‏ء. قال عُروة بن الورد:
و قَالُوا ما تَشَاءُ فقلتُ أَلْهُو             إِلَى الإصباحِ آثِرَ ذِى أَثِيرِ

و فلانٌ أَثِيرِي، أى خُلْصَانى.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
 * عَضْبٌ مَضَارِبُهَا باقٍ بها الأُثُرُ*

و هو الصحيح. و صدره:
 * كَأَنَّهُمْ أَسْيُفٌ بِيضٌ يَمَانِيَةٌ*

 

575
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أثر ص 574

و شى‏ءٌ كثيرٌ أَثِيرٌ، إتباعٌ له مثل بَثِيرٌ.
أبو زيد: الأَثِيرَةُ من الدوابّ: العظيمة الأَثَرِ فى الأرض بخُفِّها أو حافرها.
و أَثَارَةٌ من عِلمٍ، أى بقيّةٌ منه. و كذلك الأَثَرَةُ بالتحريك.
و يقال: سَمِنَتِ الإبل على أَثَارَةٍ، أى بقيّةِ شحمٍ كان قبل ذلك.
و التَأْثِيرُ: إبقاءُ الأَثَرِ فى الشى‏ء.
أجر
الأَجْرُ: الثوابُ. تقول: أَجَرَهُ اللَّه يَأْجِرُهُ و يَأْجُرُهُ أَجْرًا «1». و كذلك آجَرَهُ اللَّه إيجَاراً.
و أُجِرَ فلانٌ خمسةً من وَلَدِهِ، أى ماتوا فصاروا أَجْرَهُ.
و الأُجْرَةُ: الكِرَاءُ. تقول: استأْجَرْتُ الرجلَ فهوَ يأْجُرُنِى ثمانىَ حِجَجٍ، أى يصير أَجِيرِي.
و ائْتَجَرَ عليه بكذا، من الأُجْرَةِ، و قال الشاعر «2»:
 يا لَيْتَ أنِّى بأَثْوَابِى و رَاحِلَتِى             عَبْدٌ لأَهْلِكِ هذا الشهرَ مُؤْتَجَرُ «3»

أى مع أثوابى.
الأصمعى: أَجَرَ العظمُ يَأْجُرُ أَجْراً و أُجُوراً، أى بَرَأَ على عَثْمٍ. و قد أُجِرَتْ يَدُهُ، أى جُبِرَتْ. و آجَرَهَا اللَّهُ، أى جَبَرَهَا على عَثْمٍ.
و آجَرْتُهُ الدارَ: أَكْرَيْتُها. و العامّة تقول: واجَرْتُه.
و الإجَّارُ «1»: السَطحُ بلغة أهل الشام و الحجاز.
قال أبو عبيد: و جمعُ الإجَّارِ أَجَاجِيرُ و أَجَاجِرَةٌ.
و الآجُرُّ: الذى يبنَى به، فارسىٌّ معرّب.
و يقال أيضاً آجُورٌ على فَاعُولٍ.
و آجَرُ «2»: أُمّ إسماعيل عليه السلام.
أخر
أَخَّرْتُهُ فتَأَخَّرَ. و اسْتَأْخَرَ، مثل تَأَخَّرَ.
و الآخِرُ: بعدَ الأول، و هو صفةٌ. تقول:
جاء آخِراً، أى أَخِيراً، و تقديره فاعِلٌ، و الأنثى آخِرَةٌ، و الجمع أَوَاخِرُ.
و الآخَرُ بالفتح: أحد الشيئين، و هو اسم على أَفْعَلَ، و الأنثى أُخْرَى، إلَّا أنّ فيه معنى الصفة، لأنَّ أَفْعَلَ من كذا لا يكون إلّا فى الصفة.
و قولهم: جاء فى أُخْرَيَاتِ الناس، أى فى أَوَاخِرِهِمْ.
و قولهم: لا أفعله أُخْرَى الليالى، أى أبداً.
و أُخْرَى المَنُونِ، أى آخِرُ الدهر. قال الشاعر:
 و ما القومُ إلّا خمسةٌ أو ثلاثةٌ             يَخُوتون أُخْرَى القومِ خَوْتَ الأَجَادِلِ‏

أى مَن كان فى آخرهم.
و يقال فى الشتم: أبعد اللَّه الأخِر، بكسر الخاء و قصر الألف.
__________________________________________________
 (1) من باب ضرب و نصر ا ه. مختار.
 (2) محمد بن بشير الخارجى.
 (3) قلت: معناه استؤجر على العمل. ا ه مختار.
 (1) قوله الإجار، هو بشد الجيم.
 (2) لغة فى هاجر.

576
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أخر ص 576

و تقول أيضاً: بِعْتُهُ بأَخِرَةٍ و بِنَظِرَةٍ، أى بنَسِيئَةٍ.
و جاء فلان بأَخَرَةٍ بفتح الخاء، و ما عرفته إلَّا بأَخَرَةٍ، أى أَخِيرًا.
و جاءنا أُخُرًا بالضم، أى أَخِيرًا.
و شقّ ثوبَه أُخُراً و من أُخُرٍ، أى من مُؤَخَّرهِ.
قال الشاعر امرؤ القيس:
و عَيْنٌ لها حَدْرَةٌ بَدْرَةٌ             شُقَّتْ مآقِيهِمَا من أُخُرْ

و مُؤْخِرُ العينِ، مثال مُؤمِنٍ: الذى يلى الصُدغَ. و مُقْدِمُها: الذى يلى الأنفَ. يقال: نظر إليه بمُؤْخِرِ عينهِ، و بمُقْدِم عينِه.
و مُؤْخِرَةُ الرحْلِ أيضاً: لغةٌ قليلةٌ فى آخِرَةِ الرحْل، و هى التى يستند إليها الراكب. قال يعقوب: و لا تقل مُؤَخِّرَة.
و مُؤَخَّرُ الشى‏ءِ بالتشديد: نقيض مُقَدَّمِه.
يقال: ضرب مقدَّم رأسه و مُؤَخَّرَهُ.
و المِئْخَارُ: النخلةُ التى يبقى حَمْلُهَا إلى آخر الصِرَامِ.
و أُخَرُ: جمع أُخْرَى، و أُخْرَى: تأنيث آخَرَ، و هو غير مصروف، قال اللَّه تعالى: فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ*
، لأنَّ أَفْعَلَ الذى معه مِنْ لا يُجمَع و لا يؤنَّث ما دام نكرةً. تقول: مررت برجلٍ أفضَل منك، و برجالٍ أفضل منك، و بامرأةٍ أفضلَ منك. فإنْ أدخلْت عليه الألف و اللام أو أضفْته ثنَّيْت و جمعْت و أنّثْت، تقول: مررت بالرجل الأفضل، و بالرجال الأفضلِينَ، و بالمرأة الفُضْلى و بالنساء الفُضلِ. و مررت بأفضلهم و بأفضلِيهِم و بفُضْلاهُنَّ و بفُضَلِهِنَّ.
و قالت امرأة من العرب: صُغْرَاهَا مُرَّاهَا.
و لا يجوز أن تقول: مررت برجلٍ أفضل، و لا برجال أفاضلَ، و لا بامرأة فضلى، حتَّى تصله بمِنْ أو تُدْخِلَ عليه الألف و اللام. و هما يتعاقبان عليه، و ليس كذلك آخَرُ، لأنَّه يؤنَّث و يجمع بغير مِنْ و بغير الألف و اللام و بغير الإضافة. تقول:
مررت برجل آخَرَ، و برجال أُخَرَ و آخَرِين، و بامرأة أُخْرَى، و بنسوةٍ أُخَرُ، فلمَّا جاء معدولا و هو صفة مُنِعَ الصرفَ و هو مع ذلك جمعٌ. فإنْ سمَّيْت به رجلًا صرفْته فى النكرة عند الأخفش، و لم تصرفْه عند سيبويه. و قول الأعشى:
 * و عُلِّقَتْنِى أُخَيْرَى ما تُلَائِمُنِى «1»*


: تصغير أُخْرَى.
أدر
الأُدْرَةُ: نَفخةٌ فى الخُصية. يقال: رجل آدَرُ بيِّن الأُدْرَةِ.
__________________________________________________
 (1) عجزه:
 * فاجتمعَ الْحُبُّ حُبُّ كُلُّهُ خَبَلُ*

 

577
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أدر ص 577

أرر
الأَرُّ: الجماعُ. تقول منه: أَرَّهَا يَؤُرُّهَا أَرًّا.
و رجلٌ مِئَرٌّ: كثيرُ الجماع.
أزر
الأَزْرُ: القُوَّةُ. و قوله تعالى: اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي‏
، أى ظهرِى، و مَوضعَ الإزَارِ من الحَقْوَيْنِ.
و آزَرْتُ فلاناً، أى عاونْته. و العامَّة تقول:
وَازَرْتُهُ.
و الإزَارُ معروفٌ، يذكّر و يؤنث، و الإزَارَةُ مثله، كما قالوا للوِسَادِ وِسَادَةٌ. و قال الأعشى:
  كَتَمَيُّلِ النَشْوَانِ يَرْ             فُلُ فى البَقِيرِ و فى الإزَارَهْ «1»

و جمع القِلَّة آزِرَةٌ و الكثير أُزُرٌ، مثل حِمَارٍ و أَحْمِرَةٍ و حُمُرٍ. و قول الشاعر «2»:
 ألا أَبْلِغْ أَبَا حَفْصٍ رسولًا             فِدًى لك من أخِى ثِقَةٍ إزَارِى‏

قال أبو عُمَر الجرمىّ: يريد بالإزَارِ هاهنا المرأة.
و المِئْزَرُ: الإزَارُ، و هو كقولهم مِلْحَفٌ و لِحَافٌ، و مِقْرَمٌ و قِرَامُ.
و يقال: أَزَّرْتُهُ تَأْزِيراً فَتَأَزَّرَ. و أْتَزَرَ إزْرَةً حسنةً، و هو مثل الجِلْسَةِ و الرِكْبَةِ.
و تَأَزَّرَ النَبت: التفَّ و اشتدّ. قال الشاعر:
تَأَزَّرَ فيه النَبْتُ حتَّى تَخَايَلَتْ             رُبَاهُ و حتَّى ما تَرَى الشَّاءَ نُوَّما

و آزَر «1»: اسمٌ أعْجَمىُّ.
أسر
أَسَرَ قَتَبَهُ يَأْسِرُهُ أَسْراً: شَدَّهُ بالإسَارِ، و هو القِدُّ. و منه سمِّى الأسِيرُ، و كانوا يُشدُّونه بالقِدِّ، فسُمِّىَ كلُّ أَخِيذٍ أَسِيراً و إنْ لم يُشَدَّ به.
يقال: أَسَرْتُ الرجلَ أَسْراً و إسَاراً، فهو أَسِيرٌ وَ مَأْسُورٌ، و الجمع أَسْرَى و أُسَارَى.
و تقول: اسْتَأْسِرْ، أى كنْ أَسِيراً لِى.
و هذا الشى‏ءُ لك بأَسْرِهِ، أى بِقدِّهِ، تعنى بجميعه، كما يقال برُمَّتِهِ.
و أَسَرَهُ اللَّه، أى خَلَقه. و قوله تعالى:
وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ‏
، أى خَلْقَهُمْ.
و الأُسْرُ بالضم: احتباسُ البولِ، مثل الحُصْرِ فى الغائط. تقول منه: أُسِرَ الرجلُ يُؤْسَرُ أسْراً، فهو مَأْسُورٌ.
و تقول: هذا عُودُ أُسْرِ، للذى يوضع على بطن المَأْسُورِ الذى احتبس بولُه. و لا تقل: هذا عُودُ يُسْرٍ.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
 كتمايل النشوان ير             فل فى البقيرة و الإزاره‏


 (2) نفيلة الأكبر الأشجعى أبو المنهال، كتب بهذه الأبيات إلى عمر رضى اللّه عنه.
 (1) هو والد إبراهيم عليه السلام.

578
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أسر ص 578

و أُسْرَةُ الرجل: رهطُهُ، لأنَّه يتقوَّى بهم.
أشر
الأَشَرُ: البَطَرُ. و قد أشِرَ بالكسر يَأْشَرُ أشَراً، فهو أشِرٌ و أشْرَانُ. و قومٌ أُشَارَى مثل سكرانٍ و سَكُارَى. قال الشاعر «1»:
و خَلَّتْ وُعُولًا أشَارَى بها             و قد أزْهَفَ الطَعْنُ أبْطَالَها

و منه ناقةٌ مِئْشِيرٌ، و جوادٌ مِئْشِيرٌ، يستوى فيه المذكّر و المؤنث.
وَ تَأْشِيرُ الأسنانِ: تَحْزِيزُها و تحديدُ أطرافها.
و الجُعَلُ «2» مُؤَشَّرُ العَضُدين.
و يقال: بأسنانه أُشُرٌ و أُشَرٌ «3»، مثال شُطُبِ السيفِ و شُطَبِه، و أُشُورٌ أيضاً. قال جميل:
* سَبَتْكِ بمصقولٍ تَرِفُّ أُشُورُهُ*


و فى المثل: «أعْيَيْتِنِى بأُشُرٍ فكيف بِدُرْدُر».
و أشَرْتُ الخشبةَ بالمِئْشَارِ، مهموزٌ. و قال الشاعر «1».
  لَقَدْ عَيَّلَ الأَيْتَامَ طَعْنَةُ نَاشِرَهْ             أنَاشِرَ لا زَالَتْ يَمِينُكَ آشِرَهْ‏

أى مَأْشُورَةٌ، مثل عِيشَةٍ راضِيَةٍ* أى مَرْضِيَّةٍ.
أصر
أصَرَهُ يَأْصِرُهُ أصْرًا: حَبَسه. و الموضعُ مَأْصِرٌ و مَأْصَرٌ، و الجمع مَآصِرُ، و العامة تقول:
مَعَاصِرُ.
الأموى: أصَرْتُ الشى‏ءَ أصْراً: كسرته.
الأصمعى: الآصِرَةُ: ما عطفك على رجلٍ من رحِمٍ أو قرابةٍ أو صِهْرٍ أو معروفٍ؛ و الجمع الأَوَاصِرُ. يقال: ما تَأْصِرُنِي على فلان آصِرَةٌ، أى ما تعطِفُنى عليه قرابةٌ و لا مِنَّةٌ.
و الإصْرُ: العهدُ. و الإصْرُ: الذنبُ و الثِقلُ.
و الإصَارُ و الأَيْصَرُ: حبلٌ قصيرٌ يُشَدُّ به فى أسفل الخباء إلى وتدٍ. و جمع الإصار أُصُرٌ، و جمع الأَيْصَرِ أيَاصِرُ.
يقال: هو جارِى مُؤَاصِرِي، أى إصَارُ بيتِهِ إلى جنب إصَارِ بيتى.
و الإصَارُ و الأَيْصَرُ أيضاً: الحشيشُ. يقال:
لفلانٍ مَحَشُّ لا يُجَزُّ أيْصَرُهُ، أى لا يُقْطَعُ حشيشُه.
__________________________________________________
 (1) هى مية بنت ضرار الضبى ترثى أخاها. و قبله:
 لِتَجْرِ الحوادثُ بعدَ امرئٍ             بوادِى أَشَائِنَ أَذْلَالَهَا
 كريمٌ نَثَاهُ و آلَاؤُهُ             و كَافِى العَشِيرَةِ مَا غَالَها
 تَراهُ على الخيلِ ذا قُدْمَةٍ             إذا سَرْبَلَ الدَمُ أَكْفَالَها


 (2) الجعل بضم الجيم و فتح العين.
 (3) أى بضمتين أو ضمة و فتح.
 (1) هو نائحة همام بن مرة.

579
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أصر ص 579

و حىُّ مُتَآصِرُون، أى متجاورون.
و الأصِيرُ: المتقاربُ. و قال:
* لكلِّ مَنَامَةٍ هُدْبٌ أصِيرُ*


أطر
أبو زيد: أطَرْتُ القوسَ آطِرُهَا أطْراً، إذا حَنَيْتَها. قال: و تَأَطَّرَتِ المرأةُ تَأَطراً، إذا أقامَتْ فى بيتها. و أنشَدَ لعمر بن أبى ربيعة:
 تَأَطَّرْنَ حتَّى قُلْتُ لَسْنَ بَوَارِحاً             و ذُبْنَ كما ذَابَ السَدِيفُ المُسَرْهَدُ

و تَأَطَّرَ الرمحُ: تَثَنَّى.
و إطَارُ المُنْخُلِ: خَشبُه. و إطَارُ الحافرِ:
ما أحاط بالأَشْعرِ. و منه إطَارُ الشَفَةِ. و كلُّ شى‏ءٍ أحاطَ بشى‏ء فهو إطَارٌ له. قال بشر:
و حَلَّ الحَىُّ حَىُّ بَنِى سُبَيْعٍ             قُرَاضِبَةً و نَحْنُ لهم إطَارُ

و الأُطْرَةُ بالضم: العَقَبَةُ التى تلفُّ على مَجمع الفُوقِ. تقول منه: أَطَرْتُ السهم أَطْراً.
و الأُطْرَةُ أيضاً: أن يؤخذَ رَمَادٌ و دمٌ فيُلطَخ به كَسْرُ القِدْرِ. قال الراجز:
 * قد أَصْلَحَتْ قِدْراً لها بأُطْرَهْ «1»*


و الأَطِيرُ: الذنْبُ. يقال: أخذَنى بأَطِيرِ غيرى.
أفر
أَفِرَ البعيرُ بالكسر يَأْفَرُ أَفَراً، أى سَمِنَ بعد الجهدِ.
و رجل أَشْرَانُ أَفْرَانُ، أى بَطِرٌ، و هو إتباعٌ له.
و أَفَرَ الظبىُ و غيره بالفتح يَأْفِرُ أُفُوراً، أى شدَّ الإحْضَارَ. و أَفَرَ الرجلُ أيضاً، أى خفَّ فى الخدمة.
أقر
أُقُرٌ: موضعٌ. قال ابنُ مُقْبِلٍ:
         و ثَرْوَةٍ من رجالٍ لو رَأَيْتَهُمُ             لَقُلْتَ إحدى حِرَاجِ الجَرّ من أُقُرِ «1»

أكر
الأَكَرَةُ: جمع أَكَّارٍ، كأنَّه جمع آكِرٍ فى التقدير.
و الأُكْرَةُ بالضم: الحُفْرَةُ. يقال تَأَكَّرْتُ الأُكَر، أى حفَرْتُ الحُفَر.
و المُؤاكَرَةُ: المخابرةُ «2».
أمر
الأَمْرُ: واحدُ الأُمُورِ. يقال: أَمْرُ فلانٍ مستقيمٌ، و أُمُورُهُ مستقيمةٌ.
__________________________________________________
 (1) بعده:
* و أَطْعَمَتْ كِرْدِيدَةً و فِدْرَهْ*

 (1) قبله:
 مِنَّا خَنَاذِيذُ فُرْسَانٌ و أَلْوِيَةٌ             و كُلُّ سَائَمَةٍ من سَارِحٍ عَكِرِ


 (2) المخابرة: المزارعة على نصيب معين، كالثلث و الربع.

580
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أمر ص 580

و قولهم: لك عَلَىَّ أَمْرَةٌ مُطاعةٌ، معناه لك علىَّ أَمْرَةٌ أُطِيعك فيها، و هى المرَّة الواحدة من الأَمْرِ. و لا تقل إمْرَةٌ بالكسر، إنَّما الإمْرَةُ من الولاية.
و أَمَرْتُهُ بكذا أَمْراً. و الجمع الأَوَامِرُ.
قال أبو عبيدة: آمَرتُهُ بالمد، و أَمَرْتُهُ، لغتان بمعنى كَثَّرْتُهُ. و منه‏
الحديث: «خيرُ المالِ مُهْرَةٌ مأمورةٌ، أو سِكَّةٌ مأبورةٌ»
، أى كثيرةُ النِتاجِ و النَسْلِ. و أَمِرَ هو، أى كَثُرَ. فخرج على تقدير قولهم: عَلِمَ فلانٌ ذلك، و أَعْلَمْتُهُ أنا ذلك.
قال يعقوب: و لم يقله أحد غيره «1».
و قال أبو الحسن: أَمِرَ مالُه بالكسر، أى كثُر. و أَمِرَ القوم، أى كَثِرُوا. قال الشاعر الأعشى:
 * أَمِرُونَ لا يَرِثُونَ سَهْمَ القُعْدُدِ «2»*


و آمَرَ اللَّهُ مَالَهُ بالمد. قال: و إنَّما قيل «مهرةٌ مأمورةٌ» للازدواج، و الأصل مُؤْمَرَةٌ عل مُفْعَلَةٍ، كما
قال صلى اللَّه عليه و سلم للنساء: «ارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ غيرَ مأجورات»
، و إنَّما هى «مَوْزُورَاتٍ» من الوِزْرِ، فقيل مَأْزُورَاتٍ على لفظ مأجورات، ليَزْدَوِجَا.
و قوله تعالى: أَمَرْنا مُتْرَفِيها
، أى أمرناهم بالطاعة فعَصَوْا. و قد يكون من الإمَارَةِ «1».
قال الأخفش: يقال أيضاً: أَمِرَ أَمْرُهُ يَأْمَرُ أَمَراً، أى اشتدَّ. و الاسم الإمْرُ بكسر الهمزة.
قال الراجز:
قد لَقِىَ الأقرانُ منِّى نُكْرَا             داهيةً دهياءَ إدًّا إمْرَا

و منه قوله تعالى: لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً
، و يقال عَجَباً.
و الأَمِيرُ: ذو الأَمْرِ. و قد أَمَرَ فلانٌ و أَمُرَ أيضاً بالضم، أى صار أَمِيراً. و الأنثى بالهاء.
و قال «2»:
* لَبَايَعْنَا أَمِيرَةَ مُؤْمِنينَا «3»*


و المصدر الإمْرَةُ، بالكسر.
و الإمَارَةُ: الولايةُ. يقال: فلانٌ أُمِّرَ و أُمِّرَ عليه، إذ كان والياً و قد كان سُوقَةً، أى إنَّهُ مجرَّبٌ.
و يقال أيضاً: فى وجه المال تَعرف أَمَرَتَهُ، أى نَمَاءَهُ و كثرته و نفقته.
__________________________________________________
 (1) عبارة المختار: لم يقل أحد غير أبى عبيدة إنّ أَمَرَهُ من الثلاثى، بمعنى كَثَّرَهُ، بل من الرباعى.
حتّى قال الأخفش: إنّما قال مأمورةٌ، للازدواج، كما قال للنساء: ارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ الخ. اه.
فعلم منه أن أبا الحسن هنا هو الأخفش. قاله نصر.
 (2) صدره:
 * طَرِفُونَ وَلَّادُونَ كُلَّ مُبَارَكٍ*

 (1) قلت: لم يذكر فى شى‏ء من أصول اللغة و التفسير أن أمرنا مخففا متعديا بمعنى جعلهم أمراء. اه. مختار.
 (2) عبد اللّه بن همام السلولى.
 (3) صدره:
 * وَ لَوْ جَاءُوا برَمْلَة أو بِهِنْدٍ*

 

581
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أمر ص 580

و التَأْمِيرُ: توليةُ الإمَارةِ. يقال: هو أَميرٌ مُؤَمَّرٌ.
و تَأَمَّرَ عليهم، أى تسلَّط. و آمَرْتُهُ فى أمرى مؤامراةً، إذا شاورته. و العامّة تقول: وَامَرْتُهُ.
و ائْتَمَرَ الأمْرَ، أى امتثله. قال امرؤ القيس:
 أَحَارِ بْنَ عَمْرٍو كأنِّى خَمِرْ             وَ يَعْدُو عَلَى المرءِ ما يَأْتَمِرْ

أى ما تأمر به نفسُه فيرى أنه رشدٌ، فربَّما كان هلاكه فى ذلك.
و يقال: ائْتَمَرُوا به، إذا هَمُّوا به و تشاوَرُوا فيه.
و الائْتِمارُ و الاستئمارُ: المشاورة. و كذلك التَآمُرُ، على وزن التَفاعُلِ «1». و أما قول الشاعر «2»:
 و بِآمِرٍ و أَخِيهِ مُؤْتَمِرٍ             وَ مُعَلِّلٍ وَ بِمُطْفِئ الْجَمْرِ «3»

فهما يومان من أيّام العجوز، كان الأوّل منهما يأمر الناسَ بالحَذَر، و الآخر يشاورهم فى الظَعْن أو المُقام.
قال الأصمعى: الأَمَارُ و الأَمَارَةُ: الوقتُ و العلامةُ. و أنشد:
* إلى أَمَارٍ و أَمَارِ مدَّتِى «1»*


و الأَمَرُ بالتحريك: جمعُ أَمَرَةٍ، و هى العَلَمُ الصغير من أعلام المفاوز من الحجارة. و قال أبو زُبَيد:
 * إنْ كان عثمانُ أَمْسَى فوقه أَمْرٌ «2»*


و رجلٌ إمَّرٌ و إمَّرَةٌ، أى ضعيف الرأى يأتمر لكلِّ أحدٍ، مثال إمَّعٍ و إمَّعَةٍ. و قال امرؤ القيس «3».
و لَسْتُ بذى رَثْيَةٍ إِمَّرٍ             إذا قيدَ مُسْتَكْرَهاً أَصْحَبَا

و الإِمَّرُ أيضا: الصغيرُ من وَلَدِ الضأنِ؛ و الأنثى إمَّرَةٌ. يقال: ما له إمَّرٌ و لا إمَّرَةٌ، أى شى‏ءٌ. قال الساجع: «إذا طَلَعَتِ الشِعْرَى سَفَرا، فلا تَعْذُونَّ إمَّرَةً و لا إمَّرا «4»».
__________________________________________________
 (1) قلت: قوله تعالى: وَ أْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ ليأمر بعضكم بعضكم بعضاً بالمعروف اه. مختار.
 (2) هو أبو شبل الأعرابى.
 (3) قبله:
 كُسِعَ الشتَاءُ بسبعةٍ غُبْرِ             بالصِنِّ و الصِنَّبْرِ و الوَبْر


 (1) الرجز للعجاج. و قبله:
* إذْ رَدَّهَا بكَيْدِهِ فارْتَدَّتِ*

 (2) عجزه:
 * كراقبِ العُون فوقَ القُبّةِ المُوفِى*

 (3) امرؤ القيس بن مالك الحميرى، من قصيدة، و قبله:
  فلَسْتُ بخِزْرَافَةٍ فى القُعُودِ             و لَسْتُ بطَيَّاخَةٍ أَخْدَبا


الرثية: مرض المفاصل. أصحب: أطاع. الخزرافة:
من لا يحسن القعود فى المجالس، و الكثير الكلام.
و الطياخة: مبالغة فى الطيخ، و هو الحمق. و الأخدب:
الطويل الأهوج الذى يركب رأسه.
 (4) السجع بتمامه كما فى مجالس ثعلب 558 بتحقيق عبد السلام هارون: «إذا طلعت الشعرى سفراً، و لم تر فيها مطراً، فلا تلحق فيها إمرة و لا إمراً، و لا سقيباً ذكراً»

582
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

أور ص 583

أور
الأُوَارُ بالضم: حرارةُ النارِ و الشمسِ، و حرارةُ العطش أيضاً. قال الراجز:
* و النَّارُ قد تَشْفِى من الأَوَارِ*


و النارُ ههنا: السِمَاتُ.
و أُوَارَةُ: اسمُ ماءٍ.
أهر
الأَهَرَةُ بالتحريك: متاع البيت، و الجمع أَهَرٌ و أَهَرَاتٌ. قال الراجز:
كأَنَّمَا لُزَّ بصَخْرٍ لَزَّا             أَحْسَنَ بيتٍ أَهَرًا و بَزَّا «1»

أير
جمع الأَيْرِ آيُرٌ على أَفْعُلٍ، و أُيُورٌ و آيَارٌ.
قال الشاعر «2»:
 يا أَضْبُعًا أَكَلَتْ آيَارَ أَحْمِرَةٍ             ففى البطونِ و قد رَاحَتْ قَراقِيرُ

و رواه أبو زيد:
 «يا ضَبُعاً ...»


على واحدة «3».
و الأُيَارِيُّ: العظيم الذَّكَرِ.
و آرَهَا يَئِيرُهَا: جَامَعَها. و قال «1»:
 و لا غَرْوَ أَنْ كان الأُعَيْرِجُ آرَهَا             و ما الناسُ إلَّا آيِرٌ و مَئِيرٌ

الفراء: يقال للشَمَالِ: إيرٌ و أَيِّرٌ، و هِيرٌ و هَيِّرٌ «2».
و أنشد يعقوب:
 و إنَّا مَسَامِيحٌ إذا هَبَّتِ الصَّبَا             و إنَّا لأَيْسَارٌ إذا الإيرُ هَبَّتِ‏

و يقال الإيرُ: ريحٌ حارَّةٌ، من الأُوَارِ، و إنَّما صارت واوه ياءً لكَسرة ما قبلها.
فصل الباء
بأر
البِئْرُ جمعُها فى القِلّة أَبْؤُرٌ و أَبْآرٌ بهمزة بعد الباء، و من العرب من يقلب الهمزة فيقول آبَارٌ.
فإذا كثُرتْ فهى البِئَارُ.
و قد بَأَرْتُ بِئْرًا.
و البُؤْرَةُ: الحفرةُ.
أبو زيد: بَأَرْتُ أَبْأَرُ بَأْرًا: حفرْت بُؤْرَةً يُطبَخ فيها؛ و هى الإرَةُ.
و البَئِيرَةُ، على فَعِيلَةٍ: الذخيرةُ. و قد بَأَرْتُ الشى‏ءَ و ابْتَأَرْتُهُ، إذا ادَّخَرْتَهُ.
__________________________________________________
 (1) فى اللسان:
عهدى بجنَّاحٍ إذا ما ارتزَّا             و أذرت الريحُ تراباً نَزَّا
 أحسَنَ بيتٍ أهَراً و بزّا             كأنّما لزَّ بصخر لزَّا


و قال: «أحسن فى موضع نصب على الحال ساد مسد خبر عهدى، كما تقول: عهدى بزيد قائما».
 (2) جرير الضبى.
 (3) و «يا ضُبُعاً» أيضاً كما فى اللسان عنه.
 (1) هو اليزيدى كما فى اللسان.
 (2) يقال أيضاً: أير، و هير، بالفتح و سكون الياء.

583
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

ببر ص 584

ببر
البَبْرُ: واحد البُبُورِ، و هو الفُرانِقُ «1» الذى يُعَادِى الأسد «2».
بتر
بَتَرْتُ الشى‏ء بَتْراً: قطعتُه قبل الإتمام.
و الانْبِتَارُ: الانقطاعُ.
و البَاتِرُ: السيفُ القاطعُ.
و الأَبْتَرُ: المقطوعُ الذَّنَبِ. تقول منه: بَتِرَ بالكسر يَبْتَرُ بَتَراً. و
فى الحديث «3»
: «ما هذه البُتَيْرَاءُ».
و الأَبْتَرُ: الذى لا عَقِبَ له.
و كل أمرٍ انقَطَع من الخيْر أثره فهو أَبْتَرُ.
و خطب زيادٌ خطبته البَتْرَاءَ، لأنَّه لم يحمد اللَّه فيها، و لم يصلِّ على النبى صلى اللَّه عليه و سلم.
ابن السكيت: الأَبْتَرَانِ: العبدُ و العَيْرُ.
قال: سُمِّيَا أَبْتَرَيْنِ لقلَّة خيرهما.
و قد أَبْتَرَهُ اللَّه، أى صَيَّرَهُ أَبْتَرَ.
و يقال رجلٌ أُبَاتِرٌ، بضم الهمزة، للذى يقطع رَحِمَهُ. قال الشاعر «4»:
لئيمٌ نَزَتْ فى أنفه خُنْزُوَانةٌ             على قَطْعِ ذى القُرْبَى أَحَذُّ أُبَاتِرُ

و البُتْرِيَّةُ: فرقةٌ من الزَيْدِيَّةِ، نسبوا إلى المغيرة بن سعد، و لقبه الأَبْتَرُ.
بثر
البَثْرُ: الكثيرُ.
يقال: كَثِيرٌ بَثِيرٌ، إتباعٌ له، و قد يُفْرَدُ.
و البَثْرُ و البُثُورُ: خُرَّاجٌ صغارٌ، واحدتها بَثْرَةٌ.
و قد بَثَرَ وجهُه يَبْثُرُ، و كذلك بَثِرَ وجههُ بالكسر، و بَثُرَ بالضم، ثِلاث لغات.
و تَبَثَّرَ جلدُه: تنفَّطَ.
و البَثْر: الحِسْىُ. و البُثُورُ: الأَحْسَاءُ، و هى الكِرَارُ.
بجر
البُجْرُ بالضم: الشَرُّ، و الأمرُ العظيمُ.
قال الراجز:
* أَرْمِى عليها و هى شى‏ءٌ بُجْرُ «1»*


أى داهيةٌ.
الفراء: يقال كثيرٌ بَجِيرٌ، إتباع له.
أبو زيد: لقيتُ منه البَجَارِيَّ، و هى الدواهِى، واحدها بُجْرِيٌّ، مثال قُمْرِىٍّ و قَمَارِىَّ.
__________________________________________________
 (1) قوله الفرانق بالضم، و يقال له البريد، لأنه يصيح قدام الأسد ينذر به. و لا يكون إلا بأرض الحبشة. و ابنه يسمى الفزر، و بنته الفزرة كما فى القاموس. قاله نصر.
 (2) أى يعدو معه.
 (3) هو حديث سعد، أنه أوتر بركعة، فأنكر عليه ابن مسعود و قال: «ما هذه البتراء». عن اللسان.
 (4) هو أبو الربيس المازنى يهجو أبا حصن السلمى.
 (1) بعده:
 * و القوسُ فيها وَتَرٌ حِبَجْرُ*

 

584
الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية2

بجر ص 584

و البَجَرُ بالتحريك: خروجُ السُرَّةِ و نُتُوُّها و غِلَظُ أصلها. و الرجلُ أَبْجَرُ، و المرأةُ بَجْرَاءُ، و الجمع بُجْرٌ.
و قولهم: أفضيتُ إليك بُعجَرِى و بُجَرِى، أى بعيوبى، يعنى أمرى كلّه.
و فى المثل: «عَيَّرَ بُجَيْرٌ بُجَرَهْ، و نسى بُجَيْرٌ خبَرَهْ» يعنى عيوبه. و يقال: هما رجلان اسم أحدهما بُجَرَةٌ، مثال هُمَزَةٌ.
و أما ابن بُجْرَةَ فى قول أبى ذؤيب:
 و لو أنَّ ما عند ابن بُجْرَةَ عندها             من الخمرِ لم تَبْلُلْ لَهَاتِى بِنَاطِلِ‏

فهو اسمُ خَمَّارٍ كان بالطائف.
بحر
البَحْرُ: خلاف البرِّ. يقال: سمِّى بَحْراً لعُمقه و اتساعه. و الجمع أَبْحُرٌ و بِحَارٌ و بُحُورٌ. و كلُّ نهرٍ عظيمٍ بَحْرٌ. قال عدىّ:
 سَرَّهُ مَالُهُ و كَثْرَةُ مَا يَمْ             لِكُ و البَحْرُ مُعْرِضاً و السَدِيرُ «1»

يعنى الفرات.
و يسمَّى الفرسُ الواسعُ الجرىِ بَحْراً. و منه‏
قول النبى صلى اللَّه عليه و سلم فى مندوبٍ فَرَسِ أبى طلحةَ: «إنْ وَجَدْناه لَبَحْراً»
. و مَاءٌ بَحْرٌ، أى مِلْحٌ.
و أَبْحَرَ الماءُ: مَلُحَ. قال نُصَيبٌ:
و قد عَادَ مَاءُ الأرضِ بَحْراً فَرَدَّنِى «1»             إلى مَرَضِى أَنْ أَبْحَرَ المَشْرَبُ العَذْبُ‏

و يقال: أَبْحَرَ فلانٌ، إذا ركب البحرَ، عن يعقوب.
و البَحْرُ: عُمقُ الرَحِمِ. و منه قيل للدم الخالصِ الحُمْرَةِ: بَاحِرٌ و بَحْرَانِيٌّ.
و الباحِرُ: ال